في قوله تعالى: (الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة) كيف دخلت الباء على الآخرة؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: في قوله تعالى: (الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة) كيف دخلت الباء على الآخرة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    108

    افتراضي في قوله تعالى: (الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة) كيف دخلت الباء على الآخرة؟

    في الآية 74 من سورة النساء قال تعالي ( فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة ) الآية تتحدث عن المؤمنين باعوا الدنيا من أجل الآخرة ، فكيف دخلت الباء علي الآخرة والباء تدخل علي المتروك والفعل هنا يدل علي البدل كما قال ابن كثير ـ وغيره _ هذا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: أفيدوني أفادكم الله .

    يقال :بعت البيت بألف دينار
    فهذا معنى المعاوضة وليس كالبدلية
    من اشتراط لصوق الباء بالمتروك
    وقوله يشرون الحياة الدنيا بالآخرة:أي يبيعونها
    والله أعلم

  3. #3
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: أفيدوني أفادكم الله .

    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    108

    افتراضي أفادكم الله .

    فعلا أخي وجدت جوابًا شافيًا في ما بينته بعد ما توقفت أمام هذه الآية طويلًا وأنا أتلو القرآن
    فبارك الله فيك ونفع بعلمك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    27

    Lightbulb رد: في قوله تعالى: (الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة) كيف دخلت الباء على الآخرة؟

    أولاً جزى الله خيراً صاحب الموضوع والمساعدين المناقشين له . فقد أتيت هنا لنفس العلة.
    وفي نفس الوقت نظرت في كتب الدر المصون للسمين الحلبي وهو كاتب جامع وماتع إذ قال فيه:
    قوله تعالى: {الذين يَشْرُونَ الحياة} : فاعل بقوله: {فَلْيُقَاتِلْ} و «يَشْرون» يحتمل وجهين، أحدُهما: أن يكون بمعنى يشترون. فإنْ قيل: قد قررت أن الباء إنما تدخُل على المتروك، والظاهرُ هنا أنها دَخَلَتْ على المأخوذِ. فالجوابُ: أنَّ المرادَ بالذين يشترون المنافقون المبطِّئُون عن الجهاد أمَروا بأَنْ يُغَيِّروا ما بهم من النفاق، ويُخْلِصوا الإِيمانَ باللَّهِ ورسولِه، ويجاهدوا في سبيلِ الله، فلم تَدْخُلْ إلا على المتروك؛ لأنَّ المنافقين تاركون للآخرة آخذون للدنيا. والثاني: أنَّ «يشرون» بمعنى يَبيعون، ويكون المرادَ بالذين يَشْرُون: المؤمنون المتخلفون عن الجهاد المُؤْثِرون الآجلةَ على العاجلة، ونظيرُ هذه الآية في كون «شرى» تحتمل الاشتراء والبيع باعتبارين قوله تعالى: {وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ}[يوسف: 20] وسيأتي. وقد تقدَّم لك شيءٌ من هذا في أول البقرة.

    ثم قال في سورة يوسف:
    قوله تعالى: {وَشَرَوْهُ} : شرى بمعنى اشترى، ومنه قول الشاعر:
    2760 - ولو أنَّ هذا الموتَ يَقْبَلُ فِدْيَةً ... شَرَيْتُ أبا زيدٍ بما مَلَكَتْ يَدي
    وبمعنى باع ومنه قولُ الشاعر:
    2761 - وشَرَيْتُ بُرْداً ليتني ... مِنْ بعدِ بُرْدٍ كنتُ هامَهْ فإن جَعَلْنا الضمير في «شَرَوْه» عائداً على إخوة يوسف كان «شرى» بمعنى باع، وإن جَعَلْناه عائداً على السيارة كانت بمعنى اشتروا.

    فالله أعلى وأعلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: في قوله تعالى: (الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة) كيف دخلت الباء على الآخرة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدُ الله الشرقاويُّ مشاهدة المشاركة
    2761 - وشَرَيْتُ بُرْداً ليتني ... مِنْ بعدِ بُرْدٍ كنتُ هامَهْ فإن جَعَلْنا الضمير في «شَرَوْه» عائداً على إخوة يوسف كان «شرى» بمعنى باع، وإن جَعَلْناه عائداً على السيارة كانت بمعنى اشتروا.

    فالله أعلى وأعلم
    كيفَ نردُّ الضميرَ إلى السيّارةِ ويأتي بمعنى اشتروهُ وهمْ منْ باعوهُ في مصرَ وكانوا فيهِ منَ الزاهدينَ؟!
    إخوةُ يوسفَ لمْ يبيعوه.فكيفَ نردُّ الضميرَ إليهم؟
    أيضًا يقولُ اللهُ تباركَ وتعالى في الآيةِ التي تليها : (وقالَ الذي اشتراهُ) وهنا بمعنى الأخذِ بينما شرى بمعنى الإخراجِ أي البيعِ؟!!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •