جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 92

الموضوع: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    Lightbulb رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    مما أود إضافته:
    التبريزي قال في المشكاة تعليقا على ما ورد في صحيح مسلم: (وعن عليّ مثل ذلك): رواه مسلم .اهـ
    قال فضيلة الشيخ سعد نفع الله به:
    (قال أحد العلماء تعليقًا على هذا: (( قوله: (( وعن علي مثل ذلك )) إلخ: يدل على أن حديث علي مثل حديث ابن عباس في ذكر ثمانية ركوعات، ولم نجد إلى الآن من أخرجه عن علي سوى المؤلف.نعم...)
    قائل العبارة –إن شاء الله- إما شارح للمشكاة (وقد نظرت في المرقاة والمرعاة ولم أقف على كلام الطيبي)
    أو محقّق لها ..، وليس بين يدي إلا ط2 من المشكاة ت الشيخ الألباني، وليست فيها
    ونسأل الله أن يلهمنا التوفيق والسداد
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    164

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    ابن المنير أنار الله قلبك بالإيمان
    أراك كلفت بحل السؤال، وهذا دليل همة عالية أعلى الله منزلتك
    لكن العبارة ليست في شيء من شروح المشكاة، فحلِّق بجناحي همتك في آفاق الكتب الأخرى؛ نفع الله بك

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    Lightbulb رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    ما شاء الله على تواضعك فضيلة الشيخ (وذلك شأن أهل العلم)، وأسأل الله أن يتقبل دعائك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن المنير مشاهدة المشاركة
    فمسلم قد روى الحديث من طريق ابن أبي شيبة، والمصنَّف ليس فيه ذِكر عليّ
    للفائدة:
    قال الشيخ عوامة في تعليقه على مصنَّف ابن أبي شيبة (ح 8386/5/418):
    ((والحديث رواه المصنِّف في «مسنده» كما في «النكت الظراف» (5697) عن ابن علية فقط، وزاد في آخره: «وعن عليّ مثل ذلك»)).اهـ

    والحديث -كما هو معلوم- أخرجه مسلم في صحيحه من طريق ابن أبي شيبة، قال: حدثنا إسماعيل بن علية، ح ...
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    والحسن بن سفيان راوية مسند ابن أبي شيبة، قد روى البيهقي الحديث من طريقه، وذكر فيه عليا ..
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    294

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    كما يُفهم من آخر كلام الشيخ سعد ؛ أنَّ هذه الجملة لا تخرج عن باقي الشروح التي لم توضع على الشبكة ، وقد أشرتُ إليها في مشاركتي عن الشروح المنقولة .
    والله المستعان .

  6. #46
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم


    همتكم يا مشايخ
    جواب الفقرة الأولى موجودٌ في كتاب مذكور في إحدى المشاركات

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    Lightbulb رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    همتكم يا مشايخ
    جواب الفقرة الأولى موجودٌ في كتاب مذكور في إحدى المشاركات
    بعد حصر الكتب التي في المشاركات
    وتقسيمها إلى:
    متاحة
    غير متاحة

    توصلت إلى هذه النتيجة:
    لا يكلف الله نفسا إلا وسعها
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    (وَعَنْ عَلِيٍّ مِثْلُ ذَلِكَ)

    - ضعيف. رواه أحمد (1/143/رقم 1215) من طريق حنش، عن علي قال: كسفت الشمس، فصلى علي للناس، فقرأ يس أو نحوها، ثم ركع نحوا من قدر السورة، ثم رفع رأسه، فقال: سمع الله لمن حمده، ثم قام قدر السورة يدعو ويكبر، ثم ركع قدر قراءته أيضا، ثم قال: سمع الله لمن حمده ثم قام أيضا قدر السورة، ثم ركع قدر ذلك أيضا، حتى صلى أربع ركعات، ثم قال: سمع الله لمن حمده، ثم سجد، ثم قام في الركعة الثانية، ففعل كفعله في الركعة الأولى، ثم جلس يدعو ويرغب حتى انكشفت الشمس، ثم حدثهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك فعل. قلت: وحنش هذا: هو ابن المعتمر، ويقال: ابن ربيعة الكوفي، قال البخاري في "الكبير" (2/1/99): "يتكلمون في حديثه". وجاء مثل ذلك عن أبي حاتم (1/2/291). "تنبيه": يقصد الحافظ بقوله: وعن علي مثل ذلك. أي: وقد جاءت صفة صلاة الكسوف عن علي بمثل ما جاءت عن ابن عباس في رواية مسلم، وأما فهمه صاحب "سبل السلام" تبعا لأصله "البدر التمام" فليس هو المراد.

    وجدت هذا الكلام في أحد شروح البلوغ على الشبكة.لكن لم أقف على اسم الشارح.
    لكن يبدو ان الشارح لم ينتبه لوجود هذه الرواية عند مسلم.

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    القائل هو:
    الشيخ شبير أحمد العثماني رحمه الله ج5/481 في كتابه ( موسوعة فتح الملهم بشرح صحيح مسلم ..)
    دار إحياء التراث العربي
    المفهوم من العبارات التالي :
    1) ان مسلم روى عن علي رضي الله عنه مثل رواية ابن عباس رضي الله عنه . وهذا قول كثير من العلماء منهم الشيخ شبيرهذا .
    2) أن علي رضي الله عنه فعل مثل هذا الفعل عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    3) أن القائل هو ابن عباس رضي الله عنه .
    والأرجح والله أعلم القول الأول إلا أن مسلما رحمه الله لم يذكر لفظه لأنه ليس على شرطه ، بل جعله من الشواهد .

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    النصف بالنصف يارشيد (ابتسامة)

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    80

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    قوله : (( وعن علي مثل ذلك )) .

    قال الحافظ في "النكت الظراف" (5/5) : [ ونَبَّه الضياء المقدسي على أنّه في رواية ابن عبّاس ، عن علي موقوفاً ] . انتهى .

    قلتُ : حديث علي -رضي الله عنه - ورد من فعله ، ثم رفعه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم - .

    فأخرجه أحمد (1/143) من طريق الحسن بن الحُر ، عن الحكم بن عتيبة ، عن حنش ، عن علي من فعله ، ورفعه أيضاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

    وهذا إسنادٌ ضعيف ؛ فيه حنش بن المعتمر ، وقد ضعفه جمهور العلماء ، وترجمته في "التهذيب" .

    فالذي يترجح أنَّ الإمام مسلم أشار إلى هذه الرواية السابقة بقوله : (( وعن علي مثل ذلك )) .
    ولم يذكرها لأنّها ليست على شرطه في كتاب "الصحيح" ، والله أعلم .

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    جزاكم الله خيرا
    مسلم -رحمه الله- ليس له من الأمر شيء إلا الأداء ...
    وما ذكرته أخي أحمد بن سالم من شأن الروايات عن عليّ رضي الله عنه، أمر قد أشرت إليه فيما سبق ...
    والله تعالى أعلم

    آه يا فتح الملهم
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  13. #53
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن المنير مشاهدة المشاركة
    آه يا فتح الملهم

    كنت أتصور أنك ستأتي به، ولكن سبقك بها الأخ رشيد (ابتسامة)
    ولكن أظنه لم يكمل الجواب

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    294

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    الله المستعان .

    هنيئًا لأخينا رشيد بالجائزة الكبيرة (ابتسامة) .

    وإلى لقاءٍ آخر مع مزيدٍ من الجوائز .

    نرجوا من شيخنا الكريم / سعد أن يكتب لنا ما يُشكِل من الأحاديث في " الصحيحين " - أو أحدهما - ، وعلى كلِّ سؤالٍ جائزة (ابتسامة) .

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    Lightbulb رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة
    كنت أتصور أنك ستأتي به، ولكن سبقك بها الأخ رشيد (ابتسامة)
    ولكن أظنه لم يكمل الجواب
    الكتاب فـي خانة: (غيـر المتاح) يا أبا محمد
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخوة الكرام
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بعد البحث والتحري توصلت الى ما يلي:
    الأفهام الثلاثة:
    1- الفهم الأول:
    المراد من قوله: وعن علي مثل ذلك، أي من فعله؛ لأنه لو كان من فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - لجعله حديثا على حدة. (رواه مسلم) وأخرجه أيضا أحمد وأبوداود والنسائي والبيهقي (ج3 ص327).
    2- الفهم الثاني:
    وعن علي مثل ذلك) أي وروي عنه مثل رواي ابن عباس، كذا أحاله على حديث ابن عباس ولم يذكر لفظه. وقد أسلفنا أن حديث علي في تربيع الركوع أخرجه أحمد والبيهقي عنه مرفوعا من طريق رواه مسلم.
    3- الفهم الثالث أنه معلول:
    قد أعله البيهقي فقال (ج3 ص327) بعد روايته: وأما محمد بن إسماعيل البخاري فإنه أعرض عن هذه الروايات التي فيها خلاف رواية الجماعة، وقد روينا عن عطاء بن يسار وكثير بن عباس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه صلاها ركعتين في كل ركعة ركوعان، وحبيب بن أبي ثابت وإن كان من الثقات فقد كان يدلس – وصفه بذلك ابن خزيمة والدارقطني وابن حبان وغيرهم -، ولم أجده ذكر سماعه في هذا الحديث عن طاوس، قال: وقد روى سليمان عن طاوس عن ابن عباس من فعله أنه صلاها ست ركعات في أربع سجدات، فخالفه في الرفع والعدد جميعا – انتهى. وفيه أن إخراج مسلم لحديث حبيب بن أبي ثابت في صحيحه دليل على أنه ثبت عنده أنه متصل وأنه لم يدلس فيه. قال النووي: ما في الصحيحين عن المدلس بعن ونحوها فمحمول على ثبوت السماع من جهة أخرى، فالحديث صحيح، وأما رواية سليمان الموقوفة فلا تعلل بها الرواية المرفوعة الصحيحة؛ لأن العبرة لما روى الراوي لا لما رأى كذا قيل، وقد تقدم كلام ابن تيمية أن الصواب مع من أنكر على مسلم ونازعه في إخراجه حديث صلاة الكسوف بثلاث ركوعات وأربع ركوعات، وأن هذا من المواضع المنتقدة بلا ريب، وبالجملة هذا الحديث وإن كان مخرجا في صحيح مسلم لكن العمل على روايات الركوعين لكونها أكثر وأصح وأشهر وأرجح، والله تعالى أعلم.
    منقول من كتاب مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح لمحمد بن عبد الله التبريزي المباركفوري
    أما ما يخص الرأي في الأقوال الثلاثة:
    فالرأي ما ذكره شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه التوسل والوسيلة(ص69-70): لا يبلغ تصحيح مسلم تصحيح البخاري، بل كتاب البخاري أجل ما صنف في هذا الباب، والبخاري من أعرف خلق الله بالحديث وعلله مع فقهه فيه، قال: ولهذا كان جمهور ما أنكر على البخاري مما صححه يكون قوله فيه راجحا على قول من نازعه بخلاف مسلم فإنه نوزع في عدة أحاديث مما خرجها، وكان الصواب فيها مع من نازعه، كما روى في حديث الكسوف أن النبي - صلى الله عليه وسلم - صلى بثلاث ركوعات وبأربع ركوعات كما روى أنه صلى بركوعين، والصواب أنه لم يصل إلا بركوعين وأنه لم يصل الكسوف إلا مرة واحدة يوم مات إبراهيم، وقد بين ذلك الشافعي، وهو قول البخاري وأحمد بن حنبل في إحدى الروايتين عنه، والأحاديث التي فيها الثلاث والأربع فيها أنه صلاها يوم مات إبراهيم، ومعلوم أنه لم يمت في يومي كسوف ولا كان له إبراهيمان، ومن نقل أنه مات عاشر الشهر فقد كذب – انتهى.
    وجزاكم الله خيراعلى هذا التذاكر الهادف ونسأل الله أن يدخلنا الجنة وهو الفوز الحقيقي لقوله تعالى (ومن أدخل الجنة فقد فاز)
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    شيخنا الحمادي ( إبتسامة ) ماهي الفقرة التي لم أكملها ، ولك مني ....

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    243

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد

    هذه مشاركة لنشر هذا العلم الشريف بغض النظر عن الجائزة فالجميع أدلى بدلوه في هذا المسأله وهذا وما أستفدته من بحثي وبحث غيري حتى لا أغفل فوائد الأخوة الذين سبقوني وأفادوني بما طرحوه من علم.
    فإن وفقت فالحمد لله وإن أخطأت فالرجاء التصويب.

    السؤال الأول:
    فمن صاحب هذا القول؟


    الجواب:
    القائل هو:
    الشيخ شبير أحمد العثماني رحمه الله ج5/481 في كتابه ( موسوعة فتح الملهم بشرح صحيح مسلم) دار إحياء التراث العربي
    وهي إجابة الأخ رشيد إن صحت وإنما أنا ناقل عنه وليس لي فيها فضل.

    السؤال الثاني:
    هناك ثلاثة أقوال في فهم قوله: (( وعن علي مثل ذلك))، فما هي؟ واذكر من قال بكل قول أو ذهب إليه إن وُجِد.


    الجواب:
    أ- قال الزيلعي رحمه الله:
    قوله (عَنْ عَلِيٍّ مِثْلُ ذَلِكَ)
    لَمْ يَذْكُرْ لَفْظَ حَدِيثِ عَلِيٍّ ، وَلَكِنَّهُ أَحَالَ عَلَى مَا قَبْلَهُ.أهـ
    [نصب الراية(2/226)]

    ب- قال الملا علي القاري رحمه الله:
    وعن علي مثل ذلك أي وروى عنه مثل رواية ابن عباس وفيه أنه إن كانت رواية علي كروايته معنى فكان على حق المؤلف أن يقول وعن علي نحوه وإن كانت روايته كروايته لفظا فكان حقه أن ينسب الحديث إلى علي ثم يقول وعن ابن عباس مثل ذلك والله أعلم.أهـ [المرقاة(5/200)]

    ج- قال الشيخ الألباني رحمه الله:
    تنبيه: زاد مسلم في رواية عقب الحديث:
    (وعن علي مثل ذلك), أي: وروى طاوس عن علي مثل حديثه عن ابن عباس.
    وهذا معلول في مكان أخر أيضاً, ففي ترجمة طاوس من التهذيب:
    قال أبوزرعة ويعقوب بن شيبة: حديثه – أي طاوس – عن علي مرسل.[صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم لصلاة الكسوف – ص29 – ط المكتبة الإسلامية]

    السؤال الثالث:
    ما رأيك في هذه الأقوال، وفي العبارة آنفة الذكر: ( (( وعن علي مثل ذلك )) )؟


    الجواب:
    الواضح إن أصحاب الأقوال السابقة قد جانبهم الصواب فيما ذهبوا إليه, والعصمة ليست لمن دون الأنبياء, والظاهر أن الإمام مسلم رحمه الله يقصد بقوله (( وعن علي مثل ذلك )):
    أي وردت هذه الصفة التي في حديث ابن عباس رضي الله عنهما من فعل علي رضي الله عنه ومن طرق وبعضها مرفوع للنبي صلى الله عليه وسلم ولو لم تصح اسانيدها ولكنها تصلح للاستشهاد بها في تقوية رواية ابن عباس المذكورة.
    وقد ألمح الزهيري في تحقيقه للبلوغ عند هذه العبارة بمثل ذلك وجعله مقصود الحافظ ابن حجر لمعنى هذه العبارة.[ط دار الفلق ص146]


    والدليل على صحة هذا الفهم هو باستقراء صنيع الإمام مسلم رحمه الله في مواطن كثيرة من صحيحه, فهو رحمه الله أذا قال (ومثل ذلك) وكان مرفوعاً يبينه بقوله يرويه أو عن أو قال النبي صلى الله عليه وسلم.

    كما في هذه الأمثلة:
    المثال الأول:
    (7251 ) - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِىُّ حَدَّثَنَا أَبِى حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِى مَعْمَرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ انْشَقَّ الْقَمَرُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِلْقَتَيْنِ فَسَتَرَ الْجَبَلُ فِلْقَةً وَكَانَتْ فِلْقَةٌ فَوْقَ الْجَبَلِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « اللَّهُمَّ اشْهَدْ ».

    (7252 ) - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ حَدَّثَنَا أَبِى حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- مِثْلَ ذَلِكَ.

    المثال الثاني:
    (7105) - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَخْبَرَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ أَبِى سُلَيْمَانَ عَنْ أَبِى الزُّبَيْرِ عَنْ صَفْوَانَ - وَهُوَ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ صَفْوَانَ - وَكَانَتْ تَحْتَهُ الدَّرْدَاءُ قَالَ قَدِمْتُ الشَّامَ فَأَتَيْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ فِى مَنْزِلِهِ فَلَمْ أَجِدْهُ وَوَجَدْتُ أُمَّ الدَّرْدَاءِ فَقَالَتْ أَتُرِيدُ الْحَجَّ الْعَامَ فَقُلْتُ نَعَمْ. قَالَتْ فَادْعُ اللَّهَ لَنَا بِخَيْرٍ فَإِنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَقُولُ « دَعْوَةُ الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ مُسْتَجَابَةٌ عِنْدَ رَأْسِهِ مَلَكٌ مُوَكَّلٌ كُلَّمَا دَعَا لأَخِيهِ بِخَيْرٍ قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ ».

    (7106 ) - قَالَ فَخَرَجْتُ إِلَى السُّوقِ فَلَقِيتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ فَقَالَ لِى مِثْلَ ذَلِكَ يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم-.

    المثال الثالث:
    (441) ــ وحدّثني زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ. قَالَ زُهَيْرٌ : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ. حَدَّثَنَا ابْنُ أَخِي ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عَمِّهِ. أَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمٰنِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ «لِكُلِّ نَبِيَ دَعْوَةٌ. وَأَرَدْتُ، إِنْ شَاءَ الله، أَنْ أَخْتَبِىءَ دَعْوَتِي شَفَاعَةً لأِمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ».

    (442) ــ حدّثني زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ. قَالَ زُهَيْرٌ : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ. حَدَّثَنَا ابْنُ أَخِي ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عَمِّهِ. حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ أَبِي سُفْيَانَ بْنِ أَسِيدِ بْنِ جَارِيَةَ الثَّقَفِيُّ مِثْلَ ذٰلِكَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللّهِ .

    وكذلك ما ينفي كون قول الإمام مسلم (وعن علي مثل ذلك) من أن يكون رواية عن علي رضي الله عنه بمثل الإسناد عن ابن عباس رضي الله عنهما هو صنيعه رحمه الله في مثل هذه الحالة فهو رحمه الله يكثر من قول وبهذا الإسناد أو وبمثل هذا الإسناد لشدة اعتناؤه ببيان كثرة الطرق واختلاف الأسانيد وكذلك ألفاظ الرواة وهذا من مميزات صحيحه رحمه الله.

    قال النووي رحمه الله:
    ومن ذلك اعتناؤه بضبط اختلاف لفظ الرواة, كقوله: حدثنا فلان وفلان, واللفظ لفلان, قال: أو قالا: حدثنا فلان , وكما إذا كان بينهما اختلاف في حرف من متن الحديث, أو صفة الراوي, أو نسبه, أو نحو ذلك, فإنه يبيَّنه, وربما بعضه لا يتغير به معنى.أهـ المقصود [أنظر قرة عين المحتاج (1/45)]

    قال ابن كثير في شرح أختصار علوم الحديث: ما كان من الأحاديث بإسناد واحد، كنسخة عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة، ومحمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة، وعمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، وبهز بن حكيم عن أبيه عن جده، وغير ذلك - : فله إعادة الإسناد عند كل حديث، وله أن يذكر الإسناد عند أول حديث منها، ثم يقول: " وبالإسناد " . أو: " وبه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كذا وكذا " ، ثم له أن يرويه كما سمعه، وله أن يذكر عند كل حديث الإسناد.أهـ [ص134-135 ط المعارف]


    وكذلك وجد عند الإمام مسلم أحاديث تشبه هذه الحالة من حيث اتحاد السند في أوله واختلاف الراوي في طبقة التابعي أو الصحابي, فتجد الإمام مسلم يذكر الإسناد في أوله بدون تكرار ثم يبين الطريقين إذا كانا عن غير التابعي أو الصحابي اللذان في الحديث الأول ومثال ذلك:

    المثال الأول:
    2019 - وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ وَوَاصِلُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قَالاَ حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ عَنْ أَبِى مَالِكٍ الأَشْجَعِىِّ عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ وَعَنْ رِبْعِىِّ بْنِ حِرَاشٍ عَنْ حُذَيْفَةَ قَالاَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَضَلَّ اللَّهُ عَنِ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ فَجَاءَ اللَّهُ بِنَا فَهَدَانَا اللَّهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْمَقْضِىُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلاَئِقِ ». وَفِى رِوَايَةِ وَاصِلٍ الْمَقْضِىُّ بَيْنَهُمْ.

    المثال الثاني:
    136 - وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِى سُفْيَانَ عَنْ جَابِرٍ وَعَنْ أَبِى صَالِحٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالاَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ ». بِمِثْلِ حَدِيثِ ابْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رقم 134-

    وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
    الحمدلله أن وفقني للإنتساب الى هذا المجلس المبارك وجعل الله ذلك في ميزان من دلني عليه
    واشكر المشائخ الأفاضل القائمين على المجلس
    وأحببت في هذه العجالة ان أبث فرحي وسروري بهذه المسابقات والتي تنشط الهمم لسبر بطون الكتب
    فجزاكم الله خيرا أجمعين ..... محبكم..

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: جائزة مجزية: للمشاركة في حل إشكال في صحيح مسلم

    أين المشايخ ؟ هل انتهت المسابقة ؟؟(ابتسامة)

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •