باب: في ذم المختصرات ! - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 23 من 23

الموضوع: باب: في ذم المختصرات !

  1. #21
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: باب: في ذم المختصرات !

    يبدو أن ابن خلدون رحمه الله قد اقتبس فكرة كلامه من شيخه أبي عبد الله المقري

    فقد قال المقري [ كما في المعيار المعرب 2/ 479 ]:

    (( ولقد استباح الناس النقل من المختصرات الغريبة أربابها، ونسبوا ظواهر ما فيها إلى أمهاتها، وقد نبه عبد الحق في تعقيب التهذيب على ما يمنع من ذلك لو كان من يسمع، وذيلت كتابه بمثل عدد مسائله أجمع، ثم تركوا الرواية فكثر التصحيف، وانقطعت سلسلة الاتصال، فصارت الفتاوى تنقل من كتب لا يدرى ما زيد فيها مما نقص منها؛ لعدم تصحيحها وقلة الكشف عنها، ولقد كان أهل المائة السادسة، وصدر السابعة لا يسوغون الفتوى من تبصرة الشيخ أبي الحسن اللخمي؛ لكونه لم يصحح على مؤلفه، ولم يؤخذ عنه، وأكثر ما يعتمد اليوم ما كان من هذا النمط، ثم انضاف إلى ذلك عدم الاعتبار بالناقلين، فصار يؤخذ من كتب المسخوطين كما يؤخذ من كتب المرضيين، بل لا تكاد تجد من يفرق بين الفريقين، ولم يكن هذا فيمن قبلنا، فلقد تركوا كتب البراذعي على نبلها ولم يستعمل منها على كره من كثير منهم غير التهذيب الذي هو المدونة اليوم لشهرة مسائله، وموافقته في أكثر ما خالف فيه ظاهر المدونة لأبي محمد. ثم كلّ أهل هذه المائة عن حال من قبلهم من حفظ المختصرات وشق الشروح والأصول الكبار، فاقتصروا على حفظ ما قل لفظه ونزر حظه، وأفنوا عمرهم في حل لغوزه وفهم رموزه، ولم يصلوا لرد ما فيه إلى أصوله بالتصحيح، فضلا عن معرفة الضعيف والصحيح، بل حل مقفل وفهم أمر مجمل، ومطالعة تقييدات زعموا أنها تستنهض النفوس، فبينا نستكثر العدول عن كتب الأئمة إلى كتب الشيوخ، أتيحت لنا تقييدات للجهلة بل مسودات المسوخ، فإنا لله وإنا إليه راجعون. فهذه جملة تهديك إلى أصل العلم وتريك ما غفل عنه الناس. ))
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: باب: في ذم المختصرات !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أقول : إنّ من خدمة العلم أن يرجع إلى الأمهات , حتّى تصان أمانة نقل العلم , بحيث يقف الدارس على نصوص الأقوال في مظانّها , ويتأكد من صحّة النّقل , وليعلم أنّ بين الكتب المتأخرة وهذه الأمهات بوناً بعيداً في حسن الكتابة وسلاسة الأسلوب , وسهولة المأخذ , والواقع يشهد أنّ الرجوع إلى الأمهات كاد ينعدم عند معظم المشتغلين بالفقه انطلاقاً من الكتب المتأخرة , بل إنّ كثيراً من شرّاح المختصرات لا يرجعون إلى أمّهات كتب الفقه لسبب مّا , ويكتفون بالنّقل عن المتأخرين , فيتداول النّاس نقل الشئ , وقد يكون فيه ما فيه , لما يلحق الأقوال من المختصرات والنّقل بالمعنى , والاقتطاع من السياق , وغير ذلك .
    قال الشيخ أحمد بن محمد البرنسي الفاسي الشهير بزروق في ختام شرحه لرسالة الإمام ابن أبي زيد القيرواني :" وجمعته من أصول معتمدة جلّها كتب المتأخرين , والعمدة مختصر الشيخ الفقيه الصالح سيدي أبي عبد الله التونسي , وربما لفّقت كلامه أو بسطته أو أتيت به على وجهه , فليراجعه من أشكل عليه شيئ من نقله " , فهو هنا يشير إلى الذي يقرأ المنقول قد يشكل عليه لكونه مُقتطعاً من سياق أو نحو ذلك .
    ولئن كان ظهور المختصرات ضرباً من خدمة الفقه , وإلاّ أنّه شاع في عصر غلب فيه حفظ الفروع , وضعف حبل السند العلمي , وترافقت قوّة الحفظ هذه في الغالب مع ضعف التصرف في العلم والتعليم لقصور الملكات , وقد ذكر ابن خلدون أنّ الطالب في فاس وسائر أقطار المغرب كان يقضي ستّ عشرة سنة ليتخرج حسب منهج الحفظ هذا , ثمّ تكون ملكته قاصرة إن فاوض أو ناظر أو علّم , في حين أنه يقضي خمس سنين بتونس ليحصل على مبتغاه من الملكة العلمية , أو ييأس من الحصول عليها , حسب المنهج الثاني .
    ومن العجب أن يقول ابن حزم –رحمه الله- عن الأحاديث والآثار التي أوردها في المحلّى بمناسبة كلامه على صلاة السفر :" ولم نورد إلاّ رواية مشهورة ظاهرة عند العلماء بالنّقل , وفي الكتب المتداولة عند صبيان المحدثين فكيف أهل العلم " ? , علماً بأنه نقل عن مصنفي ابن أبي شيبة , وعبد الرزاق , والبزار , فضلاً عن صحيح مسلم وغيره , قال الشيخ شاكر-رحمه الله- معلقاً :" هذه الكتب التي كانت متداولة عند صبيان المحدثين في عصر ابن حزم – القرن الخامس- ومن أهمها مصنف ابن أبي شيبة , ومصنف عبد الرزاق , واختلاف العلماء لابن المنذر , صارت في عصرنا هذا , بل وقبله بقرون من النوادر الغالية التي لا يسمع اسمها إلاّ الخواص من كبار المطّلعين على كتب السنّة , وعامة مشتغلين بالحديث لا يعرفونها ,,, " .
    بل إنّه رحمه الله قال عن المباحث التي أوردها في صلاة الخوف :" وإنما كتبنا هذا للعامي والمبتدئ , وتذكرة للعالم , فنذكر هنا بعض تلك الوجوه , ومما يقرب حفظه ويسهل فهمه , ولا يضعف فعله ".
    وللشاطبي حديث عن الطريق الذي ينبغي أن يسلكه من أراد طلب العلم , ومما قاله رحمه الله :" والطريق الثاني : مطالعة كتب المصنفين , ومدوني الدواوين , وهو أيضاً نافع في بابه بشرطين :
    الأول : أن يحصل له من فهم مقاصد ذلك العلم المطلوب , ومعرفة اصطلاحات أهله , ما يتم له به النظر في الكتب , وذلك يحصل بالطريق الأول من مشافهة العلماء , أو مما هو راجع إليه ,,,".
    ثم قال : والشرط الثاني : أن يتحرى كتب المتقدمين , من أهل العلم المراد , فإنهم أقعد به من غيرهم من المتأخرين , وأصل ذلك التجربة والخبر , أما التجربة فهو أمر مشاهد في أي علم كان , فالمتأخر لا يبلغ من الرسوخ في علم ما , ما بلغه المتقدم , وحسبك من ذلك أهل كل علم عملي أو نظري , ,, فتحقق الصحابة بعلوم الشريعة ليس كتحقق التابعين , والتابعون ليسوا كتابعيهم , وهكذا إلى الآن , ومن طالع سيرهم , وأقوالهم , وحكاياتهم , أبصر العجب في هذا المعنى ,,, إلى أن قال :" فلذلك صارت كتب المتقدمين وكلامهم أنفع لمن أراد الاحتياط في العلم على أي نوع كان , وخصوصاً علم الشريعة الذي هو العروة الوثقى والوزر الأحمى ". ( الموافقات 1/97/99
    قلت : هذا لو كان أصحاب هذه الكتب المتأخرة قد كتبوا ما كتبوا مستقلّين , أمّا أنهم ناقلون مختصرون مع ما طرأ على اللغة من تعقيد وضعف , فإنّ هذا الرجوع يزداد تأكداً , وقد توالى اختصار الأصول وتلخيصها , أو شرحها والتعليق عليها , وإضافة ما يتوصل إليه بالتخريج والقياس إليها , وتكثير احتمالاتها , حتى بعدت في كثير من المسائل عن الأصل ,قال المقرّي :" حذر بعض الناصحين من أحاديث الفقهاء , وتحميلات الشيوخ , وتخريجات المتفقهين , وإجماعات المحدثين ".
    قال الشيخ محمد الخضري يبين خصائص دور الفقه السادس الذي يبتدئ من سقوط بغداد :" إن هذه الكتب العظيمة التي أبقتها لنا الاقدار من أقلام أسلافنا صارت أثراً من الآثار , ولم يعد أحد يهتم بها ولا بدراستها من زمن قديم , ,, بل تجد كبار العلماء لا يسمعون بأسمائها , وإذا رأوا في يدك كتاباً منها فقلّما يهتم أحدهم بالقراءة فيه , وقصروا أنفسهم على هذه الكتب التي كتبت في عصر التقهقر , وبذلك انقطعت الصلة بيننا وبينها من جهة الرواية الصحيحة المفيدة,,, ". ( تاريخ التشريع الاسلامي)

    وقد حصل تحسن كبير بالنسبة لما كان عليه الأمر في الوقت الذي يتحدث عنه الشيخ الخضري رحمه الله , وذلك بسبب العناية الكبيرة التي أوليت لنشر الأمهات , ولكثرة الكليات والمعاهد المختصّة , وما يقوم به روادها من الدراسات والبحوث .
    وذكر هذه الأمور ليس الغرض منه بحال الإزراء بمؤلفات العلماء, ولا استنقاص جهودهم التي بذلوها في خدمة الفقه وغيره , جزاهم الله خيراً .

    والله أعلم

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,496

    افتراضي رد: باب: في ذم المختصرات !

    "طبقات الشافعية الكبرى": السبكي، (9/235/س6-...).
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •