السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21
1اعجابات

الموضوع: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله ) وبيانُ سَعَةِ رَحمةِ اللهِ في ذلك للإمة.

    جمع وترتيب : ضيدان بن عبد الرحمن بن سعيد اليامي


    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، بعد :
    فهذا بحث أقدمه وأضعه في هذا الملتقى والمجلس المبارك ، أبين فيه أنه لم يرد في لفظ حديث : " من صلى الصبح فهو في ذمة الله " زيادة : " في جماعة " حسب ما وقفت عليه من مصادر حديثية في ذلك ، وعلى قدر ما بذلت من جهد في محاولة الاستيعاب والتقصي في الوقوف على لفظ الحديث .
    ويظهر – والله أعلم – أن سبب ورود هذه الزيادة في الحديث ، أن بعض كتب الحديث والتي اعتنت بجمع الأحاديث من غير إسناد ذكرت الحديث بمعناه وبهذا القيد أو الزيادة " من صلى الصبح " أي " في جماعة " على حسب ما شرحه بعض الشراح ، وهو تقييد لا دليل عليه ، ولم يرد في لفظ الحديث - كما سيأتي بيانه - .
    بل هذا التقييد فيه تضييق لسعة رحمة الله بعباده لمن كان له عذر في تخلفه عن صلاة الجماعة ، مع أن تعظيم قدر صلاة الجماعة لا ينكره أحد .
    بل وفيه تضييق على النساء فهن لسن ممن تجب عليهن صلاة جماعة ، والأصل في حقهن الصلاة في البيوت ، وفي الفجر خاصة ، فهل يحرمن من هذا الحرز والأمان ، ولا يدخلن في ذمة الله لعدم صلاتهن الفجر في جماعة .
    ومن تراجم الأئمة في هذا الباب :
    قال الترمذي - رحمه الله - في سننه ، كتاب الفتن ( 6 / 320 ) : بابُ مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ في ذِمَّةِ الله عَز وَجَل .
    وقال ابن ماجة - رحمه الله - في سننه ( 5 /93 ) : باب المسلمون في ذمة الله عز وجل .
    وطريقة بحثي تتلخص في نقاط محدودة :
    · التزمت طريقة ذكر الحديث بإسناده ومتنه ومن خرجه ، حيث أن المقصود من البحث تحري لفظ الحديث .
    · لفظ الحديث ثابت في صحيح مسلم وغيره . فلا حاجة إلى الكلام على كل طريق .
    · ربما أتكلم على بعض طرق الحديث حسب ما تيسر من باب زيادة في الفائدة لا أقل .
    فأقول وبالله التوفيق :
    الحديث جاء من عدة طرق عن مجموعة من الصحابة - رضي الله عنهم - وهم :
    1 ـ جندب بن عبد الله بن سفيان .
    2 ـ سمرة بن جندب .
    3 ـ عبد الله بن عمر .
    4 ـ أبو هريرة .
    5 ـ أنس بن مالك .
    6 ـ أبو بكر الصديق .
    7 ـ أبو مالك الأشجعي ، عن أبيه .
    8 ـ عن رجل من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - .
    أولاً : حديث جندب بن عبد الله بن سفيان البجلي ، وقد ينسب إلى جده - رضي الله عنه - :
    (1) أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده ( 1/ 500 ) حديث رقم (939) ط . دار المعرفة :
    حدثنا شعبة عن أنس ابن سيرين سمع جندبا البجلي يقول : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله عز وجل ومن اغفر الله ذمته كبه الله على وجهه في النار». وروى هذا الحديث بشر ابن المفضل عن خالد الحذاء عن ابن سيرين عن جندب عن النبي صلى الله عليه وسلم» .
    (2) وأبو عوانه في مستخرجه . ط . دار المعرفة :
    حدثنا الدقيقي ، قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أنبا شعبة ، عن أنس بن سيرين ، عن جندب بن عبد الله البجلي ، وكان قد أدرك النبي - صلى الله عليه وسلم - ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فمن أخفر ذمة الله أكبه الله على وجهه في النار» .
    يتبع ....
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    (3) ومسلم في صحيحه ح (1050 ) :
    حدثني ‏ ‏نصر بن علي الجهضمي ‏ ‏، حدثنا ‏ ‏بشر يعني ابن مفضل ، ‏ ‏عن ‏ ‏خالد ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن سيرين ‏، ‏قال : سمعت ‏ ‏جندب بن عبدالله ‏ ‏يقول : قال رسول الله‏ ـ ‏صلى الله عليه وسلم ـ : «‏ ‏من صلى الصبح فهو في ‏ذمة‏ الله فلا يطلبنكم الله من ذمته‏ ‏بشيءفيدركه فيكبه في نار جهنم » .
    (4) وأبو عوانه في مستخرجه . ط . دار المعرفة :
    حدثنا مهدي بن الحارث ، قال : ثنا مسدد ، قال : ثنا بشر بن المفضل ، قال : حدثنا خالد الحذاء ، عن أنس بن سيرين ، قال : سمعت جندب بن عبد الله ، يقول : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء، فإنه من يطلبه من ذمته بشيء، يدركه فيكبه في نار جهنم » واللفظ لمهدي .
    (5) ومسلم في صحيحه ح ( 1051 ) :
    و حدثنيه ‏ ‏يعقوب بن إبراهيم الدورقي ‏ ، ‏حدثنا ‏ ‏إسمعيل ‏، ‏عن ‏ ‏خالد ‏، ‏عن ‏ ‏أنس بن سيرين ، ‏قال : سمعت ‏ ‏جندبا القسري ‏، ‏يقول : قال رسول الله‏- ‏صلى الله عليه وسلم ‏ - : « ‏من صلى صلاة الصبح فهو في ‏ ‏ذمة الله ،فلا يطلبنكمالله من ذمته ‏بشيء ، فإنه من يطلبه من ‏ ذمته‏ بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في نار جهنم» .
    (6) والروياني في مسنده . ط . دار الكتب العلمية 1997 م :
    أخبرنا نصر بن علي ، نا بشر بن المفضل ، عن خالد الحذاء ، عن أنس بن سيرين ، قال : سمعت جندب بن عبد الله ، يقول : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء ؛ فإنه من يطلبه بشيء من ذمته سيدركه فيكبه في نار جهنم» .
    (7) واحمد في المسند (18060) :
    حدثنا ‏ ‏يزيد بن هارون ‏، ‏وإسحاق بن يوسف ‏، ‏قالا : أنا ‏ ‏داوديعني ابن أبي هند ‏، ‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ‏، عن ‏ ‏جندب بن سفيان البجلي ، عن النبي ‏ ـ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ـ ‏أنه قال : «‏من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله عز وجل فانظر يا ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏لا يطلبنك الله من ‏ ‏ذمته‏ ‏بشيء » .
    (8) ومسلم في صحيحه ح (1051 ) :
    حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏، ‏حدثنا ‏ ‏يزيد بن هارون ‏ ‏، عن ‏‏داود بن أبي هند ، ‏ ‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ، ‏عن ‏ ‏جندب بن سفيان ‏، ‏عن النبي ‏ ‏ـ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ ـ بهذا ولم يذكر : « فيكبه في نار جهنم ‏» .
    (9) وأبو عوانه في مستخرجه . ط . دار المعرفة :
    حدثنا سعدان بن يزيد البزار ، قال : ثنا إسحاق الأزرق ، ويزيد ، جميعاً ( ح)
    وحدثنا الدقيقي ، وعمار بن رجاء ، قالا : ثنا يزيد بن هارون ، قالا : أنبا داود بن أبي هند ، عن الحسن ، عن جندب بن سفيان ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، انظر يا ابن آدم لا يطلبنكم الله بشيء من ذمته » .
    (10) والترمذي في سننه ( 206 ) : ‏
    حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏، ‏حدثنا ‏ ‏يزيد بن هارون ‏، ‏أخبرنا ‏ ‏داود بن أبي هند ،‏‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ‏، عن ‏ ‏جندب بن سفيان ‏،‏عن النبي ‏ ـ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ـ ‏قال ‏: « ‏من صلى الصبح فهو في ذمة الله فلا ‏ ‏تخفروا ‏ ‏الله فيذمته » .
    قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏: " حديث حسن صحيح " .
    (11) والطبراني في المعجم الكبير ( 2/158 ) حديث (1655) ط . مؤسسة الرسالة :
    حدثنا إدريس بن جعفر العطار ، ثنا يزيد بن هارون ، أنا داود بن أبي هند ، عن الحسن ، عن جندب ، قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله ولا يطلبنك الله بشيء من ذمته».
    (12) ومن طريق الطبراني : أبو نعيم في الحلية ( 3 / 108 ) ط . دار الكتب العلمية 1997 م :
    حدثنا سليمان بن احمد، قال : حدثنا إدريس بن جعفر، قال: حدثنا يزيد بن هارون ، قال أخبرنا داود، عن الحسن، عن جندب - رضي الله تعالى عنه - ، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنك الله بشيء من ذمته».
    هذا حديث ثابت مشهور رواه عن داود ، خالد بن عبد الله والمعتمر والناس ، واختلف على داود فيه فرواه أبو بكر بن أبي شيبة، عن يزيد، عن داود، عن أنس بن سيرين ، عن جندب. ورواه عبيد الله بن تمام، عن داود، عن الحسن، عن سمرة وصوابه ما رواه خالد والمعتمر والناس ، عن داود ، عن الحسن ، عن جندب.
    (13)ومن طريق الطبراني : أبو نعيم الأصبهاني في معرفة الصحابة . ط دار الكتب العلمية 2002 م :
    حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إدريس بن جعفر العطار ، ثنا يزيد بن هارون ، أنبأ داود بن أبي هند ، عن الحسن ، عن جندب ، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنك الله بشيء من ذمته » .
    يتبع .....
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    (14) والبيهقي في شعب الإيمان ( 3 / 51 ) حديث (2841 ) دار الفكر :
    اخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو بكر بن سلمان الفقيه ، وأبوسهل بن زياد القطان ؛ قالا : ثنا علي بن ابراهيم الواسطي ، ثنا يزيد بن هارون ، أنا داود بن ابي هند ، عن الحسن ، عن جندب بن سفيان ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : « قال من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فانظر يا بن آدم لا يطلبنك الله بشيء من ذمته». رواه مسلم في الصحيح عن ابي بكر بن ابي شيبة عن يزيد بن هارون .
    (15) والبيهقي في السنن الكبرى ( 2 / 261 ) ح (2210 ) ط . دار الفكر :
    أخبرنا أبو الحسين بن بِشْرَانَ العدل ببغدادَ ، أنبأ أبو جعفر محمد بن عمرو الرزاز ، ثنا علي بن إِبْرَاهِيمَ الواسطي ، ثنا يزيد بن هارونَ ، أنبأ داود بن أبي هند ، عن الحسن ، عن جُنْدُبِ بن سفيانَ العَلَقِيِّ ، عن النَّبِيِّ قَالَ : «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ الله عَزَّ وَجَلَّ، فانظُرْ يا ابنَ آدَمَ لاَ يَطْلُبَنَّكَ الله بِشَىءٍ مِنْ ذِمَّتِهِ». رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي الصَّحِيحِ عن أَبِي بَكْر بنِ أبي شَيْبَةَ ، عن يزيدَ بن هارونَ .
    (16) وأبو عوانه في مستخرجه . ط . دار المعرفة :
    حدثنا عمر بن شبة ، قال : ثنا غندر ، عن أشعث ، عن الحسن ، عن جندب ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنك الله بشيء من ذمته »
    حدثنا الصغاني ، قال : ثنا أبو همام بن أبي بدر ، قال : ثنا أبي ، قال : ثنا زياد بن خيثمة ، عن محمد بن جحادة ، عن الحسن ، عن جندب، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، بمثله» .
    (17) والطبراني في الأوسط ( 3 / 217 ) ح ( 2454 ) تحقيق الدكتور محمود الطحان . ط مكتبة المعارف . الأولى 1415 هـ / 1995 م .
    حدثنا أبو مسلم ، قال: حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، قال : حدثنا أَشْعَثُ بن عبد الملك ، عن الحسن ، عن جندب بن عبد الله ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «من صلى الصبح كان في ذمة الله فا نظر لا يغلبنك الله بشيء من ذمته».
    (18) وابن قانع في معجم الصحابة . ط . المكتبة التجارية ، مكة المكرمة :
    حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن مسدي ، نا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا أشعث ، عن الحسن ، عن جندب قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الصبح كان في ذمة الله عز وجل ولا يطلبنك الله عز وجل بشيء من ذمته » .
    حدثنا محمد بن يونس ، نا أزهر بن سعد، نا ابن عون، عن الحسن، عن جندب ، بنحوه . وقال :« لا تخفروا الله في ذمته » .
    (19) والطبراني في المعجم الكبير ( 2 / 159 ) حديث (1656) ط . مؤسسة الرسالة :
    حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن إسماعيل بن مسلم ، عن الحسن ، عن جندب ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله عز وجل فلا يطلبنكم الله بشيء في ذمته».
    (20) وأبو نعيم الأصبهاني في معرفة الصحابة . ط . دار الكتب العلمية 2002 م :
    حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا محمد بن يونس السامي الكديمي ، ثنا أزهر ، ثنا ابن عون ، عن الحسن ، عن جندب ، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله فلا تخفروا الله في ذمته » رواه إسماعيل بن مسلم، وقتادة وعمرو بن عبيد، في آخرين، عن الحسن، عن جندب. ورواه خالد الحذاء، عن أنس بن سيرين، عن جندب» .
    (21) ونعيم بن حماد في الفتن ، باب العصمة من الفتن . ط . دار الكتب العلمية 2003 م :
    حدثنا ابن المبارك ، عن سليمان بن المغيرة ، عن حميد بن هلال ، عن جندب بن عبد الله ، قال : « لا يلقين أحد منكم الله يوم القيامة بملء كف من دم رجل يقول: لا إله إلا الله، فإنه من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يحفرن الله أحد منكم في حافره فيكبه الله تعالى إذا جمع الأولين والآخرين في جهنم» .
    ثانياً : حديث سمرة بن جندب - رضي الله عنه - :
    (1) أخرجه أحمد في المسند (33 / 303 ) ح (20113) :
    حدثنا ‏ ‏رَوْحٌ ‏ ‏، حدثنا ‏ ‏أشعث ‏ ‏، عن ‏ ‏الحسن ‏، ‏عن ‏ ‏سمرة بن جندب ، عن النبي ‏ـ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ـ ‏قال ‏ : « ‏من صلى صلاة ‏ ‏الغداة ‏ ، ‏فهو في ذمة الله فلا ‏ ‏تُخْفِروا الله في ذمته » .‏
    وفيه الحسن البصري ، لم يسمع من سمرة .
    (2) وابن ماجة في سننه ( 5 / 94 ) ح ( 3946) تحقيق الشيخ شعيب ، ومحمد بللي :
    حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا ‏ ‏رَوْح بن عُبادة ،‏ ‏حدثنا ‏ ‏أشعثُ ‏ ، ‏عن ‏ ‏الحسن ‏ ، ‏عن ‏ ‏سمرةبن جندب ، عن النبي ‏ ‏- صلى الله عليه وسلم ‏- ، ‏قال ‏: « ‏من صلى الصُّبح‏َ ‏ ‏فهو في ذِمَّةِ الله عز وجل ».‏
    قال في مصباح الزجاجة ( 2 / 288 ) :
    " هذا إسناد صحيح إن كان الحسن سمع من سمرة ، وأشعث هو ابن عبد الملك ، رواه الإمام أحمد في مسنده من هذا الوجه ، وله شاهد من حديث أنس رواه أبو يعلى الموصلي ".
    والحسن لم يصرح بسماعه من سمرة ، وقد قيل : أنه لم يسمع منه إلا حديثين - وقيل حديث العقيقة - وليس هذا الحديث منهما .
    (3) والروياني مسنده . ط . دار الكتب العلمية 1997 م :
    أخبرنا محمد بن بشار ، نا روح بن عبادة ، نا أشعث ، عن الحسن , عن سمرة بن جندب ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا تخفروا الله في ذمته» .
    (4) والطبراني في المعجم الكبير ( 7 / 224 ) حديث (6934) ط . مؤسسة الرسالة :
    حدثنا أحمد بن زهير التستري ، ثنا محمد بن بشار بندار ، ثنا روح بن عبادة ، ثنا أشعث ، عن الحسن ، عن سمرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله ».
    (5) والبزار في مسنده (10 / 441 ) حديث (4597) ط . مكتبة العلوم والحكم 2003 م :
    حدثنا يحيى بن حبيب بن عربي ، قال : نا خالد بن الحارث ، قال : نا أشعث - يعني -ابن عبد الملك ، عن الحسن ، عن سمرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلّم - ، قال : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله».
    وهذا الحديث قد رواه قتادة وداود عن الحسن عن جندب وهو الصواب عندنا.
    يتبع ......
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    ثالثاً : حديث عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما -:
    (1) أخرجه أحمد في المسند ( 10 / 137 ) ح ( 5898 ) :
    حدثنا موسى بن داود ، حدثنا ابن لهيعة ، عن خالد بن أبي عِمران ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن النبي – صلى الله عليه وسلم – ، قال : « مَنْ صلى صلاةَ الصُّبح ، فله ذِمَّةُ الله ، فلا تخفروا الله ذِمَّتَه ، فإنه من أَخْفَرَ ذِمَّتَه ، طلبه الله حتى يكبه على وجهه » .
    (2) و البزار (3342 ) ، ( 2/ 220 كشف الأستار) من طريق عبد الله بن يوسف ، عن ابن لهيعة به .
    وفي مجمع الزوائد ( 2 / 27 ) 1640 ط . دار الفكر 2000م :
    عن ابنِ عمرَ : أَنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلّم - ، قال : «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فهوَ في ذِمَّةِ الله ـ تبارَكَ وتعالَى ـ فلا تَخْفِرُوا الله تباركَ وتعالَى في ذِمَّتِهِ فِانَّه مَنْ أَخْفَرَ ذِمَّتَهُ طَلَبَهُ الله تبارَكَ حتّى يَكُبَّهُ على وجْهِهِ».
    رواه أَحمد ، والبزار ، والطبراني في أَلاوسط، وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف وقد حسن له بعضهم.
    (3)والطبراني في الكبير (13/ 312) حديث (13211) مؤسسة الرسالة :
    حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا يحيى الحماني ، ثنا إسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد، ثنا أبي ، أن الحجاج أمر سالم بن عبد الله بقتل رجل فقال له سالم : أصليت الصبح ، فقال له الرجل : نعم . فقال : انطلق . فقال له الحجاج : ما منعك من قتله . فقال سالم : حدثني أبي ، أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، يقول : «من صلى الصبح كان في جوار الله يومه » فكرهت أن أقتل رجلا قد أجاره الله . فقال الحجاج لابن عمر: أنت سمعت هذا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال بن عمر : نعم.
    قال في مجمع الزوائد ( 2 / 28 ) (1641) ط . دار الفكر 2000م :
    ولابن عمرَ عندَ الطبراني في الكبيرِ وأَلاوْسطِ : أَنَّ الحجَّاجَ أَمرَ سالمَ بنَ عبدِ الله بقَتْلِ رجلٍ فقالَ لَهُ سالِمُ: أَصَلَّيْتَ الصُّبْحَ؟ فقالَ الرّجلُ: نَعمْ، فقال: انْطَلقْ، فقالَ له الحجَّاجُ: ما مَنعكَ مِنْ قَتْلِهِ؟ فقالَ سالمُ: حدَّثَنِي أَبي أَنهُ سَمِعَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلّم يقول:
    «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ كانَ في جِوارِ الله يومَهُ » ، فكَرِهْتُ أَنْ أَقْتُلَ رجلاً قَدْ أَجارَهُ الله، فقالَ الحجَّاجُ لابنِ عمرَ: أَنتَ سَمِعْتَ هذا مِنْ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلّم - ؟ فقالَ ابنُ عمرَ: نعم.
    وفيه: يحيى بن عبد الحميد الحِمَّاني ضعفه أَحمد ووثقه يحيى بن معين، وله طريق أَطول من هذه تأتي في الفتن.
    (4)والطبراني في الأوسط ( 9 / 249 ) ح ( 8543 ) تحقيق الدكتور محمود الطحان . ط مكتبة المعارف . الأولى 1415 هـ / 1995 م .
    و ( مجمع البجرين في زوائد المعجمبن " المعجم الأوسط والمعجم الصغير ) للهيثمي (7 / 219 ، 220) ط . مكتبة الرشد . الأولى 1413 هـ :
    حدثنا معاذ قال: حدثنا مُكِيْس مولى العباس قال: حدثنا أيوب بن سويد ، عن يونس بن يزيد ، عن الزهري ، عن سالم ، عن ابن عمر، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله» .
    لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا يونس، ولاعن يونس إلا أيوب تفرد به مُكِيْسٌ.
    وفي إسناده : أيوب بن سويد ، وهو الرملي ، أبو مسعود الحميري السَّيباني ، بمهملة مفتوحة ثم تحتانية ساكنة ثم موحدة ، صدوق يخطئ . أنظر التقريب ص ( 118 ) .
    و مُكِيْس مولى العباس لم أعرفه .
    (5) وفي المطالب العالية ، لابن حجر . ط . دار الكتب العلمية 2003 م :
    قال معاذ بن المثنى في زيادات المسند ، حدثنا مكيس , ثنا أيوب بن سويد , عن يونس بن يزيد , عن الزهري , قال : لما نزل الحجاج بابن الزبير أخذ رجلا فدفعه إلى سالم بن عبد الله بن عمر ليقتله , فقال له سالم : أمسلم أنت؟ قال: نعم . قال: صليت الصبح؟ قال: نعم . قال: انطلق لا سبيل لي عليك . فبلغ الحجاج , فقال له: ما فعل الرجل؟ قال: سألته : أمسلم أنت؟ قال: نعم , وسألته : أصليت الصبح؟ قال: نعم , وأخبرني أبي عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه : « من صلى الصبح كان في جوار الله حتى يصبح أو يمسي » قال : فإنه من قتلة عثمان , قال : فما أنا بولي عثمان فأقتل قتلته, فبلغ أباه عبد الله بن عمر, فخرج مسرعا بجد إزاره فلقيه بما صنع , فقال : سميتك سالما لتسلم سميتك سالما لتسلم .
    (6)والطبراني في الأوسط ( 4 / 276 ) ح ( 3488 ) تحقيق الدكتور محمود الطحان . ط مكتبة المعارف . الأولى 1415 هـ / 1995 م .
    و ( مجمع البجرين في زوائد المعجمبن " المعجم الأوسط والمعجم الصغير ) للهيثمي (7 /218 ، 219 ) ط . مكتبة الرشد . الأولى 1413 هـ :
    حدثنا الحسين بن السَّميْدَع الأنطاكي ، حدثنا موسى بن أيوب النَّصِيبي ، حدثنا عطاء بن مسلم الخَفَاف ، الأعمش ، قال : كان سالم بن عبد الله بن عمر قاعداً عند الحجاج ، فقال له الحجاج : قُمْ ، فاضرب عُنق هذا ، فأخذ سالم السيف ، وأخذ الرجل ، وتوجه قبل باب القصر ، فنظر إليه أبوه ، وهو يتوجه بالرجل ، فقال : أتراه فاعلاً ؟ فردَّهُ مرتين ، أو ثلاثاً ، فلما خرج به ، قال له سالم : صليت الغداة ؟ قال : نعم . قال : فخذ أي الطريقين شئت ، ثم جاء ، فطرح السيف ، فقال له الحجاج : أضربت عنقه ؟ قال : لا ، قال : ولم ذاك ؟ قال : إني سمعت أبي هذا يقول : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الغداة فهو في ذمة الله حتى يمسي » .
    فقال أبوه : مكيس ، إنما سميناك سالماً لتسلم " .
    لم يرو هذا الحديث عن الأعمش إلا عطاء بن مسلم ، تفرد به موسى بن أيوب .
    والحديث رواه الطبراني في الكبير ( 12 / 311 ) وإسناده ضعيف لأجل عطاء بن مسلم .
    قال في التقريب ص (392 ) : " عطاء بن مسلم الخفاف ، ، أبو مخلد الكوفي ، نزيل حلب ، صدوق يخطئ كثيراً " .
    يتبع .....
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    رابعاً : حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - :
    (1) أخرجه الترمذي في سننه ( 2090 ) :
    حدثنا ‏ ‏بندار ‏ ‏، حدثنا ‏ ‏معدي بن سليمان ‏، ‏حدثنا ‏ ‏ابنعجلان ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏، ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، عن النبي ‏ ـ ‏صلى الله عليه وسلم ـ ‏ ‏قال : « ‏من صلى الصبح فهو في ذمة الله‏ ‏فلا يتبعنكم الله بشيء من‏ذمته » .
    قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ : "‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏‏جندب ‏ ، ‏وابن عمر ‏، ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏من هذا الوجه " .
    ورواه أبو يعلى (6452 ) من طريق معدي سليمان به .
    وإسناده ضعيف ، فيه معدي بن سليمان ، أبو سليمان صاحب الطعام ، ضعيف وكان عابداً " . أنظر التقريب ص ( 540 ) طبعة محمد عوامه .
    (2) والدارمي في سننه حديث ( 1/332) رقم (1432) ط. دار الكتب العلمية 1996 م :
    أخبرنا يحيى بنُ حسانَ ، ثَنَا سليمانُ بنُ بلالٍ عنْ إبراهيمَ ، عن أبي أسيدٍ عنْ جدِّهِ، عنْ أبي هريرةَ ، أنَّ رسولَ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلّم ـ قالَ : «منْ صلَّى الصبحَ فهوَ في جوارِ اللَّهِ، فَلاَ تخفروا اللَّهَ في جارِهِ، ومنْ صلَّى العصرَ فَهُوَ في جوارِ اللَّهِ فَلاَ تخفروا اللَّهَ في جارِهِ»، قال أبو محمدٍ: " إذا أمَّنَ ولمْ يفِ فَقَدْ غَدَرَ واخفرَ " .
    (3) و تمام في فوائده . ط . مكتبة الرشد ، الرياض :
    أخبرنا أبو الطيب محمد بن حميد ، ثنا أبو حاتم محمد بن إدريس التميمي ، ثنا محمد بن بكار بن بلال ، ثنا سعيد بن بشير ، عن قتادة ، عن جلاس بن عمرو ، عن أبي رافع ، عن أبي هريرة ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : « من صلى الصبح قبل أن تطلع الشمس فليمض في صلاته» .
    (4) وأبو بكر الأنصاري في طبقات المحدثين بأصفهان (2 / 29 ) حديث (659) الطبقة الأولى . ط . دار الكتب العلمية 1989 م :
    حدثنا عبد الله بن محمد بن عيسى، قال : ثنا أبو بكر الطرسوسي محمد بن عيسى ، عن عيسى بن ميناقالون، قال: ثنا محمد بن جعفر، عن سمي ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا تخفروا الله في جواره حتى يمسي، ومن صلى المغرب فهو في ذمة الله حتى يصبح ، فلا تخفروا الله في ذمته».
    وعيسى بن مينا قالون : قال الذهبي في سير أعلام النبلاء ( 10 / 231 ) :
    " وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ: صَدُوقٌ.
    وَقَالَ ابْنُ مَخْلَدٍ: حَدَّثَنَا أَبُو نَشِيطٍ، وَكَانَ حَافِظًا.
    وَقَالَ الدَّارَقُطْنِي ُّ: هُوَ ثِقَةٌ.
    قَالَ ابْنُ مَخْلَدٍ: مَاتَ فِي شَوَّالٍ سَنَةَ ثَمَانٍ وَخَمْسِينَ وَمِائَتَيْنِ " .
    قال الهيثمي : عيسى بن مينا قالون وحديثه حسن . وقال ابن حجر في تخريج المختصر : قالون راوي نافع صدوق . أنظر فيض القدير ( 6 / 265 ) .
    و أبو بكر الطرسوسي محمد بن عيسى ، ترجم له أبونعيم في أخبار أصبهان (من اسمه محمد ، ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ) .
    وعَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى ، أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْمُقْرِئُ ، كثير الحديث حسن المعرفة، توفي سنة ست وثلاثمائة.انظر أخبار أصبهان .
    خامساً : حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - :
    (1) أخرجه الطبراني في مسند الشاميين ( 1 / 432 ) حديث (768) ط . مؤسسة الرسالة :
    حدثنا إبراهيم ابن محمد ابن عرق ، ثنا عمرو ابن عثمان ، ثنا إسماعيل ابن عياش ، وبقية ابن الوليد ، عن عتبة ابن أبي حكيم ، عن يزيد الرقاشي ، عن أنس ابن مالك ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا تخفروا الله في عهده» .
    (2) والطبراني في الأوسط ( 3 / 338 ) ح ( 2835 ) تحقيق الدكتور محمود الطحان . ط مكتبة المعارف . الأولى 1415 هـ / 1995 م .
    و ( مجمع البجرين في زوائد المعجمبن " المعجم الأوسط والمعجم الصغير ) للهيثمي (7 /220 ، 221 ) ح ( 4347 ) ط . مكتبة الرشد . الأولى 1413 هـ :
    حدثنا إبراهيم ، حدثنا سعيد بن أبي الرياح ، حدثنا صالح المري ، عن ثابت البناني ، عن ميمون بن سِيَاهٍ ، وجعفر بن زيد ، عن أنس ، قال : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، يقول : « من صلى الغداة ، فهو في ذمة الله ، فإياكم أن يطلبكم الله بشيْ من ذمته » .
    لم يرو هذا الحديث عن صالح إلا سعيد " .
    والحديث رواه أبو يعلى ( 7 / 141 ) ، والبزار ( 4 / 120 كشف الأستار ) من طريق صالح المري به .
    قال الهيثمي في المجمع ( 1 / 296 ) : " فيه صالح بن بشير المري ، وهو ضعيف " .
    (3) والبزار في مسنده (13 / 100 ) حديث (6465) ط . مكتبة العلوم والحكم 2003 م :
    حدثنا إسحاق بن إبراهيم الناجي ، نا عبد الرحمن ، نا منصور بن سعد ، عن ميمون بن سياه ، عن أنس ، عن النبي - صلى الله عليه وسلّم – قال : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله».
    وهذا الحديث لا نعلم رواه عن ميمون بن سِيَاه إلا منصور بن سعد.
    وأبو يعلى في مسنده ( 4107 ) ، ( 4120 ) .
    وإسناده : ضعيف .
    يتبع .....
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    سادساً : حديث أبي بكر - رضي الله عنه - :
    + أخرجه ابن ماجة في سننه ( 5 / 93 ) ح (3945) تحقيق الشيخ شعيب ، ومحمد بللي :
    ‏حدثنا ‏ ‏عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي ، ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أحمد بنخالد الوهبي ‏ ‏، حدثنا ‏ ‏عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الواحد بنأبي عون ‏ ، ‏عن ‏ ‏سعد بن إبراهيم ‏ ، ‏عن ‏ ‏حابس اليماني ‏ ‏عن ‏ ‏أبي بكر الصديق ‏،‏قال ‏ :‏قال رسول الله ‏ـ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ـ : « ‏من صلى الصبح فهو في ‏ ‏ذمة ‏ ‏الله ، فلا ‏ ‏تُخْفِروا ‏الله في عَهْدِه ، فمن قَتَلَه طَلَبَه اللهُ حتىيكبه في النار على وجهه ».
    وأخرجه الضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة " (64 ) من طريق ابن ماجة بلفظه . وقال : " اسناده ضعيف " .
    قال في مصباح الزجاجة ( 2 / 287 ) :
    " هذا إسناد رجاله ثقات إلا أنه منقطع ، سعد بن إبراهيم لم يدرك حابس بن سعد قاله في التهذيب ، ورواه الطبراني في الكبير بسند صحيح " .
    سابعاً : حديث أبي مالك الأشجعي ، عن أبيه - رضي الله عنه - :
    + أخرجه الطبراني في الأوسط ( 5 / 40 ) ح ( 4064 ) تحقيق الدكتور محمود الطحان . ط مكتبة المعارف . الأولى 1415 هـ / 1995 م .
    و ( مجمع البجرين في زوائد المعجمبن " المعجم الأوسط والمعجم الصغير ) للهيثمي (7 /220 ) ح ( 4346 ) ط . مكتبة الرشد . الأولى 1413 هـ :
    حدثنا علي بن سعيد الرازي ، قال : أخبرنا الهيثم بن اليمان ، قال : أخبرنا إسماعيل بن زكريا ، عن أبي مالك الأشجعي ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : « مَنْ صلَّى الفجر فهوَ في ذِمَّةِ الله ، وحِسَابهِ على الله » .
    " لم يرو هذا الحديث عن أبي مالك إلا إسماعيل ، تفرد به ابن اليمان " .
    وفي مجمع الزوائد ( 2 / 29 ) 1648ط . دار الفكر 2000م :
    وعن أَبي مالِكٍ أَلاشْجَعِيِّ ، عَنْ أَبيهِ ، قالَ: قالَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلّم - : «مَنْ صلَّى الصُّبحَ فهوَ في ذِمَّةِ الله ، وحِسَابهِ على الله».
    رواه الطبراني في الكبير (8188) ، وأَلاوسط، وفيه : الهيثم بن يمان ضعفه أَلازدي، وبقية رجاله رجال الصحيح.
    ثامناً : عن رجل من أصحاب رسول الله - رضي الله عنه - :
    (1) أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في معرفة الصحابة . ط . دار الكتب العلمية 2002 م :
    حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن العباس بن الوليد بن مزيد ، ثنا أبي ، حدثني أبي، ثنا الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، عن قزعة بن يحيى ، قال: قدم علينا البصرة رجل من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فلما أراد الخروج شيعه ناس من أهل البصرة ، وخرجت معهم ، فجعلوا ينصرفون حتى لم يبق معه غيري ، فقلت : حدثني - رحمك الله - بحديث سمعته من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فاتق الله أن يطلبك بشيء من ذمته » .
    (2)وأحمد بن حذلم في ( حديث الأوزاعي ) :
    حدثنا أبي ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم ، قال : حدثنا الوليد ، قال : حدثنا الأوزاعي ، قال: حدثني حسان بن عطية ، قال : حدثني قزعة ، قال : قدم علينا صاحب لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - البصرة ، فلما خرج خرج معه أناس من أهل البصرة يشيعونه ، وخرجت فيمن خرج ، فجعلوا متفرقين حتى لم يبق معه غيري ، قال: فقلت : حدثني رحمك الله حديثا سمعته من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يقول : « من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فاتقوا الله أن يطلبكم بشيء من ذمته ، ثم قال: ما أول شيء من الإنسان ينتن؟ قلت: أذنه، قال: لا، قلت: فما هو؟ قال: بطنه، فاتق الله ولا تدخله إلا طيبا» .
    هذا ما تيسر الوقوف عليه ولم ترد كلمة ( في جماعة ) عند من خرج الحديث ، لا بإسناد صحيح ولا ضعيف .
    يتبع ....
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    ذكر الكتب التي ورد فيها لفظ ( في جماعة ) :
    +الهيثمي في مجمع الزوائد ( 2 / 29 ) (1646) :
    وعن أَبي بكرةَ ، قال : قالَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلّم - : «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ في جماعةٍ فهوَ في ذِمَّةِ الله فمَنْ أَخْفَرَ ذمةَ الله كَبَّهُ الله في النَّارِ لِوَجْهِهِ».
    رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح.
    + الهيثمي في مجمع الزوائد ( 2 / 166 ) (2155) :
    وعن أبي بكرةَ ، قالَ : قالَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلّم - : «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ في جَماعَةٍ فهوَ في ذِمَّةِ الله، فمَنْ أَخْفَرَ ذِمَّةَ الله، كَبَّهُ الله في النَّارِ لوَجْهِهِ».
    رواه الطبراني في الكبير في أثناء حديث وهذا لفظه ورجاله رجال الصحيح.
    + جامع المراسيل للسيوطي ( 7 / 255 ) ح (22266) :
    قَالَ النَّبِيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : «مَنْ صَلَّىٰ الصُّبْحَ فِي جَمَاعَةٍ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ، فَمَنْ أَخْفَرَ ذِمَّةَ اللَّهِ كَبَّهُ اللَّهُ فِي النَّارِ عَلَى وَجْهِهِ» (طب) عن أَبي بكرةَ ـ رضَي اللَّهُ عنهُ ـ .
    + الترغيب والترهيب للمنذري ( 1 / 165 ) (609) :
    وَعَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ، عَنِ النَّبِيِّ قَالَ : «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فِي جَمَاعَةٍ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ تَعَالَى». رواه ابن ماجه ، بإسناد صحيح .
    قال الشيخ الألباني - رحمه الله - في صحيح الترغيب والترهيب ( 1 / 298 ) على زيادة " في جماعة " : " في الأصل والمخطوطة زيادة " في جماعة " فحذفتها لأنها ليست عند ابن ماجة ، ولا عند أحمد ( 5 / 10 ) أيضاً والطبراني ( 7 / 266 ـ 267 ) ، وغفل عنها الغافلون ...." . أهـ
    + الترغيب والترهيب للمنذري ( 1 / 176 ) (664) :
    وَعَنْ أَبِي بَكْرٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلّم - : «مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فِي جَمَاعَةٍ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ، فَمَنْ أَخْفَرَ ذِمَّةَ اللَّهِ كَبَّهُ اللَّهُ فِي النَّارِ لِوَجْهِهِ». رواه ابن ماجه ، والطبرانيّ في الكبير واللفظ له، ورجال إسناده رجال الصحيح.
    + والمناوي في فيض القدير (6 / 164 ) :
    « من صلى الصبح » في رواية مسلم : « في جماعة » وهي مقيدة للإطلاق .
    + قال السخاوي في المقاصد الحسنة ( 1 / 411 ) :
    " حديث «من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله فانظر يا ابن آدم لا يطلبنك الله بشيء من ذمته» .
    مسلم عن جندب بن سفيان به مرفوعاً .
    وفي لفظ عند أحمد، والترمذي ، وابن ماجه ، وأبي يعلى ، من حديث أبي بكر الصديق : « فهو في جوار الله » وليس فيه : « في جماعة » .
    وكذا رواه الأوزاعي ، عن فزعة ، عن أبي سبرة رفعه بلفظ : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله » " .
    + وقال العجلوني في كشف الخفاء (2515) :
    « من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله فانظر يا ابن آدم لا يطلبنك الله بشيء من ذمته » .
    رواه مسلم عن جندب بن سفيان مرفوعا.
    وفي لفظ لأحمد ، والترمذي ، وابن ماجه ، وأبي يعلى ، عن أبي بكر الصديق : « فهو في جوار الله » ، وليس فيه ذكر : « جماعة ».
    ورواه الأوزاعي ، عن أبي سمرة رفعه بلفظ : «من صلى الصبح فهو في ذمة الله تعالى».
    ورواه الطبراني ، عن ابن عمر بلفظ : « من صلى الغداة كان في ذمة الله حتى يمسي».
    وله عن أبي مالك الأشجعي : «من صلى الفجر فهو في ذمة الله وحسابه على الله».
    وخلاصة القول : أن زيادة ( في جماعة ) ليست من الحديث في شيء . والله تعالى أعلم .
    تم بحمد الله وتوفيقه .
    أرجو من الله أن أكون في هذا البحث قد قدمت شيئاً لإخواني يستفاد منه .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    بارك الله فيك أحسنت وأجدت وهكذا يكون التحقيق .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    وفيك اخي عبد الله العنزي ، نسأل الله العلم النافع .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    أحسنت وأبدعت يا شيخ (ضيدان) وزادك الله من زوائد فضله..

    في الحقيقة قد أخرج هذه الزيادة مسندة أبو نعيم في (المستخرج على صحيح مسلم رقم 1467) حيث قال:
    (حدثنا عبد الله بن محمد بن حعفر، ثنا أبو حفص الرقام، ثنا نصر بن علي، ثنا بشر بن المفضل، ثنا خالد الخذاء، عن أنس بن سيرين قال: سمعت جندب بن عبد الله يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله...)
    قال: رواه مسلم عن نصر بن علي بن بشر.

    وفي الواقع؛ هذه الزيادة لها من حظها نصيب خاصة إذا راعينا معها الآية الكريمة: {وقرآن الفجر ّإن قرآن الفجر كان مشهودا}.
    خاصة أيضا أن هذا الحديث قد روي عن عدة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رضي الله عنهم أجمعين، فلا يبعد تعدد ألفاظه بتعدد السماع.
    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,706

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    أما الزيادة التي أخرجها أبو نعيم في "المستخرج على مسلم" (1467):
    حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر، ثنا أبو حفص الرقام، ثنا نصر بن علي، ثنا بشر بن المفضل، ثنا خالد الحذاء، عن أنس بن سيرين قال: سمعت جندب بن عبد الله يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله...".
    قال: رواه مسلم عن نصر بن علي عن بشر(*). انتهى
    فقد انفرد بزيادة (في جماعة) في هذا الحديث أبو حفص الرَّقَّام وهو: محمد بن أحمد بن حفص التستري. وهو مجهول الحال، وأحاديثه قليلة، وقد تفرد بأحاديث، وخولف في عدة منها، وربما غلط في بعض أحاديثه، وهو في طبقة متأخرة قد طارت فيها الأسانيد في كل مكان. هذا مِن سَبْر أحاديثه، فلا يحتمل تفرده بمثل هذه الزيادة سيما قد أخرج الحديثَ مسلمٌ في الصحيح، والرويانيُّ عن نصر بن علي، عن بشر، عن خالد، به دون تلك الزيادة.
    وأخرجه مسلم من طريق إسماعيل بن عُلية، عن خالد، دون تلك الزيادة. فتابع إسماعيل بشرًا على صحيح روايته!
    وأخرجه الطيالسي، وأبو عوانة عن محمد بن عبد الملك الدقيقي عن يزيد بن هارون، كلاهما (الطيالسي، ويزيد)، عن شعبة، عن أنس بن سيرين، به دون الزيادة؛ فتابع شعبة خالدا على روايته!
    وعليه فزيادة (في جماعة) في حديث أنس بن سيرين عن جندب = زيادة منكرة. والله أعلم.
    ـــ
    (*) تنبيه: تحرف: عن بشر في المطبوع إلى بن بشر. وهو خطأ.
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,706

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    أما الكلام عن "صلاة الجماعة" فموضوع آخر، وما ذكرته إنما هو تضعييف اللفظ الزائد في هذا حديث.. والله أعلم.
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    87

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    أحسنت
    وأبدعت
    جزاك الله خيراً

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    أحسنتم
    وجزاكم الله خيراً
    و هذه فائدة منقولة من موقع الاسلام للمنجد
    حيث قال وفقه الله:
    وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن فضيلة الدخول في ذمة الله تعالى وجواره ، المذكورة في هذا الحديث ، إنما تثبت لمن صلى الصبح في جماعة ؛ ولذلك بوب عليه النووي رحمه الله ـ في تبويبه لصحيح مسلم : باب فضل صلاة العشاء والصبح في جماعة ، وسبقه إلى ذلك المنذري رحمه الله ، فذكر الحديث في كتابه : الترغيب والترهيب ، باب : ( الترغيب في صلاة الصبح والعشاء خاصة ، في جماعة ، والترهيب من التأخر عنهما ).
    بل إن هذا هو ظاهر صنيع الإمام مسلم ؛ حيث روى قبل الحديث نحوا من عشرين حديثا ، وبعده بضعة عشر حديثا ، كلها تتحدث عن صلاة الجماعة ، وما يتعلق بها .
    ولذلك أورده الحافظ عبد الحق الأشبيلي في الجمع بين الصحيحين له ، في باب : صلاة الجماعة (923) .
    واعتمده المباركفوري في شرح الترمذي . قال : "( من صلى الصبح ) في جماعة ". انتهى .
    وقال ابن علان في دليل الفالحين (3/550) : " أي : جماعة ، كما في رواية أخرى " .

    ويشهد لهذا التقييد ـ من حيث الرواية ـ حديث أبي بكرة رضي الله عنه : ( من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله ... ) قال الهيثمي رحمه الله (2/29) : رواه الطبراني في الكبير ، ورجاله رجال الصحيح ، وقال المنذري في الترغيب : "ورجال إسناده رجال الصحيح " ، وقال الألباني : صحيح لغيره . انظر : صحيح الترغيب ، رقم (461) .

    تنبيه : هذه الزيادة اعتمدها المناوي أيضا ، ونسبها إلى مسلم . وهو وهم منه ، فزيادة ( جماعة ليست في مسلم ، بل ولا في شيء من الكتب الستة .
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    الكلام على هذه الزيادة يحتاج إلى تحقيق ونظر دقيق إلى الإسانيد بالنسبة إلى مَن زادها من الرواة ومن تركها .
    أمَّا ما ذكره أخونا وفَّقه الله فهو تجميع من الشاملة ( نسخ ولصق ) وما هكذا تكون البحوث الحديثية ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو بردة مشاهدة المشاركة
    الكلام على هذه الزيادة يحتاج إلى تحقيق ونظر دقيق إلى الإسانيد بالنسبة إلى مَن زادها من الرواة ومن تركها .
    أمَّا ما ذكره أخونا وفَّقه الله فهو تجميع من الشاملة ( نسخ ولصق ) وما هكذا تكون البحوث الحديثية ..
    ليتك أخي الكريم إن كنت تحسن هذا العلم أن تدقق النظر في أسانيد هذا الحديث وتعلمنا عدم التجميع من الشاملة بترك النسخ واللصق فنرى لكم بحثا حديثيا متقنا ووالله إني لك سلفا من الشاكرين وليس هذه مزحة وإنما هو طلب جاد ليعلم كل قدره فإن الكلام أكثر من يحسنه النساء وإنما نحن أصحاب فعال تسبق الأقوال
    سلمت وسلم الناس مني ومنك
    واحرص على حفظ القلوب من الأذى ** فرجوعها بعد التنافر يصعب
    إِن القلوب إذا تنافر ودها ** شبه الزجاجة كسْرُها لا يُشعبُ

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,934

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    أخي عدلان الجزائري، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    إني أحبك في الله، وأُعلِمَكَ أني أتابع مواضيعك وأخونا أبو عبد الأله المسعودي، استفدت منها كثيرًا، ولكن ليتك رفقت بأخينا أبي بردة .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    أخي عدلان الجزائري، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    إني أحبك في الله، وأُعلِمَكَ أني أتابع مواضيعك وأخونا أبو عبد الأله المسعودي، استفدت منها كثيرًا، ولكن ليتك رفقت بأخينا أبي بردة .
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكر الله لك أخي الكريم أبا البراء ووفقني الله وإياك لما فيه رضاه وأحبك الذي أحببتني فيه وأعلا مقامك وأعتذر لأخينا أبي بردة وإنما قسوت لأنه قسا وأساء الأدب مع أخينا ضيدان كان الأولى إذا لم يعجبه بحثه أن يتجاوزه أو يرد عليه بالعلم أما أن ينسف بحثا أحسن فيه صاحبه واجاد بكليمات لا تسمن ولا تغني من جوع يحسن مثلها كل أحد فلا كان هذا ولا يكون وأعتذر مرة أخرى فقد كتبت فيما أحسب غضبا لهذا العلم جملني الله وإياكم بأدب الصالحين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة
    واحرص على حفظ القلوب من الأذى ** فرجوعها بعد التنافر يصعب
    إِن القلوب إذا تنافر ودها ** شبه الزجاجة كسْرُها لا يُشعبُ

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,934

    افتراضي رد: السَّلامةُ من زيادةِ لفظ ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله )

    بارك الله فيك وجعلك رجاعًا إلى الحق .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,539

    افتراضي

    نعم.
    الزيادة لا تثبت.
    ولكن:
    نصوص الشريعة تمدح-دائماً-الكمال الواجب في الأحكام الشرعية.
    ولا يُستثنى من ذلك إلا ما ورد به النص صريحاً.
    فجملة"من صلى الصبح"يلزم أن يكون معناها-ولو من غير اللفظ الصريح الدالّ-:(...في جماعة).
    والله أعلم.د
    الشيخ علي الحلبي
    التنبيه على عدم وجود لفظة ( في جماعة ) في حديث ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله ) - {منتديات كل السلفيين}

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •