قصيدة في رثاء الشيخ العثيمين رحمه الله وهي غاية في الروعة،،، نظماً،،، وإلقاءً،،،
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصيدة في رثاء الشيخ العثيمين رحمه الله وهي غاية في الروعة،،، نظماً،،، وإلقاءً،،،

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    بــــلاد الشــــام
    المشاركات
    312

    Lightbulb قصيدة في رثاء الشيخ العثيمين رحمه الله وهي غاية في الروعة،،، نظماً،،، وإلقاءً،،،

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله بركاته

    قصيدة في رثاء الشيخ العثيمين رحمه الله وهي غاية في الروعة،،، نظماً،،، وإلقاءً،،،


    من أين أبتدئ الكلام وأنطقه * * * وبأيّ حرف في القصيد أنمّق

    أبت القوافي أن تظلّ حبيسة * * * ورنت وقلب الشعر فيها يخفق

    طمحت إلى رحب الفضيلة ماجد * * * النور في حبراته يترقرق

    يحدو بها الشوق العظيم لشيخها * * * زين المنابر مجده متألّق

    بالعلم في حلل المحامد رافل * * * ولخدمة الدين العظيم موفّق

    سارت قوافي الشّعر تحدوها المنى * * * ويحثّها الحبّ الحفيّ المشفق

    أمحمدٌ ياشيخَنا البحر الذي * * * بعلومه نرفوا العقول ونرتق

    إن ضجّ في دنيا العباد تفاخر * * * فلأنت فخر الصالحين الأسبق

    بحر من العلم الزكيّ يمدّه * * * غيث من الهمم الشريفة مُغدق

    ياشيخَنا المحبوب هاك قلوبنا * * * بشذى المحبّة والإخوّة تعبق

    علّمتنا معنى الرباط على التقى * * * والصّبر وهو المطلب المستغرق

    علّمتنا بذل الشيوخ لعلمهم * * * رغم السنين وقد حذاهم موثق

    أذكرتنا البحر الإمام سماحة * * * الشيخ ابن باز والدموع ترقرق

    أذكرتنا السعدي في تدقيقه * * * ومشايخ السلف الذين تألّقوا

    ياشيخنا المحبوب أنت منارنا * * * وضياؤنا وعطاؤنا المتدفّق

    ياشيخنا والحب يحدو ركبنا * * * فتظلّ ترفل في سراه الأينق

    رحم الله فقيه الأمّة شيخنا العثيمين




    للتحميل اضغط هنا


    رفعها لكم

    الفَقِيْرُ إلَىْ رَحْمَةِ رَبِّهِ وَعَفْوِهِ

    .:: اَلْأَثَرِيُّ اَلْفُرِاْتِيُّ ::.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    468

    Exclamation رد: قصيدة في رثاء الشيخ العثيمين رحمه الله وهي غاية في الروعة،،، نظماً،،، وإلقاءً،،،

    أولا :
    أرجو أن تكون مبالغة المحب في المحبوب مغتفرة لتغتفر عبارة : غاية في الروعة إذا كان الشعر شعر فقهاء .
    ثانيًا : هل يتزن الشطر الأخير من هذا البيت ؟



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامل المسك الفراتي مشاهدة المشاركة
    أذكرتنا البحر الإمام سماحة * * * الشيخ ابن باز والدموع ترقرق
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم أحْـيِـني عليها و تَوَفَّـنِي عليها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •