« وهم الشَّيخ علي الشِّبْل في نسبةِ كتابِ السُّنة للإمامِ أحمدَ بن نصر الخزاعيِّ ».
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: « وهم الشَّيخ علي الشِّبْل في نسبةِ كتابِ السُّنة للإمامِ أحمدَ بن نصر الخزاعيِّ ».

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي « وهم الشَّيخ علي الشِّبْل في نسبةِ كتابِ السُّنة للإمامِ أحمدَ بن نصر الخزاعيِّ ».

    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


    قَالَ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ عبدُ السَّلَامِ بْنُ بَرجَس ( 1387 ـ 1425 ) ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ تَعَالَى ـ فِي كِتابِهِ النَّفيس « تاريخ تدوين العَقِيدَة السَّلَفِيَّة » ( ص 74 ) ط.دار الصّميعيّ :

    116 ـ السُّنَّة لمُحَمَّدِ بنِ نصرٍ المروزيِّ.

    ( وتكلم عن طبعات الكتاب )
    ثم قال ـ أثَابَهُ اللَّـهُ تَعَالى ـ في الحاشية :

    « ثم رأيتُ له ( أي كتاب السُّنَّة للمروزيِّ ) نشرة بعنوان ( كتاب الاعتصام بالكِتابِ والسُّنَّةِ للإمامِ الجليلِ والعالِمِ النَّبيلِ أَحْمدَ بن نَصْرٍ الخزَاعِيِّ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ ( 321 ) كتاب السُّنَّة للإمامِ مُحَمَّدِ بْنِ نَصْرٍ المروزيِّ الشَّافِعيِّ الثَّاني ( 202 ـ 294 ) دار الوطن للنَّشر ،تحقيق علي بن عبد العزيز الشّبل ،ونسبة الكتاب لأحمد بن نصر خطأ واضح.لعله لا يخفى على مثل المحقق.وقد كنت وقفت على مصورة النّسخة التي ذكرها ،منذ أكثر من عشر سنوات عند أخينا المفضال الشَّيخ المحقق أبي ناصر محمَّد بن ناصر العجميّ ـ متع اللَّـهُ به ،ونفع بعلومه ـ في مكتبته بالجهراء،فعلمت وإيّاه آنذاك أنها خطأ من النّاسخ وعنده سقوط الورقتين الأولتين في النّسخة التي اعتمدها ،والعجب من المحقق الذي أصر على جعل مؤلفات مُحَمَّدِ بنِ نَصْرٍ المروزيِّ الواردة في الكتاب هي مؤلفات لأحمدَ بنِ نَصْرٍ الخزاعيِّ ،وذلك لم يقله أحدٌ من العلماء ممن ترجم لأحمدَ بن نصرٍ.وهو رَحِمَهُ اللَّـهُ بعلمه وفضله ونضاله عن السُّنَّةِ وتقديمه دمه في سبيلها غني عن اظهار اسمه على هذا الكتاب بغير حق.»اهـ.

    جَزَى اللَّـهُ العلَّامة ابنَ برجس ،ووفَّق الشَّيْخَ عليًّا الشِّبْل لكلِّ خَيْرٍ ،وزَادَهُ عِلمًا ، وَباركَ في جهودِهِ.

    أَخُوْكُم الْمُحِبُّ
    سَلْمَانُ بْنُ عَبْدِ القَادِرِ أبُوْ زَيْدٍ
    ـ سَدَّدَهُ اللَّـهُ فِيْمَا يُخْفِيْ وَيُبْدِيْ إِنَّهُ بِكُلِّ خَيْرٍ كَفِيْلٌ وَعَلَى كُلِّ شَئٍ وَكِيْلٌ ـ.
    2636 ـ وَالعِلْمُ يَدْخُلُ قَلْبَ كُلِ مُـوَفَّـقٍ * * * مِنْ غَـيْـرِ بَـوَّابٍ وَلَا اسْـتئْذَانِ
    2637 ـ وَيَرُدُّهُ الـمَـحْرُوْمُ مِنْ خِذْلَانِـهِ * * * لَا تُـشْـقِـنَا الـلَّهُـمَّ بِالـحِـرْمَـان ِ
    قاله الإمامُ ابنُ قيِّم الجوزيّة .« الكافية الشافية » [ ج 3، ص 614 ]. ط بإشراف شيخِنا العلّامة بكر أبو زيد.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: « وهم الشَّيخ علي الشِّبْل في نسبةِ كتابِ السُّنة للإمامِ أحمدَ بن نصر الخزاعيِّ

    رحم اللهُ الشيخَ عبد السلام، وعفا عن الشيخ علي. وبارك في جهودهما.
    والشيخُ علي لم يجزم بنسبة الكتاب إلى أحد المؤلفَيْن رحمهما الله؛ بل قال: (... فأعرِض الكتاب بحالتِه الراهنة، مع ظني أنه لمحمد بن نصر...)
    وأذكر أن للدكتور ناصر الحنيني مقالة في هذا الشأن.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •