ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    155

    افتراضي ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:

    ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:

    ـ في مجموع فتاواه رحمه الله تعالى: س15 : سماحتكم توليتم القضاء في سن مبكرة ، في سن السابعة والعشرين تقريبا ، أليست هذه سنا مبكرة لتولي القضاء؟
    ج15 : تولى القضاء قبلي من هم أقل مني سنا .
    س16 : سماحتكم تنقلتم بين القضاء والتعليم والإفتاء ورئاسة هيئة البحوث ، أي من هذه الأماكن وجدتم فيها دورا أفضل لكم؟
    ج16 : لا أستطيع أن أحكم على شيء في هذا ، . كلها بحمد الله خير ، وكلها بحمد الله فعلنا فيها ما نستطيع من الخير ، وبذلنا فيها ما نفدر عليه من الخير ، ونسأل الله أن يتقبل الأعمال ، وأن يعفو عن السيئات والتقصير ، ونسأل الله أن يتقبل منا ومنكم ما قدمنا من خير ، وأن يعفو عن السيئات والزلل .
    س17 : لا شك أنه تصلكم أخبار عن أناس خارج البلاد يتهمون سماحتكم بالتعصب , فما ردكم على مثل هؤلاء؟ بمعنى : أنهم يقولون : هذه الدولة وهابية , وأن الشيخ ابن باز متعصب , بماذا ترد على هؤلاء؟
    ج17 : لا أعلم أنه وردني في هذا شيء لكن لا يستبعد , وقد رمي الأنبياء بأكبر من هذا , رمي الأنبياء والسلف الصالح من أعداء الله ومن الجهال , وأنا والحمد لله لست بمتعصب , ولكن أحكم الكتاب والسنة , وأبني فتاواي على ما قاله الله ورسوله , لا على تقليد الحنابلة ولا غيرهم , الفتاوى التي تصدر مني إنما أبنيها على الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة حسب ما ظهر لي , وهذا هو الذي سرت عليه منذ عرفت العلم , منذ أن كنت في الرياض قبل القضاء وبعد القضاء , وكذلك في المدينة , وما بعد المدينة , وإلى الآن والحمد لله .
    س18 : سماحتكم أميل للحديث في الدراسة؟
    ج18 : (مقاطعا) لا بد من الحديث , الحديث سمعناه مع القرآن , وكما قال الله جل وعلا : { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ } (1) فالرد إلى الله الرد إلى القرآن , والرد إلى الرسول الرد إليه في الحياة وإلى السنة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم , فلا علم ولا فتوى إلا عن طريق القرآن والحديث , هذا هو العلم , أما التقليد فليس بعلم.
    س19 : ولا تميل إلى كتب الفقه كثيرا ؟
    ج19 : نطلع عليها ونستفيد منها , نستفيد من كتب العلم , كتب الفقهاء نقرؤها ونستفيد منها , ولا سيما كتب الخلاف , والكتب التي تقيم الأدلة , نعتمد على الله ثم عليها في أخذ العلم; لأنها تأتيبالأدلة من القرآن والسنة وترجح .
    س20 : تحفظون عن ظهر قلب عددا من أمهات الكتب؟
    ج20 : لا , لا أحفظها , قرأنا الكثير ولكن لا أحفظ منها الشيء الكثير , قرأنا البخاري ومسلم مرات , قرأنا سنن النسائي وأكملناها , وسنن أبي داود وما أكملناها , قرأنا سنن الترمذي وأكملناها , قرأنا سنن ابن ماجه لكن ما أكملناها , قرأنا جملة كبيرة من مسند الإمام أحمد , والدارمي , وصحيح ابن خزيمة , نسأل الله أن يتقبل وينفع بالأسباب .
    س21 : سمعنا أنكم تعرضتم لمحاولة اغتيال منذ سنوات؟
    ج21 : لا صحة لهذا .
    س22 : ترد عليكم كثير من القضايا المستجدة , خاصة بعض المسائل العلمية , فهل هناك أشخاص معينون تلتقون بهم وتستأنسون برأيهم؟
    ج22 : عندنا اللجنة الدائمة وأنا رئيسها منذ عام 1395 هجرية إلى الآن , ولها إحدى وعشرون سنة , وهي لجنة الإفتاء في دار الإفتاء , نتشاور وإياهم في القضايا التي ترد , ونصدر الفتوى إما جميعا أو بالأكثرية تارة وتارة , وتارة تكون الفتوى مني وحدي .
    س23 : لكن إذا وردت مسألة تتعلق باختراع جديد أو مسألة طبية؟
    ج23 : ندرسها جميعا ونستعين بأهل الخبرة فيها .
    س24 : شيخ عبد العزيز ، في فتاويكم توجد أحيانا لغة مختلفة , فهل تكتب بعض الفتاوى أو النصائح قبلا ثم تصادق عليها , أم أنك تمليها جميعا إملاء؟
    ج24 : نمليها كلها إملاء , ثم تقرأ علينا جميعا لنصادق عليها .
    س25 : يلاحظ في هذه الفترة أن بعض طلبة العلم يتطاولون
    على كبار المشايخ إذا لم يقولوا ما يتفق مع أهوائهم أو رغباتهم أو معتقداتهم ، ما رأيك؟
    ج25 : نسأل الله لنا ولهم الهداية , والواجب على أهل العلم وعلى غيرهم الحذر من الغيبة , واحترام أعراض المسلمين , والحذر من النميمة , كل هذه يجب الحذر منها , فالغيبة والنميمة من أقبح الخصال , فالواجب على المسلم : الحذر منهما جميعا , فالغيبة : ذكرك أخاك بما يكره , والنميمة : نقل الكلام السيئ من قوم إلى قوم , أو من شخص إلى شخص ؛ لأن هذا يثير العداوة والشحناء , والواجب على كل مسلم أن يحذر الغيبة والنميمة , وأن يحترم أعراض المسلمين ولا سيما أهل العلم , يحترم أعراضهم , ويحذر من الكلام في أعراضهم , وأما من أظهر المنكر أو البدعة فلا غيبة له فيما أظهر وبين .

    __________
    (1) سورة النساء الآية 59

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:

    للرفع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:

    رحم الله شيخنا إبن باز رحمة واسعة
    بارك الله فيك اخي أبو نافع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: ـ حوار مع العلامة ابن باز رحمه الله تعالى:

    آمين بارك الله فيكم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •