جدلية العقل والنقل: حكاية طريفة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: جدلية العقل والنقل: حكاية طريفة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,196

    افتراضي جدلية العقل والنقل: حكاية طريفة

    هذه الحكاية وقعت منذ أيام لرجل عاقل وقور أعرفه حق المعرفة.
    الرجل يتردد على إحدى المدن لبعض الأعمال، وله شقة هناك.
    يقول: جئت من المطار، وإذا بصاحب الشقة السفلى يشكو إليَّ من تسرب مياه، وأشار إلى الغرفة التي فيها المشكلة، فأخبرته بأن الغرفة التي فوقها تابعة لشقة جاري، وأنه لا يوجد عندي مسار مياه في تلك الجهة. فسكت حياءً واحتراماً، وعلامات الحيرة وعدم التصديق تلوح على محيَّاه!
    وبعد قليل جاء السباك بحجة التأكد من سلامة الشقة من الرطوبة! وذهب يتحسس الجدران بحثاً عن الباب! ثم اتصل بهاتفه ليخبر الرجل أن المشكلة في الشقة المجاورة! وعندها فقط طرقوا الباب على جاري ووجدوا الخلل وتمَّ إصلاحه!

    فقلت لصاحبي:
    لعل جارك أشعري! فقد قرَّر بعقله أن الشقق متطابقة، ولم يكترث برواية الثقة، وإذن فهو قد قدَّم العقل على النقل!
    أو لعله ممن لا يرى العمل بخبر الآحاد، لأنه لم يقتنع إلا بشاهدين (الثاني هو السباك!)

    فما تأصيلكم لهذه النازلة (المواسيرية) أثابكم الله؟!
    وسامحونا على الإحماض!
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: جدلية العقل والنقل: حكاية طريفة

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    جوزيت خيرًا على ما أتحفتنا به من طريف الحكايات.
    وقد اختلف النُّظَّار في تصنيف بطل "النازلة المواسيرية"، جار صاحبك...
    وظنِّي أنه لم يكن أشعريًّا، لأن الأشاعرة من أهل التجويز؛والرجل كان عقلانيا منطقيًّا في مبتدأ النظر..
    لكنه يقينًا ينتمي إلى طائفة السُّمَنِيَّة، وهم يحصرون العلم في الذي تثبته الحواسّ!
    ويُنصَح صاحبك بتقوية رصيده في مسائل العقيدة الصحيحة، فقد شكّك بعض السُّمَنِيَّة جهمًا بن صفوان، فترك الصلاة أربعين يومًا!
    ويُنصَح أيضًا بمداراة جاره، لأنَّ السُّمَنيَّة كانوا إذا امتَحنوا مَن يشكِّك في مذهبهم يأتون بحديدة فيحمونها، فإذا بلغت غاية الاحمرار من شدّة الحرِّ، أمروه أن يلحسها! وحُجّتهم: إن كان كاذبًا مُبْطِلاً، احترق لسانه. وإن كان صادقا مُحِقًّا، لم يضرّه!
    أعان الله صاحبك على جاره...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •