مدرستي القائمين على التراث (من وجهة نظري).
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مدرستي القائمين على التراث (من وجهة نظري).

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    40

    Lightbulb مدرستي القائمين على التراث (من وجهة نظري).

    من المعلوم أن تصنيف الناس أمر غير محبب، إلا أن التصنيف أحياناً يفيد ويسهل عملية التعامل.
    وبحكم عملي في أحد خزائن المخطوطات، عندما يأتينا أحد الباحثين أو يتصل بنا، ثم نقوم بخدمته بسرعة وسهولة ونحاول إزالة العقبات، فإذا ما استأنس بنا انبسط يحدثنا فيذكر لنا حسن تعامل المكتبة وسهولة وسرعة الخدمة في كل ما يهم العلم والمعرفة.
    وسواء ذكر ذلك أو كان لسان حاله، المهم أن بعض الباحثين وأثناء عملية التصوير يذكر لنا مراكز أخرى فيثني عليها وعلى سهولة الحصول على تصوير مخطوطة أو وثيقة، ولكن الضد يكون حاضرا فيذكر لنا غير واحد أن هناك مراكز صعبة جدا في التعامل.
    ومن خلال الاستقراء تبين لي أن القائمين على حفظ التراث يمثلهم مدرستين بارزتين:
    الأولى المدرسة القديمة: وهي التي تقصد وضع العراقيل أمام الباحثين، ليس لأن القائمين عليها أشرار أو حساد، بل لديهم فلسفة غير معلنة وهي أن ما يحافظون عليه ويعتنون به في غاية الأهمية لذا لا بد أن ينتقل هذا التصور لدى طالب المخطوطة أو الوثيقة، لتستمر عملية المحافظة على التراث ومعرفة مدى أهميته.
    الثانية المدرسة الحديثة: وهي التي تسعى جاهدة لأن يحصل الباحث على صورة من المخطوطة أو الوثيقة، بل إن أصحاب هذه المدرسة يفرحون عندما يأتيهم باحث يريد صورة من مخطوطة ليحققها أو وثيقة يعمل عليها.
    بل وصل الأمر بأصحاب هذه المدرسة إلى نشر مقتنياتهم مصورة على الأنترنت، وهذا مما لا يعجب أصحاب المدرسة القديمة، لكن شكر الباحثين للمدرسة الحديثة والثناء عليها جعل بعض أفراد المدرسة القديمة يعيد النظر في فلسفته حول حفظ التراث والغاية منه.
    انصح أي فرد أو جهة ترغب في نشر صور رقمية لمخطوطاتها أن تضع علامات مائية ترمز لها، لأن هناك من يجمع المصورات من مختلف الجهات ويقدم ويؤخر ويجلب من الأنترنت ويضعها في هاردسك ويعرضها للبيع.
    وعلى أي فرد يتعامل مع المراكز من أصحاب المدرسة القديمة لا يلقي باللائمة على العاملين فيها لأنهم يسيرون وفق جهاز إداري هذا توجهه.




    أنا مفهرس مخطوطات في مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض. وهذا حسابي في تويتر:
    https://twitter.com/#!/iyahyakapl

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: مدرستي القائمين على التراث (من وجهة نظري).

    هناك بعض الحهات تتعت وتقول لا بد أن تأتى بما يفيد إنك تعمل رسالة ماجستير فى هذه المخطوطة و افرض إني لا أريد فيها ماجستير وإنى ليس طالب أكاديمي لا لأبد أن أدخل الأزهر من أول بتدائى الى ماجستير 25 سنة يعطيك الله العمر ولأحفادك لكى تأخذ المخطوطة لقد سمعت من الشيخ أبو إسحاق الحوينى حفظه الله إنه يملك مخطوطات فى الحديث غير مطبوعة فيه أسانيد من ذهب هل لا بد من عمل ماجستير فى كل هؤلاء ولقد قا إنه فهرس 500 مخطوطة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    112

    افتراضي رد: مدرستي القائمين على التراث (من وجهة نظري).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم اليحيى مشاهدة المشاركة
    من المعلوم أن تصنيف الناس أمر غير محبب، إلا أن التصنيف أحياناً يفيد ويسهل عملية التعامل.
    وبحكم عملي في أحد خزائن المخطوطات، عندما يأتينا أحد الباحثين أو يتصل بنا، ثم نقوم بخدمته بسرعة وسهولة ونحاول إزالة العقبات، فإذا ما استأنس بنا انبسط يحدثنا فيذكر لنا حسن تعامل المكتبة وسهولة وسرعة الخدمة في كل ما يهم العلم والمعرفة.
    وسواء ذكر ذلك أو كان لسان حاله، المهم أن بعض الباحثين وأثناء عملية التصوير يذكر لنا مراكز أخرى فيثني عليها وعلى سهولة الحصول على تصوير مخطوطة أو وثيقة، ولكن الضد يكون حاضرا فيذكر لنا غير واحد أن هناك مراكز صعبة جدا في التعامل.
    ومن خلال الاستقراء تبين لي أن القائمين على حفظ التراث يمثلهم مدرستين بارزتين:
    الأولى المدرسة القديمة: وهي التي تقصد وضع العراقيل أمام الباحثين، ليس لأن القائمين عليها أشرار أو حساد، بل لديهم فلسفة غير معلنة وهي أن ما يحافظون عليه ويعتنون به في غاية الأهمية لذا لا بد أن ينتقل هذا التصور لدى طالب المخطوطة أو الوثيقة، لتستمر عملية المحافظة على التراث ومعرفة مدى أهميته.
    الثانية المدرسة الحديثة: وهي التي تسعى جاهدة لأن يحصل الباحث على صورة من المخطوطة أو الوثيقة، بل إن أصحاب هذه المدرسة يفرحون عندما يأتيهم باحث يريد صورة من مخطوطة ليحققها أو وثيقة يعمل عليها.
    بل وصل الأمر بأصحاب هذه المدرسة إلى نشر مقتنياتهم مصورة على الأنترنت، وهذا مما لا يعجب أصحاب المدرسة القديمة، لكن شكر الباحثين للمدرسة الحديثة والثناء عليها جعل بعض أفراد المدرسة القديمة يعيد النظر في فلسفته حول حفظ التراث والغاية منه.
    انصح أي فرد أو جهة ترغب في نشر صور رقمية لمخطوطاتها أن تضع علامات مائية ترمز لها، لأن هناك من يجمع المصورات من مختلف الجهات ويقدم ويؤخر ويجلب من الأنترنت ويضعها في هاردسك ويعرضها للبيع.
    وعلى أي فرد يتعامل مع المراكز من أصحاب المدرسة القديمة لا يلقي باللائمة على العاملين فيها لأنهم يسيرون وفق جهاز إداري هذا توجهه.



    ما ذكرته صحيح أخي الكريم ،
    أضف الى هاتين الفئتين ، فئة ثالثة تنشر و تدعي أنها تخدم طلبة العلم و الباحثين -تمثل هيئة رسمية - ، و عند الاتصال بها تتملص من وعودها و تدخل الباحث في تعقيدات و متاهات يخرج منها بلا خفي حنين حتى...علما أنها تضع يدها على خزانة مخطوطات مهمة...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •