نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    782

    افتراضي نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أعني بهذا اللفظ من ثبت في السنة الصحيحة أن رسول صلى الله عليه وسلم أردفه، ويحضرني الآن أربعة فقط:
    1 الفضل بن عباس
    2-أسامة بن زيد
    3- معاذ بن جبل
    4- الشريد بن سويد الثقفي رضي الله عنهم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,707

    افتراضي رد: الردفاء

    للفائدة:
    ليحيى بن عبد الوهاب ابن منده، كتاب تحت عنوان: ((معرفة أسامي أرداف النبي صلى الله عليه وسلم)) بتحقيق يحيى مختار، نشر (المدينة للتوزيع) عام 1410 بيروت.
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: الردفاء

    جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل،
    لم أكن أعرف هذا الكتاب وإن كنت أحدث نفسي عند كتابة السؤال بأن الموضوع قد طُرق من قبل وأُفردت له مصنفات.
    وعلى كل حال استفدت معرفة كتاب.
    وكم عددهم في هذا الكتاب ياشيخنا؟ فإن في الركوب خلف رسول الله صلى عليه وسلم منقبة وفضلاً.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,707

    افتراضي رد: الردفاء

    عددهم 32 صحابيا.
    وفي المرفقات الكتاب السابق بصيغة ebook
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    أخي العزيز
    جاء في دليل الفالحين لابن علان الشافعي أنه جمع مايقارب الاربعين صحابيا وهذه أسماءجماعة منهم قال:
    لقد أردف المختار طه جماعة

    فسنّ لنا الإرداف إن طاق مركب
    أبو بكر عثمان عليّ أسامة
    سهيل سويد جبرئيل المقرب
    صفية والسبطان ثم ابن جعفر
    معاذ وقيس والشريد المهذ
    وآمنة مع خولة وابن أكوع
    وزيد أبو ذر سما ذاك جندب
    معاوية زيد وخوّات ثابت
    كذاك أبو الدرداء في العدّ يكتب
    وأبناء عباس وابن أسامة
    صديّبن عجلان حذيفة صاحب
    كذلك جافيهم أبو هرّ من روى
    ألوفاً من الأخبار تروي وتكتب
    وعد من الإرداف ياذا أسامة
    هو ابن عمير ثم عقبة يحسب
    وأردف غلماناً ثلاثاً كذا أبو
    إياس وأنثى من غفار تقرب
    وأردف شخصاً ثم أردف ثانياً
    وما سميا فيما روى يا مهذب
    أولئك أقوام بقرب نبيهم
    لقد شرفوا طوبى لهم يا مقرب
    1 /229

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,707

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    هذا وقد جمعهم محمد بن يوسف الصالحي (ت: 942هـ) في كتابه سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد (7/ 606 وما بعدها)؛ فقال:
    فيمن حمله صلى الله عليه وسلم وهم نحو الخمسين(*)
    أفرد أسماءهم الحافظ أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب ابن الحافظ الكبير ابن عبد الله بن مندة رحمهم الله تعالى في جزء لطيف وبلغ بهم أني زدت إليهم جماعة مزجت أسماءهم بصورة وروى الإمام أحمد والبخاري وأبو يعلى عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر، وغزا أردف كل يوم رجلا من أصحابه.
    الأول: جبريل.
    الثاني: أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه.
    وروى الإمام أحمد والبخاري عن محمد بن يحيى بن عمر وابن أبي شيبة عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وهو مردف أبا بكر فذكر حديث الهجرة وتقدم.
    الثالث: أبو ذر رضي الله تعالى عنه.
    وروى أبو داود عنه قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على حمار، والشمس عند غروبها فقال: (هل تدري أين تذهب) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: (فإنها تغرب في عين حمئة).
    الرابع: عثمان.
    روى ابن مندة عن خالد الزياد عمن أخبره أن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه تلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالروحاء عند مقدمه من بدر فأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من غرز الركاب، وقال لعثمان: (اركب فردفه)، فنفخ عثمان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اسكت)، قال يوسف البهلول أحد رواته أي اسكت، فإن الله تعالى زوجك أختها.
    الخامس: علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه.
    روى عن عرفة بن الحارث رضي الله تعالى عنه قال: شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، وأتي بالبدن فقال: (ادعوا لي أبا الحسن)، فدعى علي رضي الله تعالى عنه فقال: خذ بأسفل الحربة، وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعلاها، فطعن بها البدن، فلما فرغ ركب البغلة، وأردف عليا رضي الله تعالى عنه.
    وروى عن عمرو بن رافع المزني قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب بعد الظهر على بغلة، ورديفه علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه.
    السادس: عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما.
    وروى الإمام أحمد رحمه الله تعالى قال: أردفه رسول الله صلى الله عليه وسلم على دابته، فلما استوى عليها كبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا، وحمد ثلاثا، وسبح ثلاثا، وهلل الله تعالى واحدة.
    السابع: أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنهما.
    روى البخاري عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل يوم الفتح من أعلى مكة على راحلة مردفا أسامة بن زيد وذكر الحديث.
    وروى الإمام أحمد والشيخان عن أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب على حمار عليه إكاف تحته قطيفة فركبه، وأردف أسامة بن زيد وراءه يعود عبادة بن الصامت في بني الحارص من الخزرج - الحديث.
    الثامن: أبو المليح بن أسامة رضي الله تعالى عنه وروى الحاكم في المستدرك والنسائي واللفظ له عن أبي المليح بن أسامة رضي الله تعالى عنه، قال: كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعثر بعيرنا فقلت: تعس الشيطان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تقل تعس الشيطان، فإنه يعظم حتى يصير مثل البيت، ويقول: بقوتي صرعته ولكن قل: باسم الله، فإنه يصغر حتى يصير مثل الذباب).
    التاسع: زيد بن ثابت.
    العاشر: سهيل بن بيضاء رضي الله تعالى عنه وهو وهب بن ربيعة بن هلال بن وهب ابن ضبة توفي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد رضي الله تعالى عنه.
    وروى الإمام أحمد والطبراني في الكبير، وابن أبي شيبة، وابن مندة، وعبد بن حميد وابن حبان عنه قال: بينما نحن في سفر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا رديفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا سهيل بن بيضاء) ورفع صوته مرتين أو ثلاثا، كل ذلك يجيبه سهيل، فسمع الناس صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم فظنوا أنه يريدهم فحبس من كان يسن يديه، ولحقه من كان خلفه حتى إذا اجتمعوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنه من شهد أن لا إله إلا الله حرمه الله عزوجل على النار، ووجبت له الجنة).
    الحادي عشر: معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه.
    وروى البزار بسند رجاله ثقات عن أبي هريرة، والإمام أحمد، والشيخان عن أنس، والإمام أحمد، والشيخان، والترمذي عن معاذ رضي الله تعالى عنهم أن معاذا كان ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمار يقال له عفير، ليس بينه، وبينه شئ إلا مؤخرة الرحل، فقال: (يا معاذ) فقال: لبيك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسعديك، ثم سار ساعة، ثم قال: (يا معاذ بن جبل): قال لبيك يا رسول الله، وسعديك، ثم سار ساعة ثم قال: (يا معاذ بن جبل): فقال: لبيك يا رسول الله وسعديك قال: هل تدري ما حق الله تعالى على العباد ؟ قال معاذ: الله ورسوله أعلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فإن حق الله عز وجل على العباد أن يعبدوه، ولا يشركوا به شيئا)، ثم سار ساعة ثم قال: (يا معلذ بن جبل) قال: لبيك يا رسول الله وسعديك، قال: (هل تدري ما حق العباد على الله ؟) قال: الله أعلم قال: (حق العباد على الله عز وجل ألا يعذبهم) قال: يا رسول الله أفلا أبشر الناس ؟ قال: (لا تبشرهم فيتكلوا)، فأخبر بها معاذ عند موته تأثما.
    الثاني عشر: حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنهما.
    روى البزار برجال ثقات عنه رضي الله تعالى عنه قال: كنت ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يا حذيفة: أتدري ما حق الله تعالى على العباد) قلت: الله ورسوله أعلم قال: (يعبدوه، ولا يشركوا به شيئا)، ثم قال: (يا حذيفة) قلت: لبيك يا رسول الله، قال: أتدري ما حق العباد على الله تعالى إذا فعلوا ذلك ؟ قلت الله ورسوله أعلم، قال: (يغفر لهم).
    الثالث عشر: الفضل بن العباس رضي الله تعالى عنهما.
    روى الإمام أحمد عن أبي أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه قال: لما كان في حجة الوداع قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مردف الفضل بن العباس، فقال: (يا أيها الناس خذوا مني العلم، قبل أن يقبض العلم، أو قبل أن يرفع العلم).
    وروى الأئمة عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: مان الفضل بن العباس رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءته امرأة من خثعم - الحديث ويأتي بتمامه في حجة الوداع وفي النكاح إن شاء الله تعالى.
    الرابع عشر: عبد الله بن جعفر رضي الله تعالى عنهما.
    وروى الإمام أحمد، ومسلم وأبو داود، وابن ماجه عنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم خلفه فأسر إلي حديثا، لا أحدث به أحدا من الناس.
    الخامس عشر: أبو هريرة رضي الله تعالى عنه، ذكر المحب الطبري في سيرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب حمارا عربا إلى قباء، وأبو هريرة معه، فقال: (يا أبا هريرة أحملك ؟) فقال: ما شئت يا رسول الله، قال: (اركب)، فوثب أبو هريرة ليركب فلم يقدر، فاستمسك، برسول الله صلى الله عليه وسلم، فوقعا جميعا، ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: (يا أبا هريرة أحملك ؟) فقال: ما شئت يا رسول الله، قال: (اركب)، فوثب أبو هريرة ليركب، فلم يقدر أبو هريرة على ذلك، وتعلق برسول الله صلى الله عليه وسلم فوقعا جميعا، ثم قال: (يا أبا هريرة أحملك ؟)، فقال: لا، والذي بعثك بالحق نبيا، لا أرميك ثلاثا.
    روى عنه قال: كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (يا أبا هريرة)، أو (يا أبا هر هلك الأكثرون، إن الأكثرين هم الأقلون يوم القيامة إلا من قال: بالمال هكذا وهكذا).
    السادس عشر: قثم كما تقدم في باب حمله صلى الله عليه وسلم واحدا أمامه، وواحدا خلفه، عن ابن عباس في رواية الإمام أحمد والشيخان حيث قال: أو قثم خلفه، والفضل بين يديه.
    السابع عشر: زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه.
    روى عن أسامة بن زيد عن أبيه زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنهما قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مردفني إلى نصب من الأنصاب وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم ناقته، وهو مردفني خلفه، فلما كان بأعلى مكة لقيه زيد بن عمرو بن نفيل فذكر الحديث.
    الثامن عشر: ثابت بن الضحاك بن خليفة الأنصاري الأشهلي أبو زيد رضي الله تعالى عنه [ قال ] أبو زرعة الرازي - وهو من هل الصفة، وممن بايع تحت الشجرة، وكان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الخندق، ودليه إلى حمراء الأسد.
    التاسع عشر: الشريد بن سويد الثقفي أبو عمرو رضي الله تعالى عنه.
    روى البخاري في الأدب عنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (أما تروي لأمية بن أبي الصلت) قلت: بلى قال: (هيه).
    العشرون: سلمة بن عمرو بن وهب بن سنان، وهو الأكوع الأسلمي رضي الله تعالى عنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم على ناقته حتى دخلنا المدينة.
    وروى الطبراني، برجال ثقات، عن سلمة رضي الله تعالى عنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم مرارا، ومسح رأسي مرارا، واستغفر لي، ولذريتي عدد ما بيدي من الأصابع.
    الحادي والعشرون: علي بن أبي العاص بن الربيع، قال مصعب الزبيري: أردفه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة، وقال الزيبر بن بكار: حدثني عمر بن أبي بكر الموصلي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أردف علي بن أبي العاص على راحلته يوم الفتح.
    الثاني والعشرون: غلام من بني عبد المطلب.
    عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة يوم الفتح استقبله غلامان من بني عبد المطلب، فحمل أحدهما بين يديه والآخر خلفه.
    الثالث والعشرون: عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنهما عن أبي مليكة أن ابن الزبير قال لعبد الله بن جعفر رضي الله تعالى عنهما: أتذكر يوم تلقانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فحملني وتركك.
    الرابع والعشرون: أسامة بن عمير الهذلي رضي الله تعالى عنه.
    وروى الطبراني، برجال الصحيح، عنه قال: كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعثر بعيرنا فقلت: تعس الشيطان فقال: (لا تقل تعس الشيطان، فإنه يعظم حتى يصير مثل البيت، ويقول: بقوتي صرعته ولكن قل: باسم الله، فإنه يصير مثل الذباب).
    الخامس والعشرون: رجل لم يسم يحتمل أنه أسامة الذي قبله، ويحتمل أنه أسامة الذي قبله، ويحتمل أنه غيره.
    وروى الإمام أحمد برجال الصحيح عنه قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فعثر فقلت تعس الشيطان - الحديث.
    السادس والعشرون: رجل آخر لم يسم.
    روى أبو داود عن عبد الرحمن بن يعمر الديلمي قال: أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بعرفة فجاءه ناس.
    السابع والعشرون: جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام رضي الله تعالى عنه.
    روى عنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه، فجعلت فمي على خاتم النبوة، فجعل ينفخ علي مسكا، ولقد حفظت منه تلك الليلة سبعين حديثا، ما سمعها أحد معي.
    الثامن والعشرون، عبيد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتله رجل فقال: يا رسول الله أن أمه عجوز كبيرة إن حرمها خشى أن يقتلها، وإن حملها لم تستمسك فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحج عنها.
    التاسع والعشرون: عقبة بن عامر.
    الثلاثون: أبو أمامة صدي بن عجلان الباهلي رضي الله تعالى عنه قال: كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: (إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث، الولد للفراش وللعاهر الحجر، وحسابهم على الله عز وجل).
    الحادي والثلاثون: أبو الدرداء عويمر بن مالك، ويقال ابن ثعلبة بن مالك، ويقال غير ذلك رضي الله تعالى عنه قال: كنت ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (يا أبا الدرداء، من شهد إن لا إله إلا الله مخلصا وجبت له الجنة).
    الثاني والثلاثون: أبو إياس رضي الله تعالى عنه.
    روى ابن منده، والحارث بن أبي أسامة رضي الله تعالى عنه قال: كنت ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (قل)، فقلت: ما أقول ؟ فقال: (قل هو الله أحد) حتى ختمها، وقال: (قل أعوذ برب الفلق) وقال: (قل أعوذ برب الناس) ثم قال: (يا أبا إياس ما قرأ الناس بمثلهن).
    الثالث والثلاثون: قيس بن سعد بن عبادة رضي الله تعالى عنهما قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم دار سعد فقام على بابها فسلم فرد سعد وخافت، ثم سلم فرد سعد وخافت، ثم سلم فرد سعد وخافت، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك انصرف راجعا، وخرج سعد يسعى في أثره، فقال: بأيي أنت وأمي يا رسول الله، ما منعني أن أرد عليك إلا لتكثر لنا من السلام، فأدخل يا رسول الله فدخل فوضع له ماء يستبرد به، فاغتسل، ثم جلس فقال: (اللهم صلي على الأنصار، وعلى ذرية الأنصار، وعلى ذرية ذرية الأنصار)، فلما أراد أن يرجع أتي بحمار وجعلت عليه قطيفة - ما هي بخز - وقرام عربي فأرسل ابنه معه ليرد الحمار، قال: (احمله بين يدى)، فقال: سبحان الله يا نبي الله أحمله بين يديك ؟ قال: (نعم، هو أحق بصدر حماره)، قال: هو لك يا رسول الله قال: (احمله إذا خلفي).
    الرابع والثلاثون: خوات بن جبير الأنصاري رضي الله تعالى عنه، قال ابن منده كان
    ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خرج إلى بدر، فرده من الروحاء لأنه اشتكى هذا آخر ما أورده ابن منده رحمه الله تعالى.
    الخامس والثلاثون: الحسن أو الحسين رضي الله تعالى عنهما.
    السادس والثلاثون: معاوية.
    روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أردف معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهما فقال له: (ما يليني منك يا معاوية ؟) قال: بطني، قال: (اللهم املأه حلما)، قال ابن عائذ: فذاكرت به أبا مسهر فقال: نعم فيه من صدقه أنه حشي حلما.
    وروى عن جابر رضي الله تعالى عنه قال: كان معاوية رضي الله تعالى عنه ردف النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (ما يليني منك ؟) قال: بطني قال: (ملأ الله بطنك حلما).
    السابع والثلاثون: صفية بنت حييي رضي الله تعالى عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
    وروى عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: إقبلنا من خيبر، وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفية بنت حييي قد حازها، وكنت أراه يجري، وأراه بعباءة، أو بكساء، ثم يردفها.
    وروي عنه: أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وأصحابه فعثرت برسول الله صلى الله عليه وسلم ناقته وصفية رديفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوثب أبو طلحة فقال: (أضررت ؟ فقال: (لا)، عليك بالمرأة)، قال: فألقيت على وجهي ثوبا، فألقيته عليها.
    الثامن والثلاثون: امرأة من بني غفار رضي الله تعالى عنها.
    روى الإمام أحمد وأبو داود عنها رضي الله تعالى عنها قالت: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم على حقيبة رحله، فوالله لا نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصبح فأناخ وتوليت من حقيبة رحله وإذا بها دم، وكانت أول حيضة حضتها قالت: فتقبضت إلى الناقة، واستحيت، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بي ورأى الدم، قال: (لعلك نفست ؟) قلت: نعم، قال: (فأصلحي من شأنك، ثم خذي إناء من ماء فاطرحي فيه ملحا، ثم اغسلي ما أصاب الحقيبة من الدم، ثم عودي لمر كبك)، قالت: فلما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر وهب لنا من الفئ.
    التاسع والثلاثون...(1)
    الأربعون: بريرة.
    الحادي والأربعون: خولة بنت قيس.
    الثاني والاربعون: آمنة كما ذكر في النظم الآتي.

    وقد نظم أسماءهم بعضهم فقال
    وإردافه جم غفير فمنهم * علي وعثمان سويد وجبريل
    أسامة والصديق ثم ابن جعفر * وزيد وعبد الله ثم سهيل
    معاوية قيس بن سعد صفية * وسبطاه ماذا عنهم سأقول
    معاذ أبو الدرد بريدة عقبة * وآمنة إن قام ثم دليل
    وأولاد عباس كذا قال شارح * أسامة والدوسي فهو نبيل
    كذلك خوات حذيفة سلمة * كريم وأما وجهه فجميل
    كذا بنت قيس خولة وابن أكوع * وقدرهم في العالمين جليل
    كذلك غلمان ثلاث وزاد أبا * إياس وحسبي الله فهو وكيل
    كذلك زيد جابر ثم ثابت * فعن جبهم والله لست أحول
    وقد ذيلها بعضهم فقال
    هناك رجال لم يسموا حذيفة * غفارية فاعلمه ثم أقول
    صدي بن عجلان سويد أبو ذر * فذلك حاز الفضل وهو جزيل
    كذاك أبو هر رووه فكن له * سميعا رواة النقل
    ثم عدول وعقبة بن عامر لم يروا له * عليك بها يدعى لدي نبيل
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــ
    (1) كذا بالأصل.
    (*) هذا نقل من الكتاب، والأحاديث تحتاج إلى دراسة حديثية، فبعضها لا يقوم إسناده.
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,483

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    جزاكم الله خيرا
    انا الآن بصدد تصوير جزء ابن منده المذكور
    وساتحفكم فور الفراغ من تنسيقة ان شاء الله تعالى
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    جزاكم الله خيراً

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,068

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    جزاكم الله خيرا ، لكن ما هو الذي صح من ذلك ؟ .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    السلام عليكم.

    أسأل عن المعلومة التي ذكرها الصالحي رحمه الله في مشاركة الشيخ عبد الله الحمراني الثالثة.

    العاشر: سهيل بن بيضاء رضي الله تعالى عنه وهو وهب بن ربيعة بن هلال بن وهب ابن ضبة توفي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد رضي الله تعالى عنه.
    وروى الإمام أحمد والطبراني في الكبير، وابن أبي شيبة، وابن مندة، وعبد بن حميد وابن حبان عنه قال: بينما نحن في سفر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا رديفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا سهيل بن بيضاء) ورفع صوته مرتين أو ثلاثا، كل ذلك يجيبه سهيل، فسمع الناس صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم فظنوا أنه يريدهم فحبس من كان يسن يديه، ولحقه من كان خلفه حتى إذا اجتمعوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنه من شهد أن لا إله إلا الله حرمه الله عزوجل على النار، ووجبت له الجنة).

    فهل وقف أحد منكم على أن سهيل بن بيضاء رضي الله عنه توفي في المسجد؟ لأن المعروف أن النبي صلّى الله عليه وسلّم صلّى عليه في المسجد كما في حديث عائشة رضي الله عنها الذي في مسلم.
    وقد طالعت عدة تراجم ولم أجد هذه المعلومة، إلا في كتاب معرفة أسماء أرداف النبي صلّى الله عليه وسلم لابن منده، ثم في كتاب الصالحي الذي ينقل عنه.
    ألا يكون ذلك مجرد ذهول،أو سبق قلم؟ أو لعله سقط من الكتاب كلمة (وصلّى عليه) مثلا لم ينبه عليها محققا الكتابين؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    أما الحديث المذكور فقد ذكر ابن أبي حاتم عن أبيه أنه مرسل ، وكذا قال البخاري في تاريخه الكبير ؛ لأنه من رواية سعيد ـ ويقال سعد ـ بن الصلت عن سهيل بن بيضاء وسعيد لم يدرك سهيلا ، وهذا هو المعتمد لأن عائشة قالت : ما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على سهيل بن بيضاء إلا في المسجد أخرجه مسلم . فدل على أنه مات في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    أما المرفوع منه فهو صحيح بلا ريب ، فله شواهد عديدة .
    أما بالنسبة للأمر الآخر فإني لم أر أحدا ذكر هذا عدا من ذكرت ، فعليه أرجح السقط ـ أو الخطأوالذهول مع أن السقط أقرب ـ في كتاب معرفة أسامي أرداف النبي صلى الله عليه وسلم ، وتبعه على ذلك الصالحي الشامي أعني في الخطأ ، أو السقط لأن النسخة التي وقف عليها من كتاب يحيى بن عبد الوهاب ابن منده وقع فيها سقط ، وإما أنه سقط أيضا في النسخة المطبوعة للصالحي ، والله أعلم ، والسقط لعله ( وصلى عليه ) كما تفضلت .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: نريد جمع أسماء الرُّدَفَاء من الصحابة خلف النبي صلى الله عليه وسلم في دابته.

    جزاكم الله خيراً



    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •