تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء ) - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 89

الموضوع: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    مع الجدال الحاصل !..

    إلا أني استفدت كثيراً كثيراً من هذه (المناظرة) العلمية , والتي ندر وجودها في هذا الزمن ..

    ما شاء الله عليكم , لغة , أدب , فكر , نقد , (أحيانا بعض الكلام الفارغ) ؛ لكنه يضيع في بحر حسنات ما قرأت ..

    أريد المزيد.
    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر
    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر
    أبوالليث

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    كنتُ نصحتُ للأخ الكريمِ / الواحديِّ في ردِّي الأخيرِ بما هو خيرٌ لي ، وله ، وحاولتُ أن أبيِّنَ له بعضَ القضايا المُهِمَّة التي غفَل عنها ؛ ولكنَّه استمرَّ على مذهبِه في السخريةِ ، والاستهزاءِ ، كما بدأه أولَ مرَّةٍ ، [ ويستطيع القارئ أن يرجع إلى أول الصفحة ؛ فيرى ذلك بنفسِه ] . ومن قبلُ كان يعمل ذلك ، كما فعلَ مع الشيخ ( محمد صبحي حلاقٍ ) .
    [ مع الانتباهِ للفرقِ بين السخرية ، والتخطئة ]
    فلذلك سأعرضُ عن كلِّ ما خرجَ إليه من الإسفافِ المستهجَنِ ، وما أوردَه من مسرحيات ، وأفلامٍ ، وتمثيلياتٍ لا عَلاقةَ لها بالمسائلِ العِلميةِ التي عرضتُ لها ، لأنَّ ذلك كلَّه من اللغو الذي أمرنا الله تعالَى أن نمُرَّ به كرامًا .

    وسأبدأ بالردود العلميَّة المفصَّلة بحول الله تعالى .

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    المسألة الأولى :


    الاستقصاء ، والاستيعاب (*)


    قلتُ في أصلِ الموضوعِ :
    فذكرتُ منها [ أي : الروايات التي أنكرَها السيد صقر ] بعضَ ما صادفتُ غيرَ مستقصٍ ، ولا مستوعبٍ

    فردَّ الأخ الكريم :
    ومن حق أي قارئ لكلامه أن يقول: "هذه دعوى عريضة!" لأنّها توحي بكثرة ما يقتضي الرد على "السيد" أو يحتمله؛ وهذا يحتاج إلى استقراء يسنده، وبراهين تؤيِّده

    # والردُّ عليه :
    قولي : ( غيرَ مستقصٍ ، ولا مستوعبٍ )
    -إما أن نأخذ بظاهرِه ( بدلالة المطابقة )
    -وإما أن نأخذَ بلازمِه ( بالدلالة الخارجية )
    = فأما الأخذ باللازمِ ، فلا يصِحُّ من وجهينِ :
    1-إمكانُ الحملِ على الظاهرِ . وإذا أمكنَ الحملُ على الظاهرِ ، لم يجُزِ الخروجُ عنه .
    2-أنَّ اللازمَ هنا جزئيٌّ ، لا كُليٌّ ؛ إذ قد تُكتشَفُ بعضُ الأخطاء بعدَ الاستقراء ، والاستيعاب ، وقد لا تُكتشَف .
    = فإذا صِرنا إلى الظاهر ، كانَ معنَى الكلامِ : الإخبارَ المجرَّدَ عن عدمِ استقصاء نقداتِ السيد صقر ، واستيعابها . وليس فيه دَليلٌ قاطِعٌ على إثباتِ أنَّ هناكَ أخطاءً أخرَى .
    * وإذن ، فقولُ الأخ : ( إن هذا يَحتاج إلى براهينَ تؤيِّدُه ) مخالِفٌ لبدهياتِ المنطقِ ، لأنَّه عدمٌ ؛ والعَدمُ لا يُستدَلُّ عليهِ ؛ إذ هو الأصلُ .
    = ولو طردنا ذلك ، لكان لك :
    1-أن تلقَى رجلاً في الشارع يمشي ، فتقبضَ عليه ، وتقولَ له : لقد سرقتَ منِّي خمسةَ آلاف ريال . فإذا قالَ لك : لم أسرِق . قلتَ له : ( إن هذا يَحتاجُ إلى براهين تؤيِّدُه ) ؛ فإذا لم يأتِ بالبراهينِ ، شكوتَه إلى المحكمةِ ، لتقيمَ عليه الحدَّ .
    2-أن تصادفَ رجلاً في نهارِ رمضانَ ، فتقِفَه ، وتسألَه : هل أكلتَ شيئًا ؟ فإذا قال لك : لا ، لم آكلْ ، قلتَ له : ( إن هذا يَحتاجُ إلى براهين تؤيِّدُه ) ، فإذا لم يأتِ بها ، أشَعْتَ في الناسِ أنَّ هذا الرجلَ ممَّن يفطر في نهار رمضانَ ، لأنه لما طولبَ بالدليل على عدمِ أكلِه ، عجَز أن يأتيَ به .
    و ( لم أسرق ) ، و ( لم آكل ) هي تمامًا نفسُ ( لم أستقصِ ) ، و ( لم أستوعب ) .

    = الخلاصةُ في أخطاء الأخ :
    -إن كانَ يقصِدُ الظاهرَ ، فقد أخطأ خطأ منطقيًّا ؛ وذلك حينَ طلبَ الدليلَ على العدمِ .
    -وإن كان يقصد اللازمَ ، فقد أخطأ خطأين منطقيينِ :
    الأول : أنه خرجَ عما تقتضيه دلالةُ الكلامِ الظاهرةُ لغيرِ مُخرِج .
    الثاني : أنَّه جعلَ اللازمَ الجزئيَّ كليًّا ، ثم جعلَه مقدِّمةً كبرَى ، ورتَّب عليها النتيجةَ .

    - والذي أوقعَ الأخَ في هذه الأخطاء العجيبة أنه أرادَ أن يقلِّدَ الشيخَ أحمد شاكر عندما ردَّ على قول السيد صقر : ( والقسم الثاني من أقسام الملاحظات يتعلق بالتحريف، وهو كثير جدا في ثنايا الكتاب ) ، بقوله : ( هذه دعوى عريضة ) .
    فأصابَ الشيخُ رحمه الله المنطِقَ الصحيحَ ، لأنَّه أنكرَ دعوى إثباتٍ ، ولم يصِب الأخُ ، لأنَّه قلَّد من دونِ نظَرٍ ، ولا بصَرٍ .

    وإذن ، فليس من حقِّ أيِّ قارئ لكلامي أن يقولَ هذا القولَ المخالفَ لبدهياتِ المنطقِ .

    + ملحوظة :
    هذا الردُّ مبنيٌّ على منطِقٍ دقيقٍِ يحتاجُ إلى تأمُّلٍ .


    _________________
    (*) : جعلتُ العناوينَ واضحةً ، حتى لا يكونَ فيها تلبيسٌ على القارئ .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

    هذا جيّد...
    وتغيير لغة الخطاب من أبي قصي له دلالات حسان، تبشِّر بالخير.
    لكن...
    أُعْلِمه ابتداءًا أنّ ابتعادي عن لغة البيان لدفع البهتان، لا يعني القبول بالمغالطة إذا ما لجأنا إلى لغة البرهان.
    فالبيان كان بحجَّة، والبرهان سيكون بحجة أيضًا، بإذن الله.
    فلنتّبعْ إذن هذا النهج، ولنلتزمْ هذا النمط، وهو التركيز على المسائل.
    وإن كنت أرى من "المنطقيِّ" أنْ نبدأ بكبريات القضايا التي أثارت هذا النقاش، والتي لولاها لكان للخطاب وجه آخر وسمت مختلف...
    لكن، لا بأس. ولْنُجارِ الأخ في مسعاه...

    المسألة الأولى:
    يقول أبو قصي: "فذكرتُ منها بعضَ ما صادفتُ، غير مستقصٍ ولا مستوعب".
    ويحاول أبو قصي أن يصيِّر كلامَه متنًا علميَّا، محكَم البناء، ضُبِطَت ألفاظه، ووُضع كلُّ واحد منها في موضعه؛ ثم يكتب عليه شرحًا إغريقيًّا، لاجئًا إلى المنطق والمناطقة...
    فلْنتركْ له المنطق المدَّعى، يستحوذ عليه كما استحوذ على الفهم.
    ولْنحاول فهْم عبارته كما يفهمها أيُّ عربي سليم الذوق والذهن، بعيدًا عن السفسطة وأخلاطها.

    _ أوَّلا: عندما يقول: "فذكرتُ منها بعض ما صادفتُ". ماذا نفهم؟
    هذا يعني أنَّ ما صادفه من نفي للروايات الصحيحة أكثرُ ممّا ذكَر، بدليل قوله: "بعضَ ما صادفتُ". وهذا البعض قد يكون مُساويًا لِما ذكر، وقد يكون أقلّ، وقد يكون أكثر. فقوله: "بعض"، لا يفتح باب الاحتمالات فحسب، بل يتضمَّن إبهامًا تشكيكيًّا مثيرًا للشبهة، إضافةً إلى كونه كلاما غير علمي لا يرتضى في مقام النَّقد الجادّ.

    (يتبع...)

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    (... تابع)

    _ ثانيا: عندما يقول: "فذكرتُ منها بعض ما صادفتُ". وهو يقصد: ما وقع عليه نظره عرَضًا، من غير قصد.
    فماذا نفهم؟
    ترجمتُه: أنَّه لو أعْمَل النَّظر وقرأ نقد السيد للشعر والشعراء قراءةً متفحِّصة، لاكتشف غير ما ذكَر؛ بل لكان ما ذكَرَ غيضًا من فيض. لماذا؟ لأنَّ اكتشاف أخطاء بالصدفة في كلام ما: قرينة على كثرة الأخطاء فيه. وهذا تسنده التجربة، وهذا هو المفهوم من "استعمالات العرب" في لغتهم المعاصرة.
    تستضيف مهندسًا معماريًّا لتقييم بناية ما، فيقول لك: "ما أن وصلتُ حتى اكتشفتُ مصادفةً عددًا من أخطاء البناء". وهذا يعني في عرفنا اللغوي: "ولو ركّزتُ ومنحتُ تقييمي الوقتَ اللازم لاكتشفتُ عشرات الأخطاء". وهذا معروف في كلام الناس، لا سبيل إلى المماحكة فيه.
    وقد يعترض أبو قصي قائلاً: "إنَّ قولي: بعضَ ما صادفتُ" لا يعني الجزم بوجود أخطاء لم أصادفها، بل فيه إشارة إلى احتمال وجود تلك الأخطاء". وهنا أيضًا يقال له: إن الإيماء بالاحتمال في هذا المقام هو في ذاته إثارة للشبهة. وأدنى درجات هذه الشبهة أن يتشكَّك القارئ في كلام السيِّد كلِّه، لأنه لن يدري هل أخطأ فيه أم لا؟ ما لم يبصِّرْه أبو قصي بوجه الصواب في ذلك...
    ونقد السيِّد للشعر والشعراء يقارب العشرين صفحة. وإذا قلتَ لأحدهم: "تصفَّحتُه، فصادفت فيه بعض الأخطاء، وإليك بعضَها" ماذا سيفهم من كلامك: سيفهم حتمًا أنَّ الأخطاء التي لم تذكرها أضعافُ ما ذكرتَ؛ لأنَّ ما ذكرتَ، ذكرتَه على سبيل التمثيل، كما أنَّك اكتشفتَه مصادفةً، فماذا لو شمَّرت عن ساعديك ودقَّقت فيه النظر؟!

    (يتبع...)

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    (...تابع)

    _ ثالثًا: قوله: "غير مستقصٍ، ولا مستوعب" يُفهَم منه: احتمال اكتشاف أخطاء بعد الاستقصاء والاستيعاب، واحتمال عدم اكتشافها.
    ولكن، ما الذي يتبادر إلى الذهن عند سماع هذا الكلام؟ وما هي دلالة السياق؟
    دلالة السياق تؤكِّد على أنَّ الاستيعاب والاستقصاء مِن شأنه أن يؤدِّي حتمًا إلى اكتشاف أخطاء أخرى؛ لأنّ ما أوصلت إليه المصادفة، من شأن التمحيص أنْ يؤدي إلى أكثر منه.
    مثال: تسلِّم ورقة الامتحان إلى الطالب، وتقول له: "هذه بعض أخطائك، اكتشفتُها عرَضًا ودون أن أدقق في أجوبتك." فماذا يفهم الطالب وغيره؟ لا شك أنهم سيفهمون أنَّ الأستاذ لو دقَّق واستقصى في تصحيحه لأجوبة الطالب، لاكتشف "بلاوي" لا تُحصى ولا تُعَدّ.
    لماذا؟ لأنَّ صياغة الخطاب وسياقه يدلاّن حتمًا على ذلك.
    لكن، إذا كان الطالب تلميذًا مجتهدًا، وشَكَّ في أنّ الأستاذ لم يصحِّح ورقته على الوجه المطلوب.. واشتكى إلى والده.. ثم جاء الوالدُ المحترَم إلى الأستاذ (الذي يكاد يفقد حرمته)، وقال له: "هل قلتَ لابني إنَّ أجوبته مليئة بالأخطاء، وأنَّك لكثرتها اكتفيت بتنبيهه إلى بعض ما صادفتَه منها فقط؟" ماذا سيجيب الأستاذ، وقد شعر بضغط الإلزام، وبما سينبني عليه مِن أحكام؟ لا ريب أنه سيقول: "ابنك وحده هو الذي فهم هذا. فأنا لم أجزم بوجود أخطاء أخرى، وإنَّما أشرتُ إلى احتمال ذلك. فقد قلت له "بالحرف الواحد": "هذه بعض أخطائك، اكتشفتُها عرَضًا ودون أن أدقِّق في أجوبتك." وهل سيصدِّقه والد التلميذ؟ لا، بطبيعة الحال... بل سيقول له: "كان من واجبك أن تقرأ الأجوبة كلَّها، وأن تتأكَّد من تصحيحك؛ فهو في معظمه تخطئة لما هو صحيح. ثم إياك أن تكرِّر التشكيك في قدرات ابني بإلقاء الكلام على عواهنه!"

    (يتبع...)

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    (... تابع)

    كان هذا منِّي مجاراة لأبي قصي في احتجاجه، وهو احتجاج تجزيئي تفكيكي لعباراته هو، لإلباسها معنى غير المعنى المتبادَر إلى الذهن، المنسجم مع السياق... والاحتجاج التجزيئي على هذا الوجه، ما هو إلا تنصُّلٌ جزئيّ ممّا قرَّره في تعقيباته، لقلب الحقائق، وإظهار أنّ كل ما قيل في حقّه إنَّما مردُّه إلى سوء فهمنا لكلامه، لا سوء فهمه هو لكلام العلماء. وهذه حيلة لا تنطلي على ساذج...
    الآن، لِنخرجْ من المنطق التجزيئي التفكيكي الذي جرَّنا إليه أبو قصي، ولْنتكلَّم عن المسألة بمنطق تحليلي شامل متكامل:

    ** أوَّلا: قرَّر أبو قصي أنَّ السيّد صقر، رحمه الله "أنكر بعض الرِّوايات الصحيحة". هذا كلامه، ولا يستطيع أن ينكره أو يتأوَّله بمنطق بيزنطي! ولن أتوقَّف مجدَّدًا أمام قوله: "ولجّ في إنكارها"، لأنَّ ذلك قد يغيظه، ولا أوَّد إغاظة رجُل يودُّ العودة إلى المنطق والصواب...
    والسؤال: هل منهج السيِّد في التحقيق قائم على إنكار الروايات الصحيحة؟
    الجواب تجده في مقال السيِّد، في الصفحة 8 من مقدِّمات "الشعر والشعراء":
    "ولكنه (أي: المحقِّق) لم يثبِت اختلافات الروايات إلا قليلا."
    ثم يضيف:
    "ولئن كانت هذه الطبعة تمتاز بذلك (أي: شرح الألفاظ الغريبة والإشارة مصادر بعض النصوص)، إنَّ طبعة ليدين تمتاز عليها بميزة عظيمة. فقد حرص "دي غوية" كل الحرص على إثبات كل خلاف بين النسخ مهما كان شأنه، ليكون القارئ على بيِّنة منه فيختار ما يختار ويردّ ما يردّ، بذوقه الخاص، ورأيه المستقل، ولا يكون مقيَّدًا بذوق الناشر ورأيه. فقد يكون الناشر مصوِّبًا للخطأ أو مخطِّئًا للصواب وهو لا يدري. والأنظار متباينة، والأفكار متفاوتة، وفوق كل ذي علم عليم. ومن أجل ذلك لا أوافق الأستاذ على طرحه لتلك الاختلافات التي أثبتها "دي غوية"، ولست أدري لماذا تركها وهي بين يديه؟"
    فمن الذي كان أحرص على الروايات الصحيحة، إن لم يكن السيِّد؟

    ** ثانيًا: يؤكِّد السيِّد أنه اطَّلع على عدَّة نُسخ للشعر والشعراء، لم يعتمد عليها "دي غوية"، ولم يلتفت إليها الشيخ أحمد شاكر. ويؤكِّد أيضًا أنَّ بين النسخ اختلافات كثيرة، وأنَّ طبعة "دي غوية"، التي اعتمد عليها أحمد شاكر، إنَّما هي طبعة ملفَّقة وناقصة. ويشير إلى أنَّ بعض النصوص التي نقلها الأقدمون عن "الشعر والشعراء" غير موجودة في طبعة "ليدن" (التي اتَّخذها أبو الأشبال إمامًا لطبعته).
    وبعد هذا كلِّه، هل بقي لنشرة "ليدن" قيمةٌ علمية يقينية توجب علينا اتخاذها أصلاً محكَّمًا في الروايات واختلافاتها؟ هذا هو بيت القصيد. وهذا هو الأساس الذى بنى عليه السيّد بعض انتقاداته.

    (يتبع...)

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    (... تابع)

    ** ثالثًا: عدد تعقيبات أبي قصي على السيِّد: 6. خمسةٌ منها مردودة عليه، شكلاً ومضمونًا، قلبًا وقالبًا، لفظًا ومعنى. وواحد منها فقط يحتمل الأخذَ والرَّدُّ، ويُستأنَس له بمنهج السيِّد ومنهج أبي الأشبال فيما يتعلَّق بالتحقيق بشكل عام.
    وما هو عدد استدراكات السيِّد على أبي الأشبال؟ التي ذكرها في مقاله عددها: 44. وأشار إلى أنّه لم يذكر كل يستوجب التصويب، وهو مصدَّق في الذي قاله...
    إذن لدينا ستّة تعقيبات، خمسة منها مردود على صاحبها، وهي من باب تخطئة الصواب. فلم يبق إلا تعقيب واحد محتمِل للصحّة التامة! قارنْه بعدد استدراكات السيِّد، واخلص إلى النتيجة "المنطقية"...
    بل لو سلَّمنا بصحَّة التعقيبات كلِّها، لما كان ذلك شيئًا يُذكَر أمام عدد استدراكات السيِّد...
    وهذا لا يعني الدعوة إلى مصادَرة النقد أو تحريمه؛ فالنقد مطلوب ومحبَّذ. ولكن يجب أن يأخذ الحيِّز الذي يقتضيه، وأن يشار إلى أثره على النص المنتقد، وحجمه منه؛ لا أن يُلقى الكلام جزافًا، ويتضمَّن عبارت توهِم بتكرار الأخطاء أو احتمال ذلك. ولا ينبغي أيضًا أن تبنى عليه أحكام عامّة متسرِّعة، وجائرة، مثل: "نفي بعض الروايات الصحيحة"، والمجازفة بالقول إنّ السيِّد "لم يفهم معنى الزيادة عند النحاة"...

    ** رابعًا: النقد لا يكون بالمصادفة، ولا يشفع لصاحبه الإقرارُ بأنَّه لم يستقص أو لم يستوعب النص الذي انتقده. فالناقد له خياران:
    _ استيعاب النص بالدراسة، وإصدار أحكامه بناءً على ذلك.
    _ اختيار جزء من النص. وفي هذه الحالة ينبغي له أن يحدِّد الجزء الذي اختاره، ويشير إليه.
    وفي الحالتين: عليه أن يستصحب حال صاحب النص المنتقَد، ويستوعب منهجه، ويستحضر كتبه أو تحقيقاته الأخرى.
    أمَّا أن يُظهِر ما ظَهَر له "مصادفة"، ويُعلِن ما عنَّ له.. ثم يبني على ذلك أحكامًا نقدية جائرة.. فهذا مجانب للمنهج العلمي، ومجانف للإنصاف بمفهوميه العلمي والأخلاقي.

    (يتبع...)

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    (... تابع)

    ** هوامش على متن المنطق المنـ "صوري":
    1_ ما ذكره أبوقصي، وألبسه حلَّة المنطق: لا يمتُّ إلى المنطق بصلة؛ بل هو تنزيل لألفاظ المنطق على منطقه هو. وهذا يذكِّرني بشيء ما...
    2_ يصف أبو قصي منطقه بأنه "دقيق"، وهذا من أغرب الغرائب! لأن شأن المنطق أن يكون جليًّا، واضحًا، مفهومًا..
    3_ قوله: "غير مستقصٍ، ولا مستوعب": إخبار. وهو يحتمل الصدق والكذب. وما كان كذلك، لا يبنى عليه في ذاته، بل يبنى على دلالته. ودلالته: الإيماء إلى وجود أخطاء أخرى، لو استُقصِي النص واستوعب.
    إذ من المحتمل أنَّه استقصى واستوعب.. ثم وجد أنَّ عدد تعقيباته لا يتلاءم مع عدد استدراكات السيِّد. فألقى عبارته "غير مستقص، ولا مستوعب"، ليقرِّر أنه إنّما توصّل إلى أربع تعقيبات فقط، لأنه لم يتتبَّع المقال بأكمله؛ لا لأنه عجز عن العثور على هفوات أخرى.. ولهذا، لمَّا أضاف تعقيبيه الأخيرين، كانت الكارثة...
    4_ مثال القبض على رجل يمشي في الشارع...إلخ: ليس المثال الذي يقتضيه كلام أبي قصي، بل مثال آخر:
    جاء شرطي إلى مركز الشرطة، واتَّهم مهندسًا يشرف على ترميم وتزيين القرية بأنه شوَّه أربعة مواضع منها؛ مع أنَّ مساحة القرية تتجاوز الـ 44 كلم2. وليثبت براعته، و"يثمِّن" اكتشافاته، قال: "هذه التشويهات التي لاحظتُها هي بعض ما صادفت، وأنا أتجوَّل في المدينة، غير مستقصٍ ولا مستوعب".
    لكن الشرطة تعرف كفاءة ذلك المهندس، ونظراؤه كلهم يشهدون له بالتفوُّق. فانقلب التحقيق على الشرطي نفسه، وسئل: "أين البعض الآخر؟" ثم رافقوه إلى المواضع التي أشار إليها، فوجدوها جميعًا تندرج ضمن التزيين لا التشويه؛ باستثناء موضع واحد، هو ممّا يختلف فيه مهندسو الديكور الكبار، ولا علاقة له بالتشويه. فقالوا لذلك الشرطي المبتدئ: "من الآن فصاعدًا، استقص جيِّدًا شوارع المدينة، قبل اتهام المهندسين الأكفاء. ثم تأكَّد أنَّ ما تسمِّيه تشويهًا هو تشويه حقيقي، وليس تزيينا فنِّيًّا خفيت عنك أصوله. وفوق كل ذلك: لا تشوِّه سمعة المهندسين الكبار بالباطل."
    والله الهادي إلى سواء السبيل...

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    ** خاتمة **

    هذا، وقد تأمَّلت ما كتبتُ، وتدبَّرتُ الوقتَ الذي اقتضاه ذلك. وإنَّني لأخشى أن تقترب حالي من حال المتبطِّلة، الذين لا شأن لهم سوى "لَتِّ" الكلام، و"اللجاجة"...
    وأدركتُ أيضًا أنَّ صاحبنا مُصِرٌّ على ما اقترف، لا رجع عنه ولا انصرف...
    ثم قلتُ في نفسي: لقد اتهم صاحبُنا بالباطل فَهْمَ كوكبة من العلماء، فرددتُ عليه مثبتًا عدم فهمه هو لكلامهم. ولأن أكون مخطئًا في تجهيله، أحبُّ إليَّ من تجهيلهم هم بالباطل...
    والآن ما قصارى ما عسى صاحبنا أن يفعله؟ سيستميت في إثبات صحة تجهيله لي، ليثبت أنّه لم يخطئ في تجهيل أولئك العلماء!
    ومَن أكون حتى يقدِّم أخونا فهمَ العلماء قربانًا لإثبات جهلي؟
    هذا الذي أخشاه، وأخشى أنْ أبوء بإثمه...
    ولذلك، لن أضيف كلمةً واحدة إلى ما ذكرتُ.
    وللقارئ عقل يحكم به، ومنطق يميّز به بين الصواب والخطأ.
    والله المستعان...
    سبحانك اللهمّ وبحمدك. أشهد أن لا إله إلا أنت. أستغفرك وأتوب إليك.

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    بارك الله فيك أيها الواحدي
    ونفعك الله ونفع بك ووفقك لما تحب وترضى ولا وكلك إلى نفسك
    وقد والله أمتعتنا وأفدتنا وشفيت غيظ قلوبنا من بعض من خطت أنامله عبارة " السيد أحمد صقر من أدعياء التحقيق" والتي أراها والله من الكفر في شرعة التحقيق.
    وقد أبنت لنا من هم أدعياء النقد ، وما علموا أن النقد بعيد قعره ، طويل سلمه ، لا تلين قناته ، ولاتستكمل لبناته إلا : " لمن كان جم المعرفة ، غزير الثقافة ، مع طبيعة مواتية ، وفكر مرتب ، وعقل مركز ، وذوق مصفى ، وذهن ناقد ، وبيان ساحر ، وحافز نفسي غلاب ، ... "
    وقد تمتع الواحدي وفقه الله بكل هذه الصفات والمزيا فأحسبه ولله حسيبه من كبار النقاد والأدباء الذين تشرف بعضويتهم الألوكة خصوصاً والشبكة عموماً.
    منه.
    إذا مات فينا (سيدٌ) قام سيدٌ قؤول لما قال الكرامُ فعولُ

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    محب الأدب
    مع موافقتي للمنصور في بعض ما ذهب إليه وموافقتي للواحدي في بعض ما ذهب إليه
    إلا أنه قد أشكلت عليّ كلمة وهي قولك أن المنصور يقول أن السيد صقر من أدعياء التحقيق
    بحثت عنها فلم أجدها .
    وقد بحثت عنها لأنني لو وجدتها لأغلقت أذني فيما يقول به المنصور ولعلمت أنه متجنن على السيد صقر حاقد عليه لأن السيد صقر شهد له علماء التحقيق والأدب بحسن تحقيقاته , ولكن لم أجد هذه العبارة ( السيد أحمد صقر من أدعياء التحقيق )
    لأن هذه الكلمة ليست كفراً في شرعة التحقيق بل توجب الاستتابة وإلا أُعرض عنه .
    ولو قالها لطلبنا من الأخ الكريم الواحدي أ ن يعرض عن المنصور
    فارشدنا عفا الله عنك

    أما هذه المعركة فانا سعيد بها لأن مثل هذا الحراك هو من يكشف عن العلم ويكشف عن حسن التأتي .
    ونحن القراء لنا الغنم وعليهم الغرم , ولنا المتعة وعليهم التبعة .
    ولنا أن نُرهف الأسماع فإن سمعنا بخيرٍ قبلناه , وإن سمعنا بسوء تركناه .

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    وقد والله أمتعتنا وأفدتنا وشفيت غيظ قلوبنا من بعض من خطت أنامله عبارة " السيد أحمد صقر من أدعياء التحقيق" والتي أراها والله من الكفر في شرعة التحقيق.

    أحمد الحازمي ( محب الأدب )
    أسأل الله أن يقطعَ أناملي إن كنتُ قلتُها ، وأناملَك إن كنتَ كاذبًا .

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو قصي المنصور مشاهدة المشاركة

    أحمد الحازمي ( محب الأدب )

    أسأل الله أن يقطعَ أناملي إن كنتُ قلتُها ، وأناملَك إن كنتَ كاذبًا .
    أعوذ بالله!..
    هكذا يكون الدعاء؟؟!
    اتق الله..
    وما عليك لو انتظرت توضيح الأخ.. أو التمست له المعاذير؟
    أم أن لـ"حزازات النفوس" علاقة بالموضوع؟
    وقد كنتُ أعجب أول الأمر من شدة الشيخ الواحدي حفظه الله -في حق- في رده عليك، فلما قرأت "الإمام التبريزي لص كبير" وهو أحد مقالاتك زال كل عجب!!
    غفر الله لك وهداك وبصرك مراشد أمورك

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المنسي مشاهدة المشاركة
    إلا أنه قد أشكلت عليّ كلمة وهي قولك أن المنصور يقول أن السيد صقر من أدعياء التحقيق
    بحثت عنها فلم أجدها .

    الأخ الكريم عبد الله المنسي : انظر الرد رقم 2 ورقم 4 داخل هذا الرابط :
    http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=1343
    وللتوضيح فقد نقلتُ عبارته بالمعنى اعتماداً على ذاكرتي ، ومع ذلك لا أجد اختلافاً في التعبيرين ، لأنهما صادران من نفس متعصبة متوترة متشنجة ،
    ولست أدري .. لعل ما وقع فيه (المنصور!) من عدل الله عزوجل !! فإن السيد أحمد صقر رحمه الله كان يقذف خصومه بأشد من ذلك - سامحه الله وغفر له وكفر عنه سيئاته -
    والمنصور أرد أن يحذو حذوه ولكن هيهات ... أين الشجي من الخلي



  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الأدب مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أيها الواحدي


    ونفعك الله ونفع بك ووفقك لما تحب وترضى ولا وكلك إلى نفسك
    ...
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    الأخ الأديب الفاضل: محبّ الأدب.
    جوزيت خيرًا على الاهتمام والتفضل بالتعقيب..
    أمَّا ما خلعته عليَّ من أوصاف، وإنِّي لأرى نفسي دونها، فهو من حسن ظنِّك بأخيك... ولعلَّه من "أدب المحب"، جرى على قلم "محب الأدب". (ابتسامة)
    وقد شدَّني اختيارك لذلك البيت الشعريّ الخالد، فهو ينمّ عن أنّ مصطفيه ليس "محبًّا للأدب" فحسب، بل إنّ مقامه لأكبر من ذلك... وإنْ كنتُ أراه ينطبق على عدد من إخواننا في هذا المجلس المبارك، من الذين وقفوا أنفسهم على العلم وأهله، جزاهم الله عنَّا خير الجزاء.
    والبيت الأوّل يروى:
    إذا سيِّدٌ منّا خلا قام سيِّدٌ
    وبعضهم يرويه:
    إذا سيّدٌ مِنّا مضى قام سيِّدٌ
    وفي القصيدة أبيات هي من دُرَر الشعر ومطرِب الفخر...
    جزاك الله خيرًا، وجعلَنا أفضل ممّا يُظَنُّ بنا، وستَر ما لا يَعلمه غيرنا منّا، ورزقنا الإخلاص في القول والعمل.

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الأدب مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم عبد الله المنسي : انظر الرد رقم 2 ورقم 4 داخل هذا الرابط :

    http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=1343
    وللتوضيح فقد نقلتُ عبارته بالمعنى اعتماداً على ذاكرتي ، ومع ذلك لا أجد اختلافاً في التعبيرين ، لأنهما صادران من نفس متعصبة متوترة متشنجة ،
    ولست أدري .. لعل ما وقع فيه (المنصور!) من عدل الله عزوجل !! فإن السيد أحمد صقر رحمه الله كان يقذف خصومه بأشد من ذلك - سامحه الله وغفر له وكفر عنه سيئاته -
    والمنصور أرد أن يحذو حذوه ولكن هيهات ... أين الشجي من الخلي

    أخي محب الأدب
    دخلت هذا الرابط فوجدت المنصور يكتب :
    وقد فعلَ هذا بعضُ مَن يُدَّعى أنه من كبار المحققين
    وهناك فرق - كما تعلم وأعلم - بين أن يقول أحد :
    أن السيد صقر رحمه الله يُدعى من كبار المحققين
    وبين أن يقول :
    أن السيد صقر م أدعياء التحقيق .
    فالفرق واضح
    ففي الأولى يدعى وينعت ويوصف بأنه من كبار المحققين
    وفي الثانية أن من أدعياء التحقيق أي أنه يتمسح بالمحققين وليس منهم و( يتلزق ) بهم وهو ليس من صفهم .
    لذلك أجد أنك أخطأت في حق المنصور والإنصاف يقتضي أن تعتذر منه إزاء هذا الخطأ .

    مثلاً أنا أقول أنك من أدعياء التحقيق , أو ممن يدعى من كبار المحققين ففي الأولى نفي للتحقيق وفي الثانية إثبات أنك محقق ونفي أنك من كبار المحققين والفرق جلي .

    ولا تأخذك ( حزازات النفوس ) لأن تُخطئ كهذا الخطأ الجلي , فالإنصاف الذي ترجو من المنصور أن يتبعه لزم أن تأخذ بما أمرت به والسلام .

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    هداك الله يا حبيبنا المنسي
    أي جلي ... وأي خفي وأي تمسح وتلزق
    الرجل يقول ( قلة بصر ) و ( يُدَّعى ) و ( لم يفهم )
    وتقول : لم ينف التحقيق وإنما نفى أنه من كبار محققين

    المسألة يا صديقي أن هذا الرجل في بطنه شيء ولم يعرف كيف يتقيؤه

    وأرجو ألا تكون أصابتك العدوى إياها !!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    ويحاول أبو قصي أن يصيِّر كلامَه متنًا علميَّا، محكَم البناء، ضُبِطَت ألفاظه، ووُضع كلُّ واحد منها في موضعه؛ ثم يكتب عليه شرحًا إغريقيًّا، لاجئًا إلى المنطق والمناطقة...
    فلْنتركْ له المنطق المدَّعى، يستحوذ عليه كما استحوذ على الفهم.
    ولْنحاول فهْم عبارته كما يفهمها أيُّ عربي سليم الذوق والذهن، بعيدًا عن السفسطة وأخلاطها.

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    كلام الأخ الواحدي إنشائي وليس فيه رد علمي وإنما سخرية واستهزاء
    وأقول للأخ أبي قصي واصل بارك الله فيك، ولا يشغلنك المهرجون

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: تعقيبات على نقد السيد صقر لتحقيق أحمد شاكر لكتاب ( الشعر والشعراء )

    محب الأدب
    أنت قلت أن المنصور يقول : السيد صقر من أدعياء التحقيق .
    ما معنى هذا ؟
    المعنى أن تُلزم المنصور بنفي صفة التحقيق جملة وتفصيلاً وإنما هو دعي !

    أنا كقارئ بحثت عن هذه الجملة في أعطاف كلامه فلم أجد هذه العبارة التي نسبتها إليه .
    ثم لما طلبتك أن تأتي بها قلت أنه قال يُدَّعى ولم يفهم وقلة بصر
    وأنا لم أناقشك في هذه الجُمل وإنما أريد هذه الكلمة ( أن السيد صقر من أدعياء التحقيق ) يعني ليس بمحقق ولكن يدعي هذا إدعاء .

    وكما قلت لك أخي الفاضل العزيز لا تأخذك حزازات النفوس فتستمر في خطلك , ولا تأخذك العزة بالإثم فلا تتراجع عن قولٍ أخطأت به , فإن رجوعك إلى الحق أدعى أن يحترمك قراؤك , وأوفق للحق .

    ولتعلم أيها الأخ الحبيب أن المنصور أخطأ في بعض كلامه والواحدي أخطأ في بعض كلامه وليس هذا سبيلنا وإنما سبيلي أن تثبت هذه العبارة ( السيد صقر من أدعياء التحقيق ) لأنك لو أثبت هذه لما بقي للمنصور شيء يسمع ولا رأي يؤخذ به , ولغسلنا اليد مما يكتب ... ولكن أثبتها ؟
    أليس هو قائلها ؟
    إذن أثبتها .
    وقيت وبوركت.


    وبعد
    فإنني أشكرك جزيل الشكر على ذلك المُجلدين الذين أخرجتهما للعلامة السيد أحمد صقر -رحمه الله - فقد سددت بهِ فُرجة لم تزل شاغرة منذ أن توفاه الله .
    فلا يسعنا إلا أن نشكر جزيل الشكر .

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •