سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 91

الموضوع: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    تحية للجميع
    بالمناسبة
    أذكر أن الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله أعرب السموات ( خلق الله السموات ) مفعولا مطلقا

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    هذه تعليلاتُ بعضِ الأئمّةِ، وتفريقُهم بين المفعولُ المطلقِ، وبينَ المفعولِ بهِ، من جهةِ المعنى:

    قال ابنُ يعيش في " شرح المفصّل ": " قد تقدم القول أنَّ المصدرَ هو المفعولُ في الحقيقةِ، فإذا قلتَ قامَ زيدٌ، وفعلَ زيدٌ قياماً، كانا في المعنى سواءً، ألا ترى أنَّ القائلَ إذا قالَ: من فعل هذا القيامَ؟، فتقولُ: زيدٌ فعلهُ، والمفعولُ بهِ ليس كذلكَ، ألا ترى أنّكَ إذا قلتَ: ضربتُ زيداً، لم يصحَّ تعبيرهُ بأن تقولَ: فعلتُ زيداً، لأنَّ زيداً ليسَ ممّا تفعلهُ أنتَ، وإنّما أحللتَ الضربَ بهِ " انتهى 1/124.

    وقال عبدُ القاهرِ الجرجانيُّ في كتاب " المقتصدِ ": " ألا ترى أنّكَ إذا قلتَ: قمتُ قياماً، كنتَ قد أخرجتَ القيامَ من العدمِ إلى الوجودِ، وفعلتهُ على الحقيقةِ، وليس كذلك سائرُ المفعولاتِ، ألا ترى أنّكَ إذا قلتَ: ضربتُ زيداً، لم تكنْ قد أخرجتَ من العدمِ إلى الوجودِ شيئاً من زيدٍ، وإنّما هو خلقُ اللهِ تعالى البتّةَ، وإنّما أوقعتَ بهِ أمراً، ولذلك قيلَ: المفعولُ بهِ، ألا ترى أنّكَ عملتَ بهِ الضربَ، ويعلمُ ضرورةً أنَّ المفعولَ على الحقيقةِ ما أخرجهُ الفاعلُ من العدمِ إلى الوجودِ، والمصدرُ بهذهِ الصفةُ، وإذا كان كذلك سُمّيَ المطلقَ " انتهى 1/580.

    فهذان إمامان من أئمّةِ اللغةِ والنحْوِ، سبقا ابنَ هشامٍ في تعليلِ المفعولِ المطلقِ، غيرَ أنّهما قيّداهُ بالمصدرِ، وأمّا ابنُ هشامٍ فقد طرد أصلهما، وأعملَ قولهما بإطلاقٍ، وألزمَ النحاةَ بهِ، بل خطّأهم في إعرابَ مثلِ ما أوردتهُ من العبارةِ الواردةِ في السؤالِ على أنَّ " بيتاً " مفعولٌ به، فقالَ في " مغني اللبيبِ ": قولُهم في نحْوِ: (( اللهُ الذي خلقَ السمواتِ والأرضَ ))، إنَّ السمواتِ مفعولٌ بهِ، والصوابُ أنّهُ مفعولٌ مطلقٌ، لأنَّ المفعولَ المطلقَ ما يقعُ عليهِ اسمُ المفعولِ بلا قيدٍ، نحْوَ قولكَ: ضربتُ ضرباً، والمفعولُ بهِ ما لا يقعُ عليهِ ذلكَ إلا مقيّداً بقولكَ: " بهِ "، كضربتُ زيداً، وأنتَ لو قلتَ: السموات مفعولٌ، كما تقولُ: الضربُ مفعولٌ، كان صحيحاً، ولو قلتَ: السمواتُ مفعولٌ بهِ، كما تقولُ: زيدٌ مفعولٌ بهِ، لم يصحَّ ".

    ثمَّ قالَ: " إيضاحٌ آخرُ: والمفعولُ بهِ ما كانَ موجوداً قبل الفعلِ الذي عمِلَ فيهِ، ثمَّ أوقعَ الفاعلُ بهِ فعلاً، والمفعولُ المطلقُ ما كانَ العاملُ فيهِ هو فعلُ إيجادهِ... وكذا البحثُ في " أنشأتُ كتاباً "، و " عملَ فلانٌ خيراً " و " آمنوا وعملوا الصالحاتِ " انتهى 6/578-581.

    يبقى سؤالٌ: هل هذه المسألةُ من رواسبِ أقوالِ الأشاعرةِ وغيرهم من أهلِ الكلامِ، الذين يقولونَ أنَّ الخلقَ هو المخلوقُ؟!، أم هو وجهٌ نحْوي سائغٌ، باعتبارِ أصل العلّةِ في التفريقِ بين إيجادِ الفعلِ من العدمِ كما هو الحالُ في المفعولِ المطلقِ، وبين لحوقِ أثرِ الفعلِ بهِ وهو المفعولُ بهِ؟!.

    يحتاجُ إلى بحثٍ يليقُ بهِ، وتحريرٍ مفصّلٍ، ولعلَّ الإخوةَ ينشطونَ في ذلك، حتّى تكملَ الفائدةُ.

  3. #63
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    شيخنا الكريم ( فتى الأدغال )

    هل وصلتك رسالتي؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    شيخنا الكريم ( فتى الأدغال )

    هل وصلتك رسالتي؟
    حبيبنا القديرَ الشيخَ أبا مالكٍ:

    وصلتني رسالتُك وصلكَ اللهُ بطاعتهِ، وحاولتُ الردَّ عليكَ غيرَ أنَّ بريدَك فاجأني بعدم قبولهِ للرسائلِ الخاصةِ، فانثنيتُ عنهُ مملوءً حسرةً وألماً، على أنّني حين وضعتُ السؤالَ كانت مراعاةُ ذلك حاضرةً عندي، غيرَ أنَّ البحثَ يحتاجُ إلى تنقيحٍ، فما علّلَ بهِ أئمّةُ النحْوِ للتفريقِ بين المفعولِ المطلقِ والمفعولِ بهِ مشهورٌ معروفٌ، وهو تعليلٌ لهُ حظّهُ من النظرِ، فجسرَ ابنُ هشامٍ على القولِ بصريحِ العبارةِ، ومن هنا أتى المبحثُ العقديُّ: هل هذا من رواسبِ علمِ الكلامِ، أم هو ملحظٌ وتعليلٌ لهُ ما يؤيدهُ من جهةِ النظرِ؟!، لهذا طلبتُ من الإخوةِ البحثَ والتعمّقَ، خاصّةً ما ذكرهُ ابنُ هشامٍ من كون المفعولِ المطلقِ عرضاً وجوهراً، أو أحداثاً وذواتٍ، وليسَ كما يذكرهُ علماءُ النحْوِ أنها أعراضٌ وأحداثٌ فحسب، بخلاف المفعولِ بهِ فإنه ذواتٌ وجواهرُ.

    ولهذا فالمسألةُ تحتاجُ إلى بحثٍ يليقُ بها ويستحقّها، وأنتم بمشاركةِ الإخوةِ الآخرينَ أهلٌ ذلكَ، ومن فرسانِ تلك المسالكِ.

  5. #65
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    سبحان الله !
    لم أحسب أن عندي مشكلة في استقبال الرسائل؛ لأني استقبلت رسائل كثيرة من الأعضاء !

    عموما، هلا حاولت مرة أخرى، وجزاك الله خيرا
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي أعتذر عن هذه (المداخلة!)

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    على ذكر ابن هشام الجوهرَ والعرضَ
    أود أن أقف على نصوص صريحة تُشرف بي على اعتقاد ابن هشام رحمه الله
    وقد وقفت على كلامه الشديد اللاذع الفاضح مسالكَ مُلحد آل حاتم
    ووقفت على من عدّه من أهل السنة المنابذين للكلام وأهله
    لكنني أريد تحصيل ثلج اليقين من سلفيته ونقاوة اعتقاده
    فهل من مفيد متفضّل

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,745

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    الشيخ الكريم ابن السائح وفقه الله
    قد يكون في ذا إشارة
    في أوضح المسالك 3/149:
    فصل : يجوز حذف ما علم من مضاف ومضاف إليه . ...
    نحو: (وجاءَ ربكَ) أي: أمر بك .

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    أخي الشيخ الكريم عبد الرحمن
    جزاك الله خيرا ووفقك وبارك في جهودك
    أحسنت وأجدت وأفدت
    وأرجو أن أقف على أمثلة فيها إثباته صفات الرب جل جلاله
    وكم من عالم تراه مثبتا لأكثر الصفات
    لكنه يزل بتأويل! صفة أو أكثر
    وهذا مجرد رجاء : )
    وإلا فالعمدة على النصوص التي سيتكرم به إخواننا الباحثون

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    211

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الأدغال مشاهدة المشاركة
    ...
    ولهذا فالمسألةُ تحتاجُ إلى بحثٍ يليقُ بها ويستحقّها، وأنتم بمشاركةِ الإخوةِ الآخرينَ أهلٌ ذلكَ، ومن فرسانِ تلك المسالكِ.
    مما يحسن ذكره هنا أن الحافظ السيوطي - رحمه الله - في الأشباه والنظائر النحوية أورد جوابين على كلام الجرجاني أحدهما للتاج التبريزي والآخر للشمس الأصفهاني ... أظن فيهما شيئا من الوجاهة ... فلعل بعض إخواننا يسبق إلى نقلهما ...
    ضاقَت فَلَمّا اِستَحكَمَت حَلَقاتُها ... ... فُرِجَت وَكُنتُ أَظُنُّها لا تُفرَجُ

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    211

    افتراضي رد: أعتذر عن هذه (المداخلة!)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    ...
    وقفت على من عدّه من أهل السنة المنابذين للكلام وأهله
    لكنني أريد تحصيل ثلج اليقين من سلفيته ونقاوة اعتقاده
    فهل من مفيد متفضّل
    لعل ما اشتهر في ترجمته من أنه تفقه للشافعي - رحمه الله - ثم تحنبل قبل وفاته بخمس سنين وحفظ مختصر الخرقي في أربعة أشهر = دلالة على مجانبته للكلام وأهله، وسلامة معتقده ... فما أظنه حنبليا من اتبع الإمام المبجل - رحمه الله - في الفرع وخالفه في الأصل وفقكم الله.
    ضاقَت فَلَمّا اِستَحكَمَت حَلَقاتُها ... ... فُرِجَت وَكُنتُ أَظُنُّها لا تُفرَجُ

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: أعتذر عن هذه (المداخلة!)

    جزاك الله خيرا ونفع بك
    توجيه جيد
    وقد تقدمت الإشارة إلى وقوفي على نص على مجانبته الكلامَ وأهلَه
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    ووقفت على من عدّه من أهل السنة المنابذين للكلام وأهله

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,745

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    أحسن الله إليكم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    وكم من عالم تراه مثبتا لأكثر الصفات
    لكنه يزل بتأويل! صفة أو أكثر
    أحسنتم هذا صحيح لا شك فيه، ولذا تحفظت وقلت:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    قد يكون في ذا إشارة .
    ولعله لا يخفاكم أن مجانبة الكلام وأهله = لا تعني سلفيته وسلامة اعتقاده، فهناك جموع من العلماء عندهم تعظيم مجمل للسنة، وبعد عن الخوض في الكلام؛ لكنهم وقعوا في التأويل، ولم يكن لهم تحقيق في باب العقائد، خصوصا الصفات ، ومثال ذلك: العلامة الخطابي له كتاب : «الغنية عن الكلام وأهله»، والحافظ السيوطي له «صون المنطق والكلام عن علم المنطق والكلام» وفي هذه الكتب ذم للكلام وتعظيم للسنة والاتباع ... ومع ذلك وقعوا في التأويل، وغيره من المخالفات لمنهج أهل السنة.
    وقول الشيخ الفاضل الباجي أسعده الله : ( فما أظنه حنبليا من اتبع الإمام المبجل - رحمه الله - في الفرع وخالفه في الأصل).
    نعم هذا الذي ينبغي، لكن الواقع يخالفه فقد دخل بعض علماء الحنابلة في شيء مذاهب الأشاعرة، ووقع لبعضهم تخليط في الصفات والقدر والتصوف، وعدم تحقيق لمذهب السلف، وأمثلة ذلك كثيرة.

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    بنى : فعل ماض مبني على الفتح .

    زيد : فاعل مرفوع وعلامة رفعة الضمة الظاهره على آخره .

    بيتا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة الظاهره على آخره .


  14. #74
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,726

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدور مشاهدة المشاركة
    بنى : فعل ماض مبني على الفتح .
    زيد : فاعل مرفوع وعلامة رفعة الضمة الظاهره على آخره .
    بيتا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة الظاهره على آخره .

    بارك الله فيك
    طارت الطيور بارزاقها (ابتسامة)
    يُنظر المشاركة رقم (34) و(48)

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    211

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    ... ...
    وقول الشيخ الفاضل الباجي أسعده الله : ( فما أظنه حنبليا من اتبع الإمام المبجل - رحمه الله - في الفرع وخالفه في الأصل).
    نعم هذا الذي ينبغي، لكن الواقع يخالفه فقد دخل بعض علماء الحنابلة في شيء مذاهب الأشاعرة، ووقع لبعضهم تخليط في الصفات والقدر والتصوف، وعدم تحقيق لمذهب السلف، وأمثلة ذلك كثيرة.
    أنار الله بصرك وبصيرتك أيها الفاضل.
    لم يكن ما ذكرتَ غائبا عن بالي أعزك الله ... ولكن نحسن الظن ... ونقول: إن التحول له دلالة إيجابية ... مع ما ينضم إليه من الشهادة التي حفظ مضمونها الفاضل ابن السائح ...
    ضاقَت فَلَمّا اِستَحكَمَت حَلَقاتُها ... ... فُرِجَت وَكُنتُ أَظُنُّها لا تُفرَجُ

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    (وإلا فالعمدة على النصوص التي سيتكرم به إخواننا الباحثون). قاله ابن السائح.

    لعل النص الذي تفضل به أبو عبدالله السديس نص نادر
    فقد تُرجِم لابن هشام في الموسوعة المعاصرة " موسوعة القراء و ...." الخ
    ولم تقف هذه الموسوعة إلا على هذا النص
    وقد يقول قائل إن هذه الموسوعة فيها فقر وضعف في تحرّي النصوص واستقرائها استقرائيا جيدا مع فَهم وضبط
    ولذا قد يفوتها الكثير
    أقول
    صحيح
    وفيها أشياء أخرى ... لا أخرج بها عن الموضوع

    المهم
    يبقى ما أشكل به الشيخ عبد الرحمن قائما
    فالتحول تحول مذهبي
    وليس تحول عقدي -في باب الأسماء والصفات-
    واليقين لا يزول بالشك
    صراحة
    كلام الشيخ عبدالرحمن دَخَل دماغي

    ابن المنير

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    349

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    ولعله لا يخفاكم أن مجانبة الكلام وأهله = لا تعني سلفيته وسلامة اعتقاده، فهناك جموع من العلماء عندهم تعظيم مجمل للسنة، وبعد عن الخوض في الكلام؛ لكنهم وقعوا في التأويل، ولم يكن لهم تحقيق في باب العقائد، خصوصا الصفات ، ومثال ذلك: العلامة الخطابي له كتاب : «الغنية عن الكلام وأهله»، والحافظ السيوطي له «صون المنطق والكلام عن علم المنطق والكلام»
    جزاكم الله خيرا ونفع بفوائدكم
    حين قلت:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    وكم من عالم تراه مثبتا لأكثر الصفات
    لكنه يزل بتأويل! صفة أو أكثر
    لم أقصد أمثال الخطابي والسيوطي ممن كان يتهج نهج الكلابية ومن نحا نحوهم
    بل قصدت الذين كانت أصولهم أصول أهل السنة في الجملة لكنهم زلوا في مواضع نادرة
    كأبي عمر النمري ونحوه
    أما الخطابي فقد كان كلابيا خالصا
    وصنف الأعلام والمعالم وهو على كلابيته
    ثم ألف في آخر عمره كتاب الغنية عن الكلام وأهله
    وقد أشار إلى بعض هذا الحافظ ابن رجب في الفتح 7/236-239
    أما السيوطي فقد كان أبعد عن الحق في باب الصفات
    وكان أشعريا
    وصنف الصون انتصارا لمن أفتوا بتحريم الاشتغال بما سمّوْه المنطق
    والحاصل أنني أشرت إلى من كان منهجهم العام إثبات صفات الباري تبارك وتعالى لكنهم غلطوا فتأولوا قليلا من الصفات
    ولم أقصد قط من سار على منهج ابن كلاّب
    وبارك الله في جميع الإخوة الذين شاركوا وأفادوا وأثرَوُا البحث

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    1. بنى زيدٌ بيتاً.
    بنى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذر.
    زيد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
    بيتاً مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
    2. بِنَا زيدٍ بيتٌ.
    بنا: أصلها (بناء) مصدر (بنى)، ثم قصر الممدود فأصبح (بنا) -سواء بقيت في الصورة على الألف الطويلة أو الألف على صورة الياء (بِنى)- وبالتالي فهي مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر، وهو مضاف.
    زيد: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
    بيت: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
    3. بُنَيَّ زِيدَ بيتاً.
    بني: وأصلها (ابني) مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم، وهو مضاف، وياء المتكلم ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
    زيد: فعل ماض مبني على الفتح مبني للمجهول، ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره (هو) يعود على (بني).
    بيتا: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
    وجملة (زيد بيتا) في محل رفع خبر المبتدأ.
    4. بُنَيَّ زِيدَ بيتٌ.
    بني: وأصلها (يا ابني) منادى بأداة نداء محذوفة منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف، وياء المتكلم ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
    زيد: فعل ماض مبني على الفتح مبني للمجهول.
    بيت: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
    بمعنى (يا بني زيد بيت في القصيدة).
    بتاريخ 21/5/1428هـ

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    بسم الله الرحمن الرحيم , وإياه نحمد وإليه نحفد وعليه نتوكل وبه نستعين , وبعد:

    فهذه نقوشي البكر في هذا المكان الطيب , أسأل الله - عز وجل - أن أفيد وأستفيد. وفي الحقيقة لقد استفزتني هذه المسألة اللطيفة التي تفضل بها أخي الكريم فتى الأدغال , وسأحاول أن آتي من عندي بوجهٍ من الإعراب أحسبه وجيهًا والله - عز وجل - أعلى وأعلم . ولا أدري إن كان الإخوة الكرام قد ذكروه ضمن ما ذكروا من أوجهٍ أم لا.

    فيجوز أن نعرب الجملة مبتدأ وخبره , وذاك إذا اعتبرنا كلمة ( بنى ) علمًا مركبًا تركيبًا إسناديًا , مثله مثل: ( شاب قرناها) , و(قالي قلا) , و (جلا) - على تأويل بعضهم - في قول الشاعر :
    أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ... الخ.
    و(يزيدُ ) في قول الآخر :
    نبئت أخوالي بني يزيدُ .. .. الخ.

    فيكون الإعراب :
    بنى : مبتدأ مرفوعٌ بضمةٍ مقدرةٍ منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحكاية .
    زيد : فعل ماضٍ مبني على الفتح مبني لما لم يسم فاعله , لا محل له من الإعراب. ونائب الفاعل ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديره : هو , عائدٌ على المبتدأ .
    بيتًا : مفعولٌ به منصوبٌ وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والجملة الفعلية من الفعل ونائب الفاعل في محل رفعٍ خبر المبتدأ .

    هذا ما لدي , والله أعلم . وفقنا الله جميعًا وعلمنا ما ينفعنا ونفعنا بما علمنا , اللهم آمين.

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: سؤالٌ نحْوي، في مسألةٍ لطيفةٍ، وجائزةٌ فوريّةٌ لمن يجيبُ عنها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الأدغال مشاهدة المشاركة
    [JUSTIFY]سنَّ بعضُ إخواني من المشرفينَ – متّعهم الله بالعافيةِ ووصلهم بالرّضا - سُنّةً حسنةً في هذا المجلسِ المباركِ، عندما وضعوا شيئاً من الأسئلةِ العلميّةِ النافعةِ المشتملةِ على غموضٍ في مسلكِ الجوابِ، ترويضاً للذهنِ، وحثّاً على النظرِ والتأمّلِ وإعمالِ الفكرِ، مع التعوّدِ على البحثِ في أسفارِ العلمِ ودواوينِ المعرفةِ، وهذه من أدواتِ العقلِ الوقّادِ، والذهنِ اللمّاحِ، ومن مواردِ النبوغِ، ومظانِّ البلوغِ.
    ومن هذا المنطلقِ، أحببتُ مشاركتهم، والتطفّلَ على موائدهم، بطرحِ سؤالٍ مشتمل على مسألةٍ دقيقةٍ من مسائلِ النحوِ، لم يُشر إليها أحدٌ من أئمة النحاةِ، إلا عالماً واحدَ جسر على القولِ فيها، وخاضَ فيما أحجمَ عنهُ من سبقهُ، مع أنّهم علّلوا بمثلِ تعليلهِ، وأوضحوا قريباً من إيضاحهِ، غير أنهم غمغموا وأسرّوا، بينما دوّى هو بها وصرّحَ عنها.
    والسؤالُ هو: كم وجهاً يحتملهُ إعرابُ هذه الجملةِ: " بنى زيدٌ بيتاً "، مع التعليل والتوجيهِ.
    وهناك عددٌ من المؤلفاتِ النافعةِ، يحقُّ لأوَّلِ من يُجيبُ الجوابَ الصحيحَ أن يختارَ أحدها، أمّا إن كانت موجودةً لديهِ سلفاً فله حقُّ اختيارِ غيرها بنفس قيمتها، والكتبُ هي:
    1- الإنصافُ، والشرحُ الكبيرُ، بتحقيق الشيخ الدكتور عبدالله التركي.
    2- البدايةُ والنهايةُ، بتحقيقه أيضاً.
    3- تفسير القرطبيِّ، بتحقيقهِ كذلكَ.
    4- مصنّفُ ابن أبي شيبةَ، بتحقيقِ الدكتور محمّد عوّامة.
    ولعلّي أجعلُ المدّة خمسة أيامٍ، إن رأيتم ذلك، والأمر إليكم.
    تنبيهٌ: يمنعُ مشاركةُ المشرفين أليس كذلك؟.
    مع تمنيّاتي للجميعِ بالتوفيقِ.
    والله يحفظكم ويرعاكم.
    أخوكم: فتى.
    [/JUSTIFY]
    ------------------------------------------
    ربما يكون لها وجهان :
    الوجه الأول :
    بنى : فعل ماضي مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذر .
    زيدُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
    بيتا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
    الوجه الثاني :
    بنى : فعل ماضي مبني على الفتح المقدرمنع من ظهور التعذر على الألف .
    زيدُ : بدل مرفوع لفاعل محذوف تقديره " العمال " وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره . لإن الفاعل الحقيقي هم العمال وليس زيد أي أن الجملة : بنى العمال بيتا بأمر زيد .
    هذا إجتهاد مني ............. ولكم خالص الشكر .

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •