مذكى الحشا..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مذكى الحشا..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي مذكى الحشا..

    يا وجها أحلى من شروق الشمس، وأجل من طلعة البدر، الحسن فيك تمثل، وحبك فيّ تأثل..

    في وَجهِهِ وَبَنانِهِ وَبَيانِهِ
    ما في الكَواكِبِ وَالسَحائِبِ وَالرُبى
    أَعطى فَما أَكدى وَهَبَّ فَما وَنى
    وَجَرى فَلَم يُلحَق وَهُزَّ فَما نَبا
    كَالرَوضِ راقَكَ مَنظَراً وَخَبَرتَهُ
    فَوَجَدتَ عُنصُرَهُ الغَمامَ الصَيّبا!
    المجد أنبل طلابك أبه, والسؤدُدُ قد طلي بك فنبُه, يدٌ تعشق الجود، وكفٌّ يستدرها الجَود..
    أحبك أبي : أحب النظر إليك, والجلوس معك, والحديث عنك, والاستفادة منك..
    سيدي أبا فواز:
    نأت بحِبِّك الديار, وذبلت بحائطه الأزهار، ولولا اعتصام بالسيد بالقهار, وتعلق بالكتاب المقدس وسنة النبي المختار, عليه صلاة وسلام ربنا الغفار, لهوى الفتى فضلَّ وبار, فالشكر لله بالعشي والإبكار..
    إني والشوق في سجال، والغلبة له في كل نزال..
    ولله مني بعد حادثة النوى
    فؤاد لتذكار العهود طروب
    يؤرقه طيف الخيال إذا سرى
    وتذكي حشاه نفحة وهبوب!

    عمت الأوحال أرضه، وأمَّت الأوهام فرضه، غمه النأي وأمرضه، وبادده البين وأقرضه..
    النفس بعبق الذكرى تبوح، والفؤاد بعتق الدِّرر ينوح, أمنِّي رؤيتك حين أغدو أو أروح, وأعزّي دهري بريحان قريب ورُوح..
    أبتاه : مُد يدا ترقأ دمعي، ورتل لي ما يشنف سمعي، وحرفا يسكنني حال بعدي..
    يا عاذلي في أبي ومدحِه! أتعلمون من هُوه؟
    إنه منحة الرحمن، ونعمة الديان, ومنة المنان, إنه الأمان الأمان, فبأي آلاء ربكما تكذبان؟!
    أبي :
    علم يتمثل بتجويد كلام الفتاح, ودعوة إلى حيَّ على الفلاح, وسنة محفوظة في الصحاح, وأخلاق ألطف من نفس الصباح؛ وميزته أنه ذو منهج بين صراح..
    أبي :
    في المساء عطف من كل حوف، لطف وأمان فلا كلّ ولا خوف, عطف حين حوله يجتمع الصبيان، ولطف حي يقصده الغلمان، الجميع في جَنة وجُنة، لأسرته كالأدراع والمجنة..

    وَهَبتُ قَلبي وَما لِلقَلبِ مِن عِوَضٍ
    في نَظرةٍ نَظَرَت عَيني إِلى حين
    لَقد رَكَنتُ إِلى السُلوانِ عَنكَ فَما
    أَلفَيتُ في الدَهرِ شيئاً عَنكَ يُسلِيني

    آه... ويح من فقد أباه، ولم يعانقه في ضحاه، أو يقبله في مساه!
    الحياة بالنسبة إليه خداج, وعذب الماء ملح أُجاج, ولطيف الربيع صيهب إجاج..
    أتشبث بكل حلم يأتي به إلي، أرجو كون يده في يدي.. فيا حسرته ويا أسفاه, والحمد لله على ما قدره وقضاه, وأسأل الله رحمته ورضاه..

    صبَّرت قلبي وما يجدي تَصبُّرهُ
    إن الحزين بفقد الصبر ممتحن
    وكيف يملك صبراً واجد دنِف
    قد غـاله المتلِفان الهمّ والوهن؟!

    أبي.. متى اللقاء اللقاء, الرؤية الرؤية, المعانقة المعانقة؟ متى رقص الزهور، وشدو الطيور؟

    إنّي لأَذْكُرُكُمْ حتّى لأذْكُرُ ما
    ناديتُموني به مِنْ لفظ يا وَلدي
    فأنطوِي من حنيني عند ذكرِكُمُ
    وفرطُ شوقي إِلى لُقْياكَ فوقَ يدي!

    وآخر القول، ونهاية اللفظ، ما زل أثر يده على كتفي، وريح صدره في أنفي..

    إِذَا وَالِدِي قَدْ طَوَّقَتْنِي يَمِينُهُ
    وَفِي وَجْهِهِ دَمْعٌ مِنَ العَيْنِ مُرْسَلُ
    فَقَبَّلْتُهُ ظَمْأَى كَأَنَّ بِمُهْجَتِي
    لَظَى النَّارِ وَالشَّيْبُ المُقَبَّلُ مَنْهَلُ!



    فواز المبلّع
    20 / 5 / 1430هـ
    ملبورن - استراليا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,707

    افتراضي رد: مذكى الحشا..

    كلام في غاية الروعة!
    شعرت والله بما تشعر به من ألم الغربة!
    فقد شاهدتُ في توقيعك (استراليا) وقد كنت أحسست أنك غريب عن أهلك ووطنك في طيات حديثك
    إن المرءَ إذا عانى في حياته غربةً واحدة سهل عليه الأمر!! أما أن يعاني في حياته غربتين في وقت واحد فهذا يحتاج إلى روح قوية مدفوعة بروح التحمل والتمسك بالعقيدة والصبر عليها.

    أذكيت ريح المسك في كل مجلس
    وفاح منك الريح والعود والعنبر
    وأتحفنا بمشاركاتك يا أستاذ فواز

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: مذكى الحشا..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الحمراني مشاهدة المشاركة
    كلام في غاية الروعة!
    شعرت والله بما تشعر به من ألم الغربة!
    فقد شاهدتُ في توقيعك (استراليا) وقد كنت أحسست أنك غريب عن أهلك ووطنك في طيات حديثك
    إن المرءَ إذا عانى في حياته غربةً واحدة سهل عليه الأمر!! أما أن يعاني في حياته غربتين في وقت واحد فهذا يحتاج إلى روح قوية مدفوعة بروح التحمل والتمسك بالعقيدة والصبر عليها.

    أذكيت ريح المسك في كل مجلس
    وفاح منك الريح والعود والعنبر
    وأتحفنا بمشاركاتك يا أستاذ فواز
    أخي عبدالله.. سعدتُ بمجيئك.
    ممتنا لك بما سطرت.. أكرمك إلهي بما يرضيه وتحب.
    باركك..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •