مظـاهر الإلتـزام الأجـوف
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

    معنى الالتزام الأجوف :

    أن ترى الشخص ظاهره الالتزام ومع ذلك عنده تقصير في العبادة أياً كان نوعها، سواءً بترك الفرائض أو ألاّ يتركها، ولكن يؤديها على كسل وعدم لذة وخشوع فيها، أو أن يترك النوافل كلها، أو يترك كثيراً منها.


    ويمكننا أن نسمي هذه الظاهرة إن صح التعبير أنها ظاهرة، والحقيقة أن المتتبع لأحوال الشباب الملتزم يرى أنها فعلاً ظاهرة، يمكننا أن نسميها مرضاً، وتعلمون أن للمرض أعراض ومظاهر يعرف بها، وله أسباب سنذكرها إن شاء الله باختصار .


    مظاهر الالتزام الأجوف :

    * النوم عن الصلاة المكتوبة: خصوصاً صلاة الفجر وصلاة العصر:تجد أن الشاب سمته الالتزام، ظاهره ينبئ عن التزامه، مع الشباب في رحلاتهم وفي جلساتهم، وفي منتدياتهم، ومع ذلك تجد أنه كثيراً ما تفوته صلاة الفجر وصلاة العصر، سواء فاتته الصلاة كاملة أو فاته جزء منها، بل ربما لا يصليها إلا قرب خروج وقتها أو بعد خروجه، وذلك لأن هاتين الصلاتين تأتيان بعد النوم فيثقل عليه القيام لهما .


    * عدم الخشوع في الصلاة: ولا أقصد من ذلك أنه لم يخشع في ركعة أو ركعتين، أو حتى في صلاة أو صلاتين، بل أصبح هذا شيئاً معتاداً عنده، ولا شك أن الله سبحانه وتعالى عندما ذكر أوصاف المؤمنين قال: (( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ )).

    فذكر الخشوع في الصلاة في أول صفات المؤمنين الذين يرثون الفردوس- جعلنا الله منهم- ، وإذا كنت تريد أن تكون منهم فعليك بصفاتهم، ومنها الخشوع في الصلاة .


    * عدم التبكير إلى الصلاة: سواء صلاة الفروض اليومية أو صلاة الجمعة: إذا أذن المؤذن ولو ليوم واحد أو لفرض واحد: اذهب إلى المسجد بمجرد الأذان، بل اذهب إلى المسجد مع الأذان، وادخل المسجد ثم انظر إلى الصالحين الداخلين إلى المسجد، ستجد أن كثيراً منهم لا يأتي حتى يدخل الخطيب أو قريباً من دخوله في يوم الجمعة، أو حتى تقام الصلاة أو قريباً من إقامة الصلاة في غير الجمعة، بل أحياناً قد تفوتهم بعض الركعات .


    * عدم أداء النوافل: من صيام أو قيام ليل، أو سنة راتبة، أو غير ذلك من النوافل: تجد الشخص ضعيف في قيام الليل إن لم نَقُل أنه لا يقوم الليل البتة، لا يصوم صيام النوافل أبداً لا اثنين ولا خميس، ولا صيام ثلاث أيام من الشهر، بل ولا حتى يوم من الشهر، أحياناً أيضاً تجد أنه يترك السنة الراتبة ، يتركها كلها أو يترك بعضها، إن أتى في يوم من الأيام أو فرض من الفروض مبكراً صلى قبل الصلاة، وإن لم يأتي فإنها تفوته السنة القبلية إن كان للصلاة سنة قبلية، وربما خرج مسرعاً ولم يصلي السنة الراتبة لا في المسجد ولا في البيت، أو يتركها ليصليها في البيت ثم يهملها لو أنه نسي في مرة من المرات لعذرناه، ولكن الذي لا نعذره فيه أن يتخذ هذا عادة.


    * عدم قراءة القرآن وحفظه: فليس لهذا الشخص نصيب من القرآن لا قراءةً ولا حفظاً، ولاشك أن قراءة القرآن من أهم الوسائل المثبتة على دين الله لما يحتويه من أنواع المثبتات، كقصص الأنبياء، والتذكير بالجنة والنار، وتبيين طبيعة الطريق وتوضيحه، وأنه لا بدائع الصنائع من صبر وتحمل، إلى غير ذلك من المثبتات .


    * ترك الأوراد والأذكار: ليس لهذا الشخص ورد يومي، قليل الذكر لا يذكر الله تعالى إلا قليلاً، وهذه صفة من صفات المنافقين، ينبغي أن نتصف بعكسها وهو الإكثار من ذكر الله تعالى، ولاشك أن الإكثار من ذكر الله تعالى يقوي الإيمان ويجعل الالتزام التزاماً حقيقياً، يقول- صلى الله عليه وسلم-: ((سبق المفردون ؛ قالوا ومن المفردون يا رسول الله ، قال : الذاكرون الله كثيراً والذاكرات)) مسلم.


    * سوء الأخلاق والمعاملة: أخلاقه سيئة مع والديه ومع إخوانه وأخواته، ومع أهل بيته وزوجته، ومع أقاربه سيئ الخلق في عمله ومنزله، ومدرسته وجامعته، وفي أي مكان يذهب إليه، يعامل الناس بعيداً عن السماحة واللين، يأخذ الذي له ولا يعطي ما عليه، وإن أعطى فبمنّة.


    * عدم تقبل النصيحة: إذا نصحه إنسان، إذا أرشده إلى الطريق تضايق وضاق صدره، وتمنى أن لو لم يسمع هذا الكلام ، بل ربما رأى أن تقديم هذه النصيحة فيه تصيد لعيوبه، واتهام له أو تصفية لحساب قديم بينك وبينه، أو أنه غير مرغوب فيه في هذه الجماعة، ثم يبدأ بذكر مبررات كثيرة لفعله المنتقد، وهذا كله ليصل إلى رد هذه النصيحة ولو لم يشعر أنه بفعله هذا يرد النصيحة .


    * حب التسيب وعدم الانضباط: يقال له يا أخي فيه درس سيلقى عندنا في الاجتماع، في الحلقة في المكتبة، في أي مكان يجتمع فيه الشباب، تجد أنه يتضايق من شيء مؤقت في وقت معين، يريد المسألة فوضى إن أتى أتي، وإن لم يأت فلماذا يُسأل عنه، يريد أن يحضر متى ما أراد وينصرف متى ما أراد، لا يريد الانضباط ، يريد أن تكون المسألة بدون تنظيم ولا ترتيب، إن أتت الفائدة اتفاقاً كان بها، وإن لم تأتِ فهي غير مأسوف عليها، وهذا في الحقيقة مظهر خطير جداً يحتاج لوحده إلى محاضرة كاملة .


    * إضاعة الوقت فيما لا فائدة فيه: وأطلق لذهنك العنان لتتخيل كم من الوقت يضيعه الشباب الملتزم، ولا أقول الشباب غير الملتزم، فالشباب غير الملتزم يندر أن يستفيد من الوقت فائدة دينية، لكن الشباب الملتزم تضيع عليه أوقات كثيرة جداً بدون فائدة، ومع ذلك لا يتأسف على ضياعها، بل تجده مرتاحاً منبسطاً، لا يضيره أن يضيع مثل هذه الأوقات، ومظاهر إضاعة الوقت عند الشباب الملتزم كثيرة جداً سبق أن ذكرتها في محاضرة مستقلة عن الوقت، الانشغال الزائد بالانترنت ومتابعة ما يكتب في الساحات، كثرة الاجتماعات بلا فائدة، الخلطة غير المنضبطة، التسوق وغيرها من مظاهر إضاعة الوقت.


    * كثرة الضحك: فإذا كان المجلس مجلس ضحك ومجلس أنس استأنس به، وإذا ذكر الله وقيل سيبدأ الدرس اشمأزت نفسه، وتمنى أن ينتهي الدرس بسرعة حتى يعود إلى الانبساط والأنس، فإن لم يكن هناك أنس ولا انبساط في ما تبقى من البرنامج فليخرج إلى بيته، بل ربما إن كان برنامج هذا اليوم كله برنامج جاد اعتذر عن الحضور


    * الانشغال بالملهيات: فيهتم بتوافه الأمور، إما اهتمام برياضة أو اهتمام بالفن، أو الألعاب الموجودة في الجوال، أو بأمور أخرى لا تقدم ولا تفيد شيئاً.

    * عدم الجد في طلب العلم: تجد أن هذا الشخص يرضى بواقعه مبتعداً عن طلب العلم، بل لو قيل أطلب العلم أو جد في طلب العلم لتضايق، واعتبر أن هذا تنفير له، يبتعد عن الأجواء العلمية، ويحب أجواء المرح والرحلات، والتحدث مع الآخرين .

    * العشق: وإن شئت أن تلطف الكلمة فلطفها بقولك التعلق، وكلاهما كلمتان لا أظن أن أحدهما يسير، بل كلاهما فيه خطر، ويكفي أن من تعلق شيئاً وكل إليه، ويمكنك أن تدرك هل هذا تعلق أم محبة في الله سبحانه وتعالى؟! بأن ترى هل ينقص حبك له بنقصان إيمانه ويزيد بزيادة إيمانه؟! هذا ضابط وهناك ضوابط أخرى، لكن يمكن أن يكشف لك هذا ولو يسيراً .

    -16- الاهتمام بالمظاهر: بأن ينغمس بالاهتمام بالزينة والعطور، واللباس والمسكن، والأثاث والسيارات، والساعات والأقلام، والكبكات وغيرها، فتجد أنه شاب يرى نفسه أنه ملتزم لكن في الحقيقة كلما خرجت موضة جديدة للشباب تجد أنه يتتبعها، وهذا لا يتنافى أبداً مع الحديث: ((إن الله جميل يحب الجمال)) .
    فهذا شيء وهذا شيء آخر، لأن المذموم هو أن تهتم بالمظهر اهتماماً زائداً على حساب المخبر.

    17- إخلاف الوعد: من السهل جداً أن يكون بينك وبينه موعد ثم تأتي على حسب الموعد ولا تجد هذا الشخص، ثم من السهل جداً أن يقابلك فيما بعد، ويبتسم أو يضحك ويقول: والله آ سف، صار لي شغل، إذن هو لم يقم للوعد وزناً بل جعل الوعد على حسب فراغه، فإن كان فارغاً وفّى بالوعد، وإن انشغل بشيء ولو كان صغيراً فمن السهل جداً أن يخلف الوعد، ويكفي هذا أن يعلم أن إخلاف الوعد من آيات المنافقين .

    18- عدم التخلص من رواسب الجاهلية: التي كان عليها قبل أن يلتزم : بعض الشباب عندما يلتزم يكون عنده مثلاً مجلات فيها صور غير جيدة، أو أشرطة لفنانين، أو أشرطة فيديو أو غير ذلك ، عندما يلتزم لا يتخلص من هذه الأشياء، لأنه يقول ربما أنتكس فإذا انتكست تكون موجودة، خصوصاً أن أشرطة الفنانين التي معي ليست موجودة في السوق ممنوعة، فأنا أحتفظ فيها حتى لو حصل كذا ما أذهب أبحث عنها، الأشرطة والمجلات التي عندي نادرة، وكذلك الكلام نفسه ينطبق على أصدقائه السابقين قبل الالتزام، لا يتخلص منهم، ربما أحياناً بقصد دعوتهم مما يكون سبباً لانتكاسته .

    19- عدم الورع والوقوع في الشبهات: فمن السهل أن يقع في الشبهات بحجة أنها ليست حراماً ولذا تجد أنه عندما تنهاه عن أمر يهواه فيه شبهه لا ينتهي بل يجادلك في منعه ويحتج عليك بوجوب إيراد ما يدل على حرمته أما قولك هذا شبهه فهذا ليس له وزن عنده ، ولا ينتبه للحديث:" ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام " .

    20- تتبع الصيد وإضاعة الأوقات الثمينة فيه: وفي الحديث الذي عند أحمد وأبي داود والترمذي وصححه الألباني، قال النبي- صلى الله عليه وسلم-: ((من سكن البادية جفا، ومن اتَّبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلطان افْتَتَن)) .

    21- عدم صلة الرحم: وهذا يكون بسبب طول الزمن إذ لم يراهم منذ زمن بعيد، ولذلك تثقل عليه زيارتهم، أو لبعد المكان فيتكاسل، أو لوجود خلافات بين الأقارب، أو يخجل يكلمهم بعد طول زمن؛ المهم أنه يترك صلة الرحم لأي سبب من الأسباب، ونسى قول الرسول- صلى الله عليه وسلم-: ((لا يدخل الجنة قاطع)) رواه البخاري ومسلم

    22- التقصير في تربية الأولاد والأهل: مع أنه ملتزم، تجد أنه لا يهتم بأولاده ولا بزوجته، فزوجته تلبس النقاب، ربما لا تغطي كامل جسمها في السوق، أولاده مُهملون لا حضور إلى المسجد، ولا أخلاق حسنة والرسول- صلى الله عليه وسلم- يقول : ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)) .
    وتقصيره هذا بحجة الانشغال بطلب المعاش، أو بحجة الانشغال بالدعوة كما يعتقد أو لأي سبب آخر.

    23- السهر إلى ساعة متأخرة من الليل: وينسى أن النبي الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها).

    24- الولع بالخصام وكثرة المجادلة: مع أن العلماء قالوا إن هذا مما يسبب نسيان العلم، وأيضاً أيها الإخوة الخصام وكثرة المجادلة تقسي القلب، وتضيع الوقت فيما لا فائدة فيه .

    25- التقصير في الدعوة إلى الله: وظيفة الرسل، أكرم بها من عمل، ومع ذلك تجده مقصراً فيها، يصلي في مسجدهم ربما كل الفروض الخمسة، لم تحدثه نفسه أن يدعو من يراه محتاجاً إلى الدعوة، سلبي بمعنى الكلمة، لم يفكر بإهداء شريط أو كتيب لجاره أو أولاد الحي أو زملائه في العمل أو المدرسة .

    26- الركون إلى الدنيا: والالتفات الظاهر إلى فتنها، والانشغال بحطامها، فتفكيره دائماً بها، كيف يكون غنياً، كيف يبني بيتاً، كيف يبحث عن مورد مالي آخر، حتى إنه ربما عمل دوامين في يومه .

    27ـ تقديم الأهل والأولاد على أمور الدعوة ، قلنا إن من المظاهر التقصير في تربية الأولاد، أحياناً يحدث المبالغة في الاهتمام بالأولاد والأهل إلى درجة أنه يمضي حياته في تتبع رغبات أولاده الدنيوية، فالذهاب بهم إلى الملاهي والمتنزهات يشكل جل وقته، نحن لا نقول أهملهم ولكن لا تبالغ في تلبية طلباتهم إلى درجة أنها تصبح شغلك الشاغل، فالتوسط مطلوب .

    28- إدخال التلفاز بل الدش: يحتج بعض الملتزمين الذين ابتلوا بهذا الأمر، بمتابعة الأخبار وهم يعلمون في قرارة أنفسهم، أنه عذر لا يصح، وهناك عذر آخر هو خوفهم على أولادهم من الخروج إلى الشارع، ولا شك أن هذا عذر لا يبرر هذا الفعل .

    29- السفر إلى الخارج: إلى بلاد الفسق أو الكفر بحجة النزهة والسياحة، ولا شك أنه سيرى ما يؤثر على دينه .

    30- التساهل في قروض البنوك: فبمجرد ما يقول له الموظف أنها حلال يأخذ بكلامه ولو لم يكن هذا الموظف ثقة، وربما تبين له الحرمة، لكنه يتأول لنفسه بالحاجة، بل بعضهم يريد أن يأخذ ربا متعللاً بالضرورة مع أنه ليس هناك ضرورة أبداً .

    31- الهزيمة النفسية: ذلك كأن يرى في نفسه عدم الكفاءة للعمل لهذا الدين، أو يرى أنه لا فائدة من العمل، فالمعوقات كثيرة، والخرق اتسع على الراقع .

    32- الحسد: وكما تعلمون فإنه يأكل الحسنات، والعجب أن ترى أحيانا الحسد بين الأخوة لسبب ديني، وهذا مثل تنافسهم على عمل خيري في مسجد، مثلا كل يريد أن يعمله بنفسه ليس لحب عمل الخير وإنما ليسبق الآخر فيه ولو أدى ذلك إلى التخاصم بينهما .

    33- الكسل وكثرة النوم: ولا سيما في أوقات الإجازات، حيث تلاحظ أن أغلب اليوم ذهب في النوم، وإذا ما استيقظ فهو كسول لا يستطيع فعل شئ .

    34- الحماس غير المنضبط: فأحيانا تجده شعلةً لا تنطفئ، وأحيانا كثيرة تجده خامداً ساكنا .

    35- النقد غير البناء: وقد سبق الكلام عنه في محاضرة مستقلة .

    36- عدم التخطيط: قد يعمل سواء لنفسه أو للدعوة، ولكن عمله بدون تخطيط، وإن خطط فإلى أهداف قريبة جدا، ولا شك أن التخطيط السليم يختصر لنا الوقت ويعطينا نتائج أفضل .

    37- الشح والبخل بالمال والجهد، فيما يخص الأنشطة الدعوية: فلا يبذل من ماله ولو طلب منه، ولا يبذل من وقته وجهده، ولو ألح عليه في ذلك .

    38- ضعف التوكل على الله: فهمه دائما التفكير في المستقبل من الناحية الدنيوية، ولذا يبالغ في فعل ما يظن أنه من الأسباب، مبالغة تبعده عن التوكل على الله، وربما تناول عن أمور لا ينبغي التناول عنها حفاظا على مكتسباته الدنيوية، كالوظيفة مثلا، فلا ينكر خوفا من أن يفصل وهكذا .

    39- التساهل في التورية إلى درجة الكذب: في التورية مندوحة عن الكذب، ومن هذا المنطلق توسع في التورية حنى أصبح جل كلامه تورية، مما يوصله أحيانا إلى الكذب .

    40- الإغراق في سماع الأناشيد: في وقت مضى كانت الأناشيد أقرب إلى الإباحة، وكنا نحذر من الإغراق في سماعها، لأنه حينئذ من التوسع في المباحات، وتصد عن خير كان ينبغي أن يغتنم الوقت به، وأما الآن فالأناشيد انحرفت عن المسار، وأصبحت إلى الحرمة أقرب، وأصبح المؤدون لها إلى غير الالتزام أقرب، فأصبح مجرد سماعها مظهراً من مظاهر الالتزام الأجوف، ولا شك أن هذا الكلام لا ينطبق على كل الأناشيد أو على كل المنشدين، ولكن المتتبع لهذا الأمر يرى أن الأغلب كذلك .

    41- عدم الاهتمام بأحوال المسلمين: ولا سيما في هذا العصر الذي سيم المسلمين فيه سوء العذاب، وإن اهتم فاهتمامه يقتصر على الحوقلة فقط، فلا دعاء ولا بذل ولا أي شئ آخر .

    42- كثرة المزاح: لا بأس بالمزاح المضبوط بالضوابط الشرعية، لكن كونه يكثر حتى يستغرق الوقت هذا هو المحذور .

    43- ضعف التربية الذاتية: فلا يهتم بتربيته لنفسه، ومثل هذا لن يستفيد من البرامج المقدمة له، وربما ينتكس إذا ابتعد عن الجماعة التي يتربى فيها

    44- عقوق الوالدين: تتعجب من بعض الملتزمين الذين يعقون والديهم إما بعدم تلبية ما يطلبون، وإحالتهم على الأخ الآخر، أو بتقديم زوجاتهم عليهم، وإذا كان الملتزم يعق والديه فليس بملتزم .

    45- القعود والسكون: التزم يوم من الأيام ترك الدخان، وربما كان قد ترك المخدرات، ترك المعاكسات، وربما كان قد ترك الزنا، ولكنه اكتفى بهذا لم يطور نفسه في العبادة، بحيث يستزيد منها ويسارع إليها، لم يطور نفسه في طلب العلم، فهو هو منذ التزامه إلى اليوم لا فرق .

    46- مجاملة الفساق ومداهنتهم، والتنازل معهم في كثير من المنكرات معتذراً بالحكمة والمصلحة .

    47- التنازلات الكثيرة عن أساسيات ومبادئ لا يُتنازل عنها: بحجة مسايرة العصر، ومواكبة الصحوة للواقع .

    48- الاهتمام الزائد ببعض الوسائل العصرية، على حساب البرنامج الأصلي؛ حيث نجد الاهتمام الزائد أحياناً بعلوم الإدارة والتخطيط ونحوهما، على حساب الاهتمام بالتكوين الشرعي للشخص؛ الاهتمام بهذه الأشياء جيد لكن بحدوده المعقولة، بحيث لا تؤثر على البرنامج الأصلي.
    ولا بد من التنبيه أيها الإخوة إلى أن وجود مظهر من هذه المظاهر لا يعني بالتأكيد أن التزام هذا الشخص أجوف .

    المصدر :www.islamlight.net
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

    بارك الله فيك اخي الكريم على كل ما دكرت .

    الاسلام ليس في الهدي الظاهر فقط كما انه ليس ايضا التزام بالشعائر التعبدية فقط

    و هنا تدكرت كلاما للشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل حفظه الله في احدى حلقات برنامجه فضفضة

    انصحك اخي بالبحث عنها في الشبكة .

    الحلقة بعنوان : اين يكمن رضوان الله؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الجهراء المحروسة
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

    كلام جميل ..

    جزاك الله خيرا أخيتي ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    ليبيا حرسها الله بالسنة
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

    وفقكم الله .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

    رااااائع
    بارك الله فيك أختي , وجزاك الله عنا خير الجزاء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف

    اخواتي الغاليات ،،
    "فتاة التوحيد" .. " السلفية النجدية " .. عالمة المُستقبل " ..
    شكر الله لكُن مروركن الكريم الطيب ، وبارك فيكن ..

    ********

    أخي الفاضل ..

    "ابو عبيدة " .. بارك الله فيك وأثابك ..

    *********

    جزى الله خيرًا كُلَّ من قرأ ومرَّ و لا حرمنا الله وإياكم الأجر ..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: مظـاهر الإلتـزام الأجـوف


    "وذكِّر فإنَّ الذكرى تنفعُ المؤمنين " ..
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    يُرفع للتذكير والاهمية ..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •