مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    19

    افتراضي مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    حديث"كان يبعث إلى المطاهر فيؤتى بالماء فيشربه يرجو بركة أيدي المسلمين" حسنه الألباني
    استدل به أحد إخواني علي جواز التبرك بآثار الصالحين؟
    فذكرت له كلام الشاطبي وغيره فقال إن هذا الحديث حجة علي ما قال!
    فهل الحديث حجة فاصلة فعلا؟
    وهل هو صيحيح ؟ لأني سمعت أن الشيخ الألباني رجع عن تصحيحه.
    وهل لما كان الشيخ يصححه كان يقول بالتبرك بآثار الصالحين أم كان يصرف الحديث عن ظاهره؟
    أرجوا أن يكون الكلام عن الحديث سندا ومتنا .
    وجزاكم الله خيرا
    اللهم وفقني لما تحب وترضى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,664

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    تراجع الشيخ الألباني عن تصحيحه و الحمد لله أن وفقه لذلك :

    قال في السلسلة الضعيفة [6479] :

    ( كَانَ يَبْعَثُ إِلَى الْمَطَاهِرِ فَيُؤْتَى بِالْمَاءِ فَيَشْرَبُهُ ؛ يَرْجُو بَرَكَةَ
    أَيْدِي الْمُسْلِمِينَ ) .
    منكر .أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (1/45/2/783) ، وابن عدي
    في "الكامل" (2/347) ،وأبو نعيم في "الحلية" (8/203) من طريق مُحْرِز بْن
    عَوْنٍ قَالَ : نا حَسَّانُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْكِرْمَانِيُّ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ أَبِي رَوَّادٍ عَنْ نَافِعٍ
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ :
    قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! الْوُضُوءُ مِنْ جَرٍّ جَدِيدٍ مُخَمَّرٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ أَمْ مِنَ الْمَطَاهِرِ ؟ فَقَالَ :
    " لَا ، بَلْ مِنَ الْمَطَاهِرِ ، إِنَّ دِينَ اللَّهِ الْحَنِيفِيَّةُ السَّمْحَةُ " .
    قَالَ :
    وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَبْعَثُ ... الحديث ، والسياق للطبراني ، وقال :
    " لَمْ يَرْوِه عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ أَبِي رَوَّادٍ ؛ إِلَّا حَسَّانُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ " .
    وكذا قال أبو نعيم .
    قلت : وحسان هذا : مختلف فيه ، ويتلخص من أقوال العلماء : أنه صدوق
    في نفسه ، ولكنه يخطئ ، وبهذا وصفه الحافظ في "التقريب" مع كونه من رجال
    البخاري ، وفي ترجمته ساق ابن عدي الشطر الأول من الحديث في جملة ما أنكر
    عليه من الأحاديث ، ثم قال في آخرها :
    "وله حديث كثير ، وقد حدث بأفرادات كثيرة ، ولم أجد له أنكر مما ذكرته من
    هذه الأحاديث ، وهو عندي من أهل الصدق إلا أنه يغلط في الشيء ، وليس ممن يظن
    به أنه يتعمد إسناداً أو متناً ، وإنما هو وهم منه ، وهو عندي لا بأس به".
    قلت : فمثله يكون حسن الحديث ؛ إذا خلا من المخالفة والنكارة ، أوينتقي
    من حديثه ويستشهد به ، كالشطر الأول من حديثه هذا ؛ فإني كنت استشهدت
    به حينما كنت خرجته في "الصحيحة" برقم (2924) من طرق ؛ هذا أحدها .
    وليس حديث الترجمة من هذا القبيل كما يأتي .
    وفي كلام ابن عدي إشارة قوية إلى أن حسان هذا قد يقع منه الخطأ في
    الإسناد والمتن ، وتارة في هذا ، وتارة في هذا ، وقد ساق العقيلي في "الضعفاء"
    (1/255) مما أنكر عليه مثالاً لكل منهما :
    1 - فروى عن الإمام أنه قال في الذي أخطأ في إسناده :
    "ليس هذا من حديث عاصم الأحول ، وهذا من حديث ليس بن أبي سُلَيم".
    قلت : وهذا وهم فاحش جداً ؛ لأنه جعل الثقة (عاصم) مكان الضعيف
    المختلط (الليث) !
    2 - ساق له حديثاً أخطأ في متنه ؛ فروى عن أحمد أنه أنكره جداً ، وقال
    لابنه : "اضرب عليه" ! وأقره الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (9/41 - 42) .
    وذكر الذهبي مثالاً ثالثاً من هذا النوع ؛ فقال في "الميزان" :
    "هذا حديث منكر تفرد به حسان ، لا يتابع عليه ".
    قلت : وحديث الترجمة من هذا القبيل ؛ فإنه مع تفرده به - كما تقدم عن
    الطبراني - ؛ فإنه قد خولف في إسناده ؛ فقد عقب عليه ابن عدي بإسناده الصحيح
    عن وكيع قال : عبد العزيز بن أبي رواد عن محمد بن واسع الأزدي قال :
    جاء رجل إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ... فذكره .
    قلت : فقد خالفه وكيع - وهو إمام ثقة عند الجميع - ؛ فرواه عن عبد العزيز عن
    محمد بن واسع مرسلاً ؛ فدل على خطأ وصل حسان إياه عن نافع عَنْ ابْنِ عُمَرَ ،
    وثبت ضعف الحديث ونكارته ، ثم وجدت عبد الرزاق في "المصنف" (1/74/338)
    قد تابع وكيعاً على إرساله .
    وبعد كتابة ما تقدم لفت نظري أحد الإخوة = جزاه الله خيراً - إلى أن الحديث
    مخرج في "الصحيحة " برقم (2118) . فلما قرأت التخريج فيه ؛ وجدت
    الاختلاف بينه وبين تخريجه هنا أمراً طبيعياً جداً ، يقع ذلك كثيراً في بعض
    الأحاديث ؛ كما لا يخفى على المشتغلين بهذا العلم الشريف خلافاً لبعض الجهلة
    الأغرار ، كمثل أن يضعف حديثاً ما لضعف ظاهر في إسناده ، ثم يصححه في
    مكان آخر لعثوره على طريق أو طرق أخرى يتقوى الحديث بها . وعلى العكس من
    ذلك يقوي حديثاً ما - تصحيحاً أو تحسيناً - جرياً على ظاهر حال إسناده ، ثمينكشف له أن فيه علة تقدح في قوته ، ولا سيما إذا كان الحكم عليه مقتصراً على
    الحسن - كهذا الحديث مثلاً - ؛ لأن ذلك يعني أن في راويه شيئاً من الضعف ،
    ولذلك لم يصحح .
    .................
    .................
    .................

    إذا عُرفت هذه الحقيقة ؛ سهل على القارئ اللبيب أن يعلم أنه ليس سبب
    إيراداي للحديث أخيراً هنا هو اختلاف رأيي في حسان بن إبراهيم عن رأيي فيه
    هناك ؛ فإنهما متقاربان جداً ؛ كما يبدو جلياً بالمقابلة بينهما ، وإنما هو أنني وقفت
    على ما رجح خطأ حسان في إسناده الحديث عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، وعلى استنكار ابن عدي إياه ، فرأيت من الواجب علي أن أتجاوب مع هذا العلم الجديد ، مع علمي أن
    ذلك مما يفتح باب النقد والتهجم عليَّ من بعض الحاسدين الحاقدين ، أو الجهلة
    المعاندين ، فإن هذا الباب لا يمكن سده ، فقد تأول الكفار كلام الله الذي لا يأتيه
    الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وحملوه على معانٍ باطلة ، فماذا عسى أن
    يفعل أحدنا بمن يعادينا من الضُلال والمضللين ؟ علينا أن نمضي قدماً لبيان الحق لا
    تأخذنا في ذلك لومة لائم .

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=122915

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    الشيخ عبد الله السعد يضعف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,366

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    هذا الحديث ضعيف سندا ومتنا..
    معاذ الله أن يكون هذا من فعل الرسول!
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    للبركة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد العجمي مشاهدة المشاركة
    الشيخ عبد الله السعد يضعف
    أين ضعفه ؟
    نرجو وضع رابط

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    هل كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم مطاهر
    علمي أنها كانت بعد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,386

    افتراضي رد: مسألة في التبرك؟ أرجو الإفادة ممن عنده علم.

    الكلام على حديث ( كان يبعث إلى المطاهر فيؤتى بالماء ، فيشربه يرجو بركة أيدي المسلمين )
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    قال الطبراني في الأوسط :
    806 : حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني قال : نا محرز بن عون قال : نا حسان بن إبراهيم الكرماني ، عن عبد العزيز بن أبي رواد ، عن نافع ، عن ابن عمر قال :
    قلت : يا رسول الله ، الوضوء من جر جديد مخمر أحب إليك أم من المطاهر ؟
    فقال : لا ، بل من المطاهر ، إن دين الله الحنيفية السمحة .
    قال : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث إلى المطاهر ، فيؤتى بالماء ، فيشربه ، يرجو بركة أيدي المسلمين .
    لم يرو هذا الحديث عن عبد العزيز بن أبي رواد إلا حسان بن إبراهيم.

    أقول : هذا متنٌ غريب وقد أبان ابن عدي علة هذا الحديث في ترجمة حسان بن إبراهيم من الكامل حيث استنكر عليه هذا الحديث وقال :"
    حَدَّثَنَا ابْنُ صَاعِدٍ، حَدَّثَنا مُحَمد بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنا مُحَمد بْنُ عون، حَدَّثَنا حسان بن إبراهيم، حَدَّثَنا عَبد الْعَزِيزِ بْنِ أَبِي رَوَّاد، عَنْ نَافِعٍ، عنِ ابْنِ عُمَر أَنَّهُ قِيلَ يَا رَسُولَ اللهِ الْوُضُوءُ مِنْ جَرٍّ جَدِيدٍ مخمر أَحَب إليك أُمّ الضوء مِنَ الْمَطَاهِرِ؟ قَال: لاَ بَلْ مِنَ الْمَطَاهِرِ إِنَّ دِينَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ الحنيفية السمحة.
    حَدَّثَنَاهُ ابن صاعد، حَدَّثَنا القاسم بن يزيد الوزان، حَدَّثَنا وَكِيعٌ قَالَ عَبد الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي رَوَّاد، عَنْ مُحَمد بْنِ وَاسِعٍ الأَزْدِيِّ قَالَ: جَاء رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسلَّمَ فَذَكَرَ نَحْوَهُ"

    قلت : فخالف وكيعٌ حسانَ بن إبراهيم فأرسله ، بل أعضله فمحمد بن واسع من صغار التابعين ،ووكيع لا شك أوثق من حسان بن إبراهيم المختلف فيه .
    وهذا المتن يخالف الأحاديث الصحيحة الكثيرة التي تنص على تبرك الصحابة بفضل وضوء النبي صلى الله عليه وسلم لا العكس .

    ولو فرضنا أن الحديث محفوظٌ من طريق ابن أبي رواد عن نافع
    فقد تكلم ابن حبان في روايته عن نافع خاصة حيث قال: "لم يصل عليه الثوري لأنه كان يرى الإرجاء، وكان ممن غلب عليه التقشف حتى كان لا يدري ما يحدث به
    فروى عن نافع أشياء لا يشك من الحديث صناعته إذا سمعها أنها موضوعة، كان يحدث بها توهما لا تعمدا .
    ومن حدث على الحسبان وروى على التوهم حتى كثر ذلك منه سقط الاحتجاج به وإن كان فاضلا في نفسه، وكيف يكون التقي في نفسه من كان شديد الصلابة في الإرجاء كثير البغض لمن انتحل السنن " (المجروحين: 2 \ 136 - 137)

    وضعف هذا الخبر المعلمي في تعليقه على الفوائد المجموعة
    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    كتبه / عبدالله الخليفي


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •