نجوم منكدرة


لم يكتفوا بمسارٍ إعلاميٍ واحدٍ من باب احترام التخصص، وتقدير الذات، والرقي بالجمهور الذي ابتلاه الله تعالى برؤية تلك السحنات اليابسة، بل زاحموا الكل وضايقوا الجميع، ومدوا أذرعهم لجميع التخصصات الإعلامية من قبيل ما لا يدرك جله لا يترك كله، فبعد الصحافة الورقية بزغ علينا نجمه المنكدر على الشاشة الفضية، لينتقل كزئبقٍ سامٍ - وبقدرة قادرٍ - إلى أثير الإذاعة، وما هي إلا بضعة أعوامٍ حتى يتم بثه على الفضائيات كبث النجوى وأسارير البلوى، وكان للشبكة العنكبوتية نصيباً من حضوره الطاغي، وتخلفه الكريزمي .

يفتي وينظُّر وينتقد ويجيب قبل أن يُسأل، ولسان حال المفترج :


فلوْ أني بليتُ بهاشميًّ - خُؤُولتُه بنُو عَبدِ المَدانِ


صبرتُ على عداوتهِ ولكنْ - تَعالَيْ فانظري بِمنِ ابتلاني


ولو اقتصر أمره على دس الأنف فيما يحق له وما لا يحق لهان الأمر، على شدة المرارة من تصدر الرويبضة هذه الأيام، لكن وبال الأمر يكمن في مصادرة حق التعبير والصراخ لكل حرٍ درج على هذه الأرض، وما حادثة الشيخ سليمان الدويش عنا ببعيدة !


كنت أقلب تاريخاً غابراً لصفحاتٍ مطويةٍ من صورٍ عفا عليها الزمن من قلب المملكة، وكان من ضمنها صورة سوداء كالحة لصحيفةٍ محليةٍ شهيرة تحمل تاريخ صدورٍ عجيبٍ 1391هـ الموافق ل 1973 م كدت أن أستفرغ حال رؤيتي لاسم رئيس التحرير !


أكثر من ثلاثة عقودٍ وعقلية المواطن ترزح لعقليته ومزاجه، بمعنى ها البلد ما فيها غير ها الولد ؟!


في موقع اليوتيوب تجدون نفس الصور لنفس المذيعين من ذوي الطراز العتيق الكلاسيكي، كثيراً ما يتوقف الزمن في المملكة ويأبى أن يتزحزح قيد أنملةٍ، معانقاً التراث والثقافة والدلة النحاسية التي خبا ضوءها بفعل النيران الموقدة كسحنات المذيعين من المعمرين !


لا نؤمن بالتجديد ولا بالتغيير، لأننا نخشى المصير المجهول الذي سيأتي به الغد على أيدي هذه الزمرة، ثم ما حاجتنا لدماءٍ جديدةٍ قد تفتح باباً لقيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال في استحداث وظائف جديدةٍ للعاطلين عن العمل ؟!\


ولو قلت لأحدهم إن وزير خارجية بريطانيا الحالي ديفيد ميليباند، وهو شاب صغير السن لديه شخصية افتراضية على الشبكة، ويقضي جل وقته على الإنترنت خارج أوقات الدوام الرسمية مشاركاً ومتحدثاً وفاعلاً، لأجابك بأن هذا المنصب بحاجةٍ إلى رجلٍ من العيار الثقيل، وأن تبعات المسؤولية تقتضي الانغماس التام في الوظيفة والصيد بالجوارح في الفيافي والنجاد بدلاً من تصفح الشبكة !


إعلامنا يبحث عن نجومٍ ولكنها نجوم منكدرة في الغالب، فتقصر أضواءه عن المبدعين والشرفاء وذوي الضمائر الحية في الغالب، وتسلط على نفس الخمائر التي اختمرت منذ عقودٍ، وتحولت إلى مشروبٍ يوجب الحد لأنه يذهب العقل والمال !


وإذا وُفق إعلامنا المحلي أو العربي لنجمٍ جديدٍ فإنه يقوم بامتصاصه واستهلاكه تماماً، ويحيله بعد حقبةٍ زمنيةٍ إلى بقايا أعلافٍ لا تصلح للاستهلاك الآدمي، ويجري الأمر في دهاليز العصابة على هذا النحو، يتم إجراء لقاءٍ صحفيٍ معه، يسأل بضعة أسئلةٍ ليستضاف بعدها في قناةٍ فضائيةٍ متحدثاً عن الصحوة وقلة أدب الصحويين – هذه الأيام - الذين نهلوا من أدبه ردحاً من الزمن .


ثم بعدها يتحدث عن الجهاد الأفغاني، الفاكهة المشتهاة لدى جميع وسائل الإعلام، وبعدها عن الجهاد في الشيشان والبوسنة وموزمبيق وبوركينا فاسو، ثم عن الجهاد الكوني للمجرة العاشرة، وقد يسأل عن لونه المفضل ووجبته التي تعدها له أم عبد الرحمن ! وتدور الأيام ويتحول الشيخ - أو النجم أو الضيف سمه ما شئت - بقدرة قادرٍ إلى خبيرٍ في الجماعات الإسلامية وفي الشأن السياسي وفي الأسهم والكورة وعدالة الأنظمة البوليسية القمعية وشدة ورعها وخشيتها من رب الأرض والسماوات عندما تطبق النظام !


رمقت نجماً جديداً حظي به إعلامنا هذه الأيام، رأيته أكثر من مرةٍ على أكثر من قناةٍ وصحيفةٍ، وكان ضيفاً عجيباً طريفاً على قناة ال bbc البريطانية، فقلت لنفسي : ارحم لحيتك يا شيخ واحفظ وقار المصحف الذي يحويه صدرك، وخفف من ظهورك غير المنضبط، فالعبرة ليست في كثرة الظهور ولا في طبيعة الوسيلة الإعلامية التي برز نجمك فيها، بل فيما تقوله بظهورك !


قد يُعذر الشخص البارز من سوء استغلال حديثه وإخراجه واقتطاع عباراتٍ مجتزأةٍ من حديثه الصحفي، وللإضاءة بريق يُنسي ويربك الحليم المتزن، لكنني لا أعذر شخصاً تحول إلى صورة مكررة يتم توظيفها في سياق واحدٍ رتيبٍ لا يحمل بعداً ثقافياً جديداً، صورة تمتص وتستهلك وتحنط لتوضع بعد سنواتٍ فوق الرف كغيرها من تماثيل الشمع .


حسن مفتي
كاتب سعودي

خاص بصحيفة (سبق) الالكترونية


عودا مباركا وسعيا مشكورا للفاضل حسن مفتي

ولله در ذا القلم الصقيل لو سمى في سماء الحريه والشكر موصول لكل من سعى في سعي الصادقين وبذل مستطاعه في الدرء عن مجتمعنا الاسلامي المدجن وتعاليمه المؤدلجه لينقلنا الى رحابة الفكر واصابة الدسائس والنفاق المستشريه في صدور المسلمين .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه انما احببت ان أزف اليكم عودة الكاتب المبدع حسن مفتي وافرغ مع هذا بضع زفرات