ما صحة هذا الخبر عن عمرو بن العاص رضي الله عنه ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما صحة هذا الخبر عن عمرو بن العاص رضي الله عنه ؟

  1. #1

    افتراضي ما صحة هذا الخبر عن عمرو بن العاص رضي الله عنه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخواني الكرام
    لاحظت خبرا تاريخيا لا أدري أصله ينسب إلى الصحابي الكريم عمرو بن العاص رضي الله عنه أمرا فهل هذا الخبر يسند إلى هذا الصحابي بدعة أم أن الأمر لا يعدوا مجرد خبر وإليكم التفاصيل :
    1ــ يقول بعض الكتاب المصريون أن عمرو بن العاص حينما وصل إلى العريش وأدركه العيد هناك قال : المساء عيد فاصبح المكان يعرف بالمساعيد
    2ــ قرات كلاما طويلا لكاتب مسعودي ينفي فيه هذا الخبر جملة وتفصيلا ومما قاله : (1ــ أولا : اختلف المؤرخون اختلافا شديدا في تحديد السنة التي تم فيها فتح مصر على أقوال كثيرة فيما يلي بيان بعضها :
    1ــ أنها فتحت في ربيع الأول سنة 16 هــ
    قال بهذا سيف بن عمر ( البداية والنهاية ج 7 ص 99 ، تاريخ الطبري ج 2 ص 512 ، المنتظم ج 4 ص 291 )
    2ــ أنها فتحت سنة 18هــ
    قاله البلاذري ( فتوح البلدان ص 21 )
    3ــ أنها فتحت سنة 19 هــ
    قاله البلاذري ( فتوح البلدان ص 21 )
    4ــ أنها فتحت يوم الجمعة مستهل المحرم سنة 20 هــ
    قال بهذا الواقدي وابن إسحاق وابو معشر والليث بن سعد ويزيد بن أبي حبيب
    ( تاريخ دمشق ج 49 ص 109 ، المنتظم ج 4 ص 291 ، ولاة مصر ص 32 ، تاريخ الطبري ج 2 ص 512 ، البداية والنهاية ج 7 ص 99 )
    5ــ أنها فتحت سنة 21 أو 22 هــ
    قال بهذا زياد بن جزء الزبيدي ( المنتظم ج 4 ص 291 ، تاريخ الطبري ج 2 ص 512 )
    6ــ أنها فتحت سنة 26 هــ
    قال بهذا سيف ن عمر ( المنتظم ج 4 ص 291 )
    والراجح من هذه الأقوال أنها فتحت في ربيع الأول سنة 16 هــ وفق ما رجحه ابن الأثير ( البداية والنهاية ج 7 ص 99 ) ، قال ابن الأثير : " وبالجملة فينبغي أن يكون فتحها قبل عام الرمادة لأن عمرو بن العاص حمل الطعام في بحر القلزم من مصر إلى المدينة والله أعلم " ( الكامل في التاريخ ج 2 ص 384 ــ 385 ) وقد كان عام الرمادة في سنة 18 هــ ( تاريخ الطبري ج 2 ص509 ، المنتظم ج 4 ص 252 ) وقد قال بهذا ابن إسحاق وابو معشر ( البداية ج 7 ص 92 ) وذكر أن كثير أن الشافعي روى بإسناد جيد أن عمرو بن العاص كان بمصر عام الرمادة ( البداية والنهاية ج 7 ص 92 ) والمشهور أن عام المادة كان في سنة 18 هــ
    قلت : وهذا يبطل الزعم أن عمرو بن العاص كان في العريش في عيد الأضحى كما ذكره بعض أهل العلم فقد أورد ابن عبد الحكم رواية يزيد بن أبي حبيب أن حين كان عمرو ن العاص في العريش أدركه النحر فضحى يومئذ عن أصحابه بكبش ( فتوح مصر وأخبارها ص 58 ) ويجب أن نلفت النظر هنا أن يزيدا قد قال إن مصر فتحت في مستهل المحرم سنة 20 هــ كما سبق ذكره مما يعني أن النحر قد أدرك عمرو بن العاص في سنة 19 هــ والقول بفتح مصر سنة 19 هــ يحتاج إلى أدلة ترجحه لا سيما وقد ثبت أن عمرو بن العاص كان عام الرمادة أي عام 18 هــ حاكما لمصر مما يعني أن فتحها قد تم قبل ذلك مما يرجح القول فتحا سنة 16 هــ وهكذا يثبت بطلان الزعم أن عمرو بن العاص أدركه النحر في العريش لتعارض هذا القول مع الراجح في تاريخ فتح مصر
    2ــ ثانيا : من المعلوم بداهة أن العيد لا يكون مساءا البتة بل يكون بعد أداء صلاة العيد يوم النحر ولم يكن الصحابة الكرام كعمرو ن العاص مبتدعة ليقولوا : المساء عيد فليس في دينهم ولا سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم أن المساء عيد وعلى من ادعى قول عمرو بن العاص رضي الله عنه هذا فعليه بإبراز الدليل وهيهات هيهات
    3ــ ثالثا : أن الموضع المعروف بالمساعيد موضع كان يقع قديما خارج العريش إلى الغرب منها على نحو ساعة ونصف الساعة بسير القوافل والرواية التي سبق ذكرها عن يزيد بن أبي حبيب والتي تخالفها روايات أخرى ذكرت أن النحر قد أدرك عمرو ن العاص في العريش والعريش موضع غير المساعيد بل قبله اتجاه الشام من حيث أتى عمرو جيشه
    4ــ رابعا : أن الاسم الصحيح لهذا الموضع هو المسعوديات نسبة لامرأتين من قبيلة المساعيد ثم اشتهر باسم المساعيد )
    3ــ ثمّ قرات ردا لأحدهم على هذا الكلام دفاعا عما كتبه الكتاب المصريون : ( لكن تعلمون لماذا قال ذلك الأحيوي فقط ليثبت أن عين الماء حفرنها المسعوديات ، فلم يحالفه الحظ في تأليف القصة .
    أما قرية المساعيد أصل التسمية ( المساء عيد )
    1ــ قال الأستاذ فتحي رزق في ذكر دخول عمرو بن العاص إلى مصر : " .... وهنا التفت عمرو بن العاص إلى من حوله قائلا .. أين نحن الآن يا قوم .. فقالوا في العريش .. فقال وهل هي من أرض مصر أم الشام .. فأجابوا .. إنها من أرض مصر.. فقال هلموا إذا قياما بأمر الله وأمر أمير المؤمنين ، ولا تزال البقعة التي حدثت بها هذه الواقعة التاريخية بالعريش تسمى المساعيد .
    2ــ قال الأستاذ محمد سليمان الطيب في ذكر قرية المساعيد : " الصحيح أن هذه القرية سميت بهذا الاسم من عهد عمرو بن العاص عندما زحف على مصر ووصل إلى مشارف قلعة الرومان وانتصر عليهم واستبشر أن حلم فتح مصر سوف يتحقق وحل عليه الليل وهو فرح مسرور ، ومن حسن الطالع أن وافق عيد الأضحى فقال : هذا المساء عيد لنا فتصايح جنود الله المسا عيد ( ثم حرفت المساعيد ) " أ . هــ
    3ــ قال الأستاذ إبراهيم المسلم : " إذا عدنا إلى الفتوحات الإسلامية في صدر الإسلام فان عمرو بن العاص رضي الله عنه ن حينما دخل ارض مصر ، ووصل إلى ضاحية العريش ، قال قولته الشهيرة : ( هذا المساء عيد ) وسميت هذه الضاحية بالمساعيد " أ . هــ
    4ــ قال الأستاذ المستشار مصطفى السيد على بلاسي في حديثه عن شمالي سيناء : " يقال إن عمرو بن العاص سال أهل العريش عن اليوم الذي دخلها فيه فقالوا إن هذا المساء عيد فأطلق على المكان المساعيد " أ . هــ
    5ــ ذكر ابن عبد الحكم رواية يزيد بن أبي حبيب أنه حين كان عمرو بن العاص في العريش أدركه النحر فضحى يومئذ عن أصحابه بكبش ( فتوح مصر وأخبارها ص 58
    4ــ
    2ــ ثم رأيت لأحد القسوس الاقباط ويدعى سامي بشارة جيد قوله في ذكر الفتح الإسلامي لمصر : ( حيث قدم عمر بن العاص على رأس جيش من أربعة آلاف جندي ليدخلوا مصر إن شاء الله آمنين، وعندما أدركته رسالة الخليفة بأن يرجع إذا لم يكن قد دخل الأراضي المصرية فأخذ يسأل عن اسم المكان وكان مساء أحد الأعياد ولفت نظره المظاهر الإحتفالية فقيل له المساء عيد، فأطلق على المكان المساعيد فعلم أنه داخل الأراضي المصرية فلم يرجع ) .

    الحقيقة أن الأمر يحتاج إلى إيضاح وبيان فاين هي الحقيقة ؟
    أتمنى على اخواني ابداء الراي الصحيح بالأدلة ان أمكن لحاجتي إلى التعليق على ما كتب من باب احقاق الحق
    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: ما صحة هذا الخبر عن عمرو بن العاص رضي الله عنه ؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    يعلم الله أخي الفاضل لم أجد لهذه الرواية أصلا، ولا سندا موثوقا أو غير موثوق حتى.
    ويغلب على الظن أنها من وضع أهل التأريخ والبلدانيات إما من الكتاب أو أهل البلاد نفسها.

    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •