قبل انتهاء عام 2006 نشرت صحيفة المصريون خبراً مفاده :" مجلة "الحكومة الإسلامية" الشيعية الناطقة بالإنجليزية كشفت عن مساع يقوم بها بعض الشيعة في مصر لاستصدار صحف خاصة تتناول الشأن الدولي والداخلي المصري، على أن تقتصر المساحة المخصصة للشأن الشيعي في بادئ الأمر على صحيفة واحدة حتى لا تثير حفيظة القراء والأزهر"

ثم بعد فترة نشرت المصريون خبر آخر حول مقاضاة شيعة مصر للرئيس المصري وذلك حسب الخبر المنقول في صحيفة المصريون في 16- 12- 2006م :"إن مجموعة من الشيعة المصريين يعتزمون رفع دعوى قضائية ضد الرئيس المصري "محمد حسني مبارك" بصفته، من أجل الاعتراف بهم، استنادًا إلى المادة 46 من الدستور، والمادة 18 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، كما سيطالبون الدولة بإعادة "جمعية الشيعة" التي أغلقت عقب ثورة يوليو عام 1952، وكانت تعرف باسم "جمعية آل البيت"، هذا بالإضافة إلى مطالبتهم بإنشاء مساجد خاصة بهم، وإقامة "الحسينيات" ومجالس الشيعة، والسماح لهم بإلقاء المحاضرات السياسية والدينية"

وأخيرا تصريحات الشيخ يوسف القرضاوي على الشيعة التي تحذر من المد الشيعي في المنطقة العربية وما حملته هذه التصريحات من ردود افعال سواء في الوسط السني أو الشيعي ..

ولعل توجه دولة المغرب إلى قطع العلاقات الإيرانية الذي يعتبر كأنه تعليق جرس الإنذار للدول العربية للحذر من المد الشيعي وخاصة مع سن تشريعات في المغرب بسحب الكتب من المكتبات التي تحمل عقائد شيعية وتحاول السلطات المغربية اجتثات منابع الفكر الشيعي في المغرب بعد اتهام إيران بالإختباء وراء منظمات ثقافية لزرع العقيدة الشيعية واستهداف المقومات الدينية للمغرب من خلال المس بوحدته العقائدية ومذهبه السني المالكي وقد يكون هذا الموقف المغربي توحدا مع موقف دولة البحرين من ايران .

ولعل اتهامات مصر الأخيرة لحزب الله اللبناني تزيد النار اشتعالا حيث اتهمت مصر حزب الله بنشر الفكر الشيعي في مصر واستقطاب عناصر موالية، والإعداد لتجنيد هذه العناصر وتكليفهم بتنفيذ مخططات عدائية وهجمات على منشآت اقتصادية وسياحية مصرية مهمة.

ومن المتوقع خلال الساعات القادمة يُصدر حزب الله اللبناني ردا على هذه الاتهامات

فما حقيقة الاتهامات المصرية لحزب الله ؟

وهل هناك أدلة تثبت تورط حزب الله في نشر الفكر الشيعي واستهداف المنشآت الاقتصادية والسياحية؟

ولماذا بهذا التوقيت بالذات مصر فجرت الاتهام ؟ هل هناك هدف سياسي من هذا؟

وما حقيقة اتهام الدول العربية لإيران في محاولة المد الشيعي في دولنا العربية؟

وإلى أي مدى المذهب الشيعي قوي وذو صلابة حتى يتم كل هذا التخويف منه؟

وألا يمكن يجتمع السنة والشيعة على كلمة سواء ؟

وهناك مناطق سنية بها أقلية شيعية فهل هذه التحذيرات التي نسمعها اليوم تخوف مشروع أو تهويل في الأمر ؟

ويسعدنا تلقي اسئلتكم واستفسارتكم لضيوف البرنامج عبر منتدى الشاهد أو الإيميل أو جوال البرنامج ولكم الشكر والتقدير

وللمشاركة ..

http://www.idaleel.tv/idaleel/bbs/fo...p?TID=548&PN=1