هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,664

    افتراضي هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    قال تعالى : قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة .


    الصحابة رضوان الله عليهم كانوا علماء دعاة لكن اليوم نجد اناس يقولون عن انفسهم دعاة لكن ليسوا علماء فهل تصح الدعوة من دون علم ؟


    و متى بدأ هذا التفريق بين الداعية و العالم ؟ هل هو وليد البارحة ام من عصر السلف ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    بسم الله الرحمان الرحيم
    و الصلاة و السلام على اشرف المخلوقين و على اله و صحبه و التابعين و من تبعهم باحسان الى يوم الدين
    اما بعد
    فسؤالك اخي سؤال جيد خاصة و اليوم نرى الساحة تعج و تصج بافواه لا كمام لها و اذا تكلمت قيل لك انه داعية و ليس عالم و لا عتب عليه لانع يدعو الى الله و لا يفتي مع العلم ان الصفتان تلازمتا
    فنرجو من الفضلاء التفاعل مع الموضوع لاننا في حاجة لفهم هذه الظاهرة
    و دوى الله الاخ الطارح للموضوع
    و السلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,664

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    بارك الله فيك اخي

    الذي اراه ان الدعوة لا تنفصل عن العلم فمتى رأيت الداعية ليس بعالم فاعلم انه يدعوا الى ضلالة و هذا هو الملموس اليوم.

    إن الله لا يعبد على جهل فقد كثر المتطاولون على الدين الذين لا يعرفون من الدين إلا الرقائق فجعلوها ميدانا يرتعون فيه و يدعون الناس إليه و نسوا الباقي.


    فالدين كالانسان له دماغ و قلب و يد و رجل لو قطعت له الرجلين لن يستطيع المشي و اذا نزعت له القلب مات و هكذا لا بد من تكامله.


    فلا نستطيع ان ندعوا إلى سبيل الله دون علم و كيف سنحكم المصالح و المقاصد ان لم نحط بكل اطراف الشريعة.


    اغلب هؤلاء الدعاة تدفعهم العواطف و تجد خطبهم حماسية بعكس العلماء تجد كلامهم مليئ بالدليل و العلم.


    لا ادري متى بدأ الفصل بين الدعوة و العلم إلا ان هذا شبيه بما فعله الصوفية لما ادعوا الزهد و نسوا العلم.


    هل من اخ يبحث لنا في التاريخ عن بداية كل هذا ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    بالعلم نعش الدنيا والدين
    ان الله يفع بهذا الكتاب اقواما ويضع به آخرين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    المهم هو عدم الفصل بين العلم والاخلاق

    ومن علم ( آية ) من كتاب الله فبلغها فهو مشكور .

    ولايشترط في من تفرغ للدعوة إلى الله تعالى أن يكون مجتهدا مطلقا ، إنما يجب عليه التوقف عما لايعلم ، وأن يرد الأمر إلى أهله .

    ولو اشترطنا الاجتهاد في الداعية ماقبلنا منك شيئا .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    88

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    الصحابة كانوا علماء التقوى .. ولم يكونوا علماء في الفتوى ..!!!

    اقرأ معي هذه القصة واحكم بنفسك ....
    إنه رائد من رواد الحقيقة ومن الباحثين عن النور، الطفيل بن عمرو الدوسي ، كان يعيش في جبال السراة ، لا يعلم أن هناك رسولاً، ولا كتاباً، ولا إلهاً، فلما أراد الله أن يهديه ويهدي قومه به، قدم مكة من السراة من جبال زهران في دوس قدم في التجارة؛ فرآه كفار قريش، فعلموا أنه سيد شريف لبيب، فخافوا عليه من الإسلام، فأتوا إليه وتجمعوا عليه، وقالوا: يا طفيل ! أنت سيد في قومك، ومعنا هنا رجل كاهن ساحر، إذا سمعت كلامه فرق بينك وبين زوجتك، وبينك وبين أولادك، قال: فو الله ما زالوا يخوفونني به حتى جعلت القطن في أذني لئلا أسمع شيئاً.

    قال: فكنت أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ينزل يصلي في الحرم، وأرى علامات الصدق في وجهه، قال: فاقتربت منه -انظر إلى هداية الله كيف تقرب البعيد, وانظر إلى الشقاء كيف يبعد القريب- قال: فما زلت أتقرب منه، وقلت لنفسي: عجباً لي! أنا رجلٌ لبيبٌ وشاعر لا يخفى علي حسن الكلام من قبيحه، قال: فما زالت نفسي تحدثني حتى وضعت القطن من أذني، فاستمعت إليه وهو يقرأ القرآن، فوقع القرآن في قلبي، قال: فسلمت عليه؛ فرد عليه السلام، فأخبرته الخبر، وقلت: ما الذي تدعو إليه؟ فأخبرني صلى الله عليه وسلم بالإسلام، فوقع حب الإسلام في قلبي، وهذه عناية الله واصطفاؤه، فقلت: يا رسول الله! أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.

    قال: {ممن الرجل؟ قلت: من دوس، فتبسم صلى الله عليه وسلم } لأن دوساً تبعد الكيلو مترات عن مكة فيهدي الله منهم هذا الرجل وأهل البيت كفرة بالله العظيم، يعبدون الحجارة من دون الله، فقلت: يا رسو الله! ادع الله أن يجعل لي آية وعلامة وكرامة أدعو قومي بها، فقال صلى الله عليه وسلم: {اللهم اجعل له آية } قال: فذهبت فلما انحدرت على قومي -في بلاد زهران - وإذا بالنور في وجهي أصبح مد البصر، فقلت: اللهم اجعله في غير وجهي، فإني أخاف أن يقول قومي: هذه مثلة أو مرض، فجعله الله في عصاي؛ فكان كالقنديل، فلما وصلت إليهم، أقبل أبي ودنا مني، فقلت: أنت مني حرام، وأنا منك حرام حتى تؤمن بديني، قال: وما هو دينك؟ فأخبرته، قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، قال: ودنت مني صاحبتي، فقلت لها مثل ما قلت لأبي، فشهدت أن لا إله إلا الله، ثم خرجت على قومي؛ فأخبرتهم الخبر فكفروا وأعرضوا، وعدت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله! غلب الزنا على دوس، فادع الله عليهم، قال: فرفع يديه واستقبل القبلة، فقلت في نفسي: هلكت دوس، فقال صلى الله عليه وسلم: {اللهم اهد دوساً وأت بهم، اللهم اهد دوساً وأت بهم، اللهم اهد دوساً وأت بهم }.. لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِين َ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة:128].

    قال: فعدت إليهم، فآمنوا كلهم عن بكرة أبيهم، وشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، فقدمت بهم إلى رسول الله.

    وبقي الباحث عن الحقيقة الطفيل بن عمرو الذي هداه الله إلى لا إله إلا الله وافياً مجاهداً عابداً، ناصراً لكلمة الحق، حتى أتت معركة اليمامة مع مسيلمة الكذاب الدجال، وقبل أن تصبح صباح المعركة نام الطفيل بن عمرو ؛ فرأى في نومه كأن رأسه حُلق، وكأن طائراً خرج من فمه، وكأن امرأة أدخلته في فرجها، وكأن ولده يجري وراءه فلم يدركه -رؤيا في المنام- فأولها في الصباح، فقال: أما الطائر فروحي تخرج من فمي، وأما حلق رأسي فيقطع رأسي في سبيل الله، وأما المرأة التي أدخلتني في فرجها فالأرض تبتلعني فيها، وأما ابني الذي يجري بعدي فهو يطلب الشهادة ولا يوفق بها في هذه المعركة.

    وابتدأت المعركة، وقتل الطفيل بن عمرو في سبيل الله، ومن أجل لا إله إلا الله، فكان ممن قال الله فيهم: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُو نَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [آل عمران:169-170] والبحث عن الحقيقة قائم لمن يريدها إلى قيام الساعة، وأتى الله بأجيال يحبهم ويحبونه، فمن أراد الله وفقه الله إليه، ومن أعرض عن الله استغنى الله عنه وطبع على قلبه وجعله من الأشقياء: يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ [النور:35] ويهدي الله لفضله، ويمنح الله عطاءه من يريد عطاءه.

    الشاهد في هذه القصة .. كم بين إسلام الطفيل رضي الله عنه وبين دعوته قومه ...الإجابة عندك بإذن الله ...

    كم جلس يتلقى العلم بين يدي رسول الله ...؟؟؟
    كم بين إسلامه ودعوته ....؟؟؟؟
    كم وكم وكم ...؟؟؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    الصحابة كلهم علماء فغلط من يقول أن بعضهم غير علماء....تنبه....

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,664

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    هناك فرق بين عدم تجرئهم على الفتوى و بين علمهم فلا يجادل مجادل في كون قول الصحابي معتبر.


    بل كانوا علماء إلا انهم لا يفتون لحرصهم و خوفهم من ذلك.


    أما ما قاله الاخ في الاجتهاد نحن نقول لك نتكلم عن من يصف نفسه بالداعية اي عمله الدعوة فقط لا من ينصح هناك فرق بين الامرين ، فعندما يكون وقتك كله دعوة لله فهنا لا بد لك من العلم فان الله يأمر ان تدعوا الناس إلى شهادة لا اله الا الله ، فكيف ستدعوا و انت لا تتقن العقيدة ؟ عندما تدعوا الناس بعد الشهادتين تدعوهم للصلاة فكيف تدعوهم و انت لا تتقن الصلاة و فقهها ؟


    نحن نتكلم عن الدعوة المجردة لله لا النصائح او مناقشة موضوعات محددة هنا فرق كبير فتمعن ذلك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,664

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الخطاب السنحاني مشاهدة المشاركة
    الصحابة كلهم علماء فغلط من يقول أن بعضهم غير علماء....تنبه....

    نعم اخي بارك الله فيك و لا عبرة بالحالات الخاصة لمن لم يصحب الرسول عليه الصلاة و السلام إلا يوما او شهرا نحن نتحدث عن الصحابة عامة لا المعنى الاصطلاحي.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,548

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    ان أردتم أن تتكلموا مع التقرتى فى هذا الموضوع فلتعلموا أنه يقصد به الشيخ - العلامة - خالد الراشد
    ولا جرم أن أصفه بالعلامة فقد وصف بذلك من هو خير منى ومنكم وهو الدكتور عبد الكريم بكار فقد قال عن الشيخ يعقوب العلامة
    وقال الجبرين عن حسن البنا وسيد قطب انهم من علماء المسلمين ولايقصدان طبعا المعنى الذى لايعرفه الا السصحيون من الناس و براعم طلبة العلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,664

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المرسى مشاهدة المشاركة
    ان أردتم أن تتكلموا مع التقرتى فى هذا الموضوع فلتعلموا أنه يقصد به الشيخ - العلامة - خالد الراشد
    ولا جرم أن أصفه بالعلامة فقد وصف بذلك من هو خير منى ومنكم وهو الدكتور عبد الكريم بكار فقد قال عن الشيخ يعقوب العلامة
    وقال الجبرين عن حسن البنا وسيد قطب انهم من علماء المسلمين ولايقصدان طبعا المعنى الذى لايعرفه الا السصحيون من الناس و براعم طلبة العلم

    اراك تتبعني كظلي اخي تشارك في كل مشاركاتي ، بل تدخل قلوب الناس و تحكم عليهم ؟ و ان كنت قصدت بالدعاة اولا عمرو خالد و امثاله


    فانظر لخطئك ، لا تثريب عليك فانت في حل من هذا القول فاني اشفق على حالك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    المشاركة التي كتبت من طرف "أقدار" إنما فيها القدر الذي يُطلب من الجميع الإتيان به ؛ فجميعنا ينبغي أن ندعو الناس إلى شهادة أن لا إله إلا الله ؛ أما المشتغل بالدعوة على أنها "وظيفة" فينبغي عليه أن يتعلم أولا ؛
    وهذا الذي ينبغي أن يتعلمه شرع أكثره في الفترة المدنية ؛ بمعنى أنه لم يكن موجودا في زمن هذا الصحابي الجليل ؛
    لم يكن في الفترة المكية إلا الإيمان (العقيدة) والصلاة ؛؛ فماذا تريد منه أن يتعلم أكثر من هذا قبل أن يدعو ؟!
    والله أعلم
    وكيف ما كان فالصحابة من أجل رجال الأمة ؛ والكلام هنا عن الدعاة الذين يتساوى علمهم مع ما يعلمه العوام المتابعون لهم ؛ ومع ذلك يفتون ويسمَّوْن "علماء" !!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: هل يمكن الفصل بين الدعوة و العلم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التقرتي مشاهدة المشاركة
    قال تعالى : قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة .


    الصحابة رضوان الله عليهم كانوا علماء دعاة لكن اليوم نجد اناس يقولون عن انفسهم دعاة لكن ليسوا علماء فهل تصح الدعوة من دون علم ؟


    و متى بدأ هذا التفريق بين الداعية و العالم ؟ هل هو وليد البارحة ام من عصر السلف ؟
    ألأخ الكريم بارك الله فيك، سُأل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله السؤال التالي:
    سؤال: قد يتوهم البعض أن الدعوة إلى الله لا يقوم بها إلا العلماء على الاطلاق وأنه لا يلزم غيرهم القيام بالدعوة فيما علموه فما توجيه فضيلتكم في ذلك؟
    الجواب: هذا ليس بتوهم هذا حقيقة، الدعوة لا يقوم بها إلا العلماء. وأنا أقول هذا، لكن هناك أمور واضحة يعرفها كل إنسان فكل إنسان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بحسب معرفته فيأمر أهل بيته بالصلاة وبالأمور الواضحة، هذا مفروض حتى على العامة يأمرون أولادهم بالصلاة في المسجد والرسول يقول "مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر" وقال "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته" هذه تسمى رعاية، وهذه تسمى أمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر، قال "من رأى منكم منكر فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه".
    فالعامي مطلوب منه أن يأمر أهل بيته وغيرهم بالصلاة والزكاة وطاعة الله وتجنب المعاصي وأن يُطهر بيته من المعاصي، ويُربي أولاده على الطاعة، هذا مطلوب منه وإن كان عاميّا، لأن هذا يعرفه كل أحد هذا أمر واضح.
    أما الفتاوى وبيان الحلال والحرام وبيان الشرك والتوحيد فهذا لا يقوم به إلا العلماء. اهـ (1)

    _____________________________
    (1) الأجوبة المفيدة عن أسئلة المناهج الجديدة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •