لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 30 من 30

الموضوع: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    طيب شو رأيك أعطيك كتاب فيه مئات القصص عن شخص واحد من أعجب القصص ؟!

    أعجبني موضوعك كثيرا جدا .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم بارك الله فيك على هذا الباب الذي انتقيته لنا وهو ممتع جدا أن نقرأ بعضا من قصص الآخرين فالإنسان بطبعه يميل للقصص حبا لاستماعها
    ولكن لي تعليق بسيط على لفظة تعجب منها لم لا نقول انها تركت أكبر الأثر في نفسه
    أما قصتي فاسمحوا لي أن أقص قصصا ثلاث كان لها أكبر الأثر في نفسي وغيرت بي الشيء الكثير
    أما أولاها : أنا معلمة لغة عربية أدرس الصفوف العليا وقبل تسع سنوات تقريبا كان يوم مناوبتي في المدرسة مع مجموعة من المعلمات وعادة ما نقوم بتقسيم مباني المدرسة على المناوبات حتى يقمن بالانتباه للطلاب والطالبات - علما انه يدرس عندنا طلاب ذكور للصف الثالث الاساسي امامن الصف الرابع فما فوق هو للإناث فقط - حرصا على سلامتهم في ذلك اليوم تم تحديد مكاني وهو مراقبة الصفوف الدنيا وأثناء مراقبتي لهم بصحبة بعض من زميلاتي فإذا بطفل في الصف الأول الاساسي يخرج من صفه متوجها إلي فابتسمت له وربت بيدي على رأسه سائلة له عن سبب خروجه وقد كان يرتدي اللباس الأفغاني ولا أخفيكم انه لفت انتباهي في لباسه ذاك فسألته وقد أبديت إعجابي بلبسه وبعد ان سألته عن اسمه فأجابني ببراءة الأطفال اسمي صهيب
    فسألته واسمحوا لي ان اكتبها بالعامية ( من وينلك هاللبس الحلو يا صهيب ) فأجابني : من خزائن الله فوالذي نفسي بيده هزني جوابه وفوجئت بكلامه فإذا به يتحدث قدر استطاعته باللغة العربية الفصيحة
    سبحان الله الطفل حقا كما يربيه أبواه فكم من الآباء - الا من رحم ربي - قد فرطوا بتربية أبنائهم وأضاعوها فيما يغضب الله كتعليمهم المعازف والغناء والرقص والشعر متفاخرين بهم ومجاهرين بمعاصيهم فضيعوهم متناسين أنهم أمانة ووسيحاسبون عنهم يوم القيامة ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
    ثانيها :
    منطقتي يمر بها الحجاج الى بيت الله الحرام من دول مجاورة ودول أخرى أثناء توجههم الى المملكة العربية السعودية فيمكثون فيها برهة من الزمن بقصد الراحة وفي إحدى السنوات قد حدث تأخر أثناء عودة بعض الحجاج وهم من دولة عربية حبيبة شقيقة وذلك بسبب مشكلة تتعلق بطريقة عودتهم وكيفيتها الى اراضيهم الحبيبة لأسباب لا أذكرها فتأخروا في منطقتي وقد كان فصل الشتاء حينها ولا يخفى عليكم أخوتي عن حقيقة فصل الشتاء وبرودته في بلاد الشام وذلك التأخير والذي زاد على الأسبوع جعل البعض منهم يعاني من البرد والجوع لان هذا الوضع بالنسبة لهم لم يكن بالحسبان فما كان منا وفي مدرستنا تحديدا الا ان قمنا باقتراح لدى المعلمات يقمن به بالتبرع كل منهن وفق رغبتها فقمنا بشراء الطعام لهم وذهبنا اليهم كي نقوم بتوزيعه عليهم وهذا الأمر كان يوميا طيلة فترة مكوثهم عندنا ففوجئنا بأننا لسنا وحدنا فلقد سارع ابناء منطقتي بتوزيع الأغطية والملابس وكل ما يحتاجونه أحبتنا الحجاج العائدين وهم يشعرون بسعادة كبيرة أثناء تسايقهم الى فعل الخير وكأنهم في سباق والله كل يريد أن يكسب الأجر ولا أخفيكم عن تلك اللذة التي شعرنا بها أثناء عملنا وحقا صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه :"" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى "
    ثالث تلك القصص وآخرها : مر والدي بابتلاء كبير جدا لدرجة أن العباد أوصدوا أبوابهم في وجهه ولم يرحموا كبر سنه ولا همه وابتلاؤه والذي لم يكن له به أدنى يد انما هو من الله جل في عليائه وتبارك اسمه ولا أخفيكم لكم أخذ منا الدعاء مبلغه وكذا الحال من والدتي رحمنا الله جميعا برحمته فما كان مني إلا أن طلبت من والدي ّ أن نذهب لأداء مناسك العمرة ونكون حينها ضيوفا للرحمن فقد أخبرتهم بأنه مهما أغلق العباد أبوابهم فهم ينسون أن هناك باب لا يوصد أبدا هو باب الله سبحانه فكيف بنا إذا ذهبنا ضيوفا للرحمن أويرد الرحمن ضيوفه خائبي ؟ كلا والله حاشى لله أن يرد ضيوفه خائبين
    ولكم عانيت في اقناع والدي كي نذهب فهو كما ذكرت رجل كبير في السن فكان في حالة نفسية لا يحسد عليها ابدا وقد وصل الى درجة اليأس - والعياذ بالله - فأجابني ( يا بنتي معقول راح يفرجها الله علينا ) فسارعت الى الإجابة وانا على يقين بالله وثقة كبيرة بخالقي ( له له يا والدي أنت تتعامل مع رب رحيم وكريم وجواد وسترى والله سيفرج الله كربك ) وحقا ذهبت مع والدّي -حفظهما الله ورعاهما وغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر - لأداء مناسك العمرة وهناك دعونا الله مخلصين له الدعاء - دعوة المحتاج الفقير ونحن دوما محتاجون لله فقراء اليه وهو الغني سبحانه - وكنت في نفسي أدعو الله أن يجبر كسر والدي والا يردنا خائبين وذلك من أجل والدي وعدنا الى وطني ولا أخفيكم زاد الابتلاء وزاد هم كل من والديّ ولا حول ولا قوة الا بالله بينما كنت أقدم لهم جرعات من الأحاديث التي فيها أجر الصبر والصابرين كي يتقووا بها وتكون زادا لهما. وسبحان الله وبعد مرور ثلاثة أشهر من عودتنا أو أقل تقريبا وقد كان والدي نائما حينها فإذا بالهاتف يرن ويرد عليه أخي وكان ساعتها ذاك الخبر الذي أثلج صدر والدي وأنساه همه فإذا بالابتلاء قد زال بفضل الله سبحانه فهو كان المسبب لذلك الفرج سبحانه على يد شخص لم تكن لوالدي ادنى علاقة تربطه به لكن من المسبب ؟؟ هو الله جل وعلا تفرد في عليائه . فطلبت منهما حينها أن يسجدا سجدة شكر لله فمهما فعلنا شاكرين له نبقى مقصرين في حق الله سبحانه نسأله أن يرحمنا ويغفر لنا وأن يجعل ابتلاءنا في دنيانا لا في آخرتنا ونسأله ألا يجعل ابتلاءنا في ديننا وأن يتم علينه نعمه إنه سميع مجيب الدعاء وسامحوني على إطالتي بارك الله فيكم
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    طيب شو رأيك أعطيك كتاب فيه مئات القصص عن شخص واحد من أعجب القصص ؟!

    أعجبني موضوعك كثيرا جدا .
    في انتظارك لان تقص علينا البعض منها فقد شوقتنا يا اخي الكريم
    حفظكم الله

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجية رحمة الله وعفوه مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم بارك الله فيك على هذا الباب الذي انتقيته لنا وهو ممتع جدا أن نقرأ بعضا من قصص الآخرين فالإنسان بطبعه يميل للقصص حبا لاستماعها
    ولكن لي تعليق بسيط على لفظة تعجب منها لم لا نقول انها تركت أكبر الأثر في نفسه
    أما قصتي فاسمحوا لي أن أقص قصصا ثلاث كان لها أكبر الأثر في نفسي وغيرت بي الشيء الكثير
    أما أولاها : أنا معلمة لغة عربية أدرس الصفوف العليا وقبل تسع سنوات تقريبا كان يوم مناوبتي في المدرسة مع مجموعة من المعلمات وعادة ما نقوم بتقسيم مباني المدرسة على المناوبات حتى يقمن بالانتباه للطلاب والطالبات - علما انه يدرس عندنا طلاب ذكور للصف الثالث الاساسي امامن الصف الرابع فما فوق هو للإناث فقط - حرصا على سلامتهم في ذلك اليوم تم تحديد مكاني وهو مراقبة الصفوف الدنيا وأثناء مراقبتي لهم بصحبة بعض من زميلاتي فإذا بطفل في الصف الأول الاساسي يخرج من صفه متوجها إلي فابتسمت له وربت بيدي على رأسه سائلة له عن سبب خروجه وقد كان يرتدي اللباس الأفغاني ولا أخفيكم انه لفت انتباهي في لباسه ذاك فسألته وقد أبديت إعجابي بلبسه وبعد ان سألته عن اسمه فأجابني ببراءة الأطفال اسمي صهيب
    فسألته واسمحوا لي ان اكتبها بالعامية ( من وينلك هاللبس الحلو يا صهيب ) فأجابني : من خزائن الله فوالذي نفسي بيده هزني جوابه وفوجئت بكلامه فإذا به يتحدث قدر استطاعته باللغة العربية الفصيحة
    سبحان الله الطفل حقا كما يربيه أبواه فكم من الآباء - الا من رحم ربي - قد فرطوا بتربية أبنائهم وأضاعوها فيما يغضب الله كتعليمهم المعازف والغناء والرقص والشعر متفاخرين بهم ومجاهرين بمعاصيهم فضيعوهم متناسين أنهم أمانة ووسيحاسبون عنهم يوم القيامة ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
    ثانيها :
    منطقتي يمر بها الحجاج الى بيت الله الحرام من دول مجاورة ودول أخرى أثناء توجههم الى المملكة العربية السعودية فيمكثون فيها برهة من الزمن بقصد الراحة وفي إحدى السنوات قد حدث تأخر أثناء عودة بعض الحجاج وهم من دولة عربية حبيبة شقيقة وذلك بسبب مشكلة تتعلق بطريقة عودتهم وكيفيتها الى اراضيهم الحبيبة لأسباب لا أذكرها فتأخروا في منطقتي وقد كان فصل الشتاء حينها ولا يخفى عليكم أخوتي عن حقيقة فصل الشتاء وبرودته في بلاد الشام وذلك التأخير والذي زاد على الأسبوع جعل البعض منهم يعاني من البرد والجوع لان هذا الوضع بالنسبة لهم لم يكن بالحسبان فما كان منا وفي مدرستنا تحديدا الا ان قمنا باقتراح لدى المعلمات يقمن به بالتبرع كل منهن وفق رغبتها فقمنا بشراء الطعام لهم وذهبنا اليهم كي نقوم بتوزيعه عليهم وهذا الأمر كان يوميا طيلة فترة مكوثهم عندنا ففوجئنا بأننا لسنا وحدنا فلقد سارع ابناء منطقتي بتوزيع الأغطية والملابس وكل ما يحتاجونه أحبتنا الحجاج العائدين وهم يشعرون بسعادة كبيرة أثناء تسايقهم الى فعل الخير وكأنهم في سباق والله كل يريد أن يكسب الأجر ولا أخفيكم عن تلك اللذة التي شعرنا بها أثناء عملنا وحقا صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه :"" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى "
    ثالث تلك القصص وآخرها : مر والدي بابتلاء كبير جدا لدرجة أن العباد أوصدوا أبوابهم في وجهه ولم يرحموا كبر سنه ولا همه وابتلاؤه والذي لم يكن له به أدنى يد انما هو من الله جل في عليائه وتبارك اسمه ولا أخفيكم لكم أخذ منا الدعاء مبلغه وكذا الحال من والدتي رحمنا الله جميعا برحمته فما كان مني إلا أن طلبت من والدي ّ أن نذهب لأداء مناسك العمرة ونكون حينها ضيوفا للرحمن فقد أخبرتهم بأنه مهما أغلق العباد أبوابهم فهم ينسون أن هناك باب لا يوصد أبدا هو باب الله سبحانه فكيف بنا إذا ذهبنا ضيوفا للرحمن أويرد الرحمن ضيوفه خائبي ؟ كلا والله حاشى لله أن يرد ضيوفه خائبين
    ولكم عانيت في اقناع والدي كي نذهب فهو كما ذكرت رجل كبير في السن فكان في حالة نفسية لا يحسد عليها ابدا وقد وصل الى درجة اليأس - والعياذ بالله - فأجابني ( يا بنتي معقول راح يفرجها الله علينا ) فسارعت الى الإجابة وانا على يقين بالله وثقة كبيرة بخالقي ( له له يا والدي أنت تتعامل مع رب رحيم وكريم وجواد وسترى والله سيفرج الله كربك ) وحقا ذهبت مع والدّي -حفظهما الله ورعاهما وغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر - لأداء مناسك العمرة وهناك دعونا الله مخلصين له الدعاء - دعوة المحتاج الفقير ونحن دوما محتاجون لله فقراء اليه وهو الغني سبحانه - وكنت في نفسي أدعو الله أن يجبر كسر والدي والا يردنا خائبين وذلك من أجل والدي وعدنا الى وطني ولا أخفيكم زاد الابتلاء وزاد هم كل من والديّ ولا حول ولا قوة الا بالله بينما كنت أقدم لهم جرعات من الأحاديث التي فيها أجر الصبر والصابرين كي يتقووا بها وتكون زادا لهما. وسبحان الله وبعد مرور ثلاثة أشهر من عودتنا أو أقل تقريبا وقد كان والدي نائما حينها فإذا بالهاتف يرن ويرد عليه أخي وكان ساعتها ذاك الخبر الذي أثلج صدر والدي وأنساه همه فإذا بالابتلاء قد زال بفضل الله سبحانه فهو كان المسبب لذلك الفرج سبحانه على يد شخص لم تكن لوالدي ادنى علاقة تربطه به لكن من المسبب ؟؟ هو الله جل وعلا تفرد في عليائه . فطلبت منهما حينها أن يسجدا سجدة شكر لله فمهما فعلنا شاكرين له نبقى مقصرين في حق الله سبحانه نسأله أن يرحمنا ويغفر لنا وأن يجعل ابتلاءنا في دنيانا لا في آخرتنا ونسأله ألا يجعل ابتلاءنا في ديننا وأن يتم علينه نعمه إنه سميع مجيب الدعاء وسامحوني على إطالتي بارك الله فيكم
    ============================== =========
    حفظكم الله اختي الكريمة وجزاكم خيرا ونفع بكم وغفر لوالدينا ووالديكم
    ولا تنسونا من صالح دعاءكم
    بارك المولى فيكم

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    أفعى في بيتي

    أنا من الكويت و كنت عائدا من إجازة الصيف التي قضيتها في المملكة العربية السعودية وكانت مدتها قرابة الشهر , ولما دخلت بيتي و إذ بتلك الأفعى تحت الكنب ( الكرسي ) فقلت أن حيات البيوت لا تقتل حتى يحرج عليها ثلاثا . . وأدخلت أهلي و أبنائي في إحدى الغرف و قمت بالإتصال بالدفاع المدني لعلمي المسبق أنهم يملكون بعض الأدوات التي سيمسكونها بسهولة دون قتلها . . وفي أثناء الانتظار قلت سأحاول إخراجها و صعد للكرسي الذي تقيم تحته و أثناء التأمل و محاولة تحريكها و إلا هي صورة وضعها أخي كمقلب بي .. !!

    ثم قلت لابد من الإتصال بالدفاع المدني حتى أخبرهم فلا يأتوا و إلا بباب البيت يقرع . . وإلا هم المطافي فأخذت الصورة و رفعتها لهم و قلت مداعبا لقد صدتها . . وأخبرتهم الخبر فضحكوا على هذا الموقف ورجعوا القهقهري

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    الله يحفظك اخي الكريم ابو نصار

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    ذات يوم خرجت إلى إحدى العشائين, وكان في إحدى جيبيَّ خمسة ريالات معها ورقتان أو ثلاثا فئة الريال, والجيب الآخر يحوي ريالين او ثلاثا, صليت وإذا بأحد المستجدين (الذين يستجدون المصلّين يطلبون المعونة منهم) جالسا على باب المسجد, مددت يدي إلى احد الجيبين, كنت أريد الجيب الذي فيه الريالات, حين مددت يدي كنت موقنا انه ذلك الجيب, أخرجت المال ومددت يدي أعطي الرجل, نظرت فإذا الورقة حمراء!! تمعّر وجهي ابتداء, لكن بلمح البصر اختفت تلك الكراهة مني, فكرت فوجدت كأن الله أراد لي مزيد الأجر فأخرج مني مزيد المال, فسكتُّ راضيا بالذي قد كان من الله لي..
    مرة أخرى بعد ذلك بعام أو اثنين, أيام الحج وازدحام الناس, خرجت من منزلي أريد حاجة, فوجدت رجلا يصرخ على الناس حاملا بيده أوراقا كثيرة فئة الريال, يريد من يعطيه ورقة واحد فئة المئة أو المئتين, حينئذ كان في جيبي ورقة فئة المئتين, ناديته وأعطيته الورقة, عد الورق الذي كان بيده فبلغ مئة وثلاثين ورقة.. أي مئة وثلاثين ريالا, فكرت.. أنا طالب جامعي, أحتاج كل ريال من هذه المئتين, وبكل بساطة أعطيها لرجل لا أدري صدقه من كذبه؟ بيد أنه أخبرني أن امرأته أجاءها المخاض إلى المشفى, وليس يقبل المشفى من الرجل ما عنده فاحتاج أن يبادله بما يفك عنه, أعطيته المال حينئذ طيبة به نفسي, وأخذت ما كان عنده, دعا لي ومشى, وأسأل الله القبول والغفران.. قد يقال إنني خسرت في هذا المقايضة سبعين ريالا, لكنني أقول: إنني بحمد الله ربحت سبعين ريالا, وأسأل الله المضاعفة.. الغريب في الأمر أنني في تلك الليلة أنفقت 95 ريالا من 130.. على أمور أغرب من إعطائها لرجل غريب, كنت مع صديقي, وهو فتى غريب الأطوار, إذا استقرت بك وبه المحبة أصبح لا يبالي ما أصاب منك, يأخذ مالي بكل جرأة, وعلى ذلك فأنا أحبه ولا ألومه.. خرجت معه إلى الحلاق فحلق رأسه من هذا المال, وأظنه شحن رصيده منه أيضا, وأصبنا لأنفسنا عشاء منه... المهم أن خمسة وتسعين ريالا نفقت تلك الليلة, وكنت خائفا على مئتي ريال كيف أصنع بها!!

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    المحلة _ مصر
    المشاركات
    134

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة أنس الرهوان مشاهدة المشاركة
    ذات يوم خرجت إلى إحدى العشائين, وكان في إحدى جيبيَّ خمسة ريالات معها ورقتان أو ثلاثا فئة الريال, والجيب الآخر يحوي ريالين او ثلاثا, صليت وإذا بأحد المستجدين (الذين يستجدون المصلّين يطلبون المعونة منهم) جالسا على باب المسجد, مددت يدي إلى احد الجيبين, كنت أريد الجيب الذي فيه الريالات, حين مددت يدي كنت موقنا انه ذلك الجيب, أخرجت المال ومددت يدي أعطي الرجل, نظرت فإذا الورقة حمراء!! تمعّر وجهي ابتداء, لكن بلمح البصر اختفت تلك الكراهة مني, فكرت فوجدت كأن الله أراد لي مزيد الأجر فأخرج مني مزيد المال, فسكتُّ راضيا بالذي قد كان من الله لي..
    مرة أخرى بعد ذلك بعام أو اثنين, أيام الحج وازدحام الناس, خرجت من منزلي أريد حاجة, فوجدت رجلا يصرخ على الناس حاملا بيده أوراقا كثيرة فئة الريال, يريد من يعطيه ورقة واحد فئة المئة أو المئتين, حينئذ كان في جيبي ورقة فئة المئتين, ناديته وأعطيته الورقة, عد الورق الذي كان بيده فبلغ مئة وثلاثين ورقة.. أي مئة وثلاثين ريالا, فكرت.. أنا طالب جامعي, أحتاج كل ريال من هذه المئتين, وبكل بساطة أعطيها لرجل لا أدري صدقه من كذبه؟ بيد أنه أخبرني أن امرأته أجاءها المخاض إلى المشفى, وليس يقبل المشفى من الرجل ما عنده فاحتاج أن يبادله بما يفك عنه, أعطيته المال حينئذ طيبة به نفسي, وأخذت ما كان عنده, دعا لي ومشى, وأسأل الله القبول والغفران.. قد يقال إنني خسرت في هذا المقايضة سبعين ريالا, لكنني أقول: إنني بحمد الله ربحت سبعين ريالا, وأسأل الله المضاعفة.. الغريب في الأمر أنني في تلك الليلة أنفقت 95 ريالا من 130.. على أمور أغرب من إعطائها لرجل غريب, كنت مع صديقي, وهو فتى غريب الأطوار, إذا استقرت بك وبه المحبة أصبح لا يبالي ما أصاب منك, يأخذ مالي بكل جرأة, وعلى ذلك فأنا أحبه ولا ألومه.. خرجت معه إلى الحلاق فحلق رأسه من هذا المال, وأظنه شحن رصيده منه أيضا, وأصبنا لأنفسنا عشاء منه... المهم أن خمسة وتسعين ريالا نفقت تلك الليلة, وكنت خائفا على مئتي ريال كيف أصنع بها!!
    يرحمك الله انت أحسن من رجل أعرفها كثير ينفق أمواله على مباحات باستطاعته الأستغناء عنها وتشح يده بالصدقة
    لنا جلسـاء ما نمـل حديثهــم
    ألبـاء مأمونـون غيبـا ومشهـدا
    يفيدوننا من علمهم علم ما مضى
    وعقـلا وتأديبـا ورأيـا مسـددا

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سعدهم الحنبلى مشاهدة المشاركة
    يرحمك الله انت أحسن من رجل أعرفها كثير ينفق أمواله على مباحات باستطاعته الأستغناء عنها وتشح يده بالصدقة
    رحمنا الله وإياكم وجميع المسلمين, وأسأل الله لنا ولكم ولهذا الرجل الهداية والتوفيق إلى ما فيه الخير والصلاح.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: لكل واحد منا حادثة تعجب منها ........اذن قصها علينا

    بارك الله فيك اخي ابو حمزة أنس الرهوان
    جزاك الله خير

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •