هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    987

    Question هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    تتبعت طرق حديث المهاجر بن قنفذ والذي فيه :" كرهت أن أذكر الله على غير طهر" أو " على غير طهارة" ومداره على قتادة وهو مدلس وقد عنعن
    فهل ظفر أخد من الإخوة بطريق صرح فيه قتادة بالتحديث أم لا يصح الحديث إذن
    بارك الله فيكم

  2. #2
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    أحسن الله إليك
    أخرجه الحاكم في المستدرك من طريق شعبة عن قتادة
    وتابع قتادة في المتن دون الإسناد يونس وحميد وغيرهم من أصحاب الحسن
    والصحيح أن عنعنة قتادة والأعمش والسبيعي والزهري ونحوهم ممن وصفوا بالتدليس ولم يكثروا منه
    الصحيح فيها أنها تمشى ولا نعلّ الرواية إلا إذا علمنا أنه دلسها بعينها كما يفهم من كلام ابن معين وغيره
    وفي المسألة خلاف مشهور والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    987

    Question رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    لكن أين تابع قتادة في المتن دون الإسناد يونس وحميد وغيرهم من أصحاب الحسن ؟؟
    وهل هذه المتابعة من طريق الحسن أم ماذا ؟؟
    جزاكم الله خيرا
    راجع الرسائل الخاصة
    بارك الله فيك

  4. #4
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    رواية جرير بن حازم عند ابن أبي شيبة في المصنف
    ورواية حميد عند ابن أبي شيبة في المسند
    ورواية يونس في جزء أبي الطاهر وفي مساوىء الأخلاق للخرائطي
    ورواية زياد الأعلم ويونس عند ابن الأعرابي في معجمه
    وراجع نتائج الأفكار للعسقلاني
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    رجعت إلى المراجع التي ذكرتها أخي الفاضل لكن كلها عن طريق حميد ويونس وزياد كلهم عن الحسن عن المهاجر بن قنفذ بينما روايات قتادة عن الحسن عن حضين بن المنذر عن المهاجر والحسن معروف بالتدليس
    وأما رواية الحاكم فنعم عن شعبة عن قتادة لكن الحسن عنعن الإسناد عن حضين بن المنذر
    فلو سلمت طريق الحاكم من تدليس قتادة فما الجواب عن طريق الحاكم بالنسبة لعنعنة الحسن وهو ثقة يدلس هل يقال لا يضر تدليسه لأن تدليسه عن تابعي لا عن صحابي
    بارك الله فيك

  6. #6
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    بارك الله فيك
    قد قلتُ من قبل:
    وتابع قتادة في المتن دون الإسناد يونس وحميد وغيرهم من أصحاب الحسن
    وأجاب الحافظ في نتائج الأفكار عن هذا الاختلاف عن الحسن قائلا:
    "و ليست هذه العلة بقادحة ، فإن قتادة أحفظهم و قد جوده و صوب روايته ابن السكن و غيره ..."ا.هـ
    قال يعقوب بن سفيان قال ابن المديني : " أصحاب الحسن : حفص المنقري ، ثم قتادة ، وحفص فوقه ، ثم قتادة بعده ، ويونس وزياد الأعلم . وكان حفص في الحسن مثل ابن جريج في عطاء ، وبعد هؤلاء أشعث بن عبد الملك ، ويزيد بن إبراهيم ..."
    قال أحمد : " ما في أصحاب الحسن أثبت من يونس ، ولا أسند عن الحسن من قتادة "
    قال حرب : سئل أحمد عن أصحاب الحسن ؟ فقال : " لا يعدل أحد يونس ...."
    قال أبو حاتم :اكثر اصحاب الحسن قتادة
    قال أبو زرعة : قتادة من اعلى اصحاب الحسن، قيل له يونس ابن عبيد ؟ قال ثم يونس
    فالله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,968

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    جزاكم الله خيرًا ، وهذا تخريج للحديث :
    تخريج الحديث :
    هذا الحديث رواه أحمد في مسنده (4/345 رقم 19034) و(5/80 رقم 20760 و20761) وأبو داود في سننه (17) – ومن طريقه البغوي في شرح السنة (312) - والنسائي في المجتبى (1/37) وفي الكبرى (36) – ومن طريقه ابن الأثير في أسد الغابة (5/280) - وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني (673 و674) – ومن طريقه المزي في تهذيب الكمال (28/578) - وابن خزيمة في صحيحه (206) وابن حبان (803 و806) ، والطبراني في المعجم الكبير (20/ رقم 781) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/27 و85) وأبو الشيخ في أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم (161) والحاكم في المستدرك (3/479)، وأبو نعيم في معرفة الصحابة (6213)، والبيهقي في السنن الكبرى (1/90) من طرق عن سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن حضين بن المنذر ، عن مهاجر بن قنفذ أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم - وهو يبول - فسلم عليه فلم يرد عليه حتى توضأ، ثم اعتذر؛ فقال: إني كرهت أن أذكر الله إلا على طهرٍ أو قال على طهارة .
    وقع في سند الحاكم : (( شعبة )) بدل (( سعيد )) ورجح محققو المسند طبعة الرسالة ، والشيخ محمد عوامة في تحقيق المصنف لابن أبي شيبة أن الصواب في هذا الموضع ((سعيد)).
    ورواه الدارمي في مسنده (2683/تحقيق حسين أسد)، وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني (674) والطبراني في الكبير (20/رقم780) وأبو نعيم في معرفة الصحابة (6214) من طريق معاذ بن هشام الدستوائي ، عن أبيه ، عن قتادة ، عن الحسن به .
    ورواه الحاكم في المستدرك (1/167) من طريق شعبة عن قتادة ، عن الحسن ، عن حضين به. وقال الحاكم : ((صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذا اللفظ )).
    وهذا الإسناد رجاله ثقات رجال الصحيحين إلا الحضين بن المنذر ، أبو ساسان الرقاشي ، فإنه ثقة من رجال مسلم ولم يخرج له البخاري.
    قال أبو أحمد العسكري : (( ولا أعرف حضينًا بالضاد غيره وغير من ينسب إليه من ولده)) (تهذيب التهذيب 1/448 – مؤسسة الرسالة ).
    لكن له علتان : الأولى : تدليس قتادة. لكن هذا الحديث من رواية شعبة عنه وهو لا يروي عن قتادة إلا ما صح سماعه فيه من شيوخه، فقد صح عن شعبة - رحمه الله - أنه قال : (( كفيتكم تدلس ثلاث : الأعمش وقتادة وأبو إسحاق السبيعي )).
    الثانية : عنعنة الحسن البصري - رحمه الله – وهو وإن كان ممن وصف بالتدليس فهو من الطبقة الثانية حسب تقسيم الحافظ ابن حجر ، وهذه الطبقة قال فيها الحافظ : (( من احتمل الأئمة تدليسه وأخرجوا له في الصحيح ، وذلك لإمامته وقلة تدليسه في جنب ما روى ، كالثوري .. )). وانظر الكلام على تدليس الحسن في كتاب المرسل الخفي للشيخ حاتم الشريف.
    فاتضح من ذلك صحة الحديث .
    هذا وللحديث طرق أخرى ، فقد رواه الطبراني في المعجم الكبير (20/رقم 779) من طريق أسد بن موسى وحجاج بن منهال . والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/85) من طريق حجاج وحده ، كلاهما (حجاج وأسد) عن حماد بن سلمة، عن حميد وغيره ، عن الحسن، عن المهاجر به.
    ورواه ابن أبي شيبة في المصنف (26249/عوامة) حدثنا زيد بن الحباب قال حدثنا جرير بن حازم قال حدثنا الحسن عن المهاجر بن قنفذ أنه سلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبول فلم يرد عليه حتى فرغ0
    ورواه أحمد في المسند (5/80 رقم 20762) قال : حدثنا عفان : ثنا حماد، عن حميد، عن الحسن، عن المهاجر بن قنفذ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول - أو قد بال - فسلمت عليه فلم يرد علي حتى توضأ ثم رد عليَّ.
    ورواه ابن قانع في معجم الصحابة (3/59) من طريق أبي سلمة عن حماد بن سلمة به.
    ورواه ابن قانع أيضًا (3/59) من طريق أبي عبيدة مجاعة والحسن بن دينار ، عن الحسن البصري به.
    ورواه أبو نعيم في معرفة الصحابة (6215) من طريق المعتمر بن سليمان ، ثنا عبد الله بن المختار ، عن الحسن ، عن المهاجر به .
    وفيه الانقطاع بين الحسن والمهاجر بن قنفذ ، لكن بينهما الحضين بن المنذر كما تقدم .
    قال أبو نعيم في المعرفة : (( رواه عن الحسن عن المهاجر جماعة منهم : حميد الطويل ، ويونس بن عبيد وزياد الأعلم ، وجوده هشام ، عن قتادة ، عن الحسن ، فأدخل حصين بن المنذر بينه وبين المهاجر . ورواه أبو عبيدة الناجي ، عن الحسن ، عن البراء بن عازب ، فخالف أصحاب الحسن ، وأبو عبيدة ضعيف مضطرب الحفظ )).
    ومن تتمة التخريج ما ورد في كلام الأخ أمجد الفلسطيني : (( رواية جرير بن حازم عند ابن أبي شيبة في المصنف، ورواية حميد عند ابن أبي شيبة في المسند،
    ورواية يونس في جزء أبي الطاهر وفي مساوىء الأخلاق للخرائطي، ورواية زياد الأعلم ويونس عند ابن الأعرابي في معجمه
    وراجع نتائج الأفكار للعسقلاني ))
    وأما قول الأخ مجدي فياض : ((فهل ظفر أخد من الإخوة بطريق صرح فيه قتادة بالتحديث)).
    رواية شعبة عن قتادة تقوم مقام تصريحه بالتحديث لأنه لا يروي عن قتادة إلا ما كان سماعًا.
    وقوله : ((أم لا يصح الحديث إذن بارك الله فيكم ؟ )) .
    كلا بل هو صحيح كما مر بيانه .

  8. #8
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    بارك الله فيكم
    لاأظن أن شعبة رواه عن قتادة فقد رواه عن شعبة عند الحاكم
    1_ عبد الله بن خيران وعبد الله بن خيران قال العقيلي لا يتابع على حديثه
    2_ وعبد الأعلى بن عبد الأعلى ورواه عن عبد الأعلى عياش بن الوليد الرقام ورواه عن عياش تمتام محمد بن غالب
    _ قال الدارقطني عن تمتام ثقة مأمون إلا أنه كان يخطىء
    _ والمشهور عن عبد الأعلى عن سعيد لا عن شعبة هكذا رواه محمد بن المثنى ويحيى بن خلف عنه واعتمد أصحاب الأصول رواية محمد بن المثنى ويحيى بن خلف
    _ وابن المثنى فوق الرقام والله أعلم

    _ وأصحاب شعبة رووه عن سعيد كروح ومعاذ بن معاذ ومحمد بن جعفر غندر وابن زريع وغيرهم ولو كان الحديث عند شعبة لما تركوه وخاصة أن فيهم غندر الذي جمع حديث شعبة واعتنى به
    _ وأصحاب الأصول ( المتقدمين ) ( عصر الرواية) كأبي داود والنسائي وأحمد والدارمي لم يذكروا رواية شعبة ولا أشاروا إليها
    ولو كان الحديث عند شعبة لما قصروا في ذكره أو الإشارة إليه لأن حديث شعبة مبسوط ومحفوظ عند أهل الحديث
    فإذا لم يكن الخطأ مطبعيا _ وهو الأرجح عندي _ فلعل بعض رجال الحاكم أخطأ والله أعلم
    وقد تقدم الكلام عن عنعنة قتادة والله أعلم
    ـــــــــــــــ
    ومن تتمة التخريج :
    رواه ابن سعد في الطبقات من طريق سعيد عن قتادة وحميد عن الحسن
    وأخرجه السراج من طريق هشام وسعيد عن قتادة به
    وأخرجه البغوي في الشمائل من طريق سعيد عن قتادة به
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    لكن أخي الفاضل لو كانت رواية شعبة عن قتادة خطأ سواء كان من الطبعة أو من أحد رجال الحاكم , أين ما يدل على تصريح قتادة بالسماع وقتادة ذكره الحافظ من الطبقة الثالثة من المدلسين الذين لا يقبل حديثهم إلا إذا صرحوا السماع , فكيف يصح الحديث إذن بارك الله فيكم

    أما بالنسبة لعنعة الحسن فقال بعض أهل العلم أن لا تضر عنعته طالما عن تابعي لا عن صحابي والأمر هنا عن تابعي فالخطب بالنسبة للحسن يسر
    لكن يبقى الإشكال في قتادة
    وجزاكم الله خيرا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,968

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    جزاكم الله خيرًا يا شيخ أمجد كلامك في غاية القوة ويدل على فهم عالي ، وأوافقك عليه تمامًا ، نفع الله بكم ، لكن بقي ان نراجع النسخ الخطية لكتاب الحاكم ، فلعل فيها (( سعيد )) فإن المطبوع من المستدرك سيء.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    جزاكم الله خيرا جميعا
    وفي انتظار مشاركة أخينا أمجد وأخينا علي
    حنى نعرف هل هناك طريق صحيح عن شعبة عن قتادة أم لا ؟ خصوصا من لا يقبل من قتادة إلا التصريح بالسماع
    شكرا لكما ... بارك الله فيكما ...

  12. #12
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    جزاكم الله خير
    تقدم الجواب هنا
    والصحيح أن عنعنة قتادة والأعمش والسبيعي والزهري ونحوهم ممن وصفوا بالتدليس ولم يكثروا منه
    الصحيح فيها أنها تمشى ولا نعلّ الرواية إلا إذا علمنا أنه دلسها بعينها كما يفهم من كلام ابن معين وغيره
    وفي المسألة خلاف مشهور والله أعلم
    فإذا كان مكثرا من التدليس فلا بد من التصريح بالسماع والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    هل أفهم من ذلك أخي الفاضل أنك ترجح خطأ ذكر شعبة في إسناد الحاكم ام ماذا ؟؟
    ويرجع الأمر إذن إلى من يرى أن عنعنة قتادة غير مؤثرة فيصحح الحديث ومن يراها مؤثرة فلا يصححه !!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    925

    افتراضي

    ما رأيك أخي الحبيب أمجد بهذا النقل عن الحاكم :
    المدخل إلى كتاب الإكليل ج1/ص46
    وكذلك قتادة بن دعامة إمام أهل البصرة إذا قال : قال أنس أو قال الحسن وهو مشهور بالتدليس عنهما .

    ألا يكون هذا النقل معلاً للحديث ؟
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    925

    افتراضي

    آسف ، تكرار غير مقصود
    لعل المشكلة في جهازي
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  16. #16
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    بارك الله فيك
    المسألة تحتاج إلى مزيد نظر
    فقول الحاكم هذا ينبغي أن يدرس مع غيره من الأقوال منها\
    قال أبو عبد الله الحاكم في المعرفة " التدليس عندنا على ستة أجناس: فمن المدلسين من دلس عن الثقات الذين هم في الثقة مثل المحدث أو فوقه أو دونه إلا أنهم لم يخرجوا من عداد الذين يقبل أخبارهم فمنهم من التابعين أبو سفيان طلحة بن نافع وقتادة بن دعامة وغيرهما

    وهذا أيضا يعني كلام الحاكم في أن قتادة لا يدلس إلا عن ثقة يحتاج أن يعلم صحته في النظر في الأحاديث التي دلسها قتادة وينظر جامع التحصيل للعلائي

    ما تقدم في كلام الحافظ في نتائج الأفكار من كون قتادة أثبت الناس وأكثرهم وأسندهم عن الحسن وهذا يستلزم طول الملازمة وهذا كله له تأثير في حكم التدليس هنا ولا يخفاك كلام الحميدي والذهبي حول طول الملازمة وعلاقتها في رد روية المدلس

    قال شعبة : جانبت قتادة في أربعة أحاديث عن أنس
    وهذا يدل على قلة التدليس هذا بالنسبة لأنس رضي الله عنه

    والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    925

    افتراضي رد: هل صرح قتادة بالتحديث في هذا الحديث

    جزاك الله خيراً أخي أمجد

    ولدي سؤال أخير ،
    لو استطاع أحد الإخوة إفادتي فيه أكرمكم الله .

    الحديث روي بلفظين : (أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ) .
    وفي لفظ : (وهو يبول) .,

    أيهما أصح ؟
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •