وفاة الحافظ الجامع الشيخ عبد الهادي الطباع
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وفاة الحافظ الجامع الشيخ عبد الهادي الطباع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    73

    افتراضي وفاة الحافظ الجامع الشيخ عبد الهادي الطباع


    وفاة عالم فاضل .... الحافظ الجامع الشيخ عبد الهادي الطباع

    علماء دمشق وقراؤها وخطباؤها وحملة القرآن فيها .. جمعية التمدن الإسلامي
    توفي في دمشق فجر يوم الإثنين 21 ربيع الأول 1430هـ / 16 آذار 2009م الحافظ الجامع الأستاذ الشيخ عبد الهادي الطباع ، وهو من مواليد دمشق عام 1388هـ / 1968م و خطيب وإمام جامع الحمد بدمشق سابقاً لما يقارب سبعة عشر عاماً ، ومدير معهد تحفيظ القرآن فيه ، وقد ضويق في أموره وآذاه بعض الناس وافتروا عليه وكادوا له فأخرجوه من مكان سكناه ، حتى ترك الخطابة والإمامة والمسجد كله.
    ينحدر الشيخ من الأسر العلمية الفاضلة في دمشق ، ووالد الشيخ عبد الهادي هو الشيخ أحمد بن محمد علي حفظه الله (مواليد 1343هـ/1924م) وهو عالم فاضل ومرب ، وإمام المدرسة الصابونية ثم السنانية ، ومن خريجي معهد الغراء ثم الأدب العربي ، وأخذ عن الأساتذة الشيوخ: علي الدقر ، عبد الغني الدقر ، لطفي الفيومي ، حسن حبنكة ، محمود الحبال.
    وجد الشيخ لأمه هو العالم المجاهد الحافظ الشيخ مصطفى (حمدي الجويجاتي) رحمه الله (1315/1411م) (1898هـ/1991م) ممن شارك في معركة ميسلون ، وكان من مجاهدي الثورة السورية ضد الفرنسيين ، وتلميذ الشيخين بدر الدين الحسني وعطا الله الكسم ، وإمام جامع الروضة ثم المرابط لسنوات كثيرة ، وخطيب جامع الدلامية ، والذي كان بارعاً في مناظرة النصارى ، وأطفأ فتنة القاديانية في عصره ، وسجن في قلعة دمشق أيام الفرنسيين.
    تخرج الأستاذ عبد الهادي من كلية الدعوة الإسلامية ، ثم كلية الشريعة بجامعة دمشق ، وحصل على إجازة بالإقراء على قراءة حفص من الشيخ محيي الدين الكردي ، والشبخ سليم مودود المغربي ، وجمع القراءات على الشيخ بكري الطرابيشي. رحمهم الله.
    درس الشيخ علوم الحاسوب إلى أن أصبح مدرساً لها ، واعتنى باللغة الإنكليزية عناية كبيرة ، إضافة إلى تمكنه من الفقه الحنفي خاصة واللغة العربية ، ومن أساتذته الشيخ عبد الغني الدقر رحمه الله ، والشيخ محمد أديب الكلاس عافاه الله.
    انتخب أكثر من مرة عضواً في إدارة جمعية التمدن الإسلامي ، وكان له جهد مبارك فيها.
    كان للمرحوم اهتمام خاص بحقوق الإنسان ، وله نشاط طيب حول الموضوع .
    وكان يرغب أن يكون هناك جمعية إسلامية لحقوق الإنسان ، تدافع عن الناس وتزيل مظالمهم ، وتحمي الدعاة منهم وحملة الحق فيهم ،وقد استطاع يوماً اختراق بعض الفرق المنحرفة ، وبين للناس حقيقتها ، وقد تعرض بسبب ذلك للأذى ، وهدد في حياته.
    صنف عدداً من الرسائل اللطيفة في علوم الشريعة والقرآن الكريم.
    درَّسَ العشرات من الطلاب ، وتخرج على يديه العديد من الحفاظ ، وممن تلقى عنه القائد المجاهد خالد مشعل ، إذ قرأ عليه ختمة كاملة.
    وكانت عنده غيرة وهمة في أموره ، وقد عرضت عليه فرص عمل جيدة ، فلم يقبلها إيثاراً لطلبة العلم وتقديماً لهم على متاع الحياة الدنيا ، رغم أنه لم يكن ذا بحبوحة وافرة من العيش.
    كان الشيخ لطيف المعشر طلق المحيا ، محباً لأهل الاستقامة ، كارهاً للمنافقين ، ولا يحب التملق وأهله ، وعنده أدب بالغ ولطف وتواضع جم ، مع حزم في الأمور ونشاط ظاهر ، واستقامة في يده ودينه ، ونباهة وفطنة ، حر التفكير ، حتى أنه برمج يوماً موقعاً إلكترونياً سماه : إماطة اللثام عن بعض أدعياء العلم بالشام ، ثم أوقفه بعد مضايقات.
    تزوج الشيخ امرأة صالحة من آل التكجي ، وأمها من آل الخطيب الحسنية ، وله منها أربعة أولاد.
    رحل الشيخ بعد تدهور متسارع في صحته ، عقب أحزان اعترته ، وضاق صدره من أهل الأرض فقرع أبواب السماء ، فاراً إلى الله أرحم الراحمين ، حيث لا ظلم هناك.
    صلي على الشيخ يوم الثلاثاء 17 آذار 2009 في جامع السنانية – باب الجابية ، ودفن في باب الصغير ، والعزاء به في جامع صلاح الدين الأيوبي – ركن الدين.
    اللهم ارحم أخانا أبا محمود واخلفنا وأهله وولده وبلده خيراً ..
    اللهم إن كان محسناً فزد اللهم في حسناته ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاتنا وسيئاته .
    اللهم اجعله مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، وحسن أولئك رفيقاً.
    وإنا لله وإنا إليه راجعون ...
    كتبه : من كنت أخا روحه يا أبا محمود،
    أخوك الذي لن ينساك بإذن الله : أحمد معاذ الخطيب الحسني


    اللهم ارحم الشيخ عبد الهادي الطباع برحمتك الواسعة
    واجزه عن طلابه ومحبيه خير الجزاء
    وَأْجُرنا يا رب في مصيبتنا وعوضنا خيرًا..
    اخلف في الأمة من أهل الدين والاستقامة والصدق
    من يحمل الراية، ويمضي بها رافع الرأس، ثابت الجَنان..
    معتزًّا بك وبدينك، وبنبيك، وبأهل الحق..
    متبرئًا من كل منافق عليم اللسان..
    وإنا لله وإنا إليه راجعون

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,885

    افتراضي رد: وفاة الحافظ الجامع الشيخ عبد الهادي الطباع

    اللهم ارحم أخانا أبا محمود واخلفنا وأهله وولده وبلده خيراً ..
    اللهم إن كان محسناً فزد اللهم في حسناته ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاتنا وسيئاته .
    اللهم اجعله مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، وحسن أولئك رفيقاً.
    وإنا لله وإنا إليه راجعون ...



    جزاك الله خيرًا يا أبا أحمد، وأحسن الله إليك.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •