الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    458

    افتراضي الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    قال الخطيب البغدادي في تاريخه في ترجمة الإمام الطبري رحمه الله:
    حدثني أبو الفرج محمد بن عبيد الله بن محمد الخرجوشي الشيرازي لفظا قال سمعت احمد بن منصور بن محمد الشيرازي يقول سمعت محمد بن احمد الصحاف السجستاني يقول سمعت أبا العباس البكري من ولد أبي بكر الصديق يقول:

    جمعت الرحلة بين محمد بن جرير، ومحمد بن إسحاق بن خزيمة، ومحمد بن نصر المروزي، ومحمد بن هارون الرّوياني بمصر، فارملوا ولم يبق عندهم ما يقوتهم، وأضرَّ بهم الجوع، فاجتمعوا ليلة في منزل كانوا يأوون إليه، فاتفق رأيهم على أن يَسْتَهموا ويضربوا القُرعة، فمن خرجت عليه القُرعة سأل لأصحابه الطعام، فخرجت القرعة على محمد بن إسحاق بن خزيمة، فقال لأصحابه: أمهلوني حتى أتوضا وأصلي صلاة الخِيَرة.
    قال: فاندفع في الصلاة فإذا هم بالشموع وخصى من قِبل وَالِي مصر يدقُّ الباب، ففتحوا الباب فنزل عن دابته فقال: أيكم محمد بن نصر؟
    فقيل: هو هذا.
    فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه، ثم قال: أيكم محمد بن جرير؟
    فقالوا: هو ذا.
    فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه، ثم قال: أيكم محمد بن هارون ؟
    فقالوا: هو ذا.
    فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه، ثم قال: أيكم محمد بن إسحاق بن خزيمة ؟
    فقال: هو ذا يصلي، فلما فرغ دفع إليه الصرة وفيها خمسون دينارا. ثم قال:
    إن الأمير كان قائلا بالأمس فرأى في المنام خيالا قال: إنّ المحامد طووا كَشْحهم جياعًا، فأنفذ إليكم هذه الصِّرار، وأقسم عليكم إذا نفدت فابعثوا إلىَّ أمدكم.

    المصدر: تاريخ مدينة السلام (بغداد) للخطيب البغدادي (2/552)
    ______________
    معاني كلمات :
    أرملـوا : نفد طعامهم وزادهم .
    طوو كشحهم : أي باتت بطونهم خاوية .



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    85

    افتراضي رد: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيكم
    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    هذا زمن الشرف والعزة
    علماء يركبون الصعاب ليصلوا إلي المحابّ
    وأمراء لهم همٌّ غير جمع المال والظلم والإستغلال !
    رزقنا الله وإياكم عفوه ومغفرته

    --
    -

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    289

    Lightbulb قصة المحمّديـن .... ( دروس وعبر )

    ذكر الذهبي في السير ( 14 /271 ) و ابن عساكر في تاريخه ( 52 /193 )والبغدادي في تاريخه 2 / 165، و ياقوت الحموي في " معجم الادباء " 18 / 47 " والتاج السبكي في الطبقات ( 2 / 251 ) قصة جميلة فيها فوائد وعب جليلة معروفة :
    اجتمع أربعة من كبار العلماء في ذلك الوقت هم: محمد بن جرير الطبري ، ومحمد بن نصر المروزي ، ومحمد بن هارون الروياني، ومحمد بن إسحاق بن خزيمة إمام التوحيد، جمعتهم الرحلة في طلب العلم بمصر، كانوا مجتمعين في مكان واحد، فلم يبق عندهم شيء البتة، وأضر بهم الجوع ، فاجتمعوا ليلة في منزل كانوا يأوون إليه، فاتفق رأيهم تحت وطأة الجوع الشديد على أن يستهموا ويضربوا القرعة، فمن خرجت عليه القرعة سأل لأصحابه الطعام. ما كانوا يسألون حتى أضر بهم الجوع، فليس في البيت شيء مطلقاً، ولا يوجد عند أحدهم قرشاً، ولا يرضى أحدهم أن يذهب ويسأل الناس طعاماً، ويقول: أعطونا رغيفاً أو أسلفونا رغيفاً فهم في غاية العفة، لكن ما هو الحل؟ أن يبقوا على هذه الحالة إلى أن يموتوا من الجوع؟ فخرجت القرعة على محمد بن إسحاق بن خزيمة رحمه الله تعالى، فقد كان من أولياء الله الصالحين، فقال لأصحابه: أمهلوني حتى أتوضأ وأصلي صلاة الاستخارة فاندفع في الصلاة يدعو الله تعالى، فإذا هم أثناء صلاة ابن خزيمة بالشموع وبرجل من قبل والي مصر يدق الباب، ففتحوا الباب، فنزل عن دابته، فقال: أيكم محمد بن نصر ؟ فقيل: هو ذا، فأخرج صرة فيها خمسون ديناراً فدفعها إليه، ثم قال: أيكم محمد بن جرير ؟ فقالوا: هو ذا، فأخرج صرة فيها خمسون ديناراً فدفعها إليه، ثم قال: أيكم محمد بن هارون ؟ فقالوا: هو ذا، فأخرج صرة فيها خمسون ديناراً فدفعها إليه، ثم قال: أيكم محمد بن إسحاق بن خزيمة فقالوا: هو ذا يصلي، فلما فرغ دفع إليه الصرة وفيها خمسون ديناراً، ثم قال: إن الأمير كان قائلاً (1) بالأمس -نوم القيلولة- فرأى في المنام خَيّالاً يقول: إن المحمدين -الأربعة كل واحد اسمه محمد- طووا كشحهم جياعاً في بلدك، فأنفذ إليهم هذه الصرار وأقسم عليكم إذا نفذت فابعثوا إلي أمدكم، يقول: الأمير يقسم عليكم بالله إذا انتهت أن تعلموه ليزيدكم.

    من الفوائد في هذه القصة :

    1: عفة المحمّدين الأربع.
    2: إخلاصهم الشديد وصلاحهم في طلبهم للعلم ولو لم يكن ذلك لمّا يسر الله لهم الرزق الطيب .
    3: صبرهم المديد حيث إنهم بعدما يئسوا وجاعوا أشد الجوع لجئوا إلى الوسائل المنقصة .
    4: فضل اللجوء إلى الله تعالى وأن الله عزوجل لا يضيّع أحدا من أوليائه .
    5: عظم العلماء عند الملوك , وعلم الملك أن أقرب الناس إلى الله أوليائه , فكأنه أراد التقرب إلى الله بهؤلاء العلماء .
    6: استحباب اجتماع الطلبة مع بعضهم في الرحلة والمذاكرة والمدارسة , لما فيه من العون بينهم .

    _________
    أي: نائما في القائلة: وهي نصف النهار.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    الحمد لله ، وبعد ..

    قال شيخنا العلامة شعيب الأرنؤوط ، وهذه القصة لا تصح ، وهي مكذوبة .

    والسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    سبحان الله
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو العالية مشاهدة المشاركة
    الحمد لله ، وبعد ..
    قال شيخنا العلامة شعيب الأرنؤوط ، وهذه القصة لا تصح ، وهي مكذوبة .
    والسلام
    الله يسامح الباحثين المعاصرين في الحديث ! خالفوا السلف الصالح !
    أية معايير يريدونها لصحة قصص ذات عبر ؟
    إذا كان الحديث نفسه في المغازي و السير يتساهل فيه !؟!
    فكيف و نحن بأمسّ الحاجة إلى هذه المعاني الغيبية لتقويتها في قلوبنا !؟!
    لطالما قال لي أصحابي :
    " بدمعتين في ركعتين قبل الفجر بساعتين "
    تنال مرادك !
    و برغم أنني نلت بحوادث غريبة ما أردت حتى من غير سَحَر .. إلا أنني مررت بعدها بظروف تعجّبت فيها من قلبي كيف تغيّر !؟!
    فإذا كان قلب من عانى و عاين هكذا , فكيف بقلب غيره ؟
    ارحموا المسلمين .
    ...
    أين أنت أيّها العطّاب الحميري ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: الرحلة التي جمعت بين المحامد: الطبري - وابن خزيمة - والمروزي - والروياني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    أين أنت أيّها العطّاب الحميري ؟
    للرفع و البحث عن العطّاب

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •