سلسلة التمييزبين الأسماء المتشابهة (المتفق والمفترق)1
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سلسلة التمييزبين الأسماء المتشابهة (المتفق والمفترق)1

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي سلسلة التمييزبين الأسماء المتشابهة (المتفق والمفترق)1

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد :
    فهذه سلسلة كنت كتبتها من قبل فى إحدى المنتديات وقد أتممت منها بعض حلقات وأسأل الله أن يعيننى فيما بقى فأردت نشرها هنا رجاء المثوبة من الله وأسأل الله أن يصلح لنا نياتنا وإليكم الحلقة الأولى :
    التمييز بين النافعين
    إن الخلط فى معرفة الرجال مشكلة فقد كنت لفترة قريبة أظن أن نافع صاحب القراءة المشهورة الذى يروى عنه ورش وقالون كنت أظن أنه نافع الذى يروى عن ابن عمر ولكن بعد العلم وجدت أن هذا غير ذاك وهذا فائدة التعلم ولذلك عقد علماء الحديث باب المتفق والمفترق
    قال البيقونى رحمه الله :
    ( متفق لفظا وخطا متفق ... وضده فيما ذكرنا المفترق)
    قال الحافظ العراقى فى ألفيته :
    وَلَهُمُ الْمُتَّفِقُ الْمُفْتَرِقُ *** مَا لَفْظُهُ وَخَطُّهُ مُتَّفِقُ
    لَكِنْ مُسَمَّيَاتُهُ لِعِدَّةِ *** نَحْوَ ابْنِ أحْمَدَ الْخَلِيْلِ سِتَّةِ

    قال الحافظ ابن حجر " ثم الرواة إن اتفقت أسماؤهم، وأسماء آبائهم فصاعدًا، واختلفت أشخاصهم، فهو المتفق والمفترق " أهـ ملخصًا من " النزهة "
    قال الشيخ أبو الحسن فى الجواهر السليمانية :
    فخلاصة الأمر: أن المتفق والمفترق : هو اتفاق الأسماء، أو الكنى،أو الأنساب، ونحو ذلك، مع اختلاف الأعيان، مثل الخليل بن أحمد: فهناك ستة أشخاص يُسَمَّوْن بهذا الاسم، إلا أن أشخاصهم مختلفة .
    وفائدة هذا العلم : عدم الخلط بين الرجال فيضعف الصحيح ويصحح الضعيف وربما ينسب الكلام إلى غير قائله فيحدث هناك خلط وغلط كبير
    قال ابن الصلاح :" وَزَلَق بسببه غير واحد من الأكابر، ولم يَزَلْ الاشتراكُ مِنْ مظان الغلط في كل عِلْم "اهـ
    ولذلك من العلماء من أفرد كتابا للمتفق والفترق
    فقد صنّف فيه الخطيب كتابا حافلا سماه "المتفق والمفترق" . قال الحافظ ابن حجر :"وقد لخصته وزدت عليه أشياء كثيرة"
    وكذا فى علم المصطلح باب المؤتلف والمختلف
    قال الحافظ العراقى :
    وَاعْنِ بِمَا صُورَتُهُ مُؤْتَلِفُ *** خَطّاً وَلَكِنْ لَفْظُهُ مُخْتَلِفُ
    نَحْوُ سَلاَمٍ كلُّهُ فَثَقِّلِ *** لاَ ابْنُ سَلاَمِ الحِبْرُ والمُعْتَزِلي
    أَبَا عَلِيٍّ فَهْوَ خِفُّ الجَدِّ *** وَهْوَ الأَصَحُّ في أبِي البِيكَنْدِي
    وابْنُ أَبِي الْحُقَيقِ وابْنُ مِشْكَمِ *** والأَشْهَرُ التَّشْدِيدُ فِيهِ فَاعْلَمِ

    وقال صاحب البيقونية :
    مؤتلف متفق الخط فقط ... وضده مختلف فاخش الغلط
    ومعنى المؤتلف والمختلف : ما اتفقت في الخط صورته ، واختلفت في اللفظ صيغته
    كسَلَام بالتخفيف وسلام بالتثقيل ( مشددة بالفتح )
    أهميته :
    قال النووى فى التقريب : المؤتلف والمختلف هو فن جليل يقبح جهله بأهل العلم لا سيما أهل الحديث ومن لم يعرفه يكثر خطؤه، وهو ما يتفق في الخط دون اللفظ
    قال ابن حجر فى نزهة النظر : ومعرفته مِن مهمَّات هذا الفن حتى قال علي بن المديني: أشدُّ التصحيف ما يقع في الأسماء .
    قال الحافظ العراقى :
    مِنْ فنونِ الحديثِ المهمةِ : معرفةُ المؤتلفِ خطَّاً والمختلفِ لفظاً منَ الأسماءِ والألقابِ والأنسابِ ونحوِهَا ، وينبغي لطالبِ الحديثِ أنْ يعتنيَ بمعرفةِ ذلكَ ، وإلاَّ كَثُرَ عِثَارُهُ ، وافتضحَ بينَ أَهلِهِ .
    لا أحب أن أطيل عليكم فأ كتفى بهذا القدر حيث أن الكلام عن المتفق والمفترق وكذا المؤتلف والمختلف يطول من حيث ذكر أقسام كل منهما وأمثلة لكل والمؤلفات وغير ذلك
    حيث اننى أريد أن أترجم لكل من النافعين اللذين قد يحدث الخلط بينهما كما قد حدث عندى من قبل
    فنافع الذى يروى عن ابن عمر( حيث يشتهر بين أهل الحديث هذه السلسلة الذهبية { مالك عن نافع عن ابن عمر} ويعدهاكثير من أهل العلم أصح الأسانيد كما قال البخارى رحمه الله )
    هو أبو عبد الله المدنى مولى عبد الله بن عمر بن الخطاب قيل إن أصله من المغرب ، و قيل : من نيسابور أصابه عبد الله فى بعض غزواته . و قيل : كان اسم أبيه هرمز ،
    و قيل : كاوس .
    ذكره محمد بن سعد فى الطبقة الثالثة من أهل المدينة ، و قال : كان ثقة كثير الحديث .
    و قال البخارى : أصح الأسانيد : مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر .
    و قال بشر بن عمر الزهرانى ، عن مالك بن أنس : كنت إذا سمعت من نافع يحدث عن ابن عمر لا أبالى أن لا أسمعه من غيره .
    و قال نعيم بن حماد ، عن سفيان بن عيينة : سمعت عبيد الله بن عمر يقول :
    لقد من الله علينا بنافع . ( من تهذيب الكمال للحافظ المزى )
    قال ابن حجر رحمه الله فى التقريب: ثقة ثبت فقيه مشهور
    مات سنة سبع عشرة و مئة
    أمانافع صاحب القراءة المشهورة :
    فهو : نافع بن عبد الرحمن بن أبى نعيم القارىء المدنى ، مولى بنى ليث
    كنيته أبو رويم ، و قيل : أبو عبد الرحمن
    من الطبقة السابعة من أهل المدينة
    قال أبو طالب ، عن أحمد بن حنبل : كان يؤخذ عنه القرآن ، و ليس فى الحديث بشىء .
    و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : ثقة .
    و قال النسائى : ليس به بأس .
    و ذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات "
    خلاصة الدرجة فيه عند ابن حجر : صدوق ثبت فى القراءة
    روى عنه أنه قال : قرأت على سبعين من التابعين
    مات سنة مائة وتسع وستين
    وللمزيد فى ترجمته أنظر طبقات القراء للجزرى رحمه الله
    فانظر الفرق بين الإمامين ومع ذلك قد يحدث بينهما هذا الخلط
    ملحوظة : يوجد أكثر من راوى يسمى نافع لكن من ذكرتهما هما اللذان قد يحدث بينهما الخلط عند الكثير من العوام وذلك لشهرة هذين العلمين ولأن كلا منهما مدنى
    ومن مفاسد الخلط فى الأسماء ان ينسب لإمام ثقة سنى قول لم يقله هو وإنما قاله آخر ليس على منهج السنة وما ذلك إلا لتشابه اسم كل منهما فمثلا الإمام الطبرى ( أبو جعفر محمد بن جرير الطبرى ) الإمام المفسر السنى السلفى يشتبه اسمه مع الشيعى الرافضى محمد بن جرير بن رستم أبو جعفر الطبري فانتبه لهذا حيث أن البعض ينقل عن هذا الشيعى وينسب للإمام السنى الكلام وهو لايدرى وهذا من أشد الغلط وأفحشه حتى أن البعض ممن لايعقل ولا يعلم إتهم الإمام الطبرى بالتشيع ولا حول ولاقوة إلا بالله
    واكتفى بهذا القدر وقد أكمل التمييز بين الأسماء المتشابهة والتى قد يحدث الخلط فى أصحابها فى وقت لا حق
    وقد حاولت تبسيط الموضوع ليسهل على القارىء وأسألكم الدعاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: سلسلة التمييزبين الأسماء المتشابهة (المتفق والمفترق)1

    الحلقة الثانية
    ـ التمييز بين ابنى الزيدين
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : فإكمالا لسلسلة التمييز بين الأسماء المتشابهة ( المتفق والمفترق ) والتى قد يقع فيها الخلط فالكلام سيكون عن ابنى الزيدين قال الشيخ الحكمى فى منظومته اللؤلؤ المكنون
    وما بلفظ أو برسم يتفق .........واختلف الأشخاص فهو المتفق

    نحو ابن زيد فى الصحاب اثنان .....راوى الوضو وصاحب الأذان


    فهناك اثنان من الصحابة كل منهم يسمى عبد الله بن زيد أحدهم راوى حديث الوضوء وهو عبد الله بن زيد بن عاصم (وأمه أم عمارة نسيبة بنت كعب ، و هو أخو حبيب بن زيد الذى قطعه مسيلمة الكذاب ، و عم عباد بن تميم . له و لأبويه ، و لأخيه حبيب صحبة )


    والصحابى الآخر هو عبد الله بن زيد بن عبد ربه وهو الذى أرى النداء بالصلاة فى النوم ، فقال النبى صلى الله عليه وسلم : " هذه رؤيا حق " و أمر به على ما رأى عبد الله ، و كانت رؤياه تلك فى السنة الأولى من الهجرة بعد ما بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجده . اهـ
    وكلا منهما يكنى بأبى محمد وكلا منهما مدنى
    لذلك وقع الخلط بينهما لبعض العلماء الكبار وربما يقول البعض أن الخطأ فيهما لا يضر حيث كلا منهما صحابى
    فأقول لا لأن هذا قد يتوقف عليه صحة الحديث من حيث من أدركه من التابعين ومن لم يدركه حيث أن عبد الله بن زيد بن عاصم توفى سنة ثلاث وستين أما عبد الله بن زيد بن عبد ربه توفى سنة اثنين وثلاثين وبذلك تتضح أهمية التمييز بينهما حيث ان هناك من التابعين من أدرك عبد الله بن زيد بن عاصم ولم يدرك عبد الله بن زيد بن عبد ربه فإذا روى احد ممن لم يدرك الصحابى إذا روى عنه فيكون هناك انقطاع فيتميز بذلك الصحيح من الضعيف(المتصل من غيره) والله المستعان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: سلسلة التمييزبين الأسماء المتشابهة (المتفق والمفترق)1

    الجزء الثالث :
    الحمد لله والصلاة والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :
    فمع الجزء الثالث من سلسلة الأسماء المتشابهة والتى قد يقع فيها الخلط ( المتفق والمفترق )
    وهذا من أشد ما يواجه الباحث فقد يشترك راويان فى الإسم واسم الأب وفى الكنية وأحيانا يشتركان فى بعض الشيوخ وأحدهما ثقة والأخرضعيف فيأتى يترجم لهذا فيترجم لغيره
    ومن هذا النوع مثلا أسامة بن زيد فهناك اثنين غير الصحابى أسامة بن زيد بن حارثة وكلا من هذين الراويين من طبقة واحدة
    أولهما أسامة بن زيد الليثى مولاهم أبوزيد المدنى وهو من الطبقة السابعة كبار أتباع التابعين ودرجته عند ابن حجر صدوق يهم
    فحديثه يحتمل التحسين
    أما الآخر فهو أسامة بن زيد بن أسلم العدوى أبو زيد المدنى وهو من الطبقة السابعة (كبار أتباع التابعين ) وهو ضعيف
    ولست بصدد ترجمة لكل وإلا طال الأمر
    فانظر لهذا التشابه فى الإسم واسم الأب وفى الكنية وفى الطبقة وكلا منهما رتبته مختلفة

    فالذى يروى له مسلم فى صحيحه هو الليثى وكذا أبوداود والترمذى والنسائى
    اماالعدوى فقال الحافظ المزى فى تهذيب الكمال( روى له : ابن ماجة حديثا واحدا عن أبيه عن ابن عمر : " لا تؤخذ صدقات المسلمين إلا على مياههم " ) اهـ .
    وللتنبيه أن مسلم لما روى لأسامة بن زيد الليثى إنما روى له فى المتتابعات والشواهد
    قال ابن القطان الفاسى : لم يحتج به مسلم إنما أخرج له استشهادا .
    وقال ابن حجر فى تهذيب التهذيب (فى ترجمة الليثى ): قال ابن حبان فى " الثقات " : يخطىء و هو مستقيم الأمر صحيح الكتاب و أسامة ابن زيد بن أسلم مدنى واه (يقصد العدوى )، و كانا فى زمن واحد إلا أن الليثى أقدم مات سنة ثلاث و خمسين و مئة ، و كان له يوم مات بضع و سبعون سنة .
    وأسألكم دعوة لى بظهرالغيب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: سلسلة التمييزبين الأسماء المتشابهة (المتفق والمفترق)1

    الجزء الرابع :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :
    فإكمالا لسلسلة التمييز بين الأسماء المتشابهة ففى هذا الموضوع يكون الحديث عن نساء من السلف ممن تشابهت أسمائهم وربما يجرى الخلط بينهم
    واخترت إسمين (رابعة ـ وخنساء ) والله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل
    أولا : التمييز بين رابعة العدوية وغيرها
    فقد تداخلت أخبار رابعة مع غيرها
    فرابعة العدوية هى : رابعة بنت إسماعيل العدوية البصرية مولاة آل عتيك. تكنى بأم الخير وبأم عمرو
    قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء 8/241:
    {رابعة العدوية البصرية، الزاهدة، العابدة، الخاشعة، أم عمرو، رابعة بنت إسماعيل، ولاؤها للعتكيين.ولها سيرة في جزء لابن الجوزي.}
    من كلامها: (اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيئاتكم)
    قال خالد بن خداش: سمعت رابعة صالحا المري يذكر الدنيا في قصصه، فنادته، يا صالح، من أحب شيئا أكثر من ذكره.
    قال أبو سعيد بن الاعرابي: أما رابعة، فقد حمل الناس عنها حكمة
    كثيرة، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها
    أختلف فى سنة وفاتها فقيل سنة 135من الهجرة وقيل 180من الهجرة
    والذى ذكره الذهبى أنها توفيت سنة 180 عن ثمانين سنة
    من اسمه رابعة :
    قال ابن تغرى بردى فى المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي :
    فى ترجمة
    رابعة، بنت ولي العهد أبي العباس أحمد بن المستعصم بالله، أمير المؤمنين،
    قال :
    و هي خلاف
    رابعة بنت محمود بن عبد الواحد أم الغيث الأصبهانية عمة أبي نصر محمود بن الفضل، العالمة الصالحة و كانت وفاتها سنة سبع وخمسمائة.
    وأيضاً خلاف رابعة العدوية أم عمرو، وقيل أم الخير، ووفاتها سنة خمس وثمانين ومائة.
    و أيضاً خلاف
    رابعة العابدة. وكانت رابعة العابدة معاصرة لرابعة العدوية، وربما تداخلت أخبارهما ذكرنا هؤلاء خوف الالتباس والله الموفق.
    وقال الذهبى : أما رابعة الشامية العابدة فأخرى مشهورة، أصغر من العدوية، وقد تدخل حكايات هذه في حكايات هذه
    ثانيا : من اسمها خنساء
    هناك من الصحابة أكثر من صحابية تسمى خنساء بل وفى التابعين كما سنعرف
    وللعلم اسم خنساء سمى به رجال ونساء لكى لا يختلط الأمر
    وممن سميت خنساء :
    ـ خنساء بنت عمرو بن الشريد بن ثعلبة بن عصية بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم السلمية الشاعرة المشهورة اسمها تماضر
    وهى المشهورة عند الناس وهى التى توفى أولادها الأربعة فى القادسية سنة 16من الهجرة وفى هذا كلام عجب ليس موضع ذكره الأن
    ـ خنساء بنت خذام الأنصارية الأوسية ، زوجة أبى لبابة بن عبد المنذر ، لها صحبة ، و هى التى أنكحها أبوها و هى كارهة ، فرد النبى صلى الله عليه وسلم نكاحها

    ـ خنساء بنت رئاب بن النعمان
    بن سنان بن عبيد بن عدي بن كعب بن سلمة عمة جابر بن عبد الله بن رئاب كانت من المبايعات ذكرها بن سعد وقال أمها إدام بنت حرام بن ربيعة بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة تزوجها عامر بن عدي بن سنان بن نابي بن عمرو بن سواد ثم النعمان بن خنساء بن سنان بن عبيد ( الاصابة فى تميز الصحابة )
    ـ
    خنساء بنت خدام وليست بالصحابية ذكرها ابن الجوزى فى صفة الصفوة من عابدات أهل اليمن

    جاء فى إكمال الكمال 2/476: وأما خنساء بخاء معجمة مفتوحة وبعدها نون ساكنة وسين مهملة فهى خنساء بنت خذام بن خالد، لها صحبة ورواية، روى حديثها حجاج بن السائب عن ابيه عن جدته خنساء بنت خذام

    ـ وخنساء بنت عمرو بن الشريد، الشاعرة المشهورة
    ـ وخنساء بنت ابى سلمى
    اخت زهير ابن ابى سلمى واسمه ربيعة بن رياح بن قرط بن الحارث بن مازن بن خلادة بن ثعلبة بن ثور بن هذمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو بن اد بن طابخة، وأم عثمان مزينة بنت كلب، وهى شاعرة ايضا
    ـ وخنساء بنت ابى الطماح.
    شاعرة، وكانت تحت الضحاك بن عقيل العقيلى وهى القائلة:
    فان كنت من اهل الحجاز فلا تلج ......... وإن كنت نجديا فلج بسلام
    ـ وخنساء بنت التيحان، شاعرة ايضا
    ـ وبنو خنساء بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار، منهم أبو داود المازنى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم واسمه عمير بن عامر بن مالك بن خنساء، شهد بدرا - قاله شباب. انتهى

    هذا ماتيسر جمعه وهذا جهد المقل وعمل الكليل فإن أخطأت فقومونى

    والله المستعان وعليه التكلان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •