وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الجهراء المحروسة
    المشاركات
    534

    افتراضي وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !



    قال ابن الجوزي ذاكرا حاله لابنه :


    ( فإني أذكر نفسي ولي همة عالية وأنا في المكتب ابن ست سنين ، وأنا قرين الصبيان الكبار ، قد رزقت عقلا وافرا في الصغر يزيد على عقل الشيوخ ، فما أذكر أني لعبت في طريق مع الصبيان قط ، ولا ضحكت ضحكا خارجا .


    حتى إني كنت ولي سبع سنين أو نحوها أحضر رحبة المجامع ، فلا أتخير حلقة مشعبة ، بل أطلب المحدث فيتحدث بالسير فأحفظ جميع ما أسمعه وأذهب إلى البيت فأكتبه .


    ولقد وفق لي شيخنا أبو الفضل ابن ناصر رحمه الله ، وكان يحملني إلى الشيوخ ، فأسمعني ( المُسْـند ) وغيره مع الكتب الكبار ، وأنا لا أعلم ما يراد مني ، وضبط لي مسموعاتي إلى أن بلغت ، فناولني ثبتها ولازمته إلى أن توفي رحمه الله ، فنلت به معرفة الحديث والنقل .


    ولقد كان الصبيان ينزلون إلى دجلة ويتفرجون على الجسر ، وأنا في زمن الصغر آخذ جزءا وأقعد حجزة من الناس إلى جانب الرقة فأتشاغل بالعلم .


    ثم ألهمت الزهد فسردت الصوم ، وتشاغلت بالتقلل من الطعام ، وألزمت نفسي الصبر ، فاستمرت ، وشمرت ولازمت وعالجت السهر ، ولم أقنع بفن من العلوم ، بل كنت أسمع الفقه ، والوعظ والحديث وأتبع الزهاد ، ثم قرأت اللغة ولم أترك أحدا ممن يروي ويعظ ، ولا غريبا يقدم إلا وأحضره وأتخير الفضائل .


    فأحسن الله تدبيري وتربيتي ، وأجراني على ما هو الأصلح لي ودفع عني الأعداء والحُسّاد ومن يكيدني ، وهيّأ لي أسباب العلم ، وبعث إلى الكتب من حيث لا أحتسب .


    ورزقني الفهم ، وسرعة الحفظ والحظ وجودة التصنيف ، ولم يعوزني شيئا من الدنيا ، بل ساق إلي الرزق مقدار الكفاية وأزيد ، ووضع لي القبول في قلوب الخلق فوق الحد ، وأوقع كلامي في نفوسهم ، فلا يرتابون بصحته .


    وقد أسلم على يدي نحو مائتين من أهل الذمة ، ولقد تاب في مجالسي أكثر من مائة ألف .


    ولقد كنت أدور على المشايخ لسماع الحديث فينقطعُ نَفَسي من العدْو ِ لئلا أسبق - بضم الهمزة - ، وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل ، ما أذلّـني الله لمخلوق قط ، ولكنه ساق رزقي لصيانة عرضي ، ولو شرحت أحوالي لطال الشرح .


    وها أنا قد ترى ما آلت حالي إليه ، وأنا أجمعه لك في كلمة واحدة ، وهي قوله تعالى : { واتقوا الله ويُعَلّمكُمُ الله } البقرة 282 ) انتهى .


    انظر : ( لفتة الكبد إلى نصيحة الولد ) لابن الجوزي ( 12 ، 13 ) .

    السلفية النجدية ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الجهراء المحروسة
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !

    ( ولقد كنت أدور على المشايخ لسماع الحديث فينقطعُ نَفَسي من العدْو ِ لئلا أسبق - بضم الهمزة - ، وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل ، ما أذلّـني الله لمخلوق قط ، ولكنه ساق رزقي لصيانة عرضي ، ولو شرحت أحوالي لطال الشرح ، وها أنا قد ترى ما آلت حالي إليه ، وأنا أجمعه لك في كلمة واحدة ، وهي قوله تعالى : { واتقوا الله ويُعَلّمكُمُ الله } البقرة 282 ) !!

    لله درك يا ابن الجوزي ..

    إنها كلمات لها وقع شديد على القلب ، فهل من مُقتفي ؟!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    305

    افتراضي رد: وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !

    بارك الله فيكم
    نسال الله التوفيق وان يرفع من همتنا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !

    يا الله يا غالية لكم أحزن على نفسي عندما أطلع على همتهم العالية
    وأسأل الله أن يعيننا على اقتفاء أثرهم ونهجهم الذي خطه لهم رسول الله وأسأل الله لنا الثبات
    فسلمت أناملك التي طبعت تلك السطور وجزاك الله الخير كله في الدنيا والآخرة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الجهراء المحروسة
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: وكنت أصبح وليس لي مأكل ، وأمسي وليس لي مأكل !

    الأخ الموقر / ( أبو عبد العظيم ) :

    وفيك بارك الله ..

    ونسأل الله من فضله ..

    الأخت العزيزة / ( حورية الجزائرية ) :

    وخيرا جزيتِ أختاه ، وسلمك المولى من كل شر وسوء ..

    أشكر لكما مروركما ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •