معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 55 من 55

الموضوع: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    هذه بوادر النصر الله أكبر
    نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده
    بسم الله الرحمن الرحيم
    {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (15) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (16)} التوبة
    {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) } التوبة
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7)} محمد
    اللهم أتم نصرك الذى وعدت

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    90

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    الله أكبر
    وهو يخطب الصواريخ تنزل عليه
    الحمد لله
    اللهم أتم نصرك

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    نعم اخي الاندلسي ان ماحدث ليس انتهاء انجازات عسكرية ليهود بنتيجة حاسمة او مرضية ليهود فقد شعروا بالغرق في غزة ولم يحققوا اي هدف الا قتل الشعب مما ادي الي فضيحة عالمية و هناك خوف كبير جدا من تنامي النظرة السيئة-التي فاحت رائحتها الكريعة عن يهود في العالم لو استمر العدوان اكثر من ذلك
    وربما تطور رد الفعل المصري خصوصا بعد ضرب رفح بالصورة الوحشية وبعد خطاب مبارك الاخير وهو ربما مالم يرغبوا فيه لانهم لايريدون توسيع دائرة الحرب ولو تدخل حزب الله وقتها لكان اصاب يهود الغم الكبير لتورطوا اكثر ولكن حزب الله ----------
    كما ان رد الفعل الاوروبي في الشارع والسياسة قد يتطور ايضا لغير مصلحة يهود
    كما ربما الخوف من القيادة الجديدة في امريكا ولذلك اسرعت وزيرة خارجية امريكا باتفاقية سريعة لانقاذ مايمكن انقاذه
    كما ان يهود تلقت ضربات لم تتوقعها داخل غزة وهي لم تدخل بعد المدن او الاماكن المزدحمة بالسكان والرئيسية فماذا لو دخلت او حاولت !
    عبد الله آل سيف لم اري المشهد
    جزاكم الله خيرا
    بعض النتائج الايجابية للثبات مع (الغباء اليهودي) هو انضمام الراي العام العالمي للمسلمين وقضيتهم
    -كشف يهود للاجيال خصوصا المسلمة التي تعيش في الغرب
    - زيادة اليقين عند المقاومة بحماية الله لها-اليقين موجود كما الايمان ولكن زيادة اليقين
    -يتاكد لدي الشعوب ان المظاهرات وسيلة ضغط مهمة وتظهر القضية الي السطح
    -ظهور جيل من السياسيين العرب غير مرتبط بالتثبيط القديم واشاعات القيادة المركزية للعالم العربي التي لم تفعل شيء منذ زمن وهذا الجيل وجد انه يمكنه التحرك ولو حاليا بصورة فردية ومنتجة الي ان يعود المركز الي اهله
    -حتما سيكون تنامي للاسلام كبير بعد حرب غزة
    - كذلك فان اغلب الاشاعات والصور الشائعة عن المسلمين تكاد تكون قد كشطت بفضل الغزو اليهودي لغزة!
    فتلفيقات فيلم فيلدرز وتنزيفات افلام هووليود عن العرب فقدت فاعليتها وكذلك الافلام المغرضة الغربية بشكل عام وهذه الاخيرة هي اهم نتيجة عندي علي الاقل مع عودة او بروز القضايا الاسلامية الي السطح للاجيال الجديدة والتي تنقذها من الضياع الذي كانت تجر اليه
    --
    هل ستقف الحرب
    لااظن
    لكن لتتنفس المقاومة وتعيد حساباتها وتبدل مواقعها وتدرس الامور جيد وهذه ايضا ايجابية

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    معذرة علي الاخطاء الكتابية في المداخلة الاخيرة وقد كتبتها قبل لحظات فقط من ذهابي للعمل اليوم صباحا وكان امامي دقائق معدودة فقط لكن يبدو ان القاريء يفهم عني -ابتسامة
    اهو بنجرب نكتب يااخوان بدل لا ان يجف القلم فقط وانم تجف الروح ايضا الله يكرمكم

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    التدمير كبير جدا لعنة الله علي يهود وجعلهم مصيدة المستقبل ان شاء الله

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    أف أف افف
    فضيحة الجيش الاسرائيلي الان علي الجزيرة من مؤتمر القساميون
    بصراحة فضيحة تاريخية لم تتلقاها امة من قبل ولاجيش الخفاضات (البامبرز)(بامبر الاطفال)
    -
    قتلي العدو الي النار كما اعلنت قسام80 جندي او ربما اكثر والجرجي بالمئات

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=25717
    القائد ابو عبيدة : بيان ومؤتمر صحفي لكتائب القسام بعد معركة الفرقان

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    خالد مشغل يخطب الان علي الجزيرة
    ويبدو انه يرد علي مقالات وردت في الجرايد اليوم ومايقال في الفضائيات
    مثل
    http://www.alittihad.ae/wajhatdetails.php?id=42680
    و
    http://www.ahram.org.eg/Index.asp?Cu...1.htm&DID=9834
    قضايا و اراء

    44606 ‏السنة 133-العدد 2009 يناير 21 ‏24 من محرم 1430 هـ الأربعاء





    أي انتصار لحماس؟
    بقلم‏:‏ د‏.‏ حسن أبوطالب


    لا أدري هل ستقوم حركة حماس ومعها حركة الجهاد الاعلي صوتا وتشنجا بتشكيل لجنة داخلية لاستنباط الدروس المستفادة من العدوان الاسرائيلي الهمجي علي القطاع‏,‏ وأن تضع تلك الدروس نصب أعينها في أية تحركات مستقبلية أم لا؟ وعدم الدراية هذه يعود إلي أسباب عديدة‏,‏ أولها أنه ليس من طبيعتنا العربية المعتادة أن نقيم الاخطاء التي وقعنا فيها أو نتأمل بصورة منهجية الاحداث الكبري التي تمر بنا‏.‏ وبما أن حماس جزء من تلك الثقافة فمن غير المتصور ان تكون استثناء‏.‏ وثانيا لأن حماس حركة يغلب عليها الطابع السري‏,‏ رغم أن لها حكومة أمر واقع غير معترف بها وتصرف الأعمال في غزة‏,‏ وهي كحركة تعمل في ظل ظروف تتطلب اكبر قدر ممكن من الخفاء والاحتياطيات الأمنية والتي ستزيد حتما بعد الكارثة التي حلت علي القطاع بسبب همجية إسرائيل‏.‏

    وثالثا لأن الخطاب الحماسي ما زال علي حاله وبؤسه يتحدث عن انتصار مبهر وكأن ما جري في غزة كان مجرد نزهة لأهل القطاع‏,‏ وما زال يتحدث أيضا عن شروط يمليها علي العدو وعلي الصديق وعلي الأخ والشقيق وكأن الحركة هي اللاعب الوحيد في الميدان الفلسطيني والاقليمي‏.‏ وقد رأينا متحدثا باسم الحركة يعيش في لبنان ويتمتع بحماية قوي سياسية داخله يقول شططا ويلقي علينا العظات‏,‏ ويضع الشروط علي السلطة الوطنية متصورا أنه الفائز الأول في السباق ومتوهما انه قضي بالضربة القاضية علي عدوه‏,‏ ويطالب برعاية وصفها عربية للحوار الفلسطيني‏,‏ لأن مصر في نظره بعد كل ما فعلته وتحملته ليست محايدة‏.‏ ومتناسيا أن مصر في تحركها القومي رفيع المستوي من اجل وفاق وطني راسخ ينسجه الفلسطينيون أنفسهم قد أيدها في ذلك العالم كله ممثلا في قرار مجلس الامن‏1860‏ وقرارت قمة الكويت العربية الاقتصادية‏.‏

    ورابعا لأن فضيلة التواضع ليست من سمات الحركات الشمولية وحماس نموذج واضح لها‏,‏ وكل ما يهم تلك الحركات أن تثبت قسرا وقهرا أن ما تفعله لا يأتيه الباطل‏,‏ وأن قراراتها فيها العصمة من الخطأ وأن سلوكها هو الحق المطلق‏,‏ وإن حدثت أخطاء وليس كوارث كالتي حلت بالقطاع فهي من فعل الغير المذنب‏.‏ ويا له من تفكير قاصر بائس‏.‏

    وأدعو الله تعالي ان أكون علي خطأ وان تثبت حماس انها حركة ديموقراطية كما تدعي‏,‏ جاءت إلي السلطة بالانتخابات الحرة والنزيهة التي تمت كما يعرف الجميع في عهد الرئيس محمود عباس والسلطة الفلسطينية التي تصفها الحركة نفسها بالفساد والخواء‏,‏ وأن تثبت لنا انها تتخذ قراراتها بعد التشاور والبحث والدراية والتخطيط السليم والاستقلالية التامة‏,‏ وأنها تضع أولا واخيرا مصلحة شعبها المنكوب بالاحتلال فوق أي اعتبار‏.‏

    وأدعو الله أيضا أن يخيب ظني وان استمع إلي احد مسئولي حماس وهو يعلن أنهم بصدد مراجعة شاملة لكل الاخطاء الكبري والصغري التي وقعوا فيها‏,‏ وأنهم سيقومون بتشكيل لجنة متحررة من كل القيود وسيضعون أمامها كل المعلومات الدقيقة والوثائق حتي تخرج بتقرير وتوصيات لا تهدف الا وجه الله تعالي ووجه الحقيقة ووجه المصالح العليا للشعب الفلسطيني التي لا خلاف عليها في الاستقلال وبناء دولة حقيقية حرة تحمي حياة الناس وكرامتهم‏,‏ ولا تتعامل معهم علي أنهم مجرد أرقام للقتل أو الاستشهاد أو الجرح أو الاصابة بعاهة مستديمة‏.‏

    ربما يقول قائل إن الوقت لم يحن بعد للمراجعة وأن وقف إطلاق النار لم يثبت بعد‏,‏ وأن المعركة ما زالت قائمة رغم هدوء المدافع وصمت الطائرات وأن العدو متربص بنا فكيف نوفر له ما يعينه علي تأكيد الانتصار الذي يدعيه ظلما وزورا‏.‏ والمؤكد قطعا أن المعركة ما زال أمامها الكثير لكي تحسم لصالح الحق الفلسطيني‏,‏ لكن المؤكد أيضا أن الاساليب القديمة في إدارة المعركة قد ثبت فشلها فشلا ذريعا‏.‏ كما أن الطموحات الصغري بمجرد انشاء كيان في غزة تقوده الحركة منفردة لم تعد تمثل خيارا واقعيا بأي حال‏,‏ وأن تصوير الفوز في الانتخابات بغالبية بسيطة باعتباره تفويضا كاسحا لكي تفعل الحركة ما تريد دون حساب مصالح الناس البسيطة وحقوقهم المشروعة هو تصوير فيه خداع ممجوج لا يمت للإسلام أو الوطنية بصلة‏.‏

    والمؤكد ثانيا أن المغامرة بدماء الناس وحياتهم ليست من شيم المقاومين الحقيقيين الأصلاء‏,‏ وأن الرهان علي دعم خارجي عبر البحار وعبر الميكروفونات وبيانات الشجب والإدانة لمصر والاجتماعات العربية الاقليمية المشبوهة هو الرهان الخاسر المضلل‏,‏ وأن تصور أن بقدرة الحركة بمفردها أن تفرض إرادتها علي العالم كله هو تصور المراهقين السذج الذين لا يدرون ما الذي يجري في هذا العالم المعقد‏.‏

    والمؤكد ثالثا أن حماس مطالبة وبسرعة بأن تكفر عن أخطائها الجسام في حق الفلسطينيين وفي حق القضية الفلسطينية برمتها‏,‏ وفي حق مصر والمصريين جميعا وفي حق كل من عاندتهم لمجرد أنهم قدموا لها خير النصيحة‏.‏ إن هذا الأمر لا هو صعب ولا هو مستحيل انه واضح كالشمس في منتصف النهار‏.‏ وهو ببساطة شديدة‏:‏

    ـ أن تدرك حماس أنها ليست سوي فصيل من بين عدة فصائل اخري في الساحة الفلسطينية بعضها صغير وبعضها كبير‏,‏ بيد أن الجميع له الحق في أن يكون موجودا ومحسوبا في أية قرارات وسياسات تتعلق بالحاضر والمستقبل‏.‏ فلا حق لها في ان تتجاوز حقوق هؤلاء وتمارس أحادية بائسة وظالمة لا تأتي الا بالخراب والدمار‏.‏

    ـ أنها تتحمل قدرا لا بأس به من المسئولية إزاء الكارثة التي حلت بالقطاع وأن الأولوية الآن هي الحيلولة دون تفاقم هذه الكارثة بأي حال من الأحوال‏.‏

    ـ أن تدرك أن ما تصفه بالانتصار علي العدو وبقاء الجزء الأكبر من قدراتها وبنيتها وأسلحتها جاء بثمن فادح دفعه الناس البسطاء الأبرياء من أرواحهم وممتلكاتهم ومعاناتهم‏.‏ وعلي كل قادة حماس أن يتذكروا أن حملة العدو الهمجية دمرت اكثر من‏20‏ الف منزل ومئات المصانع والورش وعشرات المدارس ودمرت محطات كهرباء ومياه وصرف صحي وأبنية حكومية لا تملكها حماس كلفتها جميعا تزيد عن‏2.5‏ مليار دولار‏,‏ وجرحت وشوهت اكثر من خمسة آلاف فلسطيني من مختلف الاعمار‏,‏ وثكلت مئات الآباء والأمهات ويتمت مئات الأطفال‏.‏ وفي كل ساعة يكتشف الناس شهداء جددا وجرحي يصعب علاجهم وأطفالا فقدوا عائلهم وآباء وأمهات يصرخون من فقد فلذات اكبادهم‏.‏ وإذا كان الانتصار مجرد البقاء وإصدار البيانات مقابل هذا الثمن الفادح فهو بالفعل انتصار بائس مرير‏.‏

    ـ إن حقها في المقاومة هو حق مشروع لا جدال فيه ولكنه يتطلب تحركا مسئولا واعيا بأن المقاومة هي سلوك متكامل في الحياة يدعم حياة الناس ونضالهم وصمودهم وتمسكهم بالارض‏,‏ ولا يقتصر فقط علي مجرد الفعل العسكري او إطلاق صاروخ بدائي حتي ولو وصل إلي قلب اكبر وأبعد مدن العدو‏.‏

    ـ إن ما حدث أدي إلي بلورة معادلة أمنية جديدة سواء اردنا او لم نرد‏.‏ معادلة تتصف بالقسوة والتعقيد وسوف تتدخل فيها أطراف إقليمية ودولية تحت زعم وقف تهريب الاسلحة إلي حماس وفصائل المقاومة الاخري‏,‏ وغالب تلك الاطراف لا يحمل أي تعاطف أصيل مع القضية الفلسطينية‏.‏ كلهم أبدوا حماسهم واستعدادهم للمشاركة في حصار بري وبحري للقطاع‏.‏ وهي معادلة سوف تجلب الضغوط علي الجميع بما في ذلك مصر التي سعت وحاولت أن تجنب الفلسطينيين كل هذا الخراب والدمار‏,‏ ونظرا للاوهام التي شغلت حماس وقادتها لم يتجاوبوا لا مع النصائح المصرية ولا مع مساعيها إلا بعد فوات الأوان‏.‏ هذه المعادلة الأمنية تتطلب أكبر قدر من الحكمة للخروج من تبعاتها وشراكها‏.‏ وهو ما لن يتحقق إلا عبر صيغة واحدة لا مفر منها هي صيغة الوحدة الوطنية الفلسطينية والمصالحة الحقيقية وليست الظاهرية‏.‏

    ثمة فرصة أمام حماس وكل الفصائل التي اكتشفت حجم الخداع الذي تعرضوا له علي يد جهات ودول لم تقدم سوي كلمات زاعقة وتعبئة شريرة ضد مصر بدون وجه حق‏.‏ إنها فرصة المصالحة التي تعين علي كفكفة دموع الأبرياء وتؤدي إلي حكومة وفاق وطني محددة المهام في رفع الحصار والسيطرة القانونية علي حركة المعابر وانجاز الانتخابات التشريعية والرئاسية في أسرع وقت ممكن‏,‏ وبعد ذلك فليحاسب الشعب المخطئ في حقه ويرفع من يقوده إلي الأمن والسلام‏.‏

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    أخى الحبيب بن الشاطئ الحقيقى
    قد تصيب الحيرة أحياناً المتابع للأحداث الجارية، ويشعر بالتضارب والتناقض والفوضى التى تكتنف الأفكار والاتجاهات السائدة، وعندما يحاول أن يطبق أبسط قواعد المنطق يجد أنها تأتى بعكس المتوقع وكأنما قواعده صيغت على عكس المنطق.
    ولكن المتعمق يجد أن ما يحدث وما يجرى وما يقال هو أمر متوقع بل هو المنطق ذاته
    لكى يتضح ما أقصد دعنا نعود لمثالنا وقضيتنا الواقعة،
    أولاً لنتحدث عن التضارب والتناقض فنجد أن العالم يتحدث عن الديمقراطية، وعندما ينتج عن هذه الديمقراطية وصول حماس للسلطة يعترض العالم ويعتبرها حكومة غير شرعية على الرغم من أن وصولها اعتمد على نفس القواعد التى صاغوها من أجل وصف الديمقراطية
    يقر العالم دوماً بحق إسرائيل فى الدفاع عن نفسها وعن وجودها فى حين يتجاهل نفس الحق للفلسطينيين.
    يتحدث العالم دوماً عن البطولات التى حققتها الشعوب فى الصمود أمام محتليها ولا يعتبر ما حدث فى غزة صموداً، ولا يعتبر هذا جديداً فعلى سبيل المثال "نجد ألبير كامى قد أقام الدنيا ولم يقعدها وهو يصف مقاومة الشعب الفرنسى الباسل للنازيين، فى حين أنه كان يساند الحكومة الفرنسية فى قمعها لثورة الجزائر"
    يتحدث العالم عن الخراب الذى لحق بغزة والتدمير والقتلى والمصابين نتيجة أفعال حماس الإرهابية، ثم يضربون أخماساً لأسداس عندما تتعلق الأمور بتقصير حكوماتهم فى التعامل مع الكوارث التى تصيب شعوبهم والتى تسفر عن قتلى أو خراب أو دمار قد يتجاوز ما أصاب غزة بمراحل فى بعض الأحيان، ولا أريد أن أضرب أمثلة لأنها تثير حنقى.
    يتحدثون عن السلام مع إسرائيل ثم ينعتونها فى نفس الخطاب بقوة الاحتلال
    يدعونها للسلام ولترك الأراضى المحتلة، متناسين أن إسرائيل فى الأساس قامت على أرض محتلة، وليس لها مكان تذهب إليه لو تركت الأرض المحتلة، وفى نفس اللحظة ينتظرون أن تقرهم على حديثهم.
    يطلبون من أمريكا أن تكون منصفة فى حين أنهم يعلمون تطلعاتها فى المنطقة
    يسعون لإقامة علاقات جيدة مع إسرائيل على مستوى السياسات، ويرفضونها على مستوى الشعوب، ثم يرفضون من الشعوب الثورة ضد إسرائيل
    حماس حركة إرهابية، والمؤسسة الصهيونية تسعى للأمان والسلام
    نرفض الحوار بيننا ونطعن فى أنفسنا، ثم نعلن تسامحنا مع الآخر الغريب الذى يريد بنا الردى
    تناقضات شتى تذهب العقل، ولكن المتعمق يجد الأمر مختلف
    ثانياً لماذا يجد المتعمق الأمر مختلف؟ بل ويعرف أن ما يحدث هو النتاج الطبيعى للأحداث؟
    ببساطة لأن الأمر نتج عن نوازع بشرية أساسية لم تتغير منذ بداية الحياة البشرية والثقافات المنبثقة من هذه النزعات،
    الرغبة فى السيطرة والتملك النفوذ والجاه، والتى هى فرع عن حب الدنيا وكراهية الموت والذى يعرف اختصارا بالوهن
    "كما ورد فى الحديث
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا فَقَالَ قَائِلٌ وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ قَالَ بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمْ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ الْوَهْنَ فَقَالَ قَائِلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهْنُ قَالَ حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ"
    ومن هنا يظهر الصراع ما بين تلك النزعات على إجمالها وما بين الديانة السماوية التى تشذب هذه النزعات البشرية، ومع اختلاف حدة هذا الصراع تتدرج المادية ونقائضها فى سلوك الحضارات البشرية، منتجة ذلك الكيان الهلامى الجشع المسمى بالعلمانية، ليصبح ديدنه إحلال الإله فى أى شئ يعجز فى السيطرة عليه ثم نزع القداسة عنه إذا أراد أن يستغله وكانت القداسة حائل بينه وبين ذلك.
    يحل الإله فى الطبيعة التى يعجز عن السيطرة عليها وعندما يريد أن يستغلها ينزع عنها القداسة لتصير له حرية التعامل معها.
    يحل الإله فى الإنسان ليستطيع أن يملى من خلاله أطماعه وأوهامه ومخاوفه، ثم ينزع عنه القداسة بعد ذلك ليستطيع استعماله وإفناءه كما يريد.
    ومن بوتقة هذه الأفكار خرجت علينا المادية الغربية - وليست الدولة الصهيونية غريبة عنها بل هى جزء أصيل فى هذا – بل والنزعات الروحية الشرقية أيضاً، كل ذلك يتحرك فى محاولة للفكاك من ذلك المهذب السماوى الذى يعيد الأمور لنصابها.
    لذا قد حذرنا الحديث من هذا الوهن الذى يوقعنا فى خضم هؤلاء فلا نحن نكن قادرين على مجاراتهم فى نزعاتهم ولا نحن قادرين على التمسك بقيمنا
    فلا نستطيع التمييز بين حقوق الإنسان التى صاغتها أهواء العلمانية الغربية، وبين حرمة الإنسان التى نص عليها الدين السماوى
    لا نستطيع التمييز بين مصطلحهم الغربى وما فيه من تلبيس وبين المعنى الدينى الذى نعرفه
    فيصبح شهدائنا قتلى يجرى عليهم قانون العدد والدفاع عن النفس يتلبس بحقوق الشعوب تحت الاحتلال، والجهاد يوصم بالإرهاب.
    فمال من يرى الخسائر لا ينزع لقوله تعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    {قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوه َا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24)} التوبة
    من يرى القتلى والجرحى فيخشى امتداد الحرب إليه فيلوذ بالصمت والإذعان ولا ينتبه لقوله تعالى
    {وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (9)} النساء
    فيمد يده إليهم طالباً الأمان وهو يخشى سطوتهم ويخشى حربهم
    { وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَ فِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76) أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا (77)} النساء

    فيعمدون لإحصاء القتلى وكأنما فى الرضوخ النجاة كأنهم لم يسمعوا قوله تعالى
    {أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78)} النساء
    وإذا ثبتت طائفة أمام أعداء الله وتمثلت بقوله تعالى
    {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (15)} التوبة
    زاغت أنظار البعض ما بين خائف على سلطته وما بين خائف على مصداقيته وانتصاراً لرأيه وتساءلوا ما الذى جنته الحرب إلا خسارتنا والدمار علينا فقط، وجادلوك فى حسابات الربح والخسارة، دون أن يعودوا لقوله تعالى
    { وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (104)} النساء
    فيلتف من حولك بعضهم إننا فى موقف الأضعف ويجب أن نهادن ونسالم
    { فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَ ا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38)} محمد
    فيرد البعض إنهم معك ولكن هذه الأمور لا تعامل بتهور ورعونة التهور والرعونة، ولكنها تحتاج لدعم القوى الدولية لتقريب وجهات النظر، وعلى أساس المصالح المشتركة نستطيع تكوين جماعات ضغط للوصول لأهدافنا، ويستطرد بقوله إن حماس نفسها تسعى بهدف الوصول للسلطة
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم ْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) لَنْ تَنْفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3) قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَن َّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4)} الممتحنة
    صدقنى إنها العداوة والبغضاء أبداً وكلما أتيحت لهم الفرصة أذاقونا الويل والثبور
    {كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآَيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10)} التوبة
    أعلم أننى أطلت الحديث ولكن أردت أخرج ما فى نفسى حيال ما سمعته وما أسمعه وما سأسمعه، وأختم حديثى يا أخى بقوله تعالى
    {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) } الممتحنة

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    احبكم الله ورضي عنكم اخي الاندلسي
    ماكتبته انت اعلاه هو خلاصة الامر وعصارة المسألة من جميع اوجهها ولاشك ان عامل الغيب الذي غفل عنه اليهود واغفله كثير من المرجفين من العلمانيين والمافيا الاعلامية الضالة -من مثقفي مراكز الدراسات الدنيوية وابواقهم الفكرية والصحفية- هو الاصل عندنا نحن اهل الاسلام وتاتي او ياتي بعد ذلك العوامل الاخري والتي لاشك ليس واحدة منها موجبة للفعل بذاتها لا عوامل عسكرية ولااقتصادية ولااعلامية ولامؤامراتية كيدية
    ذلك ان الله هو الموجب وحده لحدوث الاشياء وهو الذي يضع الموانع لحدوثها ان شاء فمشيئته هي الموجبة وليس الاسباب التي تسير تحتها قدرا او شرعا
    كلما افتح القنوات المصرية او قناة النيل اجد غوغاء علمانيون يهرفون بما لايعرفون وينافق بعضهم بعضا ويحجبون اعظم الحقائق ويعزلون الغيب ولطائف القدر والدقائق وينسون قوة الله وقيوميته وسلطانه وكانهم (ابو جهل( و(الوليد ابن المغيرة ) وابوسفيان ماقبل الاسلام بل والله فانه قال الحق في محمد رسول الله امام هرقل عظيم الروم وقال كما في الرواية انه ليس من شيمته الكذب ولذلك قال الحق و دخل التاريخ بصدقه وامانته رغم عداوته للرسول فعلم الله منه الخير فاسلم رضي الله عنه بعلم الله ورضوانه

    ولكن نماذج من المسلمين اليوم لاتستحق هذا اللقب الذي حملوه من آبائهم وهم اما منافقون مرتزقة او علمانيون مرتفقة-يرتفقون المذاهب الغربية التي تقودهم الي النار

    في الحقيقة مقالك متين جدا وفيه لطائف طيبة بل كله دقائق ولطائف

    ومن هنا يظهر الصراع ما بين تلك النزعات على إجمالها وما بين الديانة السماوية التى تشذب هذه النزعات البشرية، ومع اختلاف حدة هذا الصراع تتدرج المادية ونقائضها فى سلوك الحضارات البشرية، منتجة ذلك الكيان الهلامى الجشع المسمى بالعلمانية، ليصبح ديدنه إحلال الإله فى أى شئ يعجز فى السيطرة عليه ثم نزع القداسة عنه إذا أراد أن يستغله وكانت القداسة حائل بينه وبين ذلك.
    يحل الإله فى الطبيعة التى يعجز عن السيطرة عليها وعندما يريد أن يستغلها ينزع عنها القداسة لتصير له حرية التعامل معها.
    يحل الإله فى الإنسان ليستطيع أن يملى من خلاله أطماعه وأوهامه ومخاوفه، ثم ينزع عنه القداسة بعد ذلك ليستطيع استعماله وإفناءه كما يريد.
    ومن بوتقة هذه الأفكار خرجت علينا المادية الغربية - وليست الدولة الصهيونية غريبة عنها بل هى جزء أصيل فى هذا – بل والنزعات الروحية الشرقية أيضاً، كل ذلك يتحرك فى محاولة للفكاك من ذلك المهذب السماوى الذى يعيد الأمور لنصابها.
    نعم رمت العلمانية الاله بالعجز كما رمت يهود الله بالفقر وزعموا انهم الاغنياء واستغنت العلمانية ايضا (استغناء وهمي)
    ولكن لاهذه عالجت مشاكلها المستعصية ونتائج مشاريعها المدمر ولا الاخري عالجت حتي قضية وجودها التي تحاوله محاولة اخيرة بسرقة الار وقتل الانسان هل هذا وجود كريم او عمل أبناء ابراهيم !!
    وفي انجيل يوحنا الاصحاح الثامن الاعداد 38 -50

    38 انا اتكلم بما رأيت عند ابي . وانتم تعملون ما رأيتم عند ابيكم
    . 39 اجابوا وقالوا له ابونا هو ابراهيم . قال لهم يسوع لو كنتم اولاد
    ابراهيم لكنتم تعملون اعمال ابراهيم . 40 ولكنكم الآن تطلبون ان تقتلوني وانا انسان قد كلمكم بالحق الذي
    سمعه من الله . هذا لم يعمله ابراهيم . 41 انتم تعملون اعمال ابيكم
    . فقالوا له اننا لم نولد من زنا . لنا
    اب واحد وهو الله . 42 فقال لهم يسوع لو كان الله اباكم لكنتم تحبونني لاني خرجت من قبل
    الله وأتيت . لاني لم آت من نفسي بل ذاك ارسلني . 43 لماذا لا تفهمون كلامي . لانكم لا تقدرون ان تسمعوا قولي . 44 انتم من اب هو ابليس وشهوات ابيكم تريدون ان تعملوا . ذاك كان
    قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لانه ليس فيه حق . متى تكلم
    بالكذب فانما يتكلم مما له لانه كذاب وابو الكذاب
    . 45 واما انا فلأني اقول الحق لستم تؤمنون بي .

    46 من منكم يبكّتني على خطية . فان كنت اقول الحق فلماذا لستم تؤمنون
    بي . 47 الذي من الله يسمع كلام الله لذلك انتم لستم تسمعون لانكم لستم
    من الله 48 فاجاب اليهود وقالوا له ألسنا نقول حسنا انك سامري وبك شيطان . 49 اجاب يسوع انا ليس بي شيطان لكني اكرم ابي وانتم تهينونني . 50 انا لست اطلب مجدي . يوجد من يطلب ويدين
    http://arabic.searchgodsword.org/des...t=1&new=1&l=ar

    لقد انتجت العلمانية المستغنية حروبا عالمية وقتلي بالملايين واستعمار وسرقات علنية كبري وقتل للانسان وامراض نفسية وعصبية ومخدرات مجانية او بثمن بخس ودعارة في كل مكان من الجريدة الي البيت العمومي الي الشارع الي البرلمانات التي اقرت شرعيتها ووفرت حمايتها واستباحت ضرائبها!
    واعظم عمل للعلمانية في تاريخها كله هو انها عزلت الانسان عن فطرة الايمان وعناصر الايمان بالخالق
    لقد خربت الفطرة في قلوب ملايين الغربيين
    وانا اعيش بينهم واغلبهم ملاحدة اذا سالتهم من خلقك قال لك وهو الاكاديمي امي الذي خلقتني ي حين ان امه لاتعرف شيء عن مجري بيضتها ولاكم هددك الحيوانات المتسارعة الي الالتحام بها فلا عن طبيعة ذلك كله وحقيقته وعناصره ومصانعه ومداخله ومخارجه
    اما اليهودية فلاتعرف الا اسفاها القاتلة وتعاليم ربها المحطمة للامم بيد من حديد وقد حرفوا الكتاب وخربوا العباد واشقوا البلاد
    والعجيب انهم اتخذوا ار فلسطين بيوت للدعارة والشذوذ والرقص والحفلاتالليلية وهم يدعون انهم انما رجعوا اليها لانها ار الانبياء وقبل الرؤساء وموطن الوصايا الالهية!
    اما العميان من العلمانيين العرب عن عوامل النصر والهزيمة في الامم وعوامل الغيب والشهادة في الكون بل اسباب الحياة والعزة في الدنيا فهؤلاء انما يتمتعون بصحبة اعلامية منافقة ورفاق تحسبهم جميعا وقلوبهم شتي ذلك بأنهم قوم لايفقهون
    مثلهم من اساتذتهم من العلمانيين واليهود واشباههم في كل زمان ومكان من المرتزقة وسفهاء علية القوم

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكرك أخى الحبيب على هذا الإطراء الذى لا أستحقه
    إنما كتبت هذا لإخراج أموراً اعتملت فى صدرى وأصابتنى بالضيق، فقد شعرت أن هناك من يحاول سرقة فرحة النصر
    إما بالتقليل من شأنه أو التساؤل عن الذى حققته حماس أو الإشارة إلى حجم الدمار
    وفقك الله إلى الخير وسدد قلمك
    (ابتسامة)

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    933

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    هذه شهادة بعضنا لبعض بدل ان يشتم بعضنا بعضا ههه كما يحدث غالبا في مواقع كثيرة ومواضيع غريبة وهي شهادة حق ليست كشهادات النفاق للحكومات او القدح المبطن داخلها باهل الايمان
    ومااعتمل في صدرك اخي الكريم الحبيب لااجده في صدور العلمانيين والاف الصحفيين والسياسيين ومقدمي البرامج المسؤولة في اعطاء المعلومة الصحيحة في عالمنا الاسلامي
    وهم الذين يزورون الايمان والتاريخ والواقع وتصب اراجيفهم في صالح العدو -واي عدو!


    اخر كلمة نفاقية وردت- فقط- بالامس في برامج الردح العلماني ضد الايمان علي اوسع معانيه ومثاله علي الارض كانت كلمة
    (سبوبة غزة)وهي كلمة يراد منها الغمز واللمز باهل غزة وقادتهم من انهم وقد جاءتهم الاموال فقد اصبحت غزة سبوبة تدر الاموال وتفتح شهية النهب والسلب عند حماس والجهاد وغيرهم من اهل الايمان
    وهي كالكلمات التي كان يطلقها اهل النفاق في المدينة ايام الرسول كانوا يطلقونها علي المهاجرين ويعنون بهم الرسول نفسه ومعه بقية المهاجرين صلي الله عليه وسلم
    والغرض منها بث الاشاعات وسوء الظن بالمؤمنين وتشويه اغراضهم وسمعتهم ونشر الاراجيف وتسميم الاجواء والسخرية من الايمان والتعلق بالله تعالي ونشر الفرقة والتهكم والاستهانة وتحقير النبي ومن معه من المؤمنين واعانة يهود والاحزاب علي الايمان في المدينة ومن ثم نشر الاشاعات في الجزيرة العربية لخنق الايمان والتضييق علي الدعوة وتصوير النبي وصحبه ان اغراضهم الدنيا والملك

    هجوم عنيف ومنظم في الاعلام المصري الداخلي والخارجي الفضائي والخاص علي حماس وصل الي حد القول ان غزة اصبحت سبوبة يفيض الاموال التي جاءتها من الخارج!
    في حين لم تدخل الاموال بعد ولاراي العالم شيء من توزيع الاموال علي غزة او راي الناس حقيقة التهم الوهمية والاراجيف العلمانية واشاعات مافيا الحكومات من الصحفيين والسياسييين والمحلليين
    حسبنا الله تعالي
    انها فعلا حرب الفرقان كما سموها
    فرقان علي هذا الجانب ايضا!
    -

    غزوة الأحزاب وواقعنا المعاصر .. مهداة إلى شعب غزة المسلم المجاهد
    د. وسيم فتح الله

    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=84&book=5088

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخى الحبيب
    وإذا أراد الله نَشْـر فَضَيلـة *** طُويت أتَـاحَ لها لسـان حسود

    لولا اشتعال النار فيما جَاوَرَتْ *** ما كان يُعْرَف طِيب عَرف العُود

    فلا تغضب ولا تحزن وتذكر حديث رسول الله الذى ورد فى مسند الإمام أحمد
    قَالَ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ وَجَدْتُ فِي كِتَابِ أَبِي بِخَطِّ يَدِهِ حَدَّثَنِي مَهْدِيُّ بْنُ جَعْفَرٍ الرَّمْلِيُّ حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ وَاسْمُهُ يَحْيَى بْنُ أَبِي عَمْرٍو عَنْ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيِّ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَيْنَ هُمْ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ
    (ابتسامة) (ابتسامة)

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم


  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: معركة غزة الكبري ومقدماتها المشاهدة-والله اعلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الشاطيء الحقيقي مشاهدة المشاركة
    لقوله تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا )
    عُدِّيت الشهادة بـ(على) ؛
    أي : يشهد على عدالتكم وصدقكم .

    ولو قيل (لكم) لأفاد صدق شهادتهم ، دون النظر إلى حالهم الوسطية أو الحكم بعدالتهم .

    فكانت التعدية بـ(عليكم) أبلغ .
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •