أردت مساعدة في فهم هذا الحديث
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    Question أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ربع الليل قام فقال : يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله ، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة ، جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه . قال أبي بن كعب فقلت : يا رسول الله إني أكثر الصلاة فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال : ما شئت . قلت : الربع ؟ قال : ما شئت وإن زدت فهو خير لك . قلت : النصف ؟ قال : ما شئت وإن زدت فهو خير لك . قلت : أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال : إذن تكفى همك ويغفر ذنبك }

    رواه أحمد والترمذي والحاكم وصححه وقال الترمذي : "حديث حسن صحيح"
    قال الألباني رحمه الله : (حديث حسن صحيح)


    بارك الله فيكم أردت أن أعرف هل قيام الليل بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم أفضل من قراءة القران والصلاة ومقدم عليه ...؟؟؟؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    271

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلفية أبية مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ربع الليل قام فقال : يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله ، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة ، جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه . قال أبي بن كعب فقلت : يا رسول الله إني أكثر الصلاة فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال : ما شئت . قلت : الربع ؟ قال : ما شئت وإن زدت فهو خير لك . قلت : النصف ؟ قال : ما شئت وإن زدت فهو خير لك . قلت : أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال : إذن تكفى همك ويغفر ذنبك }
    رواه أحمد والترمذي والحاكم وصححه وقال الترمذي : "حديث حسن صحيح"
    قال الألباني رحمه الله : (حديث حسن صحيح)


    بارك الله فيكم أردت أن أعرف هل قيام الليل بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم أفضل من قراءة القران والصلاة ومقدم عليه ...؟؟؟؟؟؟

    المقصود بالصلاة هنا الدعاء .. وفقك الله تعالى
    لا يكذب المرء إلا من مهانـته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب
    لجيفة الكلب عندي خير رائحة *** من كذبة المرء في جد وفي لعب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    158

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    راوى الحديث ابى ابن كعب الانصارى الخزرجى ابو المنذر سيد القراء ومن فضلاء الصحابة

    قوله ياايها الناس
    اراد به النائمين من اصحابه الغافلين عن ذكر الله ينبههم عن النوم ليشتغلوا بالذكر والتهجد

    جاءت الراجفة تتبعها الرادفة

    الراجفة النفخة الاولى التى يموت بها الخلائق والرادفة النفخة الثانية التى يحيون لها يوم القيامة واصل الرجف الحركة والاضطراب

    انى اكثر الصلاة عليك
    اى اصلى عليك كثيرا واريد الاكثار

    فكم اجعل لك من صلاتى
    اى بدل دعائى الذى ادعو به لنفسى وقيل ملدعاء فكم اجعل لك من دعائى صلاة عليك

    قلت الربع
    اى اجعل ربع اوقات دعائى لنفسى مصروفا للصلاة عليك

    قلت اجعل لك صلاتى كلها

    اى اصرف بصلاتى عليك جميع الزمن الذى ادعو فيه لنفسى

    قال له بما معناه

    لو صرفت جميع ازمان دعائك فى الصلاة علىّ اعطيت خيرى الدنيا والاخرة

    انظر تحفة الاحوذى بتصرف بسيط

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    فتح الله لكم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    80

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    */عن أبي بن كعب قال : قلت : يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ فقال : " ما شئت " قلت : الربع ؟ قال : " ما شئت فإن زدت فهو خير لك " . قلت : النصف ؟ قال : " ما شئت فإن زدت فهو خير لك " قلت : فالثلثين ؟ قال : " ما شئت فإن زدت فهو خير لك " قلت : اجعل لك صلاتي كلها ؟ قال : " إذا يكفى همك ويكفر لك ذنبك " . رواه الترمذي
    قال ابن القيم رحمه الله تعالى :{ وسئل شيخنا أبو العباس عن تفسير هذا الحديث فقال كان لأبي بن كعب دعاء يدعو به لنفسه فسأل النبي هل يجعل له منه ربعه صلاة عليه فقال إن زدت فهو خير لك فقال له النصف فقال إن زدت فهو خير لك إلى أن قال أجعل لك صلاتي كلها أي أجعل دعائي كله صلاة عليك قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك لأن من صلى على النبي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ومن صلى الله عليه كفاه همه وغفر له ذنبه هذا معنى كلامه رضي الله عنه }

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    ... بارك الله فيكم وزادكم من فضله ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الجهراء المحروسة
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    هذا شرح سماحة الوالد الشيخ ( عبد العزيز بن باز ) - رحمه الله تعالى - لهذا الحديث :

    --------------------------------------------------------------------------------
    { شرح حديث : ( فكم أجعل لك من صلاتي ؟ ) }


    السؤال : ( جاء رجل إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- وقال: يا رسول الله ! إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ( ما شئت! ) قال: الربع؟ قال: (ما شئت، وإن زدت فهو خير لك )، قال: النصف؟ قال ( ما شئت، وإن زدت فهو خير لك )، قال: الثلثين؟ قال: ( ما شئت، وإن زدت فهو خير ) ..



    الجواب : ( هذا الحديث صحيح ، ومعنى الصلاة هنا الدعاء ، فإذا جعل الإنسان وقتاً يصلي فيه على النبي -صلى الله عليه وسلم- كثيراً ، فالله -جل وعلا- يأجره على ذلك ، والحسنة بعشر أمثالها ، إلى ما لا يحصى من الفضل ، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : ( إذاً تكفى همك ، ويغفر ذنبك ) .

    إذا أكثر من الصلاة عليه -عليه الصلاة والسلام- ، قال بعض أهل العلم : هذا السائل له وقت خصه للدعاء، فإذا صرف ذلك الوقت كله في الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - حصل له هذا الفضل ، ( إذا تكفى همك ) يعني يكفيك الله همك ، ( ويغفر ذنبك ) .

    فينبغي الإكثار من الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وإذا صلى على النبي في السجود قبل الدعاء أثنى على الله وصلى على النبي-صلى الله عليه وسلم- هذا من أسباب الإجابة ، كما أن الصلاة عليه في آخر التحيات ثم الدعاء بعد ذلك من أسباب الإجابة .

    وهكذا في غير ذلك، إذا حمد الله وأثنى عليه وصلَّى على النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم دعا كان هذا من أسباب الإجابة، لما ثبت عنه-صلى الله عليه وسلم- أنه قال لما رأى رجل دعا ولم يصلِ على النبي-صلى الله عليه وسلم- قال : ( عجل هذا ) ، ثم قال: ( إذا دعا أحدكم فليبدأ بتحميد ربه، والثناء عليه، ثم يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم يدعو بما شاء ) .

    فأرشد إلى أنه يحمد الله أولاً، ثم يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم يدعو بما يشاء. وهذا من أسباب الإجابة، فيشرع لكِ -أيتها الأخت في الله- أن تجتهدي في الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- في الليل والنهار.

    وإذا صليت على النبي في السجود فلا بأس؛ لأن السجود محل دعاء، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) . ويقول صلى الله عليه وسلم : (أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم).

    يعني فحري أن يستجاب لكم. فيشرع في ذلك الثناء على الله، والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم الدعاء، وهكذا في آخر الصلاة: يقرأ التحيات، ويتشهد ، ثم يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- بالصلاة الإبراهيمية، ثم يتعوذ بالله من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال، ثم يدعو بما شاء، فهو حري بالإجابة.

    وهكذا إذا دعا في غير ذلك في الضحى أو الظهر أو الليل أو في أي وقت إذا دعا يستحب له أن يبدأ دعائه بحمد الله، والثناء على الله، ثم الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم الدعـاء ) انتهى .



    المفتي : الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - ..


    المصدر : من موقع الشيخ - رحمه الله - ..


    http://binbaz.org.sa/mat/11382


    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=29108

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    بارك الله فيك أختي الفاضلة وزادك من فضله ووفقك لمرضاته
    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    إضافة بسيطة معكم

    قال العلامة عبد الله بن عبد الرحمن أبابطين رحمه الله:

    وأما الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أجعل لك كذا من صلاتي، فالمراد والله أعلم: الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، كقوله: اللهم صلي على محمد، ونحو ذلك، ففيه الإرشاد إلى الإكثار من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم.
    ويراد بالصلاة عليه الدعاء، لأن الدعاء يسمى صلاة، فكأنه قال: كم أجعل لك من دعائي؟.{والله اعلم}(1)
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    بارك الله فيكم ورفع قدركم في عليين على هذا التوضيح وجعله الله في ميزان حسناتكم ...
    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    قال الامام ابن تيمية رحمه الله :
    ومن هذا الباب الحديث الذى رواه أحمد وأبو داود والترمذى وصححه وابن ماجه أن عمر بن الخطاب استأذن النبى صلى الله عليه وسلم فى العمرة فأذن له ثم قال‏:‏ ‏(‏لا تنسنا يا أخى من دعائك‏)‏، فطلب النبى صلى الله عليه وسلم من عمر أن يدعو له كطلبه أن يصلى عليه، ويسلم عليه، وأن يسأل الله له الوسيلة والدرجة الرفيعة، وهو كطلبه أن يعمل سائر الصالحات، فمقصوده نفع المطلوب منه والإحسان إليه‏.‏ وهو صلى الله عليه وسلم أيضاً ينتفع بتعليمهم الخير وأمرهم به، وينتفع أيضاً بالخير الذى يفعلونه من الأعمال الصالحة ومن دعائهم له ‏.‏
    /ومن هذا الباب قول القائل‏:‏ إنى أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتى ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏ما شئت‏)‏ قال‏:‏ الربع ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏ما شئت، وإن زدت فهو خير لك‏)‏ قال‏:‏ النصف ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏ما شئت، وإن زدت فهو خير لك‏)‏ قال‏:‏ الثلثين ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏ما شئت، وإن زدت فهو خير لك‏)‏ قال‏:‏ أجعل لك صلاتى كلها ‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏إذاً تكفى همك ويغفر لك ذنبك‏)‏ رواه أحمد فى مسنده والترمذى وغيرهما‏.‏
    وقد بسط الكلام عليه فى ‏[‏جواب المسائل البغدادية‏]‏‏.‏ فإن هذا كان له دعاء يدعو به، فإذا جعل مكان دعائه الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم كفاه الله ما أهمه من أمر دنياه وآخرته، فإنه كلما صلى عليه مرة صلى الله عليه عشراً، وهو لو دعا لآحاد المؤمنين لقالت الملائكة‏:‏ ‏(‏آمين، ولك بمثله‏)‏ فدعاؤه للنبى صلى الله عليه وسلم أولى بذلك ‏.‏
    ومن قال لغيره من الناس‏:‏ ادع لى ـ أو لنا ـ وقصده أن ينتفع ذلك المأمور بالدعاء وينتفع هو أيضا بأمره، ويفعل ذلك المأمور به كما يأمره بسائر فعل الخير، فهو مقتد بالنبى صلى الله عليه وسلم، مؤتم به، ليس هذا من السؤال المرجوح ‏.‏
    وأما إن لم يكن مقصوده إلا طلب حاجته لم يقصد نفع ذلك والإحسان إليه، فهذا ليس من المقتدين بالرسول المؤتمين به فى ذلك، بل هذا هو من السؤال المرجوح الذى تركه إلى الرغبة إلى الله ورسوله أفضل من الرغبة إلى المخلوق وسؤاله‏.‏ وهذا كله من سؤال الأحياء السؤال الجائز المشروع
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث

    بارك الله فيكم شيخنا أبا محمد ورفع قدركم في عليين على هذا التوضيح وجعله الله في ميزان حسناتكم ...
    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,510

    افتراضي رد: أردت مساعدة في فهم هذا الحديث


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •