ابن حزم والصحيحين
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ابن حزم والصحيحين

  1. #1
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    979

    افتراضي ابن حزم والصحيحين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم أما بعد :.
    الفقيه العالم أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ وهو ابن حزم الأندلسي رحمه الله تعالى
    وهو عالم وفقيه لا ينكر أحد من من له حظ من الأنصاف هذا الأمر ولكنه رحمه الله تعالى بشر من البشر يصيب ويخطأ وهذا أمر لا أختلاف فيه ومما شُد على ابن حزم رحمه الله تعالى رأيه في حديثين في الصحيحين - صحيح الامام البخاري والامام مسلم -
    حيث قال الحميدي وهو أحد تلامذة ابن حزم رحمهم الله تعالى :
    سمعت الفقيه أبا محمد علي ابن أحمد بن سعيد الحافظ وهو ابن حزم الأندلسي
    ( وقد جرى ذكر الصحيحين فعظم منهما ورفع من شأنهما , وحكى أن سعيد بن السكن اجتمع إليه يوماً قوم من أصحاب الحديث فقالوا له : إن الكتب من الحديث قد كثرت علينا فلو دلنا الشيخ على شيئ نقتصر عليه منها ؟.
    فسكت عنهم ودخل إلى بيته فأخرج أربع رزم ووضع بعضها على بعض وقال : هذه قواعد الإسلام كتاب مسلم , وكتاب البخاري , وكتاب أبي داوود , وكتاب النسائي , ثم جرى الكلام .
    فقال لنا أبو محمد : " وما وجدنا للبخاري ومسلم - رحمهما الله - في كتابهما شيئاً لا يحتمل مخرجاً إلا حديثين لكل واحد منهما حديث .
    فأما الذي في كتاب مسلم فأخرجه عن عباس بن عبد العظيم , وأحمد بن جعفر المعقري : عن النضر بن محمد اليماني : عن عكرمة - هو ابن عمار - : عن أبي زميل وهو سماك الحنفي : عن ابن عباس
    قال : كان المسلمون لا ينظرون إلى أبي سفيان ولا يقاعدونه . فقال للنبي صلى الله عليه وسلم : يانبي الله ثلاث أعطنيهن .
    قال : نعم
    قال : عندي أحسن نساء العرب و أجملهن أم حبيبة بينت أبي سفيان أزوجكها .
    قال : نعم .
    قال : ومعاوية تجعله كاتباً بين يديك .
    قال : نعم .
    قال : وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين قال : نعم
    قال أبو زميل : ولولا أنه طلب ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم ما أعطاه ذلك , لأنه لم يسأل شيئاً إلا قال نعم .
    قال لنا ابن حزم : وهذا حديث موضوع لاشك في وضعه , والآفة فيه من عكرمة بن عمار , ولا يختلف اثنان من أهل المعرفة بالأخبار في أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتزوج أم حبيبة إلا قبل الفتح بدهر وهي بأرض الحبشة وأبوها أبو سفيان كافر هذا ما لا شك فيه .
    وأما الذي في كتاب البخاري وقد تابعه مسلم عليه فهو قبل تمام الكتاب بأوراق في باب ترجمة ( وكلم الله موسى تكليما ) - سورة النساء - ذكره عن عبد العزيز بن عبد الله : عن سليمان هو ابن بلال : عن شريك بن عبد الله قال : سمعت أنس بن مالك يقول :
    " ليلة أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم من مسجد الكعبة أنه جاءه ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه .
    هكذا قال , ثم مضى في الحديث وفيه : حتى جاء سدرة المنتهى ودنا الجبار رب العزة فتدلى حتى كان منه قاب قوسين أو أدنى فأوحى الله فيما أوحى إليه خمسين صلاة "
    قال ابن حزم : فهذه ألفاظ معجمة منكرة والآفة من شريك في ذلك .
    أولها : قوله : قبل أن يوحى إليه وأنه حينئذ فرضت عليه الخمسون صلاة .
    وهذا بلا خلاف من أحد من أهل العلم : إنما كان قبل الهجرة بسنة بعد أن أوحي إليه بنحو اثنتي عشرة سنة .
    فكيف يكون ذلك قبل أن يوحى إليه )
    هذا مما أُخذ على ابن حزم رحمه الله تعالى وقد رد أهل العلم على هذا الكلام وسوف نلحق لكم بإذن الله عدداً من الردود ونرجوا المشاركه من الأخوه في ذلك
    وبارك الله فيكم
    أخوكم
    أبو خالد
    وليد الدلبحي
    المصدر / نوادر ابن حزم - بتصرف -
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  2. #2
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    979

    افتراضي

    رد ابن الصلاح رحمه الله تعالى على ابن حزم بقوله :
    وما توهمه ابن حزم من منافاة هذا الحديث لتقدم زواجها غلط منه لأنه يحتمل أنه سأل تجديد عقد النكاح تطييباً لقلبه , لأنه كان ربما يرى عليه غضاضة من رياسته ونسبه أن تزوج بنته بغير رضاه - شرح النووي لصحيح مسلم - أنتهى .
    وأما ما استشكله ابن حزم من الحديث الثاني في البخاري فأن موضع الشاهد هو قوله ( جاءه ثلاثة نفر قبل أن يوحي إليه )
    وابن حزم اعتبر أن هذا النصر منكراً وجعل آفته شريك بن عبد الله .
    أما رفع دعوى الإشكال فقد بناه الحافظ ابن حجر على دعوى أن شق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم قبل البعثة , وأما الإسراء فبعدها , لأن في نص هذا الحديث عن النفر الذين شقوا صدره : فكانت تلك الليلة فلم يرهم حتى أتوه ليلة أخرى .
    وقال ابن حجر ( ولم يعين المدة التي بين المجيئين , فيحمل على أن المجيئ الثاني كان بعد أن أوحي إليه وحينئذ وقع الإسراء والمعراج ,
    وإذا كان بين المجيئين مدة فلا فرق في ذلك بين أن تكون تلك المدة ليلة واحدة أو ليالي كثيرة أو عدة سنين .
    " نفس المصدر بتصرف "
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  3. #3
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,022

    افتراضي رد: ابن حزم والصحيحين

    جزاكم الله خيرا
    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: ابن حزم والصحيحين

    أما حديث أبو سفيا فصحيح إستنكار بن حزم له ولم ينفرد بهذا رحمه الله بل تابعه عليه غيره ومنهم الحافظ الذهبي فقال في الحديث إنه منكر وهذا في ميزان الإعتدال..أما الآخر فأيضا قول بن حزم صحيح لإن تلك الفاظ ليست بصحيحه فالذي تدلى هو جبيريل لا الله تعالى وهو كما في القرآن..ولم ينفرد بهذا أيضا رحمه الله بل تابعه عليه غيرة..فالعلم العلم يا شباب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: ابن حزم والصحيحين

    من المعلوم عند أهل التحقيق تبحر ابن حزم في العلوم الشرعية و رسوخه في كثير منها إلا أنهم أخذوا عليه شدته في الجرح و التعديل لا سيما العلماء الكبار فقد قال مثلا عن أبي عيسى الترمذي إنه مجهول . فهل يقبل أحد من أهل العلم حكمه هذا على الترمذي بالجهالة و لذا قيل : لسان بن حزم و سيف الحجاج شقيقان.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: ابن حزم والصحيحين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إسحاق البوكانوني مشاهدة المشاركة
    قال مثلا عن أبي عيسى الترمذي إنه مجهول . فهل يقبل أحد من أهل العلم حكمه هذا على الترمذي بالجهالة و لذا قيل : لسان بن حزم و سيف الحجاج شقيقان.
    نعم هو كما قلت..لكن ليس دائما يخطئ بن حزم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: ابن حزم والصحيحين

    لو لان لخصومه لكان كلمة إجماع و لما تسلط عليه الغوغاء الذين احرقوا كتبه القيمة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •