« أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلوان ]
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 80

الموضوع: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلوان ]

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلوان ]

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    « أَحَادِيْث لَا تَثْبُت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »

    [ لِفَضِيلَةِ الشَّيْخِ المُحَدِّثِ سُلَيْمَانَ العلوَان
    ـ حَفِظَهُ اللَّـهُ تَعَالَى ،وَرَعَاهُ ـ ]


    جمعها
    سَلْمَانُ بْنُ عَبْدِ القَادِرِ أَبُوْ زَيْدٍ
    غَفَرَ اللَّـهُ لَهُ ،ولِوَالدَيْهِ ،ولِمَشَايخِهِ ،ولجَمِيْعِ المُسْلِمِيْنَ.



    1 ـ لَم يثبت عَن النَّبِيِّ أنَّه حَجَّ بَعدَ الهِجرةِ،والأحَاديث الوَارِدة أنَّهُ حَجَّ حَجَّتَينِ بعدَ الهِجرةِ كُلّهَا مُنْكَرة.فقد جزمَ بِنَكارَتِها الإمَامُ البُخَاريُّ ،والإِمَامُ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ ،والتِّرْمِذيُّ ،وطائفـة من المُحَدِّثِيْنَ .

    2 ـ رواية العُمرَة في حَديثِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ : « الْإِسْلَامُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّـهِ ،... » ، وذكر منها : « وَ أن تَحُجَّ الْبَيْتَ وَتَعْتَمِرَ ». هذه الزِّيادة عِندَ الدَّارَقُطْنِي ِّ ، وهي شاذَّة .

    3 ـ حَدِيثُ عَائِشَةَ رضي اللَّـهُ عنها « قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلَى النِّسَاءِ جِهَادٌ ؟ قَالَ : نَعَم عَلَيْهِنَّ جِهَادٌ لَا قِتَالَ فِيهِ ؛ الْحَجُّ وَالْعُمْرَةُ » رواه الإمامُ أَحْمَدُ وابْنُ مَاجَهْ. زيادة « وَالْعُمْرَةُ » غَير محفوظة.

    4 ـ حَدِيثُ جَابِرٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ حين سُئِلَ النَّبِيُّ عَنْ الْعُمْرَةِ أَوَاجِبَةٌ هِيَ ؟ فَقَالَ : « لَا ، وَأَنْ تَعْتَمِرَ خَيْرٌ لَكَ ».
    هذا الخَبَرُ مَعلُولٌ ،ولا يصحّ مَرْفُوعًا ،والرَّاجِح وَقْفـه.

    5 ـ حَدِيْثُ ابْنِ عَبَّاسٍ مَرْفُوعًا قَالَ : « تَعَجَّلُوا إلَى الْحَجِّ ـ يَعْنِي الْفَرِيضَةَ ـ فَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَا يَدْرِي مَا يَعْرِضُ لَهُ » رَوَاهُ أَحْمَدُ ،وابْنُ مَاجَهْ ؛وَفِي إسْنَادِهِ إسْمَاعِيلُ بْنُ خَلِيفَةَ الْعَبْسِيّ ؛وهُوَ سَيئ الحِفْظِ.
    وقد رَوَاهُ أَيْضًا أبُو دَاوُدَ ،وَأَحْمَدُ مِن طَرِيقِ أَبِي صَفْوَانَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ،وصححه الحَاكِمُ ،وَأَبُوْ صَفْوَانَ قَالَ أَبوْ زُرْعَـةَ : " لا أعرفـه ".


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الأَوَّل ].

    يتبـع ،إنْ شَاءَ اللَّـهُ تَعَالَى.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    6 ـ حديث : « أينما صبي حجّ ثم بلغ الحلم ، فعليه حجة أخرى ،وأينما عَبد حجّ ثمّ أعتق فعليه حجّة أخرى ». جاء هذا الخبر مرفُوعًا وموْقُوفًا ،وقد رفعـه مُحمَّدُ بنُ منهال عَنْ يزيدَ بنِ زريع عَن شعبةَ عَن الأَعمش عَن أبي ضبيانَ عَن ابْنِ عَبَّاسٍ عَن النَّبِيِّ ،وصحَّحَ رفعـه البَيْهقيُّ وغَيرُهُ؛ولكن رَواهُ جَماعَةٌ عَن شعبةَ موقُوفًا ،وهو الصَّحِيح.

    7 ـ جاء في سُننِ ابنِ مَاجَهْ عَن جَابِرِ بنِ عبدِ اللَّـهِ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ أنَّهُ قَالَ : ‏« حَجَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّـهِ ‏ ‏ ‏وَمَعَنَا النِّسَاءُ وَالصِّبْيَانُ فَلَبَّيْنَا عَنْ الصِّبْيَانِ وَرَمَيْنَا عَنْهُمْ ».وهذا الخبر في إسنادهِ‏ ‏أَشْعَث بن سوار وهو متروك الحَدِيث،ولكن عليه العَمَل عِندَ أهلِ العِلْمِ أن الولي يرمي عن الصَّغيرِ إن عجز عن الرّمي ويلبي عنه.


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الثَّانِي ].

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    8 ـ روى الدَّارَقُطْنِي ُّ عَنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ عَن النّبِيِّ في قَولِهِ عزَّ وجَلَّ : ﴿ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ﴾ قال : قيل يا رسولَ اللَّـهِ ، ما السَّبيل ؟ قالَ : ‏« الزَّاد والرّاحلة ».
    وهذا الأَثَرُ رَوَاهُ الحَاكِمُ أَيْضًا مِن طَريقِ ابْنِ أبِي زَائدةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ عَنْ قَتادَةَ عَنْ أنَسٍ عَنْ النّبِيِّ ،وَرَوَاهُ الحَاكِمُ أَيْضًا مِن طَريقِ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ قَتَادَةَ به،وهذا الخبـر غَير محفوظ.
    فقد رواهُ جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ عَنْ سَعِيْدٍ عَنْ قَتادَةَ عَنْ الحَسَنِ البَصريِّ مرسلًا،وهذا هو المَحفُوظُ عِندَ أَهلِ العِلْمِ.
    وقد رجَّحَ إرساله البَيْهَقِيُّ ،وابْنُ عَبدِ الهَادي،وجماعة، ولا يصحّ عن النّبِيِّ شَيءٌ في هذا الباب.

    9 ـ حَدِيْثُ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُما ـ :‏ « أَنَّ رَسُولَ اللَّـهِ سَمِعَ رَجُلًا يَقُولُ : لَبَّيْكَ عَنْ شُبْرُمَةَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّـهِ : مَنْ شُبْرُمَةُ ؟ قَالَ : قَرِيبٌ لِي ، قَالَ : هَل حَجَجْتَ عَنْ نَفْسِكَ ؟ قَالَ : لَا ، قَالَ : حُجَّ عَنْ نَفْسِكَ ثُمَّ حُجَّ عَنْ شُبْرُمَةَ ». رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَابْنُ مَاجَهْ ،وَابْنُ الجَارُوْدِ ،ابْنُ خُزَيْمَةَ في صَحِيحِهِ مِن طريقِ عَبْدَةَ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ عزرة عَنْ سَعيدِ بنِ جُبَير عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُما ـ عَنْ النّبِيِّ ،صحَّحهُ البَيْهَقِيُّ ،وجَماعةٌ.
    وقد رَوَاهُ غُنْدَرٌ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ موْقُوْفًا ، وَ رَجَّحَ ذلكَ الإِمَامُ أَحْمَدُ ،والطَّحَاوِيُّ ،وَقَالَ الحَافِظُ ابْنُ المُنذر ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ : " لَا يثبت رفعـه "،والصَّحِيح وقفه على ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُما ـ.


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الثَّالِث ].

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    10 ـ حَدِيثُ عَائِشَةَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْها ـ : ‏« أنَّ رَسُولَ اللَّـهِ وَقَّت لِأَهلِ الْعِرَاقِ ذَاتَ عِرْقٍ ».
    [ رَواهُ أَبو دَاودَ ،والنَّسَائِيُّ ] وهذا الخَبرُ طَعَنَ في صحّتِهِ الإمامُ أحْمَدُ بنُ حَنبلٍ ،وضَعَّفه لتفرد أفلح بن حميد،
    وقالَ ابنُ خُزَيْمةَ : ( رويت في ذات عرق أخبار لا يثبت منها شيء عند أهل الحديث )،وبنحو هذا قال الإمام ابنُ المنذر ـ رَحِمَهم اللَّـهُ تعالى ـ ،وهذا الأقرب أن ذات عرق إنما حدّه عمرُ بن الخَطَّاب ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ،ولم يثبت عن رَسُولِ اللَّـهِ شيء في ذلك.


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الرَّابِع ].

    *فائدة :
    قَالَ الإِمَامُ مُسْلِمٌ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ تَعَالَى ـ : ( فأما الأحاديث التي ذكرنا من قبل أن النَّبِيَّ وَقَّتَ لأَهلِ العِرَاقِ ذَاتَ عِرْقٍ ؛فليس منها واحد يثبت ).[ التّمييز ].

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    11 ـ جاءَ فِي جَامِعِ أَبِي عِيْسَى ( التِّرْمِذِيِّ ) مِن طَرِيْقِ ‏‏عَبْدِ اللَّـهِ بْنِ يَعْقُوبَ الْمَدَنِيِّ ‏‏عَنْ ‏‏ابْنِ أَبِي الزِّنَادِ ‏عَنْ ‏‏أَبِيهِ ‏‏عَنْ ‏ ‏خَارِجَةَ بْنِ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ‏ عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ : « أَنَّهُ ‏ ‏رَأَى رَسُولَ اللَّـهِ‏ ‏ تَجَرَّدَ ‏ ‏لِإِهْلَالِهِ ‏ ‏وَاغْتَسَلَ ».
    قَالَ ‏التِّرْمِذِيّ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ ‏: "‏هَذَا ‏‏حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ "‏ ، ‏
    وَصَحَّحَهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ ،وَ‏‏عَبْدُ اللَّـهِ بْنُ يَعْقُوبَ الْمَدَنِيُّ لَيْسَ بِمَعْرُوْفٍ .
    وقد تقدم الحديث مرارًا عن معنى قولِ أبي عِيْسى "‏هَذَا ‏‏حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ " ؛وأنَّهُ لا يقتضي التّحسـين الذي هو مرادف التَّصحيح ،وأن الحسن عند أبي عيسى إذا جاء من غير وجـه هو : إذا أُفرد ولم يُقرن بوصف آخر.
    وقد تقدم التّفصيل ذلك فِي شَرحِ جَامِعِ أَبِي عِيْسَى.


    12 ـ زيادة : ‏« ‏وَلْيُحْرِمْ أَحَدُكُمْ فِي ‏‏إِزَارٍ ‏‏، وَرِدَاءٍ ، وَنَعْلَيْنِ ».
    روى أحْمَدُ في المُسْنَدِ مِن طَرِيقِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ ‏عَن ‏مَعْمَرٍ ‏‏عَن‏ ‏الزُّهْرِيِّ ‏‏عَنْ ‏سَالِمٍ بْنِ عَبْدِ اللَّـهِ عَن أَبِيْهِ ابْنِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُما ـ :
    أَنَّ رَجُلًا نَادَى فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا يَجْتَنِبُ الْمُحْرِمُ مِنْ الثِّيَابِ ؟ فَقَالَ : « ‏لَا يَلْبَسُ السَّرَاوِيلَ وَلَا الْقَمِيصَ وَلَا‏ ‏الْبُرْنُسَ ‏وَلَا الْعِمَامَةَ وَلَا ثَوْبًا ‏ ‏مَسَّهُ‏ زَعْفَرَانٌ وَلَا ‏وَرْسٌ. ‏وَلْيُحْرِمْ أَحَدُكُمْ فِي ‏‏إِزَارٍ ‏‏، وَرِدَاءٍ ، وَنَعْلَيْنِ ، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ نَعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسْ خُفَّيْنِ وَلْيَقْطَعْهُم َا حَتَّى يَكُونَا أَسْفَلَ مِنْ ‏ ‏الْعَقِبَيْنِ ».

    هذا الخبر قد جاء في الصَّحِيْحَيْنِ من طُرق عن الزُّهْرِيِّ بدون هذه الزّيادةِ ؛ فهي غير محفوظـة ،وهذا الخبر ضَغيـف،و الخبر في الصَّحِيحَيْنِ بدون هذه اللَّفْظـةِ.
    وقد تقدم أن الإجماع منعقد على اسْتحباب الإِحرام في إزار ،ورداء أبيضَيْنِ نظيفَيْنِ ، ونَعْلَيْنِ ،لفِعْلِ النَّبيِّ ،وفعلِ الصَّحابَةِ ،وتناقل الخلف بذلك عن السَّلَفِ.

    13 ـ رَوَى أَحْمَدُ ،وَالنَّسَائِيُ ،والتِّرْمِذِيّ ُ ،والجَمَاعَةُ ،كُلُّهم مِن طَرِيْقِ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ حَرْبٍ ‏عَنْ ‏‏خُصَيْفٍ ‏‏عَنْ ‏‏سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ‏‏عَنْ ‏‏ابْنِ عَبَّاسٍ : ‏« أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏ ‏أَهَلَّ ‏ فِي دُبُرِ ‏‏الصَّلَاةِ ».
    قَالَ ‏التِّرْمِذِيّ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ تَعَالَى ـ ‏: " ‏[ هَذَا ‏ ‏حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ ‏] ‏لَا نَعْرِفُ أَحَدًا رَوَاهُ غَيْرَ‏ ‏عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ حَرْبٍ ".
    وأَيضًا في إِسْنَادِهِ خُصَيْف وهُوَ ضَعِيفُ الحَدِيْثِ.
    قَالَ ‏‏أَبُو عِيْسَى ‏: "‏‏ وَهُوَ الَّذِي يَسْتَحِبُّهُ أَهْلُ الْعِلْمِ أَنْ يُحْرِمَ الرَّجُلُ فِي ‏‏دُبُرِ ‏الصَّلَاةِ ".
    والصحيح أنَّهُ ليسَ للإحرامِ صلاة تخصه ،والثَّابِت أن النَّبِيَّ أحرم عقب الفريضة .

    14 ـ رِوايـة : ‏« ‏فَإِنَّ لَكِ عَلَى رَبِّكِ مَا اسْتَثْنَيْتِ ».

    هذه الرِّوايَةُ جاءت [ عندَ النَّسَائِيِّ ] مِن طَرِيْقِ ‏هِلَالِ بْنِ خَبَّابٍ عَن‏‏ ‏سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَن ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ.
    وجاءت أيضًا عندَ أَحْمدَ مِن طَرِيقِ سُفْيَانَ بْنِ حُسَيْنٍ ‏‏عَنْ ‏أَبِي بِشْرٍ عَنْ ‏عِكْرِمَةَ ‏ ‏عَنِ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ وفِيه : « فَإِنَّ ذَلِكِ لَكِ ».

    وفي صحّة هاتَيْنِ الزِّيَادَتَيْن ِ نَظَـرٌ ؛ فقد جاء الخبر في صَحِيْحِ مُسْلِمٍ مِن طَرِيْقِ ‏أَبِي الزُّبَيْرِ عَن‏ ‏طَاوُسٍ ‏‏وَعِكْرِمَةَ ‏ عَنْ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ بنحو حديثِ عَائِشَةَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهَا ـ ، وجاء في صَحِيْحِ مُسْلِمٍ مِن طَرِيْق ‏عَمْرِو [ بْنِ هَرِمٍ ‏] ‏عَنْ ‏سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ‏‏وَعِكْرِمَةَ عَنْ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ بنحو حديثِ عَائِشَةَ أَيْضًا ،
    وليسَ في شيء من ذلك : « ‏فَإِنَّ لَكِ عَلَى رَبِّكِ مَا اسْتَثْنَيْتِ »،وهذه الرِّوايَة جاءت مِن طَرِيْقِ ‏هِلَالِ بْنِ خَبَّابٍ ، وقد تغير حفظـه ؛ فالرِّواية شَاذَّة ،والرِّوايَة الأخرى أَيْضًا مِن طَرِيْقِ سُفْيَانَ بْنِ حُسَيْنٍ ‏‏عَنْ ‏أَبِي بِشْرٍ ؛ شاذَّة.



    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الخَامِس ].

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    تعديل :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان أبو زيد مشاهدة المشاركة
    10 ـ حَدِيثُ عَائِشَةَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْها ـ : ‏« أنَّ رَسُولَ اللَّـهِ وَقَّت لِأَهلِ الْعِرَاقِ ذَاتَ عِرْقٍ ».[ رَواهُ أَبو دَاودَ ،والنَّسَائِيُّ ]

    وهذا الخبر غير محفوظ فقد قال أبو داود في سننه : حدثنا هشام بن بهرام قال: أخبرنا المعافى بن عمران عن أفلح بن حميد عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها به .
    وقد أنكر الإمام أحمد هذا الخبر وجعله من منكرات أفلح بن حميد ، وأما الإمام مسلم رحمه الله فقد أعل هذا الحديث في كتابه التمييز ، وقال : روى هذا الحديث المعافى بن عمران وعنه هشام بن بهرام ، وهو شيخ من الشيوخ لا يقر بما تفرد به من الأحاديث ، ثم اعلم أن تفرد الصدوق الذي لم يشتهر بالضبط والحفظ بأصل من أصول المسائل علة في الحديث كما أشار إلى هذا أئمة الجرح والتعديل المتطلعون بمعرفة هذا الفن ، فلذلك أعل الإمام مسلم هذا الخبر بأنه لم يرو عن طريق الحفاظ الكبار ، مع حاجة الأمة إلى هذا الحديث ، وأيضاً لو كان هذا الخبر محفوظاً لما احتاج عمر إلى التوقيت لأهل العراق ، فإن قال قائل : هذا من موافقات عمر ، نقول : يردُّ هذا أن عمر رضي الله عنه حين وقت لهم ما قال أحد من الصحابة قد سبقك إلى هذا النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا ذكر أن أحداً نبه عمر إلى هذه القضية ، فقد قال الإمام ابن خزيمة رحمه الله : لا يصح بتوقيت النبي صلى الله عليه وسلم لأهل العراق حديث .
    والمحفوظ ما رواه البخاري في صحيحه من طريق عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما : أن عمر حـدَّ لأهل العراق ذات عرق .



    [ شَرْح الشَّيْخِ لبلُوْغِ المَرَامِ، كِتَاب الحَجِّ ].


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    15 ـ جاء عند الإمام أحمد وأبي داود والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي : ‏« وقت لأهل المشرق العقيق ».
    وهذا الخبر جاء من طريق يزيـد بن أبي زياد عن محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب عن ابن عباس به .
    وقد أعله الإمام مسلم في كتاب ( التمييـز ) وقال : يزيد بن أبي زياد ترك حديثه الناس ، ومحمد بن علي لم يسمع من ابن عباس ولا هو رآه .
    إذاً الحديث معلول بعلتين : ضعف يزيد بن أبي زياد ، والانقطـاع .
    فالمحفوظ إذاً عن النبي أربعة مواقيت ، وما عداها أمور اجتهادية ، فلم يوقت النبي إلا : ‏« ذا الحليفة ، والجحفة ، وقرن المنازل ، ويَلَمْلَم ».


    [ شَرْح الشَّيْخِ لبلُوْغِ المَرَامِ، كِتَاب الحَجِّ ].

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    16 ـ عَنْ خَلَّادِ بْنِ السَّائِبِ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّـهِ قَالَ : « أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَمَرَنِي أَنْ آمُرَ أَصْحَابِي أَنْ يَرْفَعُوا أَصْوَاتَهُمْ بِالْإِهْلَالِ ».
    هذا الخبر رواه أحمدُ وأهلُ السُّننِ وابنُ حِبَّانَ كُلُّهم مِن طريق سفيان عن عبد الله بن أبي بكر عن عبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن عن خلاد بن السائب عن أبيه به .

    ورواه الإمام أحمد وابن ماجه وابن حبان في صحيحه من طريق المطلب بن عبد الله حنطب عن خلاد بن السائب عن زيد بن خـالد عن النبي به .
    وصحح ابنُ حبَّانَ ـ رحمه اللَّـهُ ـ كلا الطريقَيْنِ ولكن أعلّ التِّرمذيُّ ـ رحمه اللَّـهُ ـ حديث خلاد عن زيد بن خالد ، ورجّح أن المحفوظ خلاد بن السائب عن أبيه .


    [ شَرْح الشَّيْخِ لبلُوْغِ المَرَامِ، كِتَاب الحَجِّ ].

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    17 ـ عَنْ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ : « أَنَّ النَّبِيَّ كَانَ إذَا فَرَغَ مِنْ تَلْبِيَتِهِ في حَجٍّ أَو عُمْرَةٍ ، سَأَلَ اللَّـهَ رِضْوَانَهُ وَالْجَنَّةَ ، وَاسْتَعَاذَ بِرَحْمَتِهِ مِنْ النَّارِ ».

    هذا الخبر رواه الإمام الشافعي والبيهقي والدارقطني والبغوي في شرح السنة كلهم من طريق صالح بن محمد عن عمارة بن خزيمة عن أبيه عن النبي به .

    وصالح بن محمد قال عنه الإمام أحمد : ما أرى به بأساً ،
    ولكن قال عنه الإمام البخاري رحمه الله : منكر الحديث ، وقال عنه النسائي ضعيف ، وضعفه أيضاً الدارقطني وغيره .
    وقال أيضاً الإمام أبو محمد بن حزم في عمارة بن خزيمة بأنه مجهول ولا يدرى من هو ، وفي هذا نظر . فقد وثقه الإمام النسائي ولم يطعن فيه أحد ، وروى عنه جمع من الثقات ، ووثقه العجلي ، وذكره ابن حبان في ثقاته، وقال عنه ابن سعد : كان ثقة قليل الحديث ، فمثله أقل ما يقال عنه بأنه صدوق .

    والخلاصة : أن الخبر إسناده ضعيف لحال صالح بن محمد ، فإذا ثبت ضعفه فلا يشرع العمل به ، لأن الله جل وعلا إنما تعبدنا بالأحاديث الصحاح دون الضعاف ، ولكن لا ريب أن الله جل وعلا شرع لنا الاستغفار عقب الأعمال الصالحة ، كما في قول الله جل وعلا : ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴾ [ سورة النّصر ،الآيات : 1 ، 2 ، 3 ]. وقد كان رسول الله يستغفر ثلاثاً عقب كل صلاة مفروضة . رواه الإمام مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها .


    [ شَرْح الشَّيْخِ لكِتَابِ بُلُوْغِ المَرَامِ، كِتَاب الحَجِّ ].

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    بارك الله فيك

    نسأل الله ان يفك أسر الشيخ
    قال رسول الله صلى الله عليه ويسلم
    ( الجهاد ذروة سنام الأسلام )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    408

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    الأخوين الفاضلين / ( شامل باسييف ) ،و ( ابن رشد ) :

    جزاكُما اللَّهُ خَيرًا ،وباركَ فيكُمَا .


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    18 ـ حديث مرفوع مِن حَدِيثِ جَابِرٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ :
    « أن النَّبِيَّ كَانَ يُلَبِّي فِي حَجَّتِهِ إذَا لَقِيَ رَاكِبًا ، أَوْ عَلَا أَكَمَةً ، أَوْ هَبَطَ وَادِيًا ، وَفِي أَدْبَارِ الصَّلَوَاتِ الْمَكْتُوبَةِ ، وَفِي آخِرِ اللَّيْلِ ». وهذا الخبر لا يعرف له إسناد ،وهو خبر مُنكـر.
    وقد ذكر الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ في ( التلخيص ) : (أن ابنَ عساكر رواه في أحد كتبه).
    ولكن هذا الخبر منكر ،وذكره الزّيلعيُّ في ( نصب الرَّاية ) ،ولكن جاء هذا عن جماعة من السَّلَفِ كما ذكر إبْرَاهِيمُ [ النَّخَعِيُّ ] فيما رواه عن سعيدِ بنِ منصور أنهم كانوا يستحبون ذلك.
    وذكر هذا شيخ الإسلام ابن تَيميَّةَ ـ رحمه اللَّـهُ تعالى ـ في شَرحِ العُمدةِ ،وعزاه إلى طائفة من السَّلَفِ ، وأكد هذا الأمر.
    وهذه الأمور كلها لم يثبت فيها نصّ ، ولم يذكر ذلك جابر بن عبد اللَّـه ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ في سياق حجَّة النَّبيِّ ولم يذكر ذلك ابن عُمَرَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمَا ـ ، ولا ذكر ذلك ابن عبَاسٍ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ ،ولا نقل إلينا بأسانيد الصحيحة ،إنما جاء في صحيح البُخاريِّ من حديث جابر ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُ ـ : « كُنَّا إذَا صَعِدْنَا كَبَّرْنَا وَإِذَا نَزَلْنَا سَبَّحْنَا ».وهذا عام في حال الإحرام وغيره ،أمّا تقيد التّلبية بمثل هذه الأمور فهذا يحتاج إلى دليل.
    والأصل في العبادات المنع حتّى يثبت دليل ي ذلك.


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الثّامن ]

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي ر« وَلَا تُغَطُّوا وَجْهَهُ ».

    19 ـ تغطية الوجه زيادة شاذَّة معلولـة .

    قالَ الإمامُ مُسْلِمٌ في صَحِيْحِه : وَ حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو كُرَيْبٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏وَكِيعٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سُفْيَانَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمَا ‏ :
    ‏أَنَّ رَجُلًا ‏ ‏أَوْقَصَتْهُ ‏ ‏رَاحِلَتُهُ وَهُوَ مُحْرِمٌ فَمَاتَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّـهِ ‏ ‏ : « ‏اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ ‏ ‏وَسِدْرٍ ‏ ، ‏وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْهِ ، وَلَا ‏ ‏تُخَمِّرُوا ‏رَأْسَهُ ، وَلَا وَجْهَهُ ، فَإِنَّهُ يُبْعَثُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُلَبِّيًا ».



    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ المَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الثّامن ].

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو


    20 ـ جَاءَ عِندَ التِّرْمِذِيِّ وغَيْرِهِ مِن طَرِيْقِ فَرْقَدٍ السَّبَخِيِّ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ ابْنِ عُمَرَ : « أَنَّ النَّبِيَّ كَانَ يَدَّهِنُ بِالزَّيْتِ وَهُوَ مُحْرِمٌ ».

    ولكن هذا الخبر متروك ؛( فَرْقَد ) ضعيف الحديث ، والصَّحيح وقفـه على ابنِ عُمَرَ رواه البُخَاريُّ في صَحِيْحِه مِن طَرِيقِ سُفْيَانَ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، قَالَ : « كَانَ ابْنُ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمَا ـ ، يَدَّهِنُ بِالزَّيْتِ »،وليس في لفظه : « وَهُوَ مُحْرِمٌ ».ولهذا قالَ ابنُ حَجَرٍ في ( الفَتْحِ ) : " أي عندَ الإحرام " ، وهكذا ذكره ابن خُزَيْمَةَ في صَحِيْحِه.

    21 ـ حديث عِندَ ابْنِ مَاجَهْ : « أَنَّ رَسُولَ اللَّـهِ ، قَالَ : فِي بَيْضِ النَّعَامِ ، يُصِيبُهُ الْمُحْرِمُ ، ثَمَنُهُ » ،وهذا حديثٌ ضَعيفٌ باتفاق أهل الحديث ،ولكن قد صحّ هذا عند ابن عبَّاسٍ موقُوفًا رواه عَبْدُ الرَّزَّاقِ في الْمُصَنَّفِ.

    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ الْمَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط التَّاسِع ].

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    22 ـ حديث : « خَمْسٌ فَوَاسِقُ ، يُقْتَلْنَ فِي الْحِلِّ وَالْحَرَمِ : الْحَيَّةُ ، وَالْغُرَابُ الْأَبْقَعُ ، وَالْفَأْرَةُ ، وَالْكَلْبُ الْعَقُورُ ، وَالْحُدَيَّا ».
    رواية « الْأَبْقَع » شاذَّة .

    جاء في صحيحِ الإمام مُسلمٍ من حديث سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ عَنْ عَائِشَةَ تقييد « الْغُرَاب الْأَبْقَع » وهو الذي في ظهره أو بطنه بياض، فحمل الإمام ابن خُزَيْمَةَ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ المطلق على المقيد وقال : لا يقتل إلا الغراب الأبقع الذي في ظهره أو بطنه بياض ، أما الأسود البحت الذي لم يخالطه لونٌ آخر لا يُقتل .

    ولكن قالَ الإمامُ ابْنُ قُدَامَةَ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ : الرّوايات المطلقة أصح.

    ولذلك أعل جماعة من أهل الحديث رواية « الْأَبْقَع » بالشُّذوذِ ، ولذلك لم يخرجها البخاري ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ في صحيحه ، إنما جاءت في بعض طرق حديث عائشة عند مُسْلمٍ .


    [ شَرْح الشَّيْخِ لكِتَابِ بُلُوْغِ المَرَامِ، كِتَاب الحَجِّ ].

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    الأخ الكريم سلمان : جزاك الله خيراً على هذا النقل المبارك وفك الله أسر المأسورين وفرج هم المهمومين ونفس كرب المكروبين .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    الشَّيْخ الحَبِيْب / عَلِي بن حُسَيْن فقيهيّ :

    شَكَرَ اللَّـهُ لَكُم مرُوركم ،وتَشريفكُم ،ودعائكم.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    23 ـ جَاءَ في سُنَنِ أَبِي دَاوُدَ مِن طَرِيْقِ مَيْمُونِ بْنِ جَابَانَ ، عَنْ أَبِي رَافِعٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « الْجَرَادُ مِنْ صَيْدِ الْبَحْرِ ».
    وَمَيْمُون لا يصحّ حديثه ،ولا يحتج به.
    والخَبَرُ ضَعِيْف.وقد ضَعَّفَهُ أَبُوْ دَاوْدَ وَغَيْرُهُ،والص حيح أنه مِن قولِ كعب الأحبار.


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ الْمَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط التَّاسِع ].

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: « أَحَادِيْث لَا تثبت عَن النَّبيِّ فِي مَناسِكِ الحَجِّ »[ المحدّث سُليمان العلو

    24 ـ « إِحْرَامُ الْمَرْأَةِ فِي وَجْهِهَا وَإِحْرَامُ الرَّجُلِ فِي رَأْسِهِ ».
    رَوَاهُ الْبَيْهقِيُّ ،وَالدَّارَقُطْ نِيُّ مِن حَدِيْثِ ابْنِ عُمَرَ.
    وقد أنكره أهلُ العِلم ـ أي أنكروا رفعـه ـ وجعلوه من قَوْلِ عَبْدِ اللَّـهِ بْنِ عُمَرَ ،
    وقد قَالَ ابْنُ القَيِّمِ في تَهذِيبِ السُّنَنِ : « هَذَا الْحَدِيث لَا أَصْل لَهُ ـ أي في المرفوع ـ ، [ وَلَمْ يَرْوِه أَحَد مِنْ أَصْحَاب الْكُتُب الْمُعْتَمَد عَلَيْهَا ، وَلَا يُعْرَف لَهُ إِسْنَادٌ ، وَلَا تَقُوم بِهِ حُجَّة ، وَلَا يُتْرَك لَهُ الْحَدِيث الصَّحِيح الدَّالّ عَلَى أَنَّ وَجْههَا كَبَدَنِهَا ، وَأَنَّهُ يَحْرُم عَلَيْهَا فِيهِ مَا أُعِدّ لِلْعُضْوِ كَالنِّقَابِ وَالْبُرْقُع وَنَحْوه ، لَا مُطْلَق السَّتْر كَالْيَدَيْنِ . واللَّـهُ أعْلَمُ.] »

    وَلَكِن قَالَ ابْنُ قُدامَةَ في المُغنِيِّ : « وَجُمْلَةُ ذَلِكَ أَنَّ الْمَرْأَةَ يَحْرُمُ عَلَيْهَا تَغْطِيَةُ وَجْهِهَا فِي إحْرَامِهَا ، كَمَا يَحْرُمُ عَلَى الرَّجُلِ تَغْطِيَةُ رَأْسِهِ . لَا نَعْلَمُ فِي هَذَا خِلَافًا ، إلَّا مَا رُوِيَ عَنْ أَسْمَاءَ ، أَنَّهَا كَانَتْ تُغَطِّي وَجْهَهَا وَهِيَ مُحْرِمَةٌ . وَيَحْتَمِلُ أَنَّهَا كَانَتْ تُغَطِّيهِ بِالسَّدْلِ عِنْدَ الْحَاجَةِ ، فَلَا يَكُونُ اخْتِلَافًا ».

    وأثر أسْمَاءَ الَّذِي أشار إليه ابنُ قُدامَةَ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ ،رَواهُ مَالِكٌ في الْمُوَطَّأ بِسَنَدٍ صَحِيْحٍ مِن حَدِيثِ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ الْمُنْذِرِ : أَنَّهَا قَالَتْ : « كُنَّا نُخَمِّرُ وُجُوهَنَا وَنَحْنُ مُحْرِمَاتٌ ، وَنَحْنُ مَعَ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ».
    وهذا إسناده صحيح ،ويدل بظاهره على جواز تغطية المرأة وجهها بدون حاجة.
    ولِهذا قالَ ابْنُ حَزْمٍ ـ رَحِمَهُ اللَّـهُ ـ : « مَا نُهِيَتْ الْمَرْأَةُ عَنْ تَغْطِيَةِ وَجْهِهَا ، بَلْ هُوَ مُبَاحٌ لَهَا فِي الْإِحْرَامِ ، وَإِنْ نُهِيَتْ عَنْ النِّقَابِ فَقَطْ ».

    وَقَالَ ابْنُ القَيِّمِ : « وَلَيْسَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَرْف وَاحِد فِي وُجُوبِ كَشْفِ الْمَرْأَةِ وَجْهِهَا عِنْد الْإِحْرَام ، إِلَّا النَّهْي عَنْ النِّقَابِ».
    وقد تقدم أن ابْنَ قُدامَةَ نَقَلَ الإِجماع في هذه المسألةِ.


    [ شَرْح الشَّيْخِ لِكِتَابِ الْمَنَاسِكِ مِن الرَّوْضِ المُرْبِعِ ، الشَّرِيْط الْعَاشِر ].

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •