على أرائــك الرضـــا .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: على أرائــك الرضـــا .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    131

    افتراضي على أرائــك الرضـــا .

    على أرائـك الرضــا .



    بقلم : إيمان الغامدي .


    إذا كنت ذا نفسٍ كبيرة عالية تتشوف لصعود سلالم المجد ، لا تقنع بما دون النجوم ، بل وتجد لذة غامرة في تحقيق إنجازاتٍ عظيمة ، سواءً على الصعيد الشخصي أم على صعيد المجتمع ..

    إذا طارت بك الأمنيات لتحلّق بعيداً في سماء بلاد الأحلام ..

    إذا رسمت الأحلام بمداد الجدّ ، و لونتها بألوان المثابرة و الحرص ، و أحطتها بقلبٍ مُلئ رجاءً بمولاه ، ثم تعكّرت في ناظريك صفو الألوان ، فطغى لونٌ لم تشتهه نفسك !

    أنت الهُمام ، تمتلك بين جنبيك روحاً قوية وثّابة .. لا تعرف اليأس و الإحباط ، لا شك ستحاول جاهداً لعلك تُعيد الرسم .. تُغير الأدوات .. تُبدّل المكان و الزمان .. تمزج الأنواع .. و تبحث عن البدائل .. فإذا بالحال واحد ، و اللون ثابت !!

    لقد بذلت الوسع ، و أخذت بالأسباب ، و استنفذت الطاقة ، بدأت تعابير الصمت تلامس وجهك ، و دبيب السكون يفتّر أجزاء جسدك ، و هدوءٌ يلف كيانك .. لا يأخذك إلى عالمٍ موحش اسمه : كآبة و قنوط ، بل إلى عالمٍ مؤنسٍ حيث تسترخي على أرائك الرضا ..


    هناك لا همٌ أو قلق ، لا سخطٌ أو صخب ، لا فزعٌ أو اضطراب ، لا حرقةٌ أو حسرة .. هناك إيمانٌ باللطيف سبحانه ( العالم بحقائق المصالح و غوامضها ثم يسلك في إيصالها إلى مستحقها سبيل الرفق دون العنف .. )1 ، ( الذي يرحم من لا يرحم نفسه ، المُيسر لكل عسير ، الجابر لكل كسير )2 " ألا يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير".3

    قال صلى الله عليه وسلم : " عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء شكر ، فكان خيرا له ، وإن أصابته ضراء صبر ، فكان خيرا له "4 .

    هناك راحةُ بالٍ .. طمأنينة قلبٍ .. انشراح صدرٍ .. صفاءُ نفسٍ من كل جشع ٍ بهيميّ ، أو طمع ٍ دنيويّ ، أو حسدٍ دنيّ .. فأنعم بحال عبدٍ جعل وكيله خالقه ، فأحسن الظن به ! " أنا عند ظن عبدي ، فليظن بي ما شاء "5.

    إنّ أعلى مقامات الرضا ، بل هو الرضا كل الرضا .. أن ترضى بالله ربّاً ، و بالإسلام ديناً ، و بمحمدٍ صلى الله عليه وسلم رسولاً و نبياً ، " يا أبا سعيد ! من رضي بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً ، وجبت له الجنة.."6 .

    و ليس هذا رَجعُ قولٍ باللسان ، ثم إذا جرى عليك أمرٌ من تدبيره _ سبحانه _ و تصريفه في ملكوته أصابك ما أصابك و اشتدّ عليك الأمر " فليمدد بسببٍ إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ "7 ، فالرضا بالثاني من لوازم الرضا بالأول ، " و الله عليم حكيم " 8 ، و " الله لطيف بعباده "9 ، فما أجمل أن يتقلّب العبد في حسن اختيار الله له ! و ما هي إلا ترويض ذاتٍ ، و تصبير ساعةٍ ، و تأميل ثمرة ، و تجريع غُصّةٍ ، ثم التنعم بلذة الشعور بالرضا .

    و كذا الرضا بمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً و نبياً يستلزم التأسي و حسن الاتباع ..

    ثم روّح عن النفس و تنزّه بين أرائك الرضا ..

    فعلى أريكة فارهة .. علمت أن رزقك ليس يأخذه غيرك ، و أنه لن ينقضي عمرك إلا وقد استكملته ، و لو لم يتبقَ سوى بضع نسماتٍ .. تستنشقها في لحظاتٍ .. قبل أن تُودّع هذه الحياة ، ثم هو لا يزيده حرصٌ أو ذكاءٌ ، و لا ينقصه تفريطٌ أو غباءٌ .. بل هو السعي لكسبه ، لأنها سنة الله في كونه ، مع الاعتماد عليه و دعائه ، و كثرة استغفاره ، و بذل الصدقات ، و صلة الأرحام ..

    و على أريكة مماثلة .. ترى " حبيبة " و قد أقرّ الله عينها بزوجها ، و إن كان دون ما أمّلت وسامةً أو مالاً أو جاهاً أو علماً أو حسباً .. فكأنها معه قد حازت على الدنيا و ما فيها ، و ترجو الله أن يكون قرينها في دار الكرامة و مستقر الرحمة .. و كذلك الحال مع زوج " حبيبة " مع فارق المقدرة على التعدد .

    و على أريكة الحُسن .. كان رضا الفتاة " ياسمين " عن ذاتها و قُدُراتها ( فزميلتها بارعة في التصاميم ، لكن ياسمين أبرع منها في فن الإلقاء و الخطابة ) .. " ياسمين " راضية أيضاً عن هيئتها و مظهرها .. طولها .. لون بشرتها .. و ملامح وجهها .. فهي غير متكلفة لا شكلاً و لا مضموناً ، فجمال الروح قد زادها جمالاً على جمال الطبيعة !

    ثم على أريكة وثيرة .. رضي الوالدان بأولادهم فمنهم النجيب ، و منهم من هو دونه ، و والدان قد أنجبا مريضاً أو معاقاً ، و أخريان لم يشُمّا رائحة طفل واحد .. و لله كمال الحكمة سبحانه ، قد يمنع ليعطي .. !

    و على أريكة شبيهة .. امرأةٌ مطلقة بجانبها أرملة .. و تلك فتاة قد مضى ربيع عمرها و لم تتزوج ..

    وهناك على أخرى .. شابٌ قد تخرج من إحدى الجامعات العريقة في تخصص الهندسة يسعى لنيل وظيفة تناسب تخصصه ، و توافق طموحه ، لكنه رضي بأن يُقدم القهوة في أفخر مقهى !

    أرائك الرضا .. كثيرة .. رحبة .. تسع جُلاسها .. ، و هم عليها في خيرٍ ونعمةٍ .. سرورٍ و حبور _ بإذن الله _ هم من الحامدين الشاكرين لربهم و مُربّيهم ، العارفين بصدق موعوده ..

    على أرائك الرضا .. سنشدو بأبيات الشافعي :

    دع الأيام تفعل ما تشاء .. وطب نفساً إذا حكم القضاء

    ولا تجزع لحادثة الليالي .. فما لحوادث الدنيا بقاء

    وكن رجلاً على الأهوال جلداً .. وشيمتك السماحة والوفاء

    ورزقك ليس ينقصه التأني .. وليس يزيد في الرزق العناء

    ولا حزنٌ يدوم ولا سرورٌ .. ولا بؤسٌ عليك ولا رخاء

    إذا ما كنت ذا قلبٍ قنوعٍ .. فأنت ومالكُ الدنيا سواء

    ومن نزلت بساحته المنايا .. فلا أرضٌ تقيه ولا سماء

    وأرضُ الله واسعةٌ و لكن .. إذا نزل القضا ضاق الفضاء

    اللهم علمنا الرضا بالذي تختار .. و اجعلنا مع من قلت فيهم " رضي الله عنهم و رضوا عنه " 10 ، اللهم إنا ندعوك بما دعاك به حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم إذ قال : " .. اللهم وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة ، وكلمة الحق والعدل في الغضب والرضا ، وأسألك القصد في الفقر والغنى ، وأسألك نعيما لا يبيد ، وأسألك قرة عين لا تنقطع ، وأسألك الرضا بعد القضاء ، وأسألك برد العيش بعد الموت ، وأسألك لذة النظر إلى وجهك ، وأسألك الشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة ، اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلناه هداة مهتدين " 11 .

    تذكر : لا يرد القضاء إلا الدعاء .. يحفظكم الله .

    ـــــــــــــــ ـــــ

    1_ المقصد الأسنى للغزالي ( ص : 70 )، بواسطة الجامع لأسماء الله الحسنى ، إعداد : حامد أحمد الطاهر ، ص : 247
    2 _ الأسنى للقرطبي ( 1 / 333 _ 336 ) ، بواسطة الجامع لأسماء الله الحسنى ، ص : 249
    3 _ الملك : 14
    4 _ أخرجه مسلم في صحيحه : 2999
    5 _ حديث قدسي ، المحدث : الألباني ( صحيح الجامع ) : 4316
    6 _ أبو سعيد الخدري رضي الله عنه ، و الحديث صحيح ، أخرجه مسلم في صحيحه : 1884
    7 _ الحج : 15
    8 _ النساء : 26
    9 _ الشورى : 19
    10 _البينة : 8
    11 _ صح و ثبت بالإسناد الثابت الصحيح ، المحدث : ابن خزيمة ، التوحيد : 29 /1


    تم نشر المقال في مجلة " المتميزة " في عددها الصادر لشهر شوال _ 1429 هـ .
    " فاطر السموات و الأرض أنت وليّ في الدنيا و الآخرة توفني مسلما و ألحقني بالصالحين "

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    و جزاكم الله خيراً ، و بارك فيكم .
    " فاطر السموات و الأرض أنت وليّ في الدنيا و الآخرة توفني مسلما و ألحقني بالصالحين "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    ما شاء الله . . مبدعة أنتِ يا إيمـان
    زادكِ الله علمًا وفهمًا .. ونفع بكِ
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    408

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    و بارك الله في الأخوة الأفاضل ..

    أختي الأمل .. سرني لقيا طيب كلماتك .. جعل الله أيامك عامرةً بتقواه ..
    " فاطر السموات و الأرض أنت وليّ في الدنيا و الآخرة توفني مسلما و ألحقني بالصالحين "

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ;157626
    ..
    و أخريان لم يشُمّا رائحة طفل واحد .. .
    الصواب : ( وآخران ................. ) وليس : ( وأخريان ........ !! )
    والمقال : لا بأس به ... وجزى الله راقمته خيرا ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    الفاضل .. النوراني .

    جزاكم الله خيراً ..
    " فاطر السموات و الأرض أنت وليّ في الدنيا و الآخرة توفني مسلما و ألحقني بالصالحين "

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    827

    افتراضي رد: على أرائــك الرضـــا .

    ما شاء الله أنت ِسباحةٌ ماهرة في بحر الإبداع حقاً لا تزلفاً
    يكفيني في باب الرضا هذا الأثر "من رضي فله الرضا و من سخط فله السخط "
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •