الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 121

الموضوع: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    ومن طرائفكم استماتتكم في الدفاع عن ابن حزم - رحمه الله - بتأويلات أقرب إلى الخبل من كونها أعذاراً في امتناعه عن تكفير المتحاكمين إلى الطاغوت الذي نزلت فيهم الآية .. وقال إنهم لم يكفروا .. ولا يكفر مثلهم حتى تقام عليه الحجة ..
    سبحان الله ... إليك كلام إبن حزم من أوله وأسأل الله أن ينير بصيرتك وييسر لك سبل الفهم ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن حزم/ المحلى مشاهدة المشاركة
    9 - مسألة : من المنافقين , والمرتدين:
    قال قوم: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عرف المنافقين , وعرف أنهم مرتدون كفروا بعد إسلامهم - وواجهه رجل بالتجوير , وأنه يقسم قسمة لا يراد بها وجه الله - وهذه ردة صحيحة فلم يقتله . قالوا : فصح أن لا قتل على مرتد , ولو كان عليه قتل لأنفذ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنافقين المرتدين الذين قال الله تعالى فيهم: {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ } إلى قوله تعالى: {فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ} . قال أبو محمد رحمه الله: هذا كل ما احتجوا به , ونحن - إن شاء الله تعالى - ذاكرون كل آية تعلق بها متعلق في أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرف المنافقين بأعيانهم , ومبينون - بعون الله تعالى وتأييده - أنهم قسمان : قسم - لم يعرفهم قط عليه السلام . وقسم آخر - افتضحوا , فعرفهم فلاذوا بالتوبة , ولم يعرفهم عليه السلام أنهم كاذبون أو صادقون في توبتهم فقط . فإذا بينا هذا - بعون الله تعالى - بطل قول من احتج بأمر المنافقين في أنه لا قتل على مرتد , وبقي قول : من رأى القتل بالتوبة . وأما إنه لا يسقط بالتوبة , والبرهان على الصحيح من ذلك , فنقول - وبالله تعالى التوفيق . قال الله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ} إلى قوله تعالى: {فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ} . فهذه أول آية في القرآن فيها ذكر المنافقين , وليس في شيء منها دليل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرفهم , ولا على أنه لم يعرفهم , فلا متعلق فيها لأحد من أهل القولين المذكورين . قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ} إلى قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ} ففي هذه الآية دليل على أن هؤلاء القوم ممكن أن يكونوا معروفين , لأن الله تعالى أخبرنا أنهم من غيرنا بقوله تعالى: {من دونكم} فإذ هم من غيرنا فممكن أن يكونوا من اليهود مكشوفين . وممكن أن يكون قوله تعالى عنهم أنهم {قالوا : آمنا} أي بما عندهم . وقد يمكن أيضا : أن يكونوا من المنافقين المظهرين للإسلام . وممكن أن الله تعالى أمرنا أن لا نتخذهم بطانة إذا أطلعنا منهم على هذا , والوجه الأول أظهر وأقوى لظاهر الآية . وإذ كلتاهما ممكن فلا متعلق في هذه الآية لمن ذهب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعرف المنافقين بأعيانهم , ويدري أن باطنهم النفاق . وقال تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ} إلى قوله تعالى: {حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ}. وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاث من كن فيه كان منافقا خالصا" في كتاب مسلم وغيره "إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم". ومن طريق مسلم أيضا - نا أبو بكر بن أبي شيبة , ومحمد بن عبد الله بن نمير قالا جميعا : نا عبد الله بن نمير نا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من نفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب , إذا وعد أخلف , إذا عاهد غدر , وإذا خاصم فجر". فقد صح أن هاهنا نفاقا لا يكون صاحبه كافرا , ونفاقا يكون صاحبه كافرا , فيمكن أن يكون هؤلاء الذين أرادوا التحاكم إلى الطاغوت لا إلى النبي صلى الله عليه وسلم مظهرين لطاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم عصاة بطلب الرجوع في الحكم إلى غيره معتقدين لصحة ذلك , لكن رغبة في اتباع الهوى , فلم يكونوا بذلك كفارا بل عصاة , فنحن نجد هذا عيانا عندنا , فقد ندعو نحن عند الحاكم إلى القرآن وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الثابت عنهم بإقرارهم فيأبون ذلك ويرضون برأي أبي حنيفة , ومالك , والشافعي , هذا أمر لا ينكره أحد , فلا يكونون بذلك كفارا , فقد يكون أولئك هكذا حتى إذا بين الله تعالى أنهم لا يؤمنون حتى يحكموا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما شجر بينهم , وجب أن من وقف على هذا قديما وحديثا , وإلى يوم القيامة فأبى وعند فهو كافر ؟ وليس في الآية : أن أولئك عندوا بعد نزول هذه الآية , فإذ لا بيان فيها فلا حجة فيها لمن يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرفهم أنهم منافقون وأقرهم . وقال تعالى: {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ} إلى قوله تعالى: {وكيلا} فهذا ليس فيه نص على أنهم كانوا يظهرون الإيمان , بل لعلهم كانوا كفارا معلنين , وكانوا يلتزمون الطاعة بالمسالمة , فإذ لا نص فيها فلا حجة فيها لمن ادعى أنه - عليه السلام - كان يعرفهم ويدري أن عقدهم النفاق . وقال تعالى: {فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ} إلى قوله: {وَأُولَئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً مُبِيناً}.
    أما آن الأوان أن تنصف العلماء وتتأدب في الحديث عنهم .. تارة تطعن برواية الشيخ محمد بن عبد الوهاب في قصة المختار والآن تنسب ما سولت لك نفسك لإبن حزم ... اتق الله وتأدب عندما تتحدث عن العلماء وكفاك تأويلا لكلام العلماء بما يعارض النصوص للوصول لمرادك ..
    أستحلفك بالله ..أستحلفك بالله أن تقرأ كلام ابن حزم من أوله لتعرف مقصده وألا تملي علينا ما فهمت أنك وحملت كلامه مالا يحتمل ...
    لو أنك أنصفت ابن حزم لما نسبت اليه ما نسبت ثم تسمي الدفاع عن ابن حزم خبلا واعذارا .. فالحمد لله كلامه واضح ولا يحتاج إلى دفاع لأنه لم يتهمه ولم يطعن به غير اهل الشبهات المعاصرين لسوء فهمهم .. ولا يحتاج إلى اعذار فهو لم يخطئ ولكن فهمك خانك
    الله المستعان ..

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    فسّر لي هذه العبارة من كلام ابن حزم :
    فقد صح أن هاهنا نفاقاً لا يكون صاحبه كافراً ، ونفاقاً يكون صاحبه كافراً . فيمكن أن يكون هؤلاء الذين أرادوا التحاكم إلى الطاغوت لا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - مظهرين لطاعة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، عصاة بطلب الرجوع في الحكم إلى غيره ، غير معتقدين لصحة ذلك ، لكن رغبة في اتباع الهوى ، فلم يكونوا بذلك كفاراً بل عصاة
    هو يتكلم عن الذين نزلت فيهم آيات التحاكم على عهد الرسول - صلى الله عليه وسلم - .. فقال إنهم بفعلهم لم يكفروا ، لذلك لم يقم عليهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - حدّ الردة ..

    والمفهوم من الكلام أنه يعني أن هؤلاء وقعوا في نفاق أصغر .. لأن الحديث فيه "وإن خاصم فجر" .. أي : وإن حوكم إلى كتاب الله تولّى وأعرض ..

    ثم هو قال بعدها :
    وليس في الآية : أن أولئك عندوا بعد نزول هذه الآية ، فإذ لا بيان فيها ، فلا حجة فيها لمن يقول : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عرفهم أنهم منافقون وأقرهم
    فهو ينفي عنهم حكم الكفر .. ويربط كفرهم بالمعاندة بعد نزول الآية ..

    أما إن كنت تفهم غير هذا المعنى ، فأفهمنا .. وأرنا كيف حكم عليهم بالكفر .

    ------

    أما رواية الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - .. فبطلانها ظاهر .. فلا هي رويت بالمعنى الصحيح ، ولا هي رويت باللفظ الصحيح .. وهذا ما هو كائن عند مقارنتها برواية ابن كثير - رحمه الله - .

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    أبا شعيب
    أنصحك نصيحة مشفق
    لو تتوقف عن الكتابة يكون خيراً لك
    أقول لك هذا بكل صدق لأنك دخلت مرحلة تشبه الهذيان فلم تعد تدري ما تقول
    فهل يُعقل أن يتصد المرء للكلام في قضية شرعية و يصدر تبعاً لذلك أحكاماً غاية في الخطورة ( خوارج, غلاة مكفرة, أدعياء توحيد)على الناس مع تعيين بعضهم وشتمهم و التشنيع عليهم فضلاً عن الافتراء على بعضهم ثم يظهر بعد هذا كله:
    أن لا مذهب له في المسألة!
    و هو في انتظار أن يتفتق عقله !بما هو حق
    بيد أن هذا التصريح -و إن جاء متأخراً-يبقى أصدق ما قاله منذ البداية
    و ما هذا إلا إقرارٌ بالتخبط
    و مع هذا التخبط يعطي نفسه الحق في الحكم على الخلق
    لست أدري بأي شرع أو منطق يمكن هذا!!
    فلست على مذهب من شنعت عليهم
    و لم يسلم منك من تدافع عنهم فهم متخبطون عندك
    و أنت وضعت نفسك في ما يسمى بالمنطقة الرمادية
    فلست من أولئك و لا أنت من هؤلاء
    و لا عجب فإن مآل الفلسفة إلى حيرة
    و مآل الدفع عن" المتخبطين"-ولو بالصدر-إلى تخبط
    و كنت قد شرعت في الرد على ما كتبته فقرة فقرة ثم توقفت حتى لا أدفعك إلى مزيد من الإغراب و الاختراع لأنه يبدو أن لا نية عندك للتوقف.
    و ليس هذا من قبيل السخرية أو التهكم و لا الاستهزاء
    إنما هو كلام مُشفق كما قلت لك من قبل
    و ليكن هذا آخر ما أخاطبك به فهو خيرُ لي و لك فأعني على ذلك.
    وفقك الله

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمن المغربي
    ثم يظهر بعد هذا كله:
    أن لا مذهب له في المسألة!
    و هو في انتظار أن يتفتق عقله !بما هو حق
    بيد أن هذا التصريح -و إن جاء متأخراً-يبقى أصدق ما قاله منذ البداية
    و ما هذا إلا إقرارٌ بالتخبط
    و مع هذا التخبط يعطي نفسه الحق في الحكم على الخلق
    لست أدري بأي شرع أو منطق يمكن هذا!!
    رجل لا يعرف المغزى من الكلام .. فماذا نقول فيه ؟

    وتترك جميع كلامي وتأتي تمسك عليّ كلمة واحدة تريد أن تنسف بها كل كلامي .. ذكّرني ذلك بأهل البدع عندما نحاورهم ..

    إذا كنت لم تفهم المغزى من قولي : "عندما ينتج لي عقلي مذهباً آخر فسأخبرك به" .. من تهكم على كلامك الذي لا معنى له .. فعندئذ قد تُودّع منك .. ولا فائدة أصلاً من الحوار معك .

    وحتى لو أخذته على محمل الجد .. فما الضير من أن يكون للمرء قول أو قولان أو ثلاثة في مسألة واحدة ؟؟ .. هل هذا من التخبط أو الخبل كما تقول ؟؟ .. إذن فليكن باقي الأئمة مخبولين .

    نعم ، جزاك الله خيراً على النصيحة الغالية .. فالكتابة لمثلك مضعية للوقت .

    ألم أقل لك : ابق على ما أنت عليه ؟

    وأحمد الله أن هناك من يفهم .. ومن عنده عقل يقرأ ما أكتب .. على الأقل ، فأنا أصون عقيدتي من باطلكم ، ومن خلفي أناس يتابعون هذه الحوارات ، والحمد لله .. فأنا أكتب لهم ، وليس لك في أصل المسألة .. وأما قد صار الحوار كله تكراراً ، وعرض لمسائل أقرب إلى السفه من كونها مسائل شرعية .. فعندئذ يلزمني صرف وقتي فيما ينفع .

    ولا عجب أن البعض لا يفهم الحديث .. وقد ذكر الله تعالى ذلك في كتابه إذ قال : { قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيراً مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفاً وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ } [هود : 91]

    وهذا آخر مقام بيني وبينك ..

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    ابو شعيب بارك الله فيك لم تجب على سؤالى
    هل من امتنع عن تكفير فرعون او اليهود او النصار كافر ام ماذا?
    ماذا تقول في رجل يكفر كل من سب الله او اشرك بالله او ارتكب اي ناقض من نواقض الاسلام ولاكنه لايكفر من عذر المشركين بشركهم لعارض ما_واقصد المشركين الذين ينتسبون الى الاسلام_?
    فلا اتصور انه يوجد احد يكفر من توقف في تكفير المشركين المنتسبين للاسلام لشبهه قامت عندة!
    ارجو منك التفصيل بارك الله فيك فربما اني اخطاءة في فهم كلامك لقصور في فهمي.
    (( كل انسان يخرج من هذه الدنيا يموت الا الشهيد فان الله عزوجل اخبرنا انه ينتقل من حياة الى حياة افضل حياة اوسع حياة لاموت بعدها ولا كدر ولا خوف الانسان فيها فرح مستبشر مسرور بلقاء ربه))

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    653

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    أبو شعيب بارك الله فيك
    أكمل كلامك نحن نتابع فيه بكل أهمية .. ولا تبالي بترهات البعض فقد أُسقط في أيديهم وهم يريدون أن يغلقوا الموضوع وكما يقال الصراخ على قدر الألم .

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    ولا عجب أن البعض لا يفهم الحديث .. وقد ذكر الله تعالى ذلك في كتابه إذ قال : { قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيراً مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفاً وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ } [هود : 91]
    .
    الله المستعان

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوالبراء الازدي مشاهدة المشاركة
    ابو شعيب بارك الله فيك لم تجب على سؤالى
    هل من امتنع عن تكفير فرعون او اليهود او النصار كافر ام ماذا?
    ماذا تقول في رجل يكفر كل من سب الله او اشرك بالله او ارتكب اي ناقض من نواقض الاسلام ولاكنه لايكفر من عذر المشركين بشركهم لعارض ما_واقصد المشركين الذين ينتسبون الى الاسلام_?
    فلا اتصور انه يوجد احد يكفر من توقف في تكفير المشركين المنتسبين للاسلام لشبهه قامت عندة!
    ارجو منك التفصيل بارك الله فيك فربما اني اخطاءة في فهم كلامك لقصور في فهمي.
    وفيك بارك الله .

    - نعم ، من لم يكفّر فرعون المتبع صراحة لغير دين الإسلام .. والذي جاء القرآن بتكفيره وأجمعت الأمة على كفره .. فهذا كافر ..

    وكذلك الحال فيمن لم يكفّر اليهود والنصارى ..

    وكل هؤلاء لا يُعذرون بالجهل .. اللهم إلا إن جهلوا حال اليهود والنصارى وحال فرعون .. فهذا يبيّن له ، فإن عرف وأصرّ ، فهذا كافر .

    ومعنى أنه يجهل حالهم .. أي لا يعرف من يكون فرعون .. ولا يعرف شيئاً اسمه يهودي أو نصراني ..

    - هذا الذي يكفّر كل من ذكرت ، ولكنه لا يُكفّر من أعذر المشركين بالجهل .. فهذا على حق .. إذ أنّ إعذار المشركين بالجهل لا يكفر به المرء إلا إن قامت عليه الحجة .. إلا إن تبيّن منه أنه يعذر من عبد غير الله حقيقة بإقراره ..

    وسأفتح موضوعاً مستقلاً - إن شاء الله - أبيّن فيه تصورات العلماء الذين يعذرون في الشرك الأكبر .. وكيف أن هذه التصورات لا تُخرج الواقع في الشرك من الإسلام .. مع أن فعله شرك أكبر .

    لكن القول هو : تكفير من أعذر المشركين المنتسبين إلى الإسلام بالجهل لم يقل به أحد من أئمة الدعوة .. فقد عرّض الشيخ أبابطين بهم ، وغاية ما قاله عنهم إنهم ضلال .. وكذلك فعل الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن آل الشيخ .. غاية ما قاله فيهم أنهم أهل ضلال .

    ولكن الإشكال الواقع عندهم هو : كيف يعذر هؤلاء من يعبد إلهين أو أكثر ؟؟ .. كيف يعذر هؤلاء من لا يقر بالوحدانية لله تعالى ؟؟ .. ثم يساوون هذا بكفار قريش ، أو باليهود والنصارى .. مع أن هؤلاء جميعهم يقرون على أنفسهم بالكفر .. ويقرون أنهم يعبدون غير الله تعالى .

    هذا ما سأجيب عنه في موضوع مستقل سأفتحه قريباً - إن شاء الله تعالى - .

    - أما قولك إنك لا تتصور وجود هذا النوع من الناس .. فأقول : بل هم موجودون ، وهو كثير .. يكفّرون من يعذر المشركين بالجهل عيناً .. ويخرجونه من الدين كأن لم يدخل فيه أصلاً .. ولا يشترطون في ذلك إقامة الحجة .

    وحتى أوضح لك المسألة أخي الكريم ، والتي يظن الناس فيها أنني أقول إن الامتناع عن تكفير المشركين ليس كفراً .. فهذا باطل ، ولم أقل به يوماً ، والحمد لله .. بل أقول ، ودائماً ما قلت ، إن من لم يكفّر الكافرين فهو كافر .. ولكن بتفصيل .. وهذا التفصيل هو ما يخالفني فيه هؤلاء ، بل ووصل الأمر ببعضهم إلى القول بكفري .. والله المستعان .

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    الإمام الدهلوي ،

    وفيك بارك الله وجزاك الله خيراً .. سأواصل - إن شاء الله - حتى تُدحض جميع شبهاتهم ، ما كبر منها وما صغر .. حتى يجد من هم على عقيدتنا ردوداً كافية وافية تحميهم من الانجرار وراء هؤلاء .. بعد توفيق الله وحفظه وهدايته .. بإذن الله تعالى ..

    فقد كثُر السؤال عن كتاب جامع لشبهاتهم وضلالاتهم ، مع دحضها وتفنيدها .. وحيث إن هذه البدعة بدأت تتفشى .. فوجب على جميعنا التصدي لها واستئصال شأفتها .. وهذا ما سيكون بإذن الله تعالى .

    وأسأل الله لي ولكم ولجميع من يعاون في هذا الأمر الأجر والمثوبة والقبول .

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اخي ابو شعيب اظن ان من يقول بكفر من عذر بجهل هم اتباع الحيدي الضال !
    جزاك الله خير على هذا التوضيح فلقد ظننت بك ظن اخر والحمدلله ان ظني كان خطاء وذلك ربما بسبب عدم فهمي لسبب الموضوع او ان هنلك قصور في توضيح المسئلة واظن بعض الاخوة لم يفهم قصدك بارك الله فيك
    اللهم انصر اخواننا المجاهدين في سبيلك في الشيشان وفي كل مكان
    (( كل انسان يخرج من هذه الدنيا يموت الا الشهيد فان الله عزوجل اخبرنا انه ينتقل من حياة الى حياة افضل حياة اوسع حياة لاموت بعدها ولا كدر ولا خوف الانسان فيها فرح مستبشر مسرور بلقاء ربه))

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    653

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    أخي الكريم
    الحيدي الخبيث الظاهر أنه صنيعة من أعداء الأمة حتى يشككوا الشباب في عقائدهم ويصرفوهم عن الإشتغال بقضايا المسلمين ونصرتهم في كل مكان بدعوى أنهم كفار فلماذا تنصروهم .
    هــذا الحيدي الملعون الكذاب الأشـر مـن جرأته على الله يدعي أنه المهدي وخليفة الله في أرضه .

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    584

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    ولكنه لا يُكفّر من أعذر المشركين بالجهل .. .
    إن الذي نصحك بترك الكتابة لم يخطئ أبدا !
    ما دخل هذا الكلام بكلام شيخ الإسلام؟!
    فشيخ الإسلام يتكلم عن امرأة لم تكفر زوجها الذي ادعى النبوة وامتنعت عن تكفيره سواء اعتبرته نبيا ام لم تعتبره فمجرد التوقف في كفر هذا يعتبر كفرا مخرجا من الملة لأنه يعتبر تكذيبا لله ورسوله اللهم إن كان مجنونا وهذه ليست حال المرأة .
    والأكبر من هذا أن هذا الرجل أقيم عليه حد الردة من خيار هذه الأمة.
    بربك كيف تعذر هذه المرأة وأمثالها بالجهل أو التأويل او الشبهة ؟ فهل كانت تجهل أن خاتم النبيين هو رسول الله صلى الله عليه وسلم أم ماذا ؟
    نحن نتكلم عن مسائل ظاهرة بينة لا يمكن أن يختلجها خطأ ولا شبهة ولا جهل ولا تأويل.
    أخشى أن يأتي يوم تعذر فيه من يعذر مدعي الألوهية !
    ثم تربط هذا الموضوع "عذر من أعذر المشركين " بأصل وهو تكفير الكافر
    ولو أمعنت النظر قليلا في كلام شيخ الإسلام لتمكنت من تلوين بقية كلامه بالأحمر!

    "وإذا كان الصحابة قتلوا المرأة التي هي من بنات الصحابة لما امتنعت من تكفيره ، فكيف بمن ‏لم يكفر البدو مع إقراره بحالهم ؟ فكيف بمن زعم أنهم هم أهل الإسلام ، ومن دعاهم إلى ‏الإسلام هو الكافر ؟ يا ربنا نسألك العفو والعافية .‏"

    فهل عندك أن هؤلاء معذورون بالجهل أو تأويل أو شبهة ؟!!!! وليتك تبين لنا كيف يكون جهلهم وما هو تأويلهم وشبهتهم.
    نعم فعلا كما قال الشيخ - رحمه الله -يا ربنا نسألك العفو والعافية .

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    248

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    واصل أخي شعيب بارك الله فيك و في ردودك الطيبة
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    237

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    الإمام الدهلوي ،
    وفيك بارك الله وجزاك الله خيراً .. سأواصل - إن شاء الله - حتى تُدحض جميع شبهاتهم ، ما كبر منها وما صغر .. حتى يجد من هم على عقيدتنا ردوداً كافية وافية تحميهم من الانجرار وراء هؤلاء .. بعد توفيق الله وحفظه وهدايته .. بإذن الله تعالى ..
    فقد كثُر السؤال عن كتاب جامع لشبهاتهم وضلالاتهم ، مع دحضها وتفنيدها .. وحيث إن هذه البدعة بدأت تتفشى .. فوجب على جميعنا التصدي لها واستئصال شأفتها .. وهذا ما سيكون بإذن الله تعالى .
    وأسأل الله لي ولكم ولجميع من يعاون في هذا الأمر الأجر والمثوبة والقبول .
    آمين
    و أرجو من إدارتنا الكريمة عدم إغلاق الموضوع، فكم نحن في حاجة إلى بيان كاف شاف للمسألة...و أجركم على الله تعالى

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم معاذة
    إن الذي نصحك بترك الكتابة لم يخطئ أبدا !
    ما دخل هذا الكلام بكلام شيخ الإسلام؟!
    لقد أخطأت حقاً في التحاور معك ..

    فأنا أجيب عن أسئلة الأخ أبي البراء ما ليس له علاقة بكلام الشيخ محمد .. ولم يقل أحد أنه له علاقة بكلام الشيخ .

    ولا أدري كيف ربطت كلامي بكلام شيخ الإسلام !!!! .. ومن جاء بذكر شيخ الإسلام في تلك المشاركة خاصة ؟ والتي جعلتها لجواب أسئلة الأخ ، والتي لا علاقة لها بموضوع الرواية ..

    أنا منسحب من كل حوار معك .. فاعذريني .. ونصيحتك اجعليها في نفسك .

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    أبا شعيب
    طلبت منك ان تعينني على عدم التدخل مرة أخرى...
    لكنك فعلت العكس
    أولاً:لأنك اتهمتني بعدم الفهم لا لشئ إلا لأني قلت أن لا مذهب لك في المسألة و هذا حق أنت صرحت به.
    ثانياً:تماديك في التناقض فلا تكتب سطراً إلا وتنقضه بعد ذلك بسطر أو سطرين
    و هذا ما سأبينه الآن بما أنك أفصحت عن معتقدك و قبل هذا زهدت في محاورتك لأني لم أعرف لك مذهباً في المسألة.
    و من طريف الصدف أنك صرحت بمعتقدك مباشرة بعد أن ألمحتُ أني لن أكتب مجدداً!!
    لننظر الآن في مذهبك بعد أن صار معلوماً
    قلتَ:
    " نعم ، من لم يكفّر فرعون المتبع صراحة لغير دين الإسلام .. والذي جاء القرآن بتكفيره وأجمعت الأمة على كفره .. فهذا كافر ..

    وكذلك الحال فيمن لم يكفّر اليهود والنصارى ..

    وكل هؤلاء لا يُعذرون بالجهل .. اللهم إلا إن جهلوا حال اليهود والنصارى وحال فرعون .. فهذا يبيّن له ، فإن عرف وأصرّ ، فهذا كافر .

    ومعنى أنه يجهل حالهم .. أي لا يعرف من يكون فرعون .. ولا يعرف شيئاً اسمه يهودي أو نصراني ..

    - هذا الذي يكفّر كل من ذكرت ، ولكنه لا يُكفّر من أعذر المشركين بالجهل .. فهذا على حق .. إذ أنّ إعذار المشركين بالجهل لا يكفر به المرء إلا إن قامت عليه الحجة ..
    إلا إن تبيّن منه أنه يعذر من عبد غير الله حقيقة بإقراره .."
    شرط الاقرار هنا يمكن استعماله كخط رجعة عند المحاققة
    لكنه مع الأسف يهدم الكلام السابق من أوله
    كيف؟
    بحسب النقل السابق فإن اليهود و النصارى لا عذر لأحد في عدم تكفيرهم
    لكن هل يوجد يهودي أو نصراني يُقر أنه يعبد غير الله؟؟
    اللهم لا
    و من كان كذلك فهو مُهرطق لا يعتبرونه على ملتهم
    حتى من يَعبد عيسى عليه السلام فلم يعبده إلا لأنه الله بحسبه تجسد في إنسان
    فهم يقولون عنه:"إله كامل في إنسان كامل" (لاهوت و ناسوت) و شذ منهم بعض الطوائف فلم يعتبروهم من النصارى
    و الحال أوضح بالنسبة لليهود
    و الله تعالى حينما وصمهم بالشرك لم يكن ذلك لاقرارهم بأنهم مشركين
    لكن بحسب حالهم و هو أنهم أشركوا مع الله أقروا أم لم يُقروا.
    قيد الاقرار لا معنى له هنا و لا دليل عليه.
    فإن قال قائل:اليهود و النصارى جاء فيهم النص فهم كفار أقروا أم لم يقروا
    و ليس بعد النص كلام و نحن نتكلم فيمن لم يأت فيه نص.
    الجواب:قائل هذا الكلام عكس القضية
    فالصواب أن يقال:بما أن النص أكفرهم لشركهم و لم يُعلق الحكم بإقرارهم( إن وجد) فكل من أشرك مثلهم حُكم بكفره .و لا مجال لاعتبار الاقرار إلا إذا جاء به الدليل من جهة أخرى ولادليل فيما أعلم.
    ثم أن قيد الاقرار فضلاً أن لا دليل عليه فهو يربط حكم المتلبس بالشرك بنفس الشخص.
    بمعنى أن المتلبس بالشرك هو الذي يقرر حكم نفسه لا الشرع
    فإن ظهر له أن يُقر كان مشركاً
    و إن لم يُقر بأنه مُشرك بقي على إسلامه و إن عبد ألف إله!و هذا هو الهذيان بعينه.
    ثم لنحاول أن نطبق هذا المنطق على صورة من صور الشرك الحالية
    فالديموقراطي يشرك بالله(وشركه محل اتفاق) و قد يكون طاغوتاً يُعبد... فمن لم يكفره (مع علمه بحاله)لأنه لا يُقر بشركه يكون مجتهداً؟!!
    سلمنا أنه مجتهد
    فهل كل من عذر مثل هذا المشرك يكون مجتهداً
    فستقولون لا
    و تستثنون من جاء النص بكفرهم و هذا بينا بطلانه و أنه لازم في كل مشرك لا فيمن جاء فيه النص بعينه
    أو تستثنون من يُقر بشركه و هذا لا دليل عليه و بينا بطلانه.
    و هذا يهدم التفريق المزعوم من أساسه.
    بقي قولك:"إذ أنّ إعذار المشركين بالجهل لا يكفر به المرء إلا إن قامت عليه الحجة"
    فإن كنت تقصد بالحجة بيان حال المشرك لمن جهله فهذا مقبول أما إن كان المقصود بيان أن فعل المشرك كفر فهذا تناقض لو طبقناه على مثال الديمقراطية السابق فهي ملة مفارقة لملة الاسلام و هذا لا مجال للعذر فيه عندك إلا إن كنت لا ترى فيها ذلك.
    قولك:
    "لكن القول هو : تكفير من أعذر المشركين المنتسبين إلى الإسلام بالجهل لم يقل به أحد من أئمة الدعوة .. فقد عرّض الشيخ أبابطين بهم ، وغاية ما قاله عنهم إنهم ضلال .. وكذلك فعل الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن آل الشيخ .. غاية ما قاله فيهم أنهم أهل ضلال ."
    هذا من العجب لأمور:
    الحكم بالضلال لا يُنافي التكفير أو الكفر لا لغة و لا شرعاً بل العكس أقرب للصواب.
    فهل عندما نقرأ قول الله تعالى:( قل أفغير اللهِ تأمروني أعبدُ أيها الجاهلون)
    فنجد من يقول أن هؤلاء جهال فنحكم عليه أنه لم يُكفرهم !!
    غاية ما نستطيع قوله هو أنه لم يصرح بتكفيرهم
    أما نفي ذلك عنه فهو افتراء عليه.
    أما نفي هذا عن أئمة الدعوة و بخاصة الشيخ محمد
    فهو افتراء أخر
    فما كتبه(تأصلاً و تفريعاً) أشهر من أن نذكره.
    و من العجب كذلك أن من ينسب إليه في كل مرة عكس ما قاله
    يرفض أن يناقش هذه النقظة بحجة أن هذا من عقائد الرجال و هو أول من يُقحم عقائد الرجال في كلامه.
    و لما تعييه الحيلة يُبسِط الأمور-و هو الشغوف بالتعقيد- قائلاً:"كلامه خطأ"
    هذا ما يسر الله كتابته بعد أن اتضح معتقدك
    و لعلك تحافظ على هذا الوضوح و لا تعود للألغاز
    فكلامك السابق لم يكن مفهوماً عند من يُوافقك فضلاً عن المخالف.






  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    أرجو من بقية الإخوة قراءة هذا الكلام في الأعلى .. وإن وافقوا أن في كلامي تخبطاً وتناقضاً .. فسأكتب بياناً توضيحياً ..

    وإن فهموا المغزى والمراد .. بحيث لا أحتاج إلى توضيحه وتكرار ما سبق .. فقد أعفيت من المسألة ..

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    لم تفهم !
    كلامك السابق للمشاركة التي رددت عليها أنا هو المقصود بالكلام
    لذلك قلتُ:"
    و لعلك تحافظ على هذا الوضوح و لا تعود للألغاز."
    فلا تُعد الكلام بما أنه واضح
    و أجب على الاعترضات على كلامك إن كانت لديك إجابة
    وفقك الله.

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    جزاك الله خيرا اخي الحبيب ابا شعيب وزادك الله علما وحلما وصبرا
    الاخت ام معاذة اتق الله في نفسك وحاولي قبل ان تردي او تكتبي ان تفهمي
    فلقد تابعت ردودك علي الاخ ابي شعيب فوجدتها عجيبة الاخ بارك الله فيه ينافح عما تعتقدين انت فهؤلاء ايتها المباركة اقصد ابا مريم واتباعه يكفرون ابن باز وابن عثيمين وقد رايت لكي مشاركة تحتجين باجابات الشيخ ابن باز
    فانظري بارك الله فيكي في اي خندق تقفين
    اما الاخ الحبيب المبارك الامام الدهلوي فلعلك يا ايها الكريم ان ترفع الكتب التي تضعها في مشاركاتك علي موقع اخر غير
    زد شير
    وباذن الله سنحاول جاهدين ان نفيد ونستفيد من مشاركة الاخوان
    ونسأل الله العلي الكريم ان يهدي ضال المسلمين وان يردهم الي الحق ردا جميلا فالذين تابعوا ابا مريم تابعوه لانهم يريدون الحق ولكن لبس عليهم لاسباب كثيرة تعرفونها

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار

    نعم يا أم معاذة
    أبو مريم الكويتي و أتباعه يكفرون بن باز و العثيمين
    و بما أن هؤلاء معصومون لا يجوز عليهم الكفر
    فثبت بأن أبا مريم و من معه ضلال
    وربما كانوا كفاراً
    هذا من أول مشاركة
    الله وحده يعلم ما سيأتي
    على فكرة يا أبا يحي أبو شعيب قال في موضوع آخر:
    "أما فيما يخص الشعوب .. فكل هذا المنتدى يعلم أنني أقول بكفر الشعوب المحكومة بغير ما أنزل الله .. مع تفصيل ذكرته ليس هذا موضعه ."
    و بما أنك من مصر(وحتى لو كنت في أي مكان أخر) فأنت عنده كافر
    على الأقل قبل أن تكتب مشاركتك
    فهل سيكون تحذيرك المقبل من أبي شعيب؟؟

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •