الفرق بين النفاق الاصغر والرياء ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4
4اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: الفرق بين النفاق الاصغر والرياء ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    7,951

    افتراضي الفرق بين النفاق الاصغر والرياء ؟


    سألت الاخت الفاضلة -أم على طويلبة علم - عن
    الفرق بين النفاق الاصغر والرياء؟

    والجواب
    النفاق الاصغر أعم وأشمل من الرياء فالنفاق الاصغر يشمل الرياء وغيره -والرياء صورة من صور النفاق الاصغر
    قال الشيخ عبد العزيز الراجحى بتصرف
    وضابط النفاق الاصغر ألا يكون فى أصل الاسلام والايمان بل يكون فى اختلاف السر والعلانية فى الواجبات يظهر الإنسان علانية صالحة ويبطن ما يخالف ذلك
    ولا يكون فى أصل الدين والاسلام والايمان،
    وهو كل ما ور
    د من الأعمال تسميته نفاقاً، وهذا له أمثلة،
    منها: الكذب في الحديث، والخلف في الوعد، والخيانة في الأمانة، والفجور في الخصومة، والغدر في العهد، والإعراض عن الجهاد، والكسل عند القيام إلى الصلاة، والمراءاة للناس في العمل،
    وعدم ذكر الله في الصلاة إلا قليلاً، وتأخير الصلاة عن وقتها، ونقرها كنقر الغراب، والتخلف عن صلاة الجماعة،
    فكل هذه أمثلة للنفاق الأصغر، ولها أدلتها من الكتاب والسنة.
    النفاق أصغر لا يخرج من الملة ولا يحبط الأعمال ولا يوجب الخلود في النار، بل هو معصية من المعاصي،
    **
    النفاق الأصغر معروف كما جاء في الحديث: (آية المنافق ثلاث: إذ حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان) والنفاق الأصغر نوعاً من الاختلاف بين السريرة والعلانية لكن لا يصل إلى الكفر، وذلك كالرياء الذي لا يكون في أصل الدين
    **************
    النفاق الأصغر – ويسمى أيضا بالنفاق العملي
    - فهو نفاق الأعمال ، وهو أن يظهر عملا صالحا ويبطن خلاف ذلك ، أو تختلف سريرته عن علانيته ، لكن ليس في أصل الدين والاسلام و الإيمان . ومن ذلك أن يقع في شعبة من شعب النفاق العملي ، أو يتصف بصفات المنافقين من الكذب والخيانة وخلف الوعد .
    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِي الله عَنْهما أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا ، وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا : إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ )
    رواه البخاري (34) ومسلم (58)
    فمن اتصف من أهل التوحيد بشيء من ذلك وقع في النفاق الأصغر بحسب ما فعله أو اتصف به ؛ لأنه شابه المنافقين في بعض أعمالهم ، وإن لم يكن مثلهم تماما .
    قال شيخ الإسلام رحمه الله :
    " وَالنِّفَاقُ يُطْلَقُ عَلَى النِّفَاقِ الْأَكْبَرِ الَّذِي هُوَ إضْمَارُ الْكُفْرِ ،
    وَعَلَى النِّفَاقِ الْأَصْغَرِ الَّذِي هُوَ اخْتِلَافُ السِّرِّ وَالْعَلَانِيَة ِ فِي الْوَاجِبَاتِ ...
    وهَذَا مَشْهُورٌ عِنْدَ الْعُلَمَاءِ .
    وَبِذَلِكَ فَسَّرُوا قَوْلَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ : إذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَإِذَا اُؤْتُمِنَ خَانَ ) وَقَدْ ذَكَرَ ذَلِكَ التِّرْمِذِيُّ وَغَيْرُهُ . وَحَكَوْهُ عَنْ الْعُلَمَاءِ . وَقَالَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ السَّلَفِ " كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ ، وَنِفَاقٌ دُونَ نِفَاقٍ ، وَشِرْكٌ دُونَ شِرْكٍ " .
    "مجموع الفتاوى" (11 /140)
    وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
    " والذي فسره به أهل العلم المعتبرون أن النفاق في اللغة هو من جنس الخداع والمكر ،
    وإظهار الخير وإبطان خلافه ،
    وهو في الشرع ينقسم إلى قسمين :
    أحدهما النفاق الأكبر ،
    وهو أن يظهر الإنسان الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، ويبطن ما يناقض ذلك كله أو بعضه ، وهذا هو النفاق الذي كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونزل القرآن بذم أهله وتكفيرهم ، وأخبر أن أهله في الدرك الأسفل من النار .
    والثاني النفاق الأصغر ،
    وهو نفاق العمل ، وهو أن يظهر الإنسان علانية صالحة ويبطن ما يخالف ذلك .
    وحاصل الأمر : أن النفاق الأصغر كله يرجع إلى اختلاف السريرة والعلانية ، كما قاله الحسن . والنفاق الأصغر وسيلة إلى النفاق الأكبر ، كما أن المعاصي بريد الكفر ، وكما يخشي على من أصر على المعصية أن يسلب الإيمان عند الموت ؛ كذلك يخشي على من أصر على خصال النفاق أن يسلب الإيمان فيصير منافقا خالصا ، وسئل الإمام أحمد : ما تقول فيمن لا يخاف على نفسه النفاق ؟ قال : ومن يأمن على نفسه النفاق ؟ وكان الحسن يسمي من ظهرت منه أوصاف النفاق العملي منافقا ، وروى نحوه عن حذيفة " انتهى ملخصا.
    "جامع العلوم والحكم" (ص430-434)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,568

    افتراضي رد: الفرق بين النفاق الاصغر والرياء ؟

    جزاكم الله خيرا،،"الرياء صفة ملازمة للمنافقين"، هل نقول هنا المراد النفاق الأكبر ، لأن المؤمن قد يصدر منه النفاق الأصغر؟؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    7,951

    افتراضي رد: الفرق بين النفاق الاصغر والرياء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا،،"الرياء صفة ملازمة للمنافقين"، هل نقول هنا المراد النفاق الأكبر ، لأن المؤمن قد يصدر منه النفاق الأصغر؟؟
    جزاك الله خيرا
    الرياء صفة ملازمة للمنافقين النفاق الاكبر لأنهم يدَّعون الإيمان يتظاهرون به، وينكرونه في قلوبهم، وإنما قصدهم في هذا خديعة المؤمنين والتغرير بهم كما قال اللهُ -جَلَّ وَعَلَّا-: (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ)،
    باطنهم الكفر وظاهرهم الإسلام،
    لا يتعبدون الا رياء لا عن تُقًى وَوَرَعٍ -
    ،يشهدون الناس تقية لهم ومصانعة -
    ولا ينفقون إلا رئاء الناس

    معرضين عن الصلاة، ولا يفعلونها إلا لأجل الناس.
    فعادة المنافق أنه لا يعمل إلا لغير الله تعالى
    - فرياؤه في عقد الإيمان، رياؤه فى أصل الدخول فى الاسلام يُظهر أنه دخل في الإسلام ولم يدخل في الإسلام فهو كفر ونفاق، وهذا النوع من الرياء كفرٌ بلاشك.
    مخل بأصل التوحيد وأساسه
    ***

    النوع الثاني:
    الرياء الأصغر؛رياء لمن سلم له عقد الإيمان من الشرك الاكبر، ولحقه شيء من الرياء في بعض أعماله، يدخله شيءٌ من مراءة الناس، وأصل قصده أنه لله،لم يصرف عبادة لغير الله فهذا
    مخلٌّ بالتوحيد من حيث كماله الواجب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,568

    افتراضي رد: الفرق بين النفاق الاصغر والرياء ؟

    زادكم الله علما نافعا وبارك فيكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •