لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,211

    افتراضي لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك

    2171 - " لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك " .

    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 203 :
    رواه الطبراني ( 13 / 2 ) عن سليمان بن أيوب حدثني أبي عن جدي عن موسى بن طلحة
    عن أبيه قال : لما كان يوم أحد أصابني السهم ، فقلت : حس ، فقال : فذكره .
    قلت : و هذا سند ضعيف من أجل سليمان هذا ، فإنه صاحب مناكير كما في " الميزان "
    . لكنه لم يتفرد به ، فقد رواه أبان بن سفيان حدثنا هشيم عن إبراهيم بن محمد بن
    طلحة عن موسى بن طلحة به نحوه . أخرجه ابن شاهين في " السنة " ( رقم 81 -
    منسوختي ) . لكن أبان بن سفيان ، قال الدارقطني : " جزري متروك " . و تابعه
    الحسين بن الفرج حدثنا محمد بن عمر عن الضحاك بن عثمان حدثه مخرمة بن سليمان
    الوالبي عن إبراهيم بن محمد به . أخرجه الحاكم ( 3 / 369 ) . قلت : و سكت عليه
    هو و الذهبي و هو ضعيف جدا ، محمد بن عمر - و هو الواقدي - متهم بالكذب . و
    الحسين بن الفرج متروك . لكن للحديث شاهدا من رواية أبي الزبير عن جابر بن عبد
    الله مرفوعا بلفظ : " لو قلت : بسم الله ، لرفعتك الملائكة و الناس ينظرون " .
    و فيه قصة . أخرجه النسائي ( 2 / 60 ) ، و عزاه ابن كثير في " البداية " ( 4 /
    26 ) للبيهقي في " الدلائل " فقط ، و زاد : " حتى تلج بك في جو السماء " . قلت
    : و رجال إسناده ثقات كلهم على شرط مسلم ، لكن أبو الزبير مدلس و قد عنعنه . و
    بالجملة ، فالحديث حسن بمجموع هذه الطرق . و الله أعلم . و سأعيد تخريجه بزيادة
    تحقيق إن شاء الله برقم ( 2796 ) .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,211

    افتراضي رد: لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك

    شرح حديث: (... لو قلت: بسم الله لرفعتك الملائكة والناس ينظرون ...)


    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ما يقول من يطعنه العدو.أخبرنا عمرو بن سواد أخبرنا ابن وهب أخبرني يحيى بن أيوب وذكر آخر قبله، عن عمارة بن غزية عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال: (لما كان يوم أحد وولى الناس، كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، في ناحية في أثنى عشر رجلاً من الأنصار، وفيهم طلحة بن عبيد الله، فأدركهم المشركون، فالتفت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: من للقوم؟ فقال طلحة: أنا، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: كما أنت، فقال رجل من الأنصار: أنا يا رسول الله، فقال: أنت، فقاتل حتى قتل، ثم التفت فإذا المشركون، فقال: من للقوم؟ فقال طلحة: أنا، قال: كما أنت، فقال رجل من الأنصار: أنا، فقال: أنت، فقاتل حتى قتل، ثم لم يزل يقول ذلك، ويخرج إليهم رجل من الأنصار فيقاتل قتال من قبله، حتى يقتل، حتى بقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وطلحة بن عبيد الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من للقوم؟ فقال طلحة: أنا، فقاتل طلحة قتال الأحد عشر، حتى ضربت يده فقطعت أصابعه، فقال: حس، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لو قلت: بسم الله، لرفعتك الملائكة والناس ينظرون، ثم رد الله المشركين)].
    أورد النسائي ما يقول من يطعنه العدو، يعني: أنه يقول: بسم الله، هذا هو المقصود من الترجمة؛ لأنه أورد الحديث، وفيه: [أنه لو قال: بسم الله، لرفعته الملائكة] عندما طعن، فالمقصود: أنه يقول: بسم الله.
    أورد النسائي حديث جابر بن عبد الله: أن النبي صلى الله عليه وسلم، لما كان يوم أحد، وكان معه جماعة اثني عشر، وفيهم طلحة بن عبيد الله رضي الله تعالى عنه، وأكثرهم من الأنصار، أو غالبهم من الأنصار [والرسول صلى الله عليه وسلم قال: من للقوم؟ فقال طلحة رضي الله عنه: أنا، فقال: كما أنت]، يعني: ابق كما أنت، فقال واحد من الأنصار: أنا يا رسول الله، فقال: أنت، فتقدم وقاتل حتى قتل، ثم كل مرة يقول: من للقوم، حتى انتهى الإحدى عشر من الصحابة الذين كانوا معه، وبقي رسول الله عليه الصلاة والسلام وطلحة، [ثم قال: من للقوم؟ فقال: أنا، فقاتل حتى قطعت أصابعه، وقال عند ذلك: حس]، وهي كلمة تقال عند الوجع، وعند التألم، فالنبي صلى الله عليه وسلم، قال له: [لو قلت: بسم الله، لرفعتك الملائكة والناس ينظرون]، ماذا بعد ذلك؟ انصرف المشركون..
    قوله: [(ثم رد الله المشركين)].
    والمقصود من الحديث هو قوله: [(لو قلت: بسم الله، لرفعتك الملائكة، والناس ينظرون)]، وهذا الذي أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم، يمكن أن يكون ذلك خاصاً بـطلحة بن عبيد الله، ولا يلزم أن يكون كل من يجاهد في سبيل الله فيصاب، ثم يقول: بسم الله، فالملائكة ترفعه، والناس ينظرون، وإنما هذا حصل لـطلحة، وقد يحصل لغيره، لكنه لا يلزم أن يكون كل من يكلم في سبيل الله، ويقول هذه الكلمة، أن الملائكة ترفعه، والناس ينظرون.

    تراجم رجال إسناد حديث: (... لو قلت: بسم الله لرفعتك الملائكة والناس ينظرون ...)


    قوله: [أخبرنا عمرو بن سواد].هو عمرو بن سواد المصري، وهو ثقة، أخرج له مسلم، والنسائي، وابن ماجه.
    وهو مصري، مكتوب البصري في نسخة أبي الأشبال، والتصحيف بين البصري والمصري يكثر، وهو المصري، وفي تهذيب التهذيب: المصري، ويروي عن ابن وهب، وهو مصري، فنسبته مصري وليس بصري.
    [عن ابن وهب].
    هو عبد الله بن وهب، وهو ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.
    [أخبرني يحيى بن أيوب].
    صدوق ربما أخطأ، أخرج له أصحاب الكتب الستة.
    [وذكر آخر قبله].
    يعني: مذكور معه، وهو قبله في الذكر، يعني: ليس بعده وإنما قبله، ولكن النسائي حذفه، ولم يذكره.
    [عن عمارة بن غزية].
    لا بأس به، أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.
    [عن أبي الزبير].
    هو محمد بن مسلم بن تدرس المكي، وهو صدوق، يدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
    [عن جابر بن عبد الله].
    هو جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله تعالى عنهما، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,211

    افتراضي رد: لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,317

    افتراضي رد: لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك

    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 203 :
    رواه الطبراني ( 13 / 2 ) عن سليمان بن أيوب حدثني أبي عن جدي عن (
    جده) موسى بن طلحة
    عن أبيه قال : لما كان يوم أحد أصابني السهم ، فقلت : حس ، فقال : فذكره .
    قلت : و هذا سند ضعيف من أجل سليمان هذا ، فإنه صاحب مناكير كما في " الميزان "
    الطبراني رواه عن يحيى بن عثمان بن صالح . . عن سليمان بن أيوب . .
    وليحيى هذا أحاديث كثيرة عن سليمان وغيره .. وهو نفسه حوله شكوك . .
    . .
    وسليمان هذا هو: سليمان بن أيوب بن سليمان بن عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله
    ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن (جده) موسى بن طلحة ، عن أبيه ، طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه . .
    . .
    من منكرانه الأخرى بهذا الطريق وليس بينها حديث صحيح . .
    . .
    الطبراني:
    196 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب بن سليمان بن عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن أبيه ، طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه ، قال : سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد : طلحة الخير ، وفي غزوة ذي العشيرة : طلحة الفياض ، ويوم حنين : طلحة الجود . . . . . موضوع

    205 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن طلحة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن من التواضع لله الرضا بالدون من شرف المجالس. . . . . موضوع

    206 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن طلحة ، قال : سمعت رسول الله يقول : الناكح في قومه كالمعشب في داره. . . . . . موضوع

    207 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن طلحة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما كانت نبوة قط إلا كان بعدها قتل وصلب. . . . . . موضوع

    208 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن طلحة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : عمرو بن العاص من صالحي قريش. . . . . موضوع

    210 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب ، قال : حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن طلحة ، أنه صلى بقوم فلما انصرف ، قال : نسيت أن أستأمركم قبل أن أتقدمكم أفرضيتم بصلاتي ؟ قالوا : نعم ، ومن يكره ذلك يا حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أيما رجل أم قوما وهم له كارهون لم تجز صلاته أذنه. . . . . موضوع

    211 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا سليمان بن أيوب ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن موسى بن طلحة ، عن طلحة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أولي معروفا فليذكره فمن ذكره فقد شكره ، ومن كتمه فقد كفره. . . . . موضوع


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,317

    افتراضي رد: لو قلت : ( بسم الله ) ، لطارت بك الملائكة و الناس ينظرون إليك

    كأنها كانت صحيفة موضوعة عند المصريين . .
    . .
    والحديث في رأس الموضوع من ضمن هذه الأحاديث . .
    ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •