مسألة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى

الموضوع: مسألة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,742

    افتراضي مسألة

    تزوج أخوان ، وفي ليلة الدخلة كلٌ منهما دخل على زوجة الآخر عن طريق الغلط :

    كان بعض الأشراف بالكوفة قد جمع الفقهاء رحمهم الله لوليمته لإبنيه ، وفيهم أبو حنيفة رحمه الله ، وكان في عداد الشبان يومئذٍ
    فكانوا جالسين على المائدة إذ *سمعوا *ولولة *النساء..!!!
    فقيل : ماذا أصابهن؟
    فذكروا أنهم غلطوا ، فأدخلوا إمرأة كل واحد منهما على صاحبه ، ودخل كل واحد منهما باللتي أُدخلت عليه

    فقالوا : إن العلماء على مائدتكم فسلوهم عن ذلك فسألوا؟
    وكان أبو حنيفة رحمه الله ينكت بأصبعه على طرف المائدة كالمفكر في شيء

    فقال له من إلى جنبه : أبرز ما عندك ، هل عندك شيء؟

    فقال أبو حنيفة : عليَّ بالزوجين ، فأُتِي بهما ، فسأل كل واحد منهما : هل أعجبتك المرأة التي دخلت بها؟
    قالا : نعم
    ثم قال لكل واحد منهما : طلّق إمرأتك تطليقة ، فطلقها ، ثم زوَّج كل واحد منهما المرأة التي دخل بها

    وقال : قوما إلى أهلكما على بركة الله تعالى
    فقال سفيان الثوري رحمه الله : ما هذا الذي صنعت؟

    فقال : أحسن الوجوه وأقربها إلى الألفة وأبعدها عن العداوة ، أرأيت لو صبر كل واحد منهما حتى تنقضي العدة ، أما كان يبقى في قلب كل واحد منهما شيء بدخول أخيه بزوجته ، ولكني أمرت كل واحد منهما حتى يطلق زوجته ولم يكن بينه وبين زوجته دخول ولا خلوة ولا عدة عليها من الطلاق ، ثم زوّجت كل إمرأة ممّن وطئها وهي معتدة وعدتها لا تمنع نكاحه ، وقام كل واحد منهما مع زوجته وليس في قلبه شيء على الآخر

    - «فعجبوا من فطنة أبي حنيفة رحمه الله ، وحسن تأمّله»

    ▪️المصدر :
    المخارج في الحيل (ص141) لمحمد بن الحسن الشيباني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,742

    افتراضي رد: مسألة

    ٢

    ولمزيد الفائدة وإن لم يكن من صميم البحث ولكن لتتميم الفائدة واستنارة برأي السادة العلماء
    فإن الشيخ ابن باز يرى أن غسل الجمعة لا يجزئ عن الوضوء ولو ((نواه)) حتى يتوضأ في الغسل مع أنه يرى أن غسل الجنابة يجزئ عن الوضوء الواجب ((بالنية)) خلافاً للمذهب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,275

    افتراضي رد: مسألة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    ٢

    ولمزيد الفائدة وإن لم يكن من صميم البحث ولكن لتتميم الفائدة واستنارة برأي السادة العلماء
    فإن الشيخ ابن باز يرى أن غسل الجمعة لا يجزئ عن الوضوء ولو ((نواه)) حتى يتوضأ في الغسل مع أنه يرى أن غسل الجنابة يجزئ عن الوضوء الواجب ((بالنية)) خلافاً للمذهب
    ماهو دليله؟
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً
    رحمتك أرجو

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,742

    افتراضي رد: مسألة

    يشرع الاستغفار لكل من مات على الإسلام
    وانما يمنع من الاستغفار والترحم على الكافر أو المنافق الذي علم نفاقه .

    أما المسلم فالله تعالى يجزيه على حسناته خيرا
    ويعفو عن سيئاته وينتفع بدعاء المسلمين له .

    قال شيخ الإسلام ابو العباس :

    "فكل مسلم لم يُعلم أنه منافق جاز الاستغفار له والصلاة عليه، وإن كان فيه بدعة أو فسق )) انتهى
    وروى مسلم عن ابن عباس مرفوعا :
    ما من رجلٍ مسلمٍ يموتُ ، فيقومُ على جنازتِه أربعون رجلًا ، لا يشركون باللهِ شيئًا ، إلا شفَّعَهم اللهُ فيه )

    اي قبل الله دعاءهم فيه بالرحمة والمغفرة

    وفي حديث عائشة : ماىة رجل ،
    وفي ذلك استحباب تكثير عدد المصلين خلف الجنازة .
    ليكون انفع للميت .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو لمى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,275

    افتراضي رد: مسألة

    وفي حديث عائشة : ماىة رجل ،
    عبد الله بن يزيد الراوي عنها (رضيع عائشة في أكثر طرقه)
    هل يُعرف له غير هذا الحديث الواحد ؟
    وهل روى عنه غير أبي قلابة؟

    ما أشد جهالته . . .أرفع درجات الجهالة . .
    . .
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً
    رحمتك أرجو

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,275

    افتراضي رد: مسألة

    من تهذيب الكمال:
    3659 - مسلم والأربعة : عَبد اللَّهِ بن يَزِيدَ ، رضيع عَائِشَة أم المؤمنين، عداده في أهل البصرة.
    رَوَى عَن: عَائِشَة أم المؤمنين (م 4)
    رَوَى عَنه: أَبُو قلابة الجرمي (م 4)
    ذكره ابنُ حِبَّان فِي كتاب "الثقات"
    روى له الجماعة، سوى البخاري.
    . .
    .
    كل الخمسة رووا عنه حديثه الواحد هذا . .
    وهو أعلى درجات الجهالة عند أهل العلم لأن الراوي عنه(أبو قلابة) .. قد يروي عن ضعفاء ومجهولين وهو طبع غالب على مشاهير الشام . .
    . .
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً
    رحمتك أرجو

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •