لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ

    22493 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، عَنْ زُهَيْرٍ، عَنِ الْعَلَاءِ، عَنْ أَبِي كَثِيرٍ مَوْلَى مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَحْشٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَحْشٍ قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا بِفِنَاءِ الْمَسْجِدِ حَيْثُ تُوضَعُ الْجَنَائِزُ وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسٌ بَيْنَ ظَهْرَيْنَا، فَرَفَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَصَرَهُ قِبَلَ السَّمَاءِ فَنَظَرَ، ثُمَّ طَأْطَأَ بَصَرَهُ وَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى جَبْهَتِهِ، ثُمَّ قَالَ: " سُبْحَانَ اللهِ سُبْحَانَ اللهِ مَاذَا نَزَلَ مِنَ التَّشْدِيدِ؟ " قَالَ: فَسَكَتْنَا يَوْمَنَا وَلَيْلَتَنَا، فَلَمْ نَرَهَا خَيْرًا (1) حَتَّى أَصْبَحْنَا. قَالَ مُحَمَّدٌ: فَسَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا التَّشْدِيدُ الَّذِي نَزَلَ؟ قَالَ: " فِي الدَّيْنِ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ، ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ، ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ (2) وَعَلَيْهِ دَيْنٌ مَا دَخَلَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَقْضِيَ دَيْنَهُ " (3)
    __________


    (1) في (ظ5) : "فلم نر إلا خيراً".
    (2) قوله: "ثم قتل في سبيل الله، ثم عاش" المرة الثالثة لم يرد في (م) .
    (3) ضعيف بهذه السياقة، أبو كثير مولى محمد بن عبد الله بن جحش = ونسب في روايات أخرى: مولى الليثيين، ومولى الهذليين، ومولى الأشجعيين، روى عنه جمع وذكره ابن حبان في "الثقات" 5 /570، ولم يذكر المزي وابن حجر توثيق ابن حبان له وقال الحافظ في "الفتح" 1/479: لم أجد فيه تصريحاً بتعديل، وتساهل في "تقريبه" فوثَّقه. قلنا: وقد اختلف عليه
    فيه كما سنبينه، وباقي رجاله ثقات. زهير: هو ابن محمد التميمي، والعلاء: هو ابن عبد الرحمن بن يعقوب مولى الحرقة.
    وأخرجه ابن أبي عاصم في "الآحاد والمثاني" (928) ، والنسائي 7/314، وابن قانع في "معجم الصحابة" 3/18، والطبراني في "الكبير" 19/ (559) و (560) ، والحاكم 2/25، والمزي في ترجمة محمد بن عبد الله بن جحش من "تهذيب الكمال" 25/459-460 من طرق عن العلاء بن عبد الرحمن، بهذا الإسناد.
    وأخرجه بنحوه الطبراني في "الكبير" 19/ (556) ، و"الأوسط" (272) من طريق صفوان بن سليم، عن أبي كثير، به. وسنده ضعيف.
    وأخرجه عبد بن حميد (367) من طريق زيد بن أبي أنيسة، عمن أخبره، عن أبي كثير، به. وزاد فيه حديث: "الفخذ عورة" الآتي بعد حديثنا هذا.
    وقد اختلف على أبي كثير في إسناده ومتنه، فروي عنه بسياقة أخرى، سلفت عند المصنِّف برقم (17253) من طريق محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي كثير، به. وهو محفوظ بتلك السياقة، فهي توافق الأحاديث التي في الصحيح، وقد ذكرنا شواهده هناك.
    وروي عنه لكن من حديث محمد بن عبد الله بن جحش، عن أبيه عبد الله ابن جحش، وسلف عند المصنف أيضاً برقم (17254) .
    وروي عنه على أنه من مسند سعد بن أبي وقاص، أخرجه عبد بن حميد (150) ، والبزار في "مسنده" (1242) من طريق عبد العزيز بن محمد الدراوردي، عن العلاء، عنه. وروي عنه على وجه آخر، فقد رواه مسلم بن خالد الزنجي، عن العلاء ابن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي كثير، قال: كنا عند النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ... فذكره، ذكر هذا الإسناد المزي في "التحفة" 8/359، وهو ضعيف لضعف مسلم بن خالد الزنجي، وأبو كثير لا تصح صحبته كما ذكر الحافظ ابن حجر في "الإصابة" 7/347.


    الكتاب: مسند الإمام أحمد بن حنبل
    المؤلف: أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ)
    المحقق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون
    إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي رد: لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ

    هل هذا الحديث حسن لغيره؟

  3. #3

    افتراضي رد: لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    هل هذا الحديث حسن لغيره؟
    لا، وهو كما قال محققو المسند.
    والله أعلم.
    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي رد: لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ

    جزاكم الله خيراً .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي رد: لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ، ثُمَّ عَاشَ

    44- مُحَمَّدُ بْنُ جَحْشٍ:
    367- أَخْبَرَنِي زَكَرِيَّا بْنُ عَدِيٍّ، ثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَبِي أُنَيْسَةَ، عَمَّنْ أَخْبَرَهُ، عَنْ أَبِي كَثِيرٍ -مَوْلَى مُحَمَّدِ بْنِ جَحْشٍ- عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَحْشٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَمْشِي فِي الْمَدِينَةِ، فَمَرَّ بِرَجُلٍ مِنْ بَنِي عَدِيٍّ يُقَالُ لَهُ: مَعْمَرٌ، فَقَالَ لَهُ: "غَطِّ فَخِذَيْكَ؛ فَإِنَّهُمَا مِنَ الْعَوْرَةِ". قَالَ: ثُمَّ جَلَسَ وَجَلَسْنَا. قَالَ: فَرَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ وَضَعَ يَدَهُ عَلَى جَبْهَتِهِ، فَقَالَ: "سُبْحَانَ اللَّهِ، مَاذَا نَزَلَ مِنَ التَّشْدِيدِ؟! " فَهِبْنَا أَنْ نَسْأَلَهُ، فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، قُلْتَ أَمْسِ: "مَاذَا نَزَلَ مِنَ التَّشْدِيدِ؟ " فَهِبْنَا أَنْ نَسْأَلَكَ, فَمَا هُوَ؟ قَالَ: "لَوْ أَنَّ رَجُلًا قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ ثُمَّ عَاشَ ثُمَّ قُتِلَ ثُمَّ عَاشَ وَعَلَيْهِ دَيْنٌ؛ مَا دَخَلَ الجنة حتى يقضي دينه".
    __________
    367 حسن لغيره:
    إذ إن في هذا السند رجلا لم يسم -وهو الراوي عن أبي كثير- وقد جاء في رواية أحمد "5/ 290"، والنسائي في البيوع "7/ 277": أنه "العلاء"، وبالبحث في ترجمة أبي كثير -مولى آل جحش- أن الراوي عنه العلاء بن عبد الرحمن، وبذلك جزم المزي في "الأطراف" "حديث رقم 11226".

    الكتاب: المنتخب من مسند عبد بن حميد
    المؤلف: أبو محمد عبد الحميد بن حميد بن نصر الكَسّي ويقال له: الكَشّي بالفتح والإعجام (المتوفى: 249هـ)
    تحقيق: الشيخ مصطفى العدوي
    ( الشاملة)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •