إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    65 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْأُرْدُنِّيُّ ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ الْأَعْوَرُ، عَنْ مُبَارَكٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: " إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    ماصحة هذا الأثر ؟

  2. #2

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    خرجه ابن أبي الدنيا في العقوبات بإسناد حسن.
    خرجه ابن المقرئ في معجمه [421]، فقال: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ، ثنا حُمَيْدٌ،
    ثنا مُؤَمَّلٌ، ثنا مُبَارَكٌ قَالَ:
    سَمِعْتُ الْحَسَنَ يَقُولُ: " يَا ابْنَ آدَمَ، إِنْ كَرِهْتَ الْعُقُوبَةَ فَاعْتِبْ مِنَ الذَّنْبِ ". اهـ.
    والله أعلم.
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,317

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    مبارك سمع من الحسن؟؟
    ؟
    لا أظن!

    والسبب الثاني: هذا من الكلام الركيك . . .
    .

  4. #4

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو لمى مشاهدة المشاركة
    مبارك سمع من الحسن؟؟
    روى له البخاري في صحيحه [1048]، في المتابعات، فقال:
    وَتَابَعَهُ مُوسَى، عَنْ مُبَارَكٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ:
    أَخْبَرَنِي أَبُو بَكْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُخَوِّفُ بِهِمَا عِبَادَهُ". اهـ.
    وقال أحمد في مسنده [1429]:
    حَدَّثَنَا عَفَّانُ، حَدَّثَنَا مُبَارَكٌ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ، إلخ.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو لمى مشاهدة المشاركة
    والسبب الثاني: هذا من الكلام الركيك . . .
    .
    https://majles.alukah.net/t157437-233/#post978751
    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,317

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    أظن فيها كلام والله اعلم . . . وأعني رواية مبارك عن الحسن . . للمراجعة . .
    .
    حَدَّثَنَا عَفَّانُ، حَدَّثَنَا مُبَارَكٌ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ، إلخ.
    .
    والحديث أعلاه معنعن و "اعتب ربك" قد يكون لفظاً منكراً . .
    لدي الأقوال عنه ولكن لا استطيع كتابتها هنا . . قبل عرضها على الأصول العتيقة . . بعضها لا أعرف أصله . .
    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    قال ابن القيِّم رحمه الله تعالى: «وأمَّا استعتب فللطلب، أي: طلب الإعتاب، فهو لطلب مصدر الرباعيِّ الذي هو أعتب، أي: أزال عتبه لا لطلب الثلاثيِّ الذي هو العَتْب، فقوله تعالى: ﴿وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ المُعْتَبِينَ﴾ [فُصِّلت: ٢٤]، أي: وإن يطلبوا إعتابَنا وإزالةَ عَتْبِنا عليهم، ويقال: عَتَب عليه إذا أعرض عنه وغضب عليه، ثمَّ يقال: استعتب السيِّدُ عبدَه، أي: طلب منه أن يزيل عَتْبَ نفسِه عنه بعوده إلى رضاه فأعتبه عبدُه أي: أزال عَتْبَه بطاعته، ويقال: استعتب العبدُ سيِّدَه أي: طلب منه أن يزيل غضبَه وعَتْبَه عنه فأعتبه سيِّدُه، أي: فأزال عَتْبَ نفسه عنه. وعلى هذا فقوله تعالى: ﴿وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ المُعْتَبِينَ﴾ [فُصِّلت: ٢٤]، أي: وإن يطلبوا إعتابَنا ـ وهو إزالةُ عَتْبِنا عنهم ـ فما هم من المزال عَتْبُهم، لأنَّ الآخرة لا تقال فيها عثراتُهم، ولا يُقْبَل فيها توبتُهم، وقوله: ﴿لَا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ ﴾ [النحل: ٨٤]، أي: لا يُطلب منهم إعتابُنا، وإعتابُه تعالى إزالة عَتْبِه بالتوبة والعمل الصالح، فلا يُطلب منهم يوم القيامة أن يُعتِبوا ربَّهم فيزيلوا عَتْبَه بطاعته واتِّباع رسله، وكذلك قوله: ﴿فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ ﴾ [الروم: ٥٧]، وقول النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في دعاء الطائف: «لك العتبى» هو اسمٌ من الإعتاب لا من العتب أي: أنت المطلوب إعتابُه ولك عليَّ أن أُعْتِبَك وأرضيَك بطاعتك، فأفعلَ ما ترضى به عنِّي وما يزول به عَتْبُك عليَّ، فالعَتْبُ منه على عبده والعُتبى والإعتاب له من عبده، فهاهنا أربعة أمورٍ:
    الأوَّل: العَتْبُ، وهو من الله تعالى، فإنَّ العبد لا يَعْتِبُ على ربِّه فإنه المحسن العادل فلا يُتصوَّر أن يعتب عليه عبدُه إلَّا والعبد ظالمٌ، ومن ظنَّ من المفسِّرين خلافَ ذلك فقد غَلِط أقبحَ غلطٍ.
    الثاني: الإعتاب، وهو من الله ومن العبد باعتبارين: فإعتاب الله عبدَه إزالة عَتْبِ نفسه عن عبده، وإعتابُ العبد ربَّه إزالةُ عَتْبِ الله عليه، والعبد لا قدرة له على ذلك إلَّا بتعاطي الأسباب التي يزول بها عَتْبُ الله عليه.
    الثالث: الاستعتاب، وهو من الله أيضًا، ومن العبد بالاعتبارين، فالله يستعتب عبادَه أي: يطلب منهم أن يُعْتِبُوه ويزيلوا عَتْبَه عليهم، ومنه قول ابن مسعودٍ وقد وقعت الزلزلة بالكوفة: «إنَّ ربَّكم يَستعتبكم فأَعْتِبوه» والعبد يستعتب ربَّه أي: يطلب منه إزالةَ عَتْبِه.
    الرابع: العتبى، وهي اسم الإعتاب.
    فاشددْ يديك بهذا الفصل الذي يعصمك من تخبيط كثيرٍ من المفسدين لهذه المواضع، ومنه قول النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «لَا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمُ المَوْتَ لِضُرٍّ نَزَلَ بِهِ، فَإِمَّا مُحْسِنٌ فَلَعَلَّهُ أَنْ يَزْدَادَ، وَإِمَّا مُسِيءٌ فَلَعَلَّهُ أَنْ يَسْتَعْتِبَ» [رواه البخاري (٥٦٧١)، ومسلم (٢٦٨٠)] أي: يطلب من ربِّه إعتابَه بتوفيقه للتوبة وقَبولها منها، فيزول عَتْبُه عليه. والاستعتاب نظير الاسترضاء وهو طلب الرضى. وفي الأثر: «إِنَّ العَبْدَ لَيَسْتَرْضِي رَبَّهُ فَيَرْضَى عَنْهُ. وَإِنَّ اللهَ ليسترضي فَيَرْضَى». لكنَّ الاسترضاء فوق الاستعتاب فإنه طلبُ رضوان الله، والاستعتاب: طلب إزالة غضبه وعَتْبِه وهما متلازمان.
    [«بدائع الفوائد» لابن القيِّم (٢/ ٤٨٣)]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,149

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,317

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    65 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْأُرْدُنِّيُّ ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ الْأَعْوَرُ، عَنْ مُبَارَكٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: " إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ
    قلبته على أكثر من وجه . .
    إسناده ضعيف . . . ولكن حتى لو توهم البعض صحة إسناده . . .يخالف الأصول . .
    اتقوا مثل هذه المواعظ . .
    لا تزروا وازرة وزر أخرى . .
    وما ربك بظلام للعبيد . .
    وغيرها . .
    أرجو عدم خلطه بحديث: لا يتمنى أحدكم الموت إما محسنا فلعله يزداد ، وإما مسيئا فلعله يستعتب.
    .

  10. #10

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    إذن، هل تقبل هذا اللفظ؟ فلعله أشبه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    خرجه ابن أبي الدنيا في العقوبات بإسناد حسن.
    خرجه ابن المقرئ في معجمه [421]، فقال: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ، ثنا حُمَيْدٌ،
    ثنا مُؤَمَّلٌ، ثنا مُبَارَكٌ قَالَ:
    سَمِعْتُ الْحَسَنَ يَقُولُ: " يَا ابْنَ آدَمَ، إِنْ كَرِهْتَ الْعُقُوبَةَ فَاعْتِبْ مِنَ الذَّنْبِ ". اهـ.
    والله أعلم.
    .

  11. #11

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    قال المناوي في فيض القدير ١٩٧٥:
    (إن الرجل) يعني الإنسان (ليحرم) بالبناء للمفعول أي يمنع وحذف الفاعل في مقام منع الرزق أنسب (الرزق) أي بعضه يعني ثواب الآخرة أو نعم الدنيا من نحو صحة ومال بمعنى محق البركة منه (بالذنب يصيبه) وفي رواية بذنبه أي بشؤم كسبه للذنب ولو بأن تسقط منزلته من القلوب ويستولي عليه أعداؤه أو ينسى العلم حتى قال بعضهم إني لأعرف عقوبة ذنبي في سوء خلق حماري وقال آخر أعرفه من تغير الزمان وجفاء الإخوان ولا يقدح فيه ما يرى من أن الكفرة والفسقة أعظم مالا وصحة من العلماء لأن الكلام في مسلم يريد الله رفع درجته في الآخرة فيعقبه من ذنوبه في الدنيا فاللام في الرجل للعهد والمعهود بعض الجنس من المسلمين ذكره المظهر وبه عرف أنه لا تناقض بينه وبين خبر إن الرزق لا ينقصه المعصية ولهذا وجه بعضهم الخبر بأن لله لطائف يحدثها للمؤمن ليصرف وجهه إليه عن اتباع شهوته والانهماك في نهمته فإذا اشتغل بذلك عن ربه حرم رزقه فيكون زجرا له إليه عما أقبل عليه وتأديبا له أن لا يعود لمثله كطفل دعته أمه فأعرض عنها فيعدو إلى لهو فيعثر فيقوم ويعدو إليها راجعا قال بعضهم: واعلم أن من الحوادث ما ظاهره عنف وباطنه لطف كحرمان الرزق بما يصيبه من الذنب فإن العبد إذا أعرض عن ربه واشتغل بما أسبغ عليه وأحب إقباله عليه حرمه سعة ما بسط له ليخاف فيرتدع ويضيق عليه جهات الرزق فيلجأ إليه ويقبل بالتضرع إليه ومن أراد غير ذلك زاده على ذنبه نعما ليزداد إعراضا وشغلا فإن قيل كيف يحرم الرزق المقسوم؟ قلنا يحرم بركته أو سعته أو الشكر عليه ذكره بعضهم وقال القونوي الذنوب كلها نجاسات باطنه وإن كان لبعضها خواص تتعدى من الباطن إلى الظاهر وهو ما أشار إليه بهذا الحديث ولهذا الحديث سر آخر وهو أن الحرمان قد يكون بالنسبة إلى الرزق المعنوي والروحاني وقد يكون من الرزق الظاهر المحسوس (ولا يرد القضاء إلا الدعاء (١)) ⦗٣٣٣⦘ بمعنى أن الدوام على الدعاء يطيب ورود القضاء فكأنه رده ذكره أبو حاتم وهو معنى قول البعض رده للقدر تهوينه حتى يصير القضاء النازل كأنه ما نزل ثم المراد أن الدعاء أعظم أسباب رده فبالنسبة لذلك حصره فيه وإلا فالصدقة تشاركه بدليل باكروا بالصدقة فأن البلاء لا يتخطاها ويأتي نظيره في الحصر المذكور في قوله (ولا يزيد في العمر إلا البر) لأن البر يطيب عيشه فكأنه يزيد في عمره والذنب يكدر صفاء رزقه فكلما فكر في عاقبة أمره فكأنه حرمه أو المراد الزيادة بالنسبة لملك الموت أو اللوح لا لما في علمه تقدس فإنه لا يتبدل

    .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    2,317

    افتراضي رد: إِذَا رَأَيْتَ فِي وَلَدِكَ مَا تَكْرَهُ، فَاعْتُبْ رَبَّكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ يُرَادُ بِهِ أَنْتَ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    إذن، هل تقبل هذا اللفظ؟ فلعله أشبه.
    لا يخالف الأصول
    نسأل الله صلاح الأحوال والنية والقلوب
    ونسأله العافية والمعافاة وان لا نبتلى في من نحب . .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •