أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 45
1اعجابات

الموضوع: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هناك أمور لا أعرف حقاً كيف تُشرح
    (1-25)
    لا أعلم السبب الذي جعل الإمام البخاري يحرم صحيحه من إخراج الحديث التالي:اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ ، وَبِمُعَافَاتِك َ مِنْ عُقُوبَتِكَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لَا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ
    رغم أنه يعرف الطريقين, طريق الأعرج عن ابي هريرة وطريق حماد بن سلمة حتى علي بن أبي طالب. (راجع تاريخه الكبير)
    مسلم أخرج حديث الأعرج عن أبي هريرة عن عائشة.
    .
    يهمني هنا طريق حماد, فهو عن رجل لا يعرف له في الدنيا الا هذا الحديث عن رجل قرشي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
    الشيء الذي لا أعرف كيف اشرحه, أن هيبة إسناده في نفسي أقوى من هيبة إسناد حديث ابن حبان عن الأعرج. وكلاهما على أي حال صحيح.
    أشعر أنه "
    حديث عربي" رواه حماد عن أحفاد او ابناء الصحابة عن مثلهم عن الصحابة.
    لو رجعنا لعلوم لمصطلح, الراوي الذي لايروي عنه أكثر من واحد, نعلم صفته في تلك الكتب.
    في الجرح والتعديل لابن ابي حاتم اسند حتى
    احمد بن حنبل أنه قال عنه: من الثقات.
    أحمد هنا ولا ادعي أنني من ابطن الناس بأقواله ولكن من عاش معه السنين الطوال تظهر له بعض الأمور على وجهها سدادا وإن لم يكن فمقاربة, حكم عليه كخاطرة وقعت في نفسه, وخواطر العلماء قلما تخطئ, ربما لعربية الإسناد وأيضا لأن له أصل صحيح.
    نحن هنا نتحدث عن هشام بن عمرو الفزاري. قال أبو داود في سننه: أقدم شيخ لحماد. وقال هذا ايضا عثمان بن سعيد الدارمي, كما في مستدرك الحاكم.
    فهناك أحاديث اذا كانت على هذا النحو, أرى معاملتها بشكل مختلف, أحاديث:
    1) بعيدة عن الأهواء المحتملة
    2) قبل أن يركب الناس الصعب والذلول كما قال ابن عباس.
    3) لها أصولها الصحيحة.
    .
    حدثنا بهز ، وأبو كامل قالا : حدثنا حماد ، - قال بهز : قال - أخبرنا هشام بن عمرو الفزاري ، عن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي ، عن علي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر وتره : اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك ، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك ، لا أحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك. (مسند أحمد ابن حنبل - 939)
    .
    حدثنا حماد بن أسامة ، قال : أخبرنا عبيد الله ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، عن عائشة قالت : فقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة من الفراش فالتمسته فوقعت يدي على بطن قدميه ، وهو في المسجد ، وهما منصوبتان ، وهو يقول : اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك ، وبمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك ، لا أحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك. (مسند أحمد ابن حنبل - 25094)
    .
    وهذا من أحاديث "الشاهدي" , كتيب أجمع فيه لنفسي الأحاديث التي لها شاهدان, أو طريقان,
    كل طريق تقوم به الحجة باستغناء عن الطريق الأخر, سواء في العقيدة أو الأحكام أو الفضائل والقصص وماشابه.
    .
    والحديث من أحاديث الموطأ وحسبك, وهذا سبب الاستغراب من عدم ايراد البخاري له في صحيحه, رغم أنه قد روى عن مثل علي بن سويد بن منجوف الكوفي أحد أحاديثهم الرديئة!
    .
    والحديث الثاني
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو محمد هاشمي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    والحديث الثاني أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك.
    .
    الحديث الثالث "حديث المخدجي" - دعونا نتفق على تسميته هكذا. يرويه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه.
    .
    والحديث الرابع حديث يروى عن عمار بن ياسر رضي الله عنهما, وفيه إن الرجل ليصلي ولعله أن لا يكون له من صلاته إلا عشرها، أو تسعها، أو ثمنها، أو سبعها حتى انتهى إلى آخر العدد.
    .
    والحديث الخامس الذي سنتطرق له حديث يروى عن ابي ذر: اتق الله حيثما كنت, واتبع السيئة الحسنة تمحها, وخالق الناس بخلق حسن.
    .
    وهناك حديث غريب لقصة جرت بين فاطمة وابي بكر رضي الله عنهما وهو رواية الشيعي عن الشيعي عن الشيعي!! وهو أَوْجَهُ وأحرى من اجتهاد بعض الكبار, كقولهم أن فاطمة غاضبت أبي بكر حتى ماتت(اجتهاد الإمام الزهري رحمه الله) وما أبعد هذا الاجتهاد الرديء من الصحة وهي ترى موضع ابي بكر من ابيها! يتحدثون وكأنها لم تخلف اباها خيرا في صاحبه! وكأنها حريصة على الدنيا, وهي من رباها والدها على نبذ الدنيا ولم يمنحها خادم, وبشرها أنها أول أهله به لحوقاً, فاطمة المأمورة نصاً دون بقية المؤمنين بحب عائشة "يا بنيتي الا تحبين ما أحب؟ بلى يا أبي. فأحبي هذه" وهذا الحديث هو:
    .
    حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي شيبة وسمعته من عبد الله بن أبي شيبة ، قال : حدثنا
    محمد بن فضيل ، عن الوليد بن جميع ، عن أبي الطفيل ، قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت فاطمة إلى أبي بكر : أنت ورثت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أم أهله ؟ قال : فقال : لا ، بل أهله . قالت : فأين سهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : فقال أبو بكر : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الله عز وجل ، إذا أطعم نبيا طعمة ، ثم قبضه ، جعله للذي يقوم من بعده ، فرأيت أن أرده على المسلمين ، قالت : فأنت وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم. (مسند أحمد ابن حنبل - 14)
    .
    وهذا الظن بفاطمة بنت محمد عليها السلام والرضوان, وهذا الحديث لن نتطرق له, بل سنكتفي بهذا الرد. وبعض الاجتهادات "تكش" منها النفوس, كما ورد هنا او حكاية "فيما بلغنا حزناً غدا منه مراراً كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال" وماشابه.
    و "
    زعموا" اخت "كذبوا", بينما "بلغنا" ابنة خالتها! و لابد من عزل هذه الاراء طالما أنها اراء.
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    والحديث الثاني: أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك.
    (1-9) الحديث الثاني
    أسفل نسخته من السلسلة الصحيحة لـ الألباني رحمه الله: (ركز على كلام الألباني نفسه)
    ...... وقال ابن الجوزي: لا يصح من جميع طرقه. قلت: وهذا من مبالغاته، فالحديث من الطريق الأولى حسن، وهذه الشواهد والطرق ترقيه إلى درجة الصحة لاختلاف مخارجها، ولخلوها عن متهم.
    انتهى النسخ.
    .
    فحسب علوم المصطلح, كلام ابن الجوزي دقيق جداً, حسب طرق الحديث عنده, وحسب فهمه. ولكن على خواطر العلماء, فهذا الحديث أشبه بإعادة صياغة المعاني القرآنية بألفاظ الناس. والألباني في قرارة نفسه يرى صحته للأسباب التي ذكرها, وأيضا ربما لشيء يقع في نفوس العلماء.
    .
    الشيء الذي لا أعرف كيف أشرحه, ان طريق
    ابن ماهك الذي فيه رجل لم يسم "مبهم" يروى عن رجل لم يسم "مبهم"والذي يفترض أنه حسب السياق, ابن صحابي يروى عن صحابي يرفع الحديث للنبي صلى الله عليه وسلم, أكثر هيبة في نفسي من طرقه المتصلة عن ابي هريرة و أنس الخ.
    .
    فمثلاً قال
    البيهقي في سننه الكبرى عن حديث يوسف بن ماهك المكي: ... في حكم المنقطع , حيث لم يذكر يوسف بن ماهك اسم من حدثه , ولا اسم من حدث عنه من حدثه,
    وهذا الحديث رواه رجلان صالحان أحدهما من كبار أهل العلم المتقنين المتثبتين في النقل, الإمام يزيد بن زريع, عن حميد الطويل, ويكفي هنا من طرقه ما يلي, وحسب الترتيب الزمني للمراجع:
    .
    حدثنا محمد بن أبي عدي ، عن حميد ، عن رجل من أهل مكة ، يقال له : يوسف(حتماً هذا كلام ابن أبي عدي وليس حميد) ، قال : كنت أنا ورجل من قريش نلي مال أيتام ، قال : وكان رجل قد ذهب مني بألف درهم ، قال : فوقعت له في يدي ألف درهم ، قال : فقلت للقرشي إنه قد ذهب لي بألف درهم ، وقد أصبت له ألف درهم ، قال : فقال القرشي : حدثني أبي ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (مسند أحمد ابن حنبل - 15193)
    .
    حدثنا أبو كامل ، أن يزيد بن زريع ، حدثهم ، حدثنا حميد يعني الطويل ، عن يوسف بن ماهك المكي ، قال : كنت أكتب لفلان نفقة أيتام كان وليهم فغالطوه بألف درهم ، فأداها إليهم فأدركت لهم من مالهم مثليها ، قال : قلت : أقبض الألف الذي ذهبوا به منك ؟ ، قال : لا ، حدثني أبي ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (سنن أبي داوود - 3119)
    .
    تأمل الاختلاف اليسير في الفاظ القصة في الحديث لتدرك فضل يزيد بن زريع
    وما أقرب هذا الاسم المبهم عن ابيه, من عبد الله بن صفوان بن أمية الجمحي عن أبيه صفوان. ولكن ليس في يدي دليل.
    .
    وطرق الحديث الأخرى هي . . .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (2-9) الحديث الثاني
    وطرق الحديث الأخرى هي . . .
    حديث أبي هريرة رضي الله عنه:
    .
    أخبرنا محمد بن العلاء ، حدثنا طلق بن غنام ، عن شريك ، وقيس ، عن أبي حصين ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (سنن الدارمي - 2567)
    .
    حدثنا محمد بن العلاء ، وأحمد بن إبراهيم قالا : حدثنا طلق بن غنام ، عن شريك - قال : ابن العلاء ، وقيس - عن أبي حصين ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (سنن أبي داوود - 3120)
    .
    حدثنا أبو كريب قال : حدثنا طلق بن غنام ، عن شريك ، وقيس ، عن أبي حصين ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك.
    هذا حديث حسن غريب وقد ذهب بعض أهل العلم إلى هذا الحديث ، وقالوا : إذا كان للرجل على آخر شيء ، فذهب به ، فوقع له عنده شيء ، فليس له أن يحبس عنه بقدر ما ذهب له عليه ، ورخص فيه بعض أهل العلم من التابعين ، وهو قول الثوري وقال : إن كان له عليه دراهم فوقع له عنده دنانير فليس له أن يحبس بمكان دراهمه ، إلا أن يقع عنده له دراهم فله حينئذ أن يحبس من دراهمه بقدر ما له عليه. (جامع الترمذي - 1248)
    .
    كلهم رووه عن ابي كريب محمد بن العلاء
    .
    أخبرنا أبو الحسين بن بشران ، أنا أبو جعفر محمد بن عمرو الرزاز ، ثنا عباس بن محمد ، ثنا طلق بن غنام النخعي ، ثنا شريك ، وقيس بن الربيع ، عن أبي حصين ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك.
    قال أبو الفضل : قلت لطلق : أكتب شريكا وادع قيسا ؟ قال : أنت أعلم. (السنن الصغير للبيهقي - 1828)
    .
    .
    الأثر الأخير من مرجع متأخر بسبب القصة فيه "قال أبو الفضل : قلت لطلق : أكتب شريكا وادع قيسا؟ قال: أنت أعلم" وأيضا لبيان أن قيس هو ابن الربيع, وأيضا للشاهد الثاني غير ابي كريب محمد بن العلاء.
    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (3-9) الحديث الثاني(الحديث الرملي)
    .
    وما يروى عن أنس بن مالك رضي الله عنه(وسنختمه ببعض مجازفات ابن الجوزي في علله المتناهية)
    .
    759 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا أحمد بن زيد القزاز ، ثنا ضمرة ، عن ابن شوذب ، عن أبي التياح ، عن أنس رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (المعجم الكبير للطبراني - 759)
    .

    476 حدثنا سعيد بن عبد الله بن أبي رجاء الصفار الأنباري ، حدثنا أحمد بن سليمان الحذاء الرملي ، حدثنا أيوب بن سويد ، عن ابن شوذب ، عن أبي التياح ، عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك , ولا تخن من خانك لم يروه عن أبي التياح يزيد بن حميد إلا عبد الله بن شوذب تفرد به أيوب , ولا يروى عن أنس إلا بهذا الإسناد. (المعجم الصغير للطبراني - 476)
    .
    2570 ثنا أبو بكر النيسابوري , نا أحمد بن الفضل بن سالم , ثنا أيوب بن سويد , نا ابن شوذب , عن أبي التياح , عن أنس , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك , ولا تخن من خانك. (سنن الدارقطني - 2570)
    .
    2257 حدثناه أبو علي الحافظ ، ثنا محمد بن الحسين بن قتيبة ، ثنا أحمد بن الفضل العسقلاني ، ثنا أيوب بن سويد ، ثنا ابن شوذب ، عن أبي التياح ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (المستدرك على الصحيحين - 2257)
    .
    .
    هناك أمر مربك, كل رواته عن ايوب بن سويد او عن ابن شوذب, اسمهم أحمد!!!!
    .
    قال الجوزي: هَذَا الْحَدِيثُ مِنْ جميع الطرق لا يَصِحُّ أَمَّا الطَّرِيقُ الأَوَّلُ فقال أحمد: "شريك وقيس كان كثير الخطأ فِي الحديث وأما الطريق الثاني ففيه أيوب بْن سُوَيْد قال ابن الْمُبَارَك ارم بِهِ وَقَالَ يَحْيَى لَيْسَ بِشَيْءٍ وَقَالَ النَّسَائِيُّ لَيْسَ بِثِقَةٍ وَأَمَّا الطريق الثالث فيوسف بْن يعقوب مجهول وفيه مُحَمَّد بْن ميمون". قَالَ ابْنُ حَبَّانَ: "مُنْكَرُ الْحَدِيثِ جِدًّا لا يَحِلُّ الاحْتِجَاجُ بِهِ"
    .
    فاخطأ ابن الجوزي هنا اربعة اخطاء على الأقل:
    1) خلط بين ايوب بن سويد وبين أيوب بن خوط وهو يروي عن ابن المبارك وليس العكس وأظن مصدر الخطأ, الخطأ في كامل ابن عدي
    2) وايضا كان ضحية خطأ الرواة في اسم يوسف.(بدلالة ان الراوي عنه حميد الطويل)
    3) وايضا لم يورد الحديث الذي في مسند احمد وسنن ابي داود.
    4) ورابعها كأنه عنده لم يروه عن ابن شوذب الا ايوب بن سويد, ولم يعرف رواية ضمرة.

    .
    وحديث ايوب بن سويد هنا لعله سرقه من ضمرة(اقرأ خاتمة هذا الرد).
    .
    قال ابن عدي: حدثنا بن حماد حدثنا العباس قال سمعت يحيى(بن معين) يقول أيوب بن سويد ليس بشيء كان يسرق الأحاديث. حدثنا بن حماد حدثنا معاوية عن يحيى(بن معين) قال أيوب بن سويد كان يدعي أحاديث الناس.
    .
    ومن فضلك اقرأ التالي بتمعن ثلاث مرات:
    قال ابن عدي: ... سمعت إسحاق بن إبراهيم الغزي بغزة يقول سمعت أبا عمير يقول ما كان بين ضمرة وأيوب بن سويد تباعد(أقول: كأنه يريد معنى ما أشد ما كان بينهم من تباعد) فكان ضمرة إذا مر بأيوب بن سويد قال انظروا اليه ما أبين العبودية في رقبته وكان أيوب إذا مر بصخرة قال انظروا اليه لو أمر ان يدعو للشيطان لدعا له وكان أيوب يؤم الناس قال وكان أيوب يحدثنا ويقول هذه والله أحاديث رافعة رؤوسها ليس كما ضرب عليها بالجرس.
    .
    فلنسمي هذا الحديث "الحديث الرملي" نسبة للرملة, لسهولة الإشارة اليه.
    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (4-9) الحديث الثاني(الحديث الرملي)
    .
    استكمالاً للرد السابق.
    تأمل
    غفلة الإمام الطبراني, عندما قال تفرد به أيوب بن سويد! رغم أن الطبراني نفسه رواه عن القزاز عن ضمرة عن ابن شوذب!!!!
    .
    وأيضا نحب أن نشير هنا الى ما ادعاه الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير, فيما يظهر له أنه ينقله من العلل المتناهية لابن الجوزي, أن أحمد (وأظنه يقصد الإمام أحمد بن حنبل) أنه قال: هذا حديث ياطل, لا أعرفه من وجه يصح.
    لم أجد هذا الكلام في علل ابن الجوزي!
    .
    فقط للتنبيه وإمعاناً في التحري.
    .
    وهذا رابط الكلام من
    التلخيص الحبير:
    https://shamela.ws/book/123608/2136#p1
    .
    بينما هذا رابط
    العلل المتناهية مباشرة الى نفس الحديث:
    https://shamela.ws/book/7351/586
    .
    وعلى كلٍ فحديث أنس, كحديث أبي هريرة, بالغ الضعف.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    Post رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (5-9) الحديث الثاني
    .
    مايروونه عن
    أبي أمامة الباهلي, صدي بن عجلان.
    .
    7460 حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، ثنا عمرو بن الربيع بن طارق ، ثنا يحيى بن أيوب ، عن إسحاق بن أسيد ، عن أبي حفص الدمشقي ، عن مكحول ، عن أبي أمامة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (المعجم الكبير للطبراني - 7460)
    .
    .
    في أحد طرقه عن أنس في الردود السابقة, رواه الطبراني عن يحيى بن عثمان بن صالح, والطريق هنا ظلمات بعضها فوق بعض!
    ومكحول نفسه كل مارواه ودون استثناء لا أعرف كيف يجيء, وكأن له نبي غير نبينا, كأنه ضعيف العلم, ضعيف الفقه, ضعيف الرأي, ضعيف العقل(جمعت الكثير مما يروى عنه, وأصبحت لا أفرح بحديثه) وقالوا أنه لم يسمع من أبي أمامة! وعلى شهرته لا تكاد تجد له عند البخاري ذكراً, الا مرة واحدة خارج الأحاديث المسندة.
    وعلى كل بينك وبينه هنا ظلمات!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (6-9) الحديث الثاني
    ويروونه عن أبي بن كعب رضي الله عنه
    .
    حدثنا إبراهيم بن محمد العمري , ثنا أبو كريب , نا محمد بن ميمون الزعفراني , نا حميد الطويل , عن يوسف بن يعقوب , عن رجل من قريش , عن أبي بن كعب , قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أد الأمانة إلى من ائتمنك , ولا تخن من خانك. (سنن الدارقطني - 2568)
    .
    .

    هذا الحديث
    لا أشك أبداً(ولا أقبل أي مراجعة في هذا الأمر, حتى لو اجتمعت الأمة في طرف وكنت لوحدي في الطرف الآخر) أنه نفسه حديث محمد ابن ابي عدي يزيد بن زريع عن حميد الطويل, رحمهم الله. تأمل أوجه الشبه بينها:
    .
    1) شيخ حميد الطويل اسمه يوسف
    2) الرجل المبهم, رجل من
    قريش.
    3)
    أبي بن كعب, مقاربة لـ حدثني أبي, بمعنى والدي. (فتوهم أحدهم أنه أبي بن كعب)
    .
    هل لاحظت هذه الأمور, لذا أرى أن ابن الجوزي أبعد النجعة,
    وتحدث دون رسوخ قدمه في هذه الغوامض. ولعله كان عجلاً بتقصي 20000 حديث! وكان يكفيه أن يوفي الأمانة حتى لو لـ 100 حديث فقط, ويترك الباقي لمن يأتي بعده, فالأمة فيها الخير حتى قيام الساعة. ومن خلقه يخلق غيره وأفضل منه.
    .


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (7-9) الحديث الثاني
    .
    ومحمد بن ميمون الزعفراني, أعلاه, روى عنه أحمد في مسنده(من ضعفاء شيوخ أحمد). اخطأ ابن شاهين في ناسخ الحديث ومنسوخه وخلط بينه وبين الرجل الصالح أبي حمزة السكري محمد بن ميمون, أحد الثقات.
    وكلام ائمة العلم عن الزعفراني هذا, يلخصه لك الحديث أعلاه, لين ضعيف, منكر الحديث وماشابه ووثقة أبو داود!
    ولعل ابن حجر في التقريب قارب حاله "صدوق له أوهام" -- فالحديث أعلاه له أصله وفيه بعض الأوهام
    .
    .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (8-9) الحديث الثاني
    ويروونه عن الحسن البصري, ولم أقف له على طريق مسند سوى ما ذكره البيهقي ضمن ما استعرضه في سننه الكبرى عن طرق هذا الحديث, ونفس البيهقي هناك رده ليوافق فتوى الشافعي

    البيهقي: 19586 . . . . . وَرُوِيَ ، عَنْ أَبِي حَفْصٍ الدِّمَشْقِيِّ ، عَنْ مَكْحُولٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَهَذَا ضَعِيفٌ , لِأَنَّ مَكْحُولًا لَا يَسْمَعْ مِنْ أَبِي أُمَامَةَ شَيْئًا , وَأَبُو حَفْصٍ الدِّمَشْقِيُّ هَذَا مَجْهُولٌ , وَرُوِيَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَهُوَ مُنْقَطِعٌ . وَرَوَاهُ أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ وَهُوَ ضَعِيفٌ ، عَنِ ابْنِ شَوْذَبٍ , عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ , عَنْ أَنَسٍ ، مَرْفُوعًا . . . . . . . أَخْبَرَنَا أَبُو سَعِيدِ بْنُ أَبِي عَمْرٍو ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ الْأَصَمُّ أَنْبَأَ الرَّبِيعُ ، قَالَ : قَالَ الشَّافِعِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي هَذَا الْحَدِيثِ : لَيْسَ بِثَابِتٍ عِنْدَ أَهْلِ الْحَدِيثِ مِنْكُمْ , وَلَوْ كَانَ ثَابِتًا لَمْ يَكُنْ فِيهِ حُجَّةٌ عَلَيْنَا , ثُمَّ سَاقَ الْكَلَامَ إِلَى أَنْ قَالَ : إِذَا دَلَّتِ السُّنَّةُ وَإِجْمَاعُ كَثِيرٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ عَلَى أَنْ يَأْخُذَ الرَّجُلُ حَقَّهُ لِنَفْسِهِ سِرًّا مِنَ الَّذِي هُوَ عَلَيْهِ فَقَدْ دَلَّ أَنَّ ذَلِكَ لَيْسَ بِخِيَانَةٍ , الْخِيَانَةُ أَخْذُ مَا لَا يَحِلُّ أَخْذُهُ , فَلَوْ خَانَنِي دِرْهَمًا فَقُلْتُ : قَدِ اسْتَحَلَّ خِيَانَتِي , لَمْ يَكُنْ لِي أَنْ آخُذَ مِنْهُ عَشَرَةَ دَرَاهِمَ مُكَافَأَةً بِخِيَانَتِهِ لِي , وَكَانَ لِي أَنْ آخُذَ دِرْهَمًا , وَلَا أَكُونَ بِهَذَا خَائِنًا ظَالِمًا كَمَا كُنْتُ خَائِنًا ظَالِمًا بِأَخْذِ تِسْعَةٍ مَعَ دِرْهَمِي , لِأَنَّهُ لَمْ يَخُنْهَا.
    .
    .
    وفتوى الشافعي فيها نظر, والمؤمن لايجبل على الغدر والخيانة, ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم, لا أفهم منها جواز الخيانة, خصوصاً لمن ائتمنك, ولكن هذا خارج موضعنا هنا,
    والشافعي رحمه الله, له قدره ووزنه وأثره الطيب, ولكن إذا حمي الوطيس, لابد أن نفهمه من خلال كلام أحد المحبين له, ممن نحسبهم ممن يتقي الله عز وجل في كلامه, ونعني الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله: (من فضلك اقرأ ما بين السطور بتمعن)
    .
    فقد قال الإمام ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل:
    قال أبو اسمعيل الترمذي سمعت إسحاق بن راهويه يقول كنا بمكة والشافعي بها واحمد بن حنبل بها فَقَالَ لِي أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ يا ابا يعقوب جالس هذا الرجل - يعنى الشافعي، قلت ما اصنع به سنه قريب من سننا أترك ابن عيينة والمقرى؟ قال ويحك ان ذاك لا يفوت وذا يفوت، فجالسته.
    نا عبد الرحمن حدثنى أبو بشر بن احمد بن حماد الدولابى نا أبو بكر بن ادريس قال سمعت الحميدى يقول كان أحمد بن حنبل قد اقام عندنا بمكة على سفيان بن عيينة فقال لى ذات يوم ههنا رجل من قريش له بيان ومعرفة ; قلت ومن هو؟ قال محمد بن ادريس الشافعي، وكان احمد بن حنبل قد جالسه بالعراق فلم يزل بى حتى اجترني إليه فجلسنا إليه ودارت مسائل فلما قمنا قال لى احمد ابن حنبل كيف رأيت؟ الا ترضى ان يكون رجل من قريش يكون له هذه المعرفة وهذا البيان؟ فوقع كلامه في قلبى فجالسته فغلبتهم عليه فلم يزل يقدم مجلس الشافعي حتى كاد يفوت مجلس سفيان بن عيينة وخرجت مع الشافعي إلى مصر.
    نا عبد الرحمن اخبرني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما كتب إلي قال حدثني محمد بن عبد الرحمن الدينورى قال سمعت أحمد بن حنبل يقول كانت اقضيتنا اصحاب الحديث في ايدى ابى حنيفة ما تنزع حتى رأينا الشافعي وكان افقه الناس في كتاب الله عزوجل وفى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يكفيه وكان قليل الطلب للحديث، نا عبد الرحمن اخبرني أبو عثمان الخوارزمي في ما كتب إلى قال سمعت دبيسا قال كنت مع احمد بن حنبل في مسجد الجامع فمر الشافعي فقال هذا رحمة الله عزوجل لامة محمد صلى الله عليه وسلم.
    نا عبد الرحمن أنا أبو عثمان الخوارزمي فيما كتب إلي قال سمعت محمد بن الفضل البزاز قال سمعت أبي يقول حججت مع احمد بن حنبل ونزلنا في مكان واحد فلما صليت الصبح درت المسجد فجئت إلى مجلس سفيان بن عيينه وكنت ادور مجلسا مجلسا طلبا لاحمد بن حنبل حتى وجدت احمد عند شاب اعرابي وعلى رأسه جمة فزاحمته حتى قعدت عند احمد بن حنبل فَقُلْتُ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ تركت ابن عيينة عنده الزهري وعمرو بن دينار وزياد بن علاقة والتابعون ما الله به عليم؟ فقال لى اسكت فان فاتك حديث بعلو تجده بنزول ولا يضرك في دينك ولا في عقلك وان فاتك عقل هذا الفتى اخاف ان لا تجده إلى يوم القيامة، ما رأيت احدا افقه في كتاب الله عزوجل من هذا الفتى القرشى، قلت من هذا؟ قال محمد بن ادريس الشافعي.
    نا عبد الرحمن نا أبي نا عبد الملك بن عبد الحميد بن ميمون بن مهران قال قال لي أحمد بن حنبل مالك لا تنظر في كتب الشافعي؟ فما من احد وضع الكتب حتى ظهرت اتبع للسنة من الشافعي، نا عبد الرحمن نا أحمد بن عثمان النحوي النسائي قال سمعت ابا قديد النسائي يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول كتبت إلى احمد بن حنبل وسألته ان يوجه إلى من كتب الشافعي ما يدخل في حاجتى فوجه إلى بكتاب الرسالة.
    نا عبد الرحمن نا أبو زرعة قال نظر احمد بن حنبل في كتب الشافعي وقرأ له كتابا في مناقبه.
    .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (9-9) الحديث الثاني
    نا عبد الرحمن اخبرني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما كتب إلي قال حدثني محمد بن عبد الرحمن الدينورى قال سمعت أحمد بن حنبل يقول كانت اقضيتنا اصحاب الحديث في ايدى ابى حنيفة ما تنزع حتى رأينا الشافعي وكان افقه الناس في كتاب الله عزوجل وفى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يكفيه وكان قليل الطلب للحديث، نا عبد الرحمن اخبرني أبو عثمان الخوارزمي في ما كتب إلى قال سمعت دبيسا قال كنت مع احمد بن حنبل في مسجد الجامع فمر الشافعي فقال هذا رحمة الله عزوجل لامة محمد صلى الله عليه وسلم.
    قال أحمد: وكان افقه الناس في كتاب الله عزوجل, وفى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يكفيه, وكان قليل الطلب للحديث،
    .
    فإذا حمي وطيس العلم, دقق في كلام الإمام أحمد, أحد المحبين للشافعي, ويجب وزن الأمور بميزانها الحقيقي.
    والشافعي على كل حال قد قال: إذا صح عندكم الحديث فهو مذهبي.
    .
    ونعود لحديث ي
    وسف ابن ماهك, أعد قراءته من فضلك,
    حدثنا أبو كامل ، أن يزيد بن زريع ، حدثهم ، حدثنا حميد يعني الطويل ، عن يوسف بن ماهك المكي ، قال : كنت أكتب لفلان نفقة أيتام كان وليهم فغالطوه بألف درهم ، فأداها إليهم فأدركت لهم من مالهم مثليها ، قال : قلت : أقبض الألف الذي ذهبوا به منك ؟ ، قال : لا ، حدثني أبي ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك. (سنن أبي داوود - 3119)

    فابن ماهك هنا تابعي طبقته متقدمة
    (طبقة وسط بين صغار وكبار التابعين) ثبت له أحاديث عن عبد الله بن عمرو(راجع صحيح البخاري) وعن عائشة وغيرهم.
    ومتن الحديث أعلاه, ابن ماهك يحدثنا عن رجل قرشي صالح, له حق عند من يبدو أنه ظلمه,
    فتورع محتجاً بحديث سمعه من أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم, وكان ابن ماهك كاتبه, ويتحدث عن قصة هو أحد أطرافها.
    .
    ولن أتوسع أكثر, ولكن هيبته سنداً كبيرة في نفسي, وحقاً لا أعرف كيف اشرح هذا. (ليس من أحاديث الصعب والذلول وليس من أحاديث أهل الأهواء الخ, والأهم معانيه قرآنية) والإمام
    يزيد بن زريع إمام حجة.
    والحديث
    صحيح ان شاء الله.
    وسنداً وحتى في وجود رجل مجهول عن رجل مجهول لعله أقوى, وبما لايقارن, من إسناد: صحيح البخاري: حدثنا عبد الله بن يوسف ، حدثنا عبد الله بن سالم الحمصي ، حدثنا محمد بن زياد الألهاني ، عن أبي أمامة الباهلي ، قال
    .
    فابن ماهك كان في الحجاز وفي زمن الصدق. هذا حديث قديم, كاد "أن يضيع في السكة" كما يقول إخوتنا في أرض الكنانة
    .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    الحديث الثالث "حديث المخدجي" - دعونا نتفق على تسميته هكذا. يرويه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه.
    .
    . .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (1-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    .
    استهلال(رواية مالك عن يحيى بن سعيد)
    .
    حدثني عن مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن ابن محيريز أن رجلا من بني كنانة يدعى المخدجي سمع رجلا بالشام يكنى أبا محمد، يقول: إن الوتر واجب، فقال: المخدجي فرحت إلى عبادة بن الصامت فاعترضت له وهو رائح إلى المسجد، فأخبرته بالذي قال أبو محمد ، فقال: عبادة كذب أبو محمد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: خمس صلوات كتبهن الله عز وجل على العباد، فمن جاء بهن ، لم يضيع منهن شيئا، استخفافا بحقهن، كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة. ومن لم يأت بهن، فليس له عند الله عهد, إن شاء عذبه وإن شاء أدخله الجنة. (موطأ مالك - 274)
    .
    حديث خارج الصحيحين, ولكن رواه كبار الائمة, ولايضيره عدم وجوده في كتب النساخ الذين يغرفون من بحر بعد ذلك, فممن رواه من الكبار:
    1-يزيد بن زريع
    2- يزيد بن هارون
    3-سفيان بن عيينة
    4- شعبة بن الحجاج
    5- الإمام مالك
    6- يحيى بن سعيد القطان
    7- حماد بن زيد
    ثم الجيل الذي بعدهم وعلى رأسهم
    7- أحمد بن حنبل
    8- محمد بن نصر المروزي
    9- أصحاب السنن وغيرهم
    وايضا رواه ابن اسحاق صاحب المغازي
    .
    ويروى ايضا بطرق أخرى عن عبادة بن الصامت, سنتطرق لها, عن ابي ادريس الخولاني أو عن ابناء عبادة عنه.
    .
    وأغلب طرق أهل العلم عن يحيى بن سعد الأنصاري عن محمد بن يحيى بن حبان عن ابن محيريز عن المخدجي عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه,
    واتفقوا على أصل الحديث مع خلاف في بعض ألفاظه, لمن لم يأت بهن.
    و قد بدأنا بموطأ الإمام مالك, فتأمل ألفاظه.
    .
    وكل من رواه عن مالك بعد ذلك, فقد اتفقوا على لفظ الموطأ وكلهم ثقات أثبات ومنهم قتيبة بن سعيد (عند النسائي) و القعنبي (عند ابي داود وغيره) و يحيى بن بكير (عند البيهقي) فلا نرى باعثاً لتكرارها ونكتفي فقط بالإشارة لها.
    .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (2-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية يزيد بن هارون عن يحيى بن سعيد)
    وممن رواها عن يزيد الإمام أحمد, والإمام الدارمي, و أحمد بن سنان القطان وغيرهم.
    .
    رواية الثقات الأثبات كأحمد والدارمي عن يزيد كرواية مالك, بينما رواية من هم أدنى منزلة فيه ألفاظ مزيدة "ومن جاء بهن وقد انتقص من حقهن شيئا"
    .
    حدثنا يزيد ، أخبرنا يحيى يعني ابن سعيد ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، أن ابن محيريز القرشي ثم الجمحي أخبره ، وكان : بالشام وكان قد أدرك معاوية ، فأخبره أن المخدجي رجلا من بني كنانة ، أخبره أن رجلا من الأنصار كان بالشام يكنى أبا محمد أخبره أن الوتر واجب ، فذكر المخدجي ، أنه راح إلى عبادة بن الصامت ، فذكر له : أن أبا محمد يقول : الوتر واجب . فقال : عبادة بن الصامت كذب أبو محمد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات كتبهن الله على العباد من أتى بهن لم يضيع منهن شيئا استخفافا بحقهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ، ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد إن شاء عذبه ، وإن شاء غفر له. (مسند أحمد ابن حنبل - 22173)
    .

    أخبرنا يزيد بن هارون ، أنبأنا يحيى بن سعيد الأنصاري ، أن محمد بن يحيى بن حبان ، أخبره ، أن ابن محيريز القرشي ثم الجمحي ، أخبره - وكان يسكن بالشام وكان أدرك معاوية - أن المخدجي رجل من بني كنانة أخبره ، أن رجلا من الشام وكانت له صحبة يكنى أبا محمد ، أخبره : أن الوتر واجب ، فراح المخدجي إلى عبادة بن الصامت ، فذكر ذلك له ، فقال : عبادة : كذب أبو محمد ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات كتبهن الله على العباد ، من أتى بهن لم يضيع من حقهن شيئا استخفافا بحقهن ، كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ، ومن لم يأت بهن ، جاء وليس له عند الله عهد إن شاء عذبه ، وإن شاء ، أدخله الجنة. (سنن الدارمي - 1600)
    .

    وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، نا أحمد بن سليمان الفقيه ، نا الحسن بن مكرم ، نا يزيد بن هارون ، أنا يحيى بن سعيد ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن ابن محيريز ، أن المخدجي ، رجل من بني كنانة ، حدثه أن أبا محمد ، رجلا من الأنصار ، كان يسكن الشام قال : إن الوتر واجب وإن المخدجي راح إلى عبادة بن الصامت فأخبره بذلك فقال عبادة : كذب أبو محمد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات كتبهن الله على العباد من جاء بهن ، ولم ينقص منهن كان له عند الله عهد ومن جاء بهن وقد انتقص من حقهن شيئا ليس له عند الله عهد إن شاء عذبه وإن شاء أدخله الجنة. (السنن الصغير للبيهقي - 198)
    .
    وروي عن يزيد بن هارون عن محمد بن عمرو عن محمد بن يحيى بن حبان . . . (وسنتطرق لها مرة أخرى عند ذكر رواية يزيد بن زريع)
    .
    أخبرنا جعفر بن أحمد بن سنان القطان ، بواسط ، حدثنا أبي ، حدثنا يزيد بن هارون ، حدثنا محمد بن عمرو ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن ابن محيريز ، عن المخدجي وهو أبو رفيع ، أنه قال لعبادة بن الصامت : يا أبا الوليد ، إن أبا محمد - رجل من الأنصار كانت له صحبة - يزعم أن الوتر حق ، قال : كذب أبو محمد ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من جاء بالصلوات الخمس قد أكملهن لم ينقص من حقهن شيئا ، كان له عند الله عهد أن لا يعذبه ،ومن جاء بهن وقد انتقص من حقهن شيئا ، فليس له عند الله عهد ، إن شاء رحمه ، وإن شاء عذبه. (صحيح ابن حبان - 1761)
    .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (3-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية يحيى بن سعيد القطان عن يحيى بن سعيد الأنصاري)
    .
    حدثنا يحيى بن سعيد القطان ، عن يحيى يعني ابن سعيد الأنصاري قال : حدثني محمد بن يحيى بن حبان ، عن ابن محيريز ، عن رجل من بني كنانة يقال له المخدجي قال : كان بالشام رجل يقال له أبو محمد قال : الوتر واجب . قال : فرحت إلى عبادة فقلت : إن أبا محمد يزعم أن الوتر واجب . قال : كذب أبو محمد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات كتبهن الله على العباد من أتى بهن لم يضيع منهن شيئا جاء وله عهد عند الله أن يدخله الجنة ، ومن ضيعهن استخفافا جاء ولا عهد له إن شاء عذبه ، وإن شاء أدخله الجنة. (مسند أحمد ابن حنبل - 22200)
    .
    (4-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية سفيان بن عيينة عن يحيى بن سعيد الأنصاري)
    .
    حدثنا الحميدي قال : ثنا سفيان قال : ثنا يحيى بن سعيد الأنصاري ، ومحمد بن عجلان ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن عبد الله بن محيريز أن المخدجي قال لعبادة بن الصامت : إن أبا محمد يقول : الوتر واجب ، فقال عبادة كذب أبو محمد ؛ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات كتبهن الله على العباد في اليوم والليلة فمن أتى بهن لم ينتقص من حقهن شيئا للقادرين كان حقا على الله عز وجل أن يدخله الجنة ، ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد إن شاء غفر له ، وإن شاء عذبه. (مسند الحميدي - 383)
    .
    .
    وافقت رواية ابن عيينة, رواية مالك ويزيد بن هارون من طريق يحيى بن سعيد, وفيها محمد بن عجلان شاهد آخر ليحيى بن سعيد الأنصاري.
    بينما في رواية القطان "ومن ضيعهن استخفافا"
    .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (5-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية حماد بن سلمة عن يحيى بن سعيد الأنصاري)
    .
    أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار ، أنبأ أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله ، ثنا أبو عمر الضرير ثنا حماد عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن عبد الله يعني ابن محيريز عن رجل من كنانة قال : سمعت عبادة بن الصامت ، يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات كتبهن الله عز وجل على عباده فمن وافى بهن ولم يضيعهن كان له عند الله عهد أن يغفر له وأن يدخله الجنة ومن لم يواف بهن استخفافا بحقهن فليس له عند الله عهد إن شاء عذبه وإن شاء غفر له. (السنن الكبير للبيهقي - 1569)
    .
    (رواية هشيم عن يحيى بن سعيد الأنصاري)

    .
    أخبرنا عبد الله بن قحطبة بن مرزوق ، بفم الصلح ، حدثنا أحمد بن منيع ، حدثنا هشيم ، أخبرنا يحيى بن سعيد ، أخبرنا محمد بن يحيى بن حبان الأنصاري ، عن ابن محيريز ، قال : جاء رجل إلى عبادة بن الصامت ، فقال : يا أبا الوليد ، إني سمعت أبا محمد الأنصاري يقول : الوتر واجب ، فقال عبادة : كذب أبو محمد ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات افترضهن الله على عباده ، فمن جاء بهن وقد أكملهن ولم ينتقصهن استخفافا بحقهن ، كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ، ومن جاء بهن وقد انتقصهن استخفافا بحقهن لم يكن له عند الله عهد ، إن شاء عذبه ، وإن شاء رحمه. (صحيح ابن حبان - 1762)
    .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (6-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية يزيد بن زريع عن محمد بن عمرو عن محمد بن يحيى حبان)
    .
    تعظيم قدر الصلاة للإمام محمد بن نصر المروزي: ١٠٥١ - حَدَّثَنَا عَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ النَّرْسِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ حِبَّانَ، عَنِ ابْنِ مُحَيْرِيزِ الْجُمَحِيِّ، عَنِ الْمُخْدَجِيِّ، أَنَّهُ أَتَى عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَقَالَ: يَا أَبَا الْوَلِيدِ إِنَّ أَبَا مُحَمَّدٍ يَزْعُمُ أَنَّ الْوِتْرَ، وَاجِبٌ، فَقَالَ: كَذَبَ أَبُو مُحَمَّدٍ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَنْ جَاءَ بِالصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ قَدْ أَكْمَلَهُنَّ لَمْ يَنْتَقِصْ مِنْ حَقِّهِنَّ شَيْئًا جَاءَ لَهُ وَعِنْدَ اللَّهِ عَهْدٌ أَنْ لَا يُعَذِّبُهُ، وَمَنْ جَاءَ بِهِنَّ وَقَدِ انْتَقَصَ مِنْ حَقِّهِنَّ شَيْئًا جَاءَ وَلَيْسَ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدٌ إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ وَإِنْ شَاءَ رَحِمَهُ»
    .
    (رواية شعبة عن عبد ربه بن سعيد عن محمد بن يحيى حبان)
    .
    تعظيم قدر الصلاة للإمام محمد بن نصر المروزي: ١٠٥٢ - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ عَبْدِ رَبِّهِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حِبَّانَ، عَنِ ابْنِ مُحَيْرِيزٍ، عَنِ الْمُخْدَجِيِّ، قَالَ: سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا مُحَمَّدٍ رَجُلًا مِنَ الْأَنْصَارِ عَنِ الْوِتْرِ،؟ فَقَالَ: الْوِتْرُ وَاجِبٌ كَوُجُوبِ الصَّلَاةِ، فَأَتَى عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ: كَذَبَ أَبُو مُحَمَّدٍ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «خَمْسُ صَلَوَاتٍ افْتَرَضَهُنَّ اللَّهُ عَلَى عِبَادِهِ مَنْ جَاءَ بِهِنَّ لَمْ يَنْتَقِصْ مِنْهُنَّ شَيْئًا اسْتِخْفَافًا بِحَقِّهِنَّ فَإِنَّ اللَّهَ جَاعِلٌ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَهْدًا أَنْ يُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ، وَمَنْ جَاءَ بِهِنَّ قَدِ انْتَقَصَ مِنْهُنَّ شَيْئًا اسْتِخْفَافًا بِحَقِّهِنَّ لَمْ يَكُنْ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدٌ إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ، وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ»
    .
    حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن شعبة ، عن عبد ربه بن سعيد ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن ابن محيريز ، عن المخدجي ، عن عبادة بن الصامت ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خمس صلوات افترضهن الله على عباده ، فمن جاء بهن لم ينتقص منهن شيئا ، استخفافا بحقهن ، فإن الله جاعل له يوم القيامة عهدا أن يدخله الجنة ، ومن جاء بهن قد انتقص منهن شيئا ، استخفافا بحقهن ، لم يكن له عند الله عهد ، إن شاء عذبه ، وإن شاء غفر له. (سنن ابن ماجة - 1404)
    .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (7-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية محمد بن إسحاق عن محمد بن يحيى حبان)
    .
    حدثنا يعقوب ، حدثنا أبي ، عن ابن إسحاق ، حدثنا محمد بن يحيى بن حبان ، عن عبد الله بن محيريز الجمحي ، عن المخدجي ، عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من فيه إلى في ، لا أقول حدثني فلان ولا فلان ، خمس صلوات افترضهن الله على عباده فمن لقيه بهن لم يضيع منهن شيئا لقيه ، وله عنده عهد يدخله به الجنة ، ومن لقيه وقد انتقص منهن شيئا استخفافا بحقهن لقيه ، ولا عهد له إن شاء عذبه ، وإن شاء غفر له. (مسند أحمد ابن حنبل - 22229)
    .

    فهذه كل طرقه عن محمد بن حبان, رواه عنه
    خمسة:
    1) يحيى بن سعيد الأنصاري
    2) عبد ربه بن سعيد الأنصاري
    3) محمد بن عجلان
    4) محمد بن عمرو
    5) محمد بن إسحاق صاحب المغازي
    .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (8-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    (رواية زمعة بن صالح عن الزهري عن أبي إديس الخولاني)
    .
    تعظيم قدر الصلاة للإمام محمد بن نصر المروزي: ١٠٥٤ - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو عَامِرٍ قَالَ: حَدَّثَنَا زَمْعَةُ وَهُوَ ابْنُ صَالِحٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلَانِيِّ، قَالَ: جَلَسْتُ إِلَى أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهِمْ عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ فَذَكَرُوا الْوِتْرَ فَقَالَ بَعْضُهُمْ: هُوَ سُنَّةٌ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: هُوَ وَاجِبٌ، فَقَالَ عُبَادَةُ: لَا أَدْرِي مَا تَقُولُ غَيْرَ أَنِّي أَشْهَدُ لَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: أَتَانِي جِبْرِيلُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ تَعَالَى وَقَالَ: إِنَّ رَبَّكَ أَرْسَلَنِي إِلَيْكَ إِنِّي أَفْرَضْتُ عَلَى أُمَّتِكَ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فَمَنْ أَدَّاهُنَّ بِحُقُوقِهِنَّ وَطُهُورِهِنَّ، وَمَا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ فِيهِنَّ، فَإِنَّ لَهُ عَهْدًا أَنْ أُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ، وَمَنِ انْتَقَصَ مِنْ حُقُوقِهِنَّ شَيْئًا فَلَا عَهْدَ لَهُ عَلَيَّ، إِنْ شِئْتُ عَذَّبْتُهُ، وَإِنْ شِئْتُ غَفَرْتُ لَهُ.
    .
    (رواية ابي نعيم عن ابناء عبادة بن الصامت)
    .
    تعظيم قدر الصلاة للإمام محمد بن نصر المروزي:
    ١٠٥٣ - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا النُّعْمَانُ، نَسَبُهُ أَبُو نُعَيْمٍ فِي غَيْرِ هَذَا الْحَدِيثِ، فَقَالَ: ابْنُ دَاوُدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الْوَلِيدِ، عَنْ أَبِيهِ الْوَلِيدِ بْنِ عُبَادَةَ، أَنَّهُ امْتَرَى رَجُلَانِ مِنَ الْأَنْصَارِ فَقَالَ أَحَدُهُمَا: الْوِتْرُ بَعْدَ الْعِشَاءِ بِمَنْزِلَةِ الْفَرِيضَةِ، وَقَالَ الْآخَرُ: هُوَ سُنَّةٌ فَلَقِيَنَا عُبَادَةُ فَذَكَرْنَا لَهُ الَّذِي امْتَرَيْنَا فِيهِ فَقَالَ: أَشْهَدُ لَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «افْتَرَضَ اللَّهُ خَمْسَ صَلَوَاتٍ عَلَى خَلْقِهِ مَنْ أَدَّاهُنَّ كَمَا افْتَرَضَ عَلَيْهِ لَمْ يَنْتَقِصْ مِنْ حَقِّهِنَّ شَيْئًا اسْتِخْفَافًا بِهِ لَقِيَ اللَّهَ وَلَهُ عِنْدَهُ عَهْدٌ يُدْخِلُهُ بِهِ الْجَنَّةَ، وَمَنِ انْتَقَصَ مِنْ حَقِّهِنَّ شَيْئًا اسْتِخْفَافًا لَقِيَ اللَّهَ وَلَا عَهْدَ لَهُ إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ، وَلَكِنَّهَا سُنَّةٌ لَا يَنْبَغِي تَرْكُهَا»
    .
    .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2022
    المشاركات
    796

    افتراضي رد: أحاديث صحيحة يرى البعض في طريقها "مجهول"

    (9-9) الحديث الثالث "حديث المخدجي"
    .
    والمؤمن العاقل تام العقل لو أخذ بشطر الحديث الأول لن يعنيه الاختلاف في شطره الثاني, والذي نرجح منها ما تكرر أكثر:
    فمن جاء بهن لم ينتقص منهن شيئا ، استخفافا بحقهن ، فإن الله جاعل له يوم القيامة عهدا أن يدخله الجنة ، ومن جاء بهن قد انتقص منهن شيئا ، استخفافا بحقهن ، لم يكن له عند الله عهد ، إن شاء عذبه ، وإن شاء غفر له
    .
    ونعود لأصل الموضوع, حديث في طبقة قدماء التابعين رجل مجهول, ومع ذلك لمجرد رواية الكثير من الائمة الكبار له وثبوته حتى ابن محيريز, ناهيك عن شهادة ابناء الصحابي نفسه, يثبت صحة الحديث. وهو لاشك ايضا أصح من بعض طرق الصحيحين. ولايضره عدم وجوده في كتب من نبغ بعد ذلك في العلم وصنف.
    .
    فهؤلاء هم العلماء الكبار واولئك مقارنة بهم نساخ يغرفون من بحر.
    .
    ونرجو عدم ضربه بأحاديث أن من أتى بكلمة التوحيد موقناً بها قلبه, دخل الجنة. فالحديث هنا عن عهد بين الله وعباده أن لايدخلهم النار وتلك الأحاديث تتحدث عن عدم الخلود في النار, وأن مصير المؤمنين "الجهنميون" الجنة بعد تطهيرهم وأن الشفاعة لأهل الكبائر لمن شاء الله لهم المغفرة.
    .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •