من هوى فقد هوى!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من هوى فقد هوى!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    37,162

    افتراضي من هوى فقد هوى!



    من هوى فقد هوى! (1)









    كتبه/ أحمد مسعود الفقي


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    إن مادة كلمة "هوى" تدور على معنيين:

    الأول: ميل النفس وإرادتها إلى ما تستلذه من الشهوات من غير داعية الشرع.

    الثاني: الشيء يهوي هويًا، إذا سقط من علو إلى سفل.

    قال الشّعبي -رحمه الله تعالى-: "إنما سمّي الهوى؛ لأنه يهوي بصاحبه"؛ وعليه فيكون عنوان المقال: مَن اتبع هواه أو هوى غيره من غير دليل شرعي أو هدىً من الله، فقد هوى وسقط وضل وهلك.

    ومتى جاء الهوى مطلقًا لم يكن إلا مذمومًا، أما إن جاء مقيدًا بقيد حسن وموافقًا للصواب، دلَّ على حسنه وصار محمودًا، فعند البخاري من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأقول أتهب المرأة نفسها؟ فلما أنزل الله -تعالى-: (*تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكَ) (الأحزاب:51)، قلتُ: ما أرى ربك إلا يسارع في هواك".

    وجاء في صحيح مسلم في موضوع مشاورة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأبي بكر وعمر -رضي الله عنهما- في شأن الأسرى، قال عمر:" فهوى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما قال أبو بكر، ولم يهوَ ما قلتُ"، وروي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى *يَكُونَ *هَوَاهُ *تَبَعًا *لِمَا *جِئْتُ *بِهِ" (أخرجه ابن أبي عاصم في السنة، وقال النووي: "حديث حسن صحيح"، وضعفه آخرون).

    وما نعنيه في هذا المقال هو الحديث عن الهوى المذموم، فقد بيَّن الحق -تبارك وتعالى- في كتابه: أن مَن قدَّم الهوى على الشرع فإن عاقبته الهلاك والخذلان، ومأواه جهنم وبئس المصير، قال -تعالى-: (*فَأَمَّا *مَنْ *طَغَى . وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا . فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى) (النازعات: 37-39).

    وأما مَن قَدَّم الشرع على الهوى، وأسلم وجهه لله، ووقف عند حدود الله فقد اهتدى، ونال الدرجات العلى، ونجا وفاز بالنعيم المقيم في جنات النعيم، قال -تعالى-: (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى . فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى) (النازعـات: 40-41).

    وقد نهى الله -تبارك وتعالى- نبيه -صلى الله عليه وسلم- عن اتباع الهوى، فقال -سبحانه-: (فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ) (الشورى: 15)، وقال -تعالى-: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) (الجاثية:18).

    وهذا خطاب صريح للنبي صلى الله عليه وسلم، باتباع الشرع الحنيف، والحذر مِن اتباع أهواء مَن استولى عليه الجهل، واستبد به العمى، فانقاد لهواه بغير هدىً من الله، وهدى الله هو النقطة الثابتة التي يقف عندها مَن يؤمن بالله -عز وجل-؛ فلا تتزعزع قدماه، ولا تضطرب خطاه؛ لأن الأرض ثابتة تحت قدميه، فهو الركن الركين، والحصن الحصين.

    فكان النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- يتعوذ بالله من اتباع الهوى، روى الترمذي في سننه مِن حديث قطبة بن مالك -رضي اللهُ عنه- قال: كان النبي صلى اللهُ عليه وسلم يقول: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ مُنْكَرَاتِ الْأَخْلَاقِ، وَالْأَعْمَالِ، وَالْأَهْوَاءِ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني).

    وأخبر النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- أن اتباع الهوى من المهلكات، روى البزار في مسنده من حديث ابن عباس -رضي اللهُ عنهما- أن النبي -صلى اللهُ عليه وسلم- قال: (المُهْلِكَاتُ ثَلَاثٌ: شُحٌّ مُطَاعٌ، وَهَوًى مُتَّبَعٌ، وَإِعْجَابُ المَرءِ بِنَفْسِهِ) (أخرجه البزار، وحسنه الألباني).

    وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ المَوْتِ وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفسَهُ هَوَاهَا *وَتَمَنَّى *عَلَى *الله *الأَمَانِيَّ) (رواه أحمد والترمذي، وقال الترمذي: "حديث حسن")، فقسَّم النبي صلى الله عليه وسلم- النَّاس إِلَى قسمَيْنِ: كيس وعاجز؛ فالكيس هُوَ اللبيب الحازم الْعَاقِل الَّذِي ينظر فِي عواقب الْأُمُور، فَهَذَا يقهر نَفسه ويستعملها فِيمَا يعلم أَنه ينفعها بعد مَوتهَا، وَإِن كَانَت كارهة لذَلِك، وَالْعَاجِز هُوَ الأحمق الْجَاهِل الَّذِي لَا يفكر فِي العواقب، بل يُتَابع نَفسه على مَا تهواه، وَهِي لَا تهوى إِلَّا مَا تظن أَن فِيهِ لذتها وشهوتها فِي العاجل، وَإِن عَاد ذَلِك بضر لَهَا فِيمَا بعد الْمَوْت، وَقد يعود ذَلِك عَلَيْهَا بِالضَّرَرِ فِي الدُّنْيَا قبل الْآخِرَة.


    وللحديث بقية -إن شاء الله-.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    37,162

    افتراضي رد: من هوى فقد هوى!



    مَن هوى فقد هوى! (2)


    كتبه/ أحمد مسعود الفقي


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي اللهُ عنه-: "إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَتَخَوَّفُ عَلَيْكُم: طُولُ الأَمَلِ، وَاتِّبَاعُ الهَوَى، فَأَمَّا طُولُ الأَمَلِ فَيُنْسِي الآخِرَةَ، وَأَمَّا اتِّبَاعُ الهَوَى فَيَصُدُّ عَنِ الحَقِّ" (فضائل الصحابة للإمام أحمد).

    فاتباع الهوى يُعْمِي ويُصِمُّ صاحبه عن الحق، روى مسلم في صحيحه عن حذيفة بن اليمان -رضي اللهُ عنهما- قال: سمعتُ رسول الله -صلى اللهُ عليه وسلم- يقول: "تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ، حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ: عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا، فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا، لاَ يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَلاَ يُنْكِرُ مُنْكَرًا، إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ"، فقوله: "إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ" يعني لا يعرف القلب إلا ما قَبِلَ من الاعتقادات الفاسدة والشهوات النفسانية والأهواء المضرة ، فلا يفرق بين الحسن والقبيح، والخبيث والطيب، والمنكر والمعروف، إلا ما وافق هواه، أي: ما تهواه نفسه بغير إذن شرعيّ، كما قال -عز وجل-: "وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" (القصص:50).

    فهذا من أضل الناس، حيث عرض عليه الهدى، والصراط المستقيم، الموصل إلى اللّه وإلى دار كرامته، فلم يلتفت إليه ولم يقبل عليه، ودعاه هواه إلى سلوك الطرق الموصلة إلى الهلاك والشقاء فاتبعه وترك الهدى، فهل أحد أضل ممن هذا وصفه؟ ولكن ظلمه وعدوانه، وعدم محبته للحق، هو الذي أوجب له: أن يبقى على ضلاله ولا يهديه اللّه؛ فلهذا قال: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" (تفسير السعدي).

    ولقد ضرب الله للذين يتبعون الهوى مثلًا يعجز البيان عن أن يأتي بمثله: يقول -سبحانه-: "وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ" (الأعراف:176).

    ومَن اتبع هواه طبع الله على قلبه كما قال -سبحانه-: "وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ" (محمد:16).

    وقال الإمام الشاطبي في معرض ذمه للبدع: "إنه اتباع للهوى؛ لأن العقل إذا لم يكن متبعا للشرع لم يبقَ له إلا الهوى والشهوة، وأنت تعلم ما في اتباع الهوى، وأنه ضلال مبين؛ ألا ترى قول الله -تعالى-: "يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ" (ص:26)، فحصر الحكم في أمرين لا ثالث لهما عنده، وهو الحق والهوى.

    وإذا ضل العبد باتباعه الهوى؛ فإن الشياطين تتلقفه، وقد لا يستطيع العودة إلى الحق والله المستعان! قال -تعالى-: "قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى" (الأنعام:71).


    نسأل الله -تعالى- أن يمسكنا بالكتاب والسنة لا مغيرين ولا مبدلين.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    480

    افتراضي رد: من هوى فقد هوى!

    جزاكم الله خيرا.
    للتذكير: للإمام ابن الجوزي رحمه الله كتاب هام بعنوان:"ذم الهوى".وهو مطبوع،وفيه دقائق ورقائق ولطائف مفيدة.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    37,162

    افتراضي رد: من هوى فقد هوى!

    آمين وإياكم
    بارك الله فيكم
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •