ابن تيمية أم أبو حامد الغزالي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 18 من 18
6اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By الذليل لربه
  • 2 Post By أحمد عامري
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: ابن تيمية أم أبو حامد الغزالي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    مصر / القاهرة
    المشاركات
    133

    افتراضي ابن تيمية أم أبو حامد الغزالي

    اعرف ان الموضوع ليس بقدر كبير من الاهميه لكن سوالي موجه تحديدا لمن قرا كتب هذان العالمان
    ايهما اكثر عبقرية وذكاءا بن تيميه ام ابو حامد الغزالي
    انا على يقين ان بن تيميه هو صاحب العقيدة الصحيحه ولله الحمد لكن اسال عن مستوى الاثنين من ناحية العقل لاني سمعت المدعو عدنان ابراهيم يقول (لا اقارن عقل بن تيميه بعقل ابو حامد الغزالي اصلا)
    وكانه يستقل عقل بن تيميه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذليل لربه مشاهدة المشاركة
    أعرف ان الموضوع ليس بقدر كبير من الاهميه لكن سوالي موجه تحديدا لمن قرا كتب هذان العالمان
    ايهما اكثر عبقرية وذكاءا بن تيميه ام ابو حامد الغزالي
    انا على يقين ان بن تيميه هو صاحب العقيدة الصحيحه ولله الحمد لكن اسال عن مستوى الاثنين من ناحية العقل لاني سمعت المدعو عدنان ابراهيم يقول (لا اقارن عقل بن تيميه بعقل ابو حامد الغزالي اصلا)
    وكانه يستقل عقل بن تيميه

    الحمد لله
    هذا الداهية النكراء

    يقلل السنة وابن تيمية وفرسانها . ماكر مكر تافه . أموت عندما أرى وجهه وأسمع صوته .
    كاذب . أحسبه رافضي يختفي خلف إبرة . فأنى له الإختفاء .
    ومع أني لم أتوسع في القراءة لهما لكني أرى من خلال ما اطلعت عليه من كتبهما
    أن الإمام ابن تيمية عالم لا يشق له غبار بين كثير من العلماء كما قدره المتقون .
    والقول بأن نقارن بين عقليهما فإن كتاب ابن تيمية "درء تعارض العقل والنقل" كاف لرؤيه حقيقة ساطعة
    بأنها ما لا نقل له فلا عقل له . يعني رحمه الله من لا يعلم كتاب الله وسنة رسول الله وأقوال وعمل السابقين من المهاجرين والأنصار ومن اتبعم بإحسان ومقالات الإسلاميين وغيرهم فهو على غير هدى وهو في ضلال مبين .
    كحال الرافضة الذين يبلغون حوالى أربعمائة طائفة من أصل عشرين كما ذكر ابن باز عليه رحمة الله .
    دينهم ومقالاتهم قائم على فرشاة رسم في يد أحدهم وألواح يتيهون بها فوق الألواح
    يرسمون ما خبث من عقائد لا تمت للإسلام بصلة .
    عقائدهم سيف ونبل في ظهر الإسلام ووجهه . في قوله تعالى تراهم
    وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا (27) النساء .
    فهذا العد إبرا يسير في ركابهم بقلب صوفي غبي فلا محل له سوى الدعاء بأن يخفيه الله بأي حال شاء ربنا .
    فوق الثرى تحت الثري على كوكب آخر . هو ربنا وإليه المصير .
    فمن هنا نعلم قلب وعقل ابن تيمية ملؤهما الإيمان والتقوى وحب الله ورسول الله وصحابة رسول الله ومن اتبعهم بإحسان . أحيا سنن ودك معاقل بدع وجنون . عاش لربه ومات لربه . وفي مقاتل أصاب ورؤى وعقائد له فيها أحسن وأجاد .
    وكذبوا عليه في مقالات نسبوها له وهو منها برئ عليه رحمة الله .
    وخطأه كما يقول العلماء مغفور له إن شاء الله في بحر خيره وبره وزهده وتقواه .
    همه رحمه الله إحياء علوم الدين وسنة سيد المرسلين ورفعة الدين وعز المسلمين .
    لذلك صنعوا العدا إبرا وغيره خنجراً مسموماً رأسه وحده يطعن الدين
    ويذبح الصحابة وأمنا عائشة وأنها في النار . أم المؤمنين .
    لا قر الله له قرار ولا جعل له مقدار غير الهوان .
    سامحينا يا حبيبة رسول الله . أصبحنا كالنساء نذب عنك بدموعنا ولا نقدر على البواح .
    سامحنا يا رب الأرباب يا ملك الملوك . أخرجنا من هذا الصغار الذي نحيا فيه واجعلنا من التقاة الطيبين الأبرار .
    ولا تجعل لأحد علينا سبيلاً إنك أنت العزيز الوهاب .
    وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) القصص .
    وأما أبو حامد الغزالى رحمه الله فقد ترى بعضه في كتابه "إحياء علوم الدين" .
    وكما يقال أن كتابه هذا الأنسب له أن يوسم بكتاب إماتة علوم الدين .
    وأحسب لو أنني قلت أنه مظلوم في بواطن معان ومبان قد رسمت عليه من الصوفية خاصة
    ومن الرافضة المندسين بلباس صوفي وغيرهم أنني سأدخل في سابلة شائكة مظلمة .
    ولكن الأمر يصل إلى منتهى في أنه أصاب ولعله أناب .
    وعنده من الطامات ذكرها مشايخ وعلماء في مظانها .
    والتفصيل فيه عند من يقدر على التفصيل من أحبتنا .
    هذا ما يمكنني كتابته الساعة . .
    أكرمك الله أخي .

    الحمد لله على كل حال ،،،،،


    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    قراءتك ..لهما حسب قدرتك وفهمك لكلامهما ..فإن كنت مبتدئ أو أعلى من المبتدئ قليلا ..انصحك بقراءة مختصرات كتبهم ..لأنها خلاصة ومفتاح لفهم كلامهما ....وإن كان الأولى قراءة من استفاد منهما كابن القيم والذهبي وابن كثير وابن رجب لصعوبة وعلو أسلوب الشيخ ابن تيمية والامام الغزالي ...ثم بعد ذلك تعود لهما

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    3,085

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اخي الذليل لربه لأحيلنك على مليء

    هذا رابط كتاب مقارنة بين الغزالي وابن تيمية للشيخ محمد رشاد سالم رحمه الله
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=8&book=4963
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    6,719

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذليل لربه مشاهدة المشاركة
    ابو حامد الغزالي ...
    وكانه يستقل عن عقل بن تيميه
    بارك الله فيك
    الحديث عن الغزالي يطول نظراً لأنه مرَّ بعدة مراحل ، فقد خاض في الفلسفة ثم رجع عنها وردَّ عليها ، وخاض بعد ذلك فيما يسمى بعلم الكلام وأتقن أصوله ومقدماته ثم رجع عنه بعد أن ظهر له فساده ومناقضاته ومجادلات أهله ، وقد كان متكلماً في الفترة التي ردَّ فيها على الفلاسفة ولُقب حينها بلقب " حجة الإسلام " بعد أن أفحمهم وفند آراءهم ، ثم إنه تراجع عن علم الكلام وأعرض عنه وسلك مسلك الباطنية وأخذ بعلومهم ثم رجع عنه وأظهر بطلان عقائد الباطنية وتلاعبهم بالنصوص والأحكام ، ثم سلك مسلك التصوف . فهذه أربعة أطوار مرَّ بها الغزالي وما أحسن ما قاله الشيخ أبو عمر ابن الصلاح - رحمه الله - عنه حيث قال : " أبو حامد كثر القول فيه ومنه ، فأما هذه الكتب – يعني كتبه المخالفة للحق – فلا يُلتفت إليها ، وأما الرجل فيُسكت عنه ، ويُفَوَّضُ أمره إلى الله " أنظر كتاب ( أبو حامد الغزالي والتصوف ) لعبد الرحمن دمشقية . و لا يُنكر المُنْصِف ما بلغه أبو حامد الغزالي من الذكاء المتوقد والعبقرية النادرة حتى قال عنه الذهبي: " الغزالي الشيخ الإمام البحر حجة الإسلام أعجوبة الزمان زين الدين أبو حامد محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الطوسي الشافعي الغزالي صاحب التصانيف والذكاء المفرط تَفَقَّه ببلده أولاً ثم تحول إلى نيسابور في مرافقة جماعة من الطلبة فلازم إمام الحرمين فبرع في الفقه في مدة قريبة ومهر في الكلام والجدل حتى صار عين المناظرين ... " سير أعلام النبلاء ج9 ص 323 .
    وتجد أبا حامد الغزالي مع أن له من العلم بالفقه والتصوف والكلام والأصول وغير ذلك مع الزهد والعبادة وحسن القصد وتبحره في العلوم الإسلامية ... يميل إلى الفلسفة لكنه أظهرها في قالب التصوف والعبارات الإسلامية ولهذا فقد رد عليه علماء المسلمين حتى أخص أصحابه أبو بكر بن العربي فإنه قال شيخنا أبو حامد دخل في بطن الفلاسفة ثم أراد أن يخرج منهم فما قدر وقد حكى عنه من القول بمذاهب الباطنية ما يوجد تصديق ذلك في كتبه . أنظر مجموع الفتاوى ج4 ص66
    ومع تقدم الغزالي في العلوم إلا أنه كان مُزْجَى البضاعة في الحديث وعلومه ، لا يميز بين صحيح الحديث وسقيمه قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله – : " فإن فرض أن أحداً نقل مذهب السلف كما يذكره (الخارج عن مذهب السلف ) ؛ فإما أن يكون قليل المعرفة بآثار السلف كأبي المعالي وأبي حامد الغزالي وابن الخطيب وأمثالهم ممن لم يكن لهم من المعرفة بالحديث ما يُعَدَّونَ به من عوام أهل الصناعة فضلا عن خواصها ولم يكن الواحد من هؤلاء يعرف البخاري ومسلماً وأحاديثهما إلا بالسماع كما يذكر ذلك العامة ، ولا يميزون بين الحديث الصحيح المتواتر عند أهل العلم بالحديث ، وبين الحديث المفترى المكذوب ، وكتبهم أصدق شاهد بذلك ، ففيها عجائب . وتجد عامة هؤلاء الخارجين عن منهاج السلف من المتكلمة والمتصوفة يعترف بذلك ، إما عند الموت ، وإما قبل الموت ، والحكايات في هذا كثيرة معروفة ... هذا أبو حامد الغزالي مع فرط ذكائه وتألهه ومعرفته بالكلام والفلسفة وسلوكه طريق الزهد والرياضة والتصوف ينتهي في هذه المسائل إلى الوقف والحيرة ويحيل في آخر أمره على طريقة أهل الكشف ... " مجموع الفتاوى ج4 ص71
    وقال أيضاً : " ولهذا كان أبو حامد مع ما يوجد في كلامه من الرد على الفلاسفة ، وتكفيره لهم ، وتعظيم النبوة ، وغير ذلك ، ومع ما يوجد فيه من أشياء صحيحةٍ حسنةٍ بل عظيمة القدر نافعة ، يوجد في بعض كلامه مادة فلسفية وأمور أضيفت إليه توافق أصول الفلاسفة الفاسدة المخالفة للنبوة ، بل المخالفة لصريح العقل ، حتى تكلم فيه جماعات من علماء خراسان والعراق والمغرب ، كرفيقه أبي إسحاق المرغيناني وأبي الوفاء بن عقيل والقشيري والطرطوشي وابن رشد والمازري وجماعات من الأولين ، حتى ذكر ذلك الشيخ أبو عمرو بن الصلاح فيما جمعه من طبقات أصحاب الشافعي ، وقرره الشيخ أبو زكريا النووي ، قال في هذا الكتاب : فصلٌ في بيان أشياء مهمة أُنكرت على الإمام الغزالي في مصنفاته ولم يرتضيها أهلُ مذهبه وغيرُهم من الشذوذ في تصرفاته منها : قوله في مقدمة المنطق في أول المستصفي : هذه مقدمة العلوم كلها ، ومن لا يحيط بها فلا ثقة بعلومه أصلاً .
    قال الشيخ أبو عمرو : وسمعت الشيخ العماد بن يونس يحكي عن يوسف الدمشقي مدرس النظامية ببغداد وكان من النظار المعروفين أنه كان ينكر هذا الكلام ويقول : فأبو بكر وعمر وفلان وفلان يعني أن أولئك السادة عظمت حظوظهم من الثلج واليقين ولم يحيطوا بهذه المقدمة وأسبابها " العقيدة الأصفهانية . ج 1 ص169
    ونقل الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن محمد بن الوليد الطرطوشي في رسالة له إلى ابن مظفر قال : فأما ما ذكرت من أبي حامد فقد رأيته وكلمته فرأيته جليلا من أهل العلم ، واجتمع فيه العقل والفهم ، ومارس العلوم طول عمره ، وكان على ذلك معظم زمانه ، ثم بدا له عن طريق العلماء ، ودخل في غُمار العُبَّاد ، ثم تصوَّف ، وهجر العلومَ وأهلها ، ودخل في علوم الخواطر وأرباب القلوب ووساوس الشيطان ، ثم شابها بآراء الفلاسفة ورموز الحلاج ، وجعل يطعن على الفقهاء والمتكلمين ، ولقد كاد أن ينسلخَ من الدين ، فلما عمل الإحياء عمد يتكلم في علوم الأحوال ومرامز الصوفية ، وكان غير أنيس بها ، ولا خبير بمعرفتها ، فسقط على أمِّ رأسه ، وشحن كتابه بالموضوعات .
    قلت ( القائل هو الذهبي ) أما الإحياء ففيه من الأحاديث الباطلة جملة ، وفيه خيرٌ كثير ، لولا ما فيه من آداب ورسوم وزهد من طرائق الحكماء ومنحرفي الصوفية نسأل الله علماً نافعاً ، تدري ما العلم النافع ؟
    هو ما نزل به القرآن وفسره الرسول صلى الله عليه وسلم قولاً وفعلاً ولم يأت نهي عنه . قال عليه السلام : " من رغب عن سنتي فليس مني " . فعليك يا أخي بتدبر كتاب الله ، وبإدمان النظر في الصحيحين ، وسنن النسائي ، ورياض النواوي وأذكاره ، تفلح وتنجح .
    وإياك وآراء عباد الفلاسفة ووظائف أهل الرياضات وجوع الرهبان وخطاب طيش رؤوس أصحاب الخلوات ، فكل الخير في متابعة الحنيفية السمحة . فواغوثاه بالله اللهم اهدنا إلى صراطك المستقيم ...
    ثم إن المازري أثنى على أبي حامد في الفقه ، وقال هو بالفقه أعرف منه بأصوله ، وأما علم الكلام الذي هو أصول الدين فإنه صنف فيه وليس بالمُتَبَحِر فيها ، ولقد فطنت لعدم استبحاره فيها ، وذلك أنه قرأ علوم الفلسفة قبل استبحاره في فن الأصول فأكسبته الفلسفة جرأة على المعاني ، وتسهلاً للهجوم على الحقائق ؛ لأن الفلاسفة تمر مع خواطرها ، لا يردعها شرع .
    وعرَّفني صاحب له أنه كان له عكوف على رسائل إخوان الصفا وهي إحدى وخمسون رسالة ، ألفها من قد خاض في علم الشرع والنقل وفي الحكمة ، فمزج بين العلمين ، وقد كان رجلٌ يعرف بابن سينا ملأ الدنيا تصانيف ، أدته قوته في الفلسفة إلى أن حاول رد أصول العقائد إلى علم الفلسفة وتلطف جهده حتى تم له ما لم يتم لغيره ، وقد رأيت جملا من دواوينه ، ووجدت أبا حامد يعول عليه في أكثر ما يشير إليه من علوم الفلسفة . وأما مذاهب الصوفية فلا أدري على من عَوَّل فيها ، لكني رأيت فيما علق بعض أصحابه أنه ذكر كتب ابن سينا وما فيها ، وذكر بعد ذلك كتب أبي حيان التوحيدي ، وعندي أنه عليه عول في مذهب التصوف ، وأُخبرت أن أبا حيان ألف ديوانا عظيماً في هذا الفن وفي الإحياء من الواهيات كثير... ثم قال: ويستحسن أشياء مبناها على مالا حقيقة له ، كقص الأظفار أن يبدأ بالسبابة لأن لها الفضل على باقي الأصابع ؛ لأنها المسبحة ، ثم قص ما يليها من الوسطى ؛ لأنها ناحية اليمين ، ويختم بإبهام اليمنى وروى في ذلك أثراً .
    قلت ( القائل هو الذهبي ) : هو أثر موضوع ... قال أبو الفرج ابن الجوزي صنف أبو حامد الإحياء وملأه بالأحاديث الباطلة ولم يعلم بطلانها ، وتكلم على الكشف وخرج عن قانون الفقه ، وقال عن المراد بالكوكب والقمر والشمس اللواتي رآهن إبراهيم أنوار هي حُجُبُ الله عز وجل ، ولم يُرِد هذه المعروفات ، وهذا من جنس كلام الباطنية . " السير ج19 ص340
    ثم إن الغزالي – رحمه الله – رجع في آخر حياته إلى عقيدة أهل السنة والجماعة ، وأكب على الكتاب والسنة ، وذم الكلام وأهله ، وأوصى الأمة بالرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والعمل بما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، قال شيخ الإسلام رحمه الله: " ... وإن كان بعد ذلك رجع إلى طريقة أهل الحديث وصنف إلجام العوام عن علم الكلام " مجموع الفتاوى ج4 ص72 .
    " وإن نظرة إلى كتابه المسمى إلجام العوام عن علم الكلام ، ليثبت لنا حقيقة هذا التغيُّر من وجوهٍ عديدة :
    الوجه الأول : أنه انتصر في هذا الكتاب لعقيدة السلف ، منبهاً على أن الحق هو مذهب السلف ، وأن من خالفهم في ذلك فهو مبتدع .
    الوجه الثاني : أنه نهى عن التأويل أشد النهي ، داعياً إلى إثبات صفات الله ، وعدم تأويلها بما يودي بها إلى التعطيل .
    الوجه الثالث : أنه شدد النكير على المتكلمين ، ووصف كل أصولهم ومقاييسهم بـ" البدعة المذمومة " ، وبأنها كانت سبب تضرر أكثر الخلق به ، ومنبت الشر بين المسلمين قائلاً :

    الاسلام سؤال وجواب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد عامري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    6,719

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    أبو حامد مادته الكلامية من كلام شيخه - الجويني إمام الحرمين - في الإرشاد والشامل ونحوها مضمومًا إلى ما تلقاه من القاضي أبي بكر الباقلاني لكنه في أصول الفقه سلك في الغالب مذهب ابن الباقلاني مذهب الواقفة وتصويب المجتهدين،
    وأما في الكلام فطريقته طريقة شيخه القاضي أبي بكر، وشيخه في أصول الفقه يميل إلى مذهب الشافعي وطريقة الفقهاء).
    ومادة أبي حامد في الفلسفة من كلام ابن سينا،
    ولهذا يقال أبو حامد أمرضه (الشفاء)، ومن كلام أصحاب رسائل الصفا ورسائل أبي حيان التوحيدي ونحو ذلك.. وأما في التصوف وهو أجل علومه وبه نبل، فأكثر مادته، من كلام الشيخ أبي طالب المكي الذي يذكره في المنجيات في الصبر والشكر والرجاء والخوف والمحبة والإخلاص، فإن عامته مأخوذة من كلام أبي طالب. لكن أبا طالب أسد وأعلى، وما يذكره في ربع المهلكات فأخذ غالبه من كلام الحارث المحاسبي في الرعاية كالذي يذكره في ذم الحسد والعجب والفخر والرياء والكبر ونحو ذلك. وله موقفه أيضًا عند مناقشته بمضمون الكتب الشكوك في نسبتها للغزالي مثل (مشكاة الأنوار) لأنه على طريقة الفلاسفة، وحرص ابن تيمية على نقدها بسبب مخالفة مضمونها للكتاب والسنة، ويرى أن الغزالي مات على خير أحواله طالبًا الحديث في الصحيحين. وعندما سئل عن "إحياء علوم الدين" فأجاب بأنه تبع كتاب "قوت القلوب" فيما يذكره من أعمال القلوب: مثل الصبر والشكر والحب والتوكل والتوحيد ونحو ذلك. ولكن أبا طالب صاحب كتاب "قوت القلوب" أعلم بالحديث والأثر وكلام علوم القلوب من الصوفية وغيرهم من أبي حامد الغزالي، وكلامه أسد وأجود تحقيقًا، وأبعد عن البدعة، على أن في "قوت القلوب" أحاديث موضوعة وضعيفة وأشياء كثير ة مردودة. وأما ما في ((الإحياء)) من الكلام في الهلكات مثل الكلام على الكبر والعجب والرياء والحسد ونحو ذلك فغالبه منقول من كلام الحارث المحاسبي في الرعاية، ومنه ما هو مقبول ومنه ما هو مردود ومنه ما هو متنازع فيه. و((الإحياء)) فيه فوائد كثيرة لكن فيه مواد مذمومة، فإنه فيه مواد فاسدة من كلام الفلاسفة تتعلق بالتوحيد والنبوة، فإذا ذكر معارف الصوفية كان بمنزلة من أخذ عدوًا للمسلمين ألبسه ثياب المسلمين. وقد أنكر أئمة الدين على ((أبي حامد)) هذا في كتبه وقالوا: أمرضه الشفاء، يعني شفاء ابن سينا في الفلسفة. وفيه أحاديث وآثار ضعيفة بل موضوعة كثيرة، وفيه أشياء من أغاليط الصوفية وترهاتهم. وفيه مع ذلك من كلام المشايخ الصوفية العارفين المستقيمين في أعمال القلوب الموافق للكتاب والسنة ومن غير ذلك من العبادات والأدب ما هو موافق للكتاب والسنة ما هو أكثر مما يريد منه: فلهذا اختلف فيه اجتهاد الناس وتنازعوا فيه. وفي موضع آخر يزيد الأمر إيضاحًا فيذكر أن في الإحياء أحاديث كثيرة صحيحة وأحاديث كثيرة ضعيفة أو موضوعة، فإن مادة مصنفه في الحديث والآثار وكلام السلف وتفسيرهم للقرآن مادة ضعيفة، وأجود ما له من المواد المادة الصوفية، ولو سلك فيها مسلك الصوفية أهل العلم بالآثار النبوية واحترز عن تصوف المتفلسفة الصابئين لحصل مطلوبه ونال مقصوده، لكنه في آخر عمره سلك هذا السبيل، وأحسن ما في كتابه، أو من أحسن ما فيه ما يأخذه من كتاب أبي طالب في مقامات العارفين ونحو ذلك، فإن أبا طالب أخبر بذوق الصوفية حالًا وأعلم بكلامهم وآثارهم سماعًا وأكثر مباشرة لشيوخهم الأكابر[1]. ومن الميسور أن نلاحظ أيضًا أن القواعد والأصول التي وضعها شيخ الإسلام لم تجعله ينحني أمام أحد - علميًا أو أخلاقيًا أو مذهبيًا - لأن معرفة الحق هي الأولى، وبيان الخطأ بميزان الحق والعدل ينبغي أن يكون هو المقياس كائنًا من كان صاحبه. فلا عصمة لأحد بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. وفي هذا الصدد يقول ابن تيمية: (فالسالك طريق الفقر والتصوف والزهد والعبادة إن لم يسلك بعلم يوافق الشريعة وإلا كان ضالًا عن الطريق، وكان ما يفسده أكثر مما يصلحه. والسالك من الفقه والعلم والنظر والكلام إن لم يتابع الشريعة ويعمل بعلمه وإلا كان فاجرًا، ضالًا عن الطريق.
    تقييم ابن تيمية لآراء الغزالي ومؤلفاته
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد عامري

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,248

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    قال ابن تيمية رحمه الله في الرد على الشاذلي:


    ﻭﺃﺑﻮ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻐﺰاﻟﻲ ﻗﺪ ﺫﻛﺮ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺒﻪ ﻻ ﺳﻴﻤﺎ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻤﻀﻨﻮﻥ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻭﻣﺸﻜﺎﺓ اﻷﻧﻮاﺭ ﻭﺟﻮاﻫﺮ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻛﻴﻤﻴﺎء اﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ ﻭﻟﻬﺬا ﻗﺎﻝ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺷﻴﺨﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺣﺎﻣﺪ ﺩﺧﻞ ﻓﻲ ﺑﻄﻦ اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ ﺛﻢ ﺃﺭاﺩ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻪ ﻓﻤﺎ ﻗﺪﺭ.
    ﻟﻜﻦ ﺃﺑﻮ ﺣﺎﻣﺪ ﻣﻊ ﻫﺬا ﻳﻜﻔﺮ اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺿﻊ ﻭﺑﻴﻦ ﻓﺴﺎﺩ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﻢ ﻭﺃﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺤﺼﻞ اﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ ﻋﻤﺮﻩ اﺷﺘﻐﻞ ﺑﺎﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﻟﻬﺬا ﻗﻴﻞ ﺇﻧﻪ ﺭﺟﻊ ﻋﻦ ﻫﺬﻩ اﻟﻜﺘﺐ ﻭﻣﻦ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﻜﺬﻭﺑﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻟﻬﺬا ﻛﺜﺮ ﻛﻼﻡ اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﻪ ﻷﺟﻠﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺗﻜﻠﻢ اﻟﻤﺎﺯﺭﻱ ﻭاﻟﻄﺮﻃﻮﺷﻲ ﻭﺃﺑﻮ [ اﻟﺤﺴﻦ] اﻟﻤﺮﻏﻴﻨﺎﻧﻲ ﻭاﻟﻘﺸﻴﺮﻱ ﻭاﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ ﻭاﺑﻦ اﻟﺠﻮﺯﻱ ﻭاﻟﻘﺮﻃﺒﻲ.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,248

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    سير أعلام النبلاء ط الرسالة (19/ 329)
    وقال أبو عمرو بن الصلاح: فصل لبيان أشياء مهمة أنكرت على أبي حامد:
    ففي تواليفه أشياء لم يرتضها أهل مذهبه من الشذوذ، منها قوله في المنطق: هو مقدمة العلوم كلها، ومن لا يحيط به، فلا ثقة له بمعلوم أصلا (1) .
    قال: فهذا مردود، إذ كل صحيح الذهن منطقي بالطبع، وكم من إمام ما رفع بالمنطق رأسا.
    فأما كتاب (المضنون به على غير أهله) فمعاذ الله أن يكون له، شاهدت على نسخة به بخط القاضي كمال الدين محمد بن عبد الله الشهرزوري أنه موضوع على الغزالي، وأنه مخترع من كتاب (مقاصد الفلاسفة) ، وقد نقضه الرجل بكتاب (التهافت) (2)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    مصر / القاهرة
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    الصراحة اخواني انا كنت اسأل عن شئ محدد من الجائز ان يكون لا اهمية له كبيره وان ردودكم بالتأكيد مفيده لكنها لم تحيب السؤال
    سؤالي كان الآتي :-
    ايهما اكثر عبقرية وذكاءا بن تيميه ام ابو حامد الغزالي
    انا على يقين ان بن تيميه هو صاحب العقيدة الصحيحه ولله الحمد لكن اسال عن مستوى الاثنين من ناحية العقل لاني سمعت المدعو عدنان ابراهيم يقول (لا اقارن عقل بن تيميه بعقل ابو حامد الغزالي اصلا)
    وكانه يستقل عقل بن تيميه
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذليل لربه مشاهدة المشاركة
    الصراحة اخواني انا كنت اسأل عن شئ محدد من الجائز ان يكون لا اهمية له كبيره وان ردودكم بالتأكيد مفيده لكنها لم تحيب السؤال
    سؤالي كان الآتي :-
    ايهما اكثر عبقرية وذكاءا بن تيميه ام ابو حامد الغزالي
    انا على يقين ان بن تيميه هو صاحب العقيدة الصحيحه ولله الحمد لكن اسال عن مستوى الاثنين من ناحية العقل لاني سمعت المدعو عدنان ابراهيم يقول (لا اقارن عقل بن تيميه بعقل ابو حامد الغزالي اصلا)
    وكانه يستقل عقل بن تيميه
    كلاهما صاحب عبقرية فذة..وكل له تخصصه ...رحمهما الله تعالى ...وأنصحك ألا تأخذ الآراء عبر عالم مفترض ...ارجع لما كتبه الإمام الذهبي عنهما ...وارجع لما كتبه الشيخ ابن تيمية في الإمام الغزالي وقد أشار إلى عبقريته وذكاءه ...وارجع لمن كتب عن الشيخ ابن تيمية رحم الله الجميع
    اسماعيل حمدتو و محمدعبداللطيف الأعضاء الذين شكروا.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    6,719

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عامري مشاهدة المشاركة
    ...ارجع لما كتبه الإمام الذهبي عنه وارجع لمن كتب عن الشيخ ابن تيمية رحم الله الجميع
    بارك الله فيك اخى الفاضل احمد عامرى
    قال الشيخ سليمان ابن سحمان
    شيخ الاسلام رحمه الله من أعلم الناس بأحوال الصحابة وبأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من غيره وكان إليه المنتهى في ذلك . قال الامام الذهبي في معجم شيوخه : هو شيخنا وشيخ الاسلام وفريد العصر علما ومعرفة وشجاعة وذكاء وتنويراً إليهاً ، وكرماً ونصحاً للأمة ، وأمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر ، سمع الحديث وأكثر بنفسه من طلبه وكتابته وخرج ونظر في الرجال والطبقات وحصل ما لم يحصله غيره وبرع في تفسير القرآن وغاص في دقائق معانيه بطبع سيال وخاطر وقاد إلى مواضع الاشكال ميال واستنبط شيئاً لم يسبق إليها وبرع في الحديث وحفظه فقل من يحفظ ما يحفظ من الحديث مع شدة استحضاره له وقت الدليل وفاق الناس في معرفة الفقه واختلاف المذاهب وفتاوى الصحابة والتابعين واتقن العربية أصولاً وفروعاً ونظر في العقليات وعرف أقوال المتكلمين ورد عليهم ونبه على خطئهم وحذر منه ونصر السنة بأوضح حجج وأبهر براهين وأوذي في الله تعالى من المخالفين وأخيف في نصره السنة المحفوظة حتى أعلى الله مناره وجمع قلوب اهل التقوى على محبته والدعاء له وكبت أعدائه وهدى به رجالا كثيراً من أهل الملل والنحل وجبل قلوب الملوك والأمراء على الانقياد له غالباً وعلى طاعته وأحيى به الشام بل الاسلام بعد أن كان ينثلم خصوصاً في كائنة التتار وهو أكبر من أن ينبه على سيرته مثلي فلو حلفت بين الركن والمقام أني ما رأيت بعيني مثله وأنه ما رأى هو مثل نفسه لما حنثت انتهى .
    وقال ابن الوردي في تاريخه وقد عاصره ورآه
    : وكانت له خبرة تامة بالرجال وجرحهم وتعديلهم وطبقاتهم ومعرفته بفنون الحديث مع حفظه لمتونه الذي انفرد به وهو عجباً في استحضاره واستخراج الحجج منه وإليه المنتهي في عزوه إلى الكتب الستة والمسند حيث يصدق عليه أن يقال كل حديث لا يعرفه ابن تيمية فليس بحديث ولكن الاحاطة لله تعالى غير أنه يغترف فيه من بحر وغيره من الائمة يغترفون من السواقي وأما التفسير فسلم له ( قال ) وله الباع الطويل في معرفة مذاهب الصحابة والتابعين قل أن يتكلم في مسألة إلا ويذكر فيها مذاهب الاربعة ، وقد خالف الاربعة في مسائل معروفة وصنف فيها واحتج لها بالكتاب والسنة وبقي سنين يفتى بما قام الدليل ( عليه ) عنده ولقد نصر السنة المحضة والطريقة السلفية .

    وكان دائم الابتهال كثير الاستغاثة قوي التوكل ثابت الجأش له أوراد وأذكار يديمها ، لا يداهن ولا يحابي ، محبوباً عند العلماء والصلحاء والامراء والتجار والكبراء انتهى ملخصاً .
    قال الذهبي رحمه الله:
    ((شيخنا الامام العالم العلامة الأوحد، شيخ الاسلام، مفتي الفرق، قدوة الأمة، أعجوبة الزمان، بحر العلوم، حبر القرآن، تقي الدين، سيد العُبَّاد أبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية الحراني رضي الله تعالى عنهاهـ.
    وقال الذهبي في معجم شيوخه: ..
    وهو أكبر من أن ينبه على سيرته مثلي،
    فلو حلفت بين الركن والمقام لحلفت أني ما رأيت مثله، وأنه ما رأى مثل نفسه.
    وقال أيضًا في علمه بالسنة:
    يصدق أن يقال: كل حديث لا يعرفه ابن تيمية، فليس بحديث.
    وقال الحافظ المزي الشافعي فيه:
    ما رأيت مثله، ولا رأى هو مثل نفسه، وما رأيت أحدًا أعلم بكتاب الله، وسنة رسوله، ولا أتبع لهما منه.

    وقال ابن دقيق العيد الشافعي فيه:
    لما اجتمعت بابن تيمية
    ، رأيت رجلًا كل العلوم بين عينيه، يأخذ ما يريد، ويدع ما يريده.
    وقال فيه ابن عبد الهادي الحنبلي:
    وكان -رحمه الله- سيفًا مسلولًا على المخالفين، وشجىً في حلوق أهل الأهواء المبتدعين، وإمامًا قائمًا ببيان الحق، ونصرة الدين، وكان بحرًا لا تكدّره الدلاء، وحبرًا يقتدي به الأخيار الأولياء، طنت بذكره الأمصار، وضنت بمثله الأعصار. انتهى.

    وقال فيه الحافظ ابن سيد الناس:
    فألفيته كاد يستوعب السنن والآثار حفظًا،
    إن تكلم في التفسير، فهو حامل رايته،
    أو أفتى في الفقه، فهو مدرك غايته،
    أو ذاكر بالحديث، فهو صاحب علمه، وروايته،
    أو حاضر بالنحل والملل، لم ير أوسع من نحلته في ذلك، ولا أرفع من رايته،
    برز في كل فن على أبناء جنسه،
    ولم تر عين من رآه مثله، ولا رأت عينه مثل نفسه.
    وقال فيه الحافظ ابن حجر العسقلاني الشافعي في تقريظه لكتاب: "الرد الوافر" لابن ناصر الدين الدمشقي:
    وشهرة إمامة الشيخ تقي الدين، أشهر من الشمس، وتلقيبه بشيخ الإسلام في عصره باق إلى الآن على الألسنة الزكية، ويستمر غدًا كما كان بالأمس،
    ولا ينكر ذلك، إلا من جهل مقداره، أو تجنب الإنصاف، فما أغلط من تعاطى ذلك، وأكثر عثاره... ومع ذلك، فكلهم معترف بسعة علمه، وكثرة ورعه، وزهده، ووصفه بالسخاء، والشجاعة، وغير ذلك من قيامه في نصر الإسلام، والدعوة إلى الله في السر والعلانية...

    وقال الحافظ السيوطي -كما في طبقات الحفاظ-:
    ابن تيمية الشيخ الإمام العلامة الحافظ الناقد، الفقيه، المجتهد، المفسر شيخ الإسلام، علم الزهاد، نادرة العصر، تقي الدين أبو العباس...
    كان من بحور العلم، ومن الأذكياء المعدودين، والزهاد، والأفراد...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    6,719

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذليل لربه مشاهدة المشاركة
    ايهما اكثر عبقرية وذكاءا بن تيميه ام ابو حامد الغزالي.........
    أسال عن مستوى الاثنين من ناحية العقل؟
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية عنهم: أُوتوا عقولا ولم يؤتوا فهوما، وأوتوا ذكاء ولم يؤتوا زكاء.
    قال الذهبي في السير (11/ 40)
    لعن الله الذكاء بلا إيمان،
    ورضي الله عن البلادة مع التقوى

    فالذكاء ليس بممدوحٍ على الإطلاق فقد يكون الإنسان ذكيًّا لكن هذا الذكاء يكون سببًا في ضلاله وانحرافه، ويكون سببًا في سلوكه مسالك أهل الكفر أو مسالك أهل الشرك أو مسالك أهل البدع والأهواء،
    ولذا يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في سياق رده على حال أهل البدع قال: " أوتوا علومًا ولم يؤتوا فهومًا وأوتوا ذكاءً ولم يؤتوا زكاءً ".

    الله جلّ وعلا يقول في كتابه الكريم ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا فالزَكيُّ الذي يُزكّي نفسه بالتوحيد ، يُزَكّي نفسه بالسُنّة يزكي نفسه بالأعمال الصالحة هذا هو الذي يستحق المدح؛ ولذا الزّكاء لا يكون مذمومًا وإنما الذكاء قد يكون مذمومًا،

    قال شيخ الاسلام في التسعينية (3/926):
    " ..
    وَإِلَّا فَلَوْ كَانَ لِأَبِي الْمَعَالِي وَأَمْثَالِهِ بِذَلِكَ - أي : بِالْآثَارِ النَّبَوِيَّةِ وَالْآثَارِ السَّلَفِيَّة- عِلْمٌ رَاسِخٌ، وَكَانُوا قَدْ عَضُّوا عَلَيْهِ بِضِرْسٍ قَاطِعٍ لَكَانُوا مُلْحَقِينَ بِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ لِمَا كَانَ فِيهِمْ مِنْ الِاسْتِعْدَادِ لِأَسْبَابِ الِاجْتِهَادِ، وَلَكِنْ اتَّبَعَ أَهْلُ الْكَلَامِ الْمُحْدَثِ وَالرَّأْيِ الضَّعِيفِ لِلظَّنِّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ، الَّذِي يَنْقُضُ صَاحِبَهُ إلَى حَيْثُ جَعَلَهُ اللَّهُ مُسْتَحِقًّا لِذَلِكَ، وَإِنْ كَانَ لَهُ مِنْ الِاجْتِهَادِ فِي تِلْكَ الطَّرِيقَةِ مَا لَيْسَ لِغَيْرِهِ،
    فَلَيْسَ الْفَضْلُ بِكَثْرَةِ الِاجْتِهَادِ وَلَكِنْ بِالْهُدَى وَالسَّدَادِ؛
    كَمَا جَاءَ فِي الْأَثَرِ: مَا ازْدَادَ مُبْتَدِعٌ اجْتِهَادًا إلَّا ازْدَادَ مِنْ اللَّهِ بُعْدًا "
    قال شيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب :
    "
    وأهل الكلام وأتباعهم من أحذق الناس وأفطنهم،
    حتى إن لهم من الذكاء والحفظ والفهم
    ما يحير اللبيب،
    وهم وأتباعهم مقرون أنهم مخالفون للسلف"(تاريخ ابن غنام:ص222)

    وفي إعلام الموقعين لابن القيم قال -
    صحة الفهم وحسن القصد من أعظم نعم الله التي أنعم بها على عبده، بل ما أعطي عبد عطاء بعد الإسلام أفضل ولا أجل منهما، بل هما ساقا الإسلام، وقيامه عليهما، وبهما يأمن العبد طريق المغضوب عليهم الذين فسد قصدهم وطريق الضالين الذين فسدت فهومهم، ويصير من المنعم عليهم الذين حسنت أفهامهم وقصودهم، وهم أهل الصراط المستقيم الذين أمرنا أن نسأل الله أن يهدينا صراطهم في كل صلاة، وصحة الفهم نور
    يقذفه الله في قلب العبد، يميز به بين الصحيح والفاسد، والحق والباطل، والهدى والضلال، والغي والرشاد، ويمده حسن القصد، وتحري الحق، وتقوى الرب في السر والعلانية، ويقطع مادته اتباع الهوى، وإيثار الدنيا، وطلب محمدة الخلق، وترك التقوى

    وقال ....؛ فإن العلم نور يقذفه الله في القلب، يفرق به العبد بين الخطأ والصواب.
    وقال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين (1/ 143)
    فالبصيرة معناها نور يقذفه الله في القلب، يرى به حقيقة ما أخبرت به الرسل، كأنه يشاهده رأي عين، فيتحقق مع ذلك انتفاعه بما دعت إليه الرسل، وتضرره بمخالفتهم
    وقال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (5/ 119) (آخر الحموية) :
    ومن علم أن المتكلمين من المتفلسفة وغيرهم في الغالب {لفي قول مختلف} {يؤفك عنه من أفك} يعلم الذكي منهم والعاقل: أنه ليس هو فيما يقوله على بصيرة وأن حجته ليست ببينة وإنما هي كما قيل فيها: - حجج تهافت كالزجاج تخالها حقا وكل كاسر مكسور ويعلم العليم البصير بهم أنهم من وجه مستحقون ما قاله الشافعي رضي الله عنه حيث قال: (حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال ويطاف بهم في القبائل والعشائر ويقال: هذا جزاء من أعرض عن الكتاب والسنة وأقبل على الكلام. ومن وجه آخر إذا نظرت إليهم بعين القدر - والحيرة مستولية عليهم والشيطان مستحوذ عليهم - رحمتهم وترفقت بهم؛ أوتوا ذكاء وما أوتوا ذكاء وأعطوا فهوما وما أعطوا علوما وأعطوا سمعا وأبصارا وأفئدة {فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون} . ومن كان عليما بهذه الأمور: تبين له بذلك حذق السلف وعلمهم وخبرتهم حيث حذروا عن الكلام ونهوا عنه وذموا أهله وعابوهم وعلم أن من ابتغى الهدى في غير الكتاب والسنة لم يزدد من الله إلا بعدا.
    قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى فى الجواب الصحيح
    ( والنصارى لهم عبادات وأخلاق بلا
    علم ومعرفة ولا ذكاء واليهود لهم ذكاء وعلم ومعرفة بلا عبادات ولا أخلاق حسنة.
    والمسلمون جمعوا بين العلم النافع والعمل الصالح وبين الزكا والذكاء
    فإن الله أرسل رسوله بالهدى ودين الحق فالهدى يتضمن العلم النافع ودين الحق يتضمن العمل الصالح ليظهره على الدين كله والظهور يكون بالعلم واللسان ليبين أنه حق وهدى ويكون باليد والسلاح ليكون منصورا مؤيدا والله أظهره هذا الظهور فهم أهل الصراط المستقيم صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا غير المغضوب عليهم الذين يعرفون الحق ولا يعملون به كاليهود ولا الضالين الذين يعملون ويعبدون ويزهدون بلا علم كالنصارى)
    قال الشيخ حمد التويجرى فى شرح الحموية -
    أما إن نظرت إليهم بعين القدَر؛ بمعنى أن الله - عز وجل - كتب عليهم هذا الأمر وقدر عليهم هذا الأمر يقول: إذا نظرت إليهم بعين القدر والحيرة مستولية عليهم والشيطان مستحوذ عليهم -رحمتهم ورفقت عليهم. أوتوا ذكاء وما أوتوا زكاء؛ أعطاهم الله - عز وجل - ذكاء أعطاهم عقول -لكنهم لما استخدموها في غير ما خلقت له صارت وبالا عليهم. أعطوا ذكاء ولم يؤتوا زكاء صلاحا وتقى, هذا الذكاء هذا العقل إن لم يحكم بالصلاة إن لم يحكم بالعلم الشرعي إن لم يحكم بالتقى عاد وبالا على صاحبه؛ ولهذا هؤلاء أعطاهم الله ذكاء -أذكياء على جانب كبير من العقل؛ ولهذا إذا قرأت في كلامهم وما سطّروه وما قعدوه تتعجب كيف يخفى عليهم الحق؟! بل كما ذكر شيخ الإسلام عن الرازي أنه أحيانا يذكر الأقوال في هذه المسألة عشرات الأقوال أقوال الناس, والقول الحق لا يعرفه فلا يذكره، وهو صاحب عقلية على مستوى كبير جدا من الذكاء لكنه لم يؤت زكاؤه, وأعطوا فهوما؛ أعطاهم الله - عز وجل - فهما -لكنهم لم يعطوا علوما، استخدموا هذا الفهم في غير العلم الشرعي. العلم ليس كل ما قرئ وكل ما كتب.
    قال الصحابة هم أولي العرفان وما سوى ذاك وسواس الشياطين العلم قال الله قال رسوله العلم ما قال فيه حدثنا
    هذا هو العلم الشرعي, فلوا استخدموا عقولهم في هذا العلم لأعطاهم الله - عز وجل - الذكاء, وأعطاهم الله - عز وجل - الفهم, وأعطوا سمعا وأبصارا وأفئدة، لكنهم لم ينتفعوا بذلك؛ السبب: { فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
    قال الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين فى شرح العقيدة الطحاوية
    نحمد الله أن جعلنا من أتباع خير المرسلين، لا شك -أيها الإخوة- أنها منة كبيرة ونعمة عظيمة، أن هداكم الله، وأقبل بقلوبكم، ومنّ عليكم بمعرفته، وبمعرفة دينه، وبمعرفة نبيه، ووفقكم للقبول وللاتباع، فقد رأيتم وقد سمعتم الفئام والأعداد الكبيرة الكثيرة الذين أُتوا علوماً، ولم يُؤتوا فهوماً، أوتوا أذهاناً وقلوباً ولم يؤتوا زكاءً؛
    أذكياء ولكنهم ليسوا أزكياء،
    منّ الله عليهم بالسمع والبصر والفؤاد، ولكن لم تغن عنهم أسماعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء.
    وما أكثر المنحرفين الذين رأوا الحق فحادوا عنه إما عن عمد وإما عن خطأ، وما أكثر الضالين المنكرين وهم يعلمون! فإذا وفق الله العبد ومنّ عليه وأقبل بقلبه فتلك نعمة عظيمة عليه أن يعرف قدرها، وعليه أن يشكر ربه عليها، ونحن إذا قرأنا وسمعنا ما يمر علينا في هذه الكتب وفي هذه الأخبار نرى العجب العجاب! هؤلاء من أهل العقول، ومن أهل الأفهام، ومن أهل الذكاء ومع ذلك يتركون الحق جانباً! ويتركون الحق وهم يرونه، ويرتكبون سبل الضلال!!!!!!!!!!!!!!!
    [ شرح الطحاوية - للشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين]

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية عن ابو حامد الغزالى:
    (يوجد في كلام أبي حامد ونحوه من أصول هؤلاء الفلاسفة الملاحدة الذين يُحرفون كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عن مواضعه كما فعلت طائفة القرامطة والباطنية …)
    [مجموع الفتاوى 10/ 403]
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
    (وأبو حامد لم ينشأ بين من كان يعرف طريقة هؤلاء، ولا تلقَّى عن هذه الطبقة، ولا كان خبيراً بطريقة الصحابة والتابعين، بل كان يقول عن نفسه: (أنا مُزجى البضاعة في الحديث) ولهذا يوجد في كُتبه من الأحاديث الموضوعة والحكايات الموضوعة مالا يَعتمد عليه من لهُ علمٌ بالآثار…)[شرح الأصفهانية ص 128]
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    (وأجود مالهُ من المواد المادة الصوفية ولو سلك فيها مسلك الصوفية وأهل العلم بالآثار النبوية
    واحترز عن تصوف المتفلسفة الصابئين
    لحصلَ مطلوبه، ونالَ مقصوده
    ،
    ولكنه في آخر عُمره سلك هذا السبيل …)

    ************
    https://majles.alukah.net/t173817/

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    ولكن الأمر يصل إلى منتهى في أنه أصاب ولعله أناب .


    الحمد لله
    لم أقصد هذا أبداً فقد حذف كلمات .
    والصحيح من إعتقادي فيه
    ولكن الأمر يصل إلى منتهى في أنه أصاب في بعض وأخطأ في الكثير ولعله أناب .

    انتهى التصحيح .

    لا إله إلا الله .
    وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا (28) النساء .

    تسامحونا بارك الله فيكم ،،،،،


    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي


    الحمد لله .
    لم أنسى الموضوع .
    وهو أصل عظيم في دعوة أهل السنة ومن هم في حقولهم من المشايخ وطلبة العلم .
    وذكرت الذي ذكرت مختصراً ظننت أن فيه كفاية من باب ولكن لما أُعيد السؤال
    استدركت على نفسي في نفسي
    ما استدركت .
    فبإعادة السؤال أصبح السؤال قضية وهو كذلك .
    سألقي بما أراه مناسباً لهذه القضية بعد وقت أرجو الله تعالى ألا يطول .
    وربنا أعلم وأحكم .


    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي


    أرجو من مشرفنا وفقه الله أن يجعلها لله ويصحح العنوان بما يناسب العربية وطلبة العلم .
    ابن تيميه أم أبو حامد الغزالي

    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,863

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة

    أرجو من مشرفنا وفقه الله أن يجعلها لله ويصحح العنوان بما يناسب العربية وطلبة العلم .
    ابن تيميه أم أبو حامد الغزالي

    تم التعديل.
    بارك الله فيكم
    .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يوسف بن سلامة
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: ابن تيمية أم أبو حامد الغزالي



    الحمد لله القائل في محكم كتابه
    وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (10) الأنفال .
    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحابته أجمعين .
    وبعد
    أوردت تلك الآية لأنها إيذان لعلو الأصوات وسن السلطان وفتح مكبرات صوت وبهتان .
    حتى لو لم تصل هذه الكلمات إلى آذان فقد وصل مثلها من قبل واشرأبت بها أعناق واكفهرت بها وجوه .
    لكن من هؤلاء إخوة لنا ومنهم شغب ولهب .
    فنرجو الله للإخوة أن يسوقهم فيأخذهم من هدى الدلالة والإعلام إلى هدى التوفيق والإلهام .
    أما الشغب واللهب فنقول لهم إن الله عزيز حكيم . وكفى بالله حسيباً .
    الحديث عن ابن تيمية والغزالى وجعلهما في سياق واحد عند أناس الله يعلم كل من أهل السنة وركائبهم وما تحمل من أتباع سنة وهدى تجن بعيد عن الإنصاف .
    وتجن على ابن تيمية الحامل لسنام الإسلام والغزالي الذي لم يتفوه به قط .
    وهذا ما لم استطع فهمه وادراكه .

    هل بتواطؤ على محو هذا في كتبه أم كان غرق في فلسفة القوم ونعيم صرفه عن هذا السنام .
    لا أدري سوى أن حديثنا عند من عقل عن ربه قد انتهى هنا فبهذا
    لا يعد الغزالى ورقة في مَعلمة الإمام ابن تيمية عليهما رحمة الله .

    فكيف نقارن بين هذا وذاك وقد قالوا
    ألم تر أن السيف ينقص قدره ..... إذا قيل إن السيف أحد من العصا
    تغضبون . تصيحون . تكتبون في كل صور تفاريق العصا ما شئتم فالأمر سيان عند من أحب الله حق الحب
    يخافه ويرجوه سبحانه وتعالى عما يشركون .
    لأن الفرق بينهما هو فرق بين السنة والبدعة وبين إحياء السنة وإماتة السنة .
    ولربما تقوم معركة عقدية ومنهجية من جراء طرح هذا الفرق .
    فالغزالي يمثل التيار الأشعري الصوفي وابن تيمية يمثل التيار السني السلفي ولكل من التيارين أنصاره ورجاله .
    كما قال المتقون .
    وأحسب أن الغلبة في أكثر البلاد الإسلامية هي حتى الآن للتيار الأشعري الصوفي وهذا على الرغم من أن التيار الثاني يمتد ويقوى يوماً بعد يوم . وهذا أيضاً ما يقوله المتقون .
    ومن درس الأشعرية والصوفية علم أن دمار العالم كله كان بسببهم ومعهم الرفض والقرض .
    يقولون لي اجعل القضية قضية علمية لاخطبة عصماء تجيد حبك جمع السابلة .
    سوابل يا عجم .
    لا تتنقصنا .
    بل أقولها صدقاً وعدلاً من هو الذي أعان على إماتة العربية في فارس والصومال وتركيا وكثير من بقاع الأرض .
    أليسوا هم الأشاعرة والصوفية والرفض والقرض .
    نحن لا شأن لنا بهذا كله . ولنعد على وزن عقل ابن تيمية والغزالي .
    قد يكون ما روي عن الغزالي أنه تاب وأناب . ولكن بعد ما حل هناك ورحل من هناك تريدون وزن عقليهما
    وقد قال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء "
    ولم يكن له علم بالآثار ولا خبرة له بالسنن العاصية على العقل . "
    حتى أن الغزالي من إنصافه يقر عن نفسه بذلك فيقول في رسالة قانون التأويل
    "
    وبضاعتي في علم الحديث مزجاة ." أي قليلة . هكذا ينقل عنه المتقون .
    أين كان عقله يوم صرف عقله عن صحابة رسول الله وما اعتقدوا به
    ورسول الله انتقل إلى الرفيق الأعلى وهو عنهم راض .
    بل أين أشاعرة اليوم ليردوا على الإفك الذي تُفوه به ذاك بأن الصحابة كانوا أشاعرة .
    هل كان على دين الإسلام ساعتئذ .
    لا تقارنوا بين
    ابن تيمية علم من أعلام الأمة وأهل السنة والغزالي فلا مجال لطرح فرق بينهما .


    ومن اتقى الله سكت . ومن ساقته شهوته وشبهته فسترى وتسمع أصواتهم قد جلجلت وعلت .

    وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) العنكبوت .

    وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ،،،،،



    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: بن تيميه ام ابو حامد الغزالي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    تم التعديل.
    بارك الله فيكم
    .


    جزاك الله ألف خير وبوأك منزلة في الجنة عالية ،،،،،

    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •