أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4
3اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,250

    افتراضي أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي




    أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أميرقم الفتوى: 11398



    السؤال

    سورة العلق بدأت بـ "أقرأ" ورسولنا أمي فهل مع جبريل ما يقرأ منه كلوح أو كتاب؟ وما معنى اقرأ في ذلك الموضع؟



    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    ففي الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: "أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء، فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ قال: ما أنا بقارئ. قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني، فقال: أقرأ، قلت: ما أنا بقارئ... فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني. فقال: اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم.
    فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال: "زملوني زملوني" الحديث.
    وقول الملك لنبينا صلى الله عليه وسلم: اقرأ : أمر بالقراءة.
    والقراءة نطق بكلام معين مكتوب، أو محفوظ عن ظهر قلب، كما قال تعالى: (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) [النحل:98]. أي إذا نطقت بالقرآن الذي تحفظه.
    وقد أجاب النبي صلى الله عليه وسلم جبريل بقوله: "ما أنا بقارئ" لأنه لم تسلم إليه صحيفة، فيطلب منه قراءتها، وهو أمي لا يعرف القراءة من الصحف، ولم يتقدم إملاء كلام عليه محفوظ ، فتطلب منه قراءته .
    وهنا يرد سؤال آخر، وهو: ما وجه قول جبريل عليه السلام "اقرأ"، فيقال: الأمر بالقراءة حقيقته: تحصيل الفعل في الحال أو في الاستقبال، وجبريل عليه السلام إنما أراد حصول القراءة من نبينا صلى الله عليه وسلم في المستقبل القريب، أي أن يقول ما سيملى عليه، فهو كما يقول المعلم للتلميذ: اكتب، فيتأهب لكتابة ما سيمليه عليه.
    وإنما كرر جبريل عليه السلام الأمر بالقراءة تأكيداً لأهمية الأمر وجديته، وتهيئة للنبي صلى الله عليه وسلم ليتلقى هذا القرآن العظيم.
    وقول عائشة رضي الله عنها في الحديث: "فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده" أي رجع بالآيات التي سمعها من جبريل عليه السلام.
    ويدل عليه أيضاً قول خديجة رضي الله عنها لورقة بن نوفل: "يا ابن عم اسمع من ابن أخيك".
    والحاصل أن معنى "اقرأ" في هذا الموضع: ردد وقل ما سيملى عليك، أفاده العلامة الطاهر بن عاشور في تفسيره المسمى التحرير والتنوير.
    والله أعلم.


    إسلام ويب .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,250

    افتراضي رد: أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي

    ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل : ( ما أنا بقارئ ) لمَّا قال له جبريل : ( اقرأ ) ؟

    219026


    السؤال


    عندما قال جبريل عليه السلام للنبي صلي الله عليه وسلم - وهو في غار حراء - : اقرأ ، وقال له النبي صلي الله عليه وسلم : ( ما أنا بقارئ ) ، هل كان النبي صلي الله عيه وسلم أمامه اللوح المحفوظ في ذلك الوقت ليقرأ منه ؟ أم ما معنى اقرأ؟ أما في قوله تعالى : (وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) العنكبوت/ 48 . ذكر أحد الأشخاص شبهة أن المقصود من تلك الآية : أن النبي صلي الله عليه وسلم لم يكن يقرأ ولا يكتب قبل البعثة ، أما بعد ما بُعِث : فهو الذي كتب القرآن ، بل وخطَّه بيمينه ، حتى يتأكد أنه يأتينا صحيحا ، وأن النبي صلي الله عليه وسلم لم يقرأ ويكتب سوى القرآن ؟
    الجواب


    الحمد لله.

    أولا :
    للعلماء في قول جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم : ( اقرأ ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم له : ( ما أنا بقارئ ) أقوال :
    - قيل : أتاه بنمط من ديباج فيه كتاب ، ثم قال له : اقرأ ، يعني اقرأ ما في هذا الكتاب .
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
    " وَقع عِنْد ابن إِسْحَاقَ فِي مُرْسَلِ عُبَيْدِ بِنِ عُمَيْرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (أَتَانِي جِبْرِيلُ بِنَمَطٍ مِنْ دِيبَاجٍ فِيهِ كِتَابٌ قَالَ اقْرَأْ . قُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ) قَالَ السُّهَيْلِيُّ قَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ : إِنَّ قَوْلَهُ ( ألم ذَلِكَ الْكتاب لَا ريب فِيهِ ) إِشَارَةٌ إِلَى الْكِتَابِ الَّذِي جَاءَ بِهِ جِبْرِيلُ حَيْثُ قَالَ لَهُ (اقْرَأْ) " انتهى من " فتح الباري " (8/ 718) .وقال الحافظ ابن حجر - أيضا - :
    " تَكَلَّمَ شَيْخُنَا - يعني البلقيني - عَلَى مَا كَانَ مَكْتُوبًا فِي ذَلِكَ النَّمَطِ فَقَالَ: (اقْرَأْ) أَيِ الْقَدرَ الَّذِي أَقْرَأَهُ إِيَّاهُ وَهِيَ الْآيَاتُ الْأُولَى مِنِ (اقْرَأ باسم رَبك) وَيحْتَمل أَن يكون جملَة الْقُرْآن ، وعَلى هَذَا يَكُونُ الْقُرْآنُ نَزَلَ جُمْلَةً وَاحِدَةً بِاعْتِبَارٍ وَنَزَلَ مُنَجَّمًا بِاعْتِبَارٍ آخَرَ " انتهى من " فتح الباري " (12/ 357) .
    أما القول بأنه كان أمامه اللوح المحفوظ ، فقول فاسد ، لأن اللوح المحفوظ في الملأ الأعلى في السماء .
    انظر جواب السؤال رقم : (7002) .
    - وقيل : معنى (اقرأ) ، يعني ردِّد خلفي ما أقوله ، ومعنى (ما أنا بقارئ) يعني : لم أتعلم القراءة ، كما هو المعتاد فيمن يقرأ .
    قال الحافظ ابن حجر :
    " قَوْلُهُ (فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ) : اسْتُدِلَّ بِهِ عَلَى أَنَّ : ( افعل ) : تَرِدُ لِلْتَنْبِيهِ ، وَلَمْ يَذْكُرُوهُ قَالَهُ شَيْخُنَا الْبُلْقِينِيُّ ، ثُمَّ قَالَ: وَيَحْتَمِلُ أَنْ تَكُونَ عَلَى بَابِهَا لِطَلَبِ اَلْقِرَاءَةِ ، عَلَى مَعْنَى : أَنَّ الْإِمْكَانَ حَاصِلٌ.
    قَوْلُهُ (فَقَالَ اقْرَأْ) قَالَ شَيْخُنَا الْبُلْقِينِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ: دَلَّتِ الْقِصَّةُ عَلَى أَنَّ مُرَادَ جِبْرِيلَ بِهَذَا أَنْ يَقُولَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَصَّ مَا قَالَهُ ، وَهُوَ قَوْلُهُ (اقْرَأْ) .
    ثُمَّ قَالَ شَيْخُنَا : وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ جِبْرِيلُ أَشَارَ بِقَوْلِهِ (اقْرَأْ) إِلَى مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي النَّمَطِ الَّذِي وَقَعَ فِي رِوَايَة ابن إِسْحَاقَ ، فَلِذَلِكَ قَالَ لَهُ (مَا أَنَا بِقَارِئٍ) ؛ أَيْ : أُمِّيٌّ لَا أُحْسِنُ قِرَاءَةَ الْكُتُبِ .
    قَالَ : وَالْأَوَّلُ أَظْهَرُ . وَهُوَ أَنَّهُ أَرَادَ بِقَوْلِهِ ( اقْرَأْ ) : التَّلَفُّظَ بِهَا " انتهى مختصرا من" فتح الباري " (12/ 357) ، وينظر : " طرح التثريب " ، للعراقي (4/ 187-188) ، " مرقاة المفاتيح " (9/ 3730) .
    - وقيل : لا يلزم من أَمرِه بالقراءة أن يكون هناك مكتوب يريد منه أن يقرأه ، وإنما المعنى : اقرأ ما يتلى عليك فيما يستقبل ، ويكون معنى ( ما أنا بقارئ ) الاعتذار له عن القراءة التي لا يعرف حقيقتها في ذلك الوقت ، فهو رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب .
    قال ابن عاشور رحمه الله :
    " وَقَوْلُهُ تَعَالَى: (اقْرَأْ) أَمْرٌ بِالْقِرَاءَةِ، وَالْقِرَاءَةُ نُطْقٌ بِكَلَامٍ مُعَيَّنٍ مَكْتُوبٍ أَوْ مَحْفُوظٍ عَلَى ظَهْرِ قَلْبٍ.
    وَالْأَمْرُ بِالْقِرَاءَةِ مُسْتَعْمَلٌ فِي حَقِيقَتِهِ ، مِنَ الطَّلَبِ لِتَحْصِيلِ فِعْلٍ فِي الْحَالِ أَوِ الِاسْتِقْبَالِ ، فَالْمَطْلُوبُ بِقَوْلِهِ: اقْرَأْ : أَنْ يَفْعَلَ الْقِرَاءَةَ فِي الْحَالِ أَوِ الْمُسْتَقْبَلِ الْقَرِيبِ مِنَ الْحَالِ، أَيْ أَنْ يَقُولَ مَا سَيُمْلَى عَلَيْهِ، وَالْقَرِينَةُ عَلَى أَنَّهُ أَمْرٌ بِقِرَاءَةٍ فِي الْمُسْتَقْبَلِ الْقَرِيبِ : أَنَّهُ لَمْ يَتَقَدَّمْ إِمْلَاءُ كَلَامٍ عَلَيْهِ مَحْفُوظٍ ، فَتُطْلَبَ مِنْهُ قِرَاءَتُهُ، وَلَا سُلِّمَتْ إِلَيْهِ صَحِيفَةٌ ، فَتُطْلَبَ مِنْهُ قِرَاءَتُهَا، فَهُوَ كَمَا يَقُولُ الْمُعَلِّمُ لِلتِّلْمِيذِ: اكْتُبْ، فَيَتَأَهَّبُ لِكِتَابَةِ مَا سَيُمْلِيهِ عَلَيْهِ " انتهى من " التحرير والتنوير " (30/ 435) .
    ثانيا :
    القول بأن المقصود من قوله تعالى : ( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ) العنكبوت/ 48 ، أن النبي صلي الله عليه وسلم لم يكن يقرأ ولا يكتب قبل البعثة ، أما بعد البعثة فهو الذي كتب القرآن ، وخطه بيمينه ، وأنه لم يقرأ ولم يكتب سوى القرآن : قول باطل من وجوه :

    الأول : أن الصواب المقطوع به : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أميا لا يقرأ ولا يكتب ، من يوم ولد إلى أن توفاه الله .
    انظر جواب السؤال رقم : (1108) ، (218079) .
    الثاني : أنه ليس في الآية ، ولا في غيرها من الآيات ، ولا فيما ثبت من السنن والآثار : أنه صلى الله عليه وسلم قرأ وكتب بعد البعثة ، وإنما فيها أنه لم يكن يكتب ولا يقرأ ، ولم يأت ما يدل على تعلمه القراءة والكتابة ، وهذا آكد في الحجة ، وأعظم في البرهان ، والقول بخلاف ذلك ، أو دعوى أنه كان يكتب الوحي بيده صلى الله عليه وسلم : دعوى باطلة في نفسها ، عاطلة عن الدليل الصحيح.
    الثالث : قول هذا المدعي : كتبه بيده حتى يتأكد من وصوله إلينا صحيحا ، مِن أفسد القول ؛ لأن فيه غمزا للصحابة رضي الله عنهم ، كأنه يقول : كان لا يأمن الصحابة على كتابة القرآن فكتبه بيده ، فيقال : فكيف استأمنهم من بعد موته على نقله ونقل الشريعة إلى الأمة بأسرها ؟

    https://islamqa.info/ar/answers/2190...82%D8%B1%D8%A7
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,250

    افتراضي رد: أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي

    اقرأ باسم ربك الذي خلق (تأملات تربوية)

    أ. د. فؤاد محمد موسى



    سلسلة تأملات تربوية في بعض آيات القرآن الكريم

    ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴾ [العلق: 1]


    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴾ [العلق: 1 - 5]. لقد ثارت هناك بعض التساؤُلات:كيف يَطلب الله عز وجل من النبي صلى الله عليه وسلم أن يقرأ وهو أُمِّيٌّ لا يعرف القراءة والكتابة؟ وهو الذي قال: ﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ ﴾ [الجمعة: 2]، كما قال تعالى: ﴿ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ ﴾ [الأعراف: 158]، وكما جاء في الحديث عنعائشة رضي الله عنها قالت: "أولُ ما بُدئ به رسولُ الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلاجاءت مثل فلَق الصُّبح، ثم حُبِّب إليه الخلاء، فكان يأتي حراء فيتحنَّث فيه - وهو: التعبُّد - الليالي ذوات العدد، ويتزوَّد لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزوَّد لمِثلها، حتى فجَأَه الحق وهو فيغار حراء، فجاءه الملَك فيه، فقال: "اقرأ"، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((فقلتُ: ما أنا بقارئٍ))، قال: ((فأخَذَني فغَطَّني حتى بلغ مني الجَهْد ثم أرسلَني، فقال: "اقرأ"، فقلتُ: ما أنا بقارئٍ، فغطَّني الثانية حتى بلغ مني الجَهد، ثم أرسلني فقال: "اقرأ"، فقلتُ: ما أنا بقارئٍ، فغطَّني الثالثة حتى بلغ مني الجَهد، ثم أرسلني فقال: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴾ [العلق: 1] حتى بلغ: ﴿...مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴾ [العلق: 5]))؛ البخاري. هنا يقول النبيُّ صلى الله عليه وسلم في الحديث: ((ما أنا بقارئٍ)).هنا قد يَظهر تناقض للناظر لأول وهلة!إنَّ التدبُّر والتفكُّر في آيات الله هو السبيل الوحيد للوصول إلى فهم الأمر. لنَعُدْ إلى كتاب ربنا:﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: 24].﴿ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ﴾ [الأنعام: 38]. إنَّ قول الملَك جبريل عليه السلام في الحديث للنبي صلى الله عليه وسلم: "اقرأ"، وجواب النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما أنا بقارئٍ)) هنا قَصَد النبي أنه أَمِّيٌّ لا يقرأ ما هو مكتوب، ولكنَّ الملَك كرَّر ذلك عليه ثلاث مرات، فكرَّر النبيُّ صلى الله عليه وسلم نفس الإجابة في كل مرة. فكان الرد: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴾ [العلق: 1 - 5].هنا يَكمُن الفهم العميق. إنَّ الأمر بالقراءة في الآيات جاء مرتين: في الآية الأولى، وفي الآية الثالثة؛ فهل هناك فرق بين الاثنين؟إن سياق كل آية يفسر كلًّا منهما.الأولى: جاء بعدها: ﴿ بِاسْمِ رَبِّكَ ﴾ [العلق: 1]، ثم ﴿ الَّذِي خَلَقَ ﴾ [العلق: 1]، ثم ﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴾ [العلق: 2]. أي: تدبَّر - يا محمد - ما خلقه الله، وتعرَّف على أسراره والسنن الكونية التي يعمل بها، مستعينًا بالله في معرفة ذلك، ومِن أمثلة هذا أنَّ الله خلق الإنسان من عَلَق؛ فالمطلوب هنا هو التوصُّل إلى معرفة كيفية عمل هذا الكون بالبحث العقلي واكتشاف مكنوناته. وهذا التدبُّر والتفكُّر هو ما كان يقوم به النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء قبل نزول الوحي عليه، كما ذكرت عائشة رضي الله عنها في الحديث: "فكان يأتي حراء فيتحنَّث فيه - وهو التعبُّد - الليالي ذوات العدد، ويتزوَّد لذلك، ثم يرجع إلى خديجة، فيتزوَّد لمِثْلها، حتى فَجَأَه الحق وهو في غار حراء". أما الأمر الثاني بالقراءة:فتدبَّ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    7,530

    افتراضي رد: أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    أمر جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالقراءة مع أنه أمي
    بارك الله فيك
    قال الله تعالى : ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) الأعراف/157

    الأمية وصف خص الله به من رسله محمدا صلى الله عليه وسلم، إتماما للإعجاز العلمي العقلي الذي أيده الله به ، فجعل الأمية وصفا ذاتيا له ، ليتم بها وصفه الذاتي وهو الرسالة ، ليظهر أن كماله النفساني : كمالٌ لَدُنِّيٌّ، إلهي؛ لا واسطة فيه للأسباب المتعارفة للكمالات، وبذلك كانت الأمية وصف كمال فيه، مع أنها في غيره وصف نقصان، لأنه لما حصل له من المعرفة ، وسداد العقل : ما لا يحتمل الخطأ في كل نواحي معرفة الكمالات الحق، وكان على يقين من علمه، وبينة من أمره ما هو أعظم مما حصل للمتعلمين؛ صارت أميته آية على كون ما حصل له ، إنما هو من فيوضات إلهية "
    لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم ممن يرجع بنفسه لكتب العلم ، ودواوينه ، لأنه باعتراف الخصوم ولد أميًا ، وفي القرآن نفسه : ( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ) العنكبوت/48 .
    وليست القراءة والكتابة قيمة ذاتية ، وإنما قيمة القراءة والكتابة : قيمة غائية ؛ تهدف إلى تحصيل العلم ، وهو حاصل لمحمد صلى الله عليه وسلم - عندنا - بالوحي .

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية :
    " وأما الأمور المميزة ، التي هي وسائل وأسباب إلى الفضائل ، مع إمكان الاستغناء عنها بغيرها : فهذه مثل الكتاب ، الذي هو الخط ، والحساب ؛ فهذا إذا فقدها مع أن فضيلته في نفسه لا تتم بدونها وفقدها نقص إذا حصلها واستعان بها على كماله وفضله كالذي يتعلم الخط فيقرأ به القرآن؛ وكتب العلم النافعة أو يكتب للناس ما ينتفعون به: كان هذا فضلًا في حقه وكمالًا. وإن استعان به على تحصيل ما يضره أو يضر الناس ، كالذي يقرأ بها كتب الضلالة ، ويكتب بها ما يضر الناس كالذي يزور خطوط الأمراء والقضاة والشهود: كان هذا ضررا في حقه وسيئة ومنقصة .
    وإن أمكن أن يستغنى عنها بالكلية بحيث ينال كمال العلوم من غيرها ، وينال كمال التعليم بدونها: كان هذا أفضل له وأكمل.
    وهذه حال نبينا صلى الله عليه وسلم الذي قال الله فيه: ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ ) الأعراف/157 ، فإن أميته لم تكن من جهة فقد العلم والقراءة عن ظهر قلب فإنه إمام الأئمة في هذا. وإنما كان من جهة أنه لا يكتب ولا يقرأ مكتوبا. كما قال الله فيه: ( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ) العنكبوت/48 .
    وقد اختلف الناس هل كتب يوم الحديبية بخطه معجزة له ؟ أم لم يكتب ؟
    وكان انتفاء الكتابة عنه ، مع حصول أكمل مقاصدها .. من أعظم فضائله ، وأكبر معجزاته .
    فإن الله علمه العلم بلا واسطة كتاب ، معجزة له ، ولما كان قد دخل في الكتب من التحريف والتبديل ، وعلم هو صلى الله عليه وسلم أمته الكتاب والحكمة من غير حاجة منه إلى أن يكتب بيده، وأما سائر أكابر الصحابة كالخلفاء الأربعة وغيرهم ، فالغالب على كبارهم الكتابة لاحتياجهم إليها ، إذ لم يؤت أحد منهم من الوحي ما أوتيه ؛ صارت أميته المختصة به كمالا في حقه ، من جهة الغنى بما هو أفضل منها وأكمل ، ونقصا في حق غيره ، من جهة فقده الفضائل التي لا تتم إلا بالكتابة " انتهى من "مجموع الفتاوى " (25/172)، بتصرف .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    (وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) العنكبوت/ 48
    قوله تعالى : ( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ) العنكبوت/48 .
    " بين سبحانه من حاله ما يعلمه العامة والخاصة ، وهو معلوم لجميع قومه الذين شاهدوه ، متواتر عند من غاب عنه ، وبلغته أخباره من جميع الناس : أنه كان أميا لا يقرأ كتابا ، ولا يحفظ كتابا من الكتب ، لا المنزلة ولا غيرها ، ولا يقرأ شيئا مكتوبا ، لا كتابا منزلا ولا غيره ، ولا يكتب بيمينه كتابا ، ولا ينسخ شيئا من كتب الناس المنزلة ولا غيرها .
    ومعلوم أن من يُعلم من غيره ، إما أن يأخذ تلقينا وحفظا ، وإما أن يأخذ من كتابه ، وهو لم يكن يقرأ شيئا من الكتب من حفظه ، ولا يقرأ مكتوبا .
    والذي يأخذ من كتاب غيره : إما أن يقرأه ، وإما أن ينسخه ، وهو لم يكن يقرأ ولا ينسخ "، انتهى من " الجواب الصحيح " (5/338).
    قال ابن كثير رحمه الله :
    ثم قال تعالى "وما كنت تتلوا من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك" أي قد لبثت في قومك يا محمد من قبل أن تأتي بهذا القرآن عمرا لا تقرأ كتابا ولا تحسن الكتابة بل كل أحد من قومك وغيرهم يعرف أنك رجل أمي لا تقرأ ولا تكتب وهكذا صفته في الكتب المتقدمة كما قال تعالى "الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر" الآية وهكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما إلى يوم الدين لا يحسن الكتابة ولا يخط سطرا ولا حرفا بيده بل كان له كُتّاب يكتبون بين يده الوحي والرسائل إلى الأقاليم . .. قال الله تعالى "وما كنت تتلو" أي تقرأ "من قبله من كتاب" لتأكيد النفي "ولا تخطه بيمينك" تأكيد أيضا .. وقوله تعالى "إذا لارتاب المبطلون" أي لو كنت تحسنها لارتاب بعض الجهلة من الناس فيقول إنما تعلم هذا من كتب قبله مأثورة عن الأنبياء مع أنهم قالوا ذلك مع علمهم بأنه أمي لا يحسن الكتابة "وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا".
    والحاصل من ذلك كله :
    أن النبي صلى الله عليه وسلم : كان أميا، لا يقرأ ولا يكتب ، بالنص المقطوع به ، واتفاق أهل العلم على ذلك.
    الاسلام سؤال وجواب بتصرف

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •