ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7
5اعجابات
  • 2 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 2 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى

الموضوع: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,234

    افتراضي ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    ( 1 ) ( تعدد الزوجات )

    تعدد الزوجات في العصر الحديث أصبح حاجة ماسة لأسباب عدة، قال صاحب أضواء البيان: "ولا شك أن الطريق التي هي أقوم الطرق وأعدلها، هي إباحة تعدد الزوجات لأمور محسوسة يعرفها كل العقلاء، منها:
    1- أن المرأة الواحدة تحيض وتمرض، وتنفس إلى غير ذلك من العوائق المانعة من قيامها بأخص لوازم الزوجية، والرجل مستعد للتسبب في زيادة الأمة، فلو حبس عليها في أحوال أعذارها لعطلت منافعه باطلًا في غير ذنب.
    2- أن الله أجرى العادة بأن الرجال أقل عددا من النساء في أقطار الدنيا، وأكثر تعرضاً لأسباب الموت منهن في جميع ميادين الحياة، بسبب الحروب الطاحنة التي تنشب بين الدول، ولأن نسبة عدد المواليد من الإناث أكثر من عدد المواليد من الذكور، فلو قصر الرجل على واحدة، لبقي عدد ضخم من النساء محروماً من الزواج، فيضطرون إلى ركوب الفاحشة فالعدول عن هدي القرآن في هذه المسألة من أعظم أسباب ضياع الأخلاق، والانحطاط إلى درجة البهائم في عدم الصيانة، والمحافظة على الشرف والمروءة والأخلاق، فسبحان الحكيم الخبير.
    3- أن الإناث كلهن مستعدات للزواج، وكثير من الرجال لا قدرة لهم على القيام بلوازم الزواج لفقرهم، فالمستعدون للزواج من الرجال أقل من المستعدات له من النساء؛ لأن المرأة لا عائق لها، والرجل يعوقه الفقر وعدم القدرة على لوازم النكاح، فلو قصر الواحد على الواحدة، لضاع كثير من المستعدات للزواج أيضاً بعدم وجود أزواج، فيكون ذلك سبباً لضياع الفضيلة وتفشي الرذيلة، والانحطاط الخلقي، وضياع القيم الإنسانية"


    (أضواء البيان(2/22- 23).
    أم علي طويلبة علم و ماجد مسفر العتيبي الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,424

    افتراضي رد: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    والآن ظهر من ينفر عن الزواج و أنه قيد للمرأة ولحريتها، وفي المقابل يدعوها للاختلاط مع الرجال!! والعياذ بالله…
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,234

    افتراضي رد: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    نسأل السلامة والعافية وحسن الختام . فتوالت الفتاوى للحد من التعدد وانه هظم لحقوق المرأة وكبت لحريتها وعقدت المؤتمرات لتجريم مثل هذا الفعل في المقابل ارتفاع حاد في القضايا المعاصرة لحقوق المراة
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,234

    افتراضي رد: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    ولأجل ذلك تعقد المؤتمرات لتزيين الباطل بصور واشكال مخالفة للشرع الحنيف
    فالولوج من طريق النسوية المعاصرة اسهل باب لتفكيك الأسرة والمجتمع
    حيث بصلاح النساء صلاح للمجتمع
    النسوية المعاصرة "

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,234

    افتراضي رد: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    ( 2 ) " اجتمعوا ولا تتفرقوا " وكونوا عباد الله إخوانا "

    الواجب على المسلمين جميعا، وعلى دعاة أهل السنة خصوصًا ، أن يجتنبوا التفرق والتباغض هذا مما يفرح به أعداء الإسلام والسنة.




    قال الشيخ/ ابن عثيمين رحمه الله:


    فالواجب على المسلمين جميعا أن يكونوا أمة واحدة، وأن لا يحصل بينهم تفرق وتحزب بحيث يتناحرون فيما بينهم بأسنة الألسن ويتعادون ويتباغضون من أجل اختلاف يسوغ فيه الاجتهاد فإنهم وإن اختلفوا فيما يختلفون فيه فيما تقتضيه النصوص حسب أفهامهم فإن هذا أمر فيه سعة ولله الحمد، والمهم ائتلاف القلوب واتحاد الكلمة ولا ريب أن أعداء المسلمين يحبون من المسلمين أن يتفرقوا سواء كانوا أعداء يصرحون بالعداوة، أو أعداء يتظاهرون بالولاية للمسلمين أو للإسلام وهم ليسوا كذلك.


    شرح كشف الشبهات مع شرح الأصول الستة صـ١٥

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,234

    افتراضي رد: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    قال شيخ الإسلام :
    "فإنكم تعلمون أن مذهب الإمام أحمد مذهب عظيم القدر؛ لعلمه بما جاء به الرسول، واتباعه له، ومعرفته بآثار الصحابة والتابعين، وفي كل مذاهب المسلمين خير".

    "والناس محتاجون إلى مذهب الإمام أحمد في مسائل متعددة؛ لكونه كان عنده من العلم ما ليس عند غيره، ولاحتياج المسلمين إليها".

    جامع المسائل ٩/ ٢٥١

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,234

    افتراضي رد: ما تمس اليه الحاجة في زماننا !!!

    الاهتمام بتربية الملكة اهم من جمع المعلومات


    قال العلامة ابن رشد في كتابه بداية المجتهد، "كتاب الصرف"
    "فَإِنَّ هَذَا الْكِتَابَ إِنَّمَا وَضَعْنَاهُ لِيَبْلُغَ بِهِ الْمُجْتَهِدُ فِي هَذِهِ الصِّنَاعَةِ رُتْبَةَ الِاجْتِهَادِ إِذَا حَصَّلَ مَا يَجِبُ لَهُ أَنْ يُحَصِّلَ قَبْلَهُ مِنَ الْقَدْرِ الْكَافِي لَهُ فِي عِلْمِ النَّحْوِ، وَاللُّغَةِ، وَصِنَاعَةِ أُصُولِ الْفِقْهِ، وَيَكْفِي مِنْ ذَلِكَ مَا هُوَ مُسَاوٍ لِجِرْمِ هَذَا الْكِتَابِ، أَوْ أَقَلَّ، وَبِهَذِهِ الرُّتْبَةِ يُسَمَّى فَقِيهًا لَا بِحِفْظِ مَسَائِلِ الْفِقْهِ، وَلَوْ بَلَغَتْ فِي الْعَدَدِ أَقْصَى مَا يُمْكِنُ أَنْ يَحْفَظَهُ إِنْسَانٌ، كَمَا نَجِدُ مُتَفَقِّهَةَ زَمَانِنَا يَظُنُّونَ أَنَّ الْأَفْقَهَ هُوَ الَّذِي حَفِظَ مَسَائِلَ أَكْثَرَ، وَهَؤُلَاءِ عَرَضَ لَهُمْ شَبِيهُ مَا يَعْرِضُ لِمَنْ ظَنَّ أَنَّ الْخَفَّافَ هُوَ الَّذِي عِنْدَهُ خِفَافٌ كَثِيرَةٌ لَا الَّذِي يَقْدِرُ عَلَى عَمَلِهَا، وَهُوَ بَيِّنٌ أَنَّ الَّذِي عِنْدَهُ خِفَافٌ كَثِيرَةٌ سَيَأْتِيهِ إِنْسَانٌ بِقَدَمٍ لَا يَجِدُ فِي خِفَافِهِ مَا يَصْلُحُ لِقَدَمِهِ، فَيَلْجَأُ إِلَى صَانِعِ الْخِفَافِ ضَرُورَةً، وَهُوَ الَّذِي يَصْنَعُ لِكُلِّ قَدَمٍ خُفًّا يُوَافِقُهُ، فَهَذَا هُوَ مِثَالُ أَكْثَرِ الْمُتَفَقِّهَة ِ فِي هَذَا الْوَقْتِ".


    بداية المجتهد: 3/ 210-211.
    طبعة دار الحديث.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •