فلعلك تريدين أن تختلعي منه، فتكونين كجيفة الحمار أو تبغين ذا جمة فينانة على كل جانب من قصته شيطان قاعد
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By أبو إسماعيل محمد حلمي

الموضوع: فلعلك تريدين أن تختلعي منه، فتكونين كجيفة الحمار أو تبغين ذا جمة فينانة على كل جانب من قصته شيطان قاعد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    328

    افتراضي فلعلك تريدين أن تختلعي منه، فتكونين كجيفة الحمار أو تبغين ذا جمة فينانة على كل جانب من قصته شيطان قاعد

    أخرج الطبراني في "مسند الشاميين" (2511) ، ومن طريقه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (57/32) (196/67) ، وفي "تبيين كذب المفتري" (ص69) عن عَمْرُو بْنُ إِسْحَاقَ، ثَنَا أَبُو عَلْقَمَةَ نَصْرُ بْنُ خُزَيْمَةَ بْنِ جُنَادَةَ بْنِ مَحْفُوظِ بْنِ عَلْقَمَةَ أَنَّ أَبَاهُ، حَدَّثَهُ، عَنْ نَصْرِ بْنِ عَلْقَمَةَ، عَنْ أَخِيهِ مَحْفُوظٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَائِذٍ ثَنَا أَبُو أُمَامَةَ، أَنَّ كَعْبَ بْنَ عَاصِمٍ الْأَشْعَرِيَّ حَدَّثَ قَالَ: ابْتَعْتُ قَمْحًا أَبْيَضَ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيٌّ، فَأَتَيْتُ بِهِ أَهْلِي، فَقَالُوا: تَرَكْتَ الْقَمْحَ الْأَسْمَرَ الْجَيِّدَ وَابْتَعْتَ هَذَا؟ وَاللَّهِ لَقَدْ أَنْكَحَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيَّاكَ، وَإِنَّكَ لَعَيِيُّ اللِّسَانِ، ذَمِيمُ الْجِسْمِ، ضَعِيفُ الْبَطْشِ، فَصَنَعَتْ مِنْهُ خُبْزَةً، فَأَرَدْتُ أَنْ أَدْعُوَ عَلَيْهَا أَصْحَابِي الْأَشْعَرِيِّي نَ أَصْحَابَ الْعَقَبَةِ، فَقُلْتُ أَتَجَشَّأُ مِنَ الشِّبَعِ وَأَصْحَابِي جِيَاعٌ، فَأَتَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِتَشْكُو زَوْجَهَا، وَقَالَتْ: انْزَعْنِي مِنْ حَيْثُ وَضَعْتَنِي، فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَمَعَ بَيْنَهُمَا، فَحَدَّثَهُ حَدِيثَهَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَمْ يُنْفِقْ مِنْهُ شَيْئًا غَيْرَ هَذَا» قَالَتْ: لَا، قَالَ: «فَلَعَلَّكِ تُرِيدِينَ أَنْ تَخْتَلِعِي مِنْهُ، فَتَكُونِينَ كَجِيفَةِ الْحِمَارِ أَوْ تَبْغِينَ ذَا جُمَّةٍ فَيَنَابُهُ عَلَى كُلِّ جَانِبٍ مِنْ قَصَّتِهِ شَيْطَانٌ قَاعِدٌ، أَلَا تَرْضَيْنَ أَنِّي أَنْكَحْتُكَ رَجُلًا مِنْ نَفَرٍ مَا تَطْلُعِ الشَّمْسُ عَلَى نَفَرٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ؟» قَالَتْ: رَضِيتُ، فَقَامَتِ الْمَرْأَةُ حَتَّى قَبَّلَتْ رَأْسَ زَوْجِهَا، وَقَالَتْ: لَا أُفَارِقُ زَوْجِي أَبَدًا "

    ونصر بن خزيمة ، ترجم له ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (473/8) ، والذهبي في "تاريخ الإسلام" (1264/5) ، والدارقطني في "المؤتلف والمختلف" (2204/4).
    قال الدارقطني: ((له نسخة يرويها , عن نصر بن عَلْقَمة , عن أخيه محفوظ بن عَلْقَمة حديثه عند الحمصيين)) ، ولم يذكروا فيه جرحاً ، ولا تعديلاً ، وذكروا من الرواة عنه: يوسف بن موسى المَرْوَروذِيّ، وسليمان بن عبد الحميد البهْرانيّ، والعباس بن الخليل بن جابر الحمصي.
    قلت: روى عنه أيضاً: عمرو بن إسحاق الحمصي ، وسليمان بن محمد الخزاعي ، وسليمان بن عبد الحميد البهراني ، وعبد الله بن عبيد بن يحيى أبو العباس بن أبي حرب السلماني ، والظاهر أنه مستور الحال.
    وخزيمة بن جنادة ، ذكره المزّي في "تهذيب الكمال" في من روى عن نصر بن خزيمة ، وقال: ((ابن ابن أخيه ، له عنه نسخة كبيرة)) ، ولم أجد من ترجمه ، فهو مجهول الحال.
    وقال البيهقي في "شعب الإيمان" (9186) عن حديث بنفس الإسناد عن نصر بن خزيمة: ((فِي إِسْنَادِهِ نَظَرٌ)).

    وأخرج سعيد بن منصور في "السنن" (1410) عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ عَنِ الْهَيْثَمِ بِنِ مَالِكٍ، أَنَّ امْرَأَةً أَتَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَشْكُو زَوْجَهَا، فَقَالَ: «مَا تُرِيدِينَ؟ أَتُرِيدِينَ أَنْ تَتَزَوَّجِي شَابًّا ذَا جُمَّةٍ فَيْنَانَةٍ، عَلَى كُلِّ خُصْلَةٍ مِنْهَا شَيْطَانٌ، أَوْ تَخْتَلِعِي؛ فَتَكُونِي عِنْدَ اللَّهِ أَنْتَنَ مِنْ جِيفَةِ حِمَارٍ»

    وأبو بكر بن أبي مريم ، قال أحمد ، وابن معين ، والنسائي ، والدارقطني ، وابن سعد: ((ضعيف)) ، وقال أحمد في رواية: ((ليس بشئ)) ، وقال الدارقطني في رواية: ((متروك)) ، وقال أبو زرعة: ((ضعيف ، منكر الحديث)) ، وقال أبو حاتم: ((ضعيف الحديث ، طرقه لصوص فأخذوا متاعه فاختلط)) ، وقال الجوزجاني: ((ليس بالقوى)) ، وقال ابن حبان: ((كان من خيار أهل الشام ، و لكن كان ردىء الحفظ ، يحدث بالشىء فيهم ، و يكثر ذلك ، حتى استحق الترك)).

    ولكنه تُوبع ، قال الحافظ ابن حجر في "الإصابة" (460/6): "أورد إبراهيم الحربيّ من طريق صفوان بن عمرو، عن الهيثم بن مالك، قال: جاءت امرأة إلى النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم تشكو زوجها، فقال: «أتريدين أن تزوجي ذا جمة فينشأ على كل خصلة منها شيطان!»"
    ثم قال ابن حجر: ((وهذا مرسل صحيح السند)) ، وهو كما قال.

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عزالدين ايقال
    طويلب علم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    328

    افتراضي رد: فلعلك تريدين أن تختلعي منه، فتكونين كجيفة الحمار أو تبغين ذا جمة فينانة على كل جانب من قصته شيطان قاعد

    قال الأصْمَعيّ: الشَّعر الفَيْنان: الطويل الحَسَن.
    طويلب علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •