وما بعد الاستعمار إلا الدمار
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وما بعد الاستعمار إلا الدمار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,359

    افتراضي وما بعد الاستعمار إلا الدمار

    وما بعد الاستعمار إلا الدمار
    احمد الشجاع
    قال تعالى: [قالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ] (النمل، الآية 34).
    يقول علماء التفسير - هنا - إن من طبيعة الملوك أنهم إذا دخلوا قرية أشاعوا فيها الفساد، وأباحوا ذمارها، وانتهكوا حرماتها، وحطموا القوة المدافعة عنها، وعلى رأسها رؤساؤها، وجعلوهم أذلة لأنهم عنصر المقاومة؛ وذلك لأنهم يريدون مُلْكاً، فينهبون كل ما يمرُّون به بل ويُخربون ويفسدون لأنهم ساعةَ يصل الملِك المغير لا يضمن النصر؛ لذلك يُخرِّب كل شيء.
    ولأن الملْك يقوم على أنقاض مُلْك قديم، فيكون أصحاب العزة والسيادة هم أول مَنْ يُبدأ بهم؛ لأن الأمر أُخِذ من أيديهم، وسوف يسعَوْن لاستعادته، ولا بُدَّ أنْ يكون عندهم غَيْظ ولَدَد في الخصومة.
    أما قوله تعالى: {وَكَذالِكَ يَفْعَلُونَ} فيقول بعض العلماء إنه من كلام ملكة سبأ، وكأنه تذييل لكلامها السابق.. والراجح عند المفسرين أن هذه العبارة من الحق سبحانه وتعالى ليُصدِّق على كلامها، وأنها أصابت في رأيها: فكذلك يفعل الملوك إذا دخلوا قرية.
    والمقصود هنا هو دخول الملوك لغرض السيطرة والاستيلاء حيث تكون النتيجة إفساداً ودماراً وإذلال أبناء البلد المحتل.. وهذا الذي ينطبق على دخول جيوش أوروبا إلى دول العالم الثالث - ومن ضمنه العالم الإسلامي - حيث عاثت فيه فساداً ونهبت الأرض وهتكت العرض ومزقت البلاد ودمرت الأخلاق، وزرعت البلاء والوباء.. ولا زالت آثار كل ذلك باقية إلى اليوم.
    وتكون آثار الدمار والتدمير أسوأ عندما يكون مصدرها حضارة لا تعرف للأخلاق طريقاً ولا للإنسانية منهجاً كالحضارة الغربية.. وقد وصفها الشيخ محمد الغزالي - رحمه الله - بأنها حضارة لا ضمير لها ولا قلب، إنها حضارة قطعان استغلت تفوقها العسكري لتملأ الحياة فساداً ونذالة.
    ولذلك تساءل الغزالي: "وقد منحت أوروبا حق الحياة لبعض الأقطار المتخلفة، فهل منحتها هذا الحق لتسعد به؟ كلا".
    "إنه كما استبقى فرعون نساء بني إسرائيل بعد أن قتل ذكرانهم. إنه استبقاء لمصلحة السادة ومتعتهم لا خير فيه للعبيد أبداً".
    ووضع الغزالي هذه الحالة في ظاهرتين مقترنتين:
    الأولى: "الأثرة الشرهة الماكرة المشربة بالفظاظة، والذاهلة عن حقوق الآخرين. ينظر اللص إلى متاع أعجبه، فأول ما يفكر فيه: كيف يسطو عليه ليستأثر به؟. وربما لم تكن للاستعمار حاجة عاجلة إلى هذه الصفقة الحرام، ومع ذلك يختلسها ويدخرها للمستقبل". وضعف المالك هو وحده الذي يحرك شهية المعتدي للغصب والنهب..
    والظاهرة الأخرى: "إلباس هذه القذارة النفسية ثوب العفة والترفع، ومداراة البراثن الملوثة في قفازات من الحرير".
    الظاهرة الثانية التي ذكرها الغزالي تدثر بها الغرب كثيراً وحاول إبرازها ليخدع الناس بها؛ فيظهر على غير حقيقته..
    وقد جاء بالموسوعة العربية أن الأسباب المعلنة لحربٍ ما قد لا تكون نفسها بالضرورة هي دواعي الحرب. فمثلاً، أبرزت روسيا الاضطهاد التركي للنصارى الأرثوذكس الذين كانوا يعيشون في الإمبراطورية العثمانية باعتباره سبباً لهجومها على الأتراك عام 1853م؛ وهو ما أدى إلى نشوب حرب (القرم) (1853- 1856م). غير أن دواعي هذه الحرب - التي لم تعلن - كانت ترجع لرغبة الروس في التوسع في منطقة البحر الأسود على حساب الدولة العثمانية الضعيفة.
    وقد درج الغرب على هذه السياسة منذ ظهور الإسكندر الأكبر الذي قاد جيوشه المقدونية من بلاده للسيطرة على الشرق الأوسط حتى إمبراطورية فارس؛ بذريعة أنه يريد نشر المدنية الإغريقية في العالم القديم، وتوحيده تحت مظلة تلك المدنية.
    وقام بالفعل بتدمير إمبراطورية الفرس وبناء إمبراطورية اليونان مكانها في سائر أنحاء الشرق الأوسط، وأصبح الإغريق هم الشعب الذي ينعم بالثروات على حساب الآخرين.
    ولعل من أهم الحروب التي نشبت بين الشرق المسلم والغرب النصراني هي تلك الحروب التي شنها الصليبيون بحجة تحرير بيت المقدس.
    وشارك فيها إنجليز وألمان وفرنجة وغيرهم، ونزلوا إلى الأراضي الإسلامية بالشام الكبير وحاولوا القضاء على الإسلام والمسلمين في الفترة 585 - 590هـ، 1189 - 1193م والتي كانت رداً على استرداد صلاح الدين بيت المقدس وإعادته للمسلمين.
    وعموماً إذا انخدع الناس بما يظهر الاحتلال ويدعيه فإن النتائج هي التي تكشف الحقائق وتزيل الغشاوة عن أعين كثيرة.
    وفي التقرير التالي محاولة للتذكير ببعض الكوارث التي نتجت عن فترة الاحتلال الأوروبي للعالم الإسلامي طوال أكثر من ثلاثة قرون.
    فمعرفة نتائج الأحداث الماضية تعين على فهم الأحداث الحالية وتوقع ما سيأتي.
    وأختم هذه المقدمة بما قاله المفكر الأمريكي صمويل هنتنجتون – صاحب نظرية (صراع الحضارات) -: "لم يربح الغرب العالم بسبب تفوق أفكاره أو قيمه أو ديانته، وإنما ربحه بسبب تفوّقه في استعماله للعنف المنظم، والغربيون غالباً ما ينسون هذه الحقيقة، أما غير الغربيين فلا ينسونها أبداً".
    إشكالية مفهوم "الاستِعْمار"
    من الإشكاليات التي وقعت فيها الثقافة الإسلامية - في العصور الأخيرة - اعتماد مفاهيم مستوردة تخالف معناها في ثقافتنا وتعارض مدلولها على أرض الواقع.. والمشكلة أن هذه المفاهيم أصبحت مقبولة ومتداولة بتناقضاتها.
    ومفهوم (الاستعمار) واحد من بين هذه المفاهيم التي أصبحنا نستخدمها في غير مرادها، ونفهما فهماً يضاد معناها.
    فكلمة (استعمار) في اللغة العربية محْمدة لا مذمة ومنقبة لا نقيصة كما يقول الباحثون، فهي تدل على الإعمار والبناء.. وهذا ما دل عليه القرآن الكريم بقول الله تعالى: [هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُ مْ فِيهَا] (هود، الآية 61).. وعلى هذا المعنى اتفقت المعاجم العربية.
    ومع هذا أصبحت كلمة (استعمار) في الثقافة المعاصرة تدل على الاحتلال.. ويرى بعض الباحثين أن الانقلاب في مفهوم (الاستعمار) حدث خلال حقبة السيطرة العسكرية الأوروبية على العالم الثالث؛ لأغراض احتلالية غربية، حيث لم يكن هذا المفهوم المعكوس مستخدماً من قبل.
    ومن ثم كان الخلط - في عمليات الترجمة - بين مصطلح (احتلال) (ocation) ومصطلح (استعمار) (onization).
    ويقول رئيس (مركز التراث والبحوث اليمني) زيد بن علي الوزير - في دراسة له - إن استخدام كلمة الاستعمار بمعنى الاحتلال خديعة واضحة للمعنى العربي، وأن هذه الترجمة مكيدة القصد منها التمويه وتقديم الاحتلال في كلمات مستساغة.
    ويقول الوزير أيضاً إن القبول بهذه التسمية يكشف غبشاً متمكناً عند المتلقي، ووصفها بالتخدير اللفظي.
    وقال أيضاً إن التعامل مع هذه الترجمة "المكائدة" يكشف طبيعة التعامل مع فعل قبيح بصيغة تغطي قبحه.
    والعجيب أن المفهوم الجديد للاستعمار أصبح مقبولاً في المصادر اللغوية العربية الحديثة، فقد نقل الوزير عن (المعجم الوجيز) الصادر عن (مجمع اللغة العربية) هذا التعريف: "استعمره في المكان: جعله يعمره، وفي القرآن الكريم [هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُ مْ فِيهَا]، واستعمر الأرض أمدها بما يعوزها من الأيدي العاملة. واستعمرت دولةٌ دولةً أخرى: فرضت عليها سيادتها واستغلتها".
    يعلق الوزير على التعريف بأن فيه تناقض "بين استعمرت دولة دولة أخرى أي عمّرتها، وبين فرضت عليها سيادتها واستغلتها!!".
    ويرى الوزير خطأ ترجمة الكلمة الإنجليزية (onization) إلى العربية بأنها "استعمار"؛ لأن هذه الكلمة الإنجليزية تحمل نفس مفهوم مصطلح (ocation) (احتلال)؛ ولهذا يرى أن أفضل ترجمة لكلمة استعمار إلى اللغة الإنجليزية هي (thrive) ومعناها: ينمو بقوة، يزدهر، ينجح. وهذه هي الترجمة التي قدمها المفكر الراحل محمد أسد (الذي كان من كبار المفكرين المسلمين في أوروبا وكان له تأثير كبير جداً داخل أوروبا، وتوفي تقريباً عام 1992م).
    ورغم هذا الخلط في المفاهيم وإخراجها عن مدلولها إلا أننا في هذا التقرير سنضطر لاستخدام مصطلح "الاستعمار" لأن كل المصادر التي اعتمدنا عليها تستخدم هذا المصطلح ومشتقاته فيصعب تغيير كثير من النصوص.. واكتفيت بالتنبيه السابق للفت نظر القارئ إلى هذه الإشكالية.
    نبذة عنالاحتلال
    للاحتلال تاريخٌ طويلٌ يعود إلى العصور القديمة: فالرومان، مثلاً، حكموا عدداً من المستعمرات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.
    وبدءاً من القرن الخامس عشر الميلادي، بدأت الدول الأوروبية في بناء إمبراطوريات استعماريةٍ ضخمة في كلٍّ من أفريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية، وكذلك في أمريكا الجنوبية.
    ومن أهم القوى الاستعمارية الأوروبية: فرنسا، بريطانيا، هولندا، البرتغال، أسبانيا. وبحلول سبعينيات القرن العشرين، تَفكَّكت معظم هذه الإمبراطوريات.
    وتُعزى أهمية المستعمَرات للعوائد الاقتصادية التي تُدِرُّها. فالدول تحصل على سلع ٍ نادرةٍ مثل الماس والتوابل من هذه المستعمرات. كما تسعى الدول إلى توسيع صناعاتها وتجارتها مع المُستعمرات؛ لأنَّ هذه المُستعمرات قد تكون مصدراً للمواد الخام أو سوقاً للسلع أو مصدراً لسلع قابلة للتصدير لبلدان أخرى أو مناطق استثمارية. وبالإضافة إلى ذلك، فإنَّ الدول تستخدم المستعمرات أيضاً لزيادة مكانتها وسمعتها بين الأمم، كما تستفيد من مواقعها الحيوية لأغراضٍ عسكرية، أو تستفيد منها لنشر دينها ومذهبها.
    والاستعمار لم يَمُت، فهو موجود بأشكالٍ أخرى من أشكال الظلم الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.
    ومن هنا يستخدم آخرون مصطلح الاستعمار الجديد لتعريف السيطرة غير المباشرة للدول الغنية على الدول النامية. وبحسب هذا المصطلح فإن الدول النامية تعتمد على الدول الغنية في مجال استثمار رأس المال، مع أن هذا الاعتماد يدفع الدول الغنية إلى الاستفادة من الدول النامية.
    تاريخالاستعمار
    تُعدّ الإمبراطورية الرومانية أكبر دولة استعماريةٍ في التاريخ القديم، فقد بدأت روما توسُّعَهَا فيما وراء البحار نحو عام 264ق.م. وفي أوج مجدها، كانت الإمبراطورية الرومانية تمتد من شمالي بريطانيا إلى البحر الأحمر والخليج العربيّ. وفي عام 476م، سقطت تلك الإمبراطورية.
    الاحتلال الأوروبي
    بدأت البرتغال وإسبانيا في القرن الخامس عشر الميلادي بإرسال مستكشفين للبحث عن طرق بحرية جديدة إلى الهند والشرق الأقصى، حيث كان المسلمون يهيمنون على الطرق البرية ويسيطرون على التجارة بين آسيا وأوروبا.وكان الأوروبيون يطمعون إلى السيطرة على تلك التجارة، فقد نجحت البرتغال في السيطرة على البرازيل، وأنشأت مراكز تجاريةً في كل من غربي أفريقيا والهند وجنوب شرقي آسيا. كما نجحت إسبانيا في السيطرة على أجزاء مما يعرف اليوم بالولايات المتحدة، واحتلت معظم أجزاء أمريكا اللاتينية.
    وفي القرن السابع عشر الميلادي انتزع الهولنديون والبريطانيون التجارة الآسيوية من البرتغاليين، وذلك بعد أن نجحوا في احتلال جزر الهند الشرقية الهولندية (إندونيسيا) وأصبح للإنجليز نفوذٌ قويُّ في الهند. وتمكَّن الهولنديون والبريطانيون والفرنسيون من احتلال بعض المناطق في أمريكا اللاتينية.
    وساهمت الثورة الصناعية إلى حد كبير في قيام حركة التوسُّع الاستعماري في القرن التاسع عشر الميلادي، وقد أدت الحاجة إلى مزيد من المواد الخام للمصانع، ومزيد من الأسواق لمنتجات تلك المصانع، إلى ذلك التوسع الاستعماري، فاقتسمت أوروبا دول أفريقيا وآسيا..
    وقد ظهرت في هذه الفترة آثار الاستعمار السلبية، مثل نهبه لخيرات تلك المستعمرات. وعدم الاهتمام بأهلها وبعاداتهم وثقافاتهم؛ الأمر الذي أدى إلى ظهور حركات مقاومة الاستعمار والمطالبة بالاستقلال.
    ففي قارتي آسيا وأفريقيا سعت الدول الصناعية إلى الحصول على المواد الخام لمصانعها، والأسواق لمنتجاتها الصناعية، كما سعت إلى هاتين القارتين بوصفهما مناطق استثمار جديدة، وللبحث عن أقطار جديدة تقويها في منافستها للأقطار الأوروبية الأخرى.
    واقتسم أفريقيا كلٌّ من بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والبرتغال وأسبانيا.
    أما بريطانيا، فقد سيطرت بدورها على الهند وبورما وما يُعرف الآن بماليزيا. كما احتلت فرنسا الهند الصينية. وكانت الهند الصينية الفرنسية تضم كلاّ من كمبوتشيا (كمبوديا ولاوس وفيتنام). وتوسَّع الهولنديون في الهند الصينية الشرقية. أما الولايات المتحدة، فقد احتلت الفلبين.
    وكان هناك تنافسٌ كبير بين فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا والولايات المتحدة للسيطرة على جزر المحيط الهادئ.
    السياساتالاستعمارية
    قام عددٌ من المُستعمرين بفرض أسلوب حياتهم على المستعمرات.. فقد كانوا يؤمنون بتدنّي مستوى ثقافة المناطق المُستعمَرة قياساً إلى ثقافتهم. وحاول بعض هؤلاء الحكام أن يُغيّروا من ديانة المناطق التي يَستعمِرونها، كما عَمَدوا إلى جعل لغتهم الأجنبية اللغة الرسمية في تلك المستعمرات. وفي عدد من الحالات، حاول الحكام المستعمرون أن يحلوا ثقافتهم الخاصة محلَّ الثقافة المحلية.
    السياسةالاقتصادية
    عَمدت الدول الاستعمارية إلى الاستفادة من العوائد الاقتصادية للمستعمرات. وفي العصور القديمة، كانت هذه القوى تزيد من ثروتها عن طريق السُّخْرة (العمل بدون أجر)، كما فُرضت الإتاوات على الشعوب المُستعمَرة بدعوى حماية هذه الشعوب من الدول الأخرى.
    وفيما بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر الميلاديين، ظهر نظام اقتصادي في أوروبا يُدعى (المركنتالية) أي النزعة التجارية. وفي ظلِّ هذا النظام، قامت القوى الأوروبية بتشكيل اقتصاد المناطق المستعمرة حسب حاجاتها التجارية.
    واختلفت طرق الحكم في المستعمرات بشكلٍ كبير، فبعض الدول الحاكمة عمدت إلى جعل المستعمرات مستقلةً بشكلٍ كامل على حين أنَّها أعطت دولاً أخرى شيئاً من الحكم الذاتيّ. وإذا نظرنا في سياسات بلجيكا وفرنسا وبريطانيا والبرتغال في كلٍّ من أفريقيا وآسيا، فإننا نجد تباينًا في نظم الحكم.
    والواقع أنَّ أكبر مستعمرة بلجيكية في أفريقيا كانت في الكونغو البلجيكي (الكونغو الديمقراطية الآن). وقد حكمت بلجيكا الكونغو منذ عام 1885م، وكانت تديرها بشكلٍ مركزيّ من بروكسل (العاصمة البلجيكية). ولم يُشرك البلجيك شعب الكونغو في الحكم، ولذلك فقد حدثت عدة انتفاضات في الكونغو عام 1959م، مما اضطر بلجيكا إلى إعطائها الاستقلال عام 1960م.
    وكانت سياسة الحكم الفرنسيّ للمستعمرات شبيهة بهذا، فقد كان يتم حكمها بشكلٍ مركزيّ من باريس، وكان المتوقَّع من عِلْيَة القوم في المستعمرات أن يُصبحوا كالفرنسيين ثقافيًّا واقتصاديّا. لكن الفرنسيين لم يكونوا يفكرون في إنهاء استعمارهم.
    وفى عام 1946م، قامت ثورةٌ في الهند الصينية لم تنته إلا عام 1954م، حينما أُجْبِر الفرنسيون على الانسحاب بعد تعرضهم لخسائر جسيمة. وفي عام 1954م، قامت ثورة مماثلة في الجزائر، إحدى المستعمرات الفرنسية في أفريقيا، واستمر الجهاد والنضال هناك حتى عام 1962م حين انتزعت الجزائر استقلالها. وبعد ذلك، مَنحت فرنسا الاستقلال بشكل سلمي لمعظم مُستعمراتها.
    أما بريطانيا، فقد حَكمت معظم مستعمراتها عن طريق الوكلاء البريطانيين (والوكيل حاكم عام يكون مقره عاصمة المستعمرة). وخلال استعمارها، أعطت بريطانيا لمُستعمرَاتها صلاحيات أوسع في المحاكم المحلية والمجالس التشريعية والخدمات العامة.
    عوامل إنهاء الاستعمار
    هناك عوامل أسهمت في إنهاء عصر الاستعمار في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين: منها أنَّ القوى الأوروبية أُضعفت في الحرب وبدأ عددٌ كبيرٌ من الناس يعارضون الاستعمار لأسباب أخلاقية، كما أنَّ الحركات القومية والمطالبة بحقِّ تقرير المصير قد زادت ازديادًا كبيرًا في مستعمرات أفريقيا وآسيا. وقد حصلت بعض هذه المستعمرات على استقلالها بشكل سلميّ، لكنَّ مستعمرات أخرى لم تحصل على استقلالها إلا عن طريق الحرب. وكانت البرتغال من أواخر الدول التي منحت مستعمراتها الاستقلال في منتصف السبعينيّات.
    ولا تزال كل من فرنسا وبريطانيا والبرتغال وأسبانيا تحتفظ ببعض مستعمراتها إلى اليوم، ولكنها لا تسميها مستعمرات.. وعلى سبيل المثال، فإن بريطانيا تُسمي هذه المناطق البلاد التابعة. كما أنَّ الولايات المتحدة تحكم بعض المناطق البعيدة، مثل: ساموا الأمريكية وغوام وعددًا من الجزر في المحيط الهادئ، وكذلك بورتوريكو وفيرجين آيلاندز الأمريكية. كما لا تزال إسرائيل تحتل أرض فلسطين منذ عام 1948م.
    آثار الاستعمار
    رغم ما يقال عن وجود آثار إيجابية للاستعمار الغربي إلا أن آثاره السلبية وكوارثه أكبر وأعظم، ولا توجد آثار إيجابية إنما هي مخلفات وفضلات نتجت عن استهلاك غربي في مناطق الاحتلال، وبحسب الباحث الوزير لم تكن الإنجازات - التي يصفها البعض بالإيجابية - بفعل هدف إنساني ومن أجل صالح البلاد المحتل، وإنما كان بفعل دوافع خاصة بالاحتلال اقتضت تشييدها مصالحه الاقتصادية المستأثرة.
    ولا يعقل أن يكون للاحتلال غرض إيجابي بينما هو قائم على التدمير والنهب والسلب.. وهناك قاعدة غير معلنة ولكنها عملية مضمونها إبقاء البلد المحتل دائماً أضعف من الاحتلال في كل شيء، وقد نجحت قوى الاحتلال الغربية في تطبيق هذه القاعدة.
    فقد أدى الاحتلال الغربي لهدم قيم المجتمعات واستبدلها بقيمه.. وهو - كما يقول الباحث الوزير - عملية تحويل رديئة للمجتمع من حالة مستقل إلى حالة تابع، ومن حالة منتج إلى حالة مستهلك..
    وقامت القوى الاستعمارية باستغلال مستعمراتها واستفادت منها اقتصادياً.. وفي عدد من المستعمرات، قامت القوى الحاكمة بتعطيل الهياكل الاقتصادية التقليدية وتغييرها. فقد ألزموا المستعمرات بإنتاج المواد الخام وشراء معظم السلع المصنَّعة من الدول الحاكمة. وبهذه الطريقة، حطَّم المستعمِرون الأنشطة التجارية والصناعية في المستعمرات.
    وفقدت شعوب تلك المستعمَرات القدرة على التحكم في مقدَّراتها الاقتصادية..
    اومن مساوئ الاستعمار بروز ظاهرة الاستشراق التي ارتبطًت عضويًا بظاهرة الاستعمار؛ فلكل الدول الاستعمارية الغربية مؤسسات استشراقية.
    فعندما فشلت الحروب الصليبية في تحقيق أهدافها الدينية والسياسية في العصور الوسطى، عاد الأوروبيون مرة أخرى إلى الشرق في ثوب الاستعمار، واتجهوا إلى دراسة كل شؤون البلاد الشرقية ليتعرفوا مواطن القوة فيها فيقضوا عليها، ومواطن الضعف فيغتنموها.
    وكان كثير من المستشرقين ـ وما زالوا ـ يعملون مستشارين لحكوماتهم في التخطيط لسياساتها الاستعمارية في الشرق الإسلامي، وعلى سبيل المثال: كان المستشرق الهولندي سنوك هرخرونيه يعمل مستشاراً لحكومته في تخطيط سياستها ضد إندونيسيا المسلمة.
    وكان المستشرقان البريطانيان ماكدونالد وجِبْ يعملان مستشاريْن لحكومتهما في تخطيط سياستها ضد المسلمين في شبه القارة الهندية وغيرها، وعمل ماسينيون مستشارًا للحكومة الفرنسية في تخطيط سياستها ضد المسلمين في شمالي أفريقيا.
    وما زال المستشرق اليهودي الأمريكي برنارد لويس يعمل مستشارًا للحكومة الإسرائيلية في تخطيط سياستها ضد العرب والمسلمين.
    ولا تكاد تخلو سفارة من سفارات الدول الغربية لدى الدول الإسلامية من سكرتير أو ملحق ثقافي يجيد اللغة العربية يتمكن من الاتصال برجال الفكر والسياسة فيتعرف على أفكارهم ويبث فيهم من الاتجاهات السياسية ما تريده دولته.
    تمزيقالمسلمين
    في الوقت الذي غفلنا فيه عن ماضينا وتركنا تاريخنا وراء ظهورنا كان الغرب يستفيد ويتعلم منه ويحاول فهم حقيقة صراعه مع العالم الإسلامي منذ بداية عصر الإسلام، وحاول معرفة نقاط القوة والضعف لدى المسلمين عبر التاريخ؛ فقام باستغلال نقاط ضعفنا ليمنعنا من المحافظة على نقاط قوتنا.
    وكان من أهم الأمور التي أدركها الغرب هو أن السيطرة على العالم الإسلامي وقهره لا يمكن تحقيقه في ظل تكتل كل المسلمين داخل دولة إسلامية واحدة قوية تجمعهم وتحميهم.. ولهم من الماضي عبر ودروس عندما كان للمسلمين دول عظمى كالأموية العباسية والأيوبية.. ثم العثمانية.
    وخوفاً من تكرار تلك التجارب الإسلامية العظيمة كانت عملية تجزئة العالم الإسلامي من أولويات الغرب بعد سقوط الخلافة العثمانية على طريقة (فرّق تسُد) التي اشتهرت بها السياسة البريطانية في المناطق التي كانت تحتلها..
    ورغم التنافس والتسابق بين قوى الاحتلال الأوروبي على بلاد المسلمين إلا أن ذلك لم يمنع وجود تفاهم حول تقسيم العالم الإسلامي كاتفاقية (سايكس بيكو) الشهيرة.
    وعندما يخرج احتلال من بلاد مسلمة وتحصل على استقلالها كان غالباً ما يغرس فيها بذور الشقاق - طويلة الأمد وعصية على الحل - بين أبناء البلد أو بين البلدان المتجاورة أو يجمع بين الحالتين، كالقيام بدعم طرف محلي ضد آخر وتسليم سلطة البلد له على حساب طرف منافس، أو ترسيم الحدود بطريقة تؤدي إلى ظهور نزاع وصراع مستقبلي بين الدول المتجاورة.
    يتبع

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,359

    افتراضي رد: وما بعد الاستعمار إلا الدمار

    وسنذكر أمثلة على ذلك:
    فلقد حافظت البلاد العربية في ظل الحكم العثماني على درجة من الوحدة، ولذلك تعتبر السيطرة الاستعمارية العامل المباشر في التمزق الذي أصاب البلاد العربية وإيجاد ظاهرة التعدد، ومن ثم فإن ظاهرة التعدد تعود بشكل رئيسي إلى الاحتلال الأوروبي للوطن العربي الذي جزأته القوى الأوروبية، وبذلك اختفت مظاهر الوحدة التي ظلت قائمة طوال فترة الحكم العثماني، حسب ما جاء في الموسوعة العربية.
    ويظهر أثر السيطرة الأجنبية على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى عملية الغزو الثقافي وما ارتبط بها من تشويه للتراث العربي.
    وقد حصلت الأقطار العربية على استقلالها نتيجة لضغط الحركة الوطنية والنضال المتواصل من أجل الاستقلال. وأدى التعدد والتنوع في حركات التحرر إلى تعدد وتنوع في القيم والاتجاهات السياسية؛ فقد ظهرت قيم سياسية محلية خاصة بكل قُطر عربي، وساد تيار الوطنية الإقليمية.
    ولا شك أن القوى الاستعمارية كانت هي المستفيدة من استمرار هذه التجزئة؛ ولذلك فقد حرصت منذ أيام محمد علي باشا على منع قيام دولة قوية في هذا الجزء من العالم، كما حرصت دوماً على استمرار تبعية الأقطار العربية اقتصاديًا وثقافيًا، بما يقلل من أهمية الاستقلال السياسي.
    فقد عمل الاستعمار الأوروبي على طمس معالم الهوية الإسلامية العربية التي تميز العرب عن غيرهم، وسارت جهوده في خطين متوازيين؛ محاربة الثقافة الإسلامية العربية من جانب، ونشر الثقافة الغربية من جانب آخر.
    ولم تدخل مسائل الحدود العربية والخلافات الناشبة حولها الوعيَ العربي إلا في الأعوام التي أعقبت انتهاء الخلافة العثمانية وبدء الاستعمار والانتداب الغربيين فبعد أن كان التنقل متاحاً للجميع في ما يعرف بـ"ديار الإسلام" ظهرت المنافذ الحدودية وتأشيرات الدخول المسبقة والهويات المحلية، حسب تقرير موقع (سي إن إن).
    ويوضح التقرير أنه بسبب الأساليب التي اتبعت في رسم الحدود العربية فإننا اليوم نكاد لا نجد دولة عربية لم تشهد خلافات حدودية مع أشقائها المجاورين.. سواء في منطقة الخليج العربي أو شبه الجزيرة العربية أو بلاد الشام أو المغرب العربي.
    ففي عام 1991م، وصل الخلاف السعودي القطري إلى حد الاشتباك المسلح في منطقة (الخفوس)، ما أدى لسقوط قتلى من الجانبين، أما مع الكويت فقد استمر الخلاف لفترة طويلة حول ما يعرف بـ"المنطقة المحايدة" التي اتضح أنها غنية بالنفط قبل اتفاق عام 1965م التي لم تحل الخلافات في المياه الإقليمية حول جزر تقع في المنطقة.
    وفي عام 1975م، توصلت السعودية والعراق إلى اتفاق ينص على تقسيم المنطقة المحايدة بين البلدين، أما مع البحرين، فلم يبرز الخلاف إلا مطلع العقد الرابع من القرن الماضي، مع منح المنامة حقوق تنقيب في منطقة "فيشت أبو سعفة،" ولم يحل الخلاف إلا بعد عقدين عبر تقسيم المنطقة جغرافياً والاشتراك في منابع النفط فيها.
    وفي الجنوب الشرقي، فإن الخلاف حول واحات البريمي كان معقداً، مع دخول الإمارات وسلطنة عُمان فيه، وقد حلته السعودية مع إمارة أبو ظبي عام 1979م.
    وبالنسبة للنزاع حول مناطق الربع الخالي بين سلطنة عُمان والسعودية فقد وضعت اتفاقية لتنظيمه عام 1990، تحفظ عليها اليمن التي كانت منقسمة آنذاك بدورها. كما برز الخلاف بين الإمارات وسلطنة عُمان، علماً أن الإمارات تطالب بجزر تسيطر عليها إيران في الخليج.
    وبالنسبة لقطر والبحرين، فيعود الخلاف بينهما حول جزر حوار إلى العقد الثالث من القرن الماضي، ولم يحل حتى عام 2001م بقرار من محكمة العدل الدولية..
    أما الشكل الأبرز والأكثر دموية للنزاعات الحدودية في الخليج فكان الغزو العراقي للكويت، بعد أن وصفت بغداد الكويت بأنها المحافظة رقم 19.
    وفي الجنوب تبرز قضايا الحدود بين سلطنة عُمان واليمن، وفي الشرق بين قطر والبحرين، ولم تنجح الوساطات في حل النزاع حول جزر حوار حتى تدخلت فيها محكمة العدل الدولية، التي حلت أيضاً الخلاف بين اليمن واريتريا حول جزر حنيش في البحر الأحمر.. إلى جانب الحروب التي اشتعلت بين شطري اليمن قبل الوحدة بسبب قضايا الحدود والفكر السياسي.
    وفي المشرق، ما تزال قضية ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا عالقة حتى اليوم، بينما وقعت سوريا مع الأردن أكثر من اتفاقية حدودية، كما كانت سوريا قد أثارت لسنوات قضية "لواء اسكندرون" الخاضع للسيطرة التركية، قبل أن يتراجع الاهتمام بالموضوع..
    وبالنسبة للمشرق، فقد كان الانتداب الفرنسي قد قسّم منطقة سوريا الطبيعية إلى خمس دول بعد الحرب العالمية الأولى، هي دول لبنان وحلب ودمشق وجبل العلويين وجبل الدروز، وفي وقت لاحق عادت الدول الأربع الأخيرة للتوحد لتشكل سوريا، بينما ظل لبنان منفصلاً لتبرز مطالبات بضمة إلى دمشق من جديد.
    ورغم التبادل الدبلوماسي الأخير بين سوريا ولبنان، الذي يعد الأول بينهما منذ استقلالهما، إلا أن مطالب ترسيم الحدود ما تزال مطروحة، خاصة في منطقة مزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل حالياً، وتقول تل أبيب إنها لن تنسحب منها لأنها جزء من سوريا، بينما يشير لبنان إلى تبعيتها له.
    أما الأردن فقد مرت قضاياه الحدودية بعدة تعقيدات نظراً لتأثيرات الملف الفلسطيني على الجانب الغربي، أما في الشرق فإن الحدود مع العراق فقد دخلت هي الأخرى في الاتفاقيات التوضيحية.
    وبالوصول إلى شمال أفريقيا، يبرز الخلاف الذي لا يكاد يتراجع حتى يعاود الظهور حول مثلث منطقة "حلايب" بين مصر والسودان، إذ إن الحدود بينهما قائمة على خط العرض الوهمي رقم 22، ، وبالنسبة للسودان فإن خلافاته الحدودية تتصل بجميع جيرانه..
    وفي بلاد المغرب برزت بعض الخلافات حول واحات صحراوية مع ليبيا، لكن الأمر ظل في إطار نظري.
    وفي تونس، توصلت الحكومة إلى حل نزاع يتعلق بالحدود البحرية مع الجارة الكبرى الجزائر، بعد اتفاق مماثل على الحدود البرية، بانتظار حل مشكلات مماثلة عند الحدود مع ليبيا، علماً أن طرابلس كانت بدورها قد خاضت حرباً دامية في العقد الثامن من القرن الماضي مع جارتها تشاد على خلفية قضية شريط أوزو الحدودي.
    أما الوضع الأصعب فكان بين الجزائر والمغرب، بسبب النزاع حول منطقة تندوف وحاسي بيضة، وتطورت الأمور إلى حرب عام 1963م استمرت أربعة أشهر، وما زالت ذيولها حتى اليوم على العلاقات بين البلدين بسبب مساندة الجزائر لمنطقة الصحراء الغربية في مطالبها الانفصالية على المغرب، والحدود البرية المغلقة بين الطرفين.
    وفي الصومال الذي يعيش منذ عقود في دائرة الحرب الأهلية فإن لديه صراع حدودي مع كينيا وأثيوبيا..
    ويرى عادل الموساوي - أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط - أن مشكلة الخلافات الحدودية بالعالم العربي "إرث ثقيل يرتبط بعوامل تاريخية كثيرة في صلبها تأثير الحملات الاستعمارية التي قسمت المنطقة إلى كيانات وخلقت بالتالي بؤرا دائمة للتوتر كان من نتائجها هذا الانكشاف المريع للأمن القومي العربي".
    واعتبر الموساوي - في تصريح لموقع CNN بالعربية - أن الحدود العربية قنابل موقوتة مرشحة للانفجار في أي لحظة، وعندئذ تصبح الكلفة صعبة التحمل بالنسبة لمستقبل الأنظمة والشعوب معاً، مستشهداً بحرب الخليج الثانية التي أفضت إلى تدخل القوى الكبرى وانهيار مجلس التعاون العربي وتقويض الأمن القومي.
    وعلى غرار الإشكاليات الحدودية في المشرق، لاحظ الباحث المغربي أن استمرار الخلاف على الحدود في منطقة المغرب العربي يشكل أكبر معطل لمسيرة الاتحاد المغاربي وللمشاريع التعاونية التي يتوقف عليها مصير شعوب المنطقة..

    وقد بلغت تعقيدات الحدود داخل العالم الإسلامي حداً يدفع المرء إلى اليأس من وجود حلول لها في ظل الأوضاع القائمة.. ولم تعد فكرة إزالة الحدود وتوحيد الدول مطروحة في أذهان الناس، بل أصبحت مثار استهزاء وسخرية.. وأصبحت الاتفاقيات بترسيم الحدود هي أفضل الحلول في عالم الضعفاء، رغم أن ذلك لا يحل المشكلة نهائياً وللأبد بل قد يزيد الشقة بين الإخوة، ويثبت الحواجز بين الأشقاء.
    اتفاقية (سايكس ـ بيكو)
    رأت الدول الأوروبية أن الفرصة مناسبة للسيطرة على بلاد العرب بعد الضعف الذي أصاب الدولة العثمانية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.
    وتصاعدت نزعة الاستعمار عند تلك الدول مع اندلاع الحرب العالمية الأولى التي كانت إيذاناً بزوال حكم بني عثمان، الذي خلّف مناطق واسعة، ودولاً عديدة سال لها لعاب فرنسا وبريطانيا التي سارعت إلى عقد اتفاقية (سايكس ـ بيكو) لتقسيم هذا "الإرث".
    وكانت تلك الاتفاقية تفاهماً سرياً أبرم في 9 مايو 1916م، أثناء الحرب العالمية الأولى بين هاتين الدولتين وبموافقة روسيا.
    أدّى الاتفاق إلى تقسيم المناطق التي كانت خاضعة للحكم التركي، وهي سورية والعراق ولبنان وفلسطين، إلى مناطق تخضع للسيطرة الفرنسية وأخرى تخضع للسيطرة البريطانية. وقد سميت تلك الاتفاقية باسم المفاوضيْن اللذيْن أبرماها وهما (مارك سايكس) البريطاني و(جورج بيكو) الفرنسي.
    وهكذا تمّ تقسيم المنطقة العربية بين الدول الاستعمارية الكبرى، بمقتضى هذه الاتفاقية التي وصفها بعض المؤرخين الأوروبيين بأنها "ليست صورة للجشع فحسب، بل صورة مرعبة للمخادعة"، إذ عملت على تفتيت المشرق العربي وتقسيمه، وحوت تناقضات مع المعاهدات والوعود الأخرى العلنية التي قدمتها تلك الدول للعرب، ولعلّ أهمها انتـزاع فلسطين من محيطها العربي المسلم ووضعها تحت إدارة دولية، وإمعاناً في التناقض وعدت بريطانيا اليهود بإقامة وطن قومي لهم فيها.
    ظلّت اتفاقية (سايكس ـ بيكو) طي الكتمان حتى قيام الثورة البلشفية (الشيوعية) في روسيا عام 1917م، والتي تمكّنت من الإطاحة بالقيصرية وتسلّمت زمام الحكم هناك. وعثر الثوار على الوثائق التي كانت تبادلتها روسيا القيصرية مع فرنسا وبريطانيا، فبادروا إلى إعلانها وفضح أسرار ما يدور خفية عن عيون العرب الذين كانوا يعلّقون آمالهم على وعود تلك الدول.
    وفيما يلي خلاصة لبعض بنود الاتفاقية:
    جاء في المادة الأولى: يكون لفرنسا في منطقة [أ] (داخلية سوريا) ولإنكلترا في منطقة [ب] (داخلية العراق) حق الأولوية في المشروعات والقروض المحلية، وتنفرد فرنسا في منطقة (أ) وإنكلترا في منطقة (ب) بتقديم المستشارين والموظفين الأجانب بناء على طلب الحكومة العربية أو حلف الحكومات العربية.
    وفي المادة الثانية: يباح لفرنسا في المنطقة الزرقاء (سوريا الساحلية) ولإنكلترا في المنطقة الحمراء (منطقة البصرة) إنشاء ما ترغبان به من شكل الحكم مباشرة أو بالواسطة أو من المراقبة، بعد الاتفاق مع الحكومة أو حلف الحكومات العربية.
    أما المادة الثالثة فقد نصت على إنشاء إدارة دولية في المنطقة السمراء (فلسطين)، يعين شكلها بعد استشارة روسيا..
    وفي المادة الرابعة: تنال إنكلترا ما يلي:
    1- ميناءي حيفا وعكا.
    2- يضمن مقدار محدود من مياه دجلة والفرات في المنطقة (أ) للمنطقة (ب)..
    وفي المادة الخامسة: تكون إسكندرونة ميناءً حراً لتجارة الإمبراطورية البريطانية..
    وتكون حيفا ميناءً حراً لتجارة فرنسا ومستعمراتها والبلاد الواقعة تحت حمايتها..
    مأساة أفريقيا
    أفريقيا نموذج آخر لمآسي الاحتلال الأوروبي ونتائجه الكارثية التي عانت منها القارة ولا زالت.
    فقد شهدت القارة الأفريقية مع إشراقة العصور الحديثة موجة من الصراع الاستعماري بعد خروج المسلمين من الأندلس وسقوط آخر معقل لهم في غرناطة عام ١٤٩٢م.
    وكان الهدف من هذه الحركة الاستعمارية - كما يؤكد الدكتور عبد الله عبد الرازق إبراهيم - هو تعقب المسلمين القادمين من الأندلس والقضاء على آخر معاقلهم على الساحل الأفريقي ثم إجهاض أي محاولة للتفكير في العودة إلى هذه البلاد.
    وترتب على هذه الهجمة الاستعمارية محاولة تطويق المسلمين وذلك بالاتصال بالمملكة المسيحية في بلاد الحبشة بزعامة برستر جون.
    وأدّت هذه الحركة إلى قيام الكشوف الجغرافية التي انتهت بالدوران حول أفريقيا والوصول إلى شاطئها الشرقي. ودخلت في صراع دموي مع الإمارات والممالك الإسلامية سواء في شمال القارة أو في شرقها أو غربها.
    ويقول الدكتور عبد الله عبد الرزاق: اتخذت هذه الهجمة صبغة صليبية؛ ذلك لأن البابوية باركت هذا العمل العدائي ضد المسلمين, واعتبرت كل من يقتل في سبيل تحقيق هذا الهدف من شهداء الكنيسة؛ وبالتالي أيّد الملوك والأمراء في كل من إسبانيا والبرتغال هذا العمل.
    ويؤكد الدكتور عبد الله أنه لم يحدث في التاريخ أن استمرت موجة استعمارية مثل ما حدث في القارة الأفريقية، ولم يحدث أن استنزفت موارد قارة بشرية وطبيعية لصالح أوروبا مثل ما حدث لأفريقيا كما لم يحدثنا التاريخ من قبل عن قارة قسمت إلى أشلاء ودويلات قزمية بأيدي الأوروبيين مثل ما حدث في أفريقيا.
    لقد أصبحت القارة الأفريقية بعد موجة التحرر والتحرير في النصف الثاني من القرن العشرين تعاني من التمزق والتجزئة، وتلك الحدود المصطنعة التي قسّمت أبناء القبيلة الواحدة بين أكثر من وحدة سياسية.
    وكانت هذه الحدود التي ساومت عليها الدول الأوروبية في القارة الأفريقية في الربع الأخير من القرن التاسع عشر هي أساس الحدود الحالية، وهي بلا شك حدود من صنع الاستعمار ولا تتفق مع واقع القارة ولا شعوبها فأصبحت مشكلات الحدود من أعقد الأمور التي تواجه قادة أفريقيا في مرحلة البناء والتعمير بعد الاستقلال.
    كانت هذه الموجة الاستعمارية تتركز في المقام الأول على المسلمين في شمال القارة باعتبارهم الحصن الحص والدرع الدرع المتين الذي يدافع عن الإسلام وعن المسلمين؛ وهذا ما أعطى حركات التوسع البرتغالي والإسباني صبغة صليبية من أجل القضاء على المسلمين ومن أجل تتبع الهاربين من الأندلس.
    وقد تطلب ذلك الأمر الدخول في صراع مع مسلمي شمال أفريقيا واحتلال هذه الأجزاء وقيام أكبر عملية جهاد بحري في تاريخ البحر المتوسط استمرت منذ عام 1492م حتى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي.. وذلك عندما بدأت دول استعمارية جديدة تدخل الميدان وتتطلع إلى استعمار القارة بقصد القضاء على حضارة المسلمين وبهدف التحكم في المناطق الإستراتيجية في القارة وبغية السيطرة على أجزائها لضمان الحصول على المواد الخام اللازمة للثورة الصناعية التي قامت في القارة الأوروبية.
    إهلاك الحرث والنسل
    ومن نتائج الاحتلال الأوروبي التجارب النووية التي نفذتها فرنسا في بلاد الجزائر، فقد نشرت جريدة (لوباريزيان) الباريسية - في فبراير 2010م - تقريراً عسكرياً فرنسياً أشارت فيه إلى أنه تم تعريض الجنود الفرنسيين وأسرى التحرير وسكان مناطق الصحراء في جنوب الجزائر بداية الستينات لتجارب نووية تهدف إلى دراسة انعكاسات السلاح النووي الجسدية والنفسية على الإنسان.
    ومن بين التجارب التي كشفت عنها الصحيفة تلك التي جرت في منطقة الحمودية صباح يوم الثالث عشر من فبراير عام 1960م حيث استيقظ سكان المنطقة على وقع انفجاراتٍ ضخمةٍ تبينَ فيما بعد أنها تفجيرات نووية تجريبيةٌ عُرِفتْ بـ(الجربوع الأزرق).
    وخلال تلك التجارب تحولَ سكانُ المدينةِ البالغُ عددُهم نحوَ اثنين وأربعينَ شخصاً، بالإضافةِ إلى بعضِ أسرى التحرير وجنودٍ فرنسيين، إلى فئران تجاربَ لخبراءِ التفجيراتِ النووية.
    وأجرت فرنسا تجارب نووية في الجزائر في الفترة من العام 1960م حتى العام 1966م، ثم في بولينيزيا الفرنسية في المحيط الهادي من العام 1966م حتى العام 1996م، وبلغ العدد الإجمالي للتجارب النووية الفرنسية 210 تجارب.
    ورفضت الدولة الفرنسية طويلاً الاعتراف رسمياً بالصلة بين الاختبارات النووية التي أنهتها عام 1996م ومشاكل صحية شكا منها أفراد عسكريون ومدنيون شاركوا في هذه الاختبارات.
    ويقول بيير لوروا - أحد الخبراء المشاركين في التفجيرات - في تقرير لقناة العربية -: "تم تفجير أربع قنابل نووية باسم الجربوع الأزرق والأبيض والأحمر وهي ألوان العلم الفرنسي، وأنا كنت شاهداً على هذه التفجيرات الضخمة والمشعة وللأسف أثرت علينا جميعا ومازلنا نعاني".
    أما بيير جامية – أحد المهندسين النووين المشاركين في التفجيرات - فيقول: "شاركت في أول تفجير في الصحراء وذهبت بعدها لدراسة آثار التفجيرات على البشر والأرض ووثقت ذلك بالصورة والصوت، ولو عاد الزمن لرفضت المشاركة في هذا العمل غير الإنساني".
    جريدة (لوباريزيان) الفرنسية أكدَتْ أنَ عددَ التجاربِ النووية الفرنسية في الجزائر وبعضِ المستعمراتِ الفرنسيةِ بلغَ - بينَ عاميْ 1960م إلى 1966م – 210 تجاربَ نوويةٍ، بعضُها تحتَ الأرضِ والآخرُ فوقَ سطح ِ الماء.
    وفي نوفمبر 2009م دعا وزير المجاهدين الجزائري الحكومة الفرنسية إلى "تسوية الملفات العالقة بين البلدين"، تمهيداً لتطبيع العلاقات المتوترة منذ خروج الاستعمار الفرنسي من الجزائر عام 1962م. وجاءت الدعوة الجزائرية بمناسبة احتفال الجزائر بمرور 55 سنة على اندلاع ثورة التحرير (1954م ـ 1962م).
    وقال وزير المجاهدين الجزائري - في تصريحات صحافية - إن "اعتراف فرنسا بالجرائم التي ارتكبتها خلال استعمار الجزائر (1830م ـ 1962م)، هو أمر مطلوب بحدة ومفروغ منه بالنسبة إلينا".
    وأوضح أن الجزائريين "يعتبرون اعتراف فرنسا بجرائمها ضرورة ملحة، فالمسألة خلاف قديم بيننا سيظل قائماً إلى غاية تسويته".
    وأضاف: "يتعين على الفرنسيين أن يعترفوا بأنهم احتلوا الجزائر، ونزعوا منها سيادتها واعتدوا على شعبها، وكل ذلك يشكل جرائم".
    وقال أستاذ التاريخ المختص في العلاقات الجزائرية الفرنسية لـ(الشرق الأوسط)، إن فرنسا "ما زالت تنظر إلى الجزائر على أنها الفردوس المفقود الذي يمكنها استرجاعه بطرق شتى".
    وأضاف: "يوجد تيار سياسي قوي في فرنسا يبذل مجهودات ضخمة للحيلولة دون أي خطوة لاعتراف رسمي بفظاعة الاحتلال الفرنسي بالجزائر". وزاد قائلاً: "إن أصوات ممثلي هذا التيار هي المسموعة حالياً بفرنسا، ومن أبرزهم الكاتب باسكال بروكنير، الذي أصدر مؤلفاً يدين كل فرنسي يتبنى الاعتذار. وهناك كتاب آخر صدر العام الماضي (2008م) بعنوان (حتى نقضي على فكرة التوبة الكولونيالية)، كتبه دانيال لفيفريندرج في الإطار نفسه".
    وتحت الضغوط الجزائرية المستمرة عرضت الحكومة الفرنسية للمرة الأولى تقديم تعويضات لضحايا التجارب النووية التي أجرتها في الجزائر ومستعمراتها السابقة في جنوب المحيط الهادي قبل خمسين عاماً.
    وقال وزير الدفاع الفرنسي إيرفيه موران - في مارس 2009م - إن بلاده تعتزم تعويض ضحايا الاختبارات النووية السابقة وإنها خصصت لذلك مبدئياً عشرة ملايين يورو.
    وزعم أن "الحكومات اعتقدت طويلاً أن فتح باب التعويض سيشكل خطراً على الجهود المهمة جداً التي بذلتها فرنسا لتملك قوة ردع نووية ذات مصداقية، لكن حان الوقت لتكون فرنسا صادقة مع ضميرها".
    وعن تقديره لعدد الضحايا قال موران لصحيفة (لوفيغارو) الفرنسية "نظرياً تأثر بالتجارب نحو 150 ألف فرد مدني وعسكري".
    وقال إنه قد خصص بالفعل عشرة ملايين يورو دفعة أولى للعام الأول من برنامج التعويضات في ميزانية وزارة الدفاع.
    وشكا أفراد شاركوا في التجارب الفرنسية وأيضاً سكان المناطق التي أجريت فيها هذه التجارب طويلاً من عواقب صحية، منها الإصابة بسرطان الدم (لوكيميا) وأنواع أخرى من السرطان وشهدت ساحات المحاكم العديد من القضايا.
    الخلاصة
    ضعفت الدولة الإسلامية في العصور المتأخِّرة وخبت روح العقيدة الإسلامية في تنظيمات الحياة الأخرى، فتوقفت الحركة العلمية في التربية، وتدهورت الحياة الإسلامية في جوانب مختلفة، حتى تعرض العالم الإسلامي لموجة الاستعمار الغربي الذي فصل فصلاً تاماً بين عقيدة الأمة وتنظيمات الحياة ما عدا نظام العبادات والأحوال الشخصية، وأوجد تعليماً مدنياً وفقاً لفلسفته هو، كما أوجد تنظيمات حيوية مدنية أخرى تنبثق من الأساس الفلسفي المادي الذي يفصل بين الدين والحياة العامة، ويبعد الدين عن توجيهها. وفي الوقت الذي فعل فيه المستعمر كل ذلك لإخماد روح الدين وفصله عن جسد الأمة الإسلامية، حرص على إبقاء التربية الإسلامية في شكل مادة دراسية محددة في جدول المدرسة، تدرس فيها أصول الدين فقط، ويفصل بينها وبين السلوكيات في مجالات الحياة العامة المختلفة.
    ثم كان الوجه الآخر من المأساة هي تقطيع أوصال بلاد المسلمين وزرع الشقاق الدائم بينهم، والاستيلاء على ثرواتهم، وتدمير مظاهر الحياة المستقرة، ونشر الأمراض والأوبئة داخل مجتمعاتهم.. فالتقى مرضان مرض روحي ومرض مادي..
    وكلا المرضين لن نجد لهما دواءً لدى الغرب مهما حاول دعاتهم والمتأثرين بثقافتهم بل إن الدواء موجود لدينا في ديننا وثقافتنا وأرضنا، هذا لمن أراد العافية..
    المصادر
    - (الاستعمار أحقاد وأطماع)، محمد الغزالي- الطبعة الرابعة، يناير 2005م.
    - (المسلمون والاستعمار الأوروبي لأفريقيا)، د. عبد الله عبد الرازق إبراهيم، مجلة (عالم المعرفة)، الإصدار 139- يوليو 1989م.
    - الموسوعة العربية العالمية.
    - (كيد الترجمة.. الاستعمار)، زيد علي الوزير، مجلة المسار، العددان 11و 12، (1424 - 2003م).
    - صحيفة (الشرق الأوسط).
    - موقع (المركز اللبناني للأبحاث والنشر).
    - الجزيرة نت.
    - العربية نت.
    - موقع cnn.

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •