تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,359

    افتراضي تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم

    تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم
    مولاي المصطفى البرجاوي



    تاريخ تغلغل التشيع إلى أرض بلاد المغرب السني

    وأثر المؤسسات والعلماء في وقف زحفه
    والرفض أخلعُه وأخلعُ أهلَه هم أغضبوا بالسب كل موحدِ!

    بداية الإشكال:
    إن الحديث عن هذا الموضوع قد يبدو للبعض ضربًا من الترف الفكري، ونوعًا من المواكبة للتضخيم الإعلامي المتشيع، وإحياء للمقبور. كلا! إن الأحداث الأخيرة التي شغلت الرأي العام الدولي والإسلامي خاصة، في ظل الاستكبار العالمي الذي يقوده الظالم الكوسمولوجي "أمريكا" ضد كل دولة تسعى جاهدة إلى امتلاك ناصية العلم، خاصة مع إيران الشيعية، وما سجلته الحرب الأخيرة التي وقعت بين دولة الكيان الصهيوني ضد حزب الله اللبناني الشيعي.. كل ذلك أوقع المرجفين وضعاف الإيمان من أبناء أمتنا إلى الانغماس في الرفع من قيمة الشيعة الروافض؛ برغم ما تكنه من عداء مستحكم ودفين ضد كل سني وعقيدته الصافية، كما تشهد على ذلك الوقائعُ في البلد المسلم العراق، بل الخطير في الأمر ادعاء البعض أن الشيعة الإيرانيين واللبنانيين هم من يمثلون الإسلام حقًّا! في ظل تعنتهم ضد أقوى تنظيمات إمبريالية على وجه التاريخ: الولايات المتحدة الأمريكية، وإسرائيل. لكن ردًّا عقليًّا على هذا الطرح نقول: لو كان الأمر حقًّا كما يبدو لبعض أبنائنا؛ فقد انتصرت الهند الصينية (الفيتنام حاليا) على الولايات المتحدة، فهل يعني هذا أن بوذيتهم ديانة صحيحة؟! والذي يجب أن لا يغيب عن أذهاننا أن الله ينصر الدولة العادلة ولو كانت كافرة. من جهة أخرى؛ كيف نفسر العلاقات الحميمية الإيرانية–
    الأمريكية بخصوص قضية العراق؟ كيف نفسر مقولة نائب الرئيس الإيراني الحالي أحمدي نجاد: أَنْ نساهم بمليار في العام في العراق (دعم الميلشيات والعصابات التي تقتل إخواننا السنة وتهجرهم وتثير الفتنة والضغينة ضد كل سني، وتساعد في تأزيم الوضع هناك) أفضلُ لنا من أن نضيع مليارًا في اليوم في حربنا مع الولايات المتحدة....؟! ثم لو افترضنا أن الدولة الشيعية وقفت بالمرصاد لهجمات دول الظلم والإرهاب العالمي، أيكون ذلك ذريعة للانسلاخ عن العقيدة الصافية والانغماس في عقيدة ممجوجة ديدنُها سب الصحابة رضوان الله عنهم، وادعاء العصمة لأئمتهم...؟!

    من هنا كان لزامًا علينا تبصيرُ شبابنا المغرَّر بهم إعلاميًّا وثقافيًّا، لردهم إلى صوابهم، وتوضيح خطورة التشيع على عقيدتنا وأمتنا، ومن ثم الانتقال إلى تاريخ تغلغل الفكرة الشيعية إلى بلاد المغرب عبر أكبر محطاتها "الكرونولوجية" .. وأثر العلماء ومؤسسات الدولة في كبح جماحه!

    - لماذا، إذن؛ فكرة التشيع داخل المجتمع المغرب السني المالكي المذهب، ولماذا في هذا الوقت بالضبط؟
    - لماذا لم تجد العقيدة الشيعية القبول في تاريخ المغرب؟
    - هل هناك بالفعل تغلغل شيعي في مجتمع المغرب السني أم هي مجرد صيحة في واد ونفخة في رماد؟
    - أين يتجلى أثر "النخبة المثقفة" العلمانية وبعض الحركات الإسلامية والإعلام في نشر ثقافة الرافضية؟
    - ما أثر العلماء ومؤسسات الدولة الحاكمة في كبح جماح العقيدة الرافضية المخالفة للعقيدة السنية التي يدين بها أغلب المغاربة؟

    قبل معالجة موضوعنا يكون من الأَوْلى الوقوف وقفات قصيرة مع عقيدة الشيعة:
    * معنى الشيعية:
    الشيعة: اسم علم أطلق أولاً على معنى المناصرة والمتابعة، وفي بادئ الأمر لم يختص به أصحاب علي بن أبي طالب دون غيرهم، بل أطلق بمعناه هذا على كل من ناصر وشايع عليًّا ومعاوية –رضي الله عنهما– ودليل ذلك ما جاء في صحيفة التحكيم: هذا ما تقاضى عليه علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وشيعتهما.. وأن عليًّا وشيعته رضوا بعبد الله بن قيس، ورضي معاوية وشيعته بعمرو بن العاص.. [مجموعة الوثائق السياسية محمد حميد الله]، وجاء في تاريخ اليعقوبي أن معاوية قال لبسر بن أرطاة حين وجّهه إلى اليمن: امض حتّى تأتي صنعاء؛ فإن لنا بها شيعة.. ثم تميّز به من فضّل إمامة علي بن أبي طالب وبنيه على الخليفة عثمان بن عفان ومن بعده من الأئمة، مع تفضيلهم إمامة أبي بكر الصّدّيق وعمر بن الخطّاب –رضي الله عن الجميع-، وفي وقتها لم يكن الخلاف دينيًّا ولا النزاع قبليًّا، فكان أبناء علي –رضي الله عنهم– يفدون إلى الحكّام ويصلّون خلفهم، ومع ذلك لم تتميّز به طائفة مخصوصة بأصول تخالف بها جماعة المسلمين، إلاّ أنّ المفهوم تطوّر على أيدي بعض المتسترين بالإسلام من أمثال ابن سبأ اليهودي، مؤججِ نار الفتنة بين المسلمين، وأصبح الاعتقاد بالنّص والوصيّة في الإمامة معيارَ التّمييز بين الشيعة وغيرهم من فرق الإسلام، مع القول بعصمة الأئمة وغير ذلك من العقائد الباطلة، فأصبحت الشيعة بذلك مأوى وملجأ لكل من أراد هدم الإسلام لعداوة أو حقد، أو لكل من يريد إدخال تعاليم آبائه من يهودية ونصرانية أو زرادشتية وهندوسية أو غيرها، وهكذا تطورت عقائدهم إلى حد إنكار الكثير من المسلّمات والأسس التي قام عليها الإسلام، ولذلك أطلق عليهم علماءُ السلف روافضَ، تمييزاً لهم عن الشيعة الأوائل، ومن أبرز سمات الشيعة بفرقهم أنهم من أسرع الناس سعيًا إلى الفتن في تاريخ الأمة قديمًا وحديثا..[1]

    * تاريخ التشيع في الفكر الإسلامي:
    - المرحلة الأولى: كان التشيع عبارة عن حب علي –رضي الله عنه– وأهل البيت بدون انتقاص أحد من إخوانه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    - المرحلة الثانية:تطور التشيع إلى الرفض، وهو الغلو في علي –رضي الله عنه– وطائـفة من آل بيته، ثم روجوا لفكرة الوصي بعد النبي، ويظل عبد الله بن سبأ صاحبها؛ عبد الله بن سبأ كان يهوديًّا ثم تظاهر بالإسلام، ووالى على بن أبى طالب -رضي الله تعالى عنه- وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بالغلو، فقال في إسلامه بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في أبي الحسن مثل ذلك. وهو صاحب فكرة أن عليًّا هو وصي النبي -صلى الله عليه وسلم. جاء في كتاب فرق الشيعة للحسن بن موسى النوبختي، وسعد بن عبد الله القمي، وهما من علماء الشيعة في القرن الثالث الهجري: "عبد الله بن سبأ أول من شهر القول بفرض إمامة على رضي الله عنه، وأظهر البراءة من أعدائه، وكاشف مخالفيه وكفرهم، فمن هاهنا قال من خالف الشيعة: إن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية"[2].

    من هنا ظهرت حملة الطعن في الصحابة –رضي الله عنهم– وتكفيرهم (هم يزعمون ردة الصحابة –رضي الله عنهم– إلا ثلاثة أو أربعة أو سبعة، على اختلاف أساطيرهم[3])، مع عقائد أخرى ليست من الإسلام في شيء، كالتقية (وهي أن يتظاهروا لأهل السنة بخلاف ما يبطنون، وهي النفاق بعينه، واعتبروها تسعة أعشار الدين، وقالوا: لا دين لمن لا تقيّة له. ولهم عقائد أخرى باطلة)، والإمامة (يرون أن إمامة الاثني عشر، ركن الإسلام الأعظم، وهي عندهم منصب إلهي كالنبوة، والإمام عندهم يوحى إليه، ويؤيد بالمعجزات، وهو معصوم عصمة مطلقة، بل الغريب ما قرأته مما قاله الخميني الذي يمجده الروافض: إن من ضرورات مذهبنا أن لأئمتنا مقامًا لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل[4])، والعصمة (ادعاء العصمة لعلي رضي الله عنه ولأئمتهم)، والرجعة، والباطنية.

    - المرحلة الثالثة: تأليه علي بن أبي طالب والأئمة من بعده، والقول بالتناسخ، وغير ذلك من عقائد الكفر والإلحاد المتسترة بالتشيع والتي انتهت بعقائد الباطنية الفاسدة.



    * المحطات التاريخية لتغلغل التشيع الرافضي في المغرب الإسلامي:
    أ- على مستوى مؤسسات الدولة تؤكد أغلب الدراسات التاريخية أن منطقة الغرب الإسلامي، لبعده عن مركز الخلافة الإسلامية، جعله عرضة وملاذًا للفرق الشيعية كالعبيديين (الفاطميين) والباطنيين والعلويين والخوارج الإباضيين والصفريين... لكن لله الحمد والمنة،لم يكتب لها الاستمرار والاستقرار!.
    1- دولة الأدارسة:
    إن التأريخ للدولة الإدريسية (172-375هـ) الذي كان بالأمس القريب من الأمور الصعبة اقتحامها –نظرا لقلة المادة المصدرية- أصبح الآن ممكنًا نتيجة اكتشاف جملة من الوثائق والمصادر في السنوات الأخيرة مثل: "الأنيس المطرب بروض القرطاس في أخبار ملوك المغرب وتاريخ فاس" لابن زرع الفاسي، و"المقتبس" لابن حيان، و"نصرة المذاهب الزيدية" لإسماعيل بن عباد، وكتاب العبر للعلامة ابن خلدون.. هذا فضلا عن المصادر الجغرافية وكتب الرحلات مثل: "صورة الأرض" لابن حوقل، و"نزهة المشتاق" للإدريسي..
    لا يمكن فهم الإطار الدولي المذهبي للدولة الإدريسية دون ربطها بمركز الخلافة الإسلامية (الأموية آنذاك)؛ إذ أدت حركات الخوارج وبني هاشم (آل العباس والعلويين) إلى سقوط الخلافة الأموية سنة132هـ/750م على يد هذه الأخيرة.. لكن استحواذ العباسيين على الخلافة دون العلويين؛ دفع بحفدة علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى رفع راية العصيان ضد بني عمومتهم.. هكذا أقامت دعوات متتالية ضد العباسيين في الحجاز (محمد النفس الزكية سنة 145هـ) والعراق (إبراهيم أخوه) كما استمال إليه فرقة المعتزلة.. وقد أسفرت هذه التحركات عن قيام دولتين علويتين: الأولى في بلاد الديلم والثانية في المغرب الأقصى[5].
    كما أشارت بعض المصادر التاريخية – خاصة ابن زرع - إلى أن هذه الدولة التي حاولت الانفصال عن الخلافة الإسلامية منذ موقعة فخ سنة 169هـ (وهي الموقعة التي كانت بين الحسين بن علي بن الحسن ضد عبد الهادي العباسي)؛ فبعد هزيمة العلويين جاء المولى إدريس إلى المغرب الأقصى فاستقبلته قبيلة أوربة بعد أن مهدت لها دعاة الزيدية الأرضية، فاتخذت من بعض أفكار الشيعة منهجًا لاستقطاب ود الأمازيغ (السكان الأصليين في المغرب) المتطلعين إلى حب الإسلام وخاصة الانتساب لآل البيت النبوي، فكان الأدارسة، أولُ من حكم المغرب من المسلمين، متأثرين بالعلويين (نسبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه)، لكن بعضها الآخر يرد على هذا الطرح، يعتبر أن تشيع الأدارسة يظل تشيعًا سياسيًّا ولا صلة له بما هو عقائدي؛ إذ كان المولى إدريس علويًّا في النسب، خارجًا على سلطة العباسيين، فكيف يعقل أن تكون الدولة الإدريسية شيعية وفي الآن نفسه تعتمد على المذهب المالكي؟
    يقول الدكتور سعدون عباس نصر الله: (ومما يثير الاستغراب أن الأدارسة كانوا علويين شيعة، والقضاء في دولتهم على المذهب المالكي)[6].. فقد سئل الإمام مالك رحمه الله تعالى عن الرافضة فقال: "لا تكلمهم، ولا ترد عنهم؛ فإنهم يكذبون"، وقال: "الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم". من هنا نقول: أنى لدولة أن تتبنى العقيدة الرافضية وفي نفس الوقت تتخذ مذهب إمام أهل المدينة في العقيدة!

    - أما عبد الله العروي؛ فيرى أن مذهبية الدولة الإدريسية تختلف بين روايتين: منها التي تصنفها في باب العقيدة الزيدية – المعتزلية. ثم الرواية التي تؤكد أن إدريس الأول كان سنيًّا. ويضيف قائلا: "والتوفيق بين الرأيين ممكن؛ لأن الكلام هنا على بداية التشيع والاعتزال، لا على ما آل إليه أمرهما في القرن4هـ/10م بعد أن تطعم الاعتزال بالفلسفة، وبعد أن أصبح التشيع فاطميًّا باطنيًّا. كانت آراء إدريس، على الأرجح، آراء زيد بن علي... لا تزيد على إثبات علاقته بالدعوة الزيدية بتركيزه على الظلم الذي لحق آل البيت دون التعرض إلى أي من مسائل العقيدة"[7].

    ومهما يكن الأمر واختلافات الروايات: هل ثبت أن دولة الأدارسة شيعية رافضية: مبغضة للصحابة، مبغضة لنساء النبي صلى الله عليه و سلم، تقول بإمامة 12 فرد من أهل البيت, تقول بإمامة الثاني عشر وهو الغائب مند سنة 260 هجرية ومن أنكره كان كافرًا مخلدًا في النار حسب عقائدهم, تقول بزواج المتعة, وتقول بالبداء وهو إثبات الجهل لله، تعالى سبحانه عن ذلك علوًّا كبيرًا، تقول بالتقية، تقول بتحريف القرآن...؟!!! فليثبتوا ذلك إن كان لهم دليل! وإن كانت الكتب والمواقع الشيعية تحاول إثبات أن هذه الدولة الإدريسية؛ دولة شيعية، باعتبار أن المولى إدريس من آل البيت النبوي؛ فذاك خرم في الإثبات والمحاجّة؛ فأهل السنة ولله الحمد يكنون الاحترام والإجلال لهم.. فالحق يعرف بالأدلة كما تعرف الشهور بالأهلة!

    إن كون المولى إدريس علويًّا في النسب، خارجًا على سلطة العباسيين، ليس دليلا كافيًا لينسب إليه أنه شيعي رافضي، فالتشيع لم يكن بالنسبة إليه وإلى الكثير من الشيعة الأُول، إلا قضية سياسية، وانتماء لعسكر المطالبين بحق آل البيت في الخلافة، ومناهضة للتسلط الذي بدأ ينشأ في رحاب الملك العباسي، فحب آل البيت ونصرتهم ومؤازرتهم وادعاء أحقيتهم بالخلافة هي عناصر التشيع في تلك المرحلة، وقصاراه تفضيل علي على عثمان رضي الله عنهما، وليس أكثر من ذلك.

    والحق أن المولى إدريس لم يكن شيعيًّا إلا بالانتماء السياسي، وبكونه من المطالبين بأحقية أهل البيت في خلافة المسلمين، ولهذا لم ينشر في المغرب إلا الدعوة السنية النقية، حتى أسماه بعض المغاربة بالفاتح الثاني للمغرب[8].

    أما العلامة الدكتور فريد الأنصاري - عجل الله شفاءه - فيقول: "أما بالنسبة للدولة الإدريسية فلا أحد من أهل العلم ذكر أنها كانت شيعية، بل هي سنية، نعم المولى إدريس الأكبر من آل البيت لكنه من سنة آل البيت، تمامًا كما هو الشأن في كثير من أحفاد الرسول صلى الله عليه وسلم من غير الأدارسة"[9].


    2- الدولة العبيدية:
    وأكبر تَجَلٍّ للنظام الشيعي في المغرب كان خلال الحكم العبيدي، وهؤلاء العبيديون الذين نسبوا أنفسهم إلى فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وتسموا بالفاطميين، هم من الشيعة الإسماعيلية. تشكلت معالمها الفكرية والعسكرية في المغرب الإسلامي على يد رجل اسمه ميمون القدّاح، وكان ظهوره في سنة ست وسبعين ومائتين من التاريخ للهجرة النبوية، فنصب للمسلمين الحبائل وبغى لهم الغوائل ولبس الحق بالباطل {وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ} [فاطر: 10]، وجعل لكل آية من كتاب الله تفسيرًا، ولكل حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تأويلا، وزخرف الأقوال وضرب المثال، وجعل لآي القرآن شكلا يوازيه ومثلا يضاهيه. وكان الملعون عارفًا بالنجوم معطلا لجميع العلوم {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [الصف: 8]. فجعل أصل دعوته التي دعاها وأساس بِنْيَتِه التي بناها الدعاء إلى الله وإلى الرسول صلى الله عليه وسلم، ويحتج بكتاب الله ومعرفة مثله وممثليه والاختصاص لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه بالتقديم والإمامة والطعن على جميع الصحابة بالسب والأذى، وكان داعيًا من دعاة الإسماعيلية؛ وهي طائفة تجعل الإمامة في إسماعيل بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهي قسيم الفرقة الموسوية (نسبة إلى موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر) وسُمّيت بالإسماعيلية نسبة لإسماعيل، وتُسمى بأسماء مختلفة مثل السبعية (لقولهم بالأئمة السبعة من علي إلى إسماعيل بن الحسن بن علي بن أبي طالب). وتسمى كذلك بالباطنية لعدة أسباب مجتمعة، منها: باطنية عقيدتهم ووجوب كتمانها، وقولهم: إنّ للشريعة ظاهرا وباطنا، وهما مختلفان في الحقيقة، ولقولهم: إنّ حق تفسير النصوص الشرعية هو للإمام المستور (إسماعيل بن جعفر)، وهي كلها تفسيرات لمعنى واحد.

    وميمون القداح هذا أيضًا ادعى نسبته لمحمد بن إسماعيل (ابن إمام الإسماعيلية) وأنه من أحفاده، فهو ينتهي نسبه -فيما زعم- إلى فاطمة رضي الله عنها، ولذلك يُطلقون على أنفسهم لقب الفاطميين، ولعوامل مساعدة، منها عامل الجهل عند بعض طوائف المغرب استطاع تكوين دولته في المغرب وبسط سلطانه في شمال إفريقية بعد انحلال دولة الأغالبة (297هـ/909م) ثم خلفه في الحكم ابنه عُبيد الله[10] الملقب بالمهدي (ولذلك سُميت دولته بالعُبيدية؛ لأنّ كثيرًا من المؤرخين ينفون نسبتهم لآل البيت، ومن هؤلاء المؤرخين ابن عذاري، وابن تغري بردي، وابن خلكان، والسيوطي، وبعضهم يؤيد النسبة كابن الأثير، وابن خلدون، والمقريزي).

    فعلا - كما يجمع أغلب المؤرخين - استطاع عبيد الله أن يكمل تشكيل الدولة العبيدية فكرًا وتنظيمًا وسلطانًا، حتى إنه أرسل جيوشه سنة 302هـ/ 914م إلى الإسكندرية، وبعدها بعامين اكتسح الدلتا المصرية. ولوجود المذهب المالكي وسلطانه على عامة أهل المغرب لم يستقر له الحكم هناك، فاتضح له أن المغرب لن يكون مكانا لاستقرار دولته. وقد أصيب فقهاء المذهب المالكي على يد العبيديين وأعوانهم بشتى صنوف الضغط والقمع والترهيب؛ من سجن وقتل وتعذيب وتهديد... فثبتوا وتحملوا، حتى ذهب العبيديون، وبقي المذهب المالكي[11] قويًّا راسخًا[12].

    وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء (15/154): "وقد أجمع علماء المغرب على محاربة آل عبيد؛ لما شهروه من الكفر الصراح الذي لا حيلة فيه، وقد رأيت في ذلك تواريخ عدة يصدق بعضها بعضا". وأضاف رحمه الله في المنتقى (ص: 23): "والرافضة يقرون بالكذب؛ حيث يقولون، ديننا التقية، وهذا هو النفاق، ثم يزعمون أنهم هم المؤمنون، ويصفون السابقين الأولين بالردة والنفاق، فهم كما قيل: رمتني بدائها وانسلت".

    فعلا! انتقلوا إلى مصر وكان آخر حكامهم في مصر العاضد, وكان زوال دولتهم على يد القائد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله الذي قضى عليهم وأراح المسلمين من شرورهم[13]. وههنا لا بد من لفتة صغيرة، وهي أنه بسبب ما فعله صلاح الدين -رحمه الله- بعد توفيق من الله، تم القضاء على الدولة الشيعية في مصر, فإن الشيعة دائمًا يحاربون صلاح الدين، ومن ذلك مؤرخهم المعاصر محسن الأمين في كتابه (الوطن الإسلامي والسلاجقة).


    3- الدولة الموحدية:
    وتجلت العقيدة الشيعية الباطنية في المغرب أيضا خلال فترة الحكم "الموحدي"، فابن تومرت[14]، كما أنه مؤسس الدولة وكان قد ادعى لنفسه المهدوية وقال إنه "المهدي المنتظر" كما ادعى أيضًا لنفسه العصمة، يقول في كتابه (أعز ما يطلب): "هذا باب في العلم، وهو وجوب اعتقاد الإمامة على الكافة، وهي ركن من أركان الدين، وعمدة من عمدة الشريعة. ولا يصح قيام الحق في الدنيا إلا بوجوب اعتقاد الإمامة في كل زمان من الأزمان إلى أن تقوم الساعة...
    لا يكون الإمام إلا معصومًا ليهدم الباطل.. وأن الإيمان بالمهدي واجب: وأن من شك فيه كافر..."[15] هذه هي الأفكار التي دعا إليها ابن تومرت وتبناها وجعلها أساسًا لقيام دولته!

    لكن علماء السنة في المغرب لم يبقوا مكتوفي الأيدي؛ بل تصدوا لأفكار ابن تومرت، خاصة القاضي عياض -رحمه الله- الذي رفض التعاون معه؛ لأن حكمه لا ينسجم مع العقيدة الإسلامية التي تمثلها عقيدة أهل السنة والجماعة، ولا تأخذ بالمذهب المالكي المعتمد في المغرب، ولذلك فإن القاضي عياض رفض أن تخضع مدينة سبتة -التي هي تحت حكمه- لحكم الموحدين، وقاد حركة المقاومة ضد جيش الموحدين، واستطاعت مدينة سبتة أن تثبت أمام الموحدين..

    وفي التاريخ، إذن؛ عبرٌ وعظات، وكثيرٌ من الناس لا يعرفون من شأن هؤلاء الشيعة الروافض إلا نزرًا قليلا. فهم أخطر من اليهود وعباد الصليب، إذ هم مندسون في الإسلام والإسلام بريء من عقيدتهم؛ وما أروعَ ما قال بعض السلف: والله ما أخشى على الإسلام من أعدائه، ولكن أخشى عليه من أدعيائه!.

    ثم إن نظرة وجيزة إلى كتاب الخطط للمقريزي تبين لك أن الأمراء – وهذا ما ظهر مع الدولة العبيدية والدولة الموحدية مع المهدي ابن تومرت- الذين أرادوا تثبيت ملكهم، ركزوا على تثبيت هذه المناهج الباطلة والاشتغال بهذه البدع؛ لأن في ذلك تشتيتًا للجهود والأذهان[16]، وإشغالا لها بما لا يمكن أن تتنبه معه لعظائم وبلايا الحكام.


    * الطقوس الشيعية في المغرب:
    1- زيارة الأضرحة وتقديسها والاستغاثة بها:
    من غرائب الشيعة تقديس القبور؛ مما جعل عامة الشيعة يعملون على الاعتناء بالقبر أو الضريح حتى وصل بهم الأمر إلى تشريع شعائر مبتدعة ما أنزل الله بها من سلطان. فتقديس القبور والأضرحة مفهوم لم يعرفه الإسلام، بل جاءت نصوصه الثابتة بالنهي الصريح عن كل ذريعة تفضي إلى ذلك المفهوم الذي يمثل خطوة أولى على طريق الانحراف نحو الشرك؛ فمن الأقوال القاطعة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- بما لا يدع مجالاً لتوهم نسخ أو تخصيص أو تقييد ما جاء عنه: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر، ولا تجعلوا قبري عيدًا، وصلّوا عليّ؛ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم) [حديث صحيح أخرجه أحمد 2/367 وأبو داود 2042 وابن خزيمة 48 وغيرهم]، وعنه: (اللهم لا تجعل قبري وثنًا يُعبد، لعن الله قومًا اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وهو حديث صحيح [أخرجه أحمد في المسند 7352 موصولا ومالك في الموطأ 172 مرسلا وأخرجه البزار (مجمع الزوائد 2/28) موصولا. والحديث له طرق].

    لكن الأمر لم يبق حبيسَ الثقافة الرافضية، بل تخطاها إلى بعض المناطق من العالم الإسلامي على حين غفلة من أهلها، وانتشرت هذه البدعة المنكرة في أرجاء العالم الإسلامي – إلا من رحم ربي- ولعل المغرب أحد الدول التي مسها هذا الفيروس، إذ توجد بها أضرحة - أو كما تسمى أيضًا في المغرب قبور الأولياء أو الشرفاء أو الصالحين- لا تعد ولا تحصى، يرتادها الجهال للتقرب بها إلى الله، بل تقام فيها الطقوس التعبدية والولائم وطلب العلاج من الأولياء وتيسير الزواج، وهلم جرا من الهموم التي لا يمكن أن تنفرج إلى بالالتجاء إلى الله وحده. ومن أمثلة هذه الأضرحة في المغرب: قبر سيدي محمد بن عيسى المعروف باسم الشيخ الكامل في ضريحه بمدينة مكناس، وضريح سيدي علي الحمدوش، ومولاي بوشعيب الرداد بنواحي دكالة، ومولاي إبراهيم بمراكش (سيدي مسعود بن حسين) بدكالة وأبو العباس السبتي، المعروف (بسيدي بلعباس)، (وسيدي بنعاشر)، و(مولاي بوعزة) و(سيدي بوعبيد الشرقي)، و(مولاي عبد السلام بنمشيش)، و(مولاي بوسلهام)، و(عيشة البحرية)، و(لالة محلة)....


    أيها الشيعة، وأيها الساعون في خطى الشيعة:
    عن علي رضي الله عنه أنه قال لأبي الهياج: (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسولُ الله: أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبرًا مشرفًا إلا سوّيته)، ونهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن (يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يبنى عليه)، وفي زيادة صحيحة لأبي داود: (أو أن يكتب عليه).. ولعن (المتخذين عليها [أي القبور] المساجد والسُرج).

    وقال الإمام ابن القيم رحمه الله (كان - صلى الله عليه وسلم - إذا زار قبور أصحابه يزورها للدعاء لهم، والترحم عليهم، والاستغفار لهم، وهذه هي الزيارة التي سنها لأمته، وشرعها لهم، وأمرهم أن يقولوا إذا زاروها: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية". (رواه مسلم). ثم أنكر الإمام ابن القيم رحمه الله على الذين يزورون القبور ويسألون الأموات الحوائج، أو يتوسلون بهم في قضائها، أو يدعون الله عند قبورهم، فقال: (وكان هديه صلى الله عليه وسلم أن يقول ويفعل عند زيارتها، من جنس ما يقوله عند الصلاة على الميت، من الدعاء والترحم، والاستغفار. فأبى المشركون إلا دعاء الميت والإشراك به، والإقسام على الله به، وسؤاله الحوائج والاستعانة به، والتوجه إليه، بعكس هديه صلى الله عليه وسلم، فإنه هدي توحيد وإحسان إلى الميت، وهدي هؤلاء شرك وإساءة إلى نفوسهم، وإلى الميت، وهم ثلاثة أقسام: إما أن يدعو الميت، أو يدعو به، أو عنده، ويرون الدعاء عنده أوجب وأولى من الدعاء في المساجد، ومن تأمل هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، تبين له الفرقُ بين الأمرين، وبالله التوفيق). [زاد المعاد: 1/526].
    يتبع

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    23,359

    افتراضي رد: تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم

    تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم
    مولاي المصطفى البرجاوي

    2- الاحتفال بالمولد النبوي:
    وبالرجوع إلى أغلب المصادر التاريخية، نتبين أن بدعة الاحتفال بالمولد النبوي، عقيدة شيعية، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا السلف الصالح رضوان الله عليهم هذا العمل. يقول المقريزي[17] في كتابه الخطط (1/ ص 490 وما بعدها): "ذكر الأيام التي كان الخلفاء الفاطميون يتخذونها أعيادًا ومواسم تتسع بها أحوال الرعية وتكثر نعمهم"، قال: "وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم، وهي مواسم (رأس السنة)، ومواسم (أول العام)، (ويوم عاشوراء، ومولد النبي صلى الله عليه وسلم)، (ومولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ومولد الحسن والحسين عليهما السلام)، (ومولد فاطمة الزهراء عليها السلام)، (ومولد الخليفة الحاضر)، (وليلة أول رجب)، (ليلة نصفه)، (وموسم ليلة رمضان، وغرة رمضان)، (وسماط رمضان)، (وليلة الختم)، (وموسم عيد الفطر)، (وموسم عيد النحر، وعيد الغدير)، (وكسوة الشتاء)، (وكسوة الصيف)، (وموسم فتح الخليج)، (ويوم النوروز)، (ويوم الغطاس)، (ويوم الميلاد)، (وخميس العدس)، (وأيام الركوبات)" أ.هـ.

    وقال أيضًا في اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفا (2/48) سنة (394): "وفي ربيع الأول ألزم الناس بوقود القناديل بالليل في سائر الشوارع والأزقة بمصر".

    وقال في موضع آخر (3/99) سنة (517): "وجرى الرسم في عمل المولد الكريم النبوي في ربيع الأول على العادة".وانظر (3/105).

    أما في المغرب، فكان أحمد العزفي مؤسس إمارة سبتة المغربية المحتلة أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد العزفي المولود سنة 557هـ/1161م أول من أحدث ودعا إلى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب العربي. وقد ألف كتابًا في هذا الموضوع بعنوان "الدر المنظم في مولد النبوي المعظم"، ولكنه توفي سنة 636هـ/1238م، قبل أن يكمله[18].

    يذكر الأستاذ جمال بدوي في كتابه (الفاطمية دولة التفاريح والتباريح): ارتبط اسم الفاطميين في مصر بالاحتفالات والأعياد، فإليهم ترجع ظاهرة الاحتفال بذكرى المولد النبوي، والإسراء والمعراج، وليلة النصف من شعبان، وعلى حد تعبير المؤلف: فإن الفاطميين جعلوا من هذه المناسبات "فرصة للتفاريح" و"خرجوا بها من المسجد إلى الشارع، واصطنعوا لكل مناسبة نوعًا خاصًّا من الحلوى....


    * الأسرة الصديقية الطنجية-المغربية وصِلَتها بالتشيع الرافضي:
    كانت طريقة صوفية لها مشايخها ومريدوها، وتسمى بالطريقة الصديقية، ولها زاوية معروفة في طنجة، أنشأها محمد بن الصديق أبو الأسرة ومؤسس الطريقة، وترأسها بعد وفاته ابنه الأكبر أحمد بن الصديق الغماري، وكان للزاوية الصديقية أثر كبير في نشر التشيع والتصوف بالمغرب، والطريقة الصديقية فرع على الطريقة الدرقاوية، والطريقة الدرقاوية فرع على الطريقة الشاذلية.. ولم تنحصر عقيدتها فقط في التصوف وما ينطوي تحته من شركيات وخرافات، بل أضافت إلى ذلك: الرفض، والغلو في التشيع، وسب الصحابة رضي الله عنهم، والطعن في أمهات المؤمنين رضي الله عنهن.

    كما ذهب عدد من الباحثين المغاربة المتخصصين في العقيدة الشيعية في المغرب؛ إلى أن الطريقة الصديقية هي المسؤولة بشكل كبير عن تسهيل التغلغل الشيعي بالمغرب، وتعود أصل الحكاية إلى زيارة شيخ الطريقة، مولاي أحمد بن الصديق، للمشرق، في عز تصاعد المد المعتزلي، متأثرًا بكتابات محمد بن عقيل (من الشيعة الإمامية) مؤلف كتاب "العتب الجميل لأهل الجرح والتعديل" حيث الهجوم على أهل الحديث والأئمة. وهو شيخ أشعري تأثر بمشايخ من حضرموت باليمن.

    بعد عودة ابن الصديق من مصر، قام بنشر هذا الفكر، وخلفه عبد العزيز بن الصديق، الذي كان يميل إلى آل البيت، وهناك حاليًّا في طنجة مكتبة العلامة عبد العزيز بن الصديق، تساعد بطريقة أو بأخرى في نشر الفكر الشيعي حسب ما يشير إليه أحد المحققين المغاربة.


    * أثر بعض الحركات الإسلامية في نشر التشيع:
    وقد أنجز العلامة الدكتور فريد الأنصاري –عجل الله شفاءه- دراسة نقدية[19] لجماعة العدل والإحسان –التي خرج زعيمها عبد السلام ياسين من جبة "الطريقة البوتشيشية" الصوفية، بعد رفض أهلها منحه للمشيخة كما تذكر بعض المصادر- إلى درجة تأثر عبد السلام ياسين الكبير بالثورة الإيرانية الشيعية، بل تبنيه لمنهجها العام ومضمونها الفكري. يقول -هدانا الله وإياه لما يحب ويرضى -: "نرى أن مستقبل الإسلام رهين باستيعابنا لدرس إيران"[20]. كما يبدي تعاطفه الكبير –ربما ذلك مرتبط بما هو نفسي- مع البكاء الحزين للشيعة الروافض عبر التاريخ، ونقمته الظاهرة على بني أمية الذين كانوا أول من حاد عن مفهوم (الخلافة على منهاج النبوة)، الذي يشكل العمود والأساس للرؤية السياسية لدى ياسين الزعيم الروحي للجماعة. ومن هنا إدانته الواضحة للفكر السياسي السني عبر التاريخ! قال متسائلا تساؤل إنكار: (كيف انحدرت من أجيال أهل السنة تقاليد الرضوخ للحاكم أيا كان؟ منذ الانكسار التاريخي، وكيف انحدرت في أجيال الشيعة تقاليد رفض الرضوخ للحاكم... والسنة خضعوا والشيعة ثاروا...) هذا كلام زعيمهم!

    ورد عليه العلامة الدكتور الأنصاري بأنها: "إدانة صريحة واضحة من ياسين لأهل السنة والجماعة على الإجمال فيما ذهبوا إليه من حكم شرعي، كان أقرب إلى الإجماع منه إلى رأي مذهبي مجرد"[21].

    كما يدعي زعيم جماعة العدل والإحسان العصمة للأولياء بقوله[22]: "إن إسلاس القياد لولي مرشد يدلك على الطريق شرطٌ في السلوك، وما كان لولي أن يأمر إلا بالحق".

    وللرد على هذا الاعتقاد يقول العلامة الشوكاني رحمه الله: "واعلم أن أولياء الله غير الأنبياء ليسوا بمعصومين، بل يجوز عليهم ما يجوز على سائر عباد الله المؤمنين، ولكنهم قد صاروا في رتبة رفيعة عليّة، فقلّ منهم من يخالف الصواب وينافي الحق، فإذا وقع ذلك فلا يخرجهم عن كونهم أولياء لله "[23].

    كما تأثر - كما قال الصحفي منتصر حمادة - بالإضافة إلى جماعة العدل والإحسان؛ "الحركة من أجل الأمة" ومعها جمعية "البديل الحضاري" بشكل كبير بتبعات الثورة الإيرانية، ويتضح ذلك مثلا في دلالات الاسم الذي أطلق على أدبيات الحركة: مشروع البصيرة (البصيرة مصطلح عرفاني شيعي صرف، و"البصائر" هو عنوان إحدى المنابر الفكرية ذات النزوع الشيعي المتشدد، ثم إن مجرد الحديث عن "الحركة من أجل الأمة" يحيل على "ولاية الأمة"، الذي يحيل أيضًا على "ولاية الفقيه"...

    ألم يقرأ الشيخ/ عبد السلام ياسين والمريدون والمنبهرون بالروافض؛ تاريخَ الشيعة في القديم والحديث؟ ألم يطلعوا بأم أعينهم على أثرهم في غزو أفغانستان والعراق وما يفعلون بأهل السنة في العراق من تهجير وتقتيل وتشريد؟ ألم يقل نائب الرئيس أحمدي نجاد: أن نساهم في العراق بمليار (في إثارة الفتنة ودعم المليشيات..) في العام أفضل من أن نخسر مليارًا في اليوم في حربنا مع الولايات المتحدة؟ ثم كيف نفسر العلاقات والاجتماعات المكثفة والمعلنة إعلاميًّا بين إيران والولايات المتحدة حول العراق؟ ما هذا النفاق؟


    * أثر الإعلام والمطبوعات في نشر ثقافة التشيع:
    نظرًا لضعف معرفة بعض المغاربة بالعقيدة الرافضية، بل في بعض الأحيان الجهل بعقيدة الشيعة الإمامية الاثنى عشرية، وهو مذهب إيران والدولة الصفوية قبلها، وابنها المدلل حزب الله اللبناني، وأثرهم في توظيف إعلامهم وفضائحياتهم: العالم، والمنار، والأنوار، والكوثر، والفرات.. التي تنشر التشيع خلسة.. ثم ما لعبته قناة الجزيرة الذائعة الصيت في الوطن العربي من تضخيم قيمة الشيعة خلال الحرب اللبنانية –الصهيونية الأخيرة، في مخيلة العربي المسلم الذي عانى، ردحًا طويلا من الزمن، الضعفَ والهوان والاستكانة.. في ظل الانتصار السياسي والعسكري لحزب الله اللبناني الذي ضخمته وسائلُ الإعلام، وعن "الموقف الأسطوري" لجمهورية إيران. انبهر عدد لا يستهان به بهؤلاء دون فهم خططهم الماكرة والحاقدة للسنة!

    يخطئ من يعتقد أن حجب القنوات هي الوسيلة المثلى لمحو أثر التشيع، كلا! بل الخطة الصحيحة هي تعريف الناس دينهم الصحيح البعيد عن الشبهات والأهواء!.

    ولا ننسى في هذا الباب، أيضًا؛ ضعف الرقابة المادية والمعنوية على بعض الكتب والمجلات الشيعية الخطيرة على عقيدة المسلم السني، فإنه يباع في الأسواق المغربية "المنطلق الجديد"، "قضايا إسلامية معاصرة"، "المنهاج"، "البصائر"، "الكلمة"، "الحياة الطيبة"، "فقه آل البيت" وجريدة جديدة للشيعة المغاربة تسمى "رؤى معاصرة"... تمول من قبل معاهد ومراكز بحث شيعية المذهب أو موالية للشيعة، لكن ما يزيد من روغانها استقطاب ثلة من كتاب المسلمين السنة للكتابة فيها، أمثال: الشيخ يوسف القرضاوي، أحمد كمال أبو المجد، أبو يعرب المرزوقي، خالص جلبي، أحمد صدقي الدجاني.. ولا ننسى في هذا الباب كتاب "ثم اهتديت" للمغرر به التجاني التونسي، وكان يدعو إلى اعتناق العقيدة الشيعية؛ وقد رد عيه الأستاذ خالد العسقلاني ردًّا علميا من خلال كتابه الماتع "بل ضللت!".


    * إدريس هاني زعيم الشيعة في المغرب:
    فهو يتبع منهج التقية في تمرير أفكاره الشيعية في المغرب؛ فتارة يقول بأنه مفكر إسلامي، يهتم بشؤون الإسلام في عموميته، وتارة أخرى يقول إن المغرب "بلد شيعي من حيث ثقافته وهويته؛ لأن تاريخه يدل على ذلك، رغم أنه يبدو الآن بلدًا سنيًّا بالمعنى المصطلح عليه". لكن بعد إطلالة إلى بعض أفكاره في الصحابة رضوان الله عليهم وعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، تتبين عقيدته الرافضية وما يصبو إليه لزعزعة معتقدات المغرب السنية..

    وإليك أخي القارئ من هذه البغضاء التي بدت من فم هذا الرجل، وما يخفي صدره أعمق.. يقول عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها: "محمد رسول الله صلى الله عليه وآله، وزوجته مذنبة، وهذا ليس عيبًا، بل حقيقة وقعت، وإذا هي لم تنافِ مقام النبوة فلأن لها نظيرًا في تاريخ النبوة -يقصد امرأة نوح وامرأة لوط-.. ولكي نعرف عائشة ونضعها في الميزان.يجب أن نتوخى الحقيقة، ونكسر في أذهاننا صنم عائشة من أجل الحقيقة الغالية فقط"[24].

    قال ابن كثير عند تفسيره قوله تعالى: {
    إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [النور: 23]: وقد أجمع العلماء رحمهم الله تعالى قاطبةً على أن من سبها بعد هذا ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في الآية فإنه كافر؛ لأنه معاند للقرآن.

    ساق اللالكائي بسنده أن الحسن بن زيد، لما ذَكَرَ رجل بحضرته عائشة بذكر قبيح من الفاحشة، فأمر بضرب عنقه، فقال له العلويون: هذا رجل من شيعتنا، فقال: معاذ الله، هذا رجل طعن على النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله عزّ وجلّ: {
    الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} (النور: 26)، فإن كانت عائشة - رضي الله تعالى عنها - خبيثة، فالنبي صلى الله عليه وسلم خبيث، فهو كافر فاضربوا عنقه، فضربوا عنقه.


    * على مستوى بعض القرآنيين: محمد عابد الجابري نموذجًا:
    الكلام في هذا الباب يطول، لكن لا بأس من إشارة مقتضبة؛ فكثير من علماء الشيعة الإمامية يصرح تصريحًا بأن القرآن لحقه التحريفُ من قبل الصحابة الذين تآمروا على علي و(أهل بيته) فمحوا فضائلهم التي وردت بنص التنزيل. بل إن بعض هؤلاء العلماء تجرأوا فأفردوا لإثبات ذلك مصنفات كاملة في هذا الموضوع!! مثل المخذول الميرزا حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في كتابه: (فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب). وهو من كبار علماء ومحدثي الطائفة، وموثق لديهم بالإجماع[25]..

    لمّا كانت نصوص القرآن لا ذكر فيها لإمامة الاثنى عشر، كما أنها تثني على الصحابة وتعلي من شأنهم، أسقط في أيديهم وتحيّروا، فقالوا لإقناع أتباعهم: إن آيات الإمامة وسب الصحابة قد أسقطت من القرآن، ولكنّ هذا القول كشف القناع عن كفرهم، فراحوا ينكرونه، ويزعمون أنهم لم يقولوا به، ولكنّ رواياته قد فشت في كتبهم، وآخر فضائحهم في ذلك كتاب كتبه أحد كبار شيوخهم سمّاه: فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب..، حيث أثبت تواتر هذا الكفر الصريح، والكذب المكشوف في كتب الروافض، واعترف بأنّ شيوخهم يؤمنون بهذا الكفر، فكان هذا الكتاب فضيحةً كبرى لهم وعارًا عليهم أبد الدهر. فما كان من الأستاذ الجامعي المغربي الدكتور محمد عابد الجابري، إلا أن تصيد من هذه الأفكار العفنة لتطوير فكرته المشككة في بعض آيات القرآن، إذ أطلق صيحته الممجوجة في جريدة "الاتحاد" الإماراتية التي قال فيها: إن القرآن الكريم محرف وناقص! ومن أهم أقواله بعجالة: كانت سورة براءة قدر سورة البقرة ولكنهم أسقطوها، وسقوط سورتي الوتر والخلع، وكانت سورة الأحزاب مائتي آية وهى الآن 72-73 آية. وحذف آية الرجم، وكان جمع القرآن أثقل من الجبال؛ لأنه كان مفرقًا في العُسُب واللخاف والرقاع وقطع الأديم والعظام وعلى جريد النخل.. كما أوغل في كتابه الجديد "مدخل إلى القرآن الكريم"[26] في ترهاته وأباطيله، من ذلك اعتماده على بعض الأحاديث المدسوسة من الشيعة الروافض والأحاديث الضعيفة. مثلا أن عائشة أم المؤمنين –رضي الله عنها- قالت: ((كانت سورة الأحزاب تعدل على عهد رسول الله-صلى الله عليه وسلم- مائتي آية، فلما كُتب المصحف لم يقدر منها إلا على ما هي عليه الآن))[27] – أي 73 آية -. فهل هذه الرواية صحيحة؟.

    أما المفكر وسام فؤاد في مقالته "الفكر الإسلامي بين ضغوط بنيدكت والجابري" المنشورة بموقع الشهاب، فقد ساوى بين أقوال بابا الفاتيكان وأستاذ الفلسفة، واسمًا الجابري بالجهل بعلم الحديث والناسخ والمنسوخ.. لكن ما يظهر لدارس العقيدة الرافضية؛ أن الجابري تأثر بكتابات الشيعة خاصة، ليس من أهل الحديث والعقيدة بل من أهل الفلسفة الإغريقية البالية!.


    * العلمانيون.. وتطاولهم على الصحابة رضوان الله عليهم:
    وجريا على نهج عقيدة الرافضة في سب الصحابة، ظهر على سطح المجتمع المغربي ثلة من الأساتذة الجامعيين المغرر بهم يسلكون مسالكهم الفجّة، والغريب في الأمر أن مدرسًا في شعبة الدراسات الإسلامية لمادة تاريخ الأديان تطاول على الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه بجهل غير مسبوق!..

    ما بالُ دينك ترضى أن تدنسَه وثوبُك الدهرَ مغسولٌ من الدنسِ
    ترجو النجاةَ ولم تسلك مسالكَها إن السفينةَ لا تجري على اليبسِ

    كل ذلك يجعلنا نذكر هذا الصنف من المفكرين بما نص عليه كتابُ الله عزّ وجلّ بالثناء عليهم في مواضع كثيرة من القرآن؛ قال تعالى: {
    وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [التوبة:100]، وقال تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا} [الفتح: 29]، ومن سبهم بعد هذه الآيات فهو مكذب بالقرآن وبأقوال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، لعل الله يبصر أعينًا عميًا ويهدي قلوبًا غلفًا. وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لعن الله من سب أصحابي"[28]. وفي صحيح البخاري أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "يقول الله تعالى: من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب"، وقال - صلى الله عليه وسلم -: "لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدُكم مثلَ أحد ذهبًا ما بلغ مُدَّ أحدهم ولا نصيفه" (مخرج في الصحيحين)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من سبَّ أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين" [السلسلة الصحيحة 2340].
    وقال ابن كثير عند قوله سبحانه وتعالى: (ليغيظ بهم الكفار) قال: (ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك رحمة الله عليه في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة رضي الله عنهم؛ قال: لأنهم يغيظونهم، ومن غاظ الصحابة رضي الله عنهم فهو كافر لهذه الآية، ووافقه طائفة من العلماء رضي الله عنهم على ذلك [تفسير ابن كثير: 4/219].
    ولله در الناظم إذ يقول:

    وقل إن خير الناس بعد محمد وزيراه قدمًا ثم عثمانُ الاَرجحُ
    ورابعُهم خيرُ البرية بعدهم عليٌّ حليفُ الخير بالخير منجح
    وإنهمُ لَلرَّهْطُ لا ريب فيهمُ على نجب الفردوس بالخلد تسرح

    صراحة! يستغرب كل غيور على دينه وأمته، لماذا يتم التطاول على دين الإسلام النقي الصافي من قبل هؤلاء العلمانيين؛ ويقولون: ليس لأحد الحق في الاستئثار بفهم وتفسير كتاب الله وسنته، بل الإسلام في شموليته؛ وكأن العلمانية إحدى مدارس التفسير! ورحم الله الشاعر إذ يقول:

    فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم!

    لقد شرف الله الإسلام، وأوضح حجته، وأقام برهانه، وقطع عذر الخلائق بحججه الواضحة وأدلته القاطعة الدامغة، ومن ينصر دين الإسلام بمذاهب الفلاسفة وآراء المناطقة ليس إلا كمن يغسل الماء بالبول!.


    * أقوال علماء "المغرب الإسلامي" في التشيع الرافضي:
    بالرغم من الحملات التاريخية المتكررة التي تنزل فيها على بلاد المغرب السني عقائدُ الطوائف الباطنية؛ فإن الله قيّض لهذه الأمة من يكشف الحق ويبينه للناس؛ {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّه ُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: 187]، من هؤلاء الأعلام والجبال الشوامخ نذكر:


    * موقف الإمام مالك من الرافضة:ولأن المذهب المالكي هو المذهب المتبع عند المغاربة، أحببت أن أذكر مجموعة من أقواله وأقوال العلماء في أقواله:

    روى الخلال بسنده عن الإمام مالك أنه قال: (الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ليس لهم سهم، أو قال نصيب في الإسلام).‏ [السنة للخلال 1/493، وأخرجه ابن بطة في الإبانة الصغرى ص162].

    وقال أشهب بن عبد العزيز: سئل مالك عن الرافضة، فقال: (لا تكلمهم، ولا تروِ عنهم؛ فإنهم يكذبون). [ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة 1/61].

    قال القرطبي: (لقد أحسن مالك في مقالته وأصاب في تأويله؛ فمن نقص واحدًا منهم أو طعن عليه في روايته فقد رد على الله رب العالمين وأبطل شرائع المسلمين) [تفسير القرطبي 16/297].

    جاء في الصارم المسلول: (وقال مالك رضي الله عنه، إنما هؤلاء أقوام أرادوا القدح في النبي عليه الصلاة والسلام، فلم يمكنهم ذلك، فقدحوا في الصحابة، حتى يقال: رجل سوء، ولو كان رجلا صالحًا لكان أصحابه صالحين). وجاء في الصارم المسلول أيضًا؛ قال الإمام مالك: (من شتم النبي صلى الله عليه وسلم قُتل، ومن سب أصحابه أدب)، وجاء في المدارك للقاضي عياض: (دخل هارون الرشيد المسجد، فركع ثم أتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ثم أتى مجلس مالك فقال؛ السلام عليك ورحمة الله وبركاته، فقال مالك؛ وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، ثم قال لمالك؛ هل لمن سب أصحابَ النبي صلى الله عليه وسلم في الفيء حق؟ قال؛ لا ولا كرامة، قال؛ من أين قلت ذلك، قال؛ قال الله: (ليغيظ بهم الكفار)، فمن عابهم فهو كافر، ولا حق للكافر في الفيء، واحتج مرة أخرى بقوله تعالى: (للفقراء المهاجرين)، قال: فهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين هاجروا معه، وأنصاره الذين جاءوا من بعده يقولون: (ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم)، فما عدا هؤلاء فلا حق لهم فيه).

    وهذه فتوى صريحة صادرة من الإمام مالك، والمستفتي هو أمير المؤمنين في وقته، والإمام مالك يلحق الرافضة في هذه الفتوى بالكفار الذين يغتاظون من مناقب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل من ذكر الصحابة بالخير فهو عدو لدود لهذه الشرذمة، قبحهم الله أينما حلوا وارتحلوا..


    * أما ابن حزم الظاهري رحمه الله فقال:(وأما قولهم -يعني النصارى- في دعوى الروافض تبديل القرآن، فإن الروافض ليسوا من المسلمين، إنما هي فرقة حدث أولها بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة.. وهي طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكذب والكفر) [الفصل في الملل والنحل (2/213)]. وقال: (ولا خلاف بين أحد من الفرق المنتمية إلى المسلمين من أهل السنة والمعتزلة والخوارج والمرجئة والزيدية في وجوب الأخذ بما في القرآن وأنه المتلو عندنا.. وإنما خالف في ذلك قوم من غلاة الروافض وهم كفار بذلك مشركون عند جميع أهل الإسلام، وليس كلامنا مع هؤلاء وإنما كلامنا مع أهل ملتنا) [الإحكام لابن حزم (1/96)].


    * أما الإمام القاضي عياض بن موسى بن عياض السبتي، المتوفى سنة 544 هجرية رحمه الله فمن أقواله:(نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم: إن الأئمة أفضل من الأنبياء). وقال: "وكذلك نكفر من أنكر القرآن أو حرفًا منه أو غير شيئًا منه أو زاد فيه كفعل الباطنية والإسماعيلية".


    * أما ابن خلدون رحمه الله وهو المعروف بدقة تحققه من الروايات التاريخية والأخبار، فقد ذكر مذاهب الرافضة بالتفصيل وأظهر بطلانها وصلاتها بالصوفية حتى قال: "لولا التشيع لما كان هناك تصوف".

    * تنقل
    علامة المغرب الإسلامي الدكتور تقي الدين الهلاليبين الهند والعراق وشبه الجزيرة العربية، وعاش مع الرافضة من كثب، وسجل لنا في رسالة من رسائله حوارًا دار بينه وبين بعض علمائهم، وعنوان هذه الرسالة: (مناظرتان بين رجل سني وهو الدكتور محمد تقي الدين الهلالي وإمامين مجتهدين شيعيين).

    ورسالة الهلالي تقوم على تكفير الرافضة بدءًا من أسمائهم: عبد الحسين، عبد علي، عبد الزهراء، عبد الأمير، ثم يتحدث عن مناظرته لشيخهم عبد المحسن الكاظمي في المحمرة، وكان هذا الشيخ الشيعي بين جمع من أصحابه يزيد عددهم على ثلاثمائة. وسمع الهلالي منهم جميعًا قولهم عن عائشة رضي الله عنها ((لا يا ملعونة)) كما سمع من الكاظمي شتيمة وضيعة لأبي بكر رضي الله عنه نعف عن ذكرها، وزعم أن قريشًا حذفت كثيراً من القرآن. ثم ذكر المؤلف نقاشًا حصل بينه وبين الشيخ مهدي القزويني وتنصل الأخير من قول الكاظمي بتحريف القرآن، لكن تنصله كان تقية بدليل أنه ألف كتابًا يرد فيه على الهلالي الذي كتب في مجلة المنار سبع حلقات تحت عنوان: (القاضي العدل في حكم البناء على القبور)[29].


    * وقال الشاطبي المالكي في فضحه للشيعة العبيديين في "كتاب الاعتصام":العبيدية الذين ملكوا مصر وأفريقية زعمت أن الأحكام الشرعية إنما هي خاصة بالعوام، وأن الخواص منهم قد ترقوا عن تلك المرتبة، فالنساء بإطلاق حلالٌ لهم، كما أن جميع ما في الكون من رطبٍ ويابس حلالٌ لهم أيضًا مستدلين على ذلك بخرافات عجائز لا يرضاها ذو عقل".


    قال أبو بكر بن العربي المعافري -رحمه الله- (543هـ): «ما رضيت النصارى واليهود، في أصحاب موسى وعيسى، ما رضيت الروافض في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، حين حكموا عليهم بأنهم قد اتفقوا على الكفر والباطل». [ العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، تحقيق محب الدين الخطيب، مراجعة محمد علي قطب، بيروت، 1424هـ/2004م ص 192].


    * المؤسسة الحاكمة المغربية.. وأثرها في كبح جماح الفكر المتشيع في الوسط المغربي:
    اتسمت علاقة الحكومة المغربية بالمتشيعين، بل بإيران الشيعة، بكثير من الحيطة والحذر لمنع تسرب الأفكار الرافضية إلى المغرب السني لأسباب عدة منها:


    1- أن أغلب المتشيعين يعملون ضمن تنظيم سري، ويرتبطون بأحزاب وجهات خارجية تعمل على تمويل نشاطاتهم. وآخر خطوة أقدمت عليها الدولة؛ ما ذكرته وسائلُ الإعلام المغربية، من أن حزب البديل الحضاري وحزب الأمة قامت الدولة بالقبض على أفرادها إضافة إلى مراسلة قناة المنار الشيعية، لصلتهم بحزب الله الرافضي.. وذلك سعيًا منها إلى كبح جماح التشيع في المغرب الذي تغطيها السنة من كل جانب!.


    2- علاقات الريبة والتوتر التي ميزت علاقة الملك الراحل الحسن الثاني بإيران، إذ كان ينعت هؤلاء بالزنادقة.

    3- اصطدام أفكار الشيعة بعقائد الأغلبية السنيّة في المجتمع المغربي المالكي المذهب.

    وفقنا الله وجميع المسلمين للصواب، وجنبنا طرق الكفر والارتياب. وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    ـــــــــــــــ ـــــــ


    [1] الموسوعة الميسّرة.. جـ 2. ص 1094.
    [2] (ص 32:33 وانظر هذا أيضا في ترجمة ابن سبأ في تنقيح المقال للمامقانى 2/184، والأنوار النعمانية للسيد نعمة الله الموسوي الجزائري ص 234. وكلها مراجع شيعية).
    [3] وفي رجال الكشي – وهو من شيوخهم المدلسة – يقول: "عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان الناس أهل الردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة، فقال: المقداد بن الأسود، وأبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي، ثم عرف الناس بعد يسير، وقال: هؤلاء الذين دارت عليهم الرحى وأبوا أن يبايعوا لأبي بكر حتى جاءوا بأمير المؤمنين مكرها" (الكافي، كتاب الروضة ص:6).
    [4] الحكومة الإسلامية، ص52.
    [5] حسن أحمد محمود: العالم الإسلامي في العصر العباسين القاهرة 1966، ص: 120).
    [6] دولة الأدارسة في المغرب، العصر الذهبي، سعدون عباس نصر الله ص126 طبعة دار النهضة العربية.
    [7] عبد الله العروي: مجمل تاريخ المغرب، الجزء الثاني، الطبعة الثانية، المركز الثقافي العربي،2000م، ص19، وأعلام الأعلام، لابن الخطيب، الجزء الثالث.
    [8] حامد الإدريسي: تاريخ الشيعة في المغرب، موقع رسالة الإسلام/ المشرف العام: عبدالعزيز بن فوزان الفوزان، بتصرف يسير.
    [9] محاورتي مع الدكتور فريد الأنصاري عبر شبكة الإنترنت.
    [10] إليه تنسب دولتهم فيقال الدولة العبيدية بالمغرب ثم مصر، ويتورع أهل التحري والتحقيق من تلقيب دولتهم بالفاطميين حيث لم يثبت نسبهم المزعوم كما حققه أهل التحري من ثقات المؤرخين.
    [11] وعندما نذكر المذهب المالكي؛ لا يعني البتة التعصب له، فالإمام مالك رحمه الله نفسه يقول: "كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا صاحب هذا القبر عليه الصلاة السلام " وهو يشير إلي قبره عليه الصلاة والسلام... ويقول ابن تيمية رحمه الله: "وليس لأحد أن ينصب للأمة شخصًا يدعو إلى طريقته ويوالي ويعادي عليها غير النبي صلى الله عليه وسلم وما اجتمعت عليه الأمة، بل هذا من فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصًا أو كلاما يفرقون به بين الأمة ويوالون به على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون" [مجموع الفتاوى 20/164].
    [12] الدكتور أحمد الريسوني: المذهب المالكي بين الإهمال والاستغلال، موقع الريسوني.
    [13] انظر المزيد من حقبة العبيديين وعقائد الشيعة الإسماعيلية التي ينتسبون إليها: "الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية" – د. محمد عبد الله عنان أو ملخص الكتاب المنشور في العدد الثالث من الراصد, و"الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة طبعة سنة1989.
    [14] وقد توسعت في عقيدة المهدي بن تومرت في مقالتي المنشورة في موقع الألوكة بعنوان: "المهدي المنتظر بين الروايات التاريخية والأحاديث النبوية: تاريخ الغرب الإسلامي نموذجًا".
    [15] للتوسع في الموضوع يرجع لكتاب: أعز ما يطلب لمحمد بن تومرت المهدي، تقديم الدكتور عبد الغني أبو العزم مؤسسة الغني للنشر، الرباط، بدون تاريخ.
    [16] الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن المغراوي: الأسباب الحقيقية لحرق إحياء علوم الدين من قبل أمير المؤمنين ابن تاشفين، الطبعة الأولى 1425هـ-2004م ص: 22.
    [17] تقي الدين المقريزي (توفي سنة845هـ /1441م ) مؤرخ مصر الشهير، كانت له موهبة كبيرة واطلاع واسع ومن أهم كتبه: "اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفا" في هذا الباب استعان بكتاب الجمع والبيان في أخبار القيروان"؛ خاصة ما يتعلق بتاريخ الفاطميين بالمغرب...
    [18] ابن تاويت، "الوافي بالأدب العربي"، ج2، ص.401.
    [19] للتوسع في الموضوع يرجع إلى كتاب: الدكتور فريد الأنصاري: البيان الدعوي وظاهرة التضخم السياسي، منشورات ألوان مغربية، الطبعة الاولى1424-2003م، والرسالة القيمة للدكتور أبو سفيان السجلماسي: تنبيه الوسنان إلى انحرافات صوفية هذا الزمان، رسائل في الفقه الدعوي، 1416هـ - 1995م.
    [20] عبد السلام ياسين: المنهاج النبوي،ص: 418.
    [21] الدكتور فريد الأنصاري نفس المرجع،ص:126.
    [22] عبد السلام ياسين: الإحسان للرجال ص: 56.
    [23] العلامة الشوكاني رحمه الله: قطر الولي ص:234.
    [24] لقد شيعني الحسين – إدريس الحسيني الاسم المستعار لزعيم الشيعة في المغرب (إدريس هاني) ص:339-340.نقلا عن حامد الإدريسي: مكفرون لا مفكرون، جريدة السبيل، العدد 36- 27جمادى الآخرة 1429هـ ص: 15.
    [25] للتوسع في الموضوع يرجع إلى الدراسة القيّمة للدكتور طه حامد الدليمي بعنوان: "تحريف القرآن عند الشيعة: تهمة باطلة أم حقيقة ثابتة؟"، موقع البرهان.
    [26] وفي الرد على أقوال الجابري الباطلة والماكرة على القرآن الكريم، انظر دحض أباطيل عابد الجابري وخرافات هشام جعيط الدكتور خالد كبير علال حول القرآن ونبي الإسلام، دار المحتسب 2008م.
    [27] مدخل إلى القرآن الكريم، ص223.
    [28] ولفظ الطبراني عن ابن عباس مرفوعا: "من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين". وفي سنن الترمذي: "إذا رأيتم الذين يسبون أصحابي فقولوا: لعنة الله على شركم". وفي الباب أحاديث يعضد بعضها بعضًا.
    [29] فتوى رقم 9247 توقيع: الشيخ ابن باز رحمه الله، المشايخ: عبد الرزاق عفيفي، عبد الله بن قعود، عبد الله بن غديان، موقع فيصل نور، بتصرف يسير.







    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •