معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات ،،،
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات ،،،

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    319

    افتراضي معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات ،،،


    معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات

    الحمد لله القائل في محكم كتابه
    هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ
    وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ
    (33) التوبة .

    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه من أصحاب الجنة
    وبعضهم السابقون الأولون من شرفاء الأمة ودعاة الملة .
    زوامل الحق وبرك الفضيلة .

    وبعد

    منذ نأنأة الإسلام أدركت الأمة بمعناها وتفاصيلها قوله تعالى
    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ
    وَلِيَقْتَرِفُو ا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ
    (113) الأنعام

    فتدبرت قول العزيز الحكيم في هاتين الآيتين
    فوجدت ربنا يرينا حقيقة كل دعوات الأنبياء اللات وضعهن في الأرض
    تحيا بأصل واحد . وحي الله . وتبقى تعيش مع ستة أصول .
    فترى وحي شياطين الإنس والجن والعداوة والافتراء
    والاصغاء والرضى وأخيراً الاقتراف .
    ومن كان عدواً فهو الذى يتمنى لمن يعاديه الشر.
    ولا عداوة بدون شر .
    وشرور العداوة والافتراء والاصغاء والرضى والاقتراف حية لن تموت
    وإن خبى نارها في عصور وملك الكرسي في عصور .

    وأوغل رسول الله في دعوته برفق وعلم وحكمة ورحمة
    في نفوس الناس ومعاشها وأحلامها فأخذهم على الجادة .

    وأقام الجبار القهار ذو القوة المتين الرحمن الرحيم العليم الحكيم الخبير
    أقام لهم دولة ما رأى العجم ولا رأى العرب بذكائهم وعزتهم وشكيمتهم وعظيم فصاحتهم رجلاً ولا ملكأ ولا ذو سلطان له مثلاً
    فقد أدركوا أنه رسول الله حقاً
    وأظهره على الدين كله
    وهم بهم مؤمنون
    ومنهم جهاراً نهاراً كارهون
    ومنهم تحت أديم الأرض حقائق نفوسهم في سرداب التدابير الماحق للدين يدبرون ولا يتدبرون
    وفوق الثرى بستار وحجاب يحلون ويرحلون .

    في عهده صلى الله عليه وسلم قامت فتنة ادعاء النبوة وأطفأها الله .
    وبعد لحوقه بالرفيق الأعلى
    أحيا الله السبأية بقدره سبحانه والقدرية والخوارج والجبرية والمأولة والمعطلة والمفوضة وغيرها وفوق هذا وذاك ادعاء النبوة .
    جولة وصولة أخرى وأخرى حتى يبلغوا مدعو النبوة ثلاثين .
    وبقيت تتأجج النار في قلوبهم وسيوفهم ومعاقلهم حتى عصرنا هذا
    وسيبقى كل هذا العداء وأهله حتى إماتة الله
    لكل من يشهد أن لا إله إلا الله في آخر الزمان .
    فلا تقوم الساعة إلا على لكع بن لكع .

    ومن هؤلاء الذين يحاربون الله والسنة علماء وليسوا بسطاء فقراء
    وهم أدعياء مع أنهم أغبياء
    كما وصفهم رسولنا الكريم من حديث عمرو بن عبسة
    ما تستقل الشمس فيبقى شيء من خلق الله إلا سبح الله بحمده
    إلا ما كان من الشياطين وأغبياء بني آدم . انتهى .

    حسنه ناصر الدين الألباني في صحيح الجامع الصغير.
    وهو عند ابن السني .

    وأقول كل ما خالف عقيدة السلف فقد أخذ حظه من الغباء إلى أن يخرج من دين الإسلام أو هو متبع لغيرالإسلام فيدخل عندئذ في عداد الأغبياء .

    وكل يبحث مجدداً عن معنى الغباء في معاجم اللغة
    ليحيا من حي عن بينة .

    والله أكبر ولله الحمد .

    يتبع إن شاء الله ،



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات ،،،


    كانت توطئة ردفاً لها ستأتي توطئة أخرى بعون الله تعالى ،،،
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات ،،،


    أتعلمون .

    ثم ما من أحد دخل من باب شر ليرى الناس شره ومراميه .
    ففي معركة العقائد كلهم دخلوا من باب التنزيه
    ثم خرجوا على الناس بالتأويل والتعطيل والتفويض
    وبغيرها ما أنزل الله بكل ذلك من سلطان وقوله تعالى بين فيهم
    أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (68) يونس .

    بل قالوا نحن باب العلم والقرءان مخلوق .
    وطالما القرءان مخلوق فهذا يعني أن فيه خطأ وصواباً ونظراً .
    فليس الكامل إلا الله .
    إذن هم كما يقولون أنهم فوق الشريعة .
    حقيقة قلوبهم وحقيقة مقالاتهم طافحة بينة
    لتصبح ملة الإسلام كبقية الملل ملة أساطير وروايات بلا أسانيد .

    ثم يصيح صائح غبي بمقالة أخرى لو وقعت على جبل لدكته دكاً
    يقولون علم السلف أسلم ونحن أعلم وأحكم .
    ألا يقرأون القرءان ألا يعلمون
    وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ
    وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ
    وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا
    ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة
    لا يعلمون ونحن نعلم ونعلم بقوله تعالى
    وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ
    لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ
    سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ
    (101) التوبة

    ثم آوى بعضهم الى الحق
    وحدثنا ربنا عنهم

    وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا
    عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ
    إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) التوبة

    ومقالات ومقالات تترى تسير في المحض من العقائد
    تعانق قلوب الناس ليكون لهم الكلمة العليا لتعبيد الناس لغير ربهم .
    وتارة تسير في ما يسمونه بالأدب أو روح الأدب فيه
    فأحدهم غفر الله له يقول لنعمل فيما اتفقنا عليه وليعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه . انتهى .
    فكيف ونحن نرى قول ربنا أمام بصائرنا وفي سويداء قلوبنا نستضئ به
    وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118)
    إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ
    وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ
    (119) هود

    وقوله عليه والصلاة والسلام
    في التعليقات الحسان لناصر الدين الألباني من حديث تميم الداري
    عن رسول الله قال
    أَلَا إِنَّ الدِّينَ النَّصِيحَةُ أَلَا إِنَّ الدِّينَ النَّصِيحَةُ أَلَا إِنَّ الدِّينَ النَّصِيحَةُ
    قَالُوا لِمَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ
    لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ المسلمين وعامتهم . انتهى .
    وصححه وقال أنه في الإرواء وبلوغ المرام .

    والذي قاله رحمه الله ولا نتهمه لم يفرق بين الإعذار والنصيحة ولا فقه كل .
    أيعقل هذا .
    ولو كانت القضية آلت الى الإعذار ما بقي من دين الله شئ
    ولضاع كما ضاعت واضمحلت أديان السماء كلها .
    وبلغ من رسول الله بيان حقائق في طبيعة خلق المكلفين مبلغه
    وقت قال من حديث زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ .
    أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْهَمْدَانِيُّ حَدَّثَنَا بُنْدَارٌ حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ
    حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عُمَرَ بْنِ سُلَيْمَانَ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبَانَ يُحَدِّثُ
    عَنْ أَبِيهِ قَالَ خَرَجَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ مِنْ عِنْدِ مَرْوَانَ نِصْفَ النَّهَارِ
    قَالَ قُلْتُ مَا بَعَثَ إِلَيْهِ هَذِهِ السَّاعَةَ إِلَّا لِشَيْءٍ سَأَلَهُ عَنْهُ
    فَسَأَلْتُهُ فقَالَ سَأَلَنَا عَنْ أَشْيَاءَ سَمِعْنَاهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم يقول
    نَضَّرَ الله امرءاً سَمِعَ مِنَّا حَدِيثًا فبلَّغه غَيْرَهُ
    فرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ
    ورُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ
    ثَلَاثٌ لَا يُغَلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ مُسْلِمٍ
    إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ وَمُنَاصَحَةُ وُلَاةِ الْأَمْرِ وَلُزُومُ الْجَمَاعَةِ
    فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تُحِيطُ مِنْ وَرَائِهِمْ
    وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا نِيَّتَهُ فرَّق اللَّهُ عَلَيْهِ أَمْرَهُ وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ
    وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا كُتِبَ لَهُ
    وَمَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُ نِيَّتَهُ جَمَعَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَهُ وَجَعَلَ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ
    وَأَتَتْهُ الدنيا وهي راغمة . انتهت الرواية .

    أورده أبا عبد الرحمن ناصر الدين الألباني في التعليقات الحسان وصححه .

    والمؤمن إذا أراد أن يُقعد لقاعدة فليكن متقناً فقيهاً بالمسألة
    حريصاً على أن يفقه قاعدة السبر والتقسيم
    فهذا أجدى له وأحرى ألا يخالف أمر الله .
    فلو قال
    في أحايين علينا أن نعمل فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه .
    لكان هذا هو الحق لأننا لا يجوز لنا أن نعمل فيما اتفقنا عليه دائماً لأنه سيكون في أحايين نصرة لباطل أو لبدعة لمن تأمل المسأله .
    وهناك أمور لا يمكن بحال أن أعذرة فيها
    بخاصة لو أن له كرسي وتلاميذ ومكبر صوت فيه برهان وبهتان .
    فلو تصورنا أن الرجل قالها في مجلس تتفق هذه القاعدة
    مع مسار الحديث الذي كانوا فيه .
    أقول نعم قد يكون .
    ولكن لا تجعلها قاعدة عامة لتحمل الناس عليها وليعمل المسلمون بها
    بكافة طرائقهم وطرقهم .

    وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَ ا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ
    وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ
    (10) الحشر .

    أقول معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات
    قائمة قاعدة بقوس وحراب وخناجر ومنابر ومعابر وقرارات اتهام
    كلها تجاه التسليم والاثبات .
    معركة دولية وليست معركة عقدية فحسب .
    فالكل منهم يبني للتعطيل بكل أشكاله مدارسه ومؤسساته وجامعاته
    وحلقاته وطلبته ومعلميه
    لأنهم يعلمون علم اليقين أن معركة العقائد
    المنصور فيها هو المهيمن .

    وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا
    (70) النساء

    وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا
    (79) النساء
    وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا
    (6) النساء

    وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا
    (81) النساء

    وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا
    (45) النساء

    معركة الصفات بين التفويض والتعطيل والاثبات
    هي المعركة الكبرى والتسليم والاثبات هو المنصور بعزة الله
    به تعود ربوع الدنيا كلهاعالية خاشعة خاشية لربها
    معظمة له سبحانه وسراجاً منيراً للناس أجمعين .
    وبه سيزول التشبيه والتأويل والتحريف والتعطيل والتفويض .

    ونفوض ما أراد الله أن نفوض فيه .
    نفوض الكيفية ولا نفوض المعنى .
    ونؤول ما يريد الله بمصطلحهم هذا ما أراد الله أن نؤول .

    وكفى بالله عليماً وكفى بالله نصيراً ،،،

    توطئة كانت .

    يتبع إن شاء الله ...


    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •