معاني حرف الدال من القرآن الكريم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 17 من 17
7اعجابات
  • 1 Post By هناء الشنواني
  • 1 Post By هناء الشنواني
  • 1 Post By يوسف بن سلامة
  • 1 Post By هناء الشنواني
  • 1 Post By هناء الشنواني
  • 1 Post By هناء الشنواني
  • 1 Post By هناء الشنواني

الموضوع: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    فواتح السور القرآنية غالبًا قسم يقسم الله به على شيء معجز من معجزات الخلق،أو على عمل عظيم الثواب، والقرآن أنزله الله تعالى لتدبر معانيه ولن تنتهي عجائبه، وهذه محاولة لفهم الحروف المقطعة في بدايات السور، واللغة قديمة جدًا، ولاأحد يعرف أصل المعنى الأول إلا الله تعالى، وبالرغم من ذلك فالله تعالى قال في سورة العنكبوت:(قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ) وقال تعالى في سورة الروم:(وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ) فالله تعالى دعانا للبحث في بداية الخلق والتفكر في آياته بالعلم.
    كما قلت من قبل أفترض أن الحروف المقطعة في كل سورة إن حذفناها من الكلمة سنعرف أصل الكلمة والمعنى البعيد الذي يشترك فيه كل الشعوب، والكلمات في لسان العرب كثيرة ومتداخلة، وهذا المعيار إن كان صحيحًا فهو يريح، فكلمة مثل فسد ماأصلها؟ هل أصلها الدال أم السين أم الفاء في معنى الفساد؟ واللغة قديمة وتطورت ومن الخطأ أن نقيس اللغة الحالية باللغة في الأصل البعيد.
    معاني حرف الدال في القرآن الكريم:
    قدّم، قديم
    عدّ
    هدّ
    يكاد
    مدّ
    دم
    درى، علم،رد
    واحد
    صد،سد
    الدار
    اليد
    يريد
    ولد
    والد
    ويتبين مما سبق أن كلمة فسد من الدال وكذلك القدرة من الدال.
    وفسد تشبه دنس ودهس وردم وعدم ودمر.
    والله تعالى أعلم بالصواب.
    ومن الملاحظ أن الدال فى اللغات الهندوأوربية توجد في ألفاظ مشابهة كما في لفظة بدر وهي أب بالفارسية وموجودة في أصل كلمة father وكلمة kid وchild بمعنى طفل وفي اللغة اليابانية te بمعنى يد. والله تعالى أعلم بالصواب.
    الحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة

    قال تعالى في سورة الروم
    وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ
    فالله تعالى دعانا للبحث في بداية الخلق والتفكر في آياته بالعلم.

    كما قلت من قبل أفترض أن الحروف المقطعة في كل سورة إن حذفناها من الكلمة سنعرف أصل الكلمة والمعنى البعيد الذي يشترك فيه كل الشعوب، والكلمات في لسان العرب كثيرة ومتداخلة، وهذا المعيار إن كان صحيحًا فهو يريح، فكلمة مثل فسد ماأصلها؟ هل أصلها الدال أم السين أم الفاء في معنى الفساد؟
    واللغة قديمة وتطورت ومن الخطأ أن نقيس اللغة الحالية باللغة في الأصل البعيد.
    .
    .
    .

    والله تعالى أعلم بالصواب.
    الحمد لله
    جزاكم الله خيراً
    هذا ما يمكن أن أقوله الساعة
    اللغة خلق من خلق الله وآية على عظيم قدرته ورحمته
    والأمر بين في قوله تعالى
    وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ

    فالألسن من الله . وضعها لمن يشاء في خلقه . فهي توقيفية . وهذا لا يعني أن الناس لا يحدثوا فيها ما يريدون سواء كان هذا حسب قواعد اللغة نفسها
    أو من خارج قواعدها .
    ونحن لا نعلم أصل اللغة العربية كيف كانت إلا من نقول قليلة لا نستطيع أن نعلم من خلالها كيف طورها الله وماذا أضاف الناس إليها . وكل يبقى من عند الله وتبقى من آياته سبحانه في نهاية المطاف .
    هناك تفسير عند العلماء الراسخين في العلم لمعاني هذه الأحرف على الرغم من وجود محاولات لمعرفة مراد الله فيها
    بعضها أنت على علم بها على ما يبدو والبعض لا يعرفها إلا من سبر الأمر وطاف في بطون الكتب .
    لكن خوفي من عرض هذا الأمر على الملأ لا يتوقف . وما ناقشت فيها أحداً حتى يأذن الله وهو أرحم الراحمين .

    دعوتي التأني في طرح هذا الأمر وعدم الخوض فيه
    مع النظر في قول الإمام أحمد
    إياك أن تتكلم في مسألة ليس لك فيه إمام . انتهى قوله .
    حفظكم الله وسدد خطاكم ،،،
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    قمت بتعديل لفظين
    عذراً
    جزاكم الله خيراً
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    جزاك الله خيرا للمشاركة
    هي محاولة لاأكثر والقرآن لاتنتهي عجائبه فإن أخطأت فمن نفسي والله تعالي دعانا لتدبر القرآن والآيات العلمية كثيرة وأسلم أناس بسببها أما ماورد في تفسير الحروف المقطعة في كتب التفسير المختلفة فقد قرأتها والله أعلم بالصواب واللغة مختلف في كونها اصطلاحية أو توقيفية.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    الحمد لله رب العالمين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

    بارك الله فيك يا دكتورة على الجهد المبذول من أجل استجلاء معاني الحروف من القرآن الكريم.
    وددت أن أتدخّل ببعض الملاحظات والتعليقات التي أراها مهمة في هذا الشأن، وأفضل أن أرتبها على النحو الذي أراها فيه من أول القرآن في المصحف.

    الأولى: بِسْمِ اللَّهِ (الفاتحة 1) كلمة اسمٍ مأخوذة على الراجح من الجذر "سمو" الذي يشير إلى العلوّ والرفعة، فإذن لا أثر لمعنى الفساد في السين على أنّه جامع.

    الثانية
    : الم (البقرة 1). من معاني الحروف المقطعة الظاهرة التي يقول بها كثيرون أنها حروفٌ هجائيةٌ لا يقدر البشر على بناء كلامٍ من جنسها يكافئ كلام الله، وأما الخفيّ من معانيها فهو إجابة سؤالنا الأعمق عن سرّ ذكر هذه الحروف بالذات دون غيرها، أي لِم لمْ تكن أوائل البقرة مثلا "جيما وفاء وهاء" أو غيرها؟ ولِم لم تكن أربعة أو اثنين مثلا وكانت ثلاثة؟ وجهدك يا دكتورة يصبّ في هذا المضمار.
    ولإيجاد جوابٍ أفترِض أنّ "الحروف المقطعة كلام بلغ الغاية في الاختصار أوتي النبيّ مَلَكَةَ فهمه لطهارة فؤاده وعقله وتمام فطنته وتهيئة الله له ليكون قادرًا على تلقي الوحي"؛ والوحي سرعة الإلقاء وخفته.
    وسواءً كانت هذه الحروف أجزاء من أسماء اللّه تعالى، أو أوائل جملٍ فيها تعظيم الله كما هو مبثوث في التفاسير، فإن الثابت أنه ما من أحدٍ منذ عهد النبوّة جزمَ بنظرية كاملةٍ في تأويلها.
    وأما علاقة الحروف المقطعة بنكت الاختصار والفطانة وسرعة التلقّي فنجد لها دليلا في سورة البقرة ذاتها عندما نهى المؤمنين عن قول كلمة اليهود "راعنا"، تأدبًا مع النبي ودرءًا لتشتيت ذهنه فيما لا طائل من ورائه من الألفاظ التي تحتملُ أذاه أو هي سيئةٌ معيبة.

    هذا وأقول أنّ ذلك مع احتمال استئثار الله بعلم تأويل الحروف المقطعة دون البشر.

    الثالثة
    : الأَوْلى في حدود علمي عند تقصِّي معاني الجذور أن تبدئي بالمعاني المنضوية تحت الثنائيات لا الحروف المنفردة، فإذا وصلتِ إلى نتيجة نهائية مع الثنائيات مررت إلى المستوى الأصعب الذي يفسر المعنى الكليّ الشامل للحرف الواحد.

    الرّابعة:
    وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (البقرة 30).في الآية أربعة أفعالٍ تمثّل لتساؤلاتك، وهي مجموعةٌ مثنى مثنى، الأوَّلان جذراهما "سفك وفسد" اجتمع فيهما "السين والفاء" واشتركا في معنى الفساد، والآخران "سبح وقدس" اشتركا في "السين" وفيهما معنى منتهى الصلاح. وهذا يسقط الفرضية القائمة على أن الفساد أو الصلاح مما يمكنُ أن يوصف بهما حرف السين، ويعزّزُ ضرورة المضيّ في البحث عن معاني الثنائيّات.
    وأما المعنى الجامع للحرف الواحد فقد يوجد وقد لا يوجد، وأميل إلى أنّه يوجد؛ على الأقل في الحروف النّورانية الأربعة عشر.

    الخامسة
    : وعلّمَ آدمَ الأسمَاءَ كُلَّها (البقرة 31). الراجح أنَّ:
    - لغة آدم عليه السلام كانت واحدة لا أكثر.
    - وأنّها العربيّة ليس هذا محلّ سرد الحجج القائلة بذلك.
    - وأنّ التعليم كانَ لتلك اللغةِ فهي توقيفيّة. عن ابن عباس، قال: علم الله آدم الأسماء كلها، وهي هذه الأسماء التي يتعارف بها الناس: إنسانٌ ودابة، وأرض وَسهل وبحر وجبل وحمار، وأشباه ذلك من الأمم وغيرها.
    - وأنها كانت واسعةً جدًّا يدخل فيها المهمل من معاجم العربية جذورًا وأوزانا، وقد تكونُ اللغات الأعجميّة حفظت من ذلك المهمل بعضه أو جلّه أو كلّه.

    السّادسة
    : القول بالإلهام وتوافق الطبيعة بأصواتها مع جذور الكلمات في اللسان العربيّ لا يتعارض مع توقيفيتها؛ وتفسيره أن الله خلق كل شيء بقدرٍ، وجعل اتّساق الخلقِ ظاهرًا، والمثال الآخر لاتساق الخلق هو ما نشهده من تدرّجٍ في المخلوقات من جمادٍ فنبات فحيوانٍ فإنسانٍ؛ وتزايدٍ تفاضليّ في خصائصها ووظائفها، وأيًّا كان مذهبنا في الخلق الأوّل هل هو مباشرٌ مرّةً واحدةً أزواجًا ذكرًا وأنثى، أو خلقًا تدرّجيًّا إلى أن بلغ الغاية ذكرًا وأنثى فإن اللّهَ خلقَ فسوّى وقدّر فهدى.
    فكذلك اللسانُ الذي تكلم به آدم عليه السلام، علّمه اللَّه إياه متفقًا مع أصواتِ الطير والمياه وما شابه للتيسير والدّلالة على المصدر الأول الوحيد للخلق والتعليم والهداية الذي هو الخالق الواحد الأحد سبحانه.

    واللّه أعلى وأعلم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    [QUOTE

    = يزيد بن عبد الرحمن جعيجع

    ;956497]

    واللّه أعلى وأعلم.

    [/QUOTE]

    بسم الله الرحمن الرحيم

    خير ما ختمت به مقالك أستاذ بزيد .
    ونظرت إلى عدد مشاركاتك فوجدتها قد بلغت اثنتين .
    إذاً أنت ضيف وعضو جديد .
    حللت أهلاً ووطأت سهلاً .
    وجعله الله لك ولنا منتدى خير وبركة
    نتجاذب مع بعضنا فيه جميل الحديث وأطيبه
    وأرضاه لله وأتقاه .

    وبعد

    يقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى

    اتَّفَقَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّهُ إذَا عَرَفَ الْحَقَّ لَا يَجُوزُ لَهُ تَقْلِيدُ أَحَدٍ فِي خِلَافِهِ وَإِنَّمَا تَنَازَعُوا فِي جَوَازِ التَّقْلِيدِ لِلْقَادِرِ عَلَى الِاسْتِدْلَالِ وَإِنْ كَانَ عَاجِزًا عَنْ إظْهَارِ الْحَقِّ الَّذِي يَعْلَمُهُ .
    فَهَذَا يَكُونُ كَمَنْ عَرَفَ أَنَّ دِينَ الْإِسْلَامِ حَقٌّ وَهُوَ بَيْنَ النَّصَارَى فَإِذَا فَعَلَ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ مِنْ الْحَقِّ لَا يُؤَاخَذُ بِمَا عَجَزَ عَنْهُ وَهَؤُلَاءِ كَالنَّجَاشِيِّ وَغَيْرِهِ.
    وَقَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ فِي هَؤُلَاءِ آيَاتٍ مِنْ كِتَابِهِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى
    وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْهِمْ .
    وَقَوْلِهِ تعالى
    وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ .
    وَقَوْلِهِ تعالى
    وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ .
    وَأَمَّا إنْ كَانَ الْمُتَّبِعُ لِلْمُجْتَهِدِ عَاجِزًا عَنْ مَعْرِفَةِ الْحَقِّ عَلَى التَّفْصِيلِ
    وَقَدْ فَعَلَ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ مِثْلُهُ مِنْ الِاجْتِهَادِ فِي التَّقْلِيدِ فَهَذَا لَا يُؤَاخَذُ إنْ أَخْطَأَ كَمَا فِي الْقِبْلَةِ.
    وَأَمَّا إنْ قَلَّدَ شَخْصًا دُونَ نَظِيرِهِ بِمُجَرَّدِ هَوَاهُ وَنَصَرَهُ بِيَدِهِ وَلِسَانِهِ مِنْ غَيْرِ عِلْمٍ أَنَّ مَعَهُ
    الْحَقَّ فَهَذَا مِنْ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ وَإِنْ كَانَ مَتْبُوعُهُ مُصِيبًا لَمْ يَكُنْ عَمَلُهُ صَالِحًا.
    وَإِنْ كَانَ مَتْبُوعُهُ مُخْطِئًا كَانَ آثِمًا
    كَمَنْ قَالَ فِي الْقُرْآنِ بِرَأْيِهِ فَإِنْ أَصَابَ فَقَدْ أَخْطَأَ
    وَإِنْ أَخْطَأَ فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ.
    اِنتهى كلامه رحمه الله .

    وقد أستشهدُ برجال قد لا يكون لهم محلاً في قلبك
    ولكننا إن شاء الله في منتدى كريم سنصل يوماً فيه بعونه تعالى على فهم بعضنا لبعض .

    وما أردت تقريره أن دراسة الحروف المقطعة في كتاب الله
    له قدر عظيم من الإيمان والعلم في العربية وأقوال صحابة رسول الله
    ومن تبعهم بإحسان على الباحث أن يصل إليه .
    وتقدير هذا ليس يسيراً لما نرى في المناهج العربية من ضعف عظيم وغير نَصفة .
    وأشد ما يجلب عليّ الهم والحزن وفي أحيايين غضب في رؤية الدارسين لعلوم القرءان
    وهم لم يبلغوا شأواً في علوم العربية ويظهر هذا جلياً في تحرير عباراتهم
    وتتبع حروفهم وأنفاسهم .
    وماذا ستجلب عليهم تلك الدراسات إلا سخط الله والنار وهم في هذا الحال .
    هذا هو حذري من دخولهم فيما ليس لهم
    وخوفي عليهم من النار .
    أكرمك الله
    وأكرم الدكتورة
    ولم أكن أعلم بمنزلتها لكان لي حرف آخر أظهر فيه مبتغاي .

    ولعل لي عودة أخرى معك أقف على مسألة أو مسائل في مقالك .

    حفظكم الله .



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    جزاك الله خيرًا أستاذ يوسف على حفاوة الترحيب وكرمك.
    نسأل الله أن يبارك في الموقع وأهله؛ وأن ييسّر لنا المولى تبارك وتعالى الاستفادة والإفادة أكثر وخدمة القرآن وأهله.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    جزاك الله خيرا أخ زياد على ملاحظاتك ولكن أنا لم أكتب أن السين تدل على الفساد إطلاقا وإنما الدال من معانيها الفساد وكلمة دم ودمر منها أما السين في هذه الحالة وضعت لتقوية المعنى من باب الاشتقاق الكبير الذي اشتركت فيه كل اللغات بزيادة حرف على الكلمة للتقوية أما سفك فمعنى السفك في أصل اللغة هو صب الدم أو الدمع أو النثر وحرف السين ستجد معناه إذا حذفنا الحروف المقطعة من الكلمات التي أتت في السور التي تبدأ بالحروف المقطعة سنجد أن معنى السين هو السمو والسماء والاسم والاستواء والرسول والرسالة والسرير (ربما لأنه مرتفع) والساعة واللمس والسلام والسؤال ولم أنته من جمع كل معانيه بعد ولكن يبدو أن معاني السين تخلو من الفساد.
    جزاكم الله خيرا جميعا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    الحمد لله رب العالمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    يوجد في القرآن:
    - 5821 كلمةً جذرها يحوي حرف الدال.
    - 234 جذرًا مختلفًا يحوي حرف الدال.
    - 37 منها تحمل معنى الفساد أو حَمَّلتُها إياه بمعنى بعيد تأويلًا.
    اسم_السورة رقم_الآية الآية الكريمة النصّ كاملا النصّ مجردا نوع الكلمة الوزن باب الجذر الجذر
    مريم 89 لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْءًا إِدًّا إِدّٗا إِدّ اسم فِعْلٌ أ أ د د
    الكهف 35 وَ دَخَلَ جَنَّتَهُ وَ هُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَٰذِهِ أَبَدًا تَبِيدَ بَاد فعل مضارع فَعَلَ-يَفْعِلُ ب ب ي د
    القمر 7 خُشَّعًا أَبْصَٰرُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ ٱلۡأَجۡدَاثِ أَجْدَاث اسم أَفْعَالٌ ج ج د ث
    النمل 88 وَ تَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَ هِىَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِى أَتْقَنَ كُلَّ شَىْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ جَامِدَةٗ جَامِدَة اسم فَاعِلَةٌ ج ج م د
    البقرة 9 يُخَٰدِعُونَ اللَّهَ وَ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَ مَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَ مَا يَشْعُرُونَ يُخَـٰدِعُونَ خَادَع فعل مضارع فَاعَلَ خ خ د ع
    المدثر 23 ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اسْتَكْبَرَ أَدۡبَرَ أَدْبَر فعل ماض أَفْعَلَ د د ب ر
    الفجر 21 كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا دُكَّتِ دَكّ فعل ماض فَعَلَ-يَفْعُلُ د د ك ك
    الشمس 10 وَ قَدْ خَابَ مَن دَسَّىٰهَا دَسَّىٰهَا دَسَّى فعل ماض فَعَّلَ د د س ي
    الشمس 14 فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّىٰهَا فَدَمۡدَمَ دَمْدَم فعل ماض فَعْلَلَ د د م د م
    الأعراف 18 قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ مَّدۡحُورٗا مَدْحُوْر اسم مَفْعُوْلٌ د د ح ر
    الأعراف 133 فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَ الْجَرَادَ وَ الْقُمَّلَ وَ الضَّفَادِعَ وَ الدَّمَ ءَايَٰتٍ مُّفَصَّلَٰتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَ كَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ وَٱلدَّمَ دَم اسم فَعٌ د د م ي
    الأعراف 137 وَ أَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَٰرِقَ الْأَرْضِ وَ مَغَٰرِبَهَا الَّتِى بَٰرَكْنَا فِيهَا وَ تَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِى إِسْرَٰءِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَ دَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَ قَوْمُهُ وَ مَا كَانُوا يَعْرِشُونَ وَدَمَّرۡنَا دَمَّر فعل ماض فَعَّلَ د د م ر
    النمل 87 وَ يَوْمَ يُنفَخُ فِى الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِى السَّمَٰوَٰتِ وَ مَن فِى الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ وَ كُلٌّ أَتَوْهُ دَٰخِرِينَ دَٰخِرِينَ دَاخِرُوْن اسم فَاعِلُوْنَ د د خ ر
    الليل 11 وَ مَا يُغْنِى عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّىٰ تَرَدَّىٰٓ تَرَدَّى فعل ماض تَفَعَّلَ ر ر د ي
    الشورى 33 إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَءَايَٰتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ رَوَاكِدَ رَوَاكِد اسم فَوَاعِلٌ ر ر ك د
    الكهف 95 قَالَ مَا مَكَّنِّى فِيهِ رَبِّى خَيْرٌ فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَهُمْ رَدْمًا رَدۡمًا رَدْم اسم فَعْلٌ ر ر د م
    ابراهيم 18 مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَٰلُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِى يَوْمٍ عَاصِفٍ لَّا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَىٰ شَىْءٍ ذَٰلِكَ هُوَ الضَّلَٰلُ الْبَعِيدُ كَرَمَادٍ رَمَاد اسم فَعَالٌ ر ر م د
    القيامة 36 أَيَحْسَبُ الْإِنسَٰنُ أَن يُتْرَكَ سُدًى سُدًى سُدَى اسم فُعَلٌ س س د ي
    عبس 6 فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّىٰ تَصَدَّىٰ تَصَدَّى فعل مضارع تَفَعَّلَ ص ص د ي
    الطارق 12 وَ الْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ ٱلصَّدۡعِ صَدْع اسم فَعْلٌ ص ص د ع
    ص 38 وَ ءَاخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِى الْأَصْفَادِ ٱلۡأَصۡفَادِ أَصْفَاد اسم أَفْعَالٌ ص ص ف د
    الأعراف 45 الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَ يَبْغُونَهَا عِوَجًا وَ هُم بِالْءَاخِرَةِ كَٰفِرُونَ يَصُدُّونَ صَدّ فعل مضارع فَعَلَ-يَفْعُلُ ص ص د د
    الأنعام 46 قُلْ أَرَءَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَ أَبْصَٰرَكُمْ وَ خَتَمَ عَلَىٰ قُلُوبِكُم مَّنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِهِ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْءَايَٰتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ يَصۡدِفُونَ صَدَف فعل مضارع فَعَلَ-يَفْعِلُ ص ص د ف
    الشعراء 114 وَ مَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ بِطَارِدِ طَارِد اسم فَاعِلٌ ط ط ر د
    الفجر 12 فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ٱلۡفَسَادَ فَسَاد اسم فَعَالٌ ف ف س د
    القلم 45 وَ أُمْلِى لَهُمْ إِنَّ كَيْدِى مَتِينٌ كَيۡدِى كَيْد اسم فَعْلٌ ك ك ي د
    التكوير 2 وَ إِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ ٱنكَدَرَتۡ اِنْكَدَر فعل ماض اِنْفَعَلَ ك ك د ر
    العاديات 6 إِنَّ الْإِنسَٰنَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ لَكَنُودٞ كَنُوْد اسم فَعُوْلٌ ك ك ن د
    النجم 34 وَ أَعْطَىٰ قَلِيلًا وَ أَكْدَىٰ وَأَكۡدَىٰٓ أَكْدَى فعل ماض أَفْعَلَ ك ك د ي
    البلد 4 لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَٰنَ فِى كَبَدٍ كَبَدٍ كَبَد اسم فَعَلٌ ك ك ب د
    الانشقاق 6 يَٰأَيُّهَا الْإِنسَٰنُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَٰقِيهِ كَادِحٌ كَادِح اسم فَاعِلٌ ك ك د ح
    التوبة 24 قُلْ إِن كَانَ ءَابَاؤُكُمْ وَ أَبْنَاؤُكُمْ وَ إِخْوَٰنُكُمْ وَ أَزْوَٰجُكُمْ وَ عَشِيرَتُكُمْ وَ أَمْوَٰلٌ اقْتَرَفْتُمُوه َا وَ تِجَٰرَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَ مَسَٰكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ جِهَادٍ فِى سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِىَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَ اللَّهُ لَا يَهْدِى الْقَوْمَ الْفَٰسِقِينَ كَسَادَهَا كَسَاد اسم فَعَالٌ ك ك س د
    ص 54 إِنَّ هَٰذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ نَّفَادٍ نَفَاد اسم فَعَالٌ ن ن ف د
    الأعراف 58 وَ الْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِى خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْءَايَٰتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ نَكِدٗا نَكِد اسم فَعِلٌ ن ن ك د
    مريم 90 تَكَادُ السَّمَٰوَٰتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنشَقُّ الْأَرْضُ وَ تَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا هَدًّا هَدّ اسم فَعْلٌ ه ه د د
    الحج 40 الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَٰرِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَ لَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَٰمِعُ وَ بِيَعٌ وَ صَلَوَٰتٌ وَ مَسَٰجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَ لَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِىٌّ عَزِيزٌ لَّهُدِّمَتۡ هَدَّم فعل ماض فَعَّلَ ه ه د م
    التكوير 8 وَ إِذَا الْمَوْءُدَةُ سُئِلَتْ ٱلۡمَوۡءُۥدَةُ مَوْؤُوْدَة اسم مَفْعُوْلَةٌ و و أ د

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم


    جزاك الله خيراً

    ننتظر بفارغ الصبر حتى نرى حاصل البحث وقد ذكرت بعض محصلته .
    دقة عجيبة في المحصلة فلا بد أن يكون الحاصل أعجب .

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    جزاك الله خيرا على هذا المجهود الكبير.
    ولكني لم أقل إن المعنى الوحيد للدال هو الفساد ولكني ذكرت معان لها كثيرة أخرى مثل القدم والقدرة والامتداد(وهو يشبه معنى الأبد) والوالد(وربما dad منها ولقد جاء في القاموس التاريخي للغات الهندأوربية أن كلمة dad من الكلمات العالمية وربما تعود إلى لغة ماقبل التاريخ) والابن وغيرها حوالي خمسة عشر معنى، ولابد الالتزام بالكلمات التي أتت في السور التي تبدأ بالحروف المقطعة فقط، وأي كلمة مكونة من ثلاثة حروف بينها الدال من الممكن أن تكون الدال فيها من الحروف المقوية لمعنى حرف آخر في الكلمة،لابد أن أجمع أولا كل الكلمات التي وردت في السور التي بدأت بحروف مقطعة بعد طرح الحروف المقطعة منها ثم عمل قاموس حتى يحدد المعنى بدقة، ومن المعروف أن كل الناس أصلها واحد وكانت لغتهم واحدة، ولكن المجهول هو كيف تفرعت وكيف كانت النشأة الأولى، والله تعالى أمرنا بالبحث فقال تعالى:(قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق)وقال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ) وفي قراءة أخرى وردت للعالمين بفتح اللام، وأنا أحاول فإن أخطات فمن نفسي.وأرجو أن يغفر الله لي لحسن النية.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    الحمد لله رب العالمين

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    ذكر كثير من العلماء في التفسير أن الحروف المقطعة هي أحرف من أسماء الله تعالى وأعتقد بهذه الطريقة لن يحدث تعارض لأن الكاف تعني كلمة أو حكيم (بالطريقة التي اتبعتها) فمثلًا كهيعص الكاف تعني كلمة
    الهاء تعني الله (في سورة البقرة الله بطرح الألف واللام تصبح هاء وياهو في العبرية الله)
    والعين من العلو
    ص من الصلاة
    والياء عيسى (بطرح العين والسين منه في سورة الشورى)
    فيكون المعنى كلمة الله عيسى عليه الصلاة
    وهو قسم لأنه آية من آيات الله والله أعلم
    وإن كانت هي أسماء لله تعالى فستكون بنفس الطريقة
    كهيعص= الحكيم أو (الكامل) الله الحي العالم الواصل
    وبذلك لايوجد خلاف بين هذا التفسير وتفسيرات العلماء القدماء
    والله تعالى أعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    الحمد لله رب العالمين

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    بوركت يا دكتورة.
    هذا ليس مجهودًا كبيرًا، لديَّ قاعدة بيانات لكلمات القرآن بجذورها لا أعلم إن كانت ستفيدك. (لم أستطع أن أدرجها هنا).
    فإذا لم يسبق لك أن استخدمت مثلها، أرسلي إلي ببريدك لأرسلها إليك، أو ابحثي في النت فهي موجودة، وأنصحك أن تستعيني بها إذ أنها تختزل جهودًا مضنية.

    أنا مهتم منذ مدة طويلة بمسألة اللغة الأم، وبحثي يتركز على التأثيل في اللغة الإنجليزية واللهجات العربيّة بالطرق التقليدية وردّ الكلمات إلى أصولها العربيّة.
    وأجدُ كثيرًا كلماتٍ فرنسية وروسية وإسبانية وتركيّة أصولها عربيّة، فثقتي تزداد يومًا بعد يوم أن العربية هي الأصل.

    ذكرتُ هذا لأنَّ طريقتك في البحث جديدة عليّ، وهي مثيرةٌ كذلك لتعلقها بسرّ قرآني كبير هو الحروف النورانيّة، وسأسعى قريبًا إن شاء الله إلى قراءة كتابك معاني "حرف الثاء في القرآن الكريم"، وكذا التأمّل المتأني لما كتبتِ في منشورك هذا الذي تسعين فيه إلى الجواب عن السؤال: هل الحروف المقطعة تحمل سر اللغات القديمة جدا؟

    أمثلتك قليلة وغير مرتبة في المنشور، فليتك تجتهدين لإقناعنا أكثر.
    .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    عذرا أنا مشغولة حاليا لذلك سأتأخر قليلا في البحث وأمامي بعض الوقت ربما يمتد إلى شهر أو أكثر، أما بالنسبة لأصل اللغات فهذا الموضوع يشغلني وأبحث فيه منذ سنين طويلة، ولقد قال أحد الأساتذة في اللغة العربية إنه لاينبغي أن تبحث في شكل اللغة الحالية ولاالتشابهات الحالية فقد تلتقي كلمتان في الشكل والمعنى صدفة لأن اللغة تتغير كثيرًا،وتتعرض للنحت والتغيير وخاصة أن اللغة لم تكتب إلا بعد سنوات طويلة الله أعلم كم عددها،فالعلماء يسمون مرحلة ماقبل الكتابة مرحلة ماقبل التاريخ،والصحيح أن نبحث ونقارن بين أصل الكلمة كما توصل إليها الأجانب عندهم ثم نقارنها بالكلمات عندنا، فعندما أجد أن الدال تعني الدم والوالد في جذر الكلمة فهذا شيء إن كان صحيحًا فهو قديم، وإن بحثنا في معاني كلمة ودى وأدى ودوى ستجد هذه المعاني موجودة أي معنى السيولة والهلاك والصوت، وكلمة extend كما في موقع
    https://www.etymonline.com/search?q=extend
    أصلها ten وحضرتك تعرف أن النون والميم من الحروف الزائدة وهذا الموقع يبحث عن الكلمة في أصل اللغات الهندأوربية ثم يصل إلى الأصل الافتراضي، والتاء والدال والطاء أخوات، واللغة قديمة جدًا وتتطور وتتغير.
    من الممكن لأي شخص يضع أمامه سورة البقرة ثم يكتب كل كلمة فيها الألف أو اللام أو الميم ثم يطرحها منها ويجمع الكلمات:
    فمثلا كلمة مصر أصلها صر في سورة البقرة، الحركات من الممكن أن تتغير على مر السنين مايعنيني هو الصوامت من الحروف، وفي سورة يوسف التي تبدأ ب الر ستكون مصر من مص
    ومصر بلد قديمة جدا جدا، ويُذكر أنه وجدت في نقوش يونانية قديمة اسم مصر مصوي، فهذا يؤكد صحة مص، أما صر فلاأعلم، وهي تشبه اسم مدينة صور اللبنانية ويقال إنها قديمة جدا وتعني الصخرة،أي القوية، وأسماء المدن قد تتكرر مثل اسم الإسكندرية،وعمو مًا فالنقوش القديمة التي لم تفك رموزها كثيرة جدا، وهذا الموضوع يحتاج إلى بحث موثق. والله المستعان
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    الحمد لله رب العالمين

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    عذرا أنا مشغولة حاليا لذلك سأتأخر قليلا في البحث وأمامي بعض الوقت ربما يمتد إلى شهر أو أكثر، أما بالنسبة لأصل اللغات فهذا الموضوع يشغلني وأبحث فيه منذ سنين طويلة.
    وفقك الله وبارك في وقتك ونفع بك.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    ولقد قال أحد الأساتذة في اللغة العربية إنه لاينبغي أن تبحث في شكل اللغة الحالية ولاالتشابهات الحالية فقد تلتقي كلمتان في الشكل والمعنى صدفة لأن اللغة تتغير كثيرًا، وتتعرض للنحت والتغيير وخاصة أن اللغة لم تكتب إلا بعد سنوات طويلة الله أعلم كم عددها، فالعلماء يسمون مرحلة ماقبل الكتابة مرحلة ماقبل التاريخ
    ما أُراهُ إلا غالطا، وحجّتي أني أعيب على العبارة: "لا ينبغي أن .." وهي عبارة قاسيةٌ تهدم منهجًا مثمرًا؛ لكون هذه العبارة مشفوعةً باستدلالٍ بصيغة التقليل "قَدْ تلتقي كلمتان في الشكل والمعنى صدفة". ذلك أنّي أقرّ بما قلتِ وأقول أنه قليل جدًّا لا يدفعنا إلى الزّهد في أعمال جليلة آتت أكلها لمصطفى محمود والبوريني وتحية عبد العزيز والفلوجي.
    إضافةً إلى أنّي أشتمّ رائحة التمويه من علماء اللسانيات الغربيّين الذين تعوزهم الشجاعة للقول بأن العربيّة هي الأصل؛ إن لم أسئ الظنّ وأقل الحقد والحسد.
    حتى بالرجوع إلى ما قبل التاريخ، "آدم" هو Adam، و"أبْلَقُ" هو Black، وهذا هو حال الغالبية الساحقة من الكلمات المؤثَّلة.

    مهنّد الفلوجي أبدع في كتابه "معجم الفردوس"، ووجد بعد خمس وعشرين سنةً من البحث الجادّ أنّ أكثر من 80 % من الإنجليزية عربية الأصول، ولو أنّه كان ضليعًا في المعجميّة كفايةً، أو صاحبه في بحثه أحد جهابذة المعجمية العربيّة المتشنقطين العارفين باللغة الإنجليزيّة لكان مع مصنّفه شأنٌ آخر في الجودة ودقّة التحرّي.
    وربما كان لأحدهم في قابل الأيام سبقٌ آخر فيما أقترحُ تسميته "مزِيد الفردوس" سليل "معجم الفردوس".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    والصحيح أن نبحث ونقارن بين أصل الكلمة كما توصل إليها الأجانب عندهم ثم نقارنها بالكلمات عندنا
    بحوثهم لا تسلم من كدرِ المكائد وبطر الحقّ، فلا أنصح أحدًا من المسلمين أن يعوّل كثيرًا على بحوثهم، وتلك أبحاث نظريّة التطوّر تكشف كل يومٍ عن فضائح علميّة مهولة.
    بلْ حتى من الناحية المنهجيّة؛ لديك أربعة عشر معجمًا عربيّا أصيلًا مليئا بما تشتهيه الأنفس وتلذ الخواطرُ من الجذور والأوزان والأمثال فلا تغفليها.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    فعندما أجد أن الدال تعني الدم والوالد في جذر الكلمة فهذا شيء إن كان صحيحًا فهو قديم، وإن بحثنا في معاني كلمة ودى وأدى ودوى ستجد هذه المعاني موجودة أي معنى السيولة والهلاك والصوت، وكلمة extend كما في موقع
    https://www.etymonline.com/search?q=extend
    أصلها ten وحضرتك تعرف أن النون والميم من الحروف الزائدة وهذا الموقع يبحث عن الكلمة في أصل اللغات الهندأوربية ثم يصل إلى الأصل الافتراضي، والتاء والدال والطاء أخوات، واللغة قديمة جدًا وتتطور وتتغير.
    في كلمة tend بالذات، أنت محقةٌ في التقريب الجذرويّ؛ بل ومع "الدّال" حصرًا. (مدَّ = tend) وحرف الــt قد يكون حرف المضارعة للمخاطب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    هذا الموقع يبحث عن الكلمة في أصل اللغات الهندأوربية ثم يصل إلى الأصل الافتراضي، والتاء والدال والطاء أخوات، واللغة قديمة جدًا وتتطور وتتغير.
    أظنّ أن الاستفادة من تلك المواقع لا تكون إلا بترتيبها ثانيةً للاستصحاب والاستحسان؛ وذلك بعد قتل المادة بحثا في معاجم العربية.
    وقد رأيت تأثيلات كثيرة جدًّا تنتهي إلى القرن العاشر الميلادي أو أدنى من ذلك، اجتمع في علم القوم عيبان: علمهمْ ظاهرٌ وليس بطاهر.
    والعربيّة يزيدُ عمرها فيما علم الناس على بضعة آلاف سنة.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    من الممكن لأي شخص يضع أمامه سورة البقرة ثم يكتب كل كلمة فيها الألف أو اللام أو الميم ثم يطرحها منها ويجمع الكلمات:
    فمثلا كلمة مصر أصلها صر في سورة البقرة، الحركات من الممكن أن تتغير على مر السنين مايعنيني هو الصوامت من الحروف، وفي سورة يوسف التي تبدأ ب الر ستكون مصر من مص
    ومصر بلد قديمة جدا جدا، ويُذكر أنه وجدت في نقوش يونانية قديمة اسم مصر مصوي، فهذا يؤكد صحة مص، أما صر فلاأعلم، وهي تشبه اسم مدينة صور اللبنانية ويقال إنها قديمة جدا وتعني الصخرة،أي القوية، وأسماء المدن قد تتكرر مثل اسم الإسكندرية،وعمو مًا فالنقوش القديمة التي لم تفك رموزها كثيرة جدا، وهذا الموضوع يحتاج إلى بحث موثق. والله المستعان
    لم أتتبّع بعدُ قولك بالمحوريّة الجِذرويّة للحروف المقطّعة في كلِمات كل سورة، ولئِن صدقَت فرضيتك إنه لإنجازٌ عظيم.
    وأسأل الله لك التوفيق.

    والله أعلى وأعلم.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    بالنسسبة لنوايا الغربيين الحقودة هذا كما قلت أمر أكيد، لأنهم بمجرد أن وجدوا بعض الكلمات التي يشبه بعضها بعضا في الهند باللغة الإنجليزية أسسوا علم اللغة المقارن وبدأوا في التصنيف والتأليف في هذا الشأن، ولكن مؤخرًا قرأت لأحد الباحثين الأجانب أنهم اعترفوا أخيرًا بأن اللغات السامية والهندوأوربية أخوات، وفي اللسان تجد الجربة بمعنى الجماعة والربة بمعنى الحبل والبرت بمعنى الدليل الخبير بالطرق وغير ذلك كثير. ولقد قرأت في كتاب عن أصل اللغة باللغة الإنجليزية أن أحد الباحثين الأجانب يُشك أنه قد قُتل وذكر اسمه لأنه كان يكتب كتابا في الألفاظ العالمية التي تشترك فيها كل اللغات، وآخر اضطهد وطُرد من عمله في الجامعة.
    هذا الكتاب الذي ذكر ذلك اسمه: The origin of Language والمؤلف اسمه Merritt Ruhlen
    ولقد ذكر ابن فارس أن الاشتقاق الكبير بزيادة حرف في الكلمة تشترك فيه كل اللغات.(انتهى كلامه) فكما يبدو أنه اشتقاق قديم قبل أن تفترق الشعوب.
    والله أعلم بالصواب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة يزيد بن عبد الرحمن جعيجع
    الحمد لله رب العالمين

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2020
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: معاني حرف الدال من القرآن الكريم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء الشنواني مشاهدة المشاركة
    بالنسسبة لنوايا الغربيين الحقودة هذا كما قلت أمر أكيد، لأنهم بمجرد أن وجدوا بعض الكلمات التي يشبه بعضها بعضا في الهند باللغة الإنجليزية أسسوا علم اللغة المقارن وبدأوا في التصنيف والتأليف في هذا الشأن، ولكن مؤخرًا قرأت لأحد الباحثين الأجانب أنهم اعترفوا أخيرًا بأن اللغات السامية والهندوأوربية أخوات، وفي اللسان تجد الجربة بمعنى الجماعة والربة بمعنى الحبل والبرت بمعنى الدليل الخبير بالطرق وغير ذلك كثير. ولقد قرأت في كتاب عن أصل اللغة باللغة الإنجليزية أن أحد الباحثين الأجانب يُشك أنه قد قُتل وذكر اسمه لأنه كان يكتب كتابا في الألفاظ العالمية التي تشترك فيها كل اللغات، وآخر اضطهد وطُرد من عمله في الجامعة.
    هذا الكتاب الذي ذكر ذلك اسمه: The origin of Language والمؤلف اسمه Merritt Ruhlen
    ولقد ذكر ابن فارس أن الاشتقاق الكبير بزيادة حرف في الكلمة تشترك فيه كل اللغات.(انتهى كلامه) فكما يبدو أنه اشتقاق قديم قبل أن تفترق الشعوب.
    والله أعلم بالصواب
    أفادك الله وأحسن إليك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •