هذا ما أجده لحث الناس على الحفاظ على الصلاة على رسول الله في الدعاء
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هذا ما أجده لحث الناس على الحفاظ على الصلاة على رسول الله في الدعاء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    319

    افتراضي هذا ما أجده لحث الناس على الحفاظ على الصلاة على رسول الله في الدعاء

    الحمد لله وحده

    قرأت في مشاركة لأحد الأخوة جزاه الله خيراً هذه الفتوي القادمة بعد هنيهة
    فأحببت أن أتقدم بفائدة جليلة لمؤمن يتقرب بها الى الله سبحانه


    السؤال الثالث من الفتوى رقم (7447)
    قرأت في كتاب
    أن الدعوة لا تقبل عند الله سبحانه وتعالى إلا إذا ختم دعاءه
    بالصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم هل من دليل على ذلك .

    الجواب
    الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مشروعة في أول الدعاء مع حمد الله والثناء
    لحديث فضالة بن عبيد الوارد في ذلك .
    ولعموم أمر الله بالصلاة على نبيه بقوله تعالى
    إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
    الأحزاب 56

    ومن أسباب إجابة الدعاء
    الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    لكن ليس ذلك شرطاً في إجابة الدعاء .
    والحديث الذي فيه
    إن الدعاء موقوف بين السماء والأرض
    حتى يصلي الداعي على النبي -صلى الله عليه وسلم .

    ضعيف لا تقوم به حجة.

    وبالله التوفيق
    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    المصدر:
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(24/151)
    عبد الله بن قعود ...عضو
    عبد الله بن غديان ...عضو
    عبد الرزاق عفيفي ...نائب الرئيس
    عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

    انتهى .


    الحمد لله

    أقول
    دخول المرء دين الإسلام بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

    و في قوله عليه الصلاة والسلام
    الدعاء هو العبادة

    والعلم في شريعة الله بأنه ما من عمل صالح يثاب عليه المؤمن
    إلا كتب أجران أجر لصاحبه وأجر لرسول الله لكونه الدال على كل خير
    لا ينقص من أجر الداعي شيئاً

    ففي هذا الثلاث إشارة وعبارة عظيمة لكل مؤمن أن يتقدم بين يدي ربه بتعظيم ربه
    وحبه له بالثناء عليه بأسمائه وصفاته
    وتعظيم رسول الله بالصلاة عليه
    وشهادة منه لربه بمحبة رسول الله المبعوث رحمة للعالمين
    فلعل الله بهذا يكون المرء أقرب لربه وأدعى أن يستجاب له .

    هذا ما أجده لحث الناس على الحفاظ على الصلاة على رسول الله في الدعاء

    قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي
    وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ .

    108 يوسف

    الحمد لله رب العالمين ،،،



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: هذا ما أجده لحث الناس على الحفاظ على الصلاة على رسول الله في الدعاء


    الحمد لله

    فليحرص المؤمن على أن يصلي في أي وقت على رسول الله
    فإنها تثبت وتزيد من محبة رسول الله في قلبه .
    فعند دعائه يتقدم بين يدي الله بالثناء على الله ثم بالصلاة على النبي
    فيكون هذا بإذن الله مدعاة لاستجابه الله دعائه .

    وهذا كلام اختصرته لابن باز عليه رحمة الله تعالى
    في كيفية الصلاة على رسول الله وبعض أوقاتها
    .

    الأفضل الصلاة الإبراهيمية إذا مر ذكره ﷺ
    يقول اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم
    وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم
    في العالمين إنك حميد مجيد .

    أو يقول

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم
    وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
    اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد
    كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم
    إنك حميد مجيد هذا .

    أو يقول

    اللهم صل على محمد عبدك ورسولك
    كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد
    كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.

    أو يقول

    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته
    كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته
    كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد .

    وهذا كله ثبت عن النبي ﷺ إذا أتى به حصل به المقصود .

    وإن قال

    اللهم صل وسلم على رسول الله .
    كفى والحمد لله .


    وإذا أذن المؤذن يصلي على النبي ﷺ
    ثم يقول
    اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة
    آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محمودًا الذي وعدته .
    رواه البخاري في الصحيح .
    زاد البيهقي بإسناد جيد إنك لا تخلف الميعاد .

    هذا مشروع بعد الأذان وبعد الإقامة .

    يقول مثلما يقول المؤذن ثم يقول بعدها
    اللهم صل وسلم على رسول الله .
    أو يأتي بالصلاة الإبراهيمية

    وفي الحديث يقول ﷺ
    إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول .
    ثم صلوا علي فإنه من صلى علي واحدة صلى الله عليه بها عشرًا .
    ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة
    لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله
    وأرجو أن أكون أنا هو .
    فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة.

    فهذا هو المشروع للمؤذن ولمن سمع الأذان .
    وللمقيم ومن سمع الإقامة يقول هذا الذكر .
    يصلي على النبي ﷺ بالصلاة الإبراهيمية
    أو بقوله اللهم صل وسلم على رسول الله .

    الحمد لله رب العالمين ،،،


    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •