عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    242

    افتراضي عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل

    ((عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل)).

    [تخريج الحديث]
    روى من حديث ابن عمر ، ومن حديث ابن مسعود ، ومن حديث أنس ، ومن حديث أبي هريرة (1):

    فأما حديث ابن عمر فله عنه طرق:

    الأول: يرويه ليث بن أبي سليم واختلف عنه:

    - فرواه أيوب بن خُوْط البصري عن ليث عن نافع عن ابن عمر مرفوعا "الذباب كله في النار"

    أخرجه ابن عدي (2/ 7) ، والخطيب في "الموضح" (1/ 468) ، وابن الجوزي في "الموضوعات" (3/ 265).

    وقال ابن الجوزي: ((لا يصح، أيوب بن خوط قال ابن معين: لا يكتب حديثه ليس بشيء، وقال الفلاس والنسائي والرازي والسعدي والدارقطني: متروك، وقال ابن حبان: منكر الحديث جدًا يروي المناكير عن المشاهير كأنه مما عملت يداه)).

    - ورواه إسماعيل بن عياش عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر به مرفوعا وزاد "إلا النحلة"

    أخرجه أبو يعلى كما في "اللآلئ" (2/ 385) ، و"المطالب" (2335) ، و"إتحاف الخيرة" (5594) ، والطبراني في "الكبير" (13542).

    وإسماعيل بن عياش (( صدوق فى روايته عن أهل بلده ، مخلّط فى غيرهم))، وهذه منها فإنّه شامي ، وليث كوفي.

    - ورواه سفيان الثوري واختلف عنه:

    • فرواه عبد الرزاق (8417) (9415) ، ومن طريقه الطبراني في "الكبير" (13543) ، ورواه الدارقطني في "العلل" (371/12) عن إبراهيم بن خالد الصنعاني ، كلاهما (عبد الرزاق ، وإبراهيم بن خالد) عن الثوري عن ليث عن مجاهد عن عبيد بن عمير أو عن ابن عمر مرفوعا "كل الذباب في النار إلا النحل" هكذا بالشك.

    • ورواه الفضل بن موسى المروزي عن الثوري عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر وعبيد بن عمير مرفوعا.

    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13544) عن بَكْرُ بْنُ سَهْلٍ الدِّمْيَاطِيُّ ، عن نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ عن الفضل به.
    وبكر بن سهل ، قال النسائي: ((ضعيف)) ، وقال مسلمة بن قاسم: ((تكلم الناس فيه وضعّفوه...)) ، وقال الخليلي: ((فيه نظر)).
    ونعيم بن حماد (( صدوق يخطىء كثيرا)).

    - ورواه القاسم بن يزيد الجرمي ، عنه ، عن منصور بن المعتمر عن مجاهد عن عبيد بن عمير الليثي عن ابن عمر.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13436) و"الأوسط" (1598) وابن الجوزي في "الموضوعات" (3/ 265 - 266) من طرق عن محمد بن عمار الموصلي ثنا القاسم بن يزيد به.
    قال الطبراني: ((لم يروه عن سفيان إلا القاسم، تفرد به محمد بن عمار)).
    وقال ابن الجوزي: ((لا يصح، والقاسم مجهول)).
    وقال الذهبي في "تلخيص الموضوعات" (ص 356): ((القاسم صدوق، وهذا إسناد جيد)).

    قلت: القاسم بن يزيد الجرمي ، قال أحمد: ((ما علمت إلا خيرا)) ، وقال أبو حاتم: ((ثقة)) ، وقال ابن معين: ((ليس به بأسٌ، قاسم بن يزيد، ثقة)) ، وقال ابن حبان: ((رُبمَا خَالف)).
    انظر "الجرح والتعديل" (123/7) ، "سؤالات ابن الجنيد" (703) ، "الثقات" (16/9).

    الثاني: يرويه الأعمش واختلف عنه:

    - فرواه إسماعيل بن مسلم المكي عن الأعمش واختلف عنه:

    • فرواه عمر بن شقيق البصري ، وعبد الوهاب بن عطاء العجلي عن إسماعيل بن مسلم عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر مرفوعا "الذباب كله في النار إلا ذباب النحل"


    أخرجه البزار كما في "كشف الأستار" (3498) ، و"مختصر زوائد البزار" (945/2) بترقيم الشاملة ، وأبو يعلى في "معجمه" (133) ، وفي "مسنده" كما في "المطالب العالية " (2335) و"إتحاف الخيرة" (5592) ، والطبراني في "الكبير" (13468) ، وخيثمة الأطرابلسي في "جزء من حديثه" (11) ، وابن عدي في "الكامل" (1/ 460) و (6/ 89) ، وابن الجوزي في "الموضوعات" (3/ 266) من طرق عن عمر بن شقيق به. وأخرجه محمد بن عبد الباقي الأنصاري في "المشيخة الكبرى" (673) عن عبد الوهاب به.

    وقال ابن عدي بعد أن أورد هذا الحديث وحديث اخر من رواية عمر بن شقيق: ((وَهَذَانِ الْحَدِيثَانِ يَرْوِيهِمَا عُمَر بْنُ شَقِيقٍ عَنْ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُسْلِمٍ، عَنِ الأَعْمَش وَحَدِيثُ الذُّبَابِ قَدْ رُوِيَ أَيضًا عَنِ الطَّفَاوِيِّ، عَنِ الأَعْمَش وَعُمَرُ بن شقيق قليل الحديث)).
    قلت: لم أقف على رواية الطفاوي.


    • ورواه صفوان بن عيسى عن إسماعيل بن مسلم عن الأعمش عن خيثمة عن عبد الله بن عمر أو ابن عمرو به.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13674).


    وإسماعيل بن مسلم المكي متروك الحديث.


    - ورواه عبّاد بن صهيب، وإسماعيل المكّي عن الأعمش، عن عطيّة بن سعيد العوفي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «كلّ ذباب في النار إلّا النّحلة»
    أورده الجاحظ في "الحيوان" (186/3) معلقاً دون ذكر إسناده. وعباد بن صهيب متروك أيضاً.

    - ورواه يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13467)


    - ورواه إبراهيم بن أبي معاوية عن أبيه ، و إسحاق بن الربيع ، كلاهما (أبو معاوية ، وابن الربيع) عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس.

    أخرجه الطبراني في "الكبير" (11058) ، ومن طريقه الضياء في "المختارة" (152) ، وأخرجه كذلك أبو نعيم في "أخبار أصبهان" (1/ 268).
    وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (41/4) (390/10): ((رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ ، وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ غَيْرَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خازِمٍ، وَهُوَ ثِقَةٌ)).

    وإسحاق بن الربيع هو العُصْفُري ، قال الذهبي في "الميزان": ((صدوق إنْ شاء الله)) ، وقال الحافظ في "التقريب": ((مقبول)) أي حيث يتابع، وقد تُوبع.

    قَالَ الْبَزَّارُ: ((إِنَّمَا وَصَلَهُ إِسْمَاعِيلُ [بن مسلم] وَلَمْ يَكُنْ حَافِظًا، وَرَوَاهُ الثِّقَاتُ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ مُرْسَلا)).
    وقال ابن الجوزي في "الموضوعات" (266/3): ((قَالَ الدَّارقطني: إِنَّمَا هُوَ عَنْ مُجَاهِد عَنِ النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)).
    وقال الدارقطني في "العلل" (12/ 370-371):
    ((يرويه الأعمش، عن مجاهد، عن ابن عمر.
    وكذلك رواه عبد الله بن رجاء، عن يحيى بن أبي زكريا، عن الأعمش.
    وَرَوَاهُ أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ مجاهد مُرْسَلًا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    وحدث به إبراهيم بن أبي معاوية، عن أبيه، عن الأعمش.
    فقال مرة: عن مجاهد، عن ابن عباس، ووهم في ذلك.
    والصحيح: عن أبي معاوية، عن الأعمش، عن مجاهد، مرسلا.

    ورواه الثوري، واختلف عنه؛
    فرواه القاسم بن يزيد الجرمي، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ ابن عمر، ووهم في موضعين.
    وخالفه عبد الرزاق، وإبراهيم بن خالد، روياه، عن الثوري، عن ليث، عن مجاهد، عن عبيد بن عمير، أو ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم، بالشك.
    والمحفوظ، عن الثوري؛ ما رواه الفضل بن موسى، عن الثوري، عن مجاهد، عن ابن عمر، بغير شك.
    ورواه أيوب بن خوط، عن ليث، فقال: عن نافع، عن ابن عمر، ووهم في قوله: عن نافع.
    والمحفوظ: عن ليث، عن مجاهد))
    انتهى.

    قلت: قول الدارقطني: ((والمحفوظ، عن الثوري؛ ما رواه الفضل بن موسى، عن الثوري، عن مجاهد، عن ابن عمر، بغير شك.))
    وهم أو خطأ ، صوابه ((الثوري عن ليث عن مجاهد)) ، وقد رواه عن ابن عمر ، وعبيد بن عمير كما تقدم معنا في رواية الطبراني.
    ، وقد قال ابن المواق في "بغية النقاد" ((98/1): ((والثوري لا يروي عن مجاهد)).


    الثالث: يرويه نافع عن ابن عمر مرفوعا "الذباب كله في النار إلا النحلة"
    أخرجه أبو الشيخ في "الطبقات" (3/ 324) ثنا محمد بن أحمد ثنا الهيثم بن خالد ثنا إسحاق الهَرَوي ثنا وكيع عن المسعودي عن السائب بن يزيد عن نافع به.
    وإسناده ضعيف، محمد بن أحمد هو ابن يزيد الزهري قال أبو الشيخ في "الطبقات" (3/ 542): ((لم يكن بالقوي في حديثه)).

    والهيثم بن خالد ، قال أبو نعيم: ((صاحب غرائب)) ، وقال أحمد بن صالح : ((ثقة)) ، وقال الذهبي: ((ما به بأس)). انظر "تهذيب التهذيب" (96/11).
    والسائب ما عرفته.

    وأما حديث ابن مسعود فله عنه طريقان:

    الأول: يرويه إسحاق بن يحيى بن طلحة التيمي عن المسيب بن رافع عن ابن مسعود مرفوعا "الذباب كله في النار إلا النحل"
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (10487).

    وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (390/10): ((رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ ، وَفِيهِ إِسْحَاقُ بْنُ يَحْيَى بْنِ طَلْحَةَ، وَهُوَ مَتْرُوكٌ، وَقَدْ ذَكَرَهُ ابْنُ حِبَّانَ فِي الضُّعَفَاءِ وَفِي الثِّقَاتِ وَقَالَ: يُحْتَجُّ بِمَا وَافَقَ فِيهِ الثِّقَاتِ، وَيُتْرَكُ مَا انْفَرَدَ بِهِ بَعْدَ أَنِ اسْتَخَرْتُ اللَّهَ فِيهِ، وَبَقِيَّةُ رِجَالِهِ رِجَالُ الصَّحِيحِ، وَقَدْ وَافَقَهُ الثِّقَاتُ فِي أَصْلِ الْحَدِيثِ)).
    قلت: إسحاق بن يحيى بن طلحة ((متروك الحديث)).

    والمسيب بن رافع قال أحمد: (( لم يسمع من عبد الله بن مسعود شيئًا)) ، وقال ابن معين: ((لم يسمع المُسَيَّب بن رافع من أحدٍ من أصحاب النَّبي صَلى الله عَليه وسَلم، إِلا البَراء بن عازب)) ، وقال أبو حاتم: ((الْمُسَيِّبُ بْنُ رَافِعٍ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ مُرْسَلٌ)) ، وقال أيضاً: ((الْمُسَيِّبُ بْنُ رَافِعٍ لَمْ يَلْقَ ابْنَ مَسْعُودٍ)) ، وقِيلَ لِأَبِي زُرْعَةَ الْمُسَيِّبُ بْنُ رَافِعٍ سَمِعَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ فَقَالَ ((لَا بِرَأْسِهِ)).
    انظر "المراسيل" (ص207) ، "العلل ومعرفة الرجال" (2424) ، "تاريخ ابن معين -رواية الدوري" (2930).

    الثاني: يرويه سلمة بن كُهيل الكوفي عن أبي الزعراء عن ابن مسعود مرفوعا ((عمر الذباب أربعون يوما)).
    أخرجه ابن الجوزي في "العلل" (1515) من طريق الدارقطني ثنا محمد بن أحمد بن أسد ثنا جعفر الطيالسي ثنا يحيى بن معين ثنا موسى بن داود ثنا سفيان عن سلمة بن كهيل به.

    ونقل عن الدارقطني قوله: ((تفرد به يحيى بن معين عن موسى عن سفيان)) ، وكذا جاء في "أطراف الغرائب والأفراد" (3880).
    وقال ابن الجوزي: ((قال أبو حاتم الرازي: موسى بن داود مجهول)).

    قلت: قول أبي حاتم هذا إنما قاله في موسى بن داود البصري أبي حاتم صاحب اللؤلؤ، وقاله في موسى بن داود الكوفي الذي روى عن حفص بن غياث وعنه عمرو بن علي.
    وأما المذكور في سند هذا الحديث فهو الضبي الخُلْقاني قاضي طرسوس وهو ثقة ، وكذا باقي رواته كلهم ثقات ، وأبو الزعراء اسمه عبد الله بن هانيء.
    ولكن هذا الطريق معلول بالمخالفة ، فقد رواه الثقات عن الثوري عن ليث عن مجاهد كما تقدم.

    وأما حديث أنس فله عنه طريقان:

    الأول: يرويه سُكين بن عبد العزيز عن أبيه عن أنس مرفوعا "عمر الذباب أربعون يوما، والذباب كلها في النار إلا ذباب النحل"
    أخرجه أبو يعلى (4231) ، ومن طريقه ابن عدي في "الكامل" (3/ 1301) ، وابن الجوزي في "الموضوعات" (3/ 266) عن شيبان بن فروخ الأُبُلي ثنا سكين به.

    وقال ابن الجوزي: ((لا يصح، سكين قال النسائي: ليس بالقوى)).
    وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (41/4) (136/8) (390/10): ((رَوَاهُ أَبُو يَعْلَى، وَرِجَالُهُ ثِقَاتٌ))

    وقال البوصيري في "الإتحاف" (168/6): ((هَذَا إِسْنَادٌ حَسَنٌ)).
    قلت: سكين بن عبد العزيز وثّقة ابن المديني ، وابن معين ، وأبو حاتم ، والعجلي ، وابن حبان ، وضعّفه أبو داود ، والنسائي ، والدارقطني ، والدولابي ، وقال ابن عدي بعد أن ذكر بعد رواياته: ((ولسكين غير ما ذكرت وليس بالكثير وفيما يرويه بعض النكرة وأرجو أن بعضها يحمل بعضا وأنه لا بأس به لأنه يروي عن قوم ضعفاء وليس هم بمعروفين ولعل البلاء منهم ليس منه)).
    وأبوه عبد العزيز بن قيس ، قال أبو حاتم: ((مجهول)) ، وقال العجلي: ((ثقة)) ، وذكره ابن حبان في "الثقات" ، وقال ابن حجر في "التقريب": ((مقبول)) ، وقال في "اللسان": ((مجهول)).

    الثاني: يرويه عنبسة القاص ثنا حنظلة عن أنس مرفوعا "عمر الذباب أربعون يوما، والذباب كله في النار"
    أخرجه أبو سعيد الأشج في "حديثه" (27) ومن طريقه أبو يعلى (4290) ، وأخرجه كذلك الجاحظ في "الحيوان" (186/3).
    وعنبسة بن سعيد البصري ، ضعّفه ابن معين ، وأبو حاتم ، وقال عمرو بن علي الفلّاس ، والدارقطني: ((متروك الحديث)) ، وقال ابن حبان: ((مُنكر الْحَدِيث جدا عَلَى قلَّة رِوَايَته لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِهِ إِذَا لم يُوَافق الثِّقَات)).

    وحنظلة بن عبد الله السدوسي ، ضعيف ، وقال أحمد: ((يروي عن أَنس بن مالك أحاديث مناكير)).

    وأما حديث أبي هريرة ، فأخرجه الحكيم الترمذي في "نوادر الأصول - ط النوادر" (580) من طريق البختري بن عبيدٍ بن سلمان الأغر، قال: حدثنا أبي، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه قال: ((الذباب كلها في النار، فجعلها عذاباً لأهل النار إلا النحل)).
    والبختري بن عبيد ، قال أبو نعيم ، والحاكم ، والنقاش: ((روى عن أبيه عن أبى هريرة موضوعات)) ، وقال أبو حاتم: ((ضعيف الحديث ذاهب)) ، وقال ابن حبان: (( يَرْوِي عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ نُسْخَة فِيهَا عجائب لَا يحل الِاحْتِجَاج بِهِ إِذَا انْفَرد لمُخَالفَته الْأَثْبَات فِي الرِّوَايَات مَعَ عدم تقدم عَدَالَته)).
    وأبوه ، عبيد بن سلمان ، قال أبو حاتم والدارقطني: ((مجهول)).

    [أقوال العلماء في الحديث]

    الحديث أورده ابن الجوزي في "الموضوعات" (265/3) وقال: ((لا يصح)) ، وتعقّبه غير واحد من العلماء.
    وقال السمعاني في "التفسير" (185/3) بعد أن أورده من حديث ابن عمر: ((وَالْخَبَر غَرِيب)).
    وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (41/4) (390/10) عن حديث ابن عمر: ((رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ، وَالْكَبِيرِ بِأَسَانِيدَ، رِجَالُ بَعْضِهَا ثِقَاتٌ كُلُّهُمْ. وَرَوَاهُ الْبَزَّارُ بِاخْتِصَارٍ)).
    وقال ابن حجر في "فتح الباري" (250/10): ((أَخْرَجَه أَبُو يَعْلَى عَن بن عُمَرَ مَرْفُوعًا وَسَنَدُهُ لَا بَأْس بِهِ وَأخرجه بن عَدِيٍّ دُونَ أَوَّلِهِ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ ضَعِيفٍ)).
    ونقل المناوي في "فيض القدير" (3/ 569) عن ابن حجر قوله: ((حديث ابن عمر هذا ضعيف)).
    وقال المناوي: ((وبه عرف أن حكم ابن الجوزي له بالوضع في حيز المنع))
    وقال الحسيني الطرابلسي في "الكشف الإلهي عن شديد الضعف والموضوع والواهي (ص 363: 406/ 10): ((حكم أبو الفرج بن الجوزي بوضعه، وهو غير صواب فقد قال جمع من الحفاظ إنه حديث حسن)).
    وقال ابن عراق في "تنزيه الشريعة" (386/2): ((وَقد ورد أَيْضا من حَدِيث ابْن عَبَّاس وَابْن مَسْعُود أخرجهُمَا الطَّبَرَانِيّ بِسَنَدَيْنِ جَيِّدين فَالْحَدِيث حسن أَو صَحِيح)).

    [شرح الحديث]
    قال الجاحظ في "الحيوان" (187/3): ((جميع ما خلق الله تعالى من السّباع والبهائم والحشرات والهمج فهو قبيح المنظرة مؤلم، أو حسن المنظرة ملذّ؛ فما كان كالخيل والظباء، والطواويس، والتّدارج فإنّ تلك في الجنّة، ويلذّ أولياء الله عزّ وجلّ بمناظرها. وما كان منها قبيحا في الدّنيا مؤلم النظر جعله الله عذابا إلى عذاب أعدائه في النّار فإذا جاء في الأثر: أنّ الذّباب في النّار، وغير ذلك من الخلق، فإنّما يراد به هذا المعنى))
    ونقل ابن حجر في "فتح الباري" (250/10) قوله مختصراً فقال: ((قال الجاحظ: كَوْنُهُ فِي النَّارِ لَيْسَ تَعْذِيبًا لَهُ بَلْ لِيُعَذَّبَ أَهْلُ النَّارِ بِهِ)).
    وقال الخطابي في "أعلام الحديث" (1477/2): ((والمعنى في ذلك ليكون عقوبة لأهل النار، يتأذون بها، كما يتأذون بالحيات والعقارب التي في النار)).
    والله أعلم.

    ============================== ============================== ============================== ======
    (1): انظر "أنيس الساري" الحديث رقم (2450) ، بتصرف وزيادات.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,019

    افتراضي رد: عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة

    - ورواه سفيان الثوري واختلف عنه:
    كلاهما (عبد الرزاق ، وإبراهيم بن خالد) عن الثوري عن ليث عن مجاهد عن عبيد بن عمير أو عن ابن عمر مرفوعا "كل الذباب في النار إلا النحل" هكذا بالشك.
    • ورواه الفضل بن موسى المروزي عن الثوري عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر وعبيد بن عمير مرفوعا.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13544) عن بَكْرُ بْنُ سَهْلٍ الدِّمْيَاطِيُّ ، عن نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ عن الفضل به
    - ورواه القاسم بن يزيد الجرمي ، عنه ، عن منصور بن المعتمر عن مجاهد عن عبيد بن عمير الليثي عن ابن عمر.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13436) و"الأوسط" (1598) وابن الجوزي في "الموضوعات" (3/ 265 - 266) من طرق عن محمد بن عمار الموصلي ثنا القاسم بن يزيد به.
    قلتُ: أرجح الروايات عن الثوري هنا رواية الجماعة الثقتين عبد الرزاق وإبراهيم بن خالد عنه عن الليث عن مجاهد عن ابن عمير أو ابن عمر بالشك.
    وهذا من سوء حفظ الليث، ولعل ما يفصل هذا الشك هو قول البزار:
    " وَرَوَاهُ الثِّقَاتُ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ مُرْسَلا". اهـ.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    وقال ابن عدي بعد أن أورد هذا الحديث وحديث اخر من رواية عمر بن شقيق:
    ((وَهَذَانِ الْحَدِيثَانِ يَرْوِيهِمَا عُمَر بْنُ شَقِيقٍ عَنْ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُسْلِمٍ، عَنِ الأَعْمَش وَحَدِيثُ الذُّبَابِ قَدْ رُوِيَ أَيضًا عَنِ الطَّفَاوِيِّ، عَنِ الأَعْمَش وَعُمَرُ بن شقيق قليل الحديث)).
    قلت: لم أقف على رواية الطفاوي.
    قلتُ: ابن عدي يمرض رواية الطفاوي بقوله: "روي عن الطفاوي"، قلتُ: ولعله يقصد بالطفاوي عصام بن طليق.
    فقد روى في موضع ءاخر بإسناده عن الأسود بن عامر، قال:
    حدثنا عصام الطفاوي، عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فذكر حديثا ءاخر.
    قال ابن عدي: "وهذا الحديث بهذا الإسناد لا يرويه، عن الأعمش إلا عصام الطفاوي هذا وأظن أنه عصام بن طليق وعصام بن طليق هذا قليل الحديث، ولا أعرف له حديثا منكرا فأذكره". اهـ.
    قلتُ: ضعفه البخاري والعقيلي وابن حبان وأبو زرعة الرازي وابن حجر.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة

    - ورواه يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (13467)

    قلتُ: تفرد بذلك يحيى بوصله بينا غيره يرسلون الحديث، ففيما رواه الدارقطني، فقال:
    وَرَوَاهُ أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ مجاهد مُرْسَلًا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    وأبو معاوية من أوثق الناس في الأعمش سيما وله ما يؤيده أن أصل الحديث مرسل.
    فقد قال البزار: " وَرَوَاهُ الثِّقَاتُ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ مُرْسَلا". اهـ.
    قلتُ: ولا يفرق أن يكون من مرسل مجاهد أو من مرسل ابن عمير، فهو مرسل تابعي لا يصح.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    - ورواه إبراهيم بن أبي معاوية عن أبيه ، و إسحاق بن الربيع ، كلاهما (أبو معاوية ، وابن الربيع) عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس.
    أخرجه الطبراني في "الكبير" (11058) ، ومن طريقه الضياء في "المختارة" (152) ، وأخرجه كذلك أبو نعيم في "أخبار أصبهان" (1/ 268).
    وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (41/4) (390/10): ((رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ ، وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ غَيْرَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خازِمٍ، وَهُوَ ثِقَةٌ)).
    وإسحاق بن الربيع هو العُصْفُري ، قال الذهبي في "الميزان": ((صدوق إنْ شاء الله)) ، وقال الحافظ في "التقريب": ((مقبول)) أي حيث يتابع، وقد تُوبع.
    قلتُ: رواية إبراهيم بن أبي معاوية لا تصح لسببين:
    - نص الإمام الدارقطني على وهمه.
    - أن إبراهيم بن أبي معاوية متكلم فيه لينه الأزدي وضعفه ابن قانع.
    وهذه الرواية مشهورة رواية الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس ف
    الرواة الذين هم دون الثقة قد يسلكون الجادة.

    وأما رواية إسحاق بن الربيع مع جهالته كما هو مذكور فإن الطريق إليه لا يصح، فقد خرجه أبو نعيم من طريق:

    الْحَسَنَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بُوبَةَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ بُدَيْلٍ، ثنا إِسْحَاقُ بْنُ الرَّبِيعِ، به.
    الحس بن محمد بن بوبه مجهول، وأحمد بن بديل متكلم فيه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    ورواه الثوري، واختلف عنه؛
    فرواه القاسم بن يزيد الجرمي، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ ابن عمر، ووهم في موضعين.
    وخالفه عبد الرزاق، وإبراهيم بن خالد، روياه، عن الثوري، عن ليث، عن مجاهد، عن عبيد بن عمير، أو ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم، بالشك.
    والمحفوظ، عن الثوري؛ ما رواه الفضل بن موسى، عن الثوري، عن مجاهد، عن ابن عمر، بغير شك.)) انتهى.
    قلت: قول الدارقطني: ((والمحفوظ، عن الثوري؛ ما رواه الفضل بن موسى، عن الثوري، عن مجاهد، عن ابن عمر، بغير شك.))
    وهم أو خطأ ،
    لعل الرواية وصلت إلى الدارقطني من جهة راوٍ أخطأ في روايتها بالجزم.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة

    صوابه ((الثوري عن ليث عن مجاهد)) ، وقد رواه عن ابن عمر ، وعبيد بن عمير كما تقدم معنا في رواية الطبراني.
    ، وقد قال ابن المواق في "بغية النقاد" ((98/1): ((والثوري لا يروي عن مجاهد)).
    قلت: رواية الطبراني لعل بها تصحيف عن الفضل بن موسى، فقد أعللتها بالدمياطي وبنعيم.
    فصوابه الشك عن ابن عمير أو ابن عمر كما في رواية إبراهيم بن خالد وعبد الرزاق، وإن كان قد أسقط الليث من الإسناد.
    فإن الثوري ربما دلسه مرة، ومما يؤيد ذلك ما خرجه الطبراني في المعجم الكبير [13543]، فقال:
    حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدَّبَرِيُّ، عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَرَ، أَوْ عَنِ ابْنِ عُمَرَ، به مرفوعا.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة

    الثالث: يرويه نافع عن ابن عمر مرفوعا "الذباب كله في النار إلا النحلة"
    أخرجه أبو الشيخ في "الطبقات" (3/ 324) ثنا محمد بن أحمد ثنا الهيثم بن خالد ثنا إسحاق الهَرَوي ثنا وكيع عن المسعودي عن السائب بن يزيد عن نافع به.
    وإسناده ضعيف، محمد بن أحمد هو ابن يزيد الزهري قال أبو الشيخ في "الطبقات" (3/ 542): ((لم يكن بالقوي في حديثه)).

    والهيثم بن خالد ، قال أبو نعيم: ((صاحب غرائب)) ، وقال أحمد بن صالح : ((ثقة)) ، وقال الذهبي: ((ما به بأس)). انظر "تهذيب التهذيب" (96/11).
    والسائب ما عرفته.
    قلتُ: بل هذا منكر، وجملة أبي نعيم في ابن يزيد الزهري: "لم يكن بالقوي في حديثه ، كثير الأخطاء والمصنفات". اهـ.
    قلتُ: والمسعودي قد اختلط، وذكر السائب بن يزيد لعله وهم في هذا الإسناد مما يؤكد على نكارة الإسناد.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة

    الثاني: يرويه سلمة بن كُهيل الكوفي عن أبي الزعراء عن ابن مسعود مرفوعا ((عمر الذباب أربعون يوما)).
    أخرجه ابن الجوزي في "العلل" (1515) من طريق الدارقطني ثنا محمد بن أحمد بن أسد ثنا جعفر الطيالسي ثنا يحيى بن معين ثنا موسى بن داود ثنا سفيان عن سلمة بن كهيل به.

    ونقل عن الدارقطني قوله: ((تفرد به يحيى بن معين عن موسى عن سفيان)) ، وكذا جاء في "أطراف الغرائب والأفراد" (3880).

    قلتُ: وهذا ضعيف جدا أيضا، فيه أبو الزعراء عبد الله بن هانئ مجهول لم يروِ عنه إلا سلمة بن كهيل بل قال البخاري والعقيلي وغيرهما: "لا يتابع عليه".
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    قلت: والراجح -عندي- أن الحديث صحيح بمجموع طرقه.
    قلتُ: والشواهد الأخرى قد بينت وهاءها، فماذا بقي منه ليقويه؟
    والله أعلم.
    طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,087

    افتراضي رد: عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    المشاركات
    242

    افتراضي رد: عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    قلتُ: تفرد بذلك يحيى بوصله بينا غيره يرسلون الحديث
    لم يتفرد بذلك ، فقد تابعه إسماعيل بن مسلم على وصله كما تقدم ، وإن كان متروك الحديث.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    وأما رواية إسحاق بن الربيع مع جهالته كما هو مذكور فإن الطريق إليه لا يصح، فقد خرجه أبو نعيم من طريق:
    الْحَسَنَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بُوبَةَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ بُدَيْلٍ، ثنا إِسْحَاقُ بْنُ الرَّبِيعِ، به.
    الحس بن محمد بن بوبه مجهول، وأحمد بن بديل متكلم فيه.

    الحسن بن محمد بن بوبة ، قال أبو الشيخ الأصبهاني في "الطبقات" (316/1): ((سَمِعْتُ الْحَسَنَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ بَوْبَةَ يُحَدِّثُ وَكَانَ صَدِيقَ وَالِدِي وَكُنَّا نَخْتَلِفُ إِلَيْهِ الْكَثِيرَ)).
    وترجم له الذهبي في "تاريخ الإسلام" (252/7) وقال: ((وَعَنْهُ: محمد بْن جعفر، وأبو أحمد العسّال، وابن المقرئ، وأبو بَكْر الطّلْحيّ، وجماعة)).
    وهذا يدل على أنه على أقل الأحوال مستور الحال.

    وأما أحمد بن بديل ، فقد قال النسائى: ((لا بأس به)) ، وقال ابن أبى حاتم: ((محله الصدق)) ، وذكره ابن حبان فى "الثقات" ، وقال: ((مستقيم الحديث)) ، وقال ابن عدي: ((يروي عن حفص بن غياث وغيره مناكير)) ، وقال أيضاً: ((وَلأَحْمَدَ بْنِ بُدَيْلٍ أَحَادِيثُ لاَ يُتَابَعُ عَليها عَنْ قَوْمٍ ثِقَاتٍ، وَهو مِمَّنْ يُكْتَبُ حَدِيثُهُ مَعَ ضَعْفِهِ)) ، وقال الدارقطني: ((فيه لين)) ، وقال ابن حجر: ((صدوق له أوهام)).


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    قلتُ: وهذا ضعيف جدا أيضا، فيه أبو الزعراء عبد الله بن هانئ مجهول لم يروِ عنه إلا سلمة بن كهيل بل قال البخاري والعقيلي وغيرهما: "لا يتابع عليه".
    قلت: ليس بمجهول ، فقد وثّقه ابن سعد ، والعجلي.
    انظر "الطبقات الكبرى" (211/6) ، "الثقات" للعجلي (ص282).
    وقد ذكرتُ علة هذا الإسناد ، فقلت: ((
    ولكن هذا الطريق معلول بالمخالفة ، فقد رواه الثقات عن الثوري عن ليث عن مجاهد كما تقدم)).
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    قلتُ: والشواهد الأخرى قد بينت وهاءها، فماذا بقي منه ليقويه؟
    والله أعلم.
    قد تراجعت عن تصحيحه بالفعل ، واكتفيت بذكر أقوال العلماء ، وجزاك الله خيراً.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,019

    افتراضي رد: عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النَّحل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    لم يتفرد بذلك ، فقد تابعه إسماعيل بن مسلم على وصله كما تقدم ، وإن كان متروك الحديث.
    قلت: فمتابعته شبه لا شيء بل هي والريح سواء.
    فكيف به وهو يضطرب في روايته؟ فالحديث غير محفوظ عنده.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    [/b]
    الحسن بن محمد بن بوبة ، قال أبو الشيخ الأصبهاني في "الطبقات" (316/1): ((سَمِعْتُ الْحَسَنَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ بَوْبَةَ يُحَدِّثُ وَكَانَ صَدِيقَ وَالِدِي وَكُنَّا نَخْتَلِفُ إِلَيْهِ الْكَثِيرَ)).
    وترجم له الذهبي في "تاريخ الإسلام" (252/7) وقال: ((وَعَنْهُ: محمد بْن جعفر، وأبو أحمد العسّال، وابن المقرئ، وأبو بَكْر الطّلْحيّ، وجماعة)).
    وهذا يدل على أنه على أقل الأحوال مستور الحال.

    وأما أحمد بن بديل ، فقد قال النسائى: ((لا بأس به)) ، وقال ابن أبى حاتم: ((محله الصدق)) ، وذكره ابن حبان فى "الثقات" ، وقال: ((مستقيم الحديث)) ، وقال ابن عدي: ((يروي عن حفص بن غياث وغيره مناكير)) ، وقال أيضاً: ((وَلأَحْمَدَ بْنِ بُدَيْلٍ أَحَادِيثُ لاَ يُتَابَعُ عَليها عَنْ قَوْمٍ ثِقَاتٍ، وَهو مِمَّنْ يُكْتَبُ حَدِيثُهُ مَعَ ضَعْفِهِ)) ، وقال الدارقطني: ((فيه لين)) ، وقال ابن حجر: ((صدوق له أوهام)).

    [/b]
    قلت: فلذلك الرواة المتوهمون وغير المعروفين حالهم في ضبط المرويات منكرة هنا، لسلوكهم الجادة؛ فإن رواية مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما مشهورة، فكيف بهم يخالفون الثقات؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    قلت: ليس بمجهول ، فقد وثّقه ابن سعد ، والعجلي.
    انظر "الطبقات الكبرى" (211/6) ، "الثقات" للعجلي (ص282).

    قلت: لم يوثقه ابن سعد إنما قال: "كان معروفا وليس بذاك"، كما نقل عنه الحافظ ابن حجر فهذا تضعيف له وليس توثيقا، وهناك أكثر من راوٍ يكنى بأبي الزعراء فقد يشتبه بينهم.
    والعجلي معروف بتساهله ومردود بنص من هم أعلم منه وهم البخاري والعقيلي وأبو حاتم وعلي ابن المديني والنسائي وابن عدي والمزي وغيرهم.
    إذ كيف يوثق راوٍ لم يرو عنه إلا راوٍ واحد؟
    بل نص أبو حاتم على جهالته وعدم الاحتجاج به.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    وقد ذكرتُ علة هذا الإسناد ، فقلت: (([/b]ولكن هذا الطريق معلول بالمخالفة ، فقد رواه الثقات عن الثوري عن ليث عن مجاهد كما تقدم)).

    [/b]
    يا أخي، أين المخالفة؟
    أولا: هل الحديثان واحد؟ لا، بل مختلفان قد يكونان في شأن الذباب لكنهما مختلفان فأحدهما عن كونه في النار والأخر في تحديد عمره.
    ثانيا هل خالف أحد موسى بن داود في روايته عن سفيان في طبقة من طبقة رواته؟ لا.
    ولو افترضنا أنهما واحد فلا مانع من تعدد روايات سفيان؛ لسعة مروياته واطلاعه وعلمه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المحترف مشاهدة المشاركة
    قد تراجعت عن تصحيحه بالفعل ، واكتفيت بذكر أقوال العلماء ، وجزاك الله خيراً.
    [/b][/quote]
    وجزاك الله خيرا.
    طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •