التدرج التأليفي عند ابن تيمية في نقض أصول الأشاعرة -
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2
2اعجابات
  • 1 Post By الطيبوني
  • 1 Post By يوسف بن سلامة

الموضوع: التدرج التأليفي عند ابن تيمية في نقض أصول الأشاعرة -

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,174

    افتراضي التدرج التأليفي عند ابن تيمية في نقض أصول الأشاعرة -

    .............................. .............................

    1- الحموية
    2- جواب الاعتراضات المصرية على الفتوى الحموية
    3- نقض اساس التقديس ( بيان تلبيس الجهمية )
    4- درء تعارض العقل و النقل

    .............................. .............................

    كتب رحمه الله في الرد عليهم الحموية ، فالجواب عن الاعتراضات عليها، فنقض أساس التقديس

    فنلمح هنا التدرج التأليفي في نقض أصول الأشاعرة، فهو في البداية رد على أدلتهم مباشرة وأجاب عن الاعتراضات الواردة عليها، ثم رأى أن هؤلاء إنما يعتمدون في شبههم واعتراضاتهم على ما كتبه شيخهم ومقدمهم الرازي فرأى أن من تمام الكلام في نقض كلامهم نقض كلام شيوخهم- كالرازي- فألف نقض أساس التقديس،

    ثم بعد ذلك رأى أن الرازى وأمثاله ليسوا مستقلين بذلك استقلالا كاملا وإنما مادة كلامهم من كلام الفلاسفة فأراد أن يكمل الرد بنقض أصولهم الفلسفية فكتب درء تعارض العقل والنقل الذي لم يكن مقتصرا على جواب هذه المسألة فقط : تقديم العقل على النقل، وإنما حوى مباحث طويلة مع الفلاسفة - شيوخ الرازي- وغيرهم، ونقل أقوالهم وبين من وجوه عديدة أنواعا من تناقضاتهم ورد بعضهم على بعض .

    موقف ابن تيمية من الاشاعرة للمحمود

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    499

    افتراضي رد: التدرج التأليفي عند ابن تيمية في نقض أصول الأشاعرة -


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة

    1- الحموية
    2- جواب الاعتراضات المصرية على الفتوى الحموية
    3- نقض اساس التقديس ( بيان تلبيس الجهمية )
    4- درء تعارض العقل و النقل

    .............................. .............................

    كتب رحمه الله في الرد عليهم الحموية ، فالجواب عن الاعتراضات عليها، فنقض أساس التقديس

    فنلمح هنا التدرج التأليفي في نقض أصول الأشاعرة، فهو في البداية رد على أدلتهم مباشرة وأجاب عن الاعتراضات الواردة عليها، ثم رأى أن هؤلاء إنما يعتمدون في شبههم واعتراضاتهم على ما كتبه شيخهم ومقدمهم الرازي فرأى أن من تمام الكلام في نقض كلامهم نقض كلام شيوخهم- كالرازي- فألف نقض أساس التقديس،

    ثم بعد ذلك رأى أن الرازى وأمثاله ليسوا مستقلين بذلك استقلالا كاملا وإنما مادة كلامهم من كلام الفلاسفة فأراد أن يكمل الرد بنقض أصولهم الفلسفية فكتب درء تعارض العقل والنقل الذي لم يكن مقتصرا على جواب هذه المسألة فقط : تقديم العقل على النقل، وإنما حوى مباحث طويلة مع الفلاسفة - شيوخ الرازي- وغيرهم، ونقل أقوالهم وبين من وجوه عديدة أنواعا من تناقضاتهم ورد بعضهم على بعض .

    موقف ابن تيمية من الاشاعرة للمحمود

    كلام جميل ونقل مبارك .

    جزاكم الله خيراً ،،،


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني
    يا رب الأرباب يا ملك الملوك
    تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •