" ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
3اعجابات
  • 2 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,381

    افتراضي " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

    والحسن وابن سيرين كرها تسمية سورة الفاتحة أم الكتاب بذلك ، قال الحسن وابن سيرين : إنما ذلك اللوح المحفوظ
    تفسير ابن كثير .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,644

    افتراضي رد: " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    والحسن وابن سيرين كرها تسمية سورة الفاتحة أم الكتاب بذلك ، قال الحسن وابن سيرين : إنما ذلك اللوح المحفوظ
    تفسير ابن كثير .
    بارك الله فيك
    السؤال
    أشكل علي فهم جزئية في تفسير سورة الفاتحة لابن كثير في هذا المقطع: اقتباس:
    ويقال لها أيضًا: أمّ الكتاب عند الجمهور، وكره أنسٌ، والحسن وابن سيرين كرها تسميتها بذلك، قال الحسن وابن سيرين: «إنّما ذلك اللّوح المحفوظ»، وقال الحسن: «الآيات المحكمات: هنّ أمّ الكتاب»، ولذا -كرها أيضًا -أن يقال لها أمّ القرآن وقد ثبت في [الحديث] الصّحيح عند التّرمذيّ وصحّحه عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((الحمد للّه أمّ القرآن وأمّ الكتاب والسّبع المثاني والقرآن العظيم)).

    فكيف كره كل من أنس والحسن وابن سيرين بعض الأسماء وقد ورد فيها حديث صحيح؟
    الجواب
    هذا محمول على أنّه لم يبلغهم الحديث، ولهذا أمثلة كثيرة، فإذا صحّ الحديث فيقال بموجبه، ولو قال بخلافه بعض الأئمة.
    ثمّ إنّ هذا القول لم أجده مسنداً عن أنس ولا الحسن البصري، وقد ذكره ابن كثير وابن حجر عنهما من غير إسناد، ولذلك لا يجزم بثبوته عنهما.
    وأما ابن سيرين فقد روى هذا القول عنه ابن الضريس في فضائل القرآن من طريق وهيب بن خالد عن أيوب السختياني أن محمد بن سيرين كان يكره أن يقول: "أم الكتاب"، قال: ويقرأ: {وعنده أم الكتاب} ولكن يقول: "فاتحة الكتاب".
    وهذا يدلّ على أنّه لم يبلغه الحديث الصحيح بتسمية الفاتحة أمّ الكتاب، وإلا لو بلغه لم يقل بخلافه. انتهى -
    للشيخ عبد العزيز الداخل
    **********
    وعن عائشةَ رضي الله عنها قالت: ((كان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يُخَفِّفُ الرَّكعتَينِ اللَّتَينِ قبلَ صلاةِ الصُّبحِ، حتى إني لأقولُ: هل قرَأ بأمِّ الكتابِ - رواه البخاريُّ (1165).
    قال البخاريُّ:
    (سُمِّيت أمَّ الكتاب؛ لأنَّه يبدأ بكِتابتها في المصاحِف، ويُبدأ بقراءتها في الصَّلاة)) ((صحيح البخاري -كتاب التفسير. باب ما جاء في فاتحة الكتاب))
    وما رواه أحمد والترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (الحمد لله أمُّ القرآن، وأمُّ الكتاب، والسبعُ المثاني)، وهذان الاسمان اسمان متواتران على ألسنة الصحابة رضي الله عنهم وفقهاء الأمة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

    بارك الله فيكم
    لكن دلالة الحديث ونصه يقضي أنهما قد علما بهذا مع التحقيق أنه لم يثبت عنهما هذا القول وإلا سنبدأ في تحقيق آخر وهو هل هذا من قول ابن كثير . فالإدراج والكذب قد حدث من خطأ أو لبس وممن لا خلاق له في أحاديث رسول الله فكيف بمن هو دونه عليه الصلاة والسلام .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,644

    افتراضي رد: " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة
    وإلا سنبدأ في تحقيق آخر وهو هل هذا من قول ابن كثير . فالإدراج والكذب قد حدث من خطأ
    ليس الامام ابن كثير وحده من نقل الخلاف ولكن لو امعنت النظر فى المشاركة السابقة لوجدت ابن حجر ايضا وقبل هؤلاء الخطابى
    قال الخطابي: وفي الحديث ردٌّ على ابن سيرين حيث قال: (إنَّ الفاتحة لا يُقال لها: أمُّ القرآن، وإنما يقال لها: فاتحة الكتاب)، ويقول: (أمُّ الكتاب هي اللوح المحفوظ)فتح الباري 8/ 381.
    قال ابن حجر في فتح الباري: نقل السهيلي عن الحسن وابن سيرين، ووافقهما بقيُّ بن مخلد كراهية تسمية الفاتحة أمَّ الكتاب، ولا فرْق بين تسميتها بأمِّ القرآن وأمِّ الكتاب، ولعلَّ الذي كره ذلك وقف عند لفظ الأمِّ، وإذا ثبت النص طاح ما دُونه
    فتح الباري - كتاب: التفسير - باب: ما جاء فاتحة الكتاب 8/ 156.
    *************

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,644

    افتراضي رد: " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

    وهذه بعض الفوائد
    تسميات سور القرآن إلى ثلاث مراتب :
    المرتبة الأولى : ما ثبتت تسميته عن النبي صلى الله عليه وسلم ، البقرة وآل عمران ، أخذً من قوله : اقرءوا الزهراوين : البقرة وآل عمران .
    المرتبة الثانية : ما ثبتت تسميته عن الصحابي ، مثل ما رود في صحيح البخاري عن سعيد بن جبير : قلت لابن عباس سورة الحشر ، قال : تلك سورة بني النظير .
    المرتبة الثالثة : ما سمَّاه من بعد الصحابة من التابعين إلى يومنا هذا ، والمشهور من ذلك أن المسلمين يسمون السور بحكاية مبادئها ، فيقولون مثلاً : سورة إنا أعطيناك الكوثر ، سورة قل هو الله أحد ، إلى غير ذلك .
    ومما ترتَّب من فوائد تحتاج إلى تحرير ما يأتي :
    1 ـ لم يرد عن النبي أمر ولا نهي بتسمية سورة باسم ما .
    2 ـ ما ثبت عنه مما يحتاج إلى عناية ودراسة ، وذلك أنه لا يختار اسمًا إلا لحكمة ، فيحسن أن نبحث عن مناسبة التسمية ، وذلك مبحث مهم في أسماء السور التي ثبتت عن النبي .
    3 ـ يتلوه في الرتبة ما ثبت عن الصحابي ، إذ احتمال سماعه لهذا الاسم من النبي واردٌ ، فحسُن بحث علة التسمية من هذه الجهة .
    4 ـ ما بعد الصحابة كثر تسمية السور بمبادئها ومطالعها ، وذلك من عمل الناس فيما يظهر ، وهو مما لا يحتاج إلى بحث مناسبته ، والله أعلم .
    5 ـ ورد لبعض السور أكثر من اسم ، وذلك مما يحتاج إلى بحث من جهة المسمِّ ، ومن جهة الحكمة إن كان من تسمية النبي أو من جهة الصحابي ،
    . د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: " ما كرهه السلف رحمهم الله "!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    لكن دلالة الحديث ونصه يقضي أنهما قد علما بهذا مع التحقيق أنه لم يثبت عنهما هذا القول وإلا سنبدأ في تحقيق آخر وهو هل هذا من قول ابن كثير . فالإدراج والكذب قد حدث من خطأ أو لبس وممن لا خلاق له في أحاديث رسول الله فكيف بمن هو دونه عليه الصلاة والسلام .
    ذاك كان رأيي حفظك الله ربي
    فلا تحدثن أحداً أُخي بهذا الأسلوب ونحن نقرأ قوله تعالى
    وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ... البقرة 83

    وقوله تعالى
    وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53) الإسراء

    وما لك لم تتكلم على النصف الأول من الرأي وتركته غير آبه وهو أصل المسألة . فتمهل يرحمك الله .
    وأنا والله قد أكون قد بالغت في النصف الثاني من رأيي ولكني على جادة يقدرها أصحابها . أخوة متحابين في الله برحمة الله ...
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •